المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التفرّد أم حياة -الشقى- نظرة تأملية


. غيور
24-10-11, 07:51 AM
في التاريخ العربي برزت عدة اسماء في عالم الادب نساءً ورجال ..اختلفوا في ابداعاتهم ودرجتها .. اختلفوا في شخصياتهم .. في طريقة عيشهم .. لكن اشتركوا في التفرّد وايضا في التميّز
تميّزوا عن غيرهم بحياة غير عادية..وتفرّدوا بحكايات خاصة لا يشابههم فيها أحد !

إلامَ يرجع ذاك ؟
اعلم بأنه قضاء وقدر .. لكن اكيد لشخصية الفرد دور كبير في طريقة تعامله مع احداث حياته



دعونا ننظر لسمات المبدع بشكل عام ..

1_الثقة في القدرات
2_ لايتبع الأساليب الروتينية
3_مثابر ولا يستسلم بسهولة
4_عنيد لا يتخلى عن رأيـه
5_لايضطرب عند المشاكل
6_ يولـّد أكثر من حل للمشكلة
7_ يتحمل المسؤولية
8_مبادر وباذل للجهد
9_ متعدد الميول
10_دائم التساؤل
11_ يعيش مع الجماعة ولكن قد لا يسايرها
12_ يفضل المنافسة



من خلال السمات نستشف بعض الاجابة .. وما بقي اتمنى ان أجده في آرائكم :)

جهاد كلمة
24-10-11, 08:22 AM
المبدعون يتميزون دائما بالحلم والاناة ولهم نفس طويل في مناقشة افكارهم ايضا يملكون المرونة

التي تمكنهم من الوصل لاهدافهم بعدة طرق ويحتفظون بالامل الى ان ينهار الحلم امامهم ولايكون امامهم الا التسليم بالامر الواقع

يملكون نظرة ثاقبة للمستقبل وقدرة عالية على موازنة الامور

قدراتهم الخيالية تفوق غيرهم من الناحية التصويرية ,كذلك يتميزون بمفردات لغوية وصور بلاغية منفردة ومبتكرة


هذا ما اسعفتني به الذاكرة وارجو ان اكون قد انصفت اولئك المبدعين

بورك لك في هذا الطرح الراقي

الم البوح
24-10-11, 01:51 PM
فيه جانب بنظري مهم

مو شرط انه الواحد يشقى بحياته

عشان يبدع

نظرة الانسان لنفسه وش وده يكون

والله سبحاته وتعالى يعطيه الفرص لتحقيق

طموحه مو مجرد هدف عادي سهل تحقيقه

الله سبحانه و تعالى يوجه الانسان

ويضعه على الطريق ويبقى عليه

الاجتهاد و الصبر و التفاؤال والمثابره


لانه لكل شي ثمن والله يحب عباده المجتهدين

مع استشعار التوكل على الله وانه لا حول لا قوه للانسان الا بالله

همكم همي
24-10-11, 08:47 PM
انا أشوف الإبداع ينمو ويتوقف على حسب التشجيع

سواء من الآخرين او تشجيع الإنسان لنفسه

وكل انسان في داخله ابداع ولاكن منهم من ينمى له أو ينميه ومنهم من يدفن ابداعه في مهده

لولا الامل
24-10-11, 08:50 PM
رااااااااااايق ذ الموضوع ..

راجعة له بعد صفاء الذهن
(asl)

ساري بليل
24-10-11, 08:57 PM
في التاريخ العربي برزت عدة اسماء في عالم الادب نساءً ورجال



مساء الخير غيور
عطنا اسماء غيور وما ميزاتهم من بين الميزات التي ذكرت في عالم الادب بالذات

توليب2
24-10-11, 09:18 PM
المبدع دائما يعيش في شقاء مالم يجد البيئة المناسبه



لراحته النفسيه -ع الاقل-



فهم غالبا ذوو احساس عالي بالمشكلات والمنغصات



ولاترضيهم أنصاف الحلول ولا ثلاثة أرباعها



وينتابهم قلق دائما من عدم تحقيق المقاصد او فوات الفرص



في الغالب الانسان البسيط أسهل حياة

المحــــارب **
24-10-11, 10:46 PM
مجال الادب خصوصا .. اعتقد ان -الكثير - من المبدعين اتوا من "رحم الاحزان "
الحزن والمعاناة هي الوقود للابداع الادبي .. والجنون والتحليق في الافاق ...
لكل مبدع نسق خاص من الحياة لايشببه به غيره ولو اطلعتوا على سير الادباء لرأيت انظمه حياتيه غريبه في حياتهم ..
القلق .. ايضا من علامات الابداع .. فالمبدع على قلق كان الريح تحتي ..
/
حالات الاستقرار والطمانينه .. لم تنتج ادباء يشار اليهم بالبنان ..
بل انتجت" الادباء الخضر "
وهم مع احترامي اولئك اللذين يكتبون بطريقة سردية ممله وغالب كتاباتهم عن المشاهير والاعلام والتطبيل .. للرموز ..
وغالب كتبهم تهدى ولاتباع .. او تجدها على رفوف القرطاسيه جنب القص واللصق
(qq115)(qq115)

/
\
ولكي اكون منصفا فاني اعتقد ان الصفات التي ساقها اخونا صاحب الموضوع
اقرب ماتكون لصفات المدير الناجح في مجملها وليست صفات الاديب المبدع ..
/
وان كانت هناك صفات عامه من ثقافة واطلاع ..وخيال واسع
وقابلية للتطوير والبيئه التي تصنع ذلك المبدع وان كانت ليست شرطا فكم من مبدع خرج من القاع ..
واهم شي في كل ذلك هو "القابلية ليكون مبدعا " فقابلية الابداع شي فطري في المبدعين
/
وبالمجمل فان:
التمرد اساس الجنون والجنون عمق الابداع ..
فالعيش في سياق المجتمع والمحيط سينتج اناسا ناجحين ومتزنين ولكن ليس بالضرورة كونهم مبدعين ..

الابداع لايسمى ابداعا الا ان كان ثورة على المحيط وتجديدا في النظرة العامه ..وإتيانا بما لم تأت به الأوائل ..
لذلك فان زاوية المبدعين في الحكم على الامور تحتلف عن زوايا العامه .. ذلك ان العامه احكامهم غالبا ناتجه من الفكر الجمعي للمجموعات .. والمبدعون ليسوا كذلك ..

والكلام عن الجنون والتفرد يطول

******
شطحه بسيطه : المرأة كانت ومازالت محفزا للابداع والجنون والوان الفنون .. فغالب التجارب تكون ورائها امراه تشبع الحياة وتملأ الوجدان بعبق الانثى الاسطورية وغالبهن
يعيش ذلك المبدع "يبحث عنها " ويجلد ذاته بحثا عنها وشقاء بها
والانثى لاتكون محفزا للجنون الا اذا غابت لاي سبب ..
فعمره الحضور في الانثى لم يخلق ابداعا .. هو الغياب الموت الحمر ..
وجمر الحنين عليه تغلي القلوب والاحاسيس .....

____________
اشكر صاحبنا على هذا الموضوع ولااعتقد اني في ردي اضفت شيئا وانما هي دردشه حول الموضوع الجميل ..

. غيور
25-10-11, 01:28 AM
شكرا لكل من شارك قرأت الردود كلمة كلمة .. وللامانه كان الحماس عند كتابة الموضوع يلفظ انفاسه الاخيرة ..وبعد اعتماده " طقت براسي " مزاجية عجيبة مات معها كل الحماس !
ولم اسع لانعاشه ككل مرة !
بل اني فكرت بمراسلة احد المشرفات لتمارس هوايتها هنا :)

عذرا و لي عودة باذن الله

آسيه
25-10-11, 02:08 AM
مرحبا بك غيور..موضوع جميل

وليس غريبا على هذا المعرف..الذي تفرد بجمال منطوقه


نظرة الإنسان لنفسه تأتي بالمقام الأول

أما الأدباء والشعراء فهي موهبه من رب العباد..

لنقل شخص إعتاد أن يتأخر عن مواعيده حتى عرف بذالك وفي كل مره سيبرع في تبرير تأخيره المستمر

بل وسايتفنن بالمبرارات..

أشخاص تصادفهم في حياتك وقد دمروا كثر من خمس سيارات في حادث

ويشتكي لك الأمر في كل مره يشتريها يقع له مكروه

الإنسان يتفنن في صناعة نفسه ومستقبله فكلاهما توأم (نظرته لنفسه تؤثر تأثير مباشر على حياته ومستقبله)


ففي كل مره يسئلك شخص ما لماذا أنا يحصل لي هذا..لماذا أنا بالذات

البعض لايصمد كثيرا عندما يواجه مشكلة صعبه وقد يثبتها في ذهنه حتى يجلبها له في كل مره يحاول فيها

الإبتداء من جديد ولعلك ذكرت

1_الثقة في القدرات

فعندما يثق في قدراته فلن يتبادر إلى ذهنه أنه سايفشل مثل كل مره ..ولن يقول لك لماذا يحصل لي هذا دائما..

بوركت أخي غيور..

المحــــارب **
25-10-11, 08:13 AM
شكرا لكل من شارك قرأت الردود كلمة كلمة .. وللامانه كان الحماس عند كتابة الموضوع يلفظ انفاسه الاخيرة ..وبعد اعتماده " طقت براسي " مزاجية عجيبة مات معها كل الحماس !
ولم اسع لانعاشه ككل مرة !
بل اني فكرت بمراسلة احد المشرفات لتمارس هوايتها هنا :)

عذرا و لي عودة باذن الله

كان رحمه الله ملولا .. وكان لايبقى على حال .. متقلب المزاج كحال العباقرة
قال هل عرفته ياشيخي .. قلت نعم ياغلام .. لقد كتب دهرا في قصيمي نت
وكان حديثه لايُمل .. ومن الشرح هو لاَيكل .. ولكنه يختفي احيانا فلايُطل ..
وقد كنا نجلس حلقات مثنيو الركب ننتظره .. وكان العربان تاتي الى قصيمي نت زرافات ووحدانا .. راجلة وركبانا .. للنهل من علمه ..(qq115)

فاذا حضر هاج الجمع وماج .. وتدافعت الافواج .. للاقتراب منه لسماعه
وقد كان له معجبات ..متحمسات .. وبه مولعات .. وكان يوليهن هو اهتمامه .. ويبدي لهن لطفه وانسجامه .. وقد قيل ان احداهن مرتع غرامه .. وقد كنا نعرف طربه اذا غنى ..مواويل المعنى ..
وكانت عشيقته شاميه لطيفه .. ظريفه .. تكاد تتثنى من الانوثه .. دمثه الاخلاق .. مهفهفة الاعطاف .. هافية الخصر ناهده .. ان تكلمت فكانها تغنى .. رخيمه الصوت ..
حوراء العين ناصعه الخد .. يخالطها حمرتها رقه .. وبياضها .. نظرة .. عريضة الجبين .. معتدلة القد .. تدعى "ليالي " .. حصيفة .. نجيبه .. حفظت الاغاني والاحاديث والادب والشعر .. بليغه فصيحه .. لاتمل احاديثها ..

فكان يجلس للدروس .. فان قال له غلامه ان "ليالي " حضرت مجلسه .. تحمس ثم تنهد وغنى .. ومال على القوم يحدثهم بغرائب الكلام .. مايبهر به ذوي الاحلام .. ويتعب من بعده كتبه الاقلام ..
ثم انها مرضت مرضا شديدا .. فاصابته الصبابه ومرض كثيرا لمرضها ..
ثم توفيت .. فخر صريعا .. ومكث ليالي على ذلك .. ثم قام وقال مافعلت ليالي
فقال له خلصائه لقد رحلت .. فخرج من عندهم الى الجبال .. يهيم متوحشا
معتزلا الناس ..

فلحقة بعد عامين رجال من طلابه وطلبوه في الجبال .. فلما وصلوا الى غار العشاق وجدوه صريعا وحيدا .. قد مات وكتب وصيته على عصاه التي ركزها عند رأسه ..

ايا مخبرا عني ليـــالي فانني .. لبست مسوحي في الفلاة اهيموا
فلا لذة للعيش من بعد مــوتها .. ولكن دمــعي والشـــــقاء مقيموا
فيازائرا قــــــــــــــــبري ترحم فانني صريع الغواني والزمان عقيموا


وقد كان قبره بجانب قبرها .. وينتهي المشهد ويخيم الليل .. ولاصباح له ..

/
انسجم ابولجين .. ياصباح الجميع خير ..

تااالين
25-10-11, 09:07 AM
كان رحمه الله ملولا .. وكان لايبقى على حال .. متقلب المزاج كحال العباقرة


قال هل عرفته ياشيخي .. قلت نعم ياغلام .. لقد كتب دهرا في قصيمي نت
وكان حديثه لايُمل .. ومن الشرح هو لاَيكل .. ولكنه يختفي احيانا فلايُطل ..
وقد كنا نجلس حلقات مثنيو الركب ننتظره .. وكان العربان تاتي الى قصيمي نت زرافات ووحدانا .. راجلة وركبانا .. للنهل من علمه ..(qq115)

فاذا حضر هاج الجمع وماج .. وتدافعت الافواج .. للاقتراب منه لسماعه
وقد كان له معجبات ..متحمسات .. وبه مولعات .. وكان يوليهن هو اهتمامه .. ويبدي لهن لطفه وانسجامه .. وقد قيل ان احداهن مرتع غرامه .. وقد كنا نعرف طربه اذا غنى ..مواويل المعنى ..
وكانت عشيقته شاميه لطيفه .. ظريفه .. تكاد تتثنى من الانوثه .. دمثه الاخلاق .. مهفهفة الاعطاف .. هافية الخصر ناهده .. ان تكلمت فكانها تغنى .. رخيمه الصوت ..
حوراء العين ناصعه الخد .. يخالطها حمرتها رقه .. وبياضها .. نظرة .. عريضة الجبين .. معتدلة القد .. تدعى "ليالي " .. حصيفة .. نجيبه .. حفظت الاغاني والاحاديث والادب والشعر .. بليغه فصيحه .. لاتمل احاديثها ..

فكان يجلس للدروس .. فان قال له غلامه ان "ليالي " حضرت مجلسه .. تحمس ثم تنهد وغنى .. ومال على القوم يحدثهم بغرائب الكلام .. مايبهر به ذوي الاحلام .. ويتعب من بعده كتبه الاقلام ..
ثم انها مرضت مرضا شديدا .. فاصابته الصبابه ومرض كثيرا لمرضها ..
ثم توفيت .. فخر صريعا .. ومكث ليالي على ذلك .. ثم قام وقال مافعلت ليالي
فقال له خلصائه لقد رحلت .. فخرج من عندهم الى الجبال .. يهيم متوحشا
معتزلا الناس ..

فلحقة بعد عامين رجال من طلابه وطلبوه في الجبال .. فلما وصلوا الى غار العشاق وجدوه صريعا وحيدا .. قد مات وكتب وصيته على عصاه التي ركزها عند رأسه ..

ايا مخبرا عني ليـــالي فانني .. لبست مسوحي في الفلاة اهيموا
فلا لذة للعيش من بعد مــوتها .. ولكن دمــعي والشـــــقاء مقيموا
فيازائرا قــــــــــــــــبري ترحم فانني صريع الغواني والزمان عقيموا


وقد كان قبره بجانب قبرها .. وينتهي المشهد ويخيم الليل .. ولاصباح له ..

/
انسجم ابولجين .. ياصباح الجميع خير ..



رحمه الله فقد كان يكلم نفسه هههههههه فبحكم أنه كتب دهرا في قصيمي نت
وكان حديثه لايُمل .. ومن الشرح هو لاَيكل .. ويختفي احيانا فلايُطل
فما عرفت واحده هنا أحداً ينافسه في تعدد المعرفات أكثر منه
كانت تشاركه بعض الصفات فهي ملوله جداً تظل تضحك كثيراً كلما قرأت له
وهو يخاطب نفسه فسرعان مايذهب الملل
وياصباح الخير عليه
(hjh)

آسيه
25-10-11, 09:53 AM
كان رحمه الله ملولا .. وكان لايبقى على حال .. متقلب المزاج كحال العباقرة
قال هل عرفته ياشيخي .. قلت نعم ياغلام .. لقد كتب دهرا في قصيمي نت
وكان حديثه لايُمل .. ومن الشرح هو لاَيكل .. ولكنه يختفي احيانا فلايُطل ..
وقد كنا نجلس حلقات مثنيو الركب ننتظره .. وكان العربان تاتي الى قصيمي نت زرافات ووحدانا .. راجلة وركبانا .. للنهل من علمه ..(qq115)

فاذا حضر هاج الجمع وماج .. وتدافعت الافواج .. للاقتراب منه لسماعه
وقد كان له معجبات ..متحمسات .. وبه مولعات .. وكان يوليهن هو اهتمامه .. ويبدي لهن لطفه وانسجامه .. وقد قيل ان احداهن مرتع غرامه .. وقد كنا نعرف طربه اذا غنى ..مواويل المعنى ..
وكانت عشيقته شاميه لطيفه .. ظريفه .. تكاد تتثنى من الانوثه .. دمثه الاخلاق .. مهفهفة الاعطاف .. هافية الخصر ناهده .. ان تكلمت فكانها تغنى .. رخيمه الصوت ..
حوراء العين ناصعه الخد .. يخالطها حمرتها رقه .. وبياضها .. نظرة .. عريضة الجبين .. معتدلة القد .. تدعى "ليالي " .. حصيفة .. نجيبه .. حفظت الاغاني والاحاديث والادب والشعر .. بليغه فصيحه .. لاتمل احاديثها ..

فكان يجلس للدروس .. فان قال له غلامه ان "ليالي " حضرت مجلسه .. تحمس ثم تنهد وغنى .. ومال على القوم يحدثهم بغرائب الكلام .. مايبهر به ذوي الاحلام .. ويتعب من بعده كتبه الاقلام ..
ثم انها مرضت مرضا شديدا .. فاصابته الصبابه ومرض كثيرا لمرضها ..
ثم توفيت .. فخر صريعا .. ومكث ليالي على ذلك .. ثم قام وقال مافعلت ليالي
فقال له خلصائه لقد رحلت .. فخرج من عندهم الى الجبال .. يهيم متوحشا
معتزلا الناس ..

فلحقة بعد عامين رجال من طلابه وطلبوه في الجبال .. فلما وصلوا الى غار العشاق وجدوه صريعا وحيدا .. قد مات وكتب وصيته على عصاه التي ركزها عند رأسه ..

ايا مخبرا عني ليـــالي فانني .. لبست مسوحي في الفلاة اهيموا
فلا لذة للعيش من بعد مــوتها .. ولكن دمــعي والشـــــقاء مقيموا
فيازائرا قــــــــــــــــبري ترحم فانني صريع الغواني والزمان عقيموا


وقد كان قبره بجانب قبرها .. وينتهي المشهد ويخيم الليل .. ولاصباح له ..

/
انسجم ابولجين .. ياصباح الجميع خير ..



هذا قيس بن الملوح والا ..(qq115)

. غيور
26-10-11, 04:18 AM
المبدعون يتميزون دائما
1-بالحلم والاناة ولهم نفس طويل في مناقشة افكارهم
2- ايضا يملكون المرونة التي تمكنهم من الوصل لاهدافهم بعدة طرق
3-ويحتفظون بالامل الى ان ينهار الحلم امامهم ولايكون امامهم الا التسليم بالامر الواقع

4-يملكون نظرة ثاقبة للمستقبل وقدرة عالية على موازنة الامور


5-قدراتهم الخيالية تفوق غيرهم من الناحية التصويرية ,كذلك يتميزون بمفردات لغوية وصور بلاغية منفردة ومبتكرة


هذا ما اسعفتني به الذاكرة وارجو ان اكون قد انصفت اولئك المبدعين


بورك لك في هذا الطرح الراقي



عدنا ..والعود أحمدو .. وقد رأيتهُ حيناً لا يُحمدو!
أسلّي النفس بهجرهم .. وذكراهمُ تُبرق وترعدو


حياك الله اخي الكريم .. رتبت ما اضفته في خمس نقاط وما رأيك لو نبدأ بالكلام عن حياة "مي زيادة " كمثال.. بما أني كتبت الموضوع بسبب جملة موجعة قرأتها عنها ..
(أتمنى أن يأتي بعدي من ينصفني!)


وسأعتمد على كتاب " مي زيادة اسطورة الحب والنبوغ " لنوال مصطفى

قال عنها أنيس منصور في مقدمة الكتاب ..

- مى زيادة .. شخصية فريدة في الأدب العربي
ومن الصعب أن تنظر إلى ( مى) أو تقترب منها دون أن يلسعك عذابها وتوجعك أحزانها وتشفق عليها.

- أحاطها وحاط بها أعلام الفكر والسياسة والأدب في زمانها. فكانت حيرتها : فكلهم يحبونها ويصارحونها بذلك . وهي لا تحب واحد منهم .. أو تدعي ذلك . فقد كان قلبها في مكان آخر . ولم تشأ أن تعترف .

- ألقى بها الصراع العنيف في مستشفى الأمراض العقلية في بيروت. وإن كان رأيي أنها ولدت في مستشفى الأمراض العقلية فليس صالونها الأدبي الذي فتحته في سنة 1913 إلا إحدى غرف التعذيب في الأساطير الإغريقية القديمة

- بعد أن نقرأ حياة ( مى) وأبعادها وأعماقها وأوجاعها يمكنك أن تتجه إلى ( مى) ذاتها .. مرآتها .. فتقرأ بقلمها وألمها .. ففي الحالتين سوف تجد ما يثيرك ويشغلك. فهذه الفتاة اكتوت مرتين بالنار : نار العزلة والانطواء والحرمان ,
ومرة ثانية بوهج أعظم المفكرين والشعراء في حياتها.. وقد واجهت كل هؤلاء وحدها وإنفردت بهم .. ثم إنفردت بنفسها تبكي حظها وموهبتها

-إنهارت في النهاية وعادت إلى مصر وقد شابت وتحطمت وصارت رماداً للنجم الساطع : ( مى زيادة) الفلسطينية السورية اللبنانية المصرية , وحيدة الموهبة فريدة العذاب!


ما قالته المؤلفة عن "مي" :

- وجدت في زمن كان للفكر فيه هيبة.. وللأدب والثقافة إحترام وإجلال . وكان المبدعون هم صفوة المجتمع.. وليسوا رجال الأعمال!
زمن كان الحدث الثقافي لا يقل في أهميته عن الحدث السياسي. والمعارك الأدبية تجد من القراء مالا تجده المعارك السياسية.
زمن مى .. والعقاد .. وطه حسين .. وجبران خليل جبران .. وأحمد شوقي .. وأحمد لطفي السيد .. ومصطفى صادق الرافعي .. وإسماعيل صبري .. وحافظ ابراهيم .. وخليل مطران.

- هي ظاهرة أنثوية .. لأنها صنعت من نفسها نموذجاً غير مسبوق بين نساء عصرها وحتى في الأجيال التي تلت جيلها . فقد كسرت حاجز التمييز بين الرجل المبدع والمرأة المبدعة.. التقت بمفكري عصرها ورواده من الرجال وحاورتهم وناقشتهم في كل القضايا الأدبية والفكرية بندية ومقدرة عالية. وذلك في صالونها الشهير الذي كان منارة إشعاع وثقافة في المجتمع المصري في ذلك الوقت.

-هي ظاهرة إنسانية .. لأن مى كما قالت عن نفسها تمثل النموذج " الأيدياليزم " في الحياة .. أي المثالي المفرط في افتراض حسن نوايا البشر .
وهي ظاهرة إنسانية أيضاً لأن نشأتها الدينية المتزمتة في مدارس الراهبات أورثتها التزاماً دينياً أخلاقياً صارماً .. فلم تعرف تحرر العواطف كما عرفت تحرر الفكر والإبداع . ولم ير هذين الخطين بتواز داخلها .
بل كثيراً ما اصطدما وتناقضا .. وتصارعا!وهي ظاهرة إنسانية كذلك.. لأنها لم تعش حياة كاملة أبداً بل عاشت دائماً نصف حياة !
خافت من الحب.. وخافت أن يجرها إلى الخطيئة .. وفي نفس الوقت لم تجد القلب الحقيقي الذي يحتضن مخاوفها ويضمها بصدق .. وكان ذلك سبب كارثة حياتها.


من جميل ما أبدعت "مي" :

- الكلمة التي لا تموت تختبئ في قلوبنا . وكلما حاولنا أن نلفظها تبدلت أصواتنا كأن الهواء لم يتم استعداده لتلقي نبراتها.
- قضبان النوافذ في السجن تنقلب أوتار قيثارة لمن يعرف أن ينفث في الجماد حياه

- من ظريف النكات في الثناء على المرأة الذكية قولهم " إنها تجاري الرجال" . ولماذا لا تكون مجارية نفسها التي تكشفتها كل يوم ؟
- في الآداب كما في الأشخاص على أنواع :منها الجمال الذي هو لطف باسم ملون وكل ما فيه واضح جلي : جمال الصباح , ومنها جمال هو روعة الليل الزاخر بالأنس والجلال معاً , الزاخر بالأضواء والأسرار والأكوان والعجائب .



اكتفي بهذا القدر .. والانترنت مليء بكتبها اوالكتب والمقالات التي كُتبت عنها

اميرة نفسي
26-10-11, 06:34 AM
في بعض ألأحيآن يكون التميز صفة تلقآئية طبيعيه في شخصية المبدع

جهاد كلمة
26-10-11, 10:21 AM
[quote=. غيور;9180654]

عدنا ..والعود أحمدو .. وقد رأيتهُ حيناً لا يُحمدو!
أسلّي النفس بهجرهم .. وذكراهمُ تُبرق وترعدو


حياك الله اخي الكريم .. رتبت ما اضفته في خمس نقاط وما رأيك لو نبدأ بالكلام عن حياة "مي زيادة " كمثال.. بما أني كتبت الموضوع بسبب جملة موجعة قرأتها عنها ..

اهلا بك اخي الفاضل ..
(أتمنى أن يأتي بعدي من ينصفني!)

ويالها من جملة مزلزلة تفتقت منها جداول من الالم الذي فجر بركانه ذلك الظلم الذي قابلها به اقرب الناس لها !!!

ولعله جاء من ينصفها فالتاريخ يشهد لمي بالنزاهة والطهر الذي لازم قلمها وكان مداد ذلك

القلم نقيا خصبا يعبر عن نقاء فكرها وصفاء سريرتها ولعل بنت الشاطئ انصفتها حينما جسدت مشاعر بنت جنسها وجردت مي من هالة اضواء الشهرة التي احاطها بها كتاب زمانها ,, ووصفت لهم احاسيس مي الانثى التي بقيت سجينة لمرارة الألم .. واتحفظ على تعبيرها ان مي انسانة ..تعيش لتتألم .. وكلنا يعلم انا خلقنا للعبادة ومثل تلك العبارات قد تقدح في العقيدة ,, وربما خرجت عن النسق الأدبي ولكنها ملاحظة تثور وتتقد كلما مررت
في بعض النصوص الادبية شعرا كانت او نثرية ارجو ان لا اكون قد حلقت خارج السرب ولك جزيل الشكر واكمله ..

ابوبكر السودانى
26-10-11, 10:48 AM
اخى ابا لجين

يؤسفنى ان وقتى ضيق فانا اظل مع ملك وادى عبقر ليلى ونهارى لاابرح القصر هنيهة

والا ايها المحارب لامتشقت سيفى وركبت جوادى وهج واتيت بسرعة البرق لاجوب معك الصحارى

والوهاد والوديان لا ابه بحرارة الشمس وشظف العيش ففى صحبتكم ماينسى كل ذلك.

وحرى بامثالى من الرجال ان يصحبوا الاماجد من امثالك.

ولا انسى ان اشكر الملك الظافر غيور على الدخول فى حماه والدخول الى حضرته بلا استإذان.

لولا الامل
26-10-11, 10:56 PM
التميز له سمات كثيره و صفات لا توجد في كثير من الناس



فشخصية المتميز تنطبق عليه مقولة ( يغرد خارج السرب )


فله فهم غير فهم اللآخرين

وله نسق معين و تفكير ابداعي يجعله يرى ما لا يراه الآخرون


الشخص المتميز لا يرضى ابدا بالصفوف الخلفية

ولا يقنعه النجاح العادي

فهو يبحث عن الارقى دائما


الشخص المتميز يبصر ما بين السطور و يقرأ بعين مختلفة غير التي يقرأ بها


الناس

ولديهم خيال واسع

الشخص المتميز يخرج من الجمله الواحده كتاب من الابداع

بصراحة


انا اغبط المتميزين خصوصا في مجال الآدب

فلديهم قدره على صياغة الأدبيات التي تبهر القارئ

وتسلب عقله

اتمنى احيانا ان اكون أديبه واغوص في اعماق الأدب و انهل من جواهره

وابدع في كتابة الادبيات ..


شكرا غيور موضوعك راااائع و مميز (a21)

. غيور
26-10-11, 11:10 PM
فيه جانب بنظري مهم

مو شرط انه الواحد يشقى بحياته

عشان يبدع


نظرة الانسان لنفسه وش وده يكون

والله سبحاته وتعالى يعطيه الفرص لتحقيق

طموحه مو مجرد هدف عادي سهل تحقيقه

الله سبحانه و تعالى يوجه الانسان

ويضعه على الطريق ويبقى عليه

الاجتهاد و الصبر و التفاؤال والمثابره


لانه لكل شي ثمن والله يحب عباده المجتهدين

مع استشعار التوكل على الله وانه لا حول لا قوه للانسان الا بالله

انا شخصيا اعتقد ان المعاناة هي اكبر حافز للابداع عند الادباء - ويوافقني بذلك المحارب -
كلما كانت حياة الشخص صعبة كلما كانت ردة فعله اقوى .. طبعا هذا استنادا الى سمات شخصية المبدع فطريقة التعايش مع الظروف عنده مختلفة ومبتكرة .. فبقدر انصهاره في الالم تنصقل موهبته وتخرج ردة فعله قوية مدويّة ولكن على شكل ابداع !
والا فما الذي يميّزه عن غيره .. يُعبّر عن الالم بطريقة تجعلك تتقبله بسحر عجيب بل قد تستلذ الدمع وتستمتع بهطوله !!

ثم ان شقاء بعض الادباء - والشعراء خاصة- عائد لنفسه ذات المطالب الصعبة .. قد تكون حياته عادية لكن نفسه متطلعة لامور غير عاديه !
مثلا المتنبي .. لم يرضَ بالتميّز الملحوظ في الشعر وتفوقه على شعراء عصره .. وانما سعى لتفرّد وشيء يُخرجه من دائرة البشر العاديين .. فادّعى النبوة !!
صحيح بعد السجن الغى الفكرة .. لكن بقي اعتقاده القوي بأنه شخص مختلف ومكانته عاليه وذلك واضح جدا في شعره!
اعجابه المجنون بنفسه سبب له الشقاء .. فمهما اُعطي في الدنيا فلن ترضَ تلك النفس !
والعجيب ان مرضه النفسي حين اجتمع مع ذكاءه اللغوي وثقافته العالية .. انتج شعرا خالدا مليئا بالحكمة !!

ومن جميل ما قرأت عن حياة المتنبي أن اعتداده الكبير بنفسه في اشعاره يعود لعقدته من مهنة أبيه السقّاء .. حاول ان يصنع لنفسه مجدا يُغطي به ما عيره به الشعراء "مهنة والده"
كانت تلك الابيات القوية والرنانة والتي ما زال الناس يتداولونها مجرد ردة فعل ومحاولة لتغطية النقص !!

شكرا الم البوح

قفر
26-10-11, 11:53 PM
جازلي تعليق المحارب.

وأظنها حياة الشقى فقط

أما التفرد فأكثره ظنون ذاتية

تتبعها اعتقادات شبيحة صاحب الظن بأنه -حقًا- كذلك.

ووجود الشبيحة متعد أحيانًا، ولازم في أحيان أخرى.

. غيور
27-10-11, 02:43 AM
انا أشوف الإبداع ينمو ويتوقف على حسب التشجيع

سواء من الآخرين او تشجيع الإنسان لنفسه

وكل انسان في داخله ابداع ولاكن منهم من ينمى له أو ينميه ومنهم من يدفن ابداعه في مهده

الابداع الحقيقي خالد وغير قابل للدفن !

. غيور
27-10-11, 02:45 AM
مساء الخير غيور
عطنا اسماء غيور وما ميزاتهم من بين الميزات التي ذكرت في عالم الادب بالذات

مساء النور

ذكرت مثالين .. رجل وامرأة في الردود السابقة

حياك الله

المحــــارب **
27-10-11, 02:48 AM
جازلي تعليق المحارب.

وأظنها حياة الشقى فقط

أما التفرد فأكثره ظنون ذاتية

تتبعها اعتقادات شبيحة صاحب الظن بأنه -حقًا- كذلك.

ووجود الشبيحة متعد أحيانًا، ولازم في أحيان أخرى.





الوكاد ان مانت صاحي :)

. غيور
27-10-11, 02:49 AM
في الغالب الانسان البسيط أسهل حياة


هو ذاك .. ثم هل بامكان الشخص ان يعيش ببساطة بعدما ذاق لذة التفرّد !؟

ربما الاحسن حالا هو من يحاول المزج بين البساطة والابداع

يتباسط فيما لا يقدر على تغييره .. ويقلب "اووم الدنيا" فيما يملك الحرية فيه :)

. غيور
27-10-11, 11:22 AM
حالات الاستقرار والطمانينه .. لم تنتج ادباء يشار اليهم بالبنان ..
بل انتجت" الادباء الخضر "




على طاري الخضر .. هل مرت عليك قصيدة الطعون الخضر ؟ بصراحة لم افهم معنى الطعنة الخضراء .. وهل كان يعني بها الشاعر الطعن من الاحباب لهذا لوّنها بالاخضر ؟!
وأظن الجواب هنا ..
الاخضر عكس اللون الاحمر ونلاحظ دائما المستشفيات يكثرون من الاخضر في غرفة العمليات فنلاحظ ان الاطباء يرتدون ثياب خضراء لكسر لون الدم !!
:)

ياليل ياكثر عشّاقـك وكثـر السهـر....سريتني والطعـون الخضـر سريتهـا
أنا أحسبنك نديم الجنب بطـن وظهـر....وأثرك سبة عمـى عينـي وتبييتهـا
حسبي على غربي النسناس سر وجهر...الليّ حدانـي علـى الزلّـه وزليتهـا
وأنا من الله خلقني مااشتكيـت الدهـر....لوّ ان لـه وجعـةٍ فالصـدر كنيتهـا
تردنيّ شيمة الاعـراب عـوق القهـر...الليّ فتوحاتهـا تنبيـك عـن صيتهـا
كل شي تقدر عليه ابعـام والا شهـر....الاّ فـراق الهنـوف اللـي تمنيتـهـا
حوريةٍ حبّها بيـن الضلـوع ازدهـر.....تملكتـنـي وحبتـنـي وحبيـتـهـا
تعوم بحر الغـرام ويهتويهـا النهـر......الليّ على جالـه اتجـاوب تناهيتهـا
تسمو بها العفّه السمحا وثوب الطهـر.....واخلاقهـا والطبـوع اللـيّ تحليتهـا
ماكنّها الاّ الرحيق الليّ بقلـب الزهـر......تضمّـه اليانعـه وايضمّهـا بيتـهـا
لاعرضت وانكسر خصر الغوا وانصهر.....وقام ايتبـرا مـن البنطـال جاكيتهـا
ماعاد ندري صلاة العصر قبل الظهـر.....والا الظهر بعدهـا او مثـل توقيتهـا
ياحلميّ الليّ مع اعروق الصميم اشتهر.....عيت عليه السنيـن وسكـرّت ليتهـا
راحت وانا مااذكر ان به خافيٍ ماظهر.....ياكون كلمـه بغـت تظهـر وخفيتهـا

. غيور
27-10-11, 02:38 PM
البعض لايصمد كثيرا عندما يواجه مشكلة صعبه وقد يثبتها في ذهنه حتى يجلبها له في كل مره يحاول فيها الإبتداء من جديد



الانسان لا يجلب شيء بمجرد تفكير فقط .. دعك ِمن قانون الجذب وشطحاته !

بل اولا اعقلها وتوكل ثم تفائل وستجد كل خير باذن الله .. وما اصاب المسلم تكفير له ورفعة درجات وتمحيص لايمانه

( ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&ID=3248#docu) )

قوله تعالى : ولنبلونكم أي نتعبدكم بالشرائع وإن علمنا عواقب الأمور . وقيل : لنعاملنكم معاملة المختبرين
ونبلو أخباركم : نختبرها ونظهرها .
كان الفضيل بن عياض إذا قرأ هذه الآية بكى وقال : اللهم لا تبتلنا فإنك إذا بلوتنا فضحتنا وهتكت أستارنا !

نسأل الله الستر والعافية في الدنيا والآخره

. غيور
27-10-11, 02:50 PM
تدعى "ليالي "



انسجمت في الرد وحلّقتُ عاليا معه .. لكن بمجرد ما قرأت " ليالي " انقطع الارسال ووقعت على خشتي !




ليالي هو اسم احد بنات الجيران .. كانت سوداء البشرة .. ضخمة الاعطاف .. جعدة الشعر .. ذات صوت مزعج .. وطبعٍ مقلق .. من الافارقة المتسعودين

بس ابشرك يقولون يوم كبرت صارت مزيونه !!

بذمتك عاد شامية واسمها ليالي .. ما تجي .. ليالي اخت عيد ومبارك عندنا في الشرقية :)

ما علينا ..

الوصف جميل وذكرني بالخريف وتساقط الاقنعة فيه !

شكرا على الاضافة

المحــــارب **
27-10-11, 02:51 PM
الانسان لا يجلب شيء بمجرد تفكير فقط .. دعك ِمن قانون الجذب وشطحاته !

بل اولا اعقلها وتوكل ثم تفائل وستجد كل خير باذن الله .. وما اصاب المسلم تكفير له ورفعة درجات وتمحيص لايمانه

( ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&id=3248#docu) )

قوله تعالى : ولنبلونكم أي نتعبدكم بالشرائع وإن علمنا عواقب الأمور . وقيل : لنعاملنكم معاملة المختبرين
ونبلو أخباركم : نختبرها ونظهرها .
كان الفضيل بن عياض إذا قرأ هذه الآية بكى وقال : اللهم لا تبتلنا فإنك إذا بلوتنا فضحتنا وهتكت أستارنا !

نسأل الله الستر والعافية في الدنيا والآخره



ردك على اسية شاطح جدا ... وبعيد عن ماارادت هي قوله
والقوانين الحديثه والكلام عن الجذب والسلبية والايجابيه والطاقه امر لايتنافى مع الدين
وان حاولت انت عدم اسلمته ... السؤال لماذا تجعلون ماتجهلون امرا ضد الدين ؟؟!!
افليس التفائل ايجابيه .. اوليس توقع الخير هو احد اسباب وقوعه
/
السؤال كيف اختلفت ردودك الاخيرة عن خط سير موضوعك .. فهو ليس وعظا عندما بدأ .. ولايعيبه الوعظ لو كان من ضمن اهدافه !!

. غيور
27-10-11, 02:58 PM
رحمه الله فقد كان يكلم نفسه هههههههه



وش تقربلك لاله .. او هو كما قال الشاعر
قل لي من تصادق .. اقل لك زيد اخو عبيد

بس على الاقل انتي ارحم من وحدة مسيجينة ارسلت لي معروض وش طوله وفراسة وعدس وبزاليا وملوخية .. وأظنها كانت مهذبة :)

. غيور
27-10-11, 03:03 PM
ردك على اسية شاطح جدا ... وبعيد عن ماارادت هي قوله
والقوانين الحديثه والكلام عن الجذب والسلبية والايجابيه والطاقه امر لايتنافى مع الدين
وان حاولت انت عدم اسلمته ... السؤال لماذا تجعلون ماتجهلون امرا ضد الدين ؟؟!!
افليس التفائل ايجابيه .. اوليس توقع الخير هو احد اسباب وقوعه
/
السؤال كيف اختلفت ردودك الاخيرة عن خط سير موضوعك .. فهو ليس وعظا عندما بدأ .. ولايعيبه الوعظ لو كان من ضمن اهدافه !!



ليس ردي على آسية هو ما ازعجك :)

وهذا انا .. مسرع ما أقلب !!

وهذه وجهة نظري في قانون الجذب >> عند الكوايته :)
عموما للمنجد كتاب جميل تكلم فيه عن قانون الجذب ليتك تقرأه فربما تغير نظرتك لبعض العلوم المؤسلمة حديثا

وهذا رابط له
http://www.4shared.com/document/nNCwmJUT/________________.html

تااالين
27-10-11, 03:30 PM
وش تقربلك لاله .. او هو كما قال الشاعر
قل لي من تصادق .. اقل لك زيد اخو عبيد

بس على الاقل انتي ارحم من وحدة مسيجينة ارسلت لي معروض وش طوله وفراسة وعدس وبزاليا وملوخية .. وأظنها كانت مهذبة :)


بما إنو ذكرت لاله من قِبلك فأنا من ينبغي عليها أن أقلك على قولة
الشاعر قل لي من تعاشر أقول لك من أنت وفي رواية أخرى طنجره ولقية غطاها (a14)
وأكيد فاهم قصدي صح (qq10)

لولا الامل
27-10-11, 03:53 PM
بما إنو ذكرت لاله من قِبلك فأنا من ينبغي عليها أن أقلك على قولة

الشاعر قل لي من تعاشر أقول لك من أنت وفي رواية أخرى طنجره ولقية غطاها (a14)

وأكيد فاهم قصدي صح (qq10)

ايه الحكاية ... (a14)



توم و جيري يتطاردون في كل حتة


كل ما اروح لزنقه الاقي غبارهم (q39)


زنقه زنقه .. موضوع موضوع .. دار دار .. اين انتم (a26)

تااالين
27-10-11, 04:04 PM
انا شخصيا اعتقد ان المعاناة هي اكبر حافز للابداع عند الادباء - ويوافقني بذلك المحارب -
كلما كانت حياة الشخص صعبة كلما كانت ردة فعله اقوى .. طبعا هذا استنادا الى سمات شخصية المبدع فطريقة التعايش مع الظروف عنده مختلفة ومبتكرة .. فبقدر انصهاره في الالم تنصقل موهبته وتخرج ردة فعله قوية مدويّة ولكن على شكل ابداع !
والا فما الذي يميّزه عن غيره .. يُعبّر عن الالم بطريقة تجعلك تتقبله بسحر عجيب بل قد تستلذ الدمع وتستمتع بهطوله !!

ثم ان شقاء بعض الادباء - والشعراء خاصة- عائد لنفسه ذات المطالب الصعبة .. قد تكون حياته عادية لكن نفسه متطلعة لامور غير عاديه !
مثلا المتنبي .. لم يرضَ بالتميّز الملحوظ في الشعر وتفوقه على شعراء عصره .. وانما سعى لتفرّد وشيء يُخرجه من دائرة البشر العاديين .. فادّعى النبوة !!
صحيح بعد السجن الغى الفكرة .. لكن بقي اعتقاده القوي بأنه شخص مختلف ومكانته عاليه وذلك واضح جدا في شعره!
اعجابه المجنون بنفسه سبب له الشقاء .. فمهما اُعطي في الدنيا فلن ترضَ تلك النفس !
والعجيب ان مرضه النفسي حين اجتمع مع ذكاءه اللغوي وثقافته العالية .. انتج شعرا خالدا مليئا بالحكمة !!

ومن جميل ما قرأت عن حياة المتنبي أن اعتداده الكبير بنفسه في اشعاره يعود لعقدته من مهنة أبيه السقّاء .. حاول ان يصنع لنفسه مجدا يُغطي به ما عيره به الشعراء "مهنة والده"
كانت تلك الابيات القوية والرنانة والتي ما زال الناس يتداولونها مجرد ردة فعل ومحاولة لتغطية النقص !!

شكرا الم البوح



في هذه أصبت ومعاك حق بنسبة 50 % ههههههههه كويس
انو في أحد ملاحظ نفس ملاحظتي
مره جلست أفكر بيني وبين نفسي في هالأدباء المبدعين وأقول ياسبحان الله ربنا بيهب
بعض الأشخاص مالا يستطيع فعله أحد غيره تفرد بمعنى الكلمه
لاأحد يشببه يعني حينما قرأت عن المتنبي عرفت معاناته وكيف
جنون العظمه طاغي عليه
الى أن أدعى النبوه قرأت في سيرة بعض المبدعين
وجدت أنهم فعلاً لديهم بخلفية حياتهم
معاناة وأحزان وبعيداً عن الأدباء ألتمست هالشيء في محيطي
الإجتماعي وحده من صديقاتي
ماشاء الله دائماً متفوقه وتاخذ الأول دائماً على دفعتها ولما تخرجنا من المرحله الثانويه أخذت
الأول على مستوى جده
مثاليه لأبعد حد ممكن تتوقعه والجميل انه بشكل ايجابي لما خبرتنا عن سر حياتها
طلع انو في انفصال بين والدها ووالدتها وعلوم وحكايا :secret25:
وفي من هم على العكس تماماً مانقدر نعمم لأنو صعب إنو في أشخاص نسمع عنهم من آبائهم
انهم من يومهم موهوبين ومبدعين
وظاهر هالإبداع عندهم لك مثال بالشاعر
المبدع منهل عبد القادر أكتب إسمه بغوغل اذا ماتعرفه وأقرأ سيرته
وأشعاره بالذات شعره عن الرسول صلى الله عليه وسلم الي أخذ عليها الأول على مستوى المملكه نفسي أعرف هل لديه معاناة فجرت هالإبداع أو ليس
شرطاً :ro258es:

شاي أزرق
27-10-11, 04:32 PM
المبدعون يتميزون دائما بالحلم والاناة ولهم نفس طويل في مناقشة افكارهم ايضا يملكون المرونة


التي تمكنهم من الوصل لاهدافهم بعدة طرق ويحتفظون بالامل الى ان ينهار الحلم امامهم ولايكون امامهم الا التسليم بالامر الواقع

يملكون نظرة ثاقبة للمستقبل وقدرة عالية على موازنة الامور

قدراتهم الخيالية تفوق غيرهم من الناحية التصويرية ,كذلك يتميزون بمفردات لغوية وصور بلاغية منفردة ومبتكرة


هذا ما اسعفتني به الذاكرة وارجو ان اكون قد انصفت اولئك المبدعين


بورك لك في هذا الطرح الراقي

اتفق تماما..ولكن احيانا المبدع..صامت...وهذي ميزه ايضا..

شاي أزرق
27-10-11, 04:34 PM
برايي يكون الشقاء لشخص عنده طموح ومبدع..

لمن لايعرف اين يصرف موهبته..وعاجز عن اكتشافها تماما..

ولكن المبدعون [غالبا] يكون ماابدعو فيه..هو مكان موهبتهم..

. غيور
29-10-11, 08:13 AM
في بعض ألأحيآن يكون التميز صفة تلقآئية طبيعيه في شخصية المبدع

بل دائما .. التميز في الابداع لا يخلقه الشخص وانما يُولد معه .. وبعدها ينميه ويجعله فريدا بطريقة تعامله مع معطيات حياته

شكرا اميرة

. غيور
29-10-11, 08:28 AM
[quote=. غيور;9180654]

ولعل بنت الشاطئ انصفتها حينما جسدت مشاعر بنت جنسها وجردت مي من هالة اضواء الشهرة التي احاطها بها كتاب زمانها ,, ووصفت لهم احاسيس مي الانثى التي بقيت سجينة لمرارة الألم .

اهلا بك اخي مرة اخرى ..

من جميل ما قرأته عن مدحهم المبالغ فيه وخلطهم بين اعجابهم بها كأنثى وبين ابداعها !

* غادة السمان تبدي وجهة نظرها في أسباب مأساة مي فتقول :

أرى في ( أيام العز ) التي عاشتها في منتداها بداية لمأساتها وآلامها وجحيماً من نوع خاص لا تقل عزلتها الروحية داخله عما عرفته في المستشفى العقلي الذي تم زجها فيه .

للزحام المتملق حضور موحش , ومي كامرأة ذكية ومرهفة كانت بالتأكيد تعي وخز الاستهانة بإبداعها ككاتبة , ومعظم الذين حولها يمطرونها بزبد الإعجاب الملتبس بشخصها الناعم قبل إبداعها . وهو إعجاب متنصل منها إبداعياً , ويتجلى ذلك التنصل المتملص في لحظات الصدق النقدية المكتوبة لا المدائح الشفهية المجانية .

* العقاد حين يضطر للإجابة عن سؤال حول أدب مي تجده يقول :

اقرأ كتابة مي لا تجد فيها ما يغضبك !
ليكن لك رأيك في أسلوب الكتابة أو نمط التفكير أو صيغة التعبير فما من كاتب إلا وللناس في أسلوبه وتفكيره وصيغ تعبيره آراء لا تتفق .

أما الإنسان في مي ذلك الكائن الشاعر الكامن وراء الكاتب منها والمفكر والمعبر فلا يسع الآراء المتفرقة إلا أن تتفق فيه وتصافحه مصافحة السلام والكرامة.

وهكذا نرى كيف يهرب العقاد من إبداء نقد صريح ورأي واضح في مي الأديبة والكاتبة ويخفى ذلك وراء امتداح لطفها وإنسانيتها !!

* تقول ايضا غادة السمان :

ولعل مي زيادة المتوجة على عرش صالونها الأدبي وعت تدريجياً وبكثير من المرارة أنه لا شيء أسوأ من العداوة إلا الود المزور والمحبة الحمقاء والعواطف الخرقاء .

. غيور
29-10-11, 08:33 AM
ولا انسى ان اشكر الملك الظافر غيور على الدخول فى حماه والدخول الى حضرته بلا استإذان.

شكر الله لك هذا التهذيب ..

ارجع سيفك لغمده "ما حولك احد" :)

. غيور
29-10-11, 08:42 AM
اتمنى احيانا ان اكون أديبه واغوص في اعماق الأدب و انهل من جواهره

وابدع في كتابة الادبيات ..


شكرا غيور موضوعك راااائع و مميز (a21)

بامكانك ان تكوني قارئة ومتذوقة مبدعة وأظنه خيار اجمل وافضل .. اما الادباء والشعراء صدقيني ما عندهم غير الشقى .. الصورة خارجيا - فيما يظهر للناس- جيملة وأخاذة لكنها في الباطن مليئة بالقيح والجراح !

ثم انها هبة ربانية وفي كثير من الاسر وراثية وليس لهم يد فيها -تماما كالامراض :) - .. ربما دورهم فقط هو في كثرة القراءة وتوسيع الثقافة

. غيور
29-10-11, 08:50 AM
جازلي تعليق المحارب.

وأظنها حياة الشقى فقط

أما التفرد فأكثره ظنون ذاتية

تتبعها اعتقادات شبيحة صاحب الظن بأنه -حقًا- كذلك.

ووجود الشبيحة متعد أحيانًا، ولازم في أحيان أخرى.





اي التعليقين جاز لك ؟ أظنه الاول

بالنسبة لتعليقه الاخير "جاز لي" ما عدا حكاية الاسم والتي اختلف معه فيها اختلافا جذريا

اما كلامك عن الشبيحة فلم أفهمه .. ولعل المعنى في بطن المحارب لأني أراه علق وكأنه فهم المراد !

والشبيحة كما أعلم أناس اشرار سلطتهم فوق القانون

لعلي أعود للموضوع بعد عدة اشهر واكتشف معنى كلامك كما حدث ذات فهاوة :)

. غيور
29-10-11, 08:59 AM
بما إنو ذكرت لاله من قِبلك فأنا من ينبغي عليها أن أقلك على قولة
الشاعر قل لي من تعاشر أقول لك من أنت وفي رواية أخرى طنجره ولقية غطاها (a14)
وأكيد فاهم قصدي صح (qq10)


طيب مين الطنجرة انتي ولا لاله؟
اتوقع انتي الغطا ولاله الطنجرة بما انها اكبر منك سنا :)


حياك الله يا ست "غطا "



كلمة غطا تذكرني بالظما !
ظماي انت .. ومن يعشق ضماه غيري
جروحي انت .. ومن يكره دواه
اسقني لو ما ارتويت .. داوني لو ما شكيت
ماهقيت اني اعطش .. في حياتي لغيرك انت
مادريت ان مابه أغلى منك ..الا انت
ما تصور ان عيني مره تغفى وما اشوفك
ما تصور لو يطول الصمت ما اسمع حروفك
تدري احساسي بخوفي هو أماني
لما تسأل عني ليله عن مكاني
ما تصور كيف تحرقني الثواني
شمعه في ليل انتظارك..!
ياللي يسبقني زماني .. من عطش .. ليلي ونهاري
عطني موعد .. وانسى موعد
بس لا... تهجر وتبعد
يا ظما قلبي لقلبي .. وغربة اعيوني عن عيوني
وينك انت
ياترى الليله في صدري
لا ..
في جفني
لا ..
في الشعور اللي خطفني
اه ... لو تدري بشوقي
آه ... .يا ظما الدنيا بعروقي


نسيت اقول الاضافة ليست موجهة لأحد وانما فقط تذكر لقصيدة جميلة تداعت للذاكرة .. يعني ولعوا الانوار لو سمحتوا :)

تااالين
29-10-11, 03:27 PM
طيب مين الطنجرة انتي ولا لاله؟
اتوقع انتي الغطا ولاله الطنجرة بما انها اكبر منك سنا :)
لالا الغطى هي الجنيه والطنجره الجني (qq168)

حياك الله يا ست "غطا "



كلمة غطا تذكرني بالظما !
ظماي انت .. ومن يعشق ضماه غيري
جروحي انت .. ومن يكره دواه
اسقني لو ما ارتويت .. داوني لو ما شكيت
ماهقيت اني اعطش .. في حياتي لغيرك انت
مادريت ان مابه أغلى منك ..الا انت
ما تصور ان عيني مره تغفى وما اشوفك
ما تصور لو يطول الصمت ما اسمع حروفك
تدري احساسي بخوفي هو أماني
لما تسأل عني ليله عن مكاني
ما تصور كيف تحرقني الثواني
شمعه في ليل انتظارك..!
ياللي يسبقني زماني .. من عطش .. ليلي ونهاري
عطني موعد .. وانسى موعد
بس لا... تهجر وتبعد
يا ظما قلبي لقلبي .. وغربة اعيوني عن عيوني
وينك انت
ياترى الليله في صدري
لا ..
في جفني
لا ..
في الشعور اللي خطفني
اه ... لو تدري بشوقي
آه ... .يا ظما الدنيا بعروقي


نسيت اقول الاضافة ليست موجهة لأحد وانما فقط تذكر لقصيدة جميلة تداعت للذاكرة .. يعني ولعوا الانوار لو سمحتوا :)



(hjh)

الخاشعة لله
29-10-11, 03:37 PM
الطموح اللامحدود للوصول للابداع

واهم شىءتهيئة البيئه المناسبه للابداع

اسرد لكم قصة الطفل ذي السبع سنين الذي يعيش

مدينه في جنوب العراق اسمها ميسان...معروف عن اهلها بالذكاء

تعيش على خزين من المعادن لكنها افقر مدينه في العالم

جاءهم منقبون عن المعادن من بريطانيا ..فدخل احدهم الى احدى المدارس

وفيها الطفل اعلاه ..اراد المنقب ان يختبر ذكاثهم
طلب من كل تلميذ ان يقف داخل دائره رسمها لهم .. ويسكب الماء الذي في القدح من دون ان يتجاوز الماء حدود الدائره
التلميذ اعلاه شرب الماء ..وفرغ القدح بهت المنقب من ذكاء الطفل

بعد سنين رجع المنقب في مهمه جديده ..وسال عن التلميذ ..وجده قد ترك المدرسه
ويحمل الطابوق مع العمال

. غيور
01-11-11, 02:37 PM
ايه الحكاية ... (a14)



توم و جيري يتطاردون في كل حتة


كل ما اروح لزنقه الاقي غبارهم (q39)


زنقه زنقه .. موضوع موضوع .. دار دار .. اين انتم (a26)

نحن هنا



سبحان الله ما حدث للقذافي كان كمسرحية بدأت فكاهية وانتهت دموية !
كثير من الامور في حياتنا ناخذها مزح وضحك وتهاون لكنها تنتهي بنهايات مأساوية !
اتمنى لو أعرف كيف سيقرأ من بعدنا تاريخنا الذي أنتجه ربيع الثورات .. هل ستكون القراءة كقرائتنا لتاريخ الفتوحات الاسلامية بكل فخر ؟
وهل سيأتي غدا من ينصف العرب بعدم لومهم على انتفاضة في وجه طاغية ؟

احيانا اذا مر وقت طويل على حدثٍ ما تكون القراءة افضل واقرب للصواب .. المشاعر المصاحبة للحدث وعدم معرفة ما سيأتي بعده قد تمنع من وضوح القراءة



الكلام اعلاه عام ويدخل فيه حتى احداث حياتنا الخاصة




وبعدين ليه تشبهينا بتوم وجيري .. استغفر الله :)

http://www.youtube.com/watch?v=7oNzejSCIqg&feature=related

. غيور
01-11-11, 03:29 PM
مثال بالشاعر
المبدع منهل عبد القادر أكتب إسمه بغوغل اذا ماتعرفه وأقرأ سيرته
وأشعاره بالذات شعره عن الرسول صلى الله عليه وسلم الي أخذ عليها الأول على مستوى المملكه نفسي أعرف هل لديه معاناة فجرت هالإبداع أو ليس
شرطاً :ro258es:



غوغل هذا وش يطلع ؟
اخبره قوقل او جوجل لكن غوغل يمكن بالفرنسي !


الشاعر منهل كلامه جميل وشعره قوي وثقافته عالية الله يبارك فيه ويقر عين والدينه بصلاحه


مما كتبه مؤخرا
إلى روح الفقيد الإنسان.. سلطان..
فاقدينه..
يا مسافات المدينة..
الشوارع كلها الليلة حزينة..
والقصايد فاقدينه..
فاقدين النور من كفه.. ومن غيمة يمينه..
ما بقى غير الحكايا..
والبياض اللي يغطي.. وجه سلطان وجبينه..
الرمل بآخر حدود المملكة غص وبكاه..
والمنادي ما لقاه..
والعلم ناداه من عالي سماه..
والوطن مفجوع من لوعة غيابه..
يسأل عيون الزمن.. سلطان وينه؟؟
اليتامى اللي عيونه حست بدمعة سهرها..
البلاد اللي غيومه سابقت غيمة مطرها..
الجنود اللي تنادي باسمه وتبني فخرها..
فاقدينه..
فاقدينه..
يا مسافات المدينة..
عطري روحي بصمت عقاله وسبحة يدينه..
واتركي التاريخ يكتب.. عن حكاياه وسنينه..
لو كتبنا قصته بالنور.. والله ظالمينه..
ما وفينا حقه الماضي ولا فضله ودينه..
يا مسافات المدينة..
الشوارع كلها الليلة حزينة..
والقصايد فاقدينه..
فاقدين النور من كفه.. ومن غيمة يمينه..
ما بقى غير الحكايا..
والبياض اللي يغطي.. وجه سلطان وجبينه..

الله يرحم موتانا وموتى المسلمين .. ويغفر لنا اجمعين


فاقدين النور من كفه.. ومن غيمة يمينه..
ما بقى غير الحكايا..
والبياض اللي يغطي.. وجه سلطان وجبينه..
مع أني شخصيا اعارض المدح اللي مدري وش يبي :) لكن هذا المقطع جميل من حيث المعنى والموسيقى.... وفاقدينه !

تااالين
01-11-11, 04:36 PM
غوغل هذا وش يطلع ؟
اخبره قوقل او جوجل لكن غوغل يمكن بالفرنسي !
ههههه تصدق متعوده أقول غوغل كويس نبهتني شكراً (qq152)


الشاعر منهل كلامه جميل وشعره قوي وثقافته عالية الله يبارك فيه ويقر عين والدينه بصلاحه


مما كتبه مؤخرا
إلى روح الفقيد الإنسان.. سلطان..
فاقدينه..
يا مسافات المدينة..
الشوارع كلها الليلة حزينة..
والقصايد فاقدينه..
فاقدين النور من كفه.. ومن غيمة يمينه..
ما بقى غير الحكايا..
والبياض اللي يغطي.. وجه سلطان وجبينه..
الرمل بآخر حدود المملكة غص وبكاه..
والمنادي ما لقاه..
والعلم ناداه من عالي سماه..
والوطن مفجوع من لوعة غيابه..
يسأل عيون الزمن.. سلطان وينه؟؟
اليتامى اللي عيونه حست بدمعة سهرها..
البلاد اللي غيومه سابقت غيمة مطرها..
الجنود اللي تنادي باسمه وتبني فخرها..
فاقدينه..
فاقدينه..
يا مسافات المدينة..
عطري روحي بصمت عقاله وسبحة يدينه..
واتركي التاريخ يكتب.. عن حكاياه وسنينه..
لو كتبنا قصته بالنور.. والله ظالمينه..
ما وفينا حقه الماضي ولا فضله ودينه..
يا مسافات المدينة..
الشوارع كلها الليلة حزينة..
والقصايد فاقدينه..
فاقدين النور من كفه.. ومن غيمة يمينه..
ما بقى غير الحكايا..
والبياض اللي يغطي.. وجه سلطان وجبينه..

الله يرحم موتانا وموتى المسلمين .. ويغفر لنا اجمعين


فاقدين النور من كفه.. ومن غيمة يمينه..
ما بقى غير الحكايا..
والبياض اللي يغطي.. وجه سلطان وجبينه..
مع أني شخصيا اعارض المدح اللي مدري وش يبي :) لكن هذا المقطع جميل من حيث المعنى والموسيقى.... وفاقدينه !



فاقدينه وعارفين الي مخترقينه (qq168)

. غيور
01-11-11, 06:50 PM
اتفق تماما..ولكن احيانا المبدع..صامت...وهذي ميزه ايضا..

شلون نعرف انه مبدع وهو صامت .. عن طريق الاشارة ولا من نظرات عيونه .. ولا مكتوب على جبهته مبدع !




برايي يكون الشقاء لشخص عنده طموح ومبدع..

لمن لايعرف اين يصرف موهبته..وعاجز عن اكتشافها تماما..

ولكن المبدعون [غالبا] يكون ماابدعو فيه..هو مكان موهبتهم..




هذا شقاء من نوع آخر .. لكن الغالب من الناس يعرف موهبته -ان كانت عنده - ويعرف كيف يصرفها .. ما تحدثت عنه أنا هو الشقاء الداخلي مع نفس غريبة .. والشقاء الخارجي مع ظروف الحياة بغض النظر عن مدى نجاحه
المبدعين فهمهم للحياة مختلف ومقاييسهم ايضا مختلفة وبالتالي حتى ردود افعالهم مختلفة .. واعتقد ان الفهم العميق يلعب دور كبير في كمية الشقاء في حياة الانسان

ألم تسمعي بقول احداهن .. وان هذا الفهم لعنة !
وسر جمال بسمة الطفل و نظرته .. روحه البكر و فكره الذي لم يتلوث بعد بمعرفة بعض الحقائق

لولا الامل
01-11-11, 07:37 PM
نحن هنا





سبحان الله ما حدث للقذافي كان كمسرحية بدأت فكاهية وانتهت دموية !
كثير من الامور في حياتنا ناخذها مزح وضحك وتهاون لكنها تنتهي بنهايات مأساوية !
اتمنى لو أعرف كيف سيقرأ من بعدنا تاريخنا الذي أنتجه ربيع الثورات .. هل ستكون القراءة كقرائتنا لتاريخ الفتوحات الاسلامية بكل فخر ؟
وهل سيأتي غدا من ينصف العرب بعدم لومهم على انتفاضة في وجه طاغية ؟

احيانا اذا مر وقت طويل على حدثٍ ما تكون القراءة افضل واقرب للصواب .. المشاعر المصاحبة للحدث وعدم معرفة ما سيأتي بعده قد تمنع من وضوح القراءة



الكلام اعلاه عام ويدخل فيه حتى احداث حياتنا الخاصة




وبعدين ليه تشبهينا بتوم وجيري .. استغفر الله :)

http://www.youtube.com/watch?v=7onzejsciqg&feature=related

انا دااائما اميل الى التفاؤل حتى وان رأيت بوادر الشر تلوح في الأفق ...
واذا ما تأملنا في قوله صلى الله عليه وسلم ( ليتمن الله هذا الأمر .... الى ان قال ..الى ان يمشي الراعي بين



الحرة وصنعاء لا يخشى الا الله و الذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون )
اذا تأملنا هذه التبشيرات علمنا و أيقنا ان النصر قادم والعزة للإسلام ولكننا نستعجل ..
ولا ندري لعل اجيالنا القادمة ستتحدث بفخر عن هذه الثورات ( الفتوحات )
فرب امر تكون عاقبته حميدة ..


ولكن ما يحزننا و يضعف املنا بهذه العاقبة ما نراه من تكالب الغرب و تمالئهم علينا
وفرحهم بهذه الثورات التي طالت الاخضر و اليابس


لست ادري
من جانب اتفائل و استبشر
ومن جانب آخر
آسى و أحزن ...






لست ادري
لست ادري

شاي أزرق
01-11-11, 08:23 PM
شلون نعرف انه مبدع وهو صامت .. عن طريق الاشارة ولا من نظرات عيونه .. ولا مكتوب على جبهته مبدع !




هذا شقاء من نوع آخر .. لكن الغالب من الناس يعرف موهبته -ان كانت عنده - ويعرف كيف يصرفها .. ما تحدثت عنه أنا هو الشقاء الداخلي مع نفس غريبة .. والشقاء الخارجي مع ظروف الحياة بغض النظر عن مدى نجاحه
المبدعين فهمهم للحياة مختلف ومقاييسهم ايضا مختلفة وبالتالي حتى ردود افعالهم مختلفة .. واعتقد ان الفهم العميق يلعب دور كبير في كمية الشقاء في حياة الانسان

ألم تسمعي بقول احداهن .. وان هذا الفهم لعنة !
وسر جمال بسمة الطفل و نظرته .. روحه البكر و فكره الذي لم يتلوث بعد بمعرفة بعض الحقائق

لا الابداع موب بسس كلام..(q39)الابداع افعال وتسذا..(q39)


ماتحدثت عنه ليس ابداعا..ماتحدثت عنه هي حكمه ..وصلت لحد الابداع ..

اما الابداع بشكل عام..فطرقه واساليبه متعدده...

<<احس اني مافهمتك او انت مافهتمن وشكرن..(qq152)

لولا الامل
01-11-11, 09:06 PM
لا الابداع موب بسس كلام..(q39)الابداع افعال وتسذا..(q39)


ماتحدثت عنه ليس ابداعا..ماتحدثت عنه هي حكمه ..وصلت لحد الابداع ..

اما الابداع بشكل عام..فطرقه واساليبه متعدده...

<<احس اني مافهمتك او انت مافهتمن وشكرن..(qq152)
احس اني ما احس اني احس

تووووحفة شاي ازرق (zm)

شاي أزرق
01-11-11, 11:34 PM
احس اني ما احس اني احس

تووووحفة شاي ازرق (zm)
احس انتس لو بتقرين هرجي بتفهمينه (zm)

ممكن تقولين هرجي بطريقه جميله مثل الموضوع..يعني موب هرج واسلوب مثل اسلوبي..(a26)

واضح اننا متفقين انا واياه بس اننا مافهمنا بعض بهرجنا..(qq152)>(a14)

ترا دائما اتفق معتس وتسذا..(q39)

لولا الامل
02-11-11, 12:02 AM
احس انتس لو بتقرين هرجي بتفهمينه (zm)

ممكن تقولين هرجي بطريقه جميله مثل الموضوع..يعني موب هرج واسلوب مثل اسلوبي..(a26)

واضح اننا متفقين انا واياه بس اننا مافهمنا بعض بهرجنا..(qq152)>(a14)

ترا دائما اتفق معتس وتسذا..(q39)
والله انتس عقلية يا شاية

يعني متفقة انتي و حتسيتس :danc854:

الجنون فنون


يقولون العظماء مجانين والظاهر توني اصدق انهم كذا (a14)

شاي أزرق
02-11-11, 12:08 AM
والله انتس عقلية يا شاية

يعني متفقة انتي و حتسيتس :danc854:

الجنون فنون


يقولون العظماء مجانين والظاهر توني اصدق انهم كذا (a14)
ههههههههههههههههههههههههههههههه
قسسم مافهمت هرجتس..(a14)

لكن متفقه معتس ان الجنون فنون..(qq152)

لولا الامل
02-11-11, 12:13 AM
ههههههههههههههههههههههههههههههه
قسسم مافهمت هرجتس..(a14)

لكن متفقه معتس ان الجنون فنون..(qq152)
الله يقلع عدوتس

حتى انا ما فهمتتس من الصبح

يا تووووحفة :danc854:

. غيور
02-11-11, 06:40 AM
الطموح اللامحدود للوصول للابداع

واهم شىءتهيئة البيئه المناسبه للابداع

اسرد لكم قصة الطفل ذي السبع سنين الذي يعيش

مدينه في جنوب العراق اسمها ميسان...معروف عن اهلها بالذكاء

تعيش على خزين من المعادن لكنها افقر مدينه في العالم

جاءهم منقبون عن المعادن من بريطانيا ..فدخل احدهم الى احدى المدارس

وفيها الطفل اعلاه ..اراد المنقب ان يختبر ذكاثهم
طلب من كل تلميذ ان يقف داخل دائره رسمها لهم .. ويسكب الماء الذي في القدح من دون ان يتجاوز الماء حدود الدائره
التلميذ اعلاه شرب الماء ..وفرغ القدح بهت المنقب من ذكاء الطفل

بعد سنين رجع المنقب في مهمه جديده ..وسال عن التلميذ ..وجده قد ترك المدرسه
ويحمل الطابوق مع العمال

عندي وجهة نظر هنا قدتكون غريبة -نوعا ما- المبدع او بشكل أصح صاحب الشخصية المبدعة لا تؤثر فيه الظروف ذاك التأثير .. فمثلا هذا الطفل لو كان فعلا ذكي سيطور نفسه في مهنته ومن حيث هو أو غدا حين يكبر سيتجه لما يشعر بالرضى عن نفسه فيه ولو كلفه ذلك ما كلفه
تجدين احيانا عامل بسيط لكن طريقة عمله ذكية ... ظروفه لم تساعده ان يكون بوظيفة تناسب قدراته ولكنه كيّف نفسه مع ظروفه وعمل باتقان حتى لو كانت مهنته متواضعة
صحيح ان هذا يضيّع كثير من العقول المنتجة .. ولكن ما الحيلة ؟ هذا هو الواقع !
ولو أني أرى حاليا توجه جيد في الوطن العربي لاحتضان المبدعين وخاصة في دول الخليج والمستقبل افضل باذن الله

. غيور
02-11-11, 06:46 AM
فاقدينه وعارفين الي مخترقينه (qq168)


تعرفين شي اسمه وسواس قهري .. اقرأي عنه بتوسع وصدقيني بتتحسن حالتك كثير :)
وهناك امر آخر مشابه له .. وهو رؤية الناس كلهم فلان الذي شغل بالك في وقتٍ ما .. ولا اعلم حقا اسم "الحالة" هذه في علم النفس

. غيور
02-11-11, 06:54 AM
الجنون فنون


يقولون العظماء مجانين والظاهر توني اصدق انهم كذا (a14)


الجنون انواع ودرجات .. وكلٌ منا بداخله زاوية مجنونة يلجأ لها حين يتعبه التعقل ولكن المبدع مختلف حتى في جنونه يبهرك :)

*
*
شاي ازرق فهمت عليك .. والابداع انواع تماما كالجنون



شكرا لكل من مر من هنا

تاج السحاب
02-11-11, 11:02 AM
يفهمون المعنى الحقيقى لها ..
ولقد كان سلفنا الصالح يعيش مع هذا النداء الرباني بكل جوارحههم ويستشعرون أثناء ترديده ما فيه من معاني ودلالات ، يستشعرون العظمة التى فيه .. فبها يقدمون على عبادة يرجون من خالقهم قبولها ويخافون من ردها .. تراهم تتغير ألوانهم ، وترتعد فرائصهم خوفاً ووجلاً من عدم القبول.
- كان أنس بن مالك رضي الله عنه إذا أحرم لم يتكلم في شيء من أمر الدنيا حتى يتحلل من إحرامه.
- وقال سُفيان بن عُيينَة :- حَجَّ عليُّ بن الحسين فلما أَحْرَم واسْتَوتْ به راحلته اصْفَرَّ لَونُه وانْتَفَضَ ووَقَعَتْ عليه الرَّعْدَة ولم يستطع أن يُلَبِّي ، فقيل له :- لِمَ لا تُلَبِّي ؟ .. فقال :- أخشى أن يُقال لي :- لا لبيك ولا سعديك ، فلمَّا لَبَّى غُشِي عليه ووَقَع من على راحلته فلم يزل يَعتَرِيه ذلك حتى قضى حجَّه .
- وكان شريح رحمه الله إذا أحرم كأنه حيّة صماء من كثرة الصمت والتأمل والإطراق لله عز وجل
- ولما حَجَّ جعفر الصادق أراد أن يُلبِّي فتغيَّر وجهه ، فقيل له :- مَا لك يا حفيد بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ .. فقال :- أريد أن أُلَبِّي وأخاف أن أسمع غير الجواب.

منقول للفائدة

تااالين
02-11-11, 12:21 PM
تعرفين شي اسمه وسواس قهري .. اقرأي عنه بتوسع وصدقيني بتتحسن حالتك كثير :)
وهناك امر آخر مشابه له .. وهو رؤية الناس كلهم فلان الذي شغل بالك في وقتٍ ما .. ولا اعلم حقا اسم "الحالة" هذه في علم النفس

لالا أنا متأكده ودليل صحة كلامي ردك هذا
وأنت تعلم جيداً ذلك وفاهمني كويس :)
ولن أخبرك كيف عرفت (a27)
لأنك لو علمت كيف عرفت سوف تضحك على نفسك كثيراً (q39)
ألم تعلم أن محدثتك وبكل تواضع ذكيه جداً (qq171)