المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دعوة صادقة ... للعلمـــــــانية


ابو خالد الزهراني
21-10-11, 07:43 PM
دعوة للعلمانية

بعد خروجك من المسجد وقضاء فرضك والانتهاء من التسبيح والحمد والثناء لرب العزة والجلال وعودتك السريعة لخضم الحياة ودوامتها وصراعاتها.
لو اعترض طريقك شخص بسيط كحالي وسال سؤال بسيط كسؤالي:
أين الدين في حياتك ؟ بغض النظر عما كنت تفعل قبل قليل
للأمانة حولت السؤال إليكم لأني بحثت عن الإجابة لدي ولم أجدها حاولت كثيرا أن ابحث عن الإسلام الذي درسناه وكتبناه وحفظناه ولم أجد له اثر في حياتي قط بل وفي مجتمعي بكامله بل وفي بنو ديني جميعا إلا من رحم ربي, قرأنا أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم :
(الدين المعاملة )
(الدين النصيحة )
(لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه )
(التقوى هاهنا )
(خيركم خيركم لأهله)
(لا ضرر ولا ضرار )
(الحلال بين والحرام بين )
(في كل كبد رطبة اجر )
(وخيرهما الذي يبدأ بالسلام )
والكثير الكثير من أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم
التي نحفظها عن ظهر قلب ونجيد تسميعها والاستشهاد بها متى نشاء وعدا عن ذلك 114 سورة في القران الكريم أتت كدليل حياة وسبيل نجاة لمن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن
نعم كل ذلك وأكثر معنا ولدينا ونحفظه ونصونه ولكن بيننا وبينه مابين المشرق والمغرب وأصبحنا نعيش في هذه الحياة بجدول واحد وبدون هادي ولا مرشد وبدون مبدأ ولا سنة حسنه وبدون هدف ولا غاية وجدول موحد لدى الجميع (دوام بيت, بيت دوام ) ولا ننسى الصلاة فقد أصبحت العلامة الفارقة الوحيدة التي تميزنا كمسلمين عن غيرنا من الديانات الأخرى فحين يحضر العامل الأجنبي لا نميز إسلامه بتعامله وأخلاقه بل بشي واحد فقط فقط هل يصلي أم لا ؟
مصيبتنا الكبرى أننا استخدمنا الدين لا أغراض شخصية وغلفنا كل سرقاتنا وكذبنا وخداعنا ونفاقنا وجرائمنا وتدليسنا بغلاف الدين حتى لا يتجرا الحد من الاقتراب منها أو النقاش فيها أو عنها لان الدين قد قال كلمته فيها ولكن الحقيقة أن كلمته لم تنفذ

انظر في تعامل المصطفى صلى الله عليه وسلم مع غير المسلمين وانظر كيف نتعامل نحن
انظر كيف حض الإسلام في التعامل مع الأبناء والنساء وكيف نتعامل نحن
انظر كيف بين الإسلام الأمور المالية وكيف وتدار عندنا اليوم
انظر في كثرة المفتين والوعاظ مع كثرة الفساد الآن والرقابة الذاتية التي كانت في صدر الإسلام ولم يكن يوجد إلا منبر الجمعة
انظر كيف أن الحسبة حولت من أمر بالمعروف ونهي عن المنكر إلى مطاردات بوليسية وتجسس على الخصوصية ونعناع
انظر إلى انجازنا لا أعمالنا وتعاملنا مع أقراننا وإخواننا
انظر إلى جرأتنا في النصب والسرقة والكذب
انظر إلى السكوت عن الحق
انظر إلى انتشار الزور
انظر انظر انظر وكثير ما تجد حولك يستحق الإمعان في النظر والتأمل والتحقق هل نحن مسلمين فعلا ؟ وإذا كنا مسلمين أين هو الإسلام ؟ وإذا كان الإسلام موجود كيف حالنا معه ؟
انتظر ..... ستأتي الإجابة من عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن أسئلتنا هذه هذا اليوم من قبل 1400سنة ليقول : (نحن قوم أعزنا الله بالإسلام وإذا ابتغينا العزة بغير الإسلام أذلنا الله )
بغير الإسلام أذلنا الله
بغير الإسلام أذلنا الله
أي أن الذلة والهوان والتخلف والكذب والبهتان والسرقات ووو كلها لأننا على غير الإسلام
نعم نحن على غير الإسلام ونبتغي عزة بغير الإسلام ولهذا أذلينا أنفسنا وأذلنا الله لأننا نكذب على أنفسنا بقول نحن مسلمين وفي الحقيقة أننا نبتغي العزة بغير الإسلام فأذلنا الله
حينما اعتز المسلمون بالإسلام كان منهم القادة والفاتحون والعظماء والعلماء والمفكرين والأدباء وكانوا منارة للعلم والتقدم والحضارة وكان ملوك الانجليز والأسبان يستجدون ملوك الأندلس بالسماح لأبنائهم بالتعلم في جامعات المسلمين سعيا لمسح الجهل الذي سيطر عليهم لان منبع عزتهم هو الإسلام
وحينما قمنا نحن بعكس ما فعلوا وابتعدنا عن الإسلام وأهننا الإسلام وبحثنا العزة بغير الإسلام انقلب علينا كل ذلك فأصبحنا في الهوان والجهل والذلة وأصبحنا نستجدي الانجليز لتدريس أبنائنا لمسح الجهل الذي سيطر علينا
أخذنا الإسلام بردة نزهو بها أمام العالم أننا مجتمع مسلم محافظ ومارسنا من تحته كل المعاصي والآثام والجرائم والمحرمات ما يجعلني أن أقول بأننا نمارس الأبشع في كل ذلك لأنه يمارس في الخفاء رغم أننا نراه رأي العين في كل يوم



فالإهمال حدث ولا حرج :
إهمال للمساجد فتجدها من أسوء الأماكن التي تذهب إليها من فرش وتكييف ودورات مياه وكأنها لا تعني احد بشيء إلا المساجد الخاصة التي يتبرع بانوها بكل ما يتعلق بالمسجد
إهمال لجمعيات التحفيظ فتجدهم يستجدون المال هنا لأجل بناء وقف أو دعم حلقة أو تخريج دفعة وكان ما يحفظونه لا يعنينا بشيء
إهمال للدعوة فتجد آخر الدعاة وصول إلى الأماكن التي تحتاج إلى تنوير هم دعاة المسلمين بينما تجد أول الواصلين إلى أدغال إفريقيا ومجاعاتها هم المبشرين المنصرين أما دعاتنا فهم مشغولون بيننا بين بخور وبشت ووجبة عشاء وتلك جميعها لا تتوفر في الصومال
إهمال لتاريخنا الإسلامي المجيد فنادرا ما تجد من يحفظ أسماء العشرة المبشرين بالجنة أو زوجات الرسول أو أي القادة المسلمين
وبلغ الإهمال بنا بالإسلام أن أدخلناه حتى في كرة القدم فأصبح حجة الفريق المهزوم
وكل هذا وذاك وتقولون : نحن مسلمين
رسولنا صلى الله عليه وسلم قال: (الدين المعاملة )
واحد الدعاة المصريين قال بعد زيارته لدولة غربية (وجدت الإسلام عند غير المسلمين) واحمد الشقيري امضى ثلاث سنين يرينا أخلاق المسلمين سارية المفعول عند غير المسلمين
أي أن العيب فينا وليس في الإسلام
ولذا وحفاظا على ما تبقى منه في داخلنا وتكريما وتقديسا له ديننا عظيما لنا شامخا في قلوبنا أمرنا الله بإتباعه واجتناب كل ما سواه وأمرنا أن تبع ما أتى به الرسول ونجتنب ما نهانا عنه
أقول لكم ولا اجل الإسلام هيا إلى العلمانية كحل سلمي وسليم للمحافظة على الاسلام بابعاده عن كل ما يشوبه من أعمالنا وان نفصله فصل تام عن كذبنا وزرنا وغشنا حتى يبقى الدين العظيم في عيون أبنائه يبقى الدين الحق في عيون أعدائه
أبعدوه عن مشاكلنا عن تعاملاتنا وخذوا من آيات القران وأحاديث الرسول طريق حياة
لا تربطوا الدين بكل شيء وانتم لا تفعلونه (كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون ) كل ما يقال وكل ما يفتى ليس إلا حبرا على ورق فتجد الدين في واد والتطبيق في واد.
ولعل نظرة الأجانب القادمين للعمل في بلدنا خير دليل حين يأتي وهو يعتقد بأنه سيعيش مع أحفاد أبو بكر وعمر ويعود وهو يلعن الحاجة التي دعته للعمل عندنا.
اتركوا الدين جانبا لا تجعلونه حجة غطاء لكل اعمالكم لأجل تمريرها وتسميعها للناس
اتركوا الدين جانبا فليس إقفال المحلات ومطاردة العمال طريقة دعوة للإسلام ولم يكن إلا غطاء جناية ترتكب أو جباية تقبض
اتركوا الدين جانبا في المدارس ولا تجعلوا ثلاثة أرباع الحصص لمواد نظرية لا تطبق في حياتنا إنما تحفظ لأجل الامتحان وتهمل وترمى وتداس بالأقدام بعدها مقابل إهمال مواد علمية وتنويرية
اتركوا الدين بعيدا عن المرأة والتي ومهما فعلتم لن تحافظوا عليها وتعزوا كما عزها أهل القرون الأولى في الإسلام ومع ذلك كانت تخرج وتتكلم وتسمع وتبيع وتشتري وتفتي وتقود والجيوش والدول
اتركوا الدين بعيدا عن التربية فكثير من الدعاة والمفتين والمفكرين حين يكون منهمكا في محاضرته أو برنامجه عن التربية لا يعلم عن تربية ابنه وأخلاقه التي أصبحت حاوية لساقط الإعلام
لأجل الدين وعظمته وشموخه وكرامته اتركوه وعيشوا حياتكم بعلمانية حتى تحتاجون لعزته فيعزكم الله
حين ظهرت العلمانية في أوربا في القرون الوسطى كان الداعي إليها هو أن الناس ربطوا الدين بكل شيء وكان دينهم كذب وتخلف فكان يقودهم للخلف وللجهل أكثر فأكثر فظهرت هذه الحركة التي فصلت الدين عن مناحي الحياة فتقدمت أوروبا ونشطت وأظهرت العلم والتقنية والأخلاق العظيمة بغض النظر عن الدين
أرى إننا نحتاج لوقفة عظيمة مشابه ليس لإنقاذ المجتمع فحسب بل لحماية الدين أولا

همكم همي
21-10-11, 11:13 PM
ياسلاااااااااااام على موضوعك اخوي ابو خالد

رغم طول الموضوع بس ماشعرت

الا وانتهيت من قرائته

تأملت توقفت صراحه اول مره اقرأموضوع بهالطريقه


موضوع لايمل الواحد من اعادته ليستيقض من سبات عميق


لا استطيع اعلق على ماجاء

ولاكن يكفيني اني اعيش صحوه جميله مع ما أوردته


ذكرت واشملت ماشاء الله


وما يجول بخاطري ويحزنني مادة القرآن في التعليم العام وحتى في الخاص

تكاد حصص القرآن تضيق بها مدارسنا فلا وجود له الا وقت يسير

تفوقت عليه مادة الرياضيات

اللتي تلعن في كل صبح ومساء ولا اعلم هل هي دستورنا

هي وغيرها حتى تتصدر الجدول كل يوم؟؟؟؟!!!!!!!!!

وتطل كل صباح بثقلها وفلسفتها اللتي اثقلت كاهل وعقول ابنائنا ونشأت منها عقد كثيره والطالع منها كانها نبغ في عالمه واصبح سيدآ

فلا منهج يجاري عظمة هذا الكتاب وسنة حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم

املنا في القادم ان يعطى المجال أوسع وارحب لهذا الصرح الكبير العظيم

فهو نهضه من بعد نزول وسعاده من بعد ذبول وهدوء من بعد ضجيج

يحفظ الأجيال ويصنع الابطال




مره اخرى كل الشكر على هالسلسله الفريده

الجامعه لكل فضيله

ابو خالد الزهراني
22-10-11, 12:19 AM
لك مني كل الشكر والتقدير على المرور والتعبير

آسيه
22-10-11, 12:30 AM
الف شكر لك اخي ابو خالد الزهراني..

صادق وربي...والله إننا أصبحنا لانميز المسلم عن غيره إلا في الصلاة..

ابو خالد الزهراني
22-10-11, 12:39 AM
شكرا جزيلا ( آسية ) لمرورك وتعليقك

مستغرب
22-10-11, 10:26 AM
بارك الله فيك ابو خالد

وفعلا اضعنا الدين حتى ربما في الصلاة

أعـرابى
22-10-11, 12:43 PM
من الغبي الي ثبت الموضوع وراصعه بتميز


اي علمانيه تدعو لها يا ابو احمد

مايميز هذا البلد عن سائر ارجاء الارض هو اتباعه لسنة الله ورسوله لا اتباعه لأهل الخلل العقدي واهل الضلال المثبت



انت هنا تسخر من حال الامه وتتباكى على الاسلام وحاله وانت أشد نكاية بقولك العلمانيه هي الحل





وين ابي الاسلام عن هالموضوع الي ما ادري وش يبي

ساري نهار
22-10-11, 03:16 PM
أقول لكم ولا اجل الإسلام هيا إلى العلمانية كحل سلمي وسليم للمحافظة على الاسلام بابعاده عن كل ما يشوبه من أعمالنا وان نفصله فصل تام عن كذبنا وزرنا وغشنا حتى يبقى الدين العظيم في عيون أبنائه يبقى الدين الحق في عيون أعدائه
أبعدوه عن مشاكلنا عن تعاملاتنا وخذوا من آيات القران وأحاديث الرسول طريق حياة
لا تربطوا الدين بكل شيء وانتم لا تفعلونه (كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون ) كل ما يقال وكل ما يفتى ليس إلا حبرا على ورق فتجد الدين في واد والتطبيق في واد.

عندنا مشكله في هذا البلد ، إما تكفير المسلمين أو النقيض تماما.

فدعوتك تشبه دعوة التكفريين بأنه لا يوجد تطبيق للإسلام لكن الفرق بينك و بينهم أنك جعلت العلمانية هي الحل ، اراك متطرف مثلهم و إن كان حديثك في البداية يقود الى نفس استنتاجهم ، اذا كان الفهم هو المشكلة فليكن هناك تجديد و ليس تفريق

عبدالله آل موسى
22-10-11, 03:28 PM
موجود يا أخ أعرابي

لكن العجيب ترصيع الموضوع بالتميّز

والثناء الغريب عليه !

نعم هنا النقيض يا أخ ساري نهار أنت من القلائل الذين فهموا الموضوع بإبعاده

هو دعوة للعلمانية ودعوة سلمية

لذلك كان الثناء من الأعضاء

لا يعني يا صاحب الموضوع عدم تطبيق الأحكام

أن نرضى بعدم تطبيقها

وليس التشريع بدين جديد ( العلمانية )

ينهى ويأمر في الأحكام

فالتساهل في تطبيق الأوامر والنواهي ذنب على حسب الأمر والنهي الشرعي يكون الأثم

ولكن إباحة الحلال والحرام بحجّة أن الإسلام لا يطبـّق هنا كفر وتشريع جديد غير دين الإسلام

ولعلك ومن أثنى ومن ثبـّت الموضوع لا يعرف المعنى الإصطلاحي ولا الشرعي لما تدعوا إليه بسلمية

بعد أذن من ثبت الموضوع سأقوم بإنزاله وأنا لم أقرأه إلا بعد أن أتتني رساله من شخص في قلبه غيره على دينه

ولا أظن أن المنتدى يسمح بموضوع يدعوا للعلمنة أن يثبت عوضا ً عن أن يرصّع بوسام تميّز


ولا أذكر أن الزخرفة بالتميّز إلا لموضوع يحافظ على ثوابتنا لا أن يشرعن لتركها !

بإسم أننا لا نطبقها :)

ومن باب حسن النيـّة سأقول أنه لم ينتبه للدعوة للعلمانية بمفهومها المعروفة ولكن تحت غطاء آخر وأسباب أخرى وأقبحها أننا لا نطبق الدين لذلك لا داعي له ! ؟

وسأقول أنه لم يقرأ أو قرأ ولكن غابت عنه المفاهيم الواضحه المذكورة

عبدالله آل موسى
22-10-11, 03:47 PM
اخ ابو خالد

هذه المشاركة كنت سأرسلها رساله خاصة ولكن أظن أن أكتبها هنا أفضل



اخي الفاضل في موضوعك الدعوة صريحة للعلمانية

ومفهوم العلمانية معروف أنه مناهض للأديان

فكيف نطبّق الإسلام بالعلمانية ؟

شاي أزرق
22-10-11, 05:56 PM
العلمانيه هي مناقضه للشريعه..

ولو لم تكن كذالك..إذا لماذا اتى الاسلام بجميع امور الحياة..


التي تحاول العلمانيه ان تضع الدين تطبيق شعائر في [وقت محدد]..ثم العودهـ للرذائل..!

رغم تقصيرنــا..الا اننا لن نسمح لمثل ذالك ان يحدث..

ابو خالد الزهراني
22-10-11, 06:56 PM
طالما يا ( أبي الإسلام ) لم يعجبك ماقدمته من حل للمحافظة على مكانة الإسلام في حياتنا ... ساعدني في البحث عن حل ...
أجبني عن السؤال المطروح في بداية الموضوع ..((( أين الدين في حياتك ؟ )))

عبدالله آل موسى
23-10-11, 05:51 AM
وأيضا ً العلمانية ليست الحل

لو كانت الحل للمحافظة على شرائع الإسلام كما تزعم

فأنت تتكلم عن شيء ليس هو العلمانية

الحل أن نعرف حدود الله سبحانه وتعالى كأفراد

ليعم الجميع فردا ً فردا ً

والدين لم يوضع إلا ليطبّق

ولكن ليس الحل إن كان الحال كما تعرف ونعرف أن نغيّر الدين بالعلمانية !

أنت تتكلم عن علمنة الدين وهي أخطر من كون الشخص ينتمي إليها

فأنت شرعنتها وصورتها لنا وكأنها هي المخلّص لعدم تطبيق أحكام الدين

وكأنها دين وحدها

فأنت أتيت بها لتضعها مكان الدين بل وتصورها أنها هي من تحافظ على الدين

وأنا لم أرى من قبل أحد يدعوا للعلمانية بهذه الطريقة الخطيرة :)

أعرف أنهم يؤمنون بها وبمبادئها ويؤمنون بوجود الديانات ومبادئها ويحاولون أن ينافقون ليوصلونها

ولكن أنت يا خالد تعديت هذه المرحلة

فصورت لنا أن الدين له مبادئ لا يحتملها الناس ولن يطبقوها

والعلمانية أسهل وأسرع بل وتحافظ على الدين بل جعلتها مدخل للدين وهذا تناقض لكل من يعلم مبادئ وأساسيات العلمانية

إلا أن كان لك خلطة خاصة بالعلمانية التي نعرف أنها فصل الدين عن الحياة فكيف تريد أن تكون هي وصل الدين بالحياة !!!!!

وأذكرك بقول الله ( وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ )

همكم همي
23-10-11, 11:15 AM
http://www.qassimy.com/up/users/moon/oiuythh.gif



دعوة للعلمانية

بعد خروجك من المسجد وقضاء فرضك والانتهاء من التسبيح والحمد والثناء لرب العزة والجلال وعودتك السريعة لخضم الحياة ودوامتها وصراعاتها.
لو اعترض طريقك شخص بسيط كحالي وسال سؤال بسيط كسؤالي:
أين الدين في حياتك ؟ بغض النظر عما كنت تفعل قبل قليل
للأمانة حولت السؤال إليكم لأني بحثت عن الإجابة لدي ولم أجدها حاولت كثيرا أن ابحث عن الإسلام الذي درسناه وكتبناه وحفظناه ولم أجد له اثر في حياتي قط بل وفي مجتمعي بكامله بل وفي بنو ديني جميعا إلا من رحم ربي, قرأنا أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم :
(الدين المعاملة )
(الدين النصيحة )
(لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه )
(التقوى هاهنا )
(خيركم خيركم لأهله)
(لا ضرر ولا ضرار )
(الحلال بين والحرام بين )
(في كل كبد رطبة اجر )
(وخيرهما الذي يبدأ بالسلام )
والكثير الكثير من أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم
التي نحفظها عن ظهر قلب ونجيد تسميعها والاستشهاد بها متى نشاء وعدا عن ذلك 114 سورة في القران الكريم أتت كدليل حياة وسبيل نجاة لمن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن
نعم كل ذلك وأكثر معنا ولدينا ونحفظه ونصونه ولكن بيننا وبينه مابين المشرق والمغرب وأصبحنا نعيش في هذه الحياة بجدول واحد وبدون هادي ولا مرشد وبدون مبدأ ولا سنة حسنه وبدون هدف ولا غاية وجدول موحد لدى الجميع (دوام بيت, بيت دوام ) ولا ننسى الصلاة فقد أصبحت العلامة الفارقة الوحيدة التي تميزنا كمسلمين عن غيرنا من الديانات الأخرى فحين يحضر العامل الأجنبي لا نميز إسلامه بتعامله وأخلاقه بل بشي واحد فقط فقط هل يصلي أم لا ؟
مصيبتنا الكبرى أننا استخدمنا الدين لا أغراض شخصية وغلفنا كل سرقاتنا وكذبنا وخداعنا ونفاقنا وجرائمنا وتدليسنا بغلاف الدين حتى لا يتجرا الحد من الاقتراب منها أو النقاش فيها أو عنها لان الدين قد قال كلمته فيها ولكن الحقيقة أن كلمته لم تنفذ

انظر في تعامل المصطفى صلى الله عليه وسلم مع غير المسلمين وانظر كيف نتعامل نحن
انظر كيف حض الإسلام في التعامل مع الأبناء والنساء وكيف نتعامل نحن
انظر كيف بين الإسلام الأمور المالية وكيف وتدار عندنا اليوم
انظر في كثرة المفتين والوعاظ مع كثرة الفساد الآن والرقابة الذاتية التي كانت في صدر الإسلام ولم يكن يوجد إلا منبر الجمعة
انظر كيف أن الحسبة حولت من أمر بالمعروف ونهي عن المنكر إلى مطاردات بوليسية وتجسس على الخصوصية ونعناع
انظر إلى انجازنا لا أعمالنا وتعاملنا مع أقراننا وإخواننا
انظر إلى جرأتنا في النصب والسرقة والكذب
انظر إلى السكوت عن الحق
انظر إلى انتشار الزور
انظر انظر انظر وكثير ما تجد حولك يستحق الإمعان في النظر والتأمل والتحقق هل نحن مسلمين فعلا ؟ وإذا كنا مسلمين أين هو الإسلام ؟ وإذا كان الإسلام موجود كيف حالنا معه ؟
انتظر ..... ستأتي الإجابة من عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن أسئلتنا هذه هذا اليوم من قبل 1400سنة ليقول : (نحن قوم أعزنا الله بالإسلام وإذا ابتغينا العزة بغير الإسلام أذلنا الله )
بغير الإسلام أذلنا الله
بغير الإسلام أذلنا الله
أي أن الذلة والهوان والتخلف والكذب والبهتان والسرقات ووو كلها لأننا على غير الإسلام
نعم نحن على غير الإسلام ونبتغي عزة بغير الإسلام ولهذا أذلينا أنفسنا وأذلنا الله لأننا نكذب على أنفسنا بقول نحن مسلمين وفي الحقيقة أننا نبتغي العزة بغير الإسلام فأذلنا الله
حينما اعتز المسلمون بالإسلام كان منهم القادة والفاتحون والعظماء والعلماء والمفكرين والأدباء وكانوا منارة للعلم والتقدم والحضارة وكان ملوك الانجليز والأسبان يستجدون ملوك الأندلس بالسماح لأبنائهم بالتعلم في جامعات المسلمين سعيا لمسح الجهل الذي سيطر عليهم لان منبع عزتهم هو الإسلام
وحينما قمنا نحن بعكس ما فعلوا وابتعدنا عن الإسلام وأهننا الإسلام وبحثنا العزة بغير الإسلام انقلب علينا كل ذلك فأصبحنا في الهوان والجهل والذلة وأصبحنا نستجدي الانجليز لتدريس أبنائنا لمسح الجهل الذي سيطر علينا
أخذنا الإسلام بردة نزهو بها أمام العالم أننا مجتمع مسلم محافظ ومارسنا من تحته كل المعاصي والآثام والجرائم والمحرمات ما يجعلني أن أقول بأننا نمارس الأبشع في كل ذلك لأنه يمارس في الخفاء رغم أننا نراه رأي العين في كل يوم



فالإهمال حدث ولا حرج :
إهمال للمساجد فتجدها من أسوء الأماكن التي تذهب إليها من فرش وتكييف ودورات مياه وكأنها لا تعني احد بشيء إلا المساجد الخاصة التي يتبرع بانوها بكل ما يتعلق بالمسجد
إهمال لجمعيات التحفيظ فتجدهم يستجدون المال هنا لأجل بناء وقف أو دعم حلقة أو تخريج دفعة وكان ما يحفظونه لا يعنينا بشيء
إهمال للدعوة فتجد آخر الدعاة وصول إلى الأماكن التي تحتاج إلى تنوير هم دعاة المسلمين بينما تجد أول الواصلين إلى أدغال إفريقيا ومجاعاتها هم المبشرين المنصرين أما دعاتنا فهم مشغولون بيننا بين بخور وبشت ووجبة عشاء وتلك جميعها لا تتوفر في الصومال
إهمال لتاريخنا الإسلامي المجيد فنادرا ما تجد من يحفظ أسماء العشرة المبشرين بالجنة أو زوجات الرسول أو أي القادة المسلمين
وبلغ الإهمال بنا بالإسلام أن أدخلناه حتى في كرة القدم فأصبح حجة الفريق المهزوم
وكل هذا وذاك وتقولون : نحن مسلمين
رسولنا صلى الله عليه وسلم قال: (الدين المعاملة )
واحد الدعاة المصريين قال بعد زيارته لدولة غربية (وجدت الإسلام عند غير المسلمين) واحمد الشقيري امضى ثلاث سنين يرينا أخلاق المسلمين سارية المفعول عند غير المسلمين
أي أن العيب فينا وليس في الإسلام
ولذا وحفاظا على ما تبقى منه في داخلنا وتكريما وتقديسا له ديننا عظيما لنا شامخا في قلوبنا أمرنا الله بإتباعه واجتناب كل ما سواه وأمرنا أن تبع ما أتى به الرسول ونجتنب ما نهانا عنه
أقول لكم ولا اجل الإسلام هيا إلى العلمانية كحل سلمي وسليم للمحافظة على الاسلام بابعاده عن كل ما يشوبه من أعمالنا وان نفصله فصل تام عن كذبنا وزرنا وغشنا حتى يبقى الدين العظيم في عيون أبنائه يبقى الدين الحق في عيون أعدائه
أبعدوه عن مشاكلنا عن تعاملاتنا وخذوا من آيات القران وأحاديث الرسول طريق حياة
لا تربطوا الدين بكل شيء وانتم لا تفعلونه (كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون ) كل ما يقال وكل ما يفتى ليس إلا حبرا على ورق فتجد الدين في واد والتطبيق في واد.
ولعل نظرة الأجانب القادمين للعمل في بلدنا خير دليل حين يأتي وهو يعتقد بأنه سيعيش مع أحفاد أبو بكر وعمر ويعود وهو يلعن الحاجة التي دعته للعمل عندنا.
اتركوا الدين جانبا لا تجعلونه حجة غطاء لكل اعمالكم لأجل تمريرها وتسميعها للناس
اتركوا الدين جانبا فليس إقفال المحلات ومطاردة العمال طريقة دعوة للإسلام ولم يكن إلا غطاء جناية ترتكب أو جباية تقبض
اتركوا الدين جانبا في المدارس ولا تجعلوا ثلاثة أرباع الحصص لمواد نظرية لا تطبق في حياتنا إنما تحفظ لأجل الامتحان وتهمل وترمى وتداس بالأقدام بعدها مقابل إهمال مواد علمية وتنويرية
اتركوا الدين بعيدا عن المرأة والتي ومهما فعلتم لن تحافظوا عليها وتعزوا كما عزها أهل القرون الأولى في الإسلام ومع ذلك كانت تخرج وتتكلم وتسمع وتبيع وتشتري وتفتي وتقود والجيوش والدول
اتركوا الدين بعيدا عن التربية فكثير من الدعاة والمفتين والمفكرين حين يكون منهمكا في محاضرته أو برنامجه عن التربية لا يعلم عن تربية ابنه وأخلاقه التي أصبحت حاوية لساقط الإعلام
لأجل الدين وعظمته وشموخه وكرامته اتركوه وعيشوا حياتكم بعلمانية حتى تحتاجون لعزته فيعزكم الله
حين ظهرت العلمانية في أوربا في القرون الوسطى كان الداعي إليها هو أن الناس ربطوا الدين بكل شيء وكان دينهم كذب وتخلف فكان يقودهم للخلف وللجهل أكثر فأكثر فظهرت هذه الحركة التي فصلت الدين عن مناحي الحياة فتقدمت أوروبا ونشطت وأظهرت العلم والتقنية والأخلاق العظيمة بغض النظر عن الدين
أرى إننا نحتاج لوقفة عظيمة مشابه ليس لإنقاذ المجتمع فحسب بل لحماية الدين أولا

[/






=================QUOT

[QUOTE=أعـرابى;9166049]من الغبي الي ثبت الموضوع وراصعه بتميز


اي علمانيه تدعو لها يا ابو احمد

مايميز هذا البلد عن سائر ارجاء الارض هو اتباعه لسنة الله ورسوله لا اتباعه لأهل الخلل العقدي واهل الضلال المثبت



انت هنا تسخر من حال الامه وتتباكى على الاسلام وحاله وانت أشد نكاية بقولك العلمانيه هي الحل





وين ابي الاسلام عن هالموضوع الي ما ادري وش يبي




>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

اللي فهمناه مع احسان الظن بأخينا أنه يستغرب من حال البعض أنه لايرى

أثر العباده عليه وإنما هي عاده يقوم بها

لاتنعكس آثارها الحميده

على باقي يومه ولا يكون لها تاثير على محيطه

يعني يطلع الواحد يصلي واعياله خلفه مانصحهم

ويرجع وهم على وضعهم اما نوم ولا على منكرات الفضائيات

ولا على هالاجهزه الأخرى اللي جبنا ها بأنفسنا لهم وزدناهم عتوآ ونفورا

ولا يحرك ساكن وكأن الأمر لايعنيه وكأنه ماراح يوقف في يوم عظيم بين يدي الله ويسأله

وكأنه اللي في البيت من صلب غيره

وحتى وإن كان حتى الآخرين مطالبين بإنكار المنكر عليهم اذا رأيناه

ونصحهم وتوجيهم المسلم اخو المسلم لايخذله ولا يحقره






تتكرر علينا المواقف وهي كثيره في المدارس البعض يلقي الدرس ويتنحى جانبآ فهم الطالب أو مافهم أدى ماعليه وانتهى الأمر طيب وان كان الطالب غم عليه في بعض جوانب الموضوع وفهم عكس ماتقول

وقد يكون الطالب بحاجه الى النصح في بعض الأمور يقول وش علي انا ابوه اربيه

طيب يمكن رأيت عليه بعض من الأمور خفيت عن والده أو أنه من الفئه المحرومه تتركه وتتجاهله!!!!

البعض ترى ولا فيه معلمين ومعلمات افضل من الأباء في النصح والتوجيه


ايضآ في الشارع كم شخص يذهب للصلاة وكم يواجه الواحد من شباب امتلأ به الشارع ليه ماتنصحهم صح مو عيالك بس المسلم يحب لأخيه مايحب لنفسه

واعيال الناس هم مجتمعك اللي تعيش فيه ويأثر على عيالك

وفيه أمثله كثيره في المؤسسات والمستشفيات والمواقف اللي تواجه الواحد داخلها وخارجها كثير من الملاحظات اللي يمر فيها الواحد

وينتظر اللي بعده يصلح ويغير

وين دينه وايمانه وخوفه من ربه وين تطبيق الهدي المحمدي في النصيحه اللهم صل وبارك وأنعم عليه





الأمثله المناقضه لعباداتنا كثيره ولوذكرنا وسردناها لامتلأت الصفحات ولم تنتهي ولو أن كل واحد مكنا طبق الشرع كما ورد في الكتاب والسنه لم نرى شيئآ من الخلل


اخيرآ علينا احسان الظن اتوقع واللي فهمته من كلامه لايقصد ان يدفع بنا الى العلمنه

وإنما لسان حاله يقول ان كان الشرع نظريآ دون تطبيق فما فرقه عن غيره

تحيتي واحترامي لأخي لصاحب الموضوع

وأخوي اعرابي

وأستاذنا أبي الإسلام وربي يهدي الجميع لكل خير

أعـرابى
23-10-11, 11:35 AM
جزاك الله خير اخوي ابو الحسن ويا اخت همي اين اجد حسن ظن في فصل الدين عن الدنيا

وهنا نسأل الادارة عن ماهية الاشراف واهله اتمنى نشوف اصلاح في الطاقم الاشرافي و تفاصيل نظام عملهم

همكم همي
23-10-11, 11:35 AM
نسيت اقول ان اللي خطأ العنوان

هو اللي أثار الجدل وسوء الظن وعلى صاحب الموضوع يطلب من المشرفين الله يحفظهم

تغييره وأرى الفاضل العزيز اخونا غريب موجود فلعله يكفيك

ابوبكر السودانى
23-10-11, 12:22 PM
انت عندى كمن يقول التعليم عندنا لم يسفر عنه ان نصبح دوله عظمى ومازل مستهلكين

وعالة على الامم فالنقم ونكسر المدارس والجامعات.


والاولى بك ان تتحدث عن اسقاط الدين على ارض الواقع وان نعلم ان الدين يطلب منا مراقبه الله فى كل عمل نقوم به.

تراجع المسلمين فى عصور كثيرة ولكن عادوا اقوياء.


ابعد عن هذا الاحباط فالرسول يقول الخير فى وفى امتى الى يوم القيامة


ولك حبى وخالص ودى صدقا لا مداهنة

ساري بليل
23-10-11, 07:16 PM
لأجل الدين وعظمته وشموخه وكرامته اتركوه وعيشوا حياتكم بعلمانية حتى تحتاجون لعزته فيعزكم الله
حين ظهرت العلمانية في أوربا في القرون الوسطى كان الداعي إليها هو أن الناس ربطوا الدين بكل شيء وكان دينهم كذب وتخلف فكان يقودهم للخلف وللجهل أكثر فأكثر فظهرت هذه الحركة التي فصلت الدين عن مناحي الحياة فتقدمت أوروبا ونشطت وأظهرت العلم والتقنية والأخلاق العظيمة بغض النظر عن الدين
أرى إننا نحتاج لوقفة عظيمة مشابه ليس لإنقاذ المجتمع فحسب بل لحماية الدين أولا




ولماذا اخي الزهراني لم تدعوا الى تحرير الدين ممن يشرعنوه على هواهم
بهذا ننقذ الدين والدنيا ومتمسكين به في كل مناحي الحياة
فلانخسر الدين ولا الدنيا
فلن تجد نظام لخلق الله افضل من شرع الله مهما بحثت

المــــــــــوت
23-10-11, 08:49 PM
انا لله وانا اليه راجعون جاء الاسلام غريبا وسيعود غريبا

ابو خالد الزهراني
23-10-11, 11:31 PM
في البداية أشكر كل من شرفنا بمروره وتعقيبه ..
ما احب أن اذكره للأخ أبي الأسلام .. بأنني قد أصل لمرتبة الجزم بأنه لم يقرأ الموضوع .. منذ البداية وهو يتكلم عن العلمانية وأن الموضوع يتكلم العلمانية وكأنه ( جاب التايهة ) رغم أنني كتبتها صراحية وعلانية في بداية الموضوع ... وليس خطأ يامن اعتقد ذلك ....

نحن جميعا نعلم أن الإسلام أكمل الأديان وجاء مشرعا ومنظما لكل أمور حياتنا ... ماتحدثت عنه بأننا نعيش علمانية دون أن نعلم .... فلماذا لا نعيشها علانية في الهواء الطلق ...
عندما قلت بأن الدين انحصر في الصلاة وسألت ... أين الدين في حياتنا .... لم يجبني أحد حتى الآن ..ولازلت أسأل وأكرر ... أين الدين الذين تقولون أننا عليه ... بعيدا عن الصلاة ...
استشهدت بموضوعي بأكثر من حديث للرسول صلى الله عليه وسلم تتكلم عن طريقة الحياة ... اسلوب الحياة ... نمط الحياة الذي نفتقده ... أي أن الإسلام كامل ولا غبار عليه ... لكن الخلل فينا نحن ... يثامن ندعي أننا نطبقه ونحن بعيدون عنه ...
أين الدين في حياتنا أخي أبي الإسلام والأعرابي وأبو بكر السوداني وكل من عارضني ... ابدأ بأبسط تفاصيل الحياة قبل أن تصل لعظامها... انظر ماذا قال الاسلام وماذا عملنا ..في النظافة في السلام في التعامل مع الآخرين في الامانة الصدق و و و و ( وعليك الحساب )
لماذا نحفظ الآيات والاحاديث ونصدر الفتاوى ونقيم المحاضرات ونطبع المناهج لشيء لا يطبق ... ( كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون )
أليس في هذا اهمال وترك للإسلام ... ولهذا استشهدت بمقولة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ... في ترك الإسلام والذلة ...
نحن اهملنا الدين ... وأهملنا كل ماله علاقة بالدين ... وكاذب من يقول غير ذلك ... ولاداعي أن أعيد ماقلت في الموضوع الرئيسي الذي اتمنى من من يريد الحوار قراءته وفهمه ثم المجادلة ...
لذا قلت لكم وأعيدها ... اتركوا الدين جانبا وعيشوا حياتكم بعلمانية

طالب الفزعة
23-10-11, 11:54 PM
لذا قلت لكم وأعيدها ... اتركوا الدين جانبا وعيشوا حياتكم بعلمانية


اخ ابو خالد

انا سوف اتبع كلامك وسوف اترك الدين جانبا" واعيش حياتي بعلمانية

ولكن اريد منك ان توضح لي ( بالضبط ) مالمطلوب مني ان افعله ؟؟

هل اترك الصلاة والصيام والزكاة ... الخ وكل امور الدين جملتا" وتفصيلا" ؟؟

ام احافظ على ( الأركان ) فقط واترك الباقي ؟؟

ام غير ذلك ؟؟ ماذا افعل تحديدا" ؟؟


( ارجو التوضيح )

عبدالله آل موسى
24-10-11, 01:01 AM
في البداية أشكر كل من شرفنا بمروره وتعقيبه ..
ما احب أن اذكره للأخ أبي الأسلام .. بأنني قد أصل لمرتبة الجزم بأنه لم يقرأ الموضوع .. منذ البداية وهو يتكلم عن العلمانية وأن الموضوع يتكلم العلمانية وكأنه ( جاب التايهة ) رغم أنني كتبتها صراحية وعلانية في بداية الموضوع ... وليس خطأ يامن اعتقد ذلك ....

نحن جميعا نعلم أن الإسلام أكمل الأديان وجاء مشرعا ومنظما لكل أمور حياتنا ... ماتحدثت عنه بأننا نعيش علمانية دون أن نعلم .... فلماذا لا نعيشها علانية في الهواء الطلق ...
عندما قلت بأن الدين انحصر في الصلاة وسألت ... أين الدين في حياتنا .... لم يجبني أحد حتى الآن ..ولازلت أسأل وأكرر ... أين الدين الذين تقولون أننا عليه ... بعيدا عن الصلاة ...
استشهدت بموضوعي بأكثر من حديث للرسول صلى الله عليه وسلم تتكلم عن طريقة الحياة ... اسلوب الحياة ... نمط الحياة الذي نفتقده ... أي أن الإسلام كامل ولا غبار عليه ... لكن الخلل فينا نحن ... يثامن ندعي أننا نطبقه ونحن بعيدون عنه ...
أين الدين في حياتنا أخي أبي الإسلام والأعرابي وأبو بكر السوداني وكل من عارضني ... ابدأ بأبسط تفاصيل الحياة قبل أن تصل لعظامها... انظر ماذا قال الاسلام وماذا عملنا ..في النظافة في السلام في التعامل مع الآخرين في الامانة الصدق و و و و ( وعليك الحساب )
لماذا نحفظ الآيات والاحاديث ونصدر الفتاوى ونقيم المحاضرات ونطبع المناهج لشيء لا يطبق ... ( كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون )
أليس في هذا اهمال وترك للإسلام ... ولهذا استشهدت بمقولة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ... في ترك الإسلام والذلة ...
نحن اهملنا الدين ... وأهملنا كل ماله علاقة بالدين ... وكاذب من يقول غير ذلك ... ولاداعي أن أعيد ماقلت في الموضوع الرئيسي الذي اتمنى من من يريد الحوار قراءته وفهمه ثم المجادلة ...
لذا قلت لكم وأعيدها ... اتركوا الدين جانبا وعيشوا حياتكم بعلمانية

يا أخي الفاضل

لا داعي للأتهام بإني أرد على الموضوع وأنا لم أقرأه فهذا هروب من الرد على ما طرحت بإختصار وردّك هذا إعادة لوصف موضوعك ولكن تغاضيت فيه عن الإجابة وأنا أجبت على سؤال أين الدين في حياتنا في ردي السابق ولكن أيضا ً تجاهلته لإنه في نظرك إما لا يوافق ما تريد أو أنه صعب التطبيق والأثنين لا يهمون ولكن من غير الأدب الفكري أن تتجاوز الإجابة لهذين السببين

أنت إما أنك لا تعرف ما العلمانية

أو أن ردي أصاب كبد الحقيقة التي تريد أن تعزف عنها في ردك هذا

أنت أتيتنا بعلمانية جديدة أو أنك لا تعرف معناها

الدين في حياتنا موجود

ولا يعني عدم وجودة في حياة الأكثر يعني تهميشه والأتيان بالعلمانية

العلمانية مبادئ يا أخي الفاضل

وعدم تطبيق الدين أو العلمنة الغير مقصودة لا يعد علمانية بينما الإيمان بمادئ العلمانية هو العلمانية
ولا يحق لك أن تتهم المذنب بالعلمانية لإنه أذنب

ولكن لك الحق في أتهام العلماني المؤمن بمبادئها بالعلمانية


يعني حين يأتي شخص يؤخر الصلاة عن وقتها أو يصلي في البيت مع اقراره بالخطأ فهو مذنب

ولكن حين يأتيني علماني يقول الصلاة ليست واجبة في المسجد وليس واجب تأديتها في وقتها هو يمشي على مبدأ في عقيدته العلمانية

الفرق بين الأثنين يوضح لك فهمي للموضوع وعدم ألمامك بمعنى العلمانية حتى الآن أو أنك أخترت طريقة لم أفهمها

ولكن أظن أنك صرّحت بما يلي مختصرا ً

ما دامنا لا نطبق الدين فلنستبدله بالعلمانية

هل فهمي صحيح ؟

ابو خالد الزهراني
24-10-11, 02:49 AM
أنا قرأت عن العلمانية كثيرا ولدي ملخص كامل عنها منذ نشأتها وحتى الآن ..
لكن خذ من الموضوع فكرة إما أن الحق معي أو لا ...
أعلم أن العلمانية تعني فصل الدين عن الحياة .. ولها مبادئ وأفكار كبيرة لا تشرك الدين في أي شيء ...
سؤالي لك .... نقاط الإهمال والضعف التي ذكرتها ... هل هي موجودة فعلا أم افتريته
حينما يامرنا الإسلام بشيء ونفعل غيره ماذا يعني لك ؟
نحن نخالف ديننا وشريعتنا جهارا نهارا ... ونقول نحن مسلمون ... مما يجعل غير المسلمون وكل أجنبي بيننا حتى المسلمين يستغربون من قولنا مسلمون وهم لا يرون الإسلام .. نحن اهنا الغسلام ... ولك مثال تعالى الله عن كل شيء:
حينما يامرك والدك وينبهك ويحذرك ويوجهك لأشياء في حياتك وسلوكياتك ... ولم تقم بها ... هل هذا فيه احترام وتقدير لوالدك ...أو حتى لأي كلمة وجهها لك .... أنك في هذه اللحظة تعتبر عاق وعاصي..
هل يتوقف الدين هنا ...
انظر ماذا قال صلى الله عليه وسلم .... (( صلى الله عليه وسلم: أتدرون من المفلس ؟ قالوا:المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع , قال صلى الله عليه وسلم : إن المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة , ويأتي وقد شتم هذا ,وقذف هذا , وأكل مال هذا , وسفك دم هذا , وضرب هذا , فيعطي هذا من حسناته وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته من قبل أن يقضي ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار ))

أي أن العبادة من غير تطبيق عملي وشعور بها وتحولها إلى أسلوب حياة تجعلك مفلس
وهنا أسألك
هل نعيش الإسلام عادة ؟ أم أسلوب حياة ؟
إذا كان عادة فانا أدعو لتحويله عبادة ... وإن كان أسلوب حياة فأرني إياه ...
ما أدعو إليه من علمانية أن يبقى ديننا عظيما بعيدا عن عشوائيتنا ( حياتنا ) ونحاول أن نرتبها بعيدا عنه حتى لا يفهم الجميع أنه سبب عشوائيتنا ..
أضرب لك مثال آخر من خلط العشوائية بالدين
أن يفتي المتون بحرمة البنوك وربويته وعدم جواز التعامل معها ... بينما كل من يقطن من الخليج إلى البحر كبيرهم وصغيرهم شيخهم وعامهم ... يتعاملون مع هذه البنوك ويقترضون منها قروضا ربويه وكل يوم ... أليس هذا قول بلا عمل .. وكأننا نعلم ولانعمل .. أي كأن من جاء به لا يعنينا ...
بينما معي نقول إذهب وصل وصم وأخلص النية لله ... لكن لامانع من الأخذ من هذه القروض مع ربويتها لأجل تغطية مصاريف الحياة الصعبة ...
مثال آخر ... يأتي الشيخ الفاضل يزبد ويرعد وهو يشتم القنوات الفضائية ومالكيها ومن شاهدها ومن يشاهد الذي يشاهدها ... رغم أنه في تلك اللحظة الإيمانية العظيمة يجلس في أحد استديوهات هذه القنوات ... أليس هذا قول بلا عمل .. وكأننا نعلم ولانعمل ..
أنا أقول له ... خذ موقف من هذه القنوات ... أما أن تظهر فيها ولا تتحدث عن حرمانيتها ودعهم يعملون ما يريدون ولا تأتي بسيرة الحرام .. أو تتخذ موقفا منها وتقاطعها وتبقى مثالا للمسلم الملتزم بكلمته تجاه دينه وأمته ...

وللحديث بقية إن أردت

أعـرابى
24-10-11, 11:14 AM
أنا قرأت عن العلمانية كثيرا ولدي ملخص كامل عنها منذ نشأتها وحتى الآن ..
لكن خذ من الموضوع فكرة إما أن الحق معي أو لا ...
أعلم أن العلمانية تعني فصل الدين عن الحياة .. ولها مبادئ وأفكار كبيرة لا تشرك الدين في أي شيء ...
سؤالي لك .... نقاط الإهمال والضعف التي ذكرتها ... هل هي موجودة فعلا أم افتريته
حينما يامرنا الإسلام بشيء ونفعل غيره ماذا يعني لك ؟
نحن نخالف ديننا وشريعتنا جهارا نهارا ... ونقول نحن مسلمون ... مما يجعل غير المسلمون وكل أجنبي بيننا حتى المسلمين يستغربون من قولنا مسلمون وهم لا يرون الإسلام .. نحن اهنا الغسلام ... ولك مثال تعالى الله عن كل شيء:
حينما يامرك والدك وينبهك ويحذرك ويوجهك لأشياء في حياتك وسلوكياتك ... ولم تقم بها ... هل هذا فيه احترام وتقدير لوالدك ...أو حتى لأي كلمة وجهها لك .... أنك في هذه اللحظة تعتبر عاق وعاصي..
هل يتوقف الدين هنا ...
انظر ماذا قال صلى الله عليه وسلم .... (( صلى الله عليه وسلم: أتدرون من المفلس ؟ قالوا:المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع , قال صلى الله عليه وسلم : إن المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة , ويأتي وقد شتم هذا ,وقذف هذا , وأكل مال هذا , وسفك دم هذا , وضرب هذا , فيعطي هذا من حسناته وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته من قبل أن يقضي ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار ))

أي أن العبادة من غير تطبيق عملي وشعور بها وتحولها إلى أسلوب حياة تجعلك مفلس
وهنا أسألك
هل نعيش الإسلام عادة ؟ أم أسلوب حياة ؟
إذا كان عادة فانا أدعو لتحويله عبادة ... وإن كان أسلوب حياة فأرني إياه ...
ما أدعو إليه من علمانية أن يبقى ديننا عظيما بعيدا عن عشوائيتنا ( حياتنا ) ونحاول أن نرتبها بعيدا عنه حتى لا يفهم الجميع أنه سبب عشوائيتنا ..
أضرب لك مثال آخر من خلط العشوائية بالدين
أن يفتي المتون بحرمة البنوك وربويته وعدم جواز التعامل معها ... بينما كل من يقطن من الخليج إلى البحر كبيرهم وصغيرهم شيخهم وعامهم ... يتعاملون مع هذه البنوك ويقترضون منها قروضا ربويه وكل يوم ... أليس هذا قول بلا عمل .. وكأننا نعلم ولانعمل .. أي كأن من جاء به لا يعنينا ...
بينما معي نقول إذهب وصل وصم وأخلص النية لله ... لكن لامانع من الأخذ من هذه القروض مع ربويتها لأجل تغطية مصاريف الحياة الصعبة ...
مثال آخر ... يأتي الشيخ الفاضل يزبد ويرعد وهو يشتم القنوات الفضائية ومالكيها ومن شاهدها ومن يشاهد الذي يشاهدها ... رغم أنه في تلك اللحظة الإيمانية العظيمة يجلس في أحد استديوهات هذه القنوات ... أليس هذا قول بلا عمل .. وكأننا نعلم ولانعمل ..
أنا أقول له ... خذ موقف من هذه القنوات ... أما أن تظهر فيها ولا تتحدث عن حرمانيتها ودعهم يعملون ما يريدون ولا تأتي بسيرة الحرام .. أو تتخذ موقفا منها وتقاطعها وتبقى مثالا للمسلم الملتزم بكلمته تجاه دينه وأمته ...

وللحديث بقية إن أردت



الله يهديك تقول تعرف العلمانيه وترجع تطالب فيها يا ابن الحلال انت لست بمسؤول عن إجزاء الاعمال وقبولها انت مسؤول عن تبليغها و بيانها و تطبيقها على نفسك اولا من هم في ولايتك وامرك ثانيا

اما القضايا التي عرضت فكأن الإسلام عدة نقاط او بنود وتوصيات وين الله يصلحك لها نقاشها واهلها

وللمعلوميه كل مادون العقيده فيه سعه ونقاش واخذ ورد ويمكن تموت مالقيت حل مثل غيرك

ابو خالد الزهراني
24-10-11, 01:33 PM
لن نجد الحل مع اناس لا يعترفون بالمشكلة أصلا

طالب الفزعة
24-10-11, 09:06 PM
اخ ابو خالد

لماذا لم تجبني على سؤالي ؟؟ !!

العلم نور111
24-10-11, 09:55 PM
أهلا وسهلا بالاخ الفاضل خالد

لعلك لم توصل الفكرة بصورة جيدة او التبست عليك المفاهيم حتى أصبحت تقع في الخطا الشنيع ولم تتجاوزه
وقد بين الأخ ابي الإسلام بيانا شافيا حقيقة ما ترمي إليه، ولكنك لم تقتنع أو ان الصورة المثالية التي رسمتها لتطبيق الإسلام في المجتمع انقلبت راسا على عقب، فاخذت تنظر للظل بدل من حقيقتها.
وقد خفي عليك أن اطهر مجتمع عرفه التاريخ وهو مجتمع الصحابة رضوان الله عليهم وفيهم محمد صلى الله عليه وسلم قد وقعت فيه بعض المخالفات الكبيرة كالسرقة والزنا والبعض ارتد واعتنق النصرانية.
وهذا يؤكد ان سلوك الفرد غير معتبر مادام ان المنهج سليما صحيحا
يبقى تأثيره على نفس الفرد أو على الأمة فقط أما على المنهج فهو ثابت لا يتغير كما هو الحال في علمانيتك التي تدعوا إليها.

وبعد هذا كله أريد ان أبيّن لك نقطة شائكة التبس الفهم فيها عند البعض ولعلك منهم ألا وهي
إقحامك عدم التطبيق للإسلام في دائرة العلمانية خطا فادح
فنحن مأمورون بالامر بالمعروف وايضا فعله، وكذلك مامورون بالنهي عن المنكر وأيضا عدم فعله
فإذا تعذر احدهما لا يعني تعذر الآخر
بمعنى لو كان هناك رجل لا يصلي فيجب عليه ان يأمر االصلاة
وكذلك لو كان هناك رجل يدخن فيجب عليه ان ينهى عن هذا المنكر

وقد تحدث ابن القيم رحمه الله بكلام نفيس على حديث الرجل الذي كان يامر بالمعروف ولا ياتيه وينهى عن المنكر ويأتيه وقد بين هذه المسألة بينا شافيا أرجو الرجوع لها

وفي موضع آخر قال ابن القيم رحمه الله يجب على أهل الخمور والخمر تدار بينهم ان يتناهوا عن ذلك

فلا يعني عدم تطبيق الأمر علمانية مالم يؤمن بمعتقداتها ومبادئها بل هو إثم يحاسب عليه العبد مثله مثل الذنوب والخطايا

وهنا دائما المقصرين من زملاءنا المعلمين الذين يدرسون المواد الشرعية يسألون عن هذه المسألة بكثرة
فلو قلنا لهم لا تامروا بالمعروف ولا تنهوا عن المنكر وانتم لا تطبقون ذلك، لاختفت الدعوة الاسلامية واضمحل صداها وانتشرت المنكرات

إن لم يعظ العاصين من هو ذنب فمن يعظ الناس بعد محمد
صلى الله عليه وسلم
ولكن الحل ان يأمروا بالمعروف ويجاهدوا انفسهم على تطبيقه، وان ينهوا عن المنكر ويجاهدوا أنفسهم على تركه

فليس الحل أخي الفاضل ان ندعوا الناس للعلمانية لعدم تطبيقهم مايقولون اوعدم تطبيق الاسلام في حياتهم

فالحل هو ان نرجع إلى الكتاب والسنة وان ندعوا الناس لتطبيقها على جميع الميادين الحياتية
فإذا طبقنا الإسلام كما هو ظهرت عظمتنا وعزتنا

وفقك الله لما يحب ويرضاه

اخوك العلم نور

ابو خالد الزهراني
25-10-11, 01:01 AM
سؤالي لكم جميعا

هل ماذكرته أنا في المقال الرئيسي والرودود ... بغض النظر عن العلمانية كحل ... كل ماذكر هل هو صحيح ام لا ؟؟

أجيبوني على السؤال المطروح وكفى ...
أين الدين في حياتنا ؟؟

ناوي ابعاد
25-10-11, 01:18 AM
سؤال ابوخالد منطقي
بغض النظر عن اسقاطه
الموجود بالغالب اسلام محصور بالصلاة والصيام مع شبه انعدام الاخلاص
وتحولت كعاده
موضوع التكافل الاجتماعي والصدق وصفات المسلم الحقيقي
اصبحت من النوادر

محـ نجد ـب
25-10-11, 04:32 AM
أخوي ابوخالد أنا اشهد انك صادق في كل حرف



قال الدكتور شيرين الالفى
الاسلام ليس مجموعه معقدة من كتب الفقه وليس قائمه لا تنتهى من الحلال والحرام ولكنه ببساطه كل شئ جميل وطيب وكل شئ يعمر الحياه بالحب وفى نفس الوقت هو كل شئ يدافع عن الحق ويحارب الباطل ,فالرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال عن حزب الفضول لو دعيت اليه فى الاسلام لاجبت كان يعنى انه يقف مع الحق والفضيله ايا كانت حتى لو كان المتفقون عليها كفاراً او مشركين.
وعندما افتى مجموعه من الصحابه رجلا منهم ان يغتسل من الجنابه وفى رأسه جرح فمات الرجل قال لهم قتلتم صاحبكم , لانهم فهموا الاسلام على انه طقوس دينيه وتغافلوا عن ان هذه الطقوس انما شرعت لمصلحه المسلم فان تعارضت معها كانت معارضه للاسلام نفسه.

ابو خالد الزهراني
25-10-11, 09:18 AM
شكرا لكما ( ناوي بعاد ) ( محب نجد )
على المرور والتعليق ..

أخيرا وجدنا من يفكر بعقل أكثر من عاطفة... ويرى طرف المشكلة ...

قول رسول الله يكفي عن كل قول ( الـــــدين المعاملة )

ولازلت أسأل من يعارضني ويناقشني بلا نظرة للواقع ( أين الدين في حياتنا ؟ )

سعودالمري
25-10-11, 04:48 PM
لم يدع الاسلام - اخي ابو خالد - علما نافعا ولا سلوك حسن الا ودل عليه وأيّده ويكفي ان هذا الدين جعل الابتسامة في وجه الاخرين صدقة فما بالك بالامور والاساليب والعلوم اللتي تُنظم حياة الفرد والجماعة والامة
قد يكون السلوك هو ما تبحث عنه في هذه الدعوى للعلمانية وكانك تسال لماذا تظهر روح العبادة - قولا لاعملا - على بعض سلوكنا وشؤوننا العامة ؟ الله اعلم ان المجتمع اصابه التهاون واحيانا الفصام ! نتيجة الخلط بين الظاهر المحكوم والباطن المتحرر من بين ايدينا ومن خلفنا
اخي ابو خالد غفر الله لنا ولك لن ناخذ علمانية مالله (( لله )) وما لقيصر لقيصر !! هذا لا يعني ان ما نشاهده في الواقع يخلو من هذا الدّاء !! ولكننا نبقى امة تؤمن ان الله لايغيّر ما بقوم حتى يُغيّروا ما بأنفسهم ,, هذا يجعل اهمية للبيت وللمسجد والمدرسة ان تقصد الدين في جملته دون ان تفصل معاملات الحياة عن حقيقة هذا الدين العظيم فلن تكن هناك عقيدة او مذهب او مجتمع افضل زادا من هذه العقيدة !! حتى وان وصلت العلمانية للقمر !! فوجهتنا لمن خلق القمر
وقفة – اتفق معك اننا اصبحنا نصلي بالحركة وليس بالخشوع واصبحنا نزكي ولا نعلم الطالب من المطلوب لها ! واصبحنا نستوفي اموالنا من قلب الربا واصبحة اسنان المشط تتهلهل – بحق او بغير حق واحدة بعد اخرى !! مع هذا لن نجعل الدين يتبع العلمانية والعكس صحيح فنظام الكون وشرائعه واخلاقه اتى بها هذا الدين
ولا يصح ان ننسب اعوجاج البشر الا لانفسهم !! وياكثرهم للاسف في مجتمعنا
ان اصبت من الله وان اخطأت فمن نفسي والشيطان !! نسأل الله السلامة لي ولك وللجميع

العلم نور111
25-10-11, 04:52 PM
تمنيت أن تعقب على كلامي

وتمنيت أيضا ان تترك التطبيل لكل من وافق هواك

على العموم بكيفك

اعطيناك وجهة نظرنا فإن قبلت بها فهذا مانرجوه

وإن لم تقبل بها فهو شانك


موفق ياصديقي

ابو خالد الزهراني
26-10-11, 12:54 AM
( العلم نور )
لأاجل اكمال الحوار لاجلت أصر على كل من عارضني وخطأني أن يجيبني على سؤالي الذي اتعبني .. ولازلتم جميعا تتهربون من اجابته ... ولازلت أكرره عليكم :
أين الدين في حياتنا ؟؟
أنتم قبضتم على كلمة العلمانية في مقالي ولا زلتم تجلدون فيها بسبب حساسية مفرطة تعانون منها تجاه هذه الكلمة وتجاه الحقيقة وتجاه الواقع .. ولازلتم محبوسين بين سطور نظريات ومثاليات ليس لها وجود ... أنا أتكلم باللغة البسيطة بلغة الناس ووفق ما اشاهده امامي كل يوم .. ولازلت اطلب منكم اجبتي على سؤال حيرني : أين الدين في حياتنا ؟؟

انا لم أطبل لأحد لأنه وافقني الرأي بل لأانه مر وعقب وفكر بواقعية أنا مقتنع بها ... لكن أنتم في الطرف الآخر لم تستطيعوا حتى الإجابة على سؤالي ...
أين الدين في حياتنا ؟؟
أين الدين في حياتنا ؟؟

يعني ( تاركين الحمار وماسكين البردعة )

عبدالله آل موسى
26-10-11, 02:15 AM
يا أخ أبو خالد الزهراني

أرى أنك تكرر السؤال على الجميع وتتجاهل الإجابات عليه

وهذا يسمى في المحاورات والمناظرات

هــروب إلى الخلف :)

فلا تهرب يا زميلي من الحقيقة في ردودنا وأجب على الجميع

فأنت فتحت الموضوع للحوار وليس للمطالبة بإجابة سؤال تم الإجابة عليه

أتمنى أن تكون أرقى من هكذا أسلوب يثبت العجز الفكري

ابو خالد الزهراني
26-10-11, 01:28 PM
أين هي أجابتك الصريحة على السؤال
أين هي
صدقني لم أجدها
كلكم تحدثتم على العلمانية .. لم تتحدثوا عن الدين ... لست انا من هرب انا مع كل من يرد ويعلق .. أنت من اختفيت ...
لاترمي الآخرين بشيء هو فيك وأنت سببه

انتهى النقاش
لم يجب أحد !!!!!