المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فوائد شرعية لصفقة الأسرى "الوفاء للأحرار"


بدر الدين حمدي
16-10-11, 02:44 AM
فوائد شرعية لصفقة "الوفاء للأحرار"

م. بدر الدين حمدي مدوخ*

"الوفاء للأحرار" اسم صفقة التبادل التي تم الإعلان عنها بين الحركات الفلسطينية المجاهدة الآسرة للجندي الصهيوني "جلعاد شاليط" من جهة و بين العدو الصهيوني من جهة أخرى. و هنا لا بد لنا من التعرف على بعض الدلالات و الإشارات المهمة لعملية الوفاء للأحرار من بدايتها و حتى نهايتها ، أي من عملية الوهم المتبدد و حتى إتمام الصفقة بإذن الله.
الكثير من الكتاب و المحللين – إن لم يكن معظمهم – لا يأبهون في تحليلهم للجانب الشرعي ، ويحبون أن يفصلوا بينه و بين السياسي ، وهذا ما يجعل بعض التحاليل أحياناً تفقد للعديد من النقاط المهمة ، بل تظهر و كأنها غير متزنة ، ولذلك سنحاول التعريج على بعض الفوائد الشرعية في هذه المسألة إن شاء الله تعالى.
فمن الفوائد الشرعية لعملية الوهم المتبدد و صفقة "الوفاء للأحرار":
1- أن الإفراج عن أي أسير مسلم يعني رفع الحرج الشرعي عن جميع المسلمين ، لأن فك الأسرى واجب على جميع المسلمين ، وهو عند بعض العلماء كحكم فروض الكفاية. فما بالنا لو أن حوالي ألف من أسرى المسلمين سيطلق سراحهم إن شاء الله ، وخصوصاً أن منهم نساء و أطفال. (( قال القرطبي - رحمه الله - وردت الآثار عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه فك الأسرى وأمربفكهم وجرى بذلك عمل المسلمين وانعقد به الإجماع ويجب فك الأسرى من بيت المال فإنلم يكن فهو فرض على كافة المسلين ومن قام به منهم سقط الفرض عن الباقين.))
2- أن القيام بهذا العمل دلالة على تطبيق مفهوم الولاء و البراء: و هو أحد أركان التوحيد ، و النصرة هي أحد أركان الولاء و البراء. يقول الله تعالى: {وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْفِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ} ، وقوله تعالى : {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَإِخْوَةٌ}
3- أن فك الأسرى فيه استجابة لأمر رسول الله –صلى الله عليه وسلم : حيث قال في الحديث الصحيح الذي رواه البخاؤي عن أبي موسى الأشعري – رضي الله عنه: أطعموا الجائع ، وعودوا المريض ، وفكواالعاني . قال سفيان : والعاني الأسير .
4- أن العمل لفك الأسرى من أعظم الجهاد في سبيل الله : فإذا جعل الله الجهاد من أجل المستضعفين من المسلمين أمراً محموداً ، حيث قال في سورة النساء: {وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِوَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَآءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَيَقُولُونَ رَبَّنَآ أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَاوَاجْعَلْ لَّنَا مِن لَّدُنْكَ وَلِيّاً وَاجْعَلْ لَّنَا مِن لَّدُنْكَنَصِيراً} ، فإذاً الجهاد من أجل فك الأسرى فيه الأجر الأعظم لأنهم ليسوا فقط في حكم المستضفعين ، بل لأن أسرهم كان بسبب الذود عن حياض الأمة و عقيدتها و شرفها.
5- إظهار قوة أخلاق المسلمين: لقد أظهرت عملية الوهم المتبدد و ما نتج عنها من صفقة "الوفاء للأحرار" ، أظهرت الخلق الرفيع الذي يتحلى بها المسلمون المجاهدون ، من حسن معاملتهم للأسير شاليط من جانب ، ومن وفائهم لإخوانهم الأسرى بالعمل على فك أسرهم من جانب آخر ، ومن وفاء حركة حماس للجميع حينما تعهدت بالعمل بكل ما تستطيع لفك الأسرى و تبييض السجون.
6- أنا المسلم حرمته عظيمة: قد تفوق حرمة البلد و الوطن ، فأسر احد المسلمين يعني أسر الوطن و البلد ، قال النووي - رحمه الله تعالى -(الروضة: لو أسروا مسلما أو مسلمين هل هو كدخول أرض الإسلام وجهان أحدهمالا، لأن إزعاج الجند الواحد بعيد وأصحهما نعم لأن حرمة المسلم أعظم من حرمة الدار). لذلك كانت أي تضحية في سبيل فكاك الأسرى هينة لو قيست بعظمة حرمة المسلم.
7- أننا نسأل الله أن يجعل ثمرة هذا العمل الدرجات العلى في الجنة لكل من ساهم في إنجاحه ، ويدخل في ذلك كل أهل القطاع الصابرين المحتسبين إن شاء الله. فالله جعل أجر إطعام الأسير عظيمة، قال الله تعالى في سورة الإنسان: ((ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً و يتيماً و أسيرا)) إلى أن قال ((فوقاهم الله شر ذلك اليوم و لقاهم نضرة و سرورا و جزاهم بما صبروا جنة و حريرا))، فإن كان هذا جزاء من يطعم الأسير ، فما بالنا بجزاء من يجاهد و يقاتل و يضحي بالمال و الولد و البيوت و الزروع و الأوقات من أجل ذلك!.
8- أن المسلم لا بد أن يملك من القوة ما يحفظ به حقه: فامتلاك الحق في شيء غير كاف للحصول عليه بل لا بد من امتلاك القوة التي تحمي هذا الحق و تصونه. و لكل حق قوة تتناسب مع طبيعته لتحفظه. فحق الأسرى في الحرية حق طبيعي لهم ، لكنهم لن يحصلوا عليه إلا بالقوة المناسبة لهذا الحق و هو الفداء و المبادلة. ، فالمؤمن القوي خير و أحب إلى الله من المؤمن الضعيف ، وفي كل خير. و جاء في الأثر : إرموا بني إسماعيل فإن أبكم كان راميا.
9- أن أسر المسلم هو الإستثناء لا الأصل ، وأن عدد الحالات التي وقع فيها اسر مسلمين في قبضة أعدائهم في عهد رسول الله كانت قليلة ربما لا تتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة ، ولذلك نرى أن القرآن حدد نهايتين للمجاهد: ((قل هل تربصون بنا إلا إحدى الحسنيين)) أي النصر أو الشهادة. و لذلك فإن تقليل عدد الأسرى في يد الأعداء فيه دلالة على استرجاع بعض كرامة الأمة المهدورة ، و فيه تأكيد المسلمين ثقتهم بربهم ثم بقادتهم ، وهو ما يعني بداية صعود في نفوس المؤمنين على المستويين الشخصي و المجتمعي مما يوحي بخير في الدنيا و الآخرة.
10- أن وقوع المسلم في الأسر ليس هو الإشكالية بحد ذاتها ، بل الإشكالية تكمن فيما يترتب على ذلك ، فأعداء الله حاولوا أسر النبي –صلى الله عله وسلم {وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ-أي يأسروك-أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُخَيْرُ الْمَاكِرِينَ}. و أعداء الله يقاتلوننا بهدف: (( ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردونكم عن دينكم إن استطاعوا)). إذا إن ما أبداه الأسرى من نفسيات عالية تجلت في عدم تسرغهم و استعجالهم في إبرام الصفقة ، وعدم ضغطهم على المفاوضين من أجلها ، وكذلك إيثار القادة إخوانهم على أنفسهم ليخرجوا ، كل ذلك مؤشر واضح أن الأسر لم يفت في عضدهم و الحمد لله ، وإفشال تحقق أهداف العدو بحد ذاته يعتبر نصراً عظيما.
11- أن الصفقة رسخت قدسية وحدة أرض فلسطين ، و وحدتها مع بلاد الشام ، وهذا باب من أبواب الإمتثال لقول الله : (وأن هذه أمتكم أمة واحدة و أنا ربكم فاعبدون) ، فشمول الصفقة على إخوة من فلسطينيي الداخل و القدس ، ولأسير من الجولان لهي مؤشرات على رسوخ هذه المعاني عند المناضلين و المجاهدين. وهذا يوجب على من تخلى عن أكثر من 78% من أرض فلسطين أن يراجع نفسه و يستعيد قواه للمطالبة بكل الأرض ، و كذلك يتطلب منا بداية نشر ثقافة الوحدة الإسلامية و وجوب تحقيقها بين المسلمين لأنها النواة الصلبة لاستعادة مجد المسلمين.
بقي أن نشير أننا نستبشر خيرا بأن جاء وقت الصفقة متزامناً مع موسم الحج ، حيث الناظر في آيات الحج و الجهاد في سورة البقرة يجدها متداخلات ، ففك الأسرى من أسمى أنواع الجهاد ، و الحج جهاد لا شوكة فيه كما أخبر النبي عليه السلام ، وبذلك جمع الله على المسلمين ركنين في وقت واحد الجهاد و الحج ، وهذا من فضل الله و منته.

* المشرف العام لموقع مجلة البدر الإلكترونية
www.albadronline.com (http://www.albadronline.com)

جهاد كلمة
16-10-11, 09:45 AM
الله اكبر الله اكبر

اللهم اتم لاخواننا المجاهدين في كل مكان النصر واعزهم اللهم وثبت ا قدامهم واجمع قلوبهم على قلب رجل واحد

ولا تشمت بهم اعدائهم اللهم واكتب لنا وصاحب هذا الموضوع وجميع اخواننا المسلمين صلاة في المسجد الاقصى

اجلا غير آجل يارب العالمين

المــــــــــوت
16-10-11, 09:28 PM
الحمد لله الذي به تتم الصالحات

جنـان
17-10-11, 08:23 AM
الحمد لله صبرو وظفرو

الحمدلله على السلامه