المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شخصية آعشقهآ توقفت عندهآ كثيراً


شرواكو
27-08-11, 03:27 AM
عندما نجول في ذاكرتنا وثقافتنا نتذكر شخصيات من عصور قديمه غباره




و عصور جديده حديثه ..




نتذكر اقوالهم , مواقفهم , حياتهم .




نتعلق كثير بتلك الشخصيات ..




سآتحدث عن شخصية اثرت في نفسي وعاشت في ذاتي حفظت اقواله




وضعت صورة بتوآقيعي حدثت صديقآتي وعآئلتي عنه


سكن ذاكرتي وخيالي ..






سآتحدث عن رجل ليس كبآقي الرجل آحيآنآ آقول آنه فريد من نوعه
نآدر وجوده رجل ليس كبآقي الرجآل حينمآ آقول رجل لااقصد آنه يرتدي ثوبآ
ويلبس شمآغآ ويحيط بدقنه قليل من الشعر اقصد رجآل بآفعآله وكلامة
آن نطق لسآنه تنسآب منه الحكم بسلاسة وآن صمت فصمته حكمة ..~
مآذآ عسسآني ان اقول فحروفي تخجل امآمك وبحق آذآ رآيتك تذكرت العظيم الله "







(العيد القادم سنصلي في القدس) آمين







"ماذا يخيفنا؟ هل نخشى الموت؟ وهل هناك موت أفضل وأكرم من أن يموت الإنسان مجاهدًا في سبيل الله؟ أسأل الله سبحانه أن يكتب لي الموت شهيدًا في سبيل الله.
,,
إننا في هذا البلد الشريف نعاهد أنفسنا على أن نكون ـ بحول الله وقوته ـ خداماً ـ لشريعة الله ـ داعين إلى الله , متعاونين مع كل
إخواننا المسلمين في أقطار الأرض لما فيه نصرة هذا الدين , وتحكيم شرع الله وخدمة شعوبنا , بل وفي نشر العدالة في العالم أجمع .
,,





إن الأكباد لتنفطر , وإن الجوانح لتتمزق حينما نسمع أو نرى إخوة لنا في الدين , وفي الوطن , وفي الدم , تنتهك حرماتهم ,
يشردون وينكل بهم يوميا لا لشيء ارتكبوه , ولا لاعتداء اعتدوه , وإنما لحب السيطرة والعدوان ولارتكاب الظلم .
,,






ديننا الإسلامي يغنينا عن أي مبادئ أو شعارات أو تظاهرات لا تتوافق مع عقيدتنا الإسلامية وتشريعنا الإسلامي ..تشريعنا
الإسلامي يحتوي على كل ما يلزم البشر سواء في المجالات أو المبادئ الاجتماعية والاقتصادية والأخلاقية والأمن والاستقرار .




ماذا قالوا عن الفيصل ؟








بلغت مهابة الملك فيصل في العالم حداً جعل صحافة الغرب تقول عنه :
(( إن القوة التي يتمتع بها الملك فيصل، تجعله يستطيع بحركة واحدة من قبضة يده، أن يشل الصناعة الأوربية والأمريكية، وليس هذا فقط، بل إنه يمكنه خلال دقائق أن يحطم التوازن النقدي الأوروبي ويصيب الفرنك والمارك والجنية بضربات لا قبل لها باحتمالها. كل هذا يمكن أن يفعله هذا الرجل النحيل، الجالس في تواضع على سجادة مفروشة فوق الرمل))




يقول الرئيس السادات :




(( إن فيصلاً هو بطل معركة العبور، وسيحتل الصفحات الأولى من تاريخ جهاد العرب، وتحولهم من الجمود إلى الحركة، ومن الانتظار إلى الهجوم. وهو صاحب الفضل الأول في معركة الزيت، فهو الذي تقدم الصفوف، وأصر على استعمال هذا السلاح الخطير، والعالم (ونحن معه) مندهشون لجسارته. وفتح خزائن بلاده للدول المحاربه، تأخذ منها ما تشاء لمعركة العبور والكرامة، بل لقد أصدر أوامره إلى ثلاثة من أكبر بنوك العالم، أن من حق مصر أن تسحب ما تشاء وبلا حدود من أموال للمعركة))
كتب غوردون غيسكل في صحيفة




"الريذرزد إيجست" الأمريكية يقول: "حقا إن جلالة الملك فيصل بن عبد العزيز من الرجال القلائل الذين يندر وجودهم جدا، ولا يكاد المهتمون بشؤون العالم يعثرون على نسخ متكررة منهم في هذه الحياة، وإن جلالة الملك فيصل يكاد يكون هو الشخص الوحيد الذي نلمحه دائما وسط الساحة العربية المسلمة، ويدفع الأمتين الإسلامية والعربية إلى الأمام، ويجنبها زحام الدنيا وصدام الحياة وضوضاء العالم".




في صباح يوم الثلاثاء 13 ربيع الأول 1395هـ الموافق 25 مارس 1975م، كان الملك فيصل يستقبل زواره بمقر رئاسة الوزراء بالرياض، وكان في غرفة الانتظار وزير النفط الكويتي الكاظمي، ومعه وزير البترول السعودي أحمد زكي يماني. ووصل في هذه الأثناء الأمير فيصل بن مساعد بن عبدالعزيز(اخو الأمير خالد بن مساعد والشاعر عبدالرحمن بن مساعد)، ابن شقيق الملك فيصل، طالبا الدخول للسلام على عمه. وعندما هم الوزيرين بالدخول على الملك فيصل دخل معهما ابن أخيه الامير فيصل بن مساعد. وعندما هم الملك فيصل بالوقوف له لاستقباله، كعادته مع الداخلين عليه للسلام، أخرج الأمير مسدساً كان يخفيه في ثيابه، وأطل منه ثلاث رصاصات، أصابت الملك في مقتل في رأسه. ونقل الملك فيصل على وجه السرعه إلى المستشفى المركزي بالرياض، ولكنه توفي من ساعته، رحمه الله رحمة واسعة.
أما القاتل فقد قبض عليه ، وأودع السجن. وبعد التحقيق معه نفذ فيه حكم القصاص قتلاً بالسيف في مدينة الرياض، بعد اثنين وثمانين يوماً في يوم الاربعاء 9 جمادى الآخرة 1395هـ الموافق 18 يونيه 1975م .




يقول أحد المعاصرين لهذه القصة :
(كنت بالقرب من رئاسة الوزراء .. في صباح يوم الثلاثاء وكان هنالك ازدحام شديد .. فاقتربت قليلٍ واذا بي اشاهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز في وسط الزحام يحتضن الملك فيصل ويهم باركابه السيارة لنقله الى المستشفى)





وقد جات روايات سعودية كثيره تحكي عن اغتياله ولكل رواية قصه تختلف عن الاخرى لكن الحقيقه ممنوعه!




* شخصية آعشقهآ توقفت عندهآ كثيراً

دكتورفي مشاكل الحياة
29-08-11, 03:48 AM
لا فض فوك,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,رحمة الله تعالى عليه

طيب شمر
29-08-11, 11:07 AM
يعططيك آلع ــآفييـه..

شرواكو
25-06-13, 04:49 PM
لا فض فوك,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,رحمة الله تعالى عليه
اللهم آآآآآآآمين

شرواكو
25-06-13, 04:49 PM
يعططيك آلع ــآفييـه..
الله يعافيك

النورس الشرقي
06-07-13, 10:12 AM
يعطيك العافيه

شرواكو
06-07-13, 05:01 PM
يعطيك العافيه
الله يعافيك

شناوة
07-07-13, 12:16 AM
بارك الله فيك

شخبآري
07-07-13, 12:42 AM
.
الفيصل رحمه الله ..~
سلمت

شرواكو
07-07-13, 09:35 AM
بارك الله فيك
جزاك الله خير

شرواكو
07-07-13, 09:36 AM
.
الفيصل رحمه الله ..~
سلمت

الله يسلمك

مصطفى الجنابي
01-08-13, 03:59 AM
يعطيك الف الف عافيه

موضوع رااائع

وجهود أروع

ننتظر مزيدكم

بشوووق

شرواكو
06-08-13, 05:28 PM
يعطيك الف الف عافيه

موضوع رااائع

وجهود أروع

ننتظر مزيدكم

بشوووق

شكرا جزيلا

قلب العنا
06-08-13, 06:15 PM
رحم الله الملك فيصل رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته فقد كان ملكا مهابا حكيما قوي العزم وفيصلا في كلمته










شكرا شرواكو على الطرح المميز

شرواكو
07-08-13, 11:40 AM
رحم الله الملك فيصل رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته فقد كان ملكا مهابا حكيما قوي العزم وفيصلا في كلمته










شكرا شرواكو على الطرح المميز
غفر الله له