المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الثلاثاء27/6/1426هـ=2/8/2005م


النـ أروى ـحلة
02-08-05, 03:41 PM
الثلاثاء 27 جماد الاخرة 1426 هــجري


http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

الثلاثاء 27 جماد الاخرة 1426 هــجري
حدث في مثل هذا اليوم من العام الهجري


27 من جمادى الآخرة 448هـ = 3 يوليو 1095م
مولد أبو المظفر مؤيد الدولة "أسامة بن منقذ" الشاعر الأديب، وأحد أبطال المسلمين في الحروب الصليبية، في قلعة شيراز بالقرب من "حماة"، وهو صاحب عدد من الكتب، منها: "الاعتبار"، و"المنازل والديار"، "والبديع في نقد الشعر"، و" لباب الأدب"، وتُوفي بدمشق بعد أن عاش ستًا وتسعين عامًا.


27 من جمادى الآخرة 1224هـ= 9 أغسطس 1809م
محمد علي باشا حاكم مصر ينفي السيد عمر مكرم نقيب الأشراف إلى دمياط، وبذلك ينفرد بحكم مصر بعد القضاء على الزعامة الشعبية التي كان يتزعمها عمر مكرم


27 من جمادى الآخرة 1266 هـ = 9 مايو 1850م
وفاة عالم الفيزياء الفرنسي "جوزيف لوي لوساك" رائد دراسة الحالة الغازية للمواد، وصاحب قانون شهير ينسب إليه، ولد "لوساك" في 15 ديسمبر 1778م.


27 من جمادى الآخرة 1270 هـ = 27 من مارس 1854م
فرنسا وإنجلترا تعلنان بصفة رسمية الحرب على روسيا؛ تنفيذا لمعاهدة إستانبول مع الدولة العثمانية، والقاضية بتكوين جيش واحد من تركيا وفرنسا وإنجلترا لحرب روسيا.


27 من جمادى الآخرة 1338هـ= 17 من مارس 1920م
مولد الشيخ مجيب الرحمن مؤسس دولة بنجلاديش، الذي استطاع بعد نشوب حرب أهلية شرسة بين شطري باكستان الغربي والشرقي أن ينفصل بالشطر الشرقي، ويعلن قيام دولته التي عانت من مشاكل سياسية واجتماعية واقتصادية، وانتهى الأمر بمقتله في العام الذي تولّى فيه رئاسة الدولة
أنظر ملحق رقم (( 1 ))


27 من جمادى الآخرة 1373 هـ = 2 مارس 1954 م
المقيم العام الفرنسي في تونس يعين محمد صالح المزالي رئيسا للوزراء، ويكلفه بتشكيل وزارة جديدة ذات أغلبية تونسية.


27 من جمادى الآخرة 1392هـ=9 من أغسطس 1972م
استقلال جزر القمر عن فرنسا، وسميت بجمهورية جزر القمر الاتحادية الإسلامية تحت رئاسة أحمد عبد الله، وتتكون من أربع جزر كبرى ما زالت إحداها وهي "مايوت" تحت الاحتلال الفرنسي. وانضمت إلى جامعة الدول العربية، ويبلغ عدد سكانها حوالي مليون نسمة غالبيتهم من المسلمين


27 من جمادى الآخرة 1392 هـ = 9 من أغسطس 1972م
الرئيس الأوغندي "عيدي أمين" يصدر قرارا بطرد الآسيويين من أوغندا والسيطرة على ممتلكاتهم وإدارتها من قبل الدولة، وكان الآسيويون يتحكمون في كثير من أوجه النشاط التجاري في أوغندا مما تسبب في أزمة اقتصادية لأوغندا.


27 من جمادى الآخرة 1411 هـ - 14 من يناير 1994م
اغتيال صلاح خلف المعروف بأبي إياد، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مع هايل عبد الحميد أبو الهول عضو اللجنة المركزية لحركة الفتح ومفوض الأرض المحتلة، وأبو محمد العمري نائب أبو الهول، وذلك في عملية سرية قامت بها المخابرات الإسرائيلية في تونس دون أن يشعر بها أحد.


27 من جمادى الآخرة 1425هـ= 13 من أغسطس 2004م
بطل الجودو الإيراني آراش مير إسماعيلي يرفض مواجهة لاعب الجودو الإسرائيلي بأولمبياد "أثينا 2004م" في أول مباراة بالبطولة، مشيرا إلى أنه اتخذ القرار تضامنا مع الشعب الفلسطيني.


27 من جمادى الآخرة 1425هـ = 13 من أغسطس 2004م
افتتاح دورة الألعاب الأولمبية "أثينا 2004م"، في ثاني استضافة يونانية للأولمبياد بعد أول انطلاق لها عام 1896م، وتقام الدورات الأولمبية مرة كل 4 سنوات وتعد أضخم الفعاليات الرياضية في العالم.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

النـ أروى ـحلة
02-08-05, 03:43 PM
الثلاثاء 2 أغسطس 2005 ميلادي


http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

الثلاثاء 2 أغسطس 2005 ميلادي
حدث في مثل هذا اليوم من العام الميلادي


2 من أغسطس 1571م= 10 من ربيع الأول 979هـ
نجاح الدولة العثمانية في فتح جزيرة قبرص التي كانت مصدر خطر عليها، وضمِّها إلى دولتها.


2 من أغسطس 1848م= 13 من رمضان 1265هـ
وفاة محمد علي باشا، مؤسس مصر الحديثة، وأحد الشخصيات البارزة في التاريخ المصري والعربي في العصر الحديث، سعى لبناء إمبراطورية مصرية كبرى، فاهتم بالتعليم والصناعة والجيش والبحرية والزراعة، غير أن آماله التوسعية والنهوضية دفعت الأوروبيين إلى تقويض حلم دولته الكبرى.


2 من أغسطس 1888م= 24 من ذي القعدة 1305 هـ
الصحفي علي بوشوشة يصدر جريدة "الحاضرة" في تونس.


2 من أغسطس 1973م= 13 من رجب 1393هـ
وفاة العالم الجليل محمد الطاهر بن محمد بن محمد الطاهر بن عاشور، شيخ جامع الزيتونة وأحد كبار العلماء التونسيين في العلوم الشرعية واللغوية والأدبية والتاريخية
أنظر ملحق رقم (( 2 ))


2 من أغسطس 1990م= 10 من المحرم 1411هـ
احتلال العراق للكويت واشتعال حرب الخليج الثانية، إثر قيام أمريكا بقيادة تحالف دولي لإخراج العراق من الكويت وهو ما تم بالفعل، وعلى إثره ضرب حصار على العراق استمر أكثر من 10 سنوات.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

النـ أروى ـحلة
02-08-05, 03:44 PM
ملحق رقم (( 1 ))

http://www.al-wed.com/pic-vb/520.gif

••.•°¯`•.•• ( مجيب الرحمن ) ••.•°¯`•.••

يعتبر "مجيب الرحمن" أو "البانجو باندو" ـ ويعني أبا الأمة أو صديق البنغال ـ هو المؤسس الحقيقي لدولة بنجلاديش، التي ظهرت إلى الوجود بعد انفصالها عن باكستان سنة (1391هـ=1971م).

وقد ولد مجيب الرحمن في (27 جمادى الآخرة 1338هـ= 17 من مارس 1920م) في قرية "تونجيبار" التي تبعد (97) كم جنوب غربي دكا، ودرس وتربَّى في مدارس الإرساليات التبشيرية، ثم التحق بجامعة كلكتا، ثم جامعة دكا؛ حيث درس القانون، وقام بنشاط سياسي أدى إلى طرده من الجامعة واعتقاله، وبعد الإفراج عنه واصل نشاطه السياسي وكان من المؤيدين لـ "محمد علي جناح" في تأسيس دولة باكستان التي انفصلت عن الهند عام (366هـ=1947م)، مكونة دولة مستقلة من جناحين هما:

الجناح الغربي: ويشمل ولايات السند، والبنجاب الغربية، وبلوشستان، ومقاطعة الحدود الشمالية الغربية، ويُعرف هذا الجناح باسم "باكستان الغربية".

أما الجناح الشرقي فيضم البنغال الشرقية، ومقاطعة سيلهت، ويعرف بباكستان الشرقية، وكان هناك فاصل جغرافي بين هذين الجناحين بحوالي (1500) كم هي امتداد عرض دولة الهند، والطريق الوحيد بين جناحي الدولة الباكستانية إما فوق موج البحر بالبواخر أو فوق السحب بالطائرات.

وكان عدد سكان باكستان الغربية حوالي (58) مليون نسمة أي 35% من مجموع السكان، إلا أنهم يسيطرون على القوة السياسية والاقتصادية في البلاد، فكانوا يحتكرون 80% من الوظائف الحكومية الرئيسية، و90% من قيادات الجيش وضباطه وحوالي 70% من واردات البلاد، وكانت (22) أسرة تسيطر على الاقتصاد في باكستان الغربية.

أما باكستان الشرقية فكان يبلغ عدد سكانها (73) مليون نسمة، أي حوالي 60% من مجموع السكان، ويعدون من أفقر المناطق في العالم، يضاف إلى ذلك أن أربعة أخماس الميزانية الفيدرالية للدولة كانت تنفق في باكستان الغربية.

هذه الثنائية في التنمية بين شطري باكستان خلقت فوارق طبقية كبيرة بين سكانها وشعورًا بالمرارة والألم صاحبهما فقر مدقع، غير أن هذه المشاعر والمرارات بقيت مثل عود الثقاب الذي ينتظر الوقت لكي يشتعل .

انتخابات (شوال 1390 هـ= ديسمبر 1970)

كان الشيخ مجيب الرحمن يتزعم حزب "رابطة عوامي" التي تضم غالبية البنغاليين، ويدور برنامجه الحزبي حول ست نقاط أعلنها سنة (1386هـ=1966م)، وغايتها النهائية هي الحصول على الحكم الذاتي لشرق باكستان ، وتجريد الحكومة المركزية من سلطانها عدا الدفاع والسياسة الخارجية. وتتلخص هذه النقاط في وضع دستور جديد لباكستان يقيم اتحادًا فيدراليًا حقيقيًا، وقيام نظام برلماني تتفوق فيه السلطة التشريعية المنتخبة انتخابًا مباشرًا، وإيجاد نظامين مستقلين ومنفصلين للنقد، وضرورة أن يكون هناك سياسة مالية ونقدية لباكستان الشرقية، وإقرار حق باكستان الشرقية في إقامة ميليشيات عسكرية خارج إطار القوات النظامية، ونقل سلطة فرض الضرائب وجمع الإيرادات من الحكومة الفيدرالية إلى حكومة الاتحاد في باكستان الشرقية.

كانت هذه المبادئ التي أعلنها الشيخ مجيب تعني انفصالا تدريجيًا لباكستان الشرقية، خاصة أن مجيب الرحمن عمل على تقوية علاقاته بالهند العدو اللدود لباكستان، وكان هذا التقارب بين حزب عوامي والهند يعود لأسباب عملية، فالهند هي أكبر مستورد للجوت الباكستاني الشرقي، كما أنها المنفذ الوحيد للشطر الشرقي من باكستان للخروج إلى مياه المحيط الهندي.

وعندما أجريت الانتخابات التشريعية في باكستان في (شوال 1390 هـ= ديسمبر 1970م) -وكانت هذه الانتخابات أول تجربة ديمقراطية بعد الاستقلال وبعد حكم عسكري دام قرابة (22) عامًا- فاز حزب "عوامي" بالأغلبية المطلقة؛ إذ حصل على (162) مقعدًا من أصل (313) مقعدًا هي جملة مقاعد الجمعية الوطنية، وبالتالي يحق له تشكيل الوزارة ورئاستها، وجاء في المرتبة الثانية حزب "الشعب" الذي يتزعمه "ذو الفقار علي بوتو"، ويضم في غالبيته العظمى الباكستانيين الغربيين.

وكلفت الجمعية الوطنية بوضع دستور جديد للبلاد خلال (120) يومًا من تشكليها، وكان من الضروري أن يجتمع حزبا "رابطة عوامي" و"الشعب" لوضع الدستور، إلا أن التناقض في برنامج الحزبين كان عقبة كبيرة أمام ذلك، فحزب رابطة عوامي يتمسك بنقاطه الست، وحزب الشعب يتمسك بوحدة باكستان، أما الرئيس الباكستاني "يحيى خان" فكان يؤيد مطالب حزب الشعب، ضد مطالب رابطة عوامي؛ لذا تفجرت الخلافات بين شطري الدولة، وانفلت الزمام من يد الجميع، واشتعلت الحرب الأهلية بعد ما لا يزيد عن مائة يوم من أول انتخابات عامة وحرة في باكستان.

وبلغ من تشدد مجيب الرحمن وبوتو وتمسك كل منهما بموقفه حدًا أصبحت معه إمكانية التسوية مستحيلة بعد ما فشلا في الاتفاق على وضع الدستور الجديد.

الحرب الأهلية

. لم يجد الرئيس "يحيى خان" بُدًا من إعلان فرض الأحكام العرفية، والعودة إلى الحكم العسكري وتأجيل انعقاد الجمعية الوطنية إلى أجل غير معلوم، وأعلن موقفه الواضح من النقاط الست للشيخ مجيب الرحمن، وهي عدم المساس بالوحدة القومية لباكستان وأمنها وسلامتها الإقليمية، وعهد إلى بوتو بمهمة التوصل إلى اتفاق مع مجيب الرحمن، لكن بوتو عجز عن هذا الأمر، وأدرك الشيخ مجيب الرحمن أن الأغلبية التي تؤيده لن تقبل الحكم العسكري أو التنازل عن نجاحها الساحق في الانتخابات؛ لذا دعا إلى الإضراب العام، ثم دعا ملايين البنغاليين إلى التضحية بحياتهم في سبيل القومية البنغالية؛ فانفجر العصيان المسلح في (المحرم 1391هـ=مارس 1971م)، وتدخلت قوات الجيش والشرطة الباكستانية في الشطر الشرقي، وسقط مئات الآلاف من القتلى البنغاليين، وارتكب الجيش أعمالا بشعة ضد المدنيين ، منها مذبحة الصفوة التي قُتل فيها كثير من الأطباء وأساتذة الجامعات والكتاب البنغاليين

. أدت هذه الحرب الأهلية إلى نزوح حوالي تسعة ملايين بنغالي أغلبهم من الهندوس إلى الهند، وتعاونوا مع الهنود على إعلان الحرب على باكستان، وإعلان قيام دولة بنجلاديش في (20 من صفر 1391هـ= 17 من إبريل 1971م)، واتخذت من سوادانجا عاصمة لها، وألقي القبض على الشيخ مجيب الرحمن، غير أن تدخل الهند في الحرب ضد باكستان أدى إلى هزيمة كبيرة للجيش الباكستاني في الشطر الشرقي، حيث استسلمت قواته التي تقدر بـ (92) ألف جندي للقوات الهندية والبنغاليين

ورفض مجيب الرحمن الدخول في مفاوضات مع "بوتو" ما دام في السجن، ورفض أن يتكلم إلا بعد أن يلتقي بشعبه، وفرضت عليه الإقامة الجبرية، وقُدِّم للمحاكمة بتهمة إثارة الحرب على باكستان، إلا أن وجود (92) ألف أسير باكستاني لدى البنغاليين والهنود عجّل بالإفراج عن "مجيب الرحمن" في (20 ذي القعدة 1391هـ= 6 يناير 1972م)، فسافر فورًا إلى لندن، وعقد مؤتمرًا صحفيًا هناك، ثم انتقل إلى العاصمة الهندية، وتم استقباله هناك استقبالا حافلا.

مجيب الرحمن وبنجلاديش

عاد مجيب الرحمن إلى دكا في (26 من ذي القعدة 1391هـ= 12 يناير 1972م)، وقرر أن يتولى رئاسة الوزراء بنفسه، وأن يترك رئاسة الجمهورية لأبي سعيد شودري، وقطع مجيب الرحمن علاقات بنجلاديش بباكستان، ورفض عرضًا قدمه له الرئيس الباكستاني بوتو بأن يتنازل له عن السلطة في سبيل المحافظة على وحدة باكستان، غير أنه أصر على الانفصال فلم تعترف باكستان بدولته.

وقد أصدر مجيب الرحمن دستورًا مؤقتًا ركّز فيه سلطات الحكم بيده، وجعل من منصب رئيس الجمهورية صورة شرفية، وتولّى مجيب وزارات الدفاع والداخلية والإعلام وشؤون مجلس الوزراء، واتجه إلى إصدار قرارات بتأميم 70% من محالج القطن الكبرى والجوت والشاي، ثم أعلن في (11 صفر 1392هـ= 26 مارس 1972م) تأميم المصارف والسكر، لكنه لم يقترب من حقول النفط التي كانت تستثمر بأموال أجنبية.

وقد دعت بعض الزعامات السياسية البنغالية إلى تشكيل حكومة وطنية تجمع كل الجماعات التي ناضلت من أجل الاستقلال، وضرورة إجراء انتخابات جديدة، غير أن هذا الطلب رفض، ولم تشكل الحكومة الجديدة إلا من أعضاء حزب عوامي الذين تم انتخابهم سنة (1390هـ=1970م)، وعندما أجريت انتخابات (صفر 1393هـ=مارس 1973م) حصل حزب رابطة عوامي على 73% من مجموع الأصوات، وتولّى مجيب رئاسة الوزراء، وقايض باكستان على الاعتراف بدولته في مقابل إطلاق سراح الأسرى الباكستانيين لديه، ونجح في ذلك، حيث اعترفت باكستان بدولته في (1394هـ=1974م).

من رئاسة الحكومة إلى رئاسة الدولة

كان مجيب الرحمن هو الحاكم الفعلي لبنجلاديش، وأطلق على نفسه "البانجو باندو"، ثم قرر أن يتولى رئاسة البلاد في (المحرم 1395 هـ=يناير 1975م)، وركّز جميع السلطات في يديه، ثم اعتمد نظام الحزب الواحد، وطارد المعارضة السياسية وجمّد الدستور، واتجه نحو الحكم المطلق، فأعلن حالة الطوارئ، وحل جميع التنظيمات السياسية، وفرض الرقابة على الصحافة، كل هذه الأمور قوّت جبهة المعارضين ضده وضد سياساته، وغذت هذه المعارضة عدم التوازن في علاقات القوة بين العناصر والقوى داخل النظام السياسي، ولعل ذلك يرجع إلى حداثة الدولة التي لم يمض على مولدها أكثر من أربع سنوات فقط.

وقد اعترى العلاقة بين الشيخ مجيب الرحمن والجيش نوع من التوتر وعدم التوازن، فالعسكريون -وهم أقوى مؤسسة في البلاد - لم يرضوا عن وضع بنجلاديش تحت الوصاية الهندية؛ لأن هذه الوصاية كانت تحرمهم من لعب دور أساسي في الحياة السياسية في بنجلاديش، وزاد من تدهور هذه العلاقة أن مجيب الرحمن أنشأ ميليشيا عسكرية خاصة به أطلق عليها "واكي باهيتي"، كان الهدف منها مساندة الرئيس والدفاع عنه، وكانت أشبه ما يكون بالجيش الخفي.

. وكانت الأحوال الاقتصادية والمعيشية المتردية للبنغاليين حاضرة فضلا عن ازدياد التذمر ضد سياسات الحكم الفردي والمطلق لمجيب الرحمن؛ والأعاصير المدمرة التي تعرضت لها، وافتقار البنيان الاقتصادي إلى هيكل صناعي فعال، وانتشار الفساد بصورة كبيرة. ولم يعتمد الشيخ مجيب أساليب فعالة لمواجهة هذه المشاكل الاقتصادية والاجتماعية، بل اتجه إلى نظام الحزب الواحد، وفردية السلطة؛ لذلك قام العسكريون ضده بانقلاب عسكري في (28 رجب 1395 هـ= 15 أغسطس 1975م)، ونصب خاندكار أحمد مشتاق رئيسًا للبلاد، وقُتل الشيخ مجيب الرحمن

وقد ترك الشيخ مجيب الرحمن خلفه ابنته الشيخة حسينة التي قادت المعارضة، وفاز حزبها رابطة عوامي في انتخابات (1416هـ= 1996م).

مصطفى عاشور

http://www.al-wed.com/pic-vb/520.gif

النـ أروى ـحلة
02-08-05, 03:47 PM
ملحق رقم (( 2 ))
http://www.al-wed.com/pic-vb/520.gif

••.•°¯`•.•• ( الطاهر بن عاشور ) ••.•°¯`•.••


كان جامع الزيتونة مصنعا لرجال أفذاذ قادوا حياة شعوبهم قبل أن يقودوا حياتهم، في وقت اضطربت فيه معالم الحياة، فكانوا منارات للهدى وعلامات لطريق السداد. و"محمد الطاهر بن عاشور" هو أحد أعلام هذا الجامع، ومن عظمائهم المجددين. حياته المديدة التي زادت على 90 عامًا كانت جهادًا في طلب العلم، وجهادا في كسر وتحطيم أطواق الجمود والتقليد التي قيدت العقل المسلم عن التفاعل مع القرآن الكريم والحياة المعاصرة.

أحدثت آراؤه نهضة في علوم الشريعة والتفسير والتربية والتعليم والإصلاح، وكان لها أثرها البالغ في استمرار "الزيتونة" في العطاء والريادة.

وإذا كان من عادة الشرق عدم احتفاظه بكنوزه، فهو غالبا ما ينسى عمالقته ورواده الذين كانوا ملء السمع والبصر، ويتطلع إلى أفكار مستوردة وتجارب سابقة التجهيز، وينسى مصلحيه ومجدديه، ونبت بيئته وغرس مبادئه!!

لم يلق الطاهر تمام حقه من الاهتمام به وباجتهاداته وأفكاره الإصلاحية؛ وربما رجع ذلك لأن اجتهاداته تحارب الجمود العقلي والتقليد من ناحية، وتصطدم بالاستبداد من ناحية أخرى، كما أن أفكاره تسعى للنهوض والتقدم وفق منهج عقلي إسلامي، ولعل هذا يبين لنا سبب نسيان الشرق في هذه الفترة لرواده وعمالقته!!

لماذا غاب المجددون عن حياتنا الثقافية والفكرية؟

من هو؟

ولد محمد الطاهر بن محمد بن محمد الطاهر بن عاشور، الشهير بالطاهر بن عاشور، بتونس في (1296هـ = 1879م) في أسرة علمية عريقة تمتد أصولها إلى بلاد الأندلس. وقد استقرت هذه الأسرة في تونس بعد حملات التنصير ومحاكم التفتيش التي تعرض لها مسلمو الأندلس.

وقد نبغ من هذه الأسرة عدد من العلماء الذين تعلموا بجامع الزيتونة، تلك المؤسسة العلمية الدينية العريقة التي كانت منارة للعلم والهداية في الشمال الأفريقي، كان منهم محمد الطاهر بن عاشور، وابنه الذي مات في حياته: الفاضل بن عاشور.

وجاء مولد الطاهر في عصر يموج بالدعوات الإصلاحية التجديدية التي تريد الخروج بالدين وعلومه من حيز الجمود والتقليد إلى التجديد والإصلاح، والخروج بالوطن من مستنقع التخلف والاستعمار إلى ساحة التقدم والحرية والاستقلال، فكانت لأفكار جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده ومحمد رشيد رضا صداها المدوي في تونس وفي جامعها العريق، حتى إن رجال الزيتونة بدءوا بإصلاح جامعهم من الناحية التعليمية قبل الجامع الأزهر، مما أثار إعجاب الإمام محمد عبده الذي قال: "إن مسلمي الزيتونة سبقونا إلى إصلاح التعليم، حتى كان ما يجرون عليه في جامع الزيتونة خيرًا مما عليه أهل الأزهر".

وأثمرت جهود التجديد والإصلاح في تونس التي قامت في الأساس على الاهتمام بالتعليم وتطويره عن إنشاء مدرستين كان لهما أكبر الأثر في النهضة الفكرية في تونس، وهما: المدرسة الصادقية التي أنشأها الوزير النابهة خير الدين التونسي سنة (1291هـ = 1874م) والتي احتوت على منهج متطور امتزجت فيه العلوم العربية باللغات الأجنبية، إضافة إلى تعليم الرياضيات والطبيعة والعلوم الاجتماعية. وقد أقيمت هذه المدرسة على أن تكون تعضيدًا وتكميلاً للزيتونة.

أما المدرسة الأخرى فهي المدرسة الخلدونية التي تأسست سنة (1314هـ = 1896م) والتي كانت مدرسة علمية تهتم بتكميل ما يحتاج إليه دارسو العلوم الإسلامية من علوم لم تدرج في برامجهم التعليمية، أو أدرجت ولكن لم يهتم بها وبمزاولتها فآلت إلى الإهمال.

وتواكبت هذه النهضة الإصلاحية التعليمية مع دعوات مقاومة الاستعمار الفرنسي، فكانت أطروحات تلك الحقبة من التاريخ ذات صبغة إصلاحية تجديدة شاملة تنطلق من الدين نحو إصلاح الوطن والمجتمع، وهو ما انعكس على تفكير ومنهج رواد الإصلاح في تلك الفترة التي تدعمت بتأسيس الصحافة، وصدور المجلات والصحف التي خلقت مناخًا ثقافيًا وفكريًا كبيرًا ينبض بالحياة والوعي والرغبة في التحرر والتقدم.

حفظ الطاهر القرآن الكريم، وتعلم اللغة الفرنسية، والتحق بجامع الزيتونة سنة (1310هـ = 1892م) وهو في الـ14 من عمره، فدرس علوم الزيتونة ونبغ فيها، وأظهر همة عالية في التحصيل، وساعده على ذلك ذكاؤه النادر والبيئة العلمية الدينية التي نشأ فيها، وشيوخه العظام في الزيتونة الذين كان لهم باع كبير في النهضة العلمية والفكرية في تونس، وملك هاجس الإصلاح نفوسهم وعقولهم فبثوا هذه الروح الخلاقة التجديدية في نفس الطاهر، وكان منهجهم أن الإسلام دين فكر وحضارة وعلم ومدنية.

سفير الدعوة..

تخرج الطاهر في الزيتونة عام (1317هـ = 1896م)، والتحق بسلك التدريس في هذا الجامع العريق، ولم تمض إلا سنوات قليلة حتى عين مدرسًا من الطبقة الأولى بعد اجتياز اختبارها سنة (1324هـ = 1903م).

وكان الطاهر قد اختير للتدريس في المدرسة الصادقية سنة (1321هـ = 1900م)، وكان لهذه التجربة المبكرة في التدريس بين الزيتونة -ذات المنهج التقليدي- والصادقية -ذات التعليم العصري المتطور- أثرها في حياته، إذ فتحت وعيه على ضرورة ردم الهوة بين تيارين فكريين ما زالا في طور التكوين، ويقبلان أن يكونا خطوط انقسام ثقافي وفكري في المجتمع التونسي، وهما: تيار الأصالة الممثل في الزيتونة، وتيار المعاصرة الممثل في الصادقية، ودون آراءه هذه في كتابه النفيس "أليس الصبح بقريب؟" من خلال الرؤية الحضارية التاريخية الشاملة التي تدرك التحولات العميقة التي يمر بها المجتمع الإسلامي والعالمي.

وفي سنة (1321 هـ = 1903 م) قام الإمام محمد عبده مفتي الديار المصرية بزيارته الثانية لتونس التي كانت حدثا ثقافيا دينيا كبيرا في الأوساط التونسية، والتقاه في تلك الزيارة الطاهر بن عاشور فتوطدت العلاقة بينهما، وسماه محمد عبده بـ "سفير الدعوة" في جامع الزيتونة؛ إذ وجدت بين الشيخين صفات مشتركة، أبرزها ميلهما إلى الإصلاح التربوي والاجتماعي الذي صاغ ابن عاشور أهم ملامحه بعد ذلك في كتابه "أصول النظام الاجتماعي في الإسلام". وقد توطدت العلاقة بينه وبين رشيد رضا، وكتب ابن عاشور في مجلة المنار.

آراء.. ومناصب

. عين الطاهر بن عاشور نائبا أول لدى النظارة العلمية بجامع الزيتونة سنة (1325 هـ = 1907م)؛ فبدأ في تطبيق رؤيته الإصلاحية العلمية والتربوية، وأدخل بعض الإصلاحات على الناحية التعليمية، وحرر لائحة في إصلاح التعليم وعرضها على الحكومة فنفذت بعض ما فيها، وسعى إلى إحياء بعض العلوم العربية؛ فأكثر من دروس الصرف في مراحل التعليم وكذلك دروس أدب اللغة، ودرس بنفسه شرح ديوان الحماسة لأبي تمام

وأدرك صاحبنا أن الإصلاح التعليمي يجب أن ينصرف بطاقته القصوى نحو إصلاح العلوم ذاتها؛ على اعتبار أن المعلم مهما بلغ به الجمود فلا يمكنه أن يحول بين الأفهام وما في التآليف؛ فإن الحق سلطان!!

ورأى أن تغيير نظام الحياة في أي من أنحاء العالم يتطلب تبدل الأفكار والقيم العقلية، ويستدعي تغيير أساليب التعليم. وقد سعى الطاهر إلى إيجاد تعليم ابتدائي إسلامي في المدن الكبيرة في تونس على غرار ما يفعل الأزهر في مصر، ولكنه قوبل بعراقيل كبيرة.

أما سبب الخلل والفساد اللذين أصابا التعليم الإسلامي فترجع في نظره إلى فساد المعلم، وفساد التآليف، وفساد النظام العام؛ وأعطى أولوية لإصلاح العلوم والتآليف.

اختير ابن عاشور في لجنة إصلاح التعليم الأولى بالزيتونة في (صفر 1328 هـ = 1910م)، وكذلك في لجنة الإصلاح الثانية (1342 هـ = 1924م)، ثم اختير شيخا لجامع الزيتونة في (1351 هـ = 1932م)، كما كان شيخ الإسلام المالكي؛ فكان أول شيوخ الزيتونة الذين جمعوا بين هذين المنصبين، ولكنه لم يلبث أن استقال من المشيخة بعد سنة ونصف بسبب العراقيل التي وضعت أمام خططه لإصلاح الزيتونة، وبسبب اصطدامه ببعض الشيوخ عندما عزم على إصلاح التعليم في الزيتونة.

أعيد تعينه شيخا لجامع الزيتونة سنة (1364 هـ = 1945م)، وفي هذه المرة أدخل إصلاحات كبيرة في نظام التعليم الزيتوني؛ فارتفع عدد الطلاب الزيتونيين، وزادت عدد المعاهد التعليمية.

وشملت عناية الطاهر بن عاشور إصلاح الكتب الدراسية وأساليب التدريس ومعاهد التعليم؛ فاستبدل كثيرا من الكتب القديمة التي كانت تدرس وصبغ عليها الزمان صبغة القداسة بدون مبرر، واهتم بعلوم الطبيعة والرياضيات، كما راعى في المرحلة التعليمية العالية التبحر في أقسام التخصص، وبدأ التفكير في إدخال الوسائل التعليمية المتنوعة.

وحرص على أن يصطبغ التعليم الزيتوني بالصبغة الشرعية والعربية، حيث يدرس الطالب الزيتوني الكتب التي تنمي الملكات العلمية وتمكنه من الغوص في المعاني؛ لذلك دعا إلى التقليل من الإلقاء والتلقين، وإلى الإكثار من التطبيق؛ لتنمية ملكة الفهم التي يستطيع من خلالها الطالب أن يعتمد على نفسه في تحصيل العلم.

ولدى استقلال تونس أسندت إليه رئاسة الجامعة الزيتونية سنة (1374 هـ = 1956م).

التحرير والتنوير..

كان الطاهر بن عاشور عالما مصلحا مجددا، لا يستطيع الباحث في شخصيته وعلمه أن يقف على جانب واحد فقط، إلا أن القضية الجامعة في حياته وعلمه ومؤلفاته هي التجديد والإصلاح من خلال الإسلام وليس بعيدا عنه، ومن ثم جاءت آراؤه وكتاباته ثورة على التقليد والجمود وثورة على التسيب والضياع الفكري والحضاري.

يعد الطاهر بن عاشور من كبار مفسري القرآن الكريم في العصر الحديث، ولقد احتوى تفسيره "التحرير والتنوير" على خلاصة آرائه الاجتهادية والتجديدية؛ إذ استمر في هذا التفسير ما يقرب من 50 عاما، وأشار في بدايته إلى أن منهجه هو أن يقف موقف الحكم بين طوائف المفسرين، تارة لها وأخرى عليها؛ "فالاقتصار على الحديث المعاد في التفسير هو تعطيل لفيض القرآن الكريم الذي ما له من نفاد"، ووصف تفسيره بأنه "احتوى أحسن ما في التفاسير، وأن فيه أحسن مما في التفاسير".

وتفسير التحرير والتنوير في حقيقته تفسير بلاغي، اهتم فيه بدقائق البلاغة في كل آية من آياته، وأورد فيه بعض الحقائق العلمية ولكن باعتدال ودون توسع أو إغراق في تفريعاتها ومسائلها.

وقد نقد ابن عاشور كثيرا من التفاسير والمفسرين، ونقد فهم الناس للتفسير، ورأى أن أحد أسباب تأخر علم التفسير هو الولع بالتوقف عند النقل حتى وإن كان ضعيفا أو فيه كذب، وكذلك اتقاء الرأي ولو كان صوابا حقيقيا، وقال: "لأنهم توهموا أن ما خالف النقل عن السابقين إخراج للقرآن عما أراد الله به"؛ فأصبحت كتب التفسير عالة على كلام الأقدمين، ولا همّ للمفسر إلا جمع الأقوال، وبهذه النظرة أصبح التفسير "تسجيلا يقيَّد به فهم القرآن ويضيَّق به معناه".

ولعل نظرة التجديد الإصلاحية في التفسير تتفق مع المدرسة الإصلاحية التي كان من روادها الإمام محمد عبده الذي رأى أن أفضل مفسر للقرآن الكريم هو الزمن، وهو ما يشير إلى معان تجديدية، ويتيح للأفهام والعقول المتعاقبة الغوص في معاني القرآن. وكان لتفاعل الطاهر بن عاشور الإيجابي مع القرآن الكريم أثره البالغ في عقل الشيخ الذي اتسعت آفاقه فأدرك مقاصد الكتاب الحكيم وألم بأهدافه وأغراضه، مما كان سببا في فهمه لمقاصد الشريعة الإسلامية التي وضع فيها أهم كتبه بعد التحرير والتنوير وهو كتاب "مقاصد الشريعة".

مقاصد الشريعة..

. كان الطاهر بن عاشور فقيها مجددا، يرفض ما يردده بعض أدعياء الفقه من أن باب الاجتهاد قد أغلق في أعقاب القرن الخامس الهجري، ولا سبيل لفتحه مرة ثانية، وكان يرى أن ارتهان المسلمين لهذه النظرة الجامدة المقلدة سيصيبهم بالتكاسل وسيعطل إعمال العقل لإيجاد الحلول لقضاياهم التي تجد في حياتهم

وإذا كان علم أصول الفقه هو المنهج الضابط لعملية الاجتهاد في فهم نصوص القرآن الكريم واستنباط الأحكام منه فإن الاختلال في هذا العلم هو السبب في تخلي العلماء عن الاجتهاد. ورأى أن هذا الاختلال يرجع إلى توسيع العلم بإدخال ما لا يحتاج إليه المجتهد، وأن قواعد الأصول دونت بعد أن دون الفقه، لذلك كان هناك بعض التعارض بين القواعد والفروع في الفقه، كذلك الغفلة عن مقاصد الشريعة؛ إذ لم يدون منها إلا القليل، وكان الأولى أن تكون الأصل الأول للأصول لأن بها يرتفع خلاف كبير.

ويعتبر كتاب "مقاصد الشريعة" من أفضل ما كتب في هذا الفن وضوحا في الفكر ودقة في التعبير وسلامة في المنهج واستقصاء للموضوع.

محنة التجنيس..

لم يكن الطاهر بن عاشور بعيدا عن سهام الاستعمار والحاقدين عليه والمخالفين لمنهجه الإصلاحي التجديدي، فتعرض الشيخ لمحنة قاسية استمرت 3 عقود عرفت بمحنة التجنيس، وملخصها أن الاستعمار الفرنسي أصدر قانونا في (شوال 1328 هـ = 1910م) عرف بقانون التجنيس، يتيح لمن يرغب من التونسيين التجنس بالجنسية الفرنسية؛ فتصدى الوطنيون التونسيون لهذا القانون ومنعوا المتجنسين من الدفن في المقابر الإسلامية؛ مما أربك الفرنسيين فلجأت السلطات الفرنسية إلى الحيلة لاستصدار فتوى تضمن للمتجنسين التوبة من خلال صيغة سؤال عامة لا تتعلق بالحالة التونسية توجه إلى المجلس الشرعي.

وكان الطاهر يتولى في ذلك الوقت سنة (1352 هـ = 1933م) رئاسة المجلس الشرعي لعلماء المالكية فأفتى المجلس صراحة بأنه يتعين على المتجنس عند حضوره لدى القاضي أن ينطق بالشهادتين ويتخلى في نفس الوقت عن جنسيته التي اعتنقها، لكن الاستعمار حجب هذه الفتوى، وبدأت حملة لتلويث سمعة هذا العالم الجليل، وتكررت هذه الحملة الآثمة عدة مرات على الشيخ، وهو صابر محتسب.

صدق الله وكذب بورقيبة..

ومن المواقف المشهورة للطاهر بن عاشور رفضه القاطع استصدار فتوى تبيح الفطر في رمضان، وكان ذلك عام (1381 هـ = 1961م) عندما دعا "الحبيبُ بورقيبة" الرئيسُ التونسي السابق العمالَ إلى الفطر في رمضان بدعوى زيادة الإنتاج، وطلب من الشيخ أن يفتي في الإذاعة بما يوافق هذا، لكن الشيخ صرح في الإذاعة بما يريده الله تعالى، بعد أن قرأ آية الصيام، وقال بعدها : "صدق الله وكذب بورقيبة"، فخمد هذا التطاول المقيت وهذه الدعوة الباطلة بفضل مقولة ابن عاشور.

وفاته

وقد توفي الطاهر بن عاشور في (13 رجب 1393 هـ = 12 أغسطس 1973م) بعد حياة حافلة بالعلم والإصلاح والتجديد على مستوى تونس والعالم الإسلامي.

مصطفى عاشور

http://www.al-wed.com/pic-vb/520.gif

النـ أروى ـحلة
02-08-05, 03:51 PM
http://www.al-wed.com/pic-vb/124.gif

فهرس حدث في مثل هذا اليوم

الأحــــــد11/6/1426هـ=17/7/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?t=43943)
الاثنــــين12/6/1426هـ=18/7/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?t=44040)
الثلاثاء13/6/1426هـ=19/7/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?p=598414#post598414)
الاربعاء14/6/1426هـ=20/7/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?p=599669#post599669)
الخميس15/6/1426هـ=21/7/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?t=44344)
الجمعة16/6/1426هـ=22/7/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?t=44403)
السبت17/6/1426هـ=23/7/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?p=604011#post604011)
الاحد18/6/1426هـ=24/7/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?p=605321#post605321)
الاثنين19/6/1426هـ=25/7/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?p=606858#post606858)
الثلاثاء20/6/1426هـ=26/7/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?p=608375#post608375)
الاربعاء21/6/1426هـ=27/7/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?p=610097#post610097)
الخميس22/6/1426هـ=38/7/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?t=45055)
الجمعة23/6/1426هـ=29/7/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?t=45192)
السبت24/6/1426هـ=30/7/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?t=45286)
الاحد25/6/1426هـ=31/7/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?p=616021#post616021)
الاثنين26/6/1426هـ=1/8/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?p=617392#post617392)
الثلاثاء27/6/1426هـ=2/8/2005م (http://www.ahm1.com/vb/showthread.php?p=618985#post618985)

http://www.al-wed.com/pic-vb/124.gif