المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أفكارٌ متشائكةُ


أورنجزيب
28-03-11, 04:51 PM
أفكارٌ متشائكةُ


هذه جملة أفكارٍ شائكاتٍ ؛ سقتها وساقتني في أوقاتٍ متغيراتٍ ، لا أزعم فيها التحرير ، وإن كنت من شيعة ميدان التحرير ، فخذها بالعجر والبجر ، لا حرمك الله الأجر .

العبودية المطلوبة

يتفق العقلاء الأحرار : أن العبودية بين الخلق ليست من مجالات الاختيار ، ولكن ثمة أنواع منها : يختارها العقلاء بمحض إرادتهم ؛ لعظيم سلطتها على واقعهم ، ومن ذلك : التقنيات الحديثة ، فهي استعمار من نوع آخر ، تستعمر وقتك بازدياد ، وتقلل صلتك بالمحيط الخارجي بانتظام ، وتجعل الكون كله بين يديك تتقلب فيه كيف تشاء ، فهو من جهة : فتح عظيم وهبة من الله ، يجب أن تستثمر ، ومن جهة أخرى : تغيير ستدفع ضريبته : الروح والاستقرار النفسي والترابط الأسري والعلاقات الاجتماعية ، ولتعرف عما أتحدث : جرّب أن تقضي يومًا بأكمله خارج نطاق التقنية : لتذوق نعمة الصفاء الذهني = وقود التأمل .

السطحية المبثوثة

كلما استعجلت الحديث عن أمر ما ؛ كان قربك من سطحه أكثر ؛ ونظرًا لعيشنا في عصر تتسارع فيه وتيرة الأحداث : كان تسرع الناس في إطلاق الأحكام وبث الآراء : هو القاعدة ، رغم أن ديدن العقلاء في الحاضر والغابر : الأساس قبل البناء ، فلو جعلت لك قاعدة في حديثك بحيث : إذا أردت أن تقول رأيًا يتكون من عشر كلمات : لا بد أن تقرأ قبلها عشرات الصفحات = لحجزت لنفسك مقعدًا في مجالس العمق .

الموازين المطففة

لكل ميزان كفتان ، وتتساوى الكفتين : عندما تكونان فارغتين ، فإذا وضعت سلعتين من نفس الحجم ؛ فمالت إحدى الكفتين : فاعلم أن يدك تتكئ عليها ! ، ورغم بداهة الموقف : إلا أننا نمارس نفس هذه العملية في حياتنا اليومية دون شعور أو كلل ، فعندما نحاكم فئة من خلال فرد ، ونسقط شخص من خلال قول ، ونهجر صديق من أجل مخالفته في رأي ، ونسفه آراء الآخرين من أجل ذوق ، ونحتقر اهتمامات شعوبٍ من أجل قضية ، ونجرم آخرين من أجل موقف ، ونصنع من آخرين أبطالًا من أجل مشهد ، وآخرين نوابغًا من أمر عادي ، وغيرها كثير = كلها أمور تخبرك أن الموازين عندنا تعاني من خلل ، فقديمًا قيل الإنصاف عزيز ، وأنا أقول بل الإنصاف : فرض ، وتقصيرنا فيه لا يسوغ قصورك عنه !

العاطفة الفكرية

يخطئ كثيرٌ من الناس : عندما يظن أن المفكرين وأهل الفكر ينطلقون من عقل ويمرون بعقل وينشدون العقل فقط ، فجل ما تراه من كتابات عقلية ، وأطروحات فكرية : هي مزيج من عاطفة وقليل بحث ، وإنما يتفاوت الباحثون : بالمقدار فقط ، ولا أطالب هنا بفكر مجرد من عاطفة = فهذا ضرب من المثالية : لا يمتُ للواقعية بصلة ، وإنما أشير إلى زاوية من المشهد قد تغيب عن بعض المعجبين بالآراء والأقوال : بل لا أبالغ لو قلت أن الطرح الفكري العربي –خاصة مؤخرًا- متضمخٌ بأطياب العاطفة الفواحة ، وهذا واضح بجلاء لمن تتبع ونظر ، ومن أكثر ما يدعو للخجل = عندما ترى من يملك أدوات البحث الموضوعي ؛ راكنًا إلى عاطفته ورغبته الشخصية ، مغفلًا أهم معايير البحث العلمي !

الهجرة المفقودة

عندما تكثر الفتن ، وتسرع عجلة الأحداث ، ويكثر الصخب ، وتكثر الآراء ، وتتضارب الوجهات ، وتموج الأقوال موجًا ، وتتناثر الأهواء غُبارًا وعجًا ، ويصبح الحليم من أهل الحيارى ، والديوث من طائفة الغيارى ، ويزن الجاهل ميزان العالِم ، وتنطق الرويبضات ، ويضيع صوت أهل العلم والمقالات ، ويتصدر أهل الشح والهوى ، ويرمز من غوى ، ويكون صوت الحق همسًا ، ويغمس في الباطل غمسًا ، فاعلم أننا نحتاج إلى وصفة نبوية ، تقودنا إلى هجرة إيمانية ، فقد أخرج مسلم في صحيحه عن معقل بن يسار ، - جعلك الله في الآخرة من أهل اليمين ، وفي الدنيا من أهل اليسار – أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " العبادة في الهرج : كهجرة إليّ " ، والهرج : هو زمن الفتن ، وعظُم أمر العبادة في زمن لسببين : الأول : ليعصمه الله بسببها من الزلل ، والثاني : لانشغال الناس عنها وهجرهم لها ، فكأنه يسير عكس التيار فكان الأجر على عظم المشقة ، وفقنا الله وإيّاك لعبادته في كل حين .

أورنجزيب

مشرقه
28-03-11, 05:16 PM
كم هي رائعه

وخاصه السطحيه المبثوثه 00كما وكما شاهدنا مثل هولاء واعتقد من الصعب عليهم مجالستهم

والموازين المطففه0000كيف اصحبت هي السائده في عصرنا

ووووو

بوركت

الميسم
28-03-11, 06:35 PM
حيّاك الله أورنجزيب
وعودًا حميدًا



السطحية المبثوثة

كلما استعجلت الحديث عن أمر ما ؛ كان قربك من سطحه أكثر ؛ ونظرًا لعيشنا في عصر تتسارع فيه وتيرة الأحداث : كان تسرع الناس في إطلاق الأحكام وبث الآراء : هو القاعدة ، رغم أن ديدن العقلاء في الحاضر والغابر : الأساس قبل البناء ، فلو جعلت لك قاعدة في حديثك بحيث : إذا أردت أن تقول رأيًا يتكون من عشر كلمات : لا بد أن تقرأ قبلها عشرات الصفحات = لحجزت لنفسك مقعدًا في مجالس العمق .





صدقت وأصبت فيما قلت ..
هناك من يحرص وحرصه يدعو للعجب , على أن يحتل الصدارة في بث ونقل الخبر للعامة ..!
غير آبه بتضارب الأخبار , ما يهمه أن يكون فقط هو السبّاق ..!
لايعترف بعمق , ولا يجيد وضع الأسس , هو فقط ناطق , ناشر ..!
أتدري لما ..؟
لأنه لا يجيد الغوص والوصول للعمق , كل مالديه وكل ما يفهمه على السطح , ومتى طالبناه بما نريد أرهقناه , فالأمر أكبر من أن يطيق ..
وهناك العديد من الأخبار , وحرصة على أن يكون دائمًا سبّاق أهم من محاولة وصوله للأعماق ..!



الموازين المطففة

لكل ميزان كفتان ، وتتساوى الكفتين : عندما تكونان فارغتين ، فإذا وضعت سلعتين من نفس الحجم ؛ فمالت إحدى الكفتين : فاعلم أن يدك تتكئ عليها ! ، ورغم بداهة الموقف : إلا أننا نمارس نفس هذه العملية في حياتنا اليومية دون شعور أو كلل ، فعندما نحاكم فئة من خلال فرد ، ونسقط شخص من خلال قول ، ونهجر صديق من أجل مخالفته في رأي ، ونسفه آراء الآخرين من أجل ذوق ، ونحتقر اهتمامات شعوبٍ من أجل قضية ، ونجرم آخرين من أجل موقف ، ونصنع من آخرين أبطالًا من أجل مشهد ، وآخرين نوابغًا من أمر عادي ، وغيرها كثير = كلها أمور تخبرك أن الموازين عندنا تعاني من خلل ، فقديمًا قيل الإنصاف عزيز ، وأنا أقول بل الإنصاف : فرض ، وتقصيرنا فيه لا يسوغ قصورك عنه !







رائع وأكثر يا أورنجزيب
وأين من يجاهد النفس لتعتدل كفتيه ..؟!
للأسف متى سلمنا الدور للأهواء , قادتنا للظلم , ولم يعد للإنصاف بيننا مكان ..!
يرفع من شأن الوضيع ..ويحط من شأن الجدير بالرفع ..
فقط لأن الهوى مال , فـ إختل الميزان , لتكون القسمة ظالمة , وليس هناك تراجع ولا إعادة حساب , فهذا حكم ميزان , ولكن أتدري أنه من صنع الإنسان , من صنع عقل وروح ونفس مهما وصلت فهي توصف بالنقص ..!
إذًا لا عدل إلا عند صاحب العدل ..سبحانه جلّ جلاله ..فهو العادل وهو أحكم الحاكمين ..
وإن وجدت هذه الصفة عند البشر , فثق أن عددهم قليل قليل ..ربما لايكاد يذكر ..!



عذرًا عن الإطالة ..
ولكنها الحاجة لمثل هذه المواضيع التي غابت عنا ولوقت طويل ..
تحياتي وتقديري لك ..

ضوء السَحر
28-03-11, 07:51 PM
بارك الله فيك... وددنا أن أفكارك لم تنتهي في هذا الموضوع المميز ...

صعبة القياد
28-03-11, 08:06 PM
" العبادة في الهرج كهجرة إلي "

صلى الله وسلم على الحبيب

موفق أورنجزيب لكل خير

ساري بليل
28-03-11, 08:41 PM
العاطفة الفكرية
يخطئ كثيرٌ من الناس : عندما يظن أن المفكرين وأهل الفكر ينطلقون من عقل ويمرون بعقل وينشدون العقل فقط ، فجل ما تراه من كتابات عقلية ، وأطروحات فكرية : هي مزيج من عاطفة وقليل بحث ، وإنما يتفاوت الباحثون : بالمقدار فقط ، ولا أطالب هنا بفكر مجرد من عاطفة = فهذا ضرب من المثالية : لا يمتُ للواقعية بصلة ، وإنما أشير إلى زاوية من المشهد قد تغيب عن بعض المعجبين بالآراء والأقوال : بل لا أبالغ لو قلت أن الطرح الفكري العربي –خاصة مؤخرًا- متضمخٌ بأطياب العاطفة الفواحة ، وهذا واضح بجلاء لمن تتبع ونظر ، ومن أكثر ما يدعو للخجل = عندما ترى من يملك أدوات البحث الموضوعي ؛ راكنًا إلى عاطفته ورغبته الشخصية ، مغفلًا أهم معايير البحث العلمي !




أورنجزيب
وصفه دقيقة للحالة الفكرية في كل اوقاتها
ولو كانت الافكار لا تمر بالعاطفة لاتفقت جل الافكار
رعاك الله

شاي أزرق
28-03-11, 08:57 PM
اخي الفاضل تشبيهاتك جدا مميــزه..
راق لي الموضوع..
أورنجزيب
وصفه دقيقة للحالة الفكرية في كل اوقاتها
ولو كانت الافكار لا تمر بالعاطفة لاتفقت جل الافكار
رعاك الله
كيف يكون فكر بدون عاطفــه..

ثم كيف تتفق ..؟

ساري بليل
28-03-11, 09:02 PM
كيف يكون فكر بدون عاطفــه..

ثم كيف تتفق ..؟


يمكنك ما قريتي تعليق أورنجزيب (qq22)

العاطفة الفكرية
عندما يظن أن المفكرين وأهل الفكر ينطلقون من عقل ويمرون بعقل وينشدون العقل فقط ، فجل ما تراه من كتابات عقلية ، وأطروحات فكرية : هي مزيج من عاطفة وقليل بحث

شاي أزرق
28-03-11, 09:04 PM
يمكنك ما قريتي تعليق أورنجزيب(qq22)
طيب كيف يكون عاطفه وقليل بحث..

متى يكون فكــر>يعني وشو الفكر أجل..؟(qq152)

ساري بليل
28-03-11, 09:13 PM
طيب كيف يكون عاطفه وقليل بحث..

متى يكون فكــر>يعني وشو الفكر أجل..؟(qq152)

قال ابو حامد الغزالي رحمه الله : اعلم ان معني الفكر هو إحضار معرفتين في القلب ليستثمر منهما معرفة ثالثة وهو بهذا يكون قد جعل الفكر مرادفا للتأمل والتدبر .

شاي أزرق
28-03-11, 09:22 PM
قال ابو حامد الغزالي رحمه الله : اعلم ان معني الفكر هو إحضار معرفتين في القلب ليستثمر منهما معرفة ثالثة وهو بهذا يكون قد جعل الفكر مرادفا للتأمل والتدبر .
كأنها وضحت..
بوركت..

أما بعد ..
28-03-11, 10:41 PM
دروس فهل من معتبر



ياخوي أبطيت علينا

الله يحفظك

سورية شمرية
28-03-11, 11:47 PM
جميل جميل

ماشاء الله رؤيه متزنة ......... نظرة عميقة

ممتع جدا ماخطت يداك .......... ننتظر جديدك

الله يزيدك من فضله

امير مهذب
28-03-11, 11:49 PM
مرْحـــــبا بعودتك أستاذ أورنجزيب







، فعندما نحاكم فئة من خلال فرد ، ونسقط شخص من خلال قول ، ونهجر صديق من أجل مخالفته في رأي ، ونسفه آراء الآخرين من أجل ذوق ، ونحتقر اهتمامات شعوبٍ من أجل قضية ، ونجرم آخرين من أجل موقف ، ونصنع من آخرين أبطالًا من أجل مشهد ، وآخرين نوابغًا من أمر عادي ، وغيرها كثير = كلها أمور تخبرك أن الموازين عندنا تعاني من خلل ، فقديمًا قيل الإنصاف عزيز ، وأنا أقول بل الإنصاف : فرض ، وتقصيرنا فيه لا يسوغ قصورك عنه !





كلامك جميل جـــدا حتى أن العقل عند قراءته لا يملك غير الموفقة والتأييد

ربما لأنك تنقل ما إتفقت عليه العقول ولا مجال للخلاف فيه بينها

ربما نستطيع أن نقول [ منـــطقٌ ] هنا يُكتب



بالنسبة للموازين


كلام جميل جدا ...... فالإتكاء الذي يمارس على إحدى كفتي الميزان هو ما يجعل نظرتنا
تتصف بالقصور



فموقف ... ذوق ... قضية ... مشهد ... مخالفةٌ ما

كلها لا تمكن العاقل كامل النظر من الحكم ..... لذلك لم يأخذ الرسول عليه السلام بقول أحدهم ممن حكم من موقف



فقد سأل في إحدى جلساته .. [ من يعرف فلانا ]

فأجابه أحدهم ... [ أنا يا رسول الله ]

قال : [ هل سافرت معه ]
قال [ لا ]

قال .. [ فأنت لا تعرفه ]

أو كما قال ...



فالحكم الذي لا يقترن بتكرار [ الملاحظة ] ....... يعد لا غيا لأنه ربما وقع فقط على [ الشاذ ]


الأخ أورنجزيب



شُكرًا لك ووفقك الله

استثناء
29-03-11, 06:14 PM
مرحبا بيراعك مجددا ..





السطحية المبثوثة

كلما استعجلت الحديث عن أمر ما ؛ كان قربك من سطحه أكثر ؛ ونظرًا لعيشنا في عصر تتسارع فيه وتيرة الأحداث : كان تسرع الناس في إطلاق الأحكام وبث الآراء : هو القاعدة ، رغم أن ديدن العقلاء في الحاضر والغابر : الأساس قبل البناء ، فلو جعلت لك قاعدة في حديثك بحيث : إذا أردت أن تقول رأيًا يتكون من عشر كلمات : لا بد أن تقرأ قبلها عشرات الصفحات = لحجزت لنفسك مقعدًا في مجالس العمق .




يقول أحدهم : ما كتبت شيء إلا أحببت أن يبيت ليلة ، لأزيد في غده لمعة أو نكتة ..


أعيد بنائه وأحكم تأليفه ليكون واسطة عقد يستحق حسن الإحماد ..


ونحن شعارنا من سبق لبق ،، وإن لم يكن له خلفية للموضوع ،،وقديم قيل الثوب لا يعرفه البزاز


معرفة الحائك ،، وفي هذا الزمن تجدنا نفصل و نخيط ونلبسه الجاهل .. (hjh)





أورنجزيب أشكرك على المرامي اللطاف ..

أورنجزيب
30-03-11, 07:28 PM
بوركت



شكرًا لتفضلك بالقراءة والتعقيب يا حياتي .

أورنجزيب
31-03-11, 09:38 PM
[/center]

إذًا لا عدل إلا عند صاحب العدل ..سبحانه جلّ جلاله ..فهو العادل وهو أحكم الحاكمين ..
وإن وجدت هذه الصفة عند البشر , فثق أن عددهم قليل قليل ..ربما لايكاد يذكر ..!
..

العدل = ديانة ، وما كان من الديانة فهو سيذكر ما شاء الله أن يُذكر ، جعلكِ الله من أهل العدل .

ممتن لهذا الحضور المميز.

أورنجزيب
01-04-11, 10:27 PM
بارك الله فيك... وددنا أن أفكارك لم تنتهي في هذا الموضوع المميز ...

سلمك الله أيها الضوء ، وإني لشاكر قولك ومرورك .

أورنجزيب
02-04-11, 07:51 PM
" العبادة في الهرج كهجرة إلي "

صلى الله وسلم على الحبيب

موفق أورنجزيب لكل خير

شكرًا لكِ يا صعبة .

sسلطان العنزيs
02-04-11, 08:09 PM
موضوع رائع



استفدت منه أكثر مما أفيد




فشكرا لك ولقلمك واهلا بعودتك

أورنجزيب
05-04-11, 12:19 PM
أورنجزيب
وصفه دقيقة للحالة الفكرية في كل اوقاتها
ولو كانت الافكار لا تمر بالعاطفة لاتفقت جل الافكار
رعاك الله

لا أتفق معك يا صاح ، فليست العاطفة فقط هي مناط الاختلاف ، فثمة أسباب أُخر تميل بالكفة يمنة ويسرة !

شكرًا لك يا ساري .

أورنجزيب
06-04-11, 10:12 PM
اخي الفاضل تشبيهاتك جدا مميــزه..
راق لي الموضوع..


شكرًا لك .

أورنجزيب
07-04-11, 09:42 PM
ياخوي أبطيت علينا

الله يحفظك
ما يبطي عليك غالي ،، شكرًا للطفك يا أما ..

أورنجزيب
08-04-11, 02:48 AM
ممتع جدا ماخطت يداك .......... ننتظر جديدك

الله يزيدك من فضله

وإياكِ يا سورية ، عجل الله بزوال الطواغيت جميعًا ،

شكرًا لكِ .

أورنجزيب
10-04-11, 04:47 PM
لم يأخذ الرسول عليه السلام بقول أحدهم ممن حكم من موقف


فقد سأل في إحدى جلساته .. [ من يعرف فلانا ]

فأجابه أحدهم ... [ أنا يا رسول الله ]

قال : [ هل سافرت معه ]
قال [ لا ]

قال .. [ فأنت لا تعرفه ]

أو كما قال ...




هذا الأثر عن عمر رضي الله عنه وليس عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ومن محبة النبي الاحتياط في نسبة الأقوال إليه عليه صلوات ربي وسلامه ، وموقع الدرر السنية خدم جميع متصفحي الإنترنت ، فلا يجوز لأحد أن يكتب حديثًا قبل أن يتبين موقعه عند أهل الصنعة في الصحة أو الضعف !

وجزاك الله خيرًا على حرصك أيها الأمير .

أورنجزيب
11-04-11, 12:08 AM
مرحبا بيراعك مجددا ..

يقول أحدهم : ما كتبت شيء إلا أحببت أن يبيت ليلة ، لأزيد في غده لمعة أو نكتة ..


أعيد بنائه وأحكم تأليفه ليكون واسطة عقد يستحق حسن الإحماد ..


ونحن شعارنا من سبق لبق ،، وإن لم يكن له خلفية للموضوع ،،وقديم قيل الثوب لا يعرفه البزاز


معرفة الحائك ،، وفي هذا الزمن تجدنا نفصل و نخيط ونلبسه الجاهل .. (hjh)





أورنجزيب أشكرك على المرامي اللطاف ..


إشارات عميقة ، وعبارات أنيقة ، فشكرًا لكِ ولها يا استثناء .

أورنجزيب
11-04-11, 05:35 PM
موضوع رائع



استفدت منه أكثر مما أفيد




فشكرا لك ولقلمك واهلا بعودتك

حياك الإله يا سلطان ، وشكرًا لك .

جنــى
11-04-11, 08:00 PM
لا معنى للثناء أمام جمال سافر .. وهو عهدنا بهذا القلم ..



العبودية المطلوبة
يتفق العقلاء الأحرار : أن العبودية بين الخلق ليست من مجالات الاختيار ، ولكن ثمة أنواع منها : يختارها العقلاء بمحض إرادتهم ؛ لعظيم سلطتها على واقعهم ، ومن ذلك : التقنيات الحديثة ، فهي استعمار من نوع آخر ، تستعمر وقتك بازدياد ، وتقلل صلتك بالمحيط الخارجي بانتظام ، وتجعل الكون كله بين يديك تتقلب فيه كيف تشاء ، فهو من جهة : فتح عظيم وهبة من الله ، يجب أن تستثمر ، ومن جهة أخرى : تغيير ستدفع ضريبته : الروح والاستقرار النفسي والترابط الأسري والعلاقات الاجتماعية ، ولتعرف عما أتحدث : جرّب أن تقضي يومًا بأكمله خارج نطاق التقنية : لتذوق نعمة الصفاء الذهني = وقود التأمل .


وعلى الرغم من معرفة حجم الأثر ، نقف عاجزين تحت الوطأة ..



العاطفة الفكرية
يخطئ كثيرٌ من الناس : عندما يظن أن المفكرين وأهل الفكر ينطلقون من عقل ويمرون بعقل وينشدون العقل فقط ، فجل ما تراه من كتابات عقلية ، وأطروحات فكرية : هي مزيج من عاطفة وقليل بحث ، وإنما يتفاوت الباحثون : بالمقدار فقط ، ولا أطالب هنا بفكر مجرد من عاطفة = فهذا ضرب من المثالية : لا يمتُ للواقعية بصلة ، وإنما أشير إلى زاوية من المشهد قد تغيب عن بعض المعجبين بالآراء والأقوال : بل لا أبالغ لو قلت أن الطرح الفكري العربي –خاصة مؤخرًا- متضمخٌ بأطياب العاطفة الفواحة ، وهذا واضح بجلاء لمن تتبع ونظر ، ومن أكثر ما يدعو للخجل = عندما ترى من يملك أدوات البحث الموضوعي ؛ راكنًا إلى عاطفته ورغبته الشخصية ، مغفلًا أهم معايير البحث العلمي !




>> مراجعة أدبية

بناء على يقيني أنك تنتقي الكلمات بعناية تامة وبدقة متناهية .. أتساءل ..

لم اخترت (أطياب_فواحة) وصفا للعاطفة رغم أن السياق للذم ؟

أورنجزيب
12-04-11, 02:22 PM
لم اخترت (أطياب_فواحة) وصفا للعاطفة رغم أن السياق للذم ؟



شبهتُ ظهور رائحة الطيب دون أن نراه ، بظهور أثر العاطفة رغم أنهم يدعون غيابها عن كتاباتهم ، ولم أقصد التشبيه بالرائحة الزكية أيتها الطيبة ، ولا يخفاكِ أن التشبيه لا يلزم أن يكون من كل وجه بل يكفي فيه وجه واحد :)

جنــى
12-04-11, 03:57 PM
شبهتُ ظهور رائحة الطيب دون أن نراه ، بظهور أثر العاطفة رغم أنهم يدعون غيابها عن كتاباتهم ، ولم أقصد التشبيه بالرائحة الزكية أيتها الطيبة ، ولا يخفاكِ أن التشبيه لا يلزم أن يكون من كل وجه بل يكفي فيه وجه واحد :)

جميل ، جميل .. كل شئ جميـــل (qq136)

ننتظر المزيد .. و ..

........ و ....... العشر ! >> بعد تبسيطها إن كانت قابلية التبسيط ممكنه..

أورنجزيب
15-04-11, 05:24 PM
جميل ، جميل .. كل شئ جميـــل (qq136)


ننتظر المزيد .. و ..

........ و ....... العشر ! >> بعد تبسيطها إن كانت قابلية التبسيط ممكنه..



جملك الله بالجميل يا جنى ،، شكرًا لك .