المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أردوغان يلقن ساركوزي درسا من التاريخ


Nabil48
26-02-11, 12:04 PM
أردوغان يلقن ساركوزي درسا من التاريخ

خلال استقباله للرئيس الفرنسي ساركوزي أهدى رئيس الوزراء التركي رجب أردوغان رسالة إلى ساركوزي، يلقنه من خلالها درسا من التاريخ، وذلك ردا على قصر الزيارة التي انتواها ساركوزي لتركيا وحددها بست ساعات.

وكانت هذه الهدية عبارة عن الرسالة التي كتبها السلطان العثماني سليمان القانوني عام 1526م ردا على رسالة الاستغاثة التي أرسلها ملك فرنسا أنذاك عندما وقع أسيرا في يد الألمان يطلب العون من الدولة العثمانية.

وقد استهل السلطان رسالته بالتعريف بمن هو السلطان سليمان القانوني وعلى أي البلاد والبحار والأقاليم يحكم ويهيمن، وإلى حجم بلاده وقوتها، ثم طمأن الملك الفرنسي الأسير، بأنه سينقذه، وبالفعل أرسل إليه قوة عسكرية حررته من الأسر.

هذا وقد أعرب مليح غوكتشاك رئيس بلدية أنقره عن إنزعاجه كثيرا عندما رأى ساركوزي يهبط من طائرته في أنقره وفمه يلوك اللبان ويمضغه، وهو ما يعبر لدى الأتراك عن سوء أدب واحترام.

عن أخبار العالم

غريب الماضي
26-02-11, 02:41 PM
أردوغان شخصية سياسية
محنكة وحازمه وصريحة جداً
وقد مضى في مصلحة بلاده
مٌنذ أستلامه مقاليد الحكم
بتركيا ، وقد غدى نموذج مشرف لدى المسلمين
حينما عاد ببلاده إلى مكانها
الطبيعي بين الدول الأسلامية
سيما موقفه الحازم من الكيان الصهيوني

Nabil48
03-03-11, 09:30 PM
نص رسالة السلطان سليمان القانوني الى ملك فرنسا فرانسوا الأول

* الله * العلي * المعطي * المغني * المعين *

بعناية حضرة عزة الله جّلت قدرته وعلت كلمته ، وبمعجزات سيد زمرة الأنبياء ، وقدوة فرقة الأصفياء محمد المصطفى صلى الله عليه وسلم الكثيرة البركات ، وبمؤازرة قدس أرواح حماية الأربعة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضوان الله تعالى عليهم أجمعين ، وجميع أولياء الله .

أنا سلطان السلاطين وبرهان الخواقين ، أنا متوج الملوك ظلّ الله في الأرضين ، أنا سلطان البحر الأبيض والبحر الأسود والبحر الأحمر والأناضول والروملّي وقرمان الروم ، وولاية ذي القدرية ، وديار بكر وكردستان وأذربيجان والعجم والشام ومصر ومكة والمدينة والقدس وجميع ديار العرب والعجم وبلاد المجر والقيصر وبلاد أخرى كثيرة افتتحتها يد جلالتي بسيف الظفر ولله الحمد والله أكبر.

أنا السلطان سليمان بن السلطان سليم بن السلطان بايزيد .

إلى فرنسيس ملك ولاية فرنسا .

وصل إلى أعتاب ملجأ السلاطين المكتوب الذي أرسلتموه مع تابعكم ( فرانقبان ) ، وأعلمنا أن عدوكم أستولى على بلادكم ، وأنكم الآن محبوسون ، وتستدعون من هذا الجانب مدد العناية بخصوص خلاصكم ، وكل ما قلتموه عرض على أعتاب سرير سدتنا الملوكانية ، وأحاط به علمي الشريف على وجه التفصيل ، فصار بتمامه معلوما . فلا عجب من حبس الملوك وضيقهم ، فكن منشرح الصدر ، و لا تكن مشغول الخاطر . فإننا فاتحون البلاد الصعبة والقلاع المحصنّة وهازمون أعدائنا ، وإن خيولنا ليلا ونهارا مسروجة ، وسيوفنا مسلولة ، فالحقّ سبحانه وتعالى ييسر الخير بإرادته ومشيئته . وأما باقي الأحوال والأخبار تفهمونها من تابعكم المذكور ، فليكن معلومكم هذا .

تحريرا في أوائل شهر آخر الربيعين سنة 932 من الهجرة النبوية الشريفة 1525 من الميلاد

بمقام دار السلطنة العلية
القسطنطينية المحروسة المحمية

AbduLraHmN
03-03-11, 10:13 PM
شي يجعل المسلم يبكي ... تاريخ مجيد ... وحاضر مخزي

الفلسطيني الحر
04-03-11, 07:25 AM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

منيف المسمار
08-03-11, 01:29 PM
يجزاك الله خيرا