المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذكرىالمولد النبوي الشريف>>افرح بها اذا كنت تحب نبيك


أبوناصر 2
15-02-11, 06:42 PM
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اللهم صلي على محمد وعلى آله وصحبه....وسلم تسليما...























وكفى بالله وكيلا(qq115)

لالـه
15-02-11, 09:06 PM
اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد


مافهمت عليك نحتفل بمولد الرسول يعني .. ارغب في ذلك

ولكن بدعة يااخي


والا كيف ؟!

نئصال
15-02-11, 09:41 PM
اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد


مافهمت عليك نحتفل بمولد الرسول يعني .. ارغب في ذلك

ولكن بدعة يااخي


والا كيف ؟!

سبحان الله يعني الائمة الي عندنا غلطنين

لالـه
15-02-11, 09:43 PM
سبحان الله يعني الائمة الي عندنا غلطنين





انت بتستهزيء والا اية (asj)


بعدين ايش بيقولو الائمة بتوعكم !

الآمـاكـــن
15-02-11, 09:45 PM
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

نئصال
15-02-11, 09:55 PM
انت بتستهزيء والا اية (asj)


بعدين ايش بيقولو الائمة بتوعكم !


يحتفل الشعب الجزائري بهذه المناسبة في كل عام حتي انها عطلة رسمية
ولم سبقى الي احد من ائمتنا ان خرج علينا وقال هذه بدعة

لالـه
15-02-11, 10:04 PM
يحتفل الشعب الجزائري بهذه المناسبة في كل عام حتي انها عطلة رسمية
ولم سبقى الي احد من ائمتنا ان خرج علينا وقال هذه بدعة




آهاا


لأ اخي هيا بدعة .. لانو لم يفعلها الصحابة من قبل

نئصال
15-02-11, 10:14 PM
آهاا


لأ اخي هيا بدعة .. لانو لم يفعلها الصحابة من قبل


سؤال
هل احياء هذه الذكرى حرام شرعا ونجني من ورائها سيئات

امير مهذب
15-02-11, 10:22 PM
سؤال
هل احياء هذه الذكرى حرام شرعا ونجني من ورائها سيئات



من ابتدع فكرة الاحتفال بالمولد النبوي؟

قال المؤرخ المقريزي في كتابه (الخطط) 01\490: (وكان للخلفاء الفاطميين في طول السنة أعياد ومواسم هي مواسم رأس السنة ومواسم رأس العام ويوم عاشوراء ومولد الرسول صلي الله عليه وسلم).

قال الحافظ ابن كثير في (البداية والنهاية) 13\137: (وكان يُعمل المولد النبوي في ربيع الأول ويُحتفل به احتفالا هائلاً) إلي أن قال: (ويعمل الصوفية سماعاً من الظهر إلي الفجر ويرقص بنفسه معهم). السماع: هو الغناء الصوفي مصاحب بالدفوف ولوازم العزف.

الفاطميون هم سلالة شيعية رافضية تُنسب للفرقة الإسماعيلية من الشيعة الروافض حكمت مصر وتونس والشام وعلي فترات في ليبيا والجزائر والمغرب بين عامي 297هجري و567 هجري.

أقوال العلماء في بدعة المولد النبوي

العلامة تاج الدين عمر بن علي اللخمي الإسكندراني المشهور بـ: (الفاكهاني 734 هـ )
قال في رسالته في المولد المسماة بـ "المورد في عمل المولد":"(ص20-21) :«لا أعلم لهذا المولد أصلا في كتاب ولا سنة، ولا ينقل عمله عن أحد من علماء الأمة، الذين هم القدوة في الدين، المتمسكون بآثار المتقدمين، بل هو بِدعة أحدثها البطالون، وشهوة نفسٍ اغتنى بها الأكالون، بدليل أنَّا إذا أدرنا عليه الأحكام الخمسة قلنا: إما أن يكون واجباً، أو مندوباً، أو مباحاً، أو مكروهاً، أو محرماً.وهو ليس بواجب إجماعاً، ولا مندوباً؛ لأن حقيقة الندب: ما طلبه الشرع من غير ذم على تركه، وهذا لم يأذن فيه الشرع، ولا فعله الصحابة، ولا التابعون ولا العلماء المتدينون- فيما علمت- وهذا جوابي عنه بين يدي الله إن عنه سئلت.
ولا جائز أن يكون مباحاً؛ لأن الابتداع في الدين ليس مباحاً بإجماع المسلمين.فلم يبق إلا أن يكون مكروهاً، أو حراماً».

ثم صور الفاكهاني نوع المولد الذي تكلم فيه بما ذكرنا بأنه: "هو أن يعمله رجل من عين ماله لأهله وأصحابه وعياله، لا يجاوزون في ذلك الاجتماع على أكل الطعام، ولا يقترفون شيئاً من الآثام، قال: «فهذا الذي وصفناه بأنه بدعة مكروهة وشناعة، إذ لم يفعله أحد من متقدمي أهل الطاعة، الذين هم فقهاء الإسلام وعلماء الأنام، سُرُجُ الأزمنة وزَيْن الأمكنة»

**************

شيخ الإسلام ابن تيمية
قال شيخ الإسلام (وأما اتخاذ موسم غير المواسم الشرعية كبعض ليالي شهر ربيع الأول ، التي يقال إنها المولد ، أو بعض ليالي رجب ، أو ثامن عشر ذي الحجة ، أو أول جمعة من رجب ، أو ثامن شوال الذي يسميه الجهال عيد الأبرار ، فإنها من البدع التي لم يستحبها السلف، ولم يفعلوها ، والله سبحانه وتعالى أعلم ).أ.هـ [ مجموعة الفتاوى:25/298 ].

و قال (هذا لم يفعله السلف مع قيام المقتضي له وعدم المانع منه, ولو كان خيراً محضا أو راجحاً لكان السلف رضي الله عنهم أحق به منّا, فغنهم كانوا أشد محبة لرسول الله صلي الله عليه وسلم وتعظيماً له) ابن تيمية في كتابه اقتضاء الصراط المستقيم ص 307 .

**************

الإمام عبد الله ابن الحاج رحمه الله:
قال في كتابه المدخل : (فصل في المولد: ومن جملة ما أحدثوه من البدع، مع اعتقادهم أن ذلك من أكبر العبادات وأظهر الشعائر ما يفعلونه في شهر ربيع الأول من المولد وقد احتوى على بدع ومحرمات جملة) [المدخل: (2/ 2-10)].

وقال «فإن خلا - أي عمل المولد- منه - أي من السماع - وعمل طعاماً فقط، ونوى به المولد ودعا إليه الاخوان ,وسلم من كل ما تقدم ذكره - أي من المفاسد- فهو بدعة بنفس نيته فقط، إذ أن ذلك زيادة في الدين ليس من عمل السلف الماضين، وإتباع السلف أولى بل أوجب من أن يزيد نية مخالفة لما كانوا عليه، لأنهم أشد الناس إتباعا لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتعظيماً له ولسنته صلى الله عليه وسلم ، ولهم قدم السبق في المبادرة إلى ذلك، ولم ينقل عن أحد منهم أنه نوى المولد، ونحن لهم تبع، فيسعنا ما وسعهم... الخ».

وقال كذالك : «وبعضهم- أي المشتغلين بعمل المولد- يتورع عن هذا- أي سماع الغناء وتوابعه- بقراءة البخاري وغيره عوضاً عن ذلك، هذا وإن كانت قراءة الحديث في نفسها من أكبر القرب والعبادات وفيها البركة العظيمة والخير الكثير، لكن إذا فعل ذلك بشرطه اللائق به على الوجه الشرعي لا بنية المولد، ألا ترى أن الصلاة من أعظم القرب إلى الله تعالى، ومع ذلك فلو فعلها إنسان في غير الوقت المشروع لها لكان مذموماً مخالفاً، فإذا كانت الصلاة بهذه المثابة فما بالك بغيرها»

**************

الإمام العلامة الأستاذ أبو عبد الله الحفَّار المالكي
قال رحمه الله: (ليلة المولد لم يكن السلف الصالح يجتمعون فيها للعبادة، ولا يفعلون فيها زيادةً على سائر ليالي السنة، والخير كلُّه في اتِّباع من سلف، فالاجتماع في تلك الليلة ليس بمطلوب شرعًا، بل يؤمر بتركه....)
المعيار المعرب و الجامع المغرب لفتاوى علماء إفريقية و الأندلس و المغرب (7 / 99 )

**************

أبو العباس أحمد بن يحيى الونشريسي بعد حكاية أقوال المالكية في المفاضلة بين ليلة المولد و ليلة القدر
قال رحمه الله تعالى : " قيل : و إن كان معظما عند المسلمين لكن و قعت فيه قضايا أخرجته إلى ارتكاب بعض البدع من كثرة الإجتماع فيه أي اجتماع آلات اللهو إلى غير ذلك من البدع غير المشروعة و التعظيم له صلى الله عليه و سلم إنما هو باتباع السنن و الإقتداء بالآثار لا بإحداث بدع لم تكن للسلف الصالح "
المعيار المعيار المعرب ( 8/255) .

**************

الإمام المحقق أبي إسحاق الشاطبي اللخمي رحمه االله تعالى : "
أجاب رحمه الله على جملة مسائل فقال : " أما الأولى : و هي الوصية بالثلث ليوقف على إقامة ليلة مولد النبي صلى الله عليه و سلم فمعلوم أن إقامة المولد على الوصف المعهود بين الناس بدعة محدثة و كل بدعة ضلالة فالإنفاق على إقامة البدعة لا يجوز و الوصية به غير نافذة بل يجب على القاضي فسخه و رد الثلث إلى الورثة يقتسمونه فيما بينهم و أبعد الله الفقراء الذين يطلبون إنفاذ مثل هذه الوصية ...." انتهى محل الشاهد ( فتاوى الإمام الشاطبي ص203_204 تحقيق : محمد أبو الأجفان )

**************

الشيخ المفتي محمَّد عليش المالكي، من علماء الأزهر وكبار فقهاء المالكية في زمانه من نحو قرن،
قال في كتابه فتح العلي المالك: "عمل المولد ليس مندوبًا، خصوصًا إن اشتمل على مكروه، كقراءة بتلحين أو غناء، ولا يسلم في هذه الأزمان من ذلك وما هو أشدّ".

**************

الشيخ ناصر الدين الألباني رحمه الله
قال المشروع هو الإتباع والاستسلام لحكم الله عزوجل {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله } فرسول الله ما احتفل إذا نحن لا نحتفل إن قالوا ما احتفل لشخصه نقول ما احتفل أصحابه أيضا بشخصه من بعده فأين تذهبون؟ كل الطرق مسدودة أمام الحجة البينة الواضحة التي لا تفسح مجالاً مطلقا للقول بحسن هذه البدعة.....)

لالـه
15-02-11, 10:25 PM
سؤال
هل احياء هذه الذكرى حرام شرعا ونجني من ورائها سيئات



لاأعلم اخي ..

ولكن انظر الى رد الاخ امير مهذب

نئصال
15-02-11, 10:30 PM
لاأعلم اخي ..

ولكن انظر الى رد الاخ امير مهذب


احترامي الي اخ مهذب

لكن هنا عندنا من هو اعلم بامور الشرع والدين ولم يخرجو يوما في اي وسيلة اتصال وقالو ان هذه بدعة

علمتني الدنيا
15-02-11, 10:31 PM
بدعه هداك الله

أبوناصر 2
15-02-11, 10:31 PM
اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد


مافهمت عليك نحتفل بمولد الرسول يعني .. ارغب في ذلك

ولكن بدعة يااخي


والا كيف ؟!


أنا أعرف أنه لايجب مقارنة هاذي الذكرى مع العيدين:عيد الفطر وعيد الاضحى....هاد ليعتبر بدعة...لكن ان تعيش اجواء الذكرى بروح من يحب نبيه عليه أزكى الصلاة والسلام...فهادا أمر لابد منه....خيرمن أن نتناسى هاد اليوم ...ونعتبره كباقي الايااام الاخرى....

لالـه
15-02-11, 10:33 PM
احترامي الي اخ مهذب

لكن هنا عندنا من هو اعلم بامور الشرع والدين ولم يخرجو يوما في اي وسيلة اتصال وقالو ان هذه بدعة





نئصال ..!

لا تشككني بعدين اروح احتفل هه (qq1)

امير مهذب
15-02-11, 10:34 PM
احترامي الي اخ مهذب

لكن هنا عندنا من هو اعلم بامور الشرع والدين ولم يخرجو يوما في اي وسيلة اتصال وقالو ان هذه بدعة

...... منْ هم ؟؟



ثُمَّ..... ماذا لو وُجدوا .... وفعلا أجازوا .... فمَا هُو الدَّليل ؟؟

لالـه
15-02-11, 10:36 PM
أنا أعرف أنه لايجب مقارنة هاذي الذكرى مع العيدين:عيد الفطر وعيد الاضحى....هاد ليعتبر بدعة...لكن ان تعيش اجواء الذكرى بروح من يحب نبيه عليه أزكى الصلاة والسلام...فهادا أمر لابد منه....خيرمن أن نتناسى هاد اليوم ...ونعتبره كباقي الايااام الاخرى....






عجيب !

حتى انا فكرت في ذلك .. واستحسنت الفكرة وحبيتها


لكن لا اعلم !

أبوناصر 2
15-02-11, 10:37 PM
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد
جزاك الله خيرا أختي همسة على هذة الكلمات...وهذا ان دل فإنه يدل على حبك للرسول الكريم....حب يشاركك فيه كل مسلم موحد....

نئصال
15-02-11, 10:39 PM
...... منْ هم ؟؟



ثُمَّ..... ماذا لو وُجدوا .... وفعلا أجازوا .... فمَا هُو الدَّليل ؟؟


انت تعرف اكثر مني الشيوخ الذين يفتون في الجزائر
اما من جهتي فلم اسمع او اقراء فتوة من اي شيخ ترفض هذه المناسبة
واذا كان لذيك اي فتوى من شيخ جزائرى فكرنا بها

نئصال
15-02-11, 10:41 PM
نئصال ..!

لا تشككني بعدين اروح احتفل هه (qq1)

لو كنت هنا في الجزائر لكنت احييت هذه الليلة كباقي الجزائرين سوي في المساجد او في البيوت

أبوناصر 2
15-02-11, 10:43 PM
يحتفل الشعب الجزائري بهذه المناسبة في كل عام حتي انها عطلة رسمية
ولم سبقى الي احد من ائمتنا ان خرج علينا وقال هذه بدعة

أحنا أيضا نحتفل بهالذكرى....و نعتبر اليوم الي يوافقها ...عطلة رسمية بجانب اليوم التالي....

امير مهذب
15-02-11, 10:46 PM
انت تعرف اكثر مني الشيوخ الذين يفتون في الجزائر
اما من جهتي فلم اسمع او اقراء فتوة من اي شيخ ترفض هذه المناسبة
واذا كان لذيك اي فتوى من شيخ جزائرى فكرنا بها


حـــسنًا


لنَقُل أنّهُ بحثٌ كامل شــــامِل ....

للدكــــتور [ أبي عبد المعزّ محمّد علي فركوس]


دكتور بالجامعة الإسلاميّة بالجزائـــر العاصـــمة

أتمنى أن تقرأه كلَّه ....لأنه مفيد جدا

ولا يعني اننا نمونا على عادةٍ مخالفة .... فذلك دليل صحتها
فليست العادة من يحرم ويحلل .... ولكن الشرع

والعقل .... هو السبيل







حكم الاحتفال بمولد خير الأنام عليه الصلاة والسلام

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على مَن أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمّا بعد:

فقد قَرَّرَ أهلُ السُّنَّة والجماعةِ أنّ العبادةَ لا تقع صحيحةً ولا مقبولةً إلاَّ إذا قامت على أصلين عظيمين:

أولهما: عبادة الله وحده لا شريك له، أي: الإخلاص، بأن تكون العبادةُ خالصةً لله تعالى من شوائبِ الشِّرك، إذ كلُّ عبادةٍ خالطها شركٌ أبطلها؛ قال تعالى: ﴿وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلىَ الذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الخَاسِرِينَ، بَلِ اللهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ﴾ [الزمر: 65-66]، وقال تعالى: ﴿وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾ [الأنعام: 88].

كما أنَّ الأصلَ يقتضي أن يكون الله سبحانه وتعالى هو المشرِّع الوحيد لها، قال تعالى: ﴿أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللهُ﴾ [الشورى: 21]، وقال تعالى: ﴿ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلاَ تَتَبِعْ أَهْوَاءَ الذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ﴾ [الجاثية: 18]، وقال سبحانه عن نبيِّه: ﴿قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلاَ بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلاَّ نَذِيرٌ مُّبِينٌ﴾ [الأحقاف: 9]، ومعنى ذلك أنَّ العبادة التي شرعها الله تعالى توقيفيةٌ في هيئتها وعددِها ومواقيتِها ومقاديرِها، لا يجوز تعديها وتجاوزها بحال، ولا مجال للرأي فيها، قال تعالى: ﴿فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرُ﴾ [هود: 112].

ثانيهما: عبادة الله بما شرع على لسان نَبيِّه صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم، ويظهر من هذا الأصل أنَّ النبيَّ صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم هو المبلِّغُ الوحيدُ عن الله تعالى، والمبيِّنُ لشريعته قولاً وفِعلاً، أي: هو القُدوة في العبادة، ولا يُقضى بصلاح العبادة وصوابها إلاَّ إذا قُيِّدَتْ بالسُّنَّة والإخلاص، قال تعالى: ﴿فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحًا وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا﴾ [الكهف: 110]. وقد أمر اللهُ تعالى بطاعته، وجعل طاعتَه من طاعة الله، قال تعالى: ﴿مَن يُّطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللهَ﴾ [النساء: 80]، وقال تعالى: ﴿وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا﴾ [الحشر: 7]، وقال تعالى: ﴿لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَن كَانَ يَرْجُو اللهَ وَاليَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا﴾ [سورة الأحزاب]، وقال صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «مَنْ عَمِلَ عَمَلاً لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ» (١).

ولقد بيَّن النبيُّ صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم هذا الدِّينَ وأدَّى واجبَ التبليغِ خيرَ أداءٍ، وقد امتثل لأمر ربِّه في قوله تعالى: ﴿يَاأَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ﴾ [المائدة: 67]، وقام به أتمَّ قيام، وقد أتمَّ اللهُ به هذا الدِّينَ فلا ينقصه أبدًا ورضيه فلا يسخطه أبدًا، قال تعالى: ﴿اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا﴾ [المائدة: 3]، فَكَمُلَتِ الشريعةُ واستغنَت عن زيادةِ المبتدعين واستدراكاتِ المستدركين، قال صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «وَأَيْمُ اللهِ لَقَدْ تَرَكْتُكُمْ عَلَى مِثْلِ البَيْضَاءِ لَيْلُهَا وَنَهَارُهَا سَوَاءٌ»(٢)، وقد شَهِدَتْ له أُمَّتُهُ بإبلاغ الرِّسالة وأداءِ الأمانة، واستنطقهم بذلك في أعظم المحافل في خُطبته يومَ حَجَّة الوداع، وقد سار على هديه الشريفِ أهلُ الإيمان من سلفنا الصالح من الصحابة والذين اتبعوهم بإحسان، غير مبدِّلين ولا مغيِّرين، سالكين السبيل المستقيمَ، فمن جانبه وحادَ عنه ساء مصيرُه، قال تعالى: ﴿وَمَن يُّشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ المُؤْمِنِينَ نُوَلِهِ مَا تَوَلَى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا﴾ [النساء: 115].

حدث الاحتفال بالمولد
ومصدره الأوّل

فهؤلاء هم أهلُ محبَّةِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم، الصادقون في توقيره وتعظيمه والتزام شرعه بامتثال أوامره واجتناب نواهيه، والتسليم لأحكامه، والتأسي به في الظاهر والباطن، استجابة لله سبحانه في قوله: ﴿قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ﴾ [آل عمران: 31]، قال ابن كثير ‑رحمه الله‑: «هذه الآية الكريمة حاكمة على كلِّ مَن ادَّعَى محبةَ الله وليس هو على الطريقة المحمَّدية، فإنه كاذب في نفس الأمر حتى يتبع الشرعَ المحمَّدِيَّ والدِّين النبوي في جميع أقواله وأفعاله كما ثبت في الصحيح عن رسول الله صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم أنه قال: «مَنْ عَمِلَ عَمَلاً لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ»(٣)، … وقال الحسن البصريُّ وغيرُه من السلف: "زعم قوم أنهم يحبّون الله فابتلاهم بهذه الآية: ﴿قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ﴾ [آل عمران: 31]"»(٤).

وتفريعًا على ما تقدَّم فإنَّ الاحتفالَ بالمولد النبويِّ الذي أحدثه بعضُ الناس إمَّا مضاهاةً للنصارى في ميلاد عيسى عليه السلام، وإمَّا محبّةً للنبيِّ صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم وتعظيمًا له ‑زعموا‑، يُعتبر من البدع المحدثة في الدِّين التي حَذَّرَ الشرع منها؛ لأنَّ هذا العملَ ليس له أصلٌ في الكتاب والسُّنَّة، ولم يتخذ النبيُّ صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم موالد لأحدٍ من سابقيه من الأنبياء والصالحين، ولا لأبيه آدم عليه السلام، ولا لمن مات قبله مثل: عمِّه حمزة، وزوجته خديجة رضي الله عنهما، ولم يُؤْثَرْ عن الصحابة والتابعين إحياءُ مِثْلِ هذه الموالدِ والاحتفال بها، أي: لم ينقل عن أهل القرون المفضَّلة إقامة هذا العمل، ولا عن الأئمَّة أصحاب المذاهب الأربعة: أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد، فلو كان الاحتفال بالمولد مشروعًا لكان محفوظًا؛ لأنَّ الله تعالى تكفَّل بحفظ شرعه، قال تعالى: ﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾ [الحجر: 9]، ولو كان محفوظًا ما تركه الخلفاء الراشدون والصحابة والتابعون رضي الله عنهم، ولو كانت عبادة خيِّرة متجلية في محبة الرسول صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم لسبقونا إليها، فلمَّا لم يفعلوا عُلم أنَّه ليس من دين الله تعالى، قال صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ»(٥)، وفي رواية لمسلم: «مَنْ عَمِلَ عَمَلاً لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ»(٦)، وقال صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «فَإِنَّ خَيْرَ الحَدِيثِ كِتَابُ اللهِ، وَخَيْرَ الهُدَى هُدَى مُحَمَّدٍ، وَشَرَّ الأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ»(٧)، قال حذيفة رضي الله عنه: «كُلُّ عِبَادَةٍ لاَ يَتَعَبَّدُهَا أَصْحَابُ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ فَلاَ تَعَبَّدُوهَا، فَإِنَّ الأَوَّلَ لَمْ يَدَعْ لِلآخِرِ مَقَالاً»(٨)، وقال عبدُ الله بن مسعود رضي الله عنه: «اتَّبِعُوا ولاَ تَبْتَدِعُوا فقَدْ كُفِيتُمْ وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ»(٩).
وَخَيْرُ الأُمُورِ السَّالِفَاتِ عَلَى الهُدَى

وَشَرُّ الأُمُـورِ المُحْدَثَـاتِ البَدَائِعُ


وَكُلُّ خَيْرٍ فِي اتِّبَاعِ مَنْ سَلَفَ

وَ َكُلُّ شَرٍّ فِي ابْتِدَاعِ مَنْ خَلَفَ



هذا، وإنَّما حدث ذلك في دولة بني عُبَيْدٍ من الشِّيعة الرافضة، المتسمِّين بالفاطميِّين، وقد أحدث القومُ عِدَّة موالدَ للنبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم، ولآل البيت، ولغيرهم من الأولياء والصالحين، بل لغيرهم من أهل الضلال والباطل من الخرافيِّين والقبوريِّين، فاحتفلوا بموسم رأس السَّنَة اقتداء باليهود، ومولد النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم اقتداءً بالنصارى، وبيوم عاشوراء، ومولد علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ومولد الحسن والحسين رضي الله عنهما، ومولد فاطمة رضي الله عنها، ومولد الخليفة الحاضر، وليلة رجب، وليلة نصفه، وليلة أول شعبان، وليلة نصفه، وعيد الغدير، وكسوة الشتاء، وكسوة الصيف، وموسم فتح الخليج، ويوم النَّوْرُوزِ، وغيرها كثير.

وأوَّل من أحدثه المعزّ لدِين الله سَنَة (362ﻫ) بالقاهرة، واستمرَّ الاحتفال به إلى أن ألغاه الأفضل أبو القاسم أمير الجيوش ابن بدر الجمالي، ووزير الخليفة المستعلي بالله، سنة (490ﻫ)(١٠).

ثمَّ جاء من بعدهم عمر بن محمَّد المُلا الإِرْبِليّ(١١) أحد الصوفية المشهورين(١٢)، فكان أول من أعاد إحياء بدعة المولد بالموصل(١٣)، وبه اقتدى ملك إربل(١٤) وغيره.

ومعنى ذلك أنَّ هذه الموالدَ من حوادث الفاطميِّين الباطنيِّين الروافض، وهم أول المروِّجين لها، الساعين لنشرها كما ذكرت كتب التاريخ، تشبّهًا بمن أُمرنا بمخالفتهم وتقليدًا بمن نُهينا عن اتباعهم من اليهود والنصارى في قوله صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ، وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ، حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلكتُمُوهُ، قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ، اليَهُودَ والنَّصَارَى ؟ قَالَ: فمن ؟!»(١٥)، ولا ريب أنَّ الرافضة من أشدِّ الناس تأثُّرًا باليهود والنصارى لذلك شابهوهم في كثرة الأعياد، والصور، ومعظم الأفكار والمعتقدات، إذ لا يخفى على مُتمعِّنٍ في أصول الروافض أنَّ الجذور العقدية للتشيُّع تحمل بصمات وثنية آشورية بابلية ظاهرة، كما أنَّ أقوالهم في عليِّ بنِ أبي طالبٍ رضي الله عنه وفي الأئمَّة من آل البيت تلتقي مع أقوال النصارى في المسيح عيسى عليه السلام جملةً وتفصيلاً، ولا غَرْوَ في ذلك، فإنّ مؤسِّس الأصول العقدية للرافضة هو: عبد الله بن سبأ اليهودي الحميري من اليمن، الذي أسلم ظاهرًا ونقل ما وجده في الفكر اليهودي ومعتقده إلى التشيُّع(١٦ ).............




طاعة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
عنوان محبته وتعظيمه

وليس من محبَّته صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم وتعظيمِه ارتكاب البدع التي حذَّر منها، وأخبر أنَّها شرٌّ وضلالة، وإنَّما تتجلَّى محبَّتُه في طاعته، والاستقامة على أمره، والتسليم لأحكامه، واتباع هديه، وسلوك طريقته، والتأسِّي به في مظهره ومخبره، قال تعالى: ﴿قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ﴾ [آل عمران: 31]، وقال تعالى: ﴿لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا﴾ [الأحزاب: 21]، وقد كان الصحابة الكرام رضي الله عنه أشدَّ محبَّةً للنبِّيِّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم وتعظيمًا له مِنَّا، وأحرصَ على الخير ممَّن جاء بعدَهم، وأسبقَ إليه من غيرهم، وكانوا أعلمَ الناس بما يصلح له النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم فلو كان في إقامة مولده صَلَّى اللهُ وعليه وآله وسلم والاحتفال به واتخاذه عيدًا أدنى فضل ومحبَّة له وتعظيم له صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم لكانوا رضي الله عنهم أسرعَ الناسِ إليه وأحرصَهم على إقامته والاحتفال به، لكن لم يُنقل عنهم ذلك، وإنَّما أُثِرَ عنهم ما عرفوه من الحقِّ من محبَّته وتعظيمه بالإيمان به وطاعته واتباع هديه، والتمسُّك بسُنَّته ونشر ما دعا إليه، والجهاد على ذلك بالقلب واللسان، وتقديم محبَّته صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم على النفس والأهل والمال والولد والناس أجمعين(٥٤)، تلك هي المحبة الصادقة التي تنعكس على المحبوب بالطاعة والتزام شرعه واتباع هديه، إذ طاعة المحبوب عنوان محبَّته وتعظيمه، قال محمَّد البشير الإبراهيمي رحمه الله: «الحبُّ الصحيح لمحمَّد صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم هو الذي يَدَعُ صاحبَه عن البدع، ويحملُه على الاقتداء الصحيح، كما كان السلف يحبُّونه، فيحبُّون سُنَّته، ويَذُودون عن شريعته ودينه، من غير أن يقيموا له الموالد، وينفقُوا منها الأموال الطائلة التي تفتقر المصالحُ العامَّةُ إلى القليل منها فلا تَجدُه»(٥٥).

هذا، وليست البدعة من محبَّته وتعظيمه ولو كانت حسنةً في نظر فاعلها؛ لأنه صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم عَمَّمَ فقال: «كُلُّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ»(٥٦)، وقال: «مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ»(٥٧)، وفي رواية مسلم: «مَنْ عَمِلَ عَمَلاً لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ»(٥٨)، ثمّ إنَّه كيف تكون حسنةً لأنَّ المُحَسِّنَ لها إمَّا الشرع فتنتفي البدعةُ، وإمَّا العقلُ فلا مدخلَ له في إثبات الأحكام الشرعية، ولا في تعلُّق المدح والذمِّ بالأفعال عاجلًا، أو تعلُّق الثواب والعقاب بها آجلًا ‑عند أهل السُّنَّة‑ وإنَّما طريق ذلك السمع المجرَّد.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: «معلوم أنَّ كُلَّ ما لم يَسُنَّهُ ولا استحبَّه رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم، ولا أحدٌ مِن هؤلاء الَّذين يقتدي بهم المسلمون في دينهم، فإنَّه يكون من البدع المنكرات، ولا يقول أحدٌ في مثل هذا إنَّه بدعةٌ حسنةٌ»(٥٩).

هذا، وأخيرًا فإنَّنا نحمد الله تعالى على نِعمة ولادة النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم، وعلى نعمة النُّبوَّة والرِّسالة، فهو الذي أنزل عليه القرآنَ، وأتمَّ به الإسلامَ، وبيَّنه أتمَّ البيان، وبلَّغه على التمام، وبهذا نفرح ونبتهج من غير غُلُوٍّ ولا إطراءٍ، ونَسْتَلْهِمُ العِبَرَ والعِظاتِ من سيرتِه العَطِرة، ومن شمائله الشريفة، وسائرِ مواقفه المشرفة في ميادين الجهاد والتعليم، من غير تخصيص بزمان ولا مكان ولا هيئة، ونحرص على اتباع هديه صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم، والتمسُّكِ بسُنَّته على ما مضى عليه سلفنا الصالح ‑رحمهم الله تعالى‑.

والموفَّقُ السعيدُ من انتظم في سلك من أحيا سُنَّة وأمات بدعة.

ونسأل اللهَ بأسمائه الحسنى وصفاته العُلاَ أن يُرِيَنَا الحقَّ حَقًّا ويرزقَنَا اتباعَهُ، والباطلَ باطِلًا ويرزقَنَا اجتنابَهُ، ولا يجعلَه مُتَلَبِّسًا علينا فنَضِلَّ، وأن يكون لنا عونًا على أداء واجب الدعوة والنذارة امتثالًا لقوله تعالى: ﴿وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ﴾ [التوبة: 122].

وآخرُ دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.

للاطلاع على الفتوى كاملة يرجى زيارة موقع الشيخ وجزاكم الله خيرا
المصدر :موقع الشيخ


الجزائر في: 18 صفر 1426ﻫ
الموافق لـ: 28 مارس 2005م

أبوناصر 2
15-02-11, 10:48 PM
بدعه هداك الله


مازال جمهور العلماء مختلفين في هادا الامر....لذلك الجواب عن السؤال :هل عيد المولد النبوي بدعة أم لا؟؟يبقى معلّقا...

بنتـ المذنبـ
15-02-11, 10:52 PM
أنا أعرف أنه لايجب مقارنة هاذي الذكرى مع العيدين
عيد الفطر وعيد الاضحى....هاد ليعتبر بدعة.
..لكن ان تعيش اجواء الذكرى بروح من يحب
نبيه عليه أزكى الصلاة والسلام...
فهادا أمر لابد منه....خير من أن نتناسى هاد اليوم ...ونعتبره كباقي الايااام الاخرى....

أخي الكريم هذا اليوم الذي لابد أن تعيش فيه اجواء الذكرى حسب قولك ...
لم يعشه اصحابه صلى الله عليه وسلم ولا التابعين وهم اولى بهذا منا
وأكثر منا بلا شك حبا للنبي وأقوى أيماناً
إلا انهم مع ذلك لم يحتفلوا بمولده
سواء في محياه أو بعد مماته .....
فهل تظن أنك أفضل من الصحابة رضي الله عنهم ؟
وأكثر حباً له منهم ؟
لو كان أمر المولد النبوي خيراً .....
لسبقونا اليه الصحابة رضوان الله عليهم
وكل خير في إتباع من سلف وكل شر في إبتداع من خلف
واحذر فكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار

ارسنالي
15-02-11, 11:04 PM
هل الصحابه في عهد الرسول كانو يحتفلون

ارسنالي
15-02-11, 11:06 PM
هل الاحتفال بمولد رسولنا عليه الصلاه وسلم افضل ام النياحه في مقتل الحسين
السؤال للرافضه بغض النظر عن البدعه

قرشية
15-02-11, 11:32 PM
آهاا


لأ اخي هيا بدعة .. لانو لم يفعلها الصحابة من قبل




صدقتِ يالاله لم يفعلها الصحابة وهم احب للرسول منا في مامعنى الحديث قا ل الرسول صل الله عليه وسلم من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد

وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار

انتبه أخي ابو ناصر

لالـه
15-02-11, 11:37 PM
صدقتِ يالاله لم يفعلها الصحابة وهم احب للرسول منا في مامعنى الحديث قا ل الرسول صل الله عليه وسلم من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد

وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار

انتبه أخي ابو ناصر








بكل تاكيد قرشية .. البعد افضل

الهزبر النجدي
15-02-11, 11:49 PM
أنا أعرف أنه لايجب مقارنة هاذي الذكرى مع العيدين:عيد الفطر وعيد الاضحى....هاد ليعتبر بدعة...لكن ان تعيش اجواء الذكرى بروح من يحب نبيه عليه أزكى الصلاة والسلام...فهادا أمر لابد منه....خيرمن أن نتناسى هاد اليوم ...ونعتبره كباقي الايااام الاخرى....


هنا مربط الفرس
انت أعطيت هذا اليوم أفضلية وميزة ما انزل الله بها من سلطان
هو يوم عادي ليس فيه أي ميزة ... ورسولي اتذكره في كل عمل اقوم به سعيا مني للإقتداء بسننه وسنن الراشدين من بعده وليس سنن الفاطميين !
أضف اخي ان هذا التاريخ مختلف فيه فبعض المؤرخين يجزمون انه يوم وفاة الرسول !! يعني الفاطميين الرافضة جعلونا نحتفل بوفاة الرسول والله المستعان

وتمييز هذا اليوم دون سواه من الايام امر منكر ولو كان تمييزا بسيطا لا يظاهي تمييز اعياد المسلمين لأن العلة بتمييزه وليس فقط بمقارنته بالاعياد

الهزبر النجدي
15-02-11, 11:52 PM
مازال جمهور العلماء مختلفين في هادا الامر....لذلك الجواب عن السؤال :هل عيد المولد النبوي بدعة أم لا؟؟يبقى معلّقا...


ياخي اعلم ان الأمور المتفق عليها في الشريعة الإسلامية أمور محدودة والبقية فيها خلاف
وليس كل خلاف معتبر ! فالعبرة بالمعتبر من الخلاف ... بل حتى المسائل التي يقال أن فيها إجماع يكون هناك رجل محسوب على العلم مخالف لهذا الإجماع

وأمير جاء لك وأعطاك أصل هذه البدعة وأقوال العلماء القدماء فيها
وأنت إنسان متعلم لذلك يجب عليك التمييز والمقارنة وروئية من معه الدليل الأقوى ولست عامي يقلد من يثق به من العلماء لعجزه عن التمييز

الهزبر النجدي
15-02-11, 11:56 PM
احترامي الي اخ مهذب

لكن هنا عندنا من هو اعلم بامور الشرع والدين ولم يخرجو يوما في اي وسيلة اتصال وقالو ان هذه بدعة


ونحن نعلم رجال يسميهم الناس أئمة وعلماء الزمان ولم يحركون ساكننا بشأن القوات الامريكية في قلب جزيرة العرب ولا بشأن الكنائس التي تتزاحم في الكويت وقطر والإمارات بل ويتجاهلوان هذا الأمر تماما
ولكنهم ثاروا ضد مظاهرات نصرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- بحجة انها تلهي عن ذكر الله !!

فالعبرة ليس بكثرة الساكتين ولكن العبرة بالدليل والحقيقة ولو واجهتها جيوش وأمم !!

السيف الحاد
16-02-11, 12:11 AM
تئصال طلع صوفي لا حول ولاقوة الا بالله..

ابن الخطيب
16-02-11, 12:16 AM
الحمد لله الذي أنار لنا عقولنا وجعلنا نميز بين الحق والباطل

ولا أرى أي ظير من الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم وذلك بذكر الله و حمده وبذكر سيرة الرسول العطرة ولما لهذا من مردود نفسي كبير بإظهار محبته عليه أفضل الصلاة والسلام ...
وهي ليست عبادة فيها طقوس دينية محددة .. والصحابة رضوان الله عليهم كانت لهم الصحبة والتابعين كانوا قريبي عهد به أما نحن فالمدة بيننا وبينه طويلة ... وأتمنى أن أجد من يحتفل بذلك لآحتفل معه مع أن مدن الحجاز كلها تحتفل بذكرى مولده ولكن خفية لأن المشائخ تحرمه .. مع أن هناك بدع كثيرة معروفة ولكنهم يتغاضون عن تسميتها بدعة
مثل صوم التسع الأول من شهر الحجة والتي لم يصمها الرسول عايه الصلاة والسلام وأتحدى من يثبت أن الرسول صامها .. وصلاة التراويح وجمعها على إمام بالمسجد هي بدعة ولكن هناك من يعتقد من كثرة الحث عليها أنها واجبة وكذلك دعاء ختم القرآن وغيره .. ونرجو من الله العلي القدير أن يصلح نفوسنا ونقوم بما فرضه الله علينا على الوجه الأكمل دون رياء ودون اغتياب ونميمة وغش وخداع وفسوق وعصيان ويجعل كل أعمالنا لوجهه الكريم .

لالـه
16-02-11, 12:19 AM
حيرة !

بنتـ المذنبـ
16-02-11, 12:27 AM
الحمد لله الذي أنار لنا عقولنا وجعلنا نميز بين الحق والباطل

ولا أرى أي ظير من الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم وذلك بذكر الله و حمده وبذكر سيرة الرسول العطرة ولما لهذا من مردود نفسي كبير بإظهار محبته عليه أفضل الصلاة والسلام ...
وهي ليست عبادة فيها طقوس دينية محددة .. والصحابة رضوان الله عليهم كانت لهم الصحبة والتابعين كانوا قريبي عهد به أما نحن فالمدة بيننا وبينه طويلة ... وأتمنى أن أجد من يحتفل بذلك لآحتفل معه مع أن مدن الحجاز كلها تحتفل بذكرى مولده ولكن خفية لأن المشائخ تحرمه .. مع أن هناك بدع كثيرة معروفة ولكنهم يتغاضون عن تسميتها بدعة
مثل صوم التسع الأول من شهر الحجة والتي لم يصمها الرسول عايه الصلاة والسلام وأتحدى من يثبت أن الرسول صامها .. وصلاة التراويح وجمعها على إمام بالمسجد هي بدعة ولكن هناك من يعتقد أنها واجبة وكذلك دعاء ختم القرآن وغيره .. ونرجو من الله العلي القدير أن يصلح نفوسنا ونقوم بما فرضه الله علينا على الوجه الأكمل دون رياء ودون اغتياب ونميمة وغش وخداع وفسوق وعصيان ويجعل كل أعمالنا لوجهه الكريم .

ياسلام على اللجنة الدائمة للافتاء
اجل لاترى ضير !!!
ومن أنت حتى تفتي وحتى ترى ضير أولا ترى
ياأخي ( أجرؤكم على الفتيا أجرؤكم على النار )
ايضا سماحتكم يرى أن صيام تسع ذي الحجة
وصلاة التراويح بدعة !!!!
والله لااملك أمام هول ماقرأت إلا أن اقول شر البلية مايضحك

أبوناصر 2
16-02-11, 12:28 AM
عجيب !

حتى انا فكرت في ذلك .. واستحسنت الفكرة وحبيتها


لكن لا اعلم !


هي فكرة في محلها......محتاااجة فقط شوية شرح

لالـه
16-02-11, 12:29 AM
ياسلام على اللجنة الدائمة للافتاء
اجل لاترى ضير !!!
ومن أنت حتى تفتي وحتى ترى ضير أولا ترى
ياأخي ( أجرؤكم على الفتيا أجرؤكم على النار )
ايضا سماحتكم يرى أن صيام تسع ذي الحجة
وصلاة التراويح بدعة !!!!
والله لااملك أمام هول ماقرأت إلا أن اقول شر البلية مايضحك






ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

امير مهذب
16-02-11, 12:35 AM
وهي ليست عبادة فيها طقوس دينية محددة ..


ليْسَتْ عِــــبادة ؟ ..... متأكد (a21) .... وإن يَكُن

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
فالعيد اسم لما يعود من الاجتماع على وجه معتاد ، عائد : إما بعود السنة أو بعود الأسبوع أو الشهر أو نحو ذلك " اقتضاء الصراط المستقيم " ( 1 / 441 ) .

ودليلُ أنّه من الدين .... وإلاَّ لمَا مُنع ما كان ....

عن أنس بن مالك قال كان لأهل الجاهلية يومان في كل سنة يلعبون فيهما فلما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة قال : كان لكم يومان تلعبون فيهما وقد أبدلكم الله بهما خيراً منهما : يوم الفطر ، ويوم الأضحى .
رواه أبو داود ( 1134 ) والنسائي ( 1556 ) ، وصححه الشيخ الألباني .





والصحابة رضوان الله عليهم كانت لهم الصحبة والتابعين كانوا قريبي عهد به أما نحن فالمدة بيننا وبينه طويلة ...



ولكن .....


أولمْ يكونوا أحــــــــرصْ ... حتى مع القُرب

هوووفي
16-02-11, 12:36 AM
صلى الله عليه وسلم





(ودمتم سالمين)

الهزبر النجدي
16-02-11, 12:41 AM
الحمد لله الذي أنار لنا عقولنا وجعلنا نميز بين الحق والباطل

ولا أرى أي ظير من الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم وذلك بذكر الله و حمده وبذكر سيرة الرسول العطرة ولما لهذا من مردود نفسي كبير بإظهار محبته عليه أفضل الصلاة والسلام ...
وهي ليست عبادة فيها طقوس دينية محددة .. والصحابة رضوان الله عليهم كانت لهم الصحبة والتابعين كانوا قريبي عهد به أما نحن فالمدة بيننا وبينه طويلة ... وأتمنى أن أجد من يحتفل بذلك لآحتفل معه مع أن مدن الحجاز كلها تحتفل بذكرى مولده ولكن خفية لأن المشائخ تحرمه .. مع أن هناك بدع كثيرة معروفة ولكنهم يتغاضون عن تسميتها بدعة
مثل صوم التسع الأول من شهر الحجة والتي لم يصمها الرسول عايه الصلاة والسلام وأتحدى من يثبت أن الرسول صامها .. وصلاة التراويح وجمعها على إمام بالمسجد هي بدعة ولكن هناك من يعتقد من كثرة الحث عليها أنها واجبة وكذلك دعاء ختم القرآن وغيره .. ونرجو من الله العلي القدير أن يصلح نفوسنا ونقوم بما فرضه الله علينا على الوجه الأكمل دون رياء ودون اغتياب ونميمة وغش وخداع وفسوق وعصيان ويجعل كل أعمالنا لوجهه الكريم .


سبحان الله
نفس الوساوس الي كان اجداد قوم نوح يؤمنون بها ... وهي تذكر الصالحين إلخ

صيام عشر ذو الحجة ليست سنة لذاتها وإنما العمل الصالح أيا كان ... فهل ستاتي وتنكر الصدقات أيضا بحجة ان الرسول لم يعملها بذو الحجة !!
وانا لا اتعصب لمن يتعصب لصيامها وكأنها أيام رمضان ! ولكن لإنعدام اوجه المقارنة

صلاة التراويح خلف إمام واحد ليست بدعة وإنما فعلها الرسول ثم تركها لكي لا تفرض على الامة فتثقل عليهم
ثم عاد أبن الخطاب إليها وأقامها
وهي نفسها نفس الاذان الاول للفجر وللجمعه والتي سنها عمر

فأنا افضل ان أقلد بدع عمر على ان أقلد بدع اعداء عمر !!

الهزبر النجدي
16-02-11, 12:45 AM
ليْسَتْ عِــــبادة ؟ ..... متأكد (a21) .... وإن يَكُن

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
فالعيد اسم لما يعود من الاجتماع على وجه معتاد ، عائد : إما بعود السنة أو بعود الأسبوع أو الشهر أو نحو ذلك " اقتضاء الصراط المستقيم " ( 1 / 441 ) .

ودليلُ أنّه من الدين .... وإلاَّ لمَا مُنع ما كان ....

عن أنس بن مالك قال كان لأهل الجاهلية يومان في كل سنة يلعبون فيهما فلما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة قال : كان لكم يومان تلعبون فيهما وقد أبدلكم الله بهما خيراً منهما : يوم الفطر ، ويوم الأضحى .
رواه أبو داود ( 1134 ) والنسائي ( 1556 ) ، وصححه الشيخ الألباني .









ولكن .....


أولمْ يكونوا أحــــــــرصْ ... حتى مع القُرب







ياخي لا تأتي بفتاوى أبن تيمية ... فالقوم يكرهونه كرههم لأبن عبد الوهاب بل واعظم
وإن كانوا يخجلون من التصريح بذلك او يتقون ... فإني أقولها ولا اخشى احدا

لالـه
16-02-11, 12:48 AM
سبحان الله
نفس الوساوس الي كان اجداد قوم نوح يؤمنون بها ... وهي تذكر الصالحين إلخ

صيام عشر ذو الحجة ليست سنة لذاتها وغنما العمل الصالح أيا كان ... فهل ستاتي وتنكر الصدقات أيضا بحجة ان الرسول لم يعملها بذو الحجة !!
وانا لا اتعصب لمن يتعصب لصيامها وكأنها أيام رمضان ! ولكن لإنعدام اوجه المقارنة

صلاة التراويح خلف إمام واحد ليست بدعة وإنما فعلها الرسول ثم تركها لكي لا تفرض على الامة فتثقل عليهم
ثم عاد أبن الخطاب إليها وأقامها
وهي نفسها نفس الاذان الاول للفجر وللجمعه والتي سنها عمر

فأنا افضل ان أقلد بدع عمر على ان أقلد بدع اعداء عمر !!








اسمع لا تهاوش ترى مو فاضية لك


لكن صحيح اجداد قوم نوح عندهم الوساوس هذي


هههههههههههههههههههههههههههههههه


ماادري انتم مضخمين الموضوع حبتين وهوا مانزل فية تحريم !

ابن الخطيب
16-02-11, 12:53 AM
ياسلام على اللجنة الدائمة للافتاء
اجل لاترى ضير !!!
ومن أنت حتى تفتي وحتى ترى ضير أولا ترى
ياأخي ( أجرؤكم على الفتيا أجرؤكم على النار )
ايضا سماحتكم يرى أن صيام تسع ذي الحجة
وصلاة التراويح بدعة !!!!
والله لااملك أمام هول ماقرأت إلا أن اقول شر البلية مايضحك

الآن تعرفين الفرق بيني وبينك .. أنا بينت وجهة نظري بالموضوع بكل صدق وتجرد
وأنت ترددي كلام دون تبصر وتدبر .. ولم تبيني أين ترين الخلل وتردي عليه ..
فإن كنت صادقة فأثبتي أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام صام أيام التسع الأول من شهر الحجة .. فالثابت أنه صام يوم عرفة وهو اليوم التاسع من الحجة ..
وصلاة التراويح كان الناس يصلونها فرادى .. وعندما بدأ الناس بالتجمع خلف الرسول تركها
ولم يعمل بها خليفة رسول الله أبوبكر الصديق رضي الله عنه .. ولكن الخليفة عمر رضي الله عنه جمعهم خلف إمام واحد .. فأرجعي لتتأكدي من ذلك ولا تهولي الأمر على نفسك وأرفقي بها .

فديت طلتي
16-02-11, 12:56 AM
الاجيــــــاال إلي بعدنــــاا
هم اللي رآإح يحســـوو بهاالمولـــد


اجيــــاال يحق لهـــا الاحتفــــاال


لانهـــآإ
تعمــــل .. وتـــدآإفع .. وتنصــــر >> نبيها بالفعـــل لا بالقـــوول ( مثلنــــاا ) (qq136)..!!






.....






قبل كم يــــووم .. كنت بالسوبر أتقضى
المنتجات الدينماركية .. واولها جبنة بوك والسانتوب وغيرهـــاا على الارفف ..!!

والزبائن >> بكل إقتنــــااع يشتروون (qq136)..,





عيبنــــاا كـ مسلمين و عرب
ندندن بالشي ... واللي نعملو شي تــــــااني مغاير تماماا (qq136)


في بداايـــة الامر ..
تسمع من الجميع كلمات الرفض لهم .. (( لا .. مستحيل .. عليهم من الله مايستحقون


وما إن تهـــدأ الثورهـ .. حتى يرجـــع كـــل كما كــــــاان (qq136)



لا مقاطعة .. ولا حتى كلمة رفض
و( تفتح الابواب ) .. من جــديد مرحبـــة بــ بضــــاائعهم (qq136)..


















وآإذا ســألت احدهـــم ... ( تحب النبي ) ..!!

قال نعم وهــوو في حقيقة الامر .... (( كـــااذب (qq136) ..

الهزبر النجدي
16-02-11, 01:09 AM
اسمع لا تهاوش ترى مو فاضية لك


لكن صحيح اجداد قوم نوح عندهم الوساوس هذي


هههههههههههههههههههههههههههههههه


ماادري انتم مضخمين الموضوع حبتين وهوا مانزل فية تحريم !


أجداد قوم نوح كانوا بعد مستسغرين هالشي ومستبعدين انه بياثر بل لم يخطر ببالهم أن هذه الصور التي تذكرهب بالله وبطاعته ستكون يوما سببا بإلحاد أحفادهم وهلاكهم بالطوفان

تتنه (سيجارة) أحيانا تكون سببا بإنفجار صهريج وقود !!


الحمد لله
نحن لا نرى ان الامر مؤثر ذلك ان الله يجدد الدين بغمام على رأس كل قرن ولله الحمد وتعهد بحفظة
لكن انظري إلى أي قاع وهاوية جرفت هذه الخرافات اصحابه من الصوفية او الرافضة

قد سمعتي بشي أسمه الطرق الصوفية ؟
تعرفين وش معنى الطرق ؟
الطرق هذي هي تقليد لأفعال بعض الصحابة والتعصب لها ... يعني يجيك لعمر ويقولك ان عمر مبشر بالجنة ويجونك ويتبعون طريقة عيشة حرفيا لأنها طريق من طرق الجنة لكن شوفي الظلال الي وصل له مع انهم بالأصل كانوا يقلدون صحابي مبشر بالجنة !!

كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار

الهزبر النجدي
16-02-11, 01:12 AM
الاجيــــــاال إلي بعدنــــاا
هم اللي رآإح يحســـوو بهاالمولـــد


اجيــــاال يحق لهـــا الاحتفــــاال


لانهـــآإ
تعمــــل .. وتـــدآإفع .. وتنصــــر >> نبيها بالفعـــل لا بالقـــوول ( مثلنــــاا ) (qq136)..!!






.....






قبل كم يــــووم .. كنت بالسوبر أتقضى
المنتجات الدينماركية .. واولها جبنة بوك والسانتوب وغيرهـــاا على الارفف ..!!

والزبائن >> بكل إقتنــــااع يشتروون (qq136)..,





عيبنــــاا كـ مسلمين و عرب
ندندن بالشي ... واللي نعملو شي تــــــااني مغاير تماماا (qq136)


في بداايـــة الامر ..
تسمع من الجميع كلمات الرفض لهم .. (( لا .. مستحيل .. عليهم من الله مايستحقون


وما إن تهـــدأ الثورهـ .. حتى يرجـــع كـــل كما كــــــاان (qq136)



لا مقاطعة .. ولا حتى كلمة رفض
و( تفتح الابواب ) .. من جــديد مرحبـــة بــ بضــــاائعهم (qq136)..


















وآإذا ســألت احدهـــم ... ( تحب النبي ) ..!!

قال نعم وهــوو في حقيقة الامر .... (( كـــااذب (qq136) ..




شوفي سبحان الله
العلاقة طردية ... بدعة تظهر = سنة تخبوا

عندما كان كان الصحابة يجاهدون ويعبدون الله حق عبادته لم يكونوا يهتمون لهذه الامور التافة وعديمة القيمة

ولكن عندما ابتعد الناس عن الرشد اظهروا هذه البدع التي تقنع مغفلهم انهم مازالا يحبون الدين ولولم يلتزموا به
المسألة مسالة نفسية او حرب نفسية والمتفاعل مع هذه الفعاليات يريد ان يقنع نفسه ان يحب الرسول ويناصره

لالـه
16-02-11, 01:15 AM
أجداد قوم نوح كانوا بعد مستسغرين هالشي ومستبعدين انه بياثر بل لم يخطر ببالهم أن هذه الصور التي تذكرهب بالله وبطاعته ستكون يوما سببا بإلحاد أحفادهم وهلاكهم بالطوفان

تتنه (سيجارة) أحيانا تكون سببا بإنفجار صهريج وقود !!


الحمد لله
نحن لا نرى ان الامر مؤثر ذلك ان الله يجدد الدين بغمام على رأس كل قرن ولله الحمد وتعهد بحفظة
لكن انظري إلى أي قاع وهاوية جرفت هذه الخرافات اصحابه من الصوفية او الرافضة

قد سمعتي بشي أسمه الطرق الصوفية ؟
تعرفين وش معنى الطرق ؟
الطرق هذي هي تقليد لأفعال بعض الصحابة والتعصب لها ... يعني يجيك لعمر ويقولك ان عمر مبشر بالجنة ويجونك ويتبعون طريقة عيشة حرفيا لأنها طريق من طرق الجنة لكن شوفي الظلال الي وصل له مع انهم بالأصل كانوا يقلدون صحابي مبشر بالجنة !!

كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار







اعوذ بالله من غضبة .. والله مالونتة بالاحمر اول مرة اسمع بة


عجيب امرهم !

بنتـ المذنبـ
16-02-11, 01:19 AM
الآن تعرفين الفرق بيني وبينك .. أنا بينت وجهة نظري بالموضوع بكل صدق وتجرد
وأنت ترددي كلام دون تبصر وتدبر .. ولم تبيني أين ترين الخلل وتردي عليه ..
فإن كنت صادقة فأثبتي أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام صام أيام التسع الأول من شهر الحجة .. فالثابت أنه صام يوم عرفة وهو اليوم التاسع من الحجة ..
وصلاة التراويح كان الناس يصلونها فرادى .. وعندما بدأ الناس بالتجمع خلف الرسول تركها
ولم يعمل بها خليفة رسول الله أبوبكر الصديق رضي الله عنه .. ولكن الخليفة عمر رضي الله عنه جمعهم خلف إمام واحد .. فأرجعي لتتأكدي من ذلك ولا تهولي الأمر على نفسك وأرفقي بها .



كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء
وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر والخميس
الراوي: بعض أزواج النبي المحدث: أبو داود (http://www.qassimy.com/mhd/275)- المصدر: سنن أبي داود (http://www.qassimy.com/book/6267&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 2437





كان يصوم تسع ذي الحجة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيام من كل شهر، أول اثنين من الشهر، والخميس، و الإثنين من الجمعة الأخرى
الراوي: حفصة بنت عمر المحدث: السيوطي (http://www.qassimy.com/mhd/911)- المصدر: الجامع الصغير (http://www.qassimy.com/book/14540&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 7078




كان يصوم تسع ذي الحجة ، ويوم عاشوراء ، وثلاثة أيام من كل شهر ، وأول اثنين من الشهر والخميس
الراوي: - المحدث: الألباني (http://www.qassimy.com/mhd/1420)- المصدر: التعليقات الرضية (http://www.qassimy.com/book/11400&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 30/2
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح




******************

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يدع ثلاثا : صيام العشر، وصيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتين قبل الغداة
الراوي: حفصة المحدث: ابن باز (http://www.qassimy.com/mhd/1419)- المصدر: مجموع فتاوى ابن باز (http://www.qassimy.com/book/9113&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 417/15


====================================

أما عن صلاة التراويح فصلاها الرسول جماعة وتركها
مخافة أن تفرض على أمته وليس لأنها بدعة
ولو كانت بدعة لما احدثها الرسول حتى لو لفترة معينة

ابن الخطيب
16-02-11, 01:21 AM
سبحان الله


نفس الوساوس الي كان اجداد قوم نوح يؤمنون بها ... وهي تذكر الصالحين إلخ

صيام عشر ذو الحجة ليست سنة لذاتها وإنما العمل الصالح أيا كان ... فهل ستاتي وتنكر الصدقات أيضا بحجة ان الرسول لم يعملها بذو الحجة !!
وانا لا اتعصب لمن يتعصب لصيامها وكأنها أيام رمضان ! ولكن لإنعدام اوجه المقارنة

صلاة التراويح خلف إمام واحد ليست بدعة وإنما فعلها الرسول ثم تركها لكي لا تفرض على الامة فتثقل عليهم
ثم عاد أبن الخطاب إليها وأقامها
وهي نفسها نفس الاذان الاول للفجر وللجمعه والتي سنها عمر

فأنا افضل ان أقلد بدع عمر على ان أقلد بدع اعداء عمر !!



الحمد لله وكفى
المشكلة تكمن في العقليات فهناك عقليات متفتحة واعية وهناك عقليات عليها أقفالها
تقول صيام العشر من الحجة بمعنى أنك أدخلت يوم العيد في الصيام !!
أنا لا أعترض على صيام التسع من الحجة والتراويح ولكن أقول أنها بدع ولكننا ننفي عنها ذلك
والبدعة هي العبادة التي لم يعملها رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام
فما تقول فيمن يحث الناس على الصيام في فترة محدودة من شهر الحجة لم يصمها الرسول
أليس هذا بدعة في العبادة ؟
ثم التراويح الرسول والناس كانوا يصلونها فرادى ولما أخذ الناس يصفون خلفه تركها
وكذلك لم يفعلها خليفته الراشد أبو بكر الصديق .. قد يسميها البعض بدعة حسنة
ولكن هذا شيء تركه الرسول وخليفته أبو بكر ولو لم يتركاه لما تطرقنا له
وأعود وأكرر نحن لا نرفض الصيام في التسع الأول من الحجة أو صلاة التراويح ولكن لا نخفي أنهما بدعة وسميها ما شئت وعليها يمكن أن يساق كل أمر محمود ولا نتعصب لأمر دون آخر .

امير مهذب
16-02-11, 01:26 AM
الأخ أبو علي يُخلطُ كثيرًا في مفهومه للبدعة

وخاصة عند ذكره لصلاة التراويح .... فالأمر ليس كذلك ... ولا هو بذاك الإستدلال

وياريت أحد يحط رابط كتاب أو تأصيلات علمية

وهي كثيرة على صفحات النت




لأنني نعست





تصبحون على خير

ابن الخطيب
16-02-11, 01:31 AM
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء
وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر والخميس
الراوي: بعض أزواج النبي المحدث: أبو داود (http://www.qassimy.com/mhd/275)- المصدر: سنن أبي داود (http://www.qassimy.com/book/6267&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 2437





كان يصوم تسع ذي الحجة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيام من كل شهر، أول اثنين من الشهر، والخميس، و الإثنين من الجمعة الأخرى
الراوي: حفصة بنت عمر المحدث: السيوطي (http://www.qassimy.com/mhd/911)- المصدر: الجامع الصغير (http://www.qassimy.com/book/14540&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 7078




كان يصوم تسع ذي الحجة ، ويوم عاشوراء ، وثلاثة أيام من كل شهر ، وأول اثنين من الشهر والخميس
الراوي: - المحدث: الألباني (http://www.qassimy.com/mhd/1420)- المصدر: التعليقات الرضية (http://www.qassimy.com/book/11400&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 30/2
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح




******************

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يدع ثلاثا : صيام العشر، وصيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتين قبل الغداة
الراوي: حفصة المحدث: ابن باز (http://www.qassimy.com/mhd/1419)- المصدر: مجموع فتاوى ابن باز (http://www.qassimy.com/book/9113&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 417/15


====================================

أما عن صلاة التراويح فصلاها الرسول جماعة وتركها
مخافة أن تفرض على أمته وليس لأنها بدعة
ولو كانت بدعة لما احدثها الرسول حتى لو لفترة معينة

الله يصلحك ويحفظك
أتأتين بأحاديث ضعيفة وتستشهدي بها
ثم في الأحاديث تسع الحجة أي التاسع ولم يقل أيام كما في بقية الحديث حيث يحدد الأيام .
وهل الشيخ ابن باز رحمه الله يقول صيام العشر يعني بها العشر من الحجة
وهل تفوت على شيخنا الفاضل أن اليوم العاشر من الحجة هو يوم عيد لا يجوز فيه الصيام ؟!

بنتـ المذنبـ
16-02-11, 01:36 AM
الله يصلحك ويحفظك
أتأتين بأحاديث ضعيفة وتستشهدي بها
وهل الشيخ ابن باز رحمه الله يقول صيام العشر يعني بها العشر من الحجة
وهل تفوت على شيخنا الفاضل أن اليوم العاشر من الحجة هو يوم عيد لا يجوز فيه الصيام ؟!


اهااا صارت احاديث ضعيفة لأنها لم تروق لك
اظن اني وضعت لك الاسناد
وبالنسبة لقول ابن باز بإمكانك البحث في فتاويه
حتى تعلم ماالمقصود بالعشر
ايضا بإمكانك الطعن فيه إذا شئت
وأن تجعله ضعيفاً ايضاً

الهزبر النجدي
16-02-11, 01:49 AM
الحمد لله وكفى
المشكلة تكمن في العقليات فهناك عقليات متفتحة واعية وهناك عقليات عليها أقفالها
تقول صيام العشر من الحجة بمعنى أنك أدخلت يوم العيد في الصيام !!
أنا لا أعترض على صيام التسع من الحجة والتراويح ولكن أقول أنها بدع ولكننا ننفي عنها ذلك
والبدعة هي العبادة التي لم يعملها رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام
فما تقول فيمن يحث الناس على الصيام في فترة محدودة من شهر الحجة لم يصمها الرسول
أليس هذا بدعة في العبادة ؟
ثم التراويح الرسول والناس كانوا يصلونها فرادى ولما أخذ الناس يصفون خلفه تركها
وكذلك لم يفعلها خليفته الراشد أبو بكر الصديق .. قد يسميها البعض بدعة حسنة
ولكن هذا شيء تركه الرسول وخليفته أبو بكر ولو لم يتركاه لما تطرقنا له
وأعود وأكرر نحن لا نرفض الصيام في التسع الأول من الحجة أو صلاة التراويح ولكن لا نخفي أنهما بدعة وسميها ما شئت وعليها يمكن أن يساق كل أمر محمود ولا نتعصب لأمر دون آخر .


يعني البدعه الحسنة حلال والبدعه السيئ حرام ؟
ما هي البدعة السيئة ؟ لعن الصحابة ! السرقة ! الكذب !

ثم لماذا تقحم صيام ذي الحجة ! هل هي محاولة لإحراج تيار تقليدي معروف ان اول الكافرين به !
من امر الناس بالصيام ذي الحجة بحجة ان الصياب بها أفضل من الصيام بغيرها فهو مخطئ بلا شك
ومن امرهم بالصيام والصدقة والذكر وقيام اليل وسائر الطاعات دون تفضيل لاحدها على الاخر بلا دليل فقد اهتدى لما امرنا به رسول الله

صلاة التراويح خلف إمام واحد فعلها الرسول لفترة معينة ثم تركها لسبب او لاخر ثم اعادها الراشد أبن الخطاب ووافقه الصحابة حينها وسار عليها عثمان وعلي
هل لديك إهتراض ؟ وهل تاقرنا بسنة سنها الروافض من الفاطميين اعداء رسول الله !! عجبا

بنتـ المذنبـ
16-02-11, 01:51 AM
السؤال :
ورد في الحديث صيام العشر من ذي الحجة وبعض الناس يقول: لا تصام. فما قولكم؟

المفتي : العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

الجواب :

صيام العشر من ذي الحجة من الأعمال الصالحة ولا شك، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:
"ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه العشر"، قالوا: يا رسول الله،
ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: " ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم
يرجع من ذلك بشيء"،
فيكون الصيام داخلاً في عموم هذا الحديث، على أنه ورد حديث في السنن حسَّنه بعضهم
أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يصوم هذه العشر، يعني ماعدا يوم العيد، وقد أخذ
به الإمام أحمد بن حنبل
رحمه الله والصحيح أن صيامها سنة.

المصدر : مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد العشرون - كتاب الصيام.





السؤال :
ما رأي سماحتكم في رأي من يقول صيام عشر ذي الحجة بدعة ؟


المفتي : العلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله

الجواب :

هذا جاهل يُعلَّم ، فالرسول صلى الله عليه وسلم حض على العمل الصالح فيها ، والصيام من العمل
الصالح لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (( ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه
الأيام العشر )) قالوا : يا رسول الله : ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : (( ولا الجهاد في سبيل الله إلا
رجل خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشيء )) [1] رواه البخاري في الصحيح . ولو كان النبي
صلى الله عليه وسلم ما صام هذه الأيام ، فقد روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه صامها ، وروي عنه
أنه لم يصمها ؛ لكن العمدة على القول ، القول أعظم من الفعل ، وإذا اجتمع القول والفعل كان آكد
للسنة ؛ فالقول يعتبر لوحده ، والفعل لوحده ، والتقرير وحده ، فإذا قال النبي صلى الله عليه وسلم
قولاً أو عملاً أو أقر فعلاً كله سنة ، لكن القول هو أعظمها وأقواها ثم الفعل ثم التقرير ، والنبي صلى
الله عليه وسلم قال : (( ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام)) يعني العشر
فإذا صامها أو تصدق فيها فهو على خير عظيم ، وهكذا يشرع فيها التكبير والتحميد والتهليل ؛ لقوله
صلى الله عليه وسلم : (( ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب من العمل من هذه الأيام العشر فأكثروا
فيهن من التهليل والتكبير والتحميد ))

ابن الخطيب
16-02-11, 01:57 AM
الأخ أبو علي يُخلطُ كثيرًا في مفهومه للبدعة

وخاصة عند ذكره لصلاة التراويح .... فالأمر ليس كذلك ... ولا هو بذاك الإستدلال

وياريت أحد يحط رابط كتاب أو تأصيلات علمية

وهي كثيرة على صفحات النت




لأنني نعست





تصبحون على خير


لا أخي لا أخلط ولكنني قصدت صلاة التراويح الحالية وهي الصلاة جماعة هي البدعة
وليس صلاة التراويح على عهد الرسول والخليفة أبو بكر

كبتن طيٌار
16-02-11, 01:57 AM
السلام عليكم ورحمة الله
____________________

قد اتفهم الخلاف حول صلاة التراويح مع ان الخليفه الراشد ابو بكر الصديق لم يصليها وهو ليس اقل قدراً من سيدنا عمر رضي الله عنه ولا اقل حرصاً منه على الاجر ولكن ماذا عن دعاء ختم القران هل فعل ذلك عمر بن ابن الخطاب اوفعلها احد من بعده !
وماذا عن صلاة التهجد التي لم تعرف الا في عهد الملك سعود حين صلاها الشيخ عبدالله الخليفي رحمه الله ولم تكن تصلى في جميع مساجد المسلمين وعندما بدأ بث صلاة الحرم انتشرت واصبحت تصلى في بعض الدول الاسلامية على الرغم من الخلاف حولها هناك من يرى انها بدعه , وقالوا انها صليت قبله بسم صلاة التعقيب قبله بنحو مئتين سنه

الشيخ ابن عثيمين عندما سأل عن دعاء ختم القران قال لا اعلم لدعاء ختم القران اصلا صحيحاً يعتمد عليه من السنة
فلماذا هذه الزيادات هل نحن افضل من الصحابه ومن الرسول صلى الله عليه وسلم هناك امور ارى انها من التنطع والزيادة وبغض النظر عن كونها بدعه حسنه او سيئة فالقلب لايميل لعمل شيء لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا ما اراه والعلم عند الله
____________

ابن الخطيب
16-02-11, 02:07 AM
اهااا صارت احاديث ضعيفة لأنها لم تروق لك
اظن اني وضعت لك الاسناد
وبالنسبة لقول ابن باز بإمكانك البحث في فتاويه
حتى تعلم ماالمقصود بالعشر
ايضا بإمكانك الطعن فيه إذا شئت
وأن تجعله ضعيفاً ايضاً


إنظري إن كانت تلك الأحاديث صحيحة أم ضعيفة وإذا أصررت على أنها صحيحة في أي الصحيحين هي صحيح مسلم أو البخاري وبعدين هذه الاحاديث لم تحدد أيام تسع مثل ماجاء فيها ثلاثة ايام
وبعدين كبري عقلك تقولين فتوى بن باز رحمه الله يقول صيام العشر فهل يعني أنه يأمر بصيام العاشر من الحجة وهل هذا يجوز شرعا صيام اليوم العاشر ..

ابن الخطيب
16-02-11, 02:26 AM
السؤال :
ورد في الحديث صيام العشر من ذي الحجة وبعض الناس يقول: لا تصام. فما قولكم؟

المفتي : العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

الجواب :

صيام العشر من ذي الحجة من الأعمال الصالحة ولا شك، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:
"ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه العشر"، قالوا: يا رسول الله،
ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: " ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم
يرجع من ذلك بشيء"،
فيكون الصيام داخلاً في عموم هذا الحديث، على أنه ورد حديث في السنن حسَّنه بعضهم
أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يصوم هذه العشر، يعني ماعدا يوم العيد، وقد أخذ
به الإمام أحمد بن حنبل
رحمه الله والصحيح أن صيامها سنة.

المصدر : مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد العشرون - كتاب الصيام.





السؤال :
ما رأي سماحتكم في رأي من يقول صيام عشر ذي الحجة بدعة ؟


المفتي : العلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله

الجواب :

هذا جاهل يُعلَّم ، فالرسول صلى الله عليه وسلم حض على العمل الصالح فيها ، والصيام من العمل
الصالح لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (( ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه
الأيام العشر )) قالوا : يا رسول الله : ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : (( ولا الجهاد في سبيل الله إلا
رجل خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشيء )) [1] رواه البخاري في الصحيح . ولو كان النبي
صلى الله عليه وسلم ما صام هذه الأيام ، فقد روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه صامها ، وروي عنه
أنه لم يصمها ؛ لكن العمدة على القول ، القول أعظم من الفعل ، وإذا اجتمع القول والفعل كان آكد
للسنة ؛ فالقول يعتبر لوحده ، والفعل لوحده ، والتقرير وحده ، فإذا قال النبي صلى الله عليه وسلم
قولاً أو عملاً أو أقر فعلاً كله سنة ، لكن القول هو أعظمها وأقواها ثم الفعل ثم التقرير ، والنبي صلى
الله عليه وسلم قال : (( ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام)) يعني العشر
فإذا صامها أو تصدق فيها فهو على خير عظيم ، وهكذا يشرع فيها التكبير والتحميد والتهليل ؛ لقوله
صلى الله عليه وسلم : (( ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب من العمل من هذه الأيام العشر فأكثروا
فيهن من التهليل والتكبير والتحميد ))




لن أدخل معك في جدل بيزنطي ..
أولا قلنا أن الصيام تسع أيام ولا يوجد حديث صحيح يثبت أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام صامها وإنما الثابت والمعروف أنه صام يوم عرفة وهواليوم التاسع من الحجة ..
والحديث الذي أوردتيه ( ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام)
ولم يحدد هذه الأيام أي أيام من السنة ولكن المفسرين فسروا أن المقصود بها العشرة الأواخر من رمضان كما ورد في تفسير ابن عباس وهناك من فسرها بالعشر الأول من شهر الحجة وتفسير ثالث أنها العشر الأول من محرم ورجحوا العشر الأواخر من رمضان لأن الحديث يوضح ما كان يقوم به الرسول إذا دخلت العشر الأواخر من رمضان .. ويمكنك العودة لكتاب مجموعة التفاسير المجلد السادس .
وذلك لورود ذلك الحديث والحديث الذي ذكرتيه في تفسير سورة الفجر .. الآية : وليال عشر
وأضيف أن شيخنا عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله وهواستاذ شيخنا ابن عثيمين رحمه الله فسر وليال عشر بالعشر الأواخر من رمضان أو الحجة وقدم رمضان على الحجة .

ابن الخطيب
16-02-11, 02:40 AM
يعني البدعه الحسنة حلال والبدعه السيئ حرام ؟


ما هي البدعة السيئة ؟ لعن الصحابة ! السرقة ! الكذب !




ثم لماذا تقحم صيام ذي الحجة ! هل هي محاولة لإحراج تيار تقليدي معروف ان اول الكافرين به !
من امر الناس بالصيام ذي الحجة بحجة ان الصياب بها أفضل من الصيام بغيرها فهو مخطئ بلا شك
ومن امرهم بالصيام والصدقة والذكر وقيام اليل وسائر الطاعات دون تفضيل لاحدها على الاخر بلا دليل فقد اهتدى لما امرنا به رسول الله




صلاة التراويح خلف إمام واحد فعلها الرسول لفترة معينة ثم تركها لسبب او لاخر ثم اعادها الراشد أبن الخطاب ووافقه الصحابة حينها وسار عليها عثمان وعلي
هل لديك إهتراض ؟ وهل تاقرنا بسنة سنها الروافض من الفاطميين اعداء رسول الله !! عجبا







يا أخي خلينا في موضوعنا ولسنا معنيين بما يقوله الروافض وغيرهم ممن هم على شاكلتهم
موضوعنا هو الاحتفال بذكرى ميلاد الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام
وهناك من يقول أنها بدعة تنفيرا ونحن نقول هناك اشياء في حياتنا مبتدعة
فلا يجب أن نهول كل أمر بأنه بدعة ولا يجوز العمل به ما لم تكن تجرى به
أعمال بدعية غير جائزة أو حتى غير مستحبة .

moneeeb
16-02-11, 09:49 AM
السلام عليكم...

هناك خلاف فى من بداء الاحتفال بالمولد....فقولكم انهم العبيديون فيها نظر و شك و لا دليل قطعى على ذلك. فكيف لزنادقه اتباع ابن سباء يفعلون ذلك محبة برسول الله...

يشتهر ان من بداء المولد هو الملك مظفر الدين ابوسعيد كوكبري و كان رجلا صالحا شجاعا مصلحا تقيا, و كان زوجا لاخت المجاهد صلاح الدين الايوبي ( ربيعه) و لكم ان تقراو سيرته الحسنه.

احد من ذكر ان الدوله الفاطميه هم اول من احتفل بالمولد هو العلامه الحافظ ابن كثير, و لكن رايه لا سند له

جواز الاحتفال مشروط فلا يوجد احد يقول بسنيتها غيرالواهمين.
فالقول بجوازها يكون للاجتماع لسماع سيرته عليه الصلاة و السلام و سماع المدائح المباحه و اطعام الطعام و الدعوه لله و غيرها من امور تسر الامه الاسلاميه , و التعلق فيه عليه الصلاة و السلام يجب ان يكون فى كل حين, و لاباس فى شهر ولادته يكون الداعى اكبر فهو سبب من اخرجنا من الظلامات للنور فيكون العطاء و الدعوه و اقبال الناس اكبر.

و هناك ادله كثيره توضح فضل ذكر رسول الله. و كان الروسل يعظم يوم مولده عليه الصلاة و السلام فكان يصومه

سئل الرسول فى صوم يوم الاثنين فقال ( فيه ولدت و فيه انزل عليّ) رواه الامام مسلم

يقول سبحانه و تعالى ( و ما ارسنالك الا رحمة للعالمين ) فكيف لنا ان لا نفرح بيوم قدومه في يوم ان انجانا من الظلمات

و هناك قاعده شرعيه معروفه ( ما راه المسلمون حسنا فهو عند الله حسن و ما راه المسلمون قبيحا فهو عند الله قبيح) اخرجه احمد اسناده حسن

و القصص تثبت قلوب المؤمنين, يقول سبحانه ( و كلا نقص عليك من انباء الرسل ما نثبت به فؤادك) فكيف لنا ان نسمع و نتذكر قصه رسولنا فهى خير ثبات لنا.

ختاما ليس كل مالم يفعله السلف يعتبر بدعه او منكرا او محرما, فما اشتمل على مصلحه فهو واجب او على المحرم فهو محرم. و علينا ان ناخذ بحكم المقاصد.

فهل يجوز ان نقول ان كتابة الحديث بدعه بعد ان امر و نهى الروسل عليه الصلاة و السلام بجمعها و كتابتها و قد كتبت فى عهد البخاري 300 سنه بعد الهجره تقريبا

( لا تكتبوا عني شيئا سوي القرآن، فمن كتب عني غير القرآن فليمحه )
(استأذنوا النبي في أن يكتبوا عنه شيئا فلم يأذن لهم ).


و هناك روايات كثيره اخرى تنهى عن كتابة الاحاديث

قصدى من اسراد الرد الاخير ليس للنقاش فيه

هو فقط مثال ان لكل فريق له رده و حجته و اسناده

كما لاهل الحديث رد على احاديث نهى الرسول, اتباع المولد لهم تبريرات و حجج, مع انه لا يوجد شيئ ينهى عن ذلك غير الاعتقاد

و بالنهايه كلٌ مسؤول عن نفسه

و عليه الصلاة و السلام خير البشره نفديه

و الله الموفق

أبوناصر 2
16-02-11, 04:05 PM
[size=5]أخي الكريم هذا اليوم الذي لابد أن تعيش فيه اجواء الذكرى حسب قولك ...
لم يعشه اصحابه صلى الله عليه وسلم ولا التابعين وهم اولى بهذا منا
وأكثر منا بلا شك حبا للنبي وأقوى أيماناً
إلا انهم مع ذلك لم يحتفلوا بمولده
سواء في محياه أو بعد مماته .....
فهل تظن أنك أفضل من الصحابة رضي الله عنهم ؟
وأكثر حباً له منهم ؟
لو كان أمر المولد النبوي خيراً .....
لسبقونا اليه الصحابة رضوان الله عليهم
وكل خير في إتباع من سلف وكل شر في إبتداع من خلف
واحذر فكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار




اتباع نهج السلف بحذافيره....والاكتفاء بماكانوا ينهجون هو مفضى لتعطيل عقولنا....والله سبحانه وتعالى مدّنا بنعمة العقل كي نفكر به....ونساير ماتقتضيه الظروف....وهاذا موضوع آخر....لكنه ربما يصب بطريقة ما في نفس الاتجاه....أو هكدا تبدوا لي الامور....نحن لم نأت بشيء يخالف نهج الصحابة فيما يخص العبادات ومايقترن بثوابث الدين.....سمي هادا الدكرى من العادات الحميدة التي جاء بها أناس يحبون نبيهم حبا عظيما.....وتركوها لنا لندرجها مع عاداتنا وتقاليدنا نحن المسلمون....فيكون الاحتفال بها تبيانا لتعلقنا بنبينا...والمشي عل دربه.....نريد أن نظهر حبنا لنبينا للعالم الغير الاسلامي برمته....
ولدالك فهادي الدكرى تنحى بمنحى عن كل مايمت بصلة الى البدع....

أبوناصر 2
16-02-11, 04:20 PM
هل الصحابه في عهد الرسول كانو يحتفلون

حتما ستكون الامور سابقة لآوانها...بالدلالة والمعنى...

أبوناصر 2
16-02-11, 04:24 PM
صدقتِ يالاله لم يفعلها الصحابة وهم احب للرسول منا في مامعنى الحديث قا ل الرسول صل الله عليه وسلم من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد

وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار

انتبه أخي ابو ناصر



أقرأي أختي قرشية ماكتبت أعلاه....

أبوناصر 2
16-02-11, 04:57 PM
هنا مربط الفرس
انت أعطيت هذا اليوم أفضلية وميزة ما انزل الله بها من سلطان
هو يوم عادي ليس فيه أي ميزة ... ورسولي اتذكره في كل عمل اقوم به سعيا مني للإقتداء بسننه وسنن الراشدين من بعده وليس سنن الفاطميين !
أضف اخي ان هذا التاريخ مختلف فيه فبعض المؤرخين يجزمون انه يوم وفاة الرسول !! يعني الفاطميين الرافضة جعلونا نحتفل بوفاة الرسول والله المستعان

وتمييز هذا اليوم دون سواه من الايام امر منكر ولو كان تمييزا بسيطا لا يظاهي تمييز اعياد المسلمين لأن العلة بتمييزه وليس فقط بمقارنته بالاعياد


لاأريد اخي الفاظل أن أختلف معك في الرأي....ولكن مع الأسف أنا أشوف الامور من زاوية أخرى.. انها قناعة لايمكن أن أتزحزح منها قيد أنملة....فأنا أرى أنني قادر بطريقة ما أن أعطي لكل الاشياء أحجامها الطبيعية....ونهج السلف بحدافيره كما قلت في رد سابق هو مفضى لتعطيل العقول.....خد المذاهب....فالمدهب الحنبلي على سبيل المثال لا الحصر يلزم المرأة أن تغطي وجهها....بينما المذهب المالكي لايرى ضيرا أن تكشف المرأة عن وجهها....الظروف الي عاشها صاحب المذهب الحنبلي ليس هي النفس الظروف التي عاشها صاحب المذهب المالكي....اختلاف في الرؤية فرضته تباين الظروف...يعني باب الاجتهاد مفتوح على مصراعيه.....حتى تقوم الساعة....
وبالنسبة للذكرى المولد النبوي فليس هناك مصادر موثوق بها ...أنها من سنن الفاطميين....
وانا لم اعطي لهاد اليوم ميزة....بل أجلس فيه مع نفسي و أسترجع معها أمجاد وبطولات هذه الشخصية العظيمة...واخلاقه ومعاملتها....واستماتته في سبيل ابلاغ دعوته....ويكون لي دالك بمثابة الزاد الذي يزيدين حبا لهاد النبي والكريم...أن تعيش مع جو مميز مثل هادي الذكرى....يعطيك زخما على زخم ....أما أن أقتدي به في كل عمل فهذا موضوع آخر .....بحكم أن الصحابة اتبعوا نهجه /نهج السلف.....فهم عاشوا في البيئة التي عاشها....وعاشوا نفس الظروف التي عاشها.....حتى الخريطة السياسية سميها ماسئت كانت لها رسمة ....

أبوناصر 2
16-02-11, 05:09 PM
الحمد لله الذي أنار لنا عقولنا وجعلنا نميز بين الحق والباطل

ولا أرى أي ظير من الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم وذلك بذكر الله و حمده وبذكر سيرة الرسول العطرة ولما لهذا من مردود نفسي كبير بإظهار محبته عليه أفضل الصلاة والسلام ...
وهي ليست عبادة فيها طقوس دينية محددة .. والصحابة رضوان الله عليهم كانت لهم الصحبة والتابعين كانوا قريبي عهد به أما نحن فالمدة بيننا وبينه طويلة ... وأتمنى أن أجد من يحتفل بذلك لآحتفل معه مع أن مدن الحجاز كلها تحتفل بذكرى مولده ولكن خفية لأن المشائخ تحرمه .. مع أن هناك بدع كثيرة معروفة ولكنهم يتغاضون عن تسميتها بدعة
مثل صوم التسع الأول من شهر الحجة والتي لم يصمها الرسول عايه الصلاة والسلام وأتحدى من يثبت أن الرسول صامها .. وصلاة التراويح وجمعها على إمام بالمسجد هي بدعة ولكن هناك من يعتقد من كثرة الحث عليها أنها واجبة وكذلك دعاء ختم القرآن وغيره .. ونرجو من الله العلي القدير أن يصلح نفوسنا ونقوم بما فرضه الله علينا على الوجه الأكمل دون رياء ودون اغتياب ونميمة وغش وخداع وفسوق وعصيان ويجعل كل أعمالنا لوجهه الكريم .

أشاطرك الرأي أخي الفاضل

أبوناصر 2
16-02-11, 05:24 PM
صلى الله عليه وسلم





(ودمتم سالمين)


عليه أزكي الصلوات والسلام

قــصــيــ100
16-02-11, 05:24 PM
لاأريد اخي الفاظل أن أختلف معك في الرأي....ولكن مع الأسف أنا أشوف الامور من زاوية أخرى.. انها قناعة لايمكن أن أتزحزح منها قيد أنملة....فأنا أرى أنني قادر بطريقة ما أن أعطي لكل الاشياء أحجامها الطبيعية....ونهج السلف بحدافيره كما قلت في رد سابق هو مفضى لتعطيل العقول.....خد المذاهب....فالمدهب الحنبلي على سبيل المثال لا الحصر يلزم المرأة أن تغطي وجهها....بينما المذهب المالكي لايرى ضيرا أن تكشف المرأة عن وجهها....الظروف الي عاشها صاحب المذهب الحنبلي ليس هي النفس الظروف التي عاشها صاحب المذهب المالكي....اختلاف في الرؤية فرضته تباين الظروف...يعني باب الاجتهاد مفتوح على مصراعيه.....حتى تقوم الساعة....
وبالنسبة للذكرى المولد النبوي فليس هناك مصادر موثوق بها ...أنها من سنن الفاطميين....
وانا لم اعطي لهاد اليوم ميزة....بل أجلس فيه مع نفسي و أسترجع معها أمجاد وبطولات هذه الشخصية العظيمة...واخلاقه ومعاملتها....واستماتته في سبيل ابلاغ دعوته....ويكون لي دالك بمثابة الزاد الذي يزيدين حبا لهاد النبي والكريم...أن تعيش مع جو مميز مثل هادي الذكرى....يعطيك زخما على زخم ....أما أن أقتدي به في كل عمل فهذا موضوع آخر .....بحكم أن الصحابة اتبعوا نهجه /نهج السلف.....فهم عاشوا في البيئة التي عاشها....وعاشوا نفس الظروف التي عاشها.....حتى الخريطة السياسية سميها ماسئت كانت لها رسمة ....



لاتكون كلفت على نفسك...

الحمد لله ,,,,صدق من قال:

أهل العقول براحه..


وأنت ياللي تقول عن صلاة التراويح وصيام التسع من ذي الحجه أنه بدعه...

أراك مستغرب من أن الناس يفعلونها وكأنك منزه وفي الوقت

نفسه تدعو إلى الإحتفال مع علمك أنها بدعه..فتريد فعلها

تشتكي من فعل الصيام والصلاة...





((عجبي من هذه العقول))