المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرخ في الذاكرة...!!


البنت الكويسة
05-02-11, 01:23 AM
من نحن؟؟ وماذا نريد؟؟ وأين نحن؟؟ وكيف نعيش؟؟
تساؤلات تعصف بنا يمنة ويسرة
تهيمن عليها نزعات الذات ... وهوى النفس .. ومجريات الحياة..!!
تجدنا نحب هذا ردحا من الزمن ونمجدة ونمجد افعالة وفجأة نرى انفسنا بالكفة المغايرة,,
هل هو تغيير بالنفس ام اتباع هوى انسان آخر فعل هكذا ففعلنا..
من نحن..
مجموعات بشرية تحكمنا طوائف ونحوم حول عقائد وفلسفات بيئتنا المحيطة
ربما فرضناها بانفسنا وربما هي من فرضت قواعدها علينا
لانعلم ماذا نريد بالتحديد..
اشياء عابرة تنتهي بانتهاء الحصول عليها كالبيت والزواج والسيارة
وأشياء نسعى خلفها وفجأة نتوقف ونعيد الكرة تكرارا ومرارا كالاكل والشراب والمتعة
وأشياء نسعى خلفها ولانحققها ابدا مثل الغنى المطلق والراحة المطلقة
هذي هي حياتنا..
ولانعلم كيف نعيشها بالطريقة الصحيحة..
الدين والتعاليم السمحة اصبحت في منظور الكثيرين اطلال من الماضي
واكبنا الحضارة فتخالفت خطانا ولاعرفنا نعود لماضينا ولانكمل المشوار
اهات وكلمات وعبرات نثرتها لكم باحرف من اعماق صدري

البنت الكويسة

الميسم
05-02-11, 02:31 AM
مع تقلبات الهوى , يتقلب المبدأ وكذلك القناعات
لأن الأساس غير ثابت , قد يتغير مساره بمجرد تعرضه لنسمة وليست رياح
وهذه النوعية قرارتها لا تنبع من قناعاتها ..
بل مما يراه الغير , فتظل على ما هي عليه , حتى يصدر القرار منهم , لتعلن هي انضمامها لهم .
ليس لهوى ولا نفس أمر ...بل هي الشخصيات الممحوقة
حتى قرار قلبها لا تحكمه ..!

أما ما جاء في البقية
فهي حياة إنسان في كبد
خلق للعبادة , ووجوده أيضًا يتطلب الزيادة ..
فهذه هي متطلباتها , فهناك محطات نمرها أثناء مشوارنا فيها ..
منها ما تستوقفنا وللأبد ..
ومنها ما يطول انتظارنا لها ..نمل الطريق ونحن لم نصل بعد ..
فهناك من يتوقف وهناك من يكمل المسير علّه يصل فيستريح ..
ولكن المبصر والمطلّع على حقيقتها يعلم جيدًا ألا نهاية لمشوارها إلا بانتهائنا نحن منها ..

البنت الكويسة
تحياتي لك..

ملك الوسط
05-02-11, 03:51 AM
من نحن؟؟
--نحن الابطال
وماذا نريد؟؟
--شرب حليب الابقار
وأين نحن؟؟
--مع الشطار
وكيف نعيش؟؟
بأمن وأمان

اميرة نفسي
05-02-11, 04:02 AM
هنآك اشياء لاتتغير اصلها ثابت وفرعها في السما وهنآك اشياء نغيرها بمجرد ان نتشبع منها
فلكل مقام مقال

البنت الكويسة
06-02-11, 12:34 AM
لكم افضل الشكر وجزيل الامتنان على المرور العذب