المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المصائب لاتأتي فُرادى/سلطنة عمان تُفكك شبكة تجسس إماراتية داخل عمان تستهدف نظام الحكم


المتحد
31-01-11, 10:45 PM
مسقط- وكالات:
فككت سلطنة عمان شبكة تجسس إماراتية تستهدف «نظام الحكم»
وآلية العمل الحكومي والعسكري» في السلطنة،
حسبما أفادت وكالة الأنباء العمانية أمس الأحد.
ونقلت الوكالة عن مصدر أمني مسؤول قوله إن «الأجهزة الأمنية
تمكنت من اكتشاف شبكة تجسس تابعة لجهاز أمن الدولة
بدولة الإمارات العربية المتحدة مستهدفة نظام الحكم في عمان
والية العمل الحكومي والعسكري».
وأكد المتحدث أنه «سوف يتم تقديم المتهمين إلى المحاكمة
حسب الإجراءات المتبعة في هذا الشأن».
وقال بيان رسمي صادر عن حكومة سلطنة عمان
إن أجهزتها الأمنية تمكنت من اكتشاف «شبكة تجسس
تابعة لجهاز أمن الدولة في الإمارات العربية المتحدة
يستهدف نظام الحكم في عمان وآلية العمل الحكومي والعسكري».
ولم يذكر البيان عدد المتورطين في الشبكة أو مناصبهم
إلا أن مصادر مطلعة أكدت لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)
أنهم عمانيون يتبوأون مناصب عليا في جهاز أمن الدولة
في عمان وفي المكتب السلطاني (أكبر جهاز أمني في سلطنة عمان)
وفي القوات المسلحة وفي القصر السلطاني.
وقالت المصادر لـ(د.ب.أ) إن الشبكة قد اكتشفت منذ أشهر
لكنها كانت مراقبة قبل ذلك بمدة وتم إعطاءها مساحات للحركة
للتأكد من أهدافها وأعضاءها وكانت الأجهزة الأمنية
قد سربت الخبر قبل ثلاثة أشهر للمنتديات الحوارية العمانية
لمعرفة رد فعل الشارع إلا أنها ظلت متحفظة على المستوى الرسمي
وانتظرت انتهاء التحقيقات لتعلن عن الخبر.
وكانت الأجهزة الأمنية قد عقدت اجتماعا لأعضاء مجلس عمان
(مجلس الشورى?مجلس الدولة) وأبلغتهم باكتشاف الخلية وأهدافه ا.
وحسب مصادر مطلعة فإن الشبكة هدفت إلى تعطيل الكثير
من المشاريع الاقتصادية والتنموية في سلطنة عمان
كما أنها كانت تجمع معلومات من داخل القصر
وحسب البيان فإن المتورطين في شبكة التجسس سيقدمون للمحاكمة
في وقت كانت فيه سلطنة عمان قد ألغت محكمة أمن الدولة
الأمر الذي سيمثل معه هؤلاء أمام المحاكم المدنية بمختلف درجاتها
. وكان السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان لم يشارك
في قمة مجلس التعاون الخليجي التي عقدت مؤخرا في أبوظبي .
انتهى ...
وقد قرأت الخبر اليوم في صحيفة الجزيرة السعودية

تعليقي :-
الوضع العربي كقطع الدومنوز واحد ورا الثاني
وشكل الطاسة ضايعة ومدفونة
هي ليست شراً محضْ كذا وكذا
الله يعقل علينا ..!!
.

مقهوووره
31-01-11, 10:46 PM
ممكن اشاعه

المتحد
31-01-11, 10:50 PM
ممكن اشاعه

الخبر صحيح وقرأته اليوم في جريدة الجزيرة وتفاجئت
.

الم البوح
31-01-11, 10:56 PM
ايش يبغون الامارتيين من عمان؟!!


معقوله نبدا نخاف من بعض؟!!

وين خليجنا واحد؟!!

شموخ بدوية
31-01-11, 10:57 PM
هل ماحدث في تونس ..ومصر ..وعمان الأن ..

صدفة تعبر عن ثورة شعب ..!!

ام خطة مدبرة ومطبوخة على نار هادئة بأشراف أمريكا وبني صهيوون !!!!!!!!

روحي تئن
31-01-11, 11:15 PM
:

:

سمعتُ هذا الخبر في أخبار عمان بالصدفة أمس و استغربت و انصدمت كثيراً :(

و اليوم كان الخبر أدناه يتصدر صحيفة الاتحاد

الإمارات تنفي أي صلة باكتشاف شبكة تجسس في عُمان (http://www.alittihad.ae/details.php?id=11188&y=2011)

اضغط على الرابط لتقرأ الخبر

الم البوح
31-01-11, 11:25 PM
عملت بحث
لاني عجزت استوعب
يقولون لك "وتؤكد مصادر عمانية واسعة الاطلاع أنه
في الشهر الماضي اكتُشفت شبكة عُمانية،
تمولها وترعاها شخصية إماراتية نافذة"


وبعد"ويسود الاعتقاد بأن أهداف عملية اختراق الأجهزة العمانية
تتجاوز الشؤون الثنائية إلى أبعاد إقليمية ودولية،
تتعلق في صورة خاصة بالعلاقات العمانية الإيرانية،
التي حافظت على توازن وتميز، افتقدتهما علاقات طهران
مع بقية عواصم مجلس التعاون، وبالتحديد في ما يخص الملف النووي،
والعقوبات المفروضة على إيران، وقضية أمن الخليج"

وايضا"وتقول المصادر العمانية إن الأزمة الراهنة هي الثانية،
بعدما شرعت إمارة أبو ظبي بخطوات لتنظيف الجيش
والأجهزة في الإمارة من العناصر التي تنحدر من أصول عمانية"


احس كذا بديت استوعب

المتحد
31-01-11, 11:42 PM
ايش يبغون الامارتيين من عمان؟!!


معقوله نبدا نخاف من بعض؟!!

وين خليجنا واحد؟!!

هي لاشك على خلفية منطقة البريمي المُتنازع عليها
واستحواذ عُمان عليها وهي أرض عمانية وإن كُنت مخطأ فليصحح لي
.

المتحد
31-01-11, 11:46 PM
هل ماحدث في تونس ..ومصر ..وعمان الأن ..

صدفة تعبر عن ثورة شعب ..!!

ام خطة مدبرة ومطبوخة على نار هادئة بأشراف أمريكا وبني صهيوون !!!!!!!!
الوضع العماني الإماراتي شأن آخر ..
الغريب أن شرارة الانقلابات
حدثت في بلدين عربين هما من أحتضن جامعة الدولة العربية كمقر...!!
في البداية كان مقر الجامعة العربية في تونس واستقر في مصر
هل هناك حالة من التوافق
عموماً ليس بالضرورة أن ماحدث للبلدين ويلٌ وثبور
ربما خيراً لانعلمه
.

المتحد
01-02-11, 12:00 AM
:

:

سمعتُ هذا الخبر في أخبار عمان بالصدفة أمس و استغربت و انصدمت كثيراً :(

و اليوم كان الخبر أدناه يتصدر صحيفة الاتحاد

الإمارات تنفي أي صلة باكتشاف شبكة تجسس في عُمان (http://www.alittihad.ae/details.php?id=11188&y=2011)

اضغط على الرابط لتقرأ الخبر
الحادثة أرجح انها صحيحة لثلاثة أسباب :-
1- حالة التحول في السياسة الإماراتية بعد رحيل الشيخ زايد
وممارسة بعض التصادمات مع دول الجوار السعودية
اولاً في منطقة تدعي الامارات انها عائدة لها
ويستكثرون على السعودية محافظتها لترابها
ويقولون لماذا تنازعوننا
ونحن بلد صغير وأنتم بلد كبير ...!!
ومن ثم منع دخول السعوديين للامارات ببطاقاتهم حسب مقررات امانة المجلس
ومزاحمة السعودية في مقر البنك المركزي للخليج ووو ...الخ
يعني جودكم على السعودين وعاضين شحم على الإيرانين اللي لاطشين جزركم ..!!
2- شعور بعض القيادات الإماراتية بالتقزم أمام بعض دول الخليج الكبيرة السعودية عمان
والأرث العماني التاريخي كبلد ذات حضارة على جانب الخليج الجنوبي
وظهور الامارات حديثاً مع بعض النزعات التوسعية لديهم وإحساسهم بإمكانية التكويش
على مفاصل السلطة العمانية لعدة اعتبارات اقتصادية واجتماعية وكون عمان منفذ وبوابة
الخليج الجنوبية ومضيق هرمز .
3- الخلاف المذكور حول البريمي وبسط عمان على التراب المذكور
ومهادنة عمان للجانب الإيراني كباقي دول الجوار مما يُفضي إلى صعوبة إسترداد الجُزر .
.

المتحد
01-02-11, 12:08 AM
عملت بحث



لاني عجزت استوعب
يقولون لك "وتؤكد مصادر عمانية واسعة الاطلاع أنه
في الشهر الماضي اكتُشفت شبكة عُمانية،
تمولها وترعاها شخصية إماراتية نافذة"


وبعد"ويسود الاعتقاد بأن أهداف عملية اختراق الأجهزة العمانية
تتجاوز الشؤون الثنائية إلى أبعاد إقليمية ودولية،
تتعلق في صورة خاصة بالعلاقات العمانية الإيرانية،
التي حافظت على توازن وتميز، افتقدتهما علاقات طهران
مع بقية عواصم مجلس التعاون، وبالتحديد في ما يخص الملف النووي،
والعقوبات المفروضة على إيران، وقضية أمن الخليج"

وايضا"وتقول المصادر العمانية إن الأزمة الراهنة هي الثانية،
بعدما شرعت إمارة أبو ظبي بخطوات لتنظيف الجيش
والأجهزة في الإمارة من العناصر التي تنحدر من أصول عمانية"


احس كذا بديت استوعب
أخشى ماأخشاه
أن تكون هذه الحادثة الإسفين اللذي سيدق المجلس دقاً ..."
إرهاصات الإختلاف بين بعض الكيانات الخليجية
ظاهرة منذ سنوات ...!!
لكن مع حب الخشوم والمسكنات تدور رحى العجلة
لكن هل ستدوم ...؟
.
.

المتحد
01-02-11, 05:05 PM
أربعة عقود من الصراع السياسي الاستخباري
تداعيات خلية التجسس الإماراتية في سلطنة عمان



http://jidar.net/sites/default/files/imagecache/300/imagsforinterface/zaid.JPG



السلطان قابوس مع الرئيس خليفة بن زايد ومحمد بن زايد يمتد عمر الصراع السياسي والاستخباري العماني الإماراتي إلى أربعة عقود، أي منذ انتهاء الحماية البريطانية على المنطقة وتقسيم الإقليم العماني (عمان الطبيعية) بتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة في 2 ديسمبر 1971برئاسة الشيخ زايد، وسلطنة عمان في 23 يوليو 1970 برئاسة السلطان قابوس بعد أن أطاح بأبيه بدعم بريطاني واستبدال الإسم القديم (سلطنة مسقط وعمان) إلى الإسم الجديد ترجمة لانتهاء الانقسام العماني الداخلي الذي كان يتوزع بين دولتي "الإمامه" و"السلطنة".


مؤخراً عاد الصراع على الواجهة الاستخبارية بشكل لم يسبق له مثيل حول ما سمي بخلية التجسس الإماراتية في عُمان، ومع أنه لم تصدر بيانات حكومية رسمية من الجانبين إلا أن حرباً كلامية وتعبئة شعبية قد استعرت عبر وسائل الإعلام بدأها الجانب العماني بإدارة استخبارية كما يؤكد المطلعون على شؤون البلدين الذين يرون في نفس الوقت بإن تصريحاً لأحد أعضاء مجلس الشورى العماني، وهو هيئة منتخبة دون صلاحيات تشريعية ورقابية، يعتبر بياناً رسمياً من مسقط تؤكد فيه بشكل قاطع الاتهام العماني للإمارات بزرع خلية تجسس تكونت من مسؤولين مدنيين وقادة عسكريين وأمنيين كبار.


وكان عضو مجلس الشورى قد أكد على أن ضباطاً من المكتب السلطاني وهو أرفع جهاز أمني في سلطنة عمان قد اجتمعوا بأعضاء المجلس وأبلغوهم رسمياً بالقبض على خلية التجسس.



ولمح صحافيون في زواياهم في الصحافة العمانية إلى خلية التجسس، ثم تسابق مدونون عمانيون على تأكيد الخبر من مصادر خاصة وأشاروا إلى أن عدد المتهمين المعتقلين بالعشرات وأن بعضهم عسكريين في مواقع قريبة جداً من السلطان قابوس، وشن موقع إليكتروني وثيق الصلة بالحكومة العمانية حملة واسعة لإدانة دولة الإمارات لتصرفها غير الأخوي، والمطالبة بإعدام (الخونة) العمانيين.



قبل أشهر من هذا الحدث قبض على مدير تحرير إحدى الصحف الناطقة بالإنجليزية من جنسية آسيوية، اتهم بالتجسس لصالح إمارة دبي وبيعها معلومات.



لكن الواقعة طويت ولم تأخذ المدى الذي أخذته خلية التجسس الإماراتية التي يتهم فيها العمانيون محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات، ويبرؤون منها الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة!



فما هي حقيقة هذا الاتهام وخلفياته الأمنية والسياسية بين البلدين؟ ولماذا تدار الأزمة بأساليب التعبئة الإعلامية الشعبية مع بقاء واجهة القنوات السياسية والدبلوماسية دون أي تغير ظاهري يمس بالعلاقات والمصالح بين البلدين؟



بين الشعبين في سلطنة عمان ودولة الإمارات العربية المتحدة قروناً من التاريخ المشترك، ووشائج قربى وصلات اجتماعية وثيقة. وأربعة عقود من الخلافات والتصالحات السياسية. ومصالح اقتصادية وتجارية يومية. وتداخلات جغرافية حدودية شديدة الخصوصية أدت إلى وجود عدد كبير من المعابر الحدودية بين البلدين، كما أدت مراراً إلى أزمات صامتة وشبه صامتة، بالرغم من توقيع سلسلة من اتفاقيات الحدود في الاثنتي عشر سنة الأخيرة.



كان آخر هذه الأزمات منتصف 2008 عندما أغلقت دولة الإمارات معبراً حدودياً حيوياً يصل بين مدينتي البريمي العمانية والعين الإماراتية. أدى الإغلاق من الجانب الإماراتي بالرغم من التوسلات العمانية للتراجع عنه إلى سخط عماني شعبي مزدوج ضد الحكومتين ترجمته احتجاجات سلمية، وتحركات لشيوخ المناطق المتضررة من ذلك الإغلاق على الجانبين، لكن المعبر أعيد فتحه بعد مرور وقت قصير.



لا يمكن فهم العلاقات بين البلدين على أساس كتلة واحدة بين إطارين سياسيين مختلفين. فدولة الإمارات تعاني من تركيبتها المتعددة بين إمارات سبع تكون اتحادها الفيدرالي. وتعاني إمارة أبوظبي صاحبة الثروة والسلطة على بقية الإمارات من تنافس داخلي أدى إلى توزع النفوذ ومراكز القرار بين شخصيات مختلفة من أبناء الشيخ زايد.



اشتد التنافس إبان مرض الشيخ زايد ووفاته في نوفمبر 2004، ونظراً لأهمية الإمارات بالنسبة لعمان فقد كان لقابوس موقفاً من ذلك التنافس فألقى بثقله واصطف إلى جانب خليفة الرئيس الحالي وساهم بفعالية في تثبيته وحسم الصراع لصالحه ضد إخوته غير الأشقاء (الفاطميون)، وأكبرهم محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وكانت قد جمعته صداقة شخصية مع قابوس الذي اقتطع له خلالها شاطئاً بحرياً شرق عمان، ليصبح اليوم متهماً بمسؤوليته عن التجسس ضد صديق الأمس.



يمثل محمد بن زايد في نظر العمانيين شخصية "متطرفة"، ومن السهولة أن نفهم مدى الاستياء منه شخصياً وسهولة التعبئة ضده فهو المسؤول عن تسريح آلاف من العمانيين الذين كانوا يخدمون في السلك العسكري والشرطي في دولة الإمارات منتصف التسعينيات. واعتبر القرار متعسفاً ويلحق أضراراً اقتصادية واجتماعية فادحة بالمسرحين من الخدمة.



لكن لمحلل إمارتي رأي آخر فهو يعيد أصل القرار إلى اكتشاف خلية تجسس عمانية داخل شرطة أبوظبي مكونة من أربعة ضباط لم يتم الإعلان عنها، وكان رد الفعل مبرراً في إطارالسيادة الوطنية ورغبة دولة الإمارات في توطين السلكين العسكري والشرطي كما أعلن حينها، وهو الأمر الذي يعد مستحيلاً بالنظر إلى الموارد البشرية في دولة الإمارات.



ويضيف إن رد الفعل بالرغم من قوته وحجم ضرره كان بمثابة تسوية للأزمة واستمراراً لعلاقات الجوار والمصالح المشتركة، والدليل على ذلك هو القبول العماني الذي لم ينتج رد فعل مضاد.



إن عامل التدخل العماني في حسم خلافة الشيخ زايد، والظهور بمظهر الأخ الأكبر، والاصطفاف صراحة إلى جانب فريق ضد آخر كان لا بد له من ردود فعل سلبية على الجار العماني لمن يعلم بأن مراكز القرار السياسي والاقتصادي ليست موحدة في جميع الحالات، وهي محل تنافس وتجاذب داخل الأسرة الحاكمة وبالنتيجة داخل دولة الإمارات.

سلمان المري - جدار

المصدر
http://www.jidar.net/node/3502 (http://www.jidar.net/node/3502)

المتحد
01-02-11, 05:21 PM
ما هي حقيقة هذا الاتهام وخلفياته الأمنية والسياسية بين البلدين؟
ولماذا تدار الأزمة بأساليب التعبئة الإعلامية الشعبية
مع بقاء واجهة القنوات السياسية والدبلوماسية دون أي تغير ظاهري
يمس بالعلاقات والمصالح بين البلدين؟
من الجدير ذكره، ان بين الشعبين في سلطنة عمان
ودولة الإمارات العربية المتحدة قرون من التاريخ المشترك،
ووشائج قربى وصلات اجتماعية وثيقة. وأربعة عقود من الخلافات
والتصالحات السياسية ومصالح اقتصادية وتجارية يومية.
وتداخلات جغرافية حدودية شديدة الخصوصية أدت إلى وجود عدد كبير
من المعابر الحدودية بين البلدين، كما أدت مراراً إلى أزمات صامتة وشبه صامتة،
بالرغم من توقيع سلسلة من اتفاقيات الحدود في الاثنتي عشر سنة الأخيرة.
وكان آخر هذه الأزمات منتصف 2008 عندما أغلقت دولة الإمارات
معبراً حدودياً حيوياً يصل بين مدينتي البريمي العمانية والعين الإماراتية.
وأدى الإغلاق من الجانب الإماراتي بالرغم من التوسلات العمانية
للتراجع عنه إلى سخط عماني شعبي مزدوج ضد الحكومتين
ترجمته احتجاجات سلمية، وتحركات لشيوخ المناطق المتضررة
من ذلك الإغلاق على الجانبين، فأعيد فتح المعبر بعد مرور وقت قصير.
ويقول موقع الكتروني عماني انه لا يمكن فهم العلاقات بين البلدين
على أساس كتلة واحدة بين إطارين سياسيين مختلفين.
فدولة الإمارات تعاني من تركيبتها المتعددة بين إمارات سبع
تكون اتحادها الفيدرالي. وتعاني إمارة أبوظبي صاحبة الثروة والسلطة
على بقية الإمارات من تنافس داخلي أدى إلى توزع النفوذ
ومراكز القرار بين شخصيات مختلفة من أبناء الشيخ زايد.
ويضيف الموقع ان التنافس اشتد خلال فترة مرض الشيخ زايد
ووفاته في تشرين الثاني (نوفمبر) 2004.
ونظراً لأهمية الإمارات بالنسبة لعمان فقد كان لقابوس موقف
من ذلك التنافس فألقى بثقله واصطف إلى جانب خليفة الرئيس الحالي
وساهم بفعالية في تثبيته وحسم الصراع لصالحه ضد إخوته
غير الأشقاء (الفاطميون)، وأكبرهم محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي
ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة،
وكانت قد جمعته صداقة شخصية مع قابوس الذي اقتطع له خلالها شاطئاً بحرياً شرق عمان، ليصبح اليوم متهماً بمسؤوليته عن التجسس ضد صديق الأمس.

ويمثل محمد بن زايد في نظر العمانيين شخصية "متطرفة"،
ومن السهولة أن نفهم مدى الاستياء منه شخصياً وسهولة التعبئة ضده
فهو المسؤول عن تسريح آلاف من العمانيين الذين كانوا يخدمون
في السلك العسكري والشرطي في دولة الإمارات منتصف التسعينيات.
واعتبر القرار متعسفاً ويلحق أضراراً اقتصادية واجتماعية فادحة بالمسرحين من الخدمة.
لكن محللا إمارتيا ارجع أصل القرار إلى اكتشاف خلية تجسس عمانية
داخل شرطة أبوظبي مكونة من أربعة ضباط لم يتم الإعلان عنها،
وكان رد الفعل مبرراً في إطارالسيادة الوطنية ورغبة دولة الإمارات في
توطين السلكين العسكري والشرطي كما أعلن حينها، وهو الأمر الذي يعد
مستحيلاً بالنظر إلى الموارد البشرية في دولة الإمارات.
ومما لا شك فيه ان هذه الازمة الصامتة القت بظلالها على مؤتمر دول
مجلس التعاون الخليجي اذ لوحظ غياب وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي
عن الاجتماع الوزاري لمجلس التعاون، الذي عُقد في العاشر من الشهر
الماضي في أبو ظبي، على مستوى وزراء الخارجية للإعداد للقمة الخليجية.
كذلك جرت محاولات خليجية لتطويق الأزمة وإقناع السلطان قابوس
بحضور القمة، كانت آخرها من جانب الأمين العام لمجلس التعاون
عبد الرحمن بن حمد العطية، الذي زار مسقط في الرابع من الشهر الجاري،
والتقى السلطان قابوس ووزير خارجيته.

المتحد
01-02-11, 05:44 PM
تتمة

نهرين نت الاخبارية ، هناك اكثر من مجرد ازمة في العلاقات بين سلطنة عمان ودولة الامارات العربية المتحدة، اثر نجاح المخابرات العمانية في تفكيك شبكة تجسس واسعة تقف وراءها اجهزةالاستخبارات العسكرية لدولة الامارات . وقالت هذه المصادر ان ضبط السلطات العمانية لشبكة التجسس الامارتية في الشهر الماضي ، كشف عن ان مهمة هذه الشبكة ، هي اكثر من جمع المعلومات العسكرية والامنية والسياسية والاقتصادية عن سلطنة عمان ، وانماهدفها كسب ولاءات ضباط وسياسيين عمانيين، لدولة الامارات لخدمة مشروع استراتيجي وهوالتحضير لمرحلة مابعد السلطان قابوس من اجل احتواء سلطنة عمان والتمهيد لضمها لدولة الامارت في مشروع كونفدرالي .
وحسب هذه المصادر " فان هذا المخطط الاماراتي ضد سلطنة عمان ، يستند الى خلفية امنية قديمة اسس لها رئيس دولة الامارات العربية المتحدة الشيخ زايد ال نهيان ، حيث امر في منتصف السبعينات ، بتشكيل خلايا في صفوف العمانيين من قبيلة " الشحوح " وكسب ولاءاتهم ، واستمالة بعضهم باغراءات كبيرة للتخلي عن الجنسية العمانية وحمل الجنسية الاماراتية ، وخاصة ابناء هذه قبيلة الشحوح المقيمين في المناطق المجاورة لامارة راس الخيمة ".
واشارت هذه المصادر الخليجية الى " ان حكام ابو ظبي يمثلون الصقور من بين حكام الامارت وهم الذين يقودون مشروعا امنيا وسياسيا خطيرا ضد نظام السلطان قابوس ، وابناء الشيخ زايد يتفقون في ضرورة احداث تغيير كبير في مرحلة مابعد السلطان قابوس ، لضمان كسب شخصيات قيادية في سلطنة عمان يكونون واقعين تحت تاثير القرار السياسي في دولة الامارت ، تمهيدا لضم سلطنة عمان الى دولة الامارات في كيان كونفدرالي او فدرالي موحد."

واكدت هذه المصادر لشبكة نهرين نت الاخبارية " ان العمانيين يدركون ان ولي عهد حاكم ابو ظبي ونائب القائد العام للقوات المسلحة محمد بن زايد هو من يقف وراء المشروع الامني والسياسي المعد لسلطنة عمان لضمان مساحات نفوذ وتحكم بالقرار السياسي والامني في سلطنة عمان ما بعد مرحلة سلطنة عمان ، وهناك معلومات مازالت غير موثقة من قبل المسؤولين العمانيين ، بان المخطط الحقيقي الذي يسعى اليه مشروع شبكة التجسس الامارتية هو العمل للتمهيد في دفع شخصيات موالية لدولة الا مارات الى اعلى المناصب في سلطنة عمان ، تمهيدا لاستثمار نفوذهم ، للتاثير في صناعة قرار بانضمام سلطنة عمان الى اتحاد كونفدرالي مع الامارات ".ّ
وتضيف هذه المصادر : " ان السلطان قابوس والمقربون منه يدركون ان التسلح الاماراتي بهذا الشكل الذي يصفه العمانيون " بجنون التسلح " يشكل تهديدا مباشرا لسلطنة عمان بالرغم من ان المسؤولين الاماراتيين ابلغوا العمانيين رسائل مطمئنة بان هذا التسلح ليس موجها الى سلطنة عمان ، وانما لمواجهة ايران ، ولكن السلطان قابوس يعلم بان ترسانة السلام المتطور لدى الامارت يشكل خطرا حقيقيا على بلاده مستقبلا مهما كانت العهود والمواثيق التي يقدمها الاماراتيون ، وهذه الترسانة ستسهل اغراء ابناء الشيخ زايد الذين يتحكمون بثروات ابو ظبي النفطية الهائلة ، الى ان يتصرفوا مع سلطنة عمان باعتبارها هدفا سهلا لاحتوائها او السيطرة عليها مستقبلا ".
من جانب اخر ، اكدت هذه المصادر الخليجية : "ان الاسرائيليين الذين استطاعوا ان يوجدوا موطئ قدم في دولة الامارات من خلال مستشارين امنيين وعاملين في مشاريع امنية ، وجدوا ان الفرصة متاحة لتقديم تصورات استراتيجية لبعض الشخصيات المتنفذة في ابو ظبي فيما يتعلق بضما ن الامن الاستراتيجي لدولة الامارات ، بان انضمام سلطنة عمان الى دولة الامارات هو " المفتاح السري الاستراتيجي " كي تتحول الامارت الى كيان سياسي قوي لها منافذ على الخليج وعلى بحر العرب والمحيط الهادئ وصولا الى الحدود اليمنية ، وان هذا التغيير في الجغرافيا السياسية والديمغرافية من شانه ان يعزز فكرة خلق قوة امنية وسياسية في المنطقة لمواجهة ايران وخلق تحد حقيقي في مواجهتها ".
وكانت مصادر عمانية وصفت بانها واسعة الاطلاع ، قد اكدت أنه في الشهر الماضي اكتُشفت شبكة عُمانية، تمولها وترعاها شخصية إماراتية نافذة. وأضافت أن السلطات العمانية تكتمت على الأمر، ريثما تنهي كل التحقيقات.

الم البوح
02-02-11, 11:24 PM
كلام خطير

انه الامارات حاطه عينه ع عمان؟!!

سؤال هم العمانين راضين بقابوس ؟!!

حسب معلوماتي انهم يحبونه وهو احسن عندهم من ابوه

الشي الثاني الامارت اذا تبي تضمن عمان

لازم شعب عمان يصير بصفه

اتمنى تبقى الامارات داخل حدوده فقط !!!

واس
03-02-11, 04:11 AM
يقال ان من كشف الامر للعمانيين المخابرات الايرانية
ان صدق الامر فهناك امران:
ان الامارات مخترقة من قبل المحابرات الايرانية
ان الايرانيين يحاولون زعزعة العلاقة بين البلدين

عموما امور كثيرة لم تتضح بعد..
لننتظر قادم الايام

شكرا المتحد

AbduLraHmN
03-02-11, 04:30 AM
http://www.youtube.com/watch?v=ZEDqr5UphXU