المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التاريخ البريطاني وعلاقة بريطانيا بالعالم العربي British history with the Arab world


RSS
03-12-10, 01:04 AM
التاريخ البريطاني وعلاقة بريطانيا بالعالم العربي British history with the Arab world

غموض البداية


لا شك أن عدم وضوح بداية تحديد هوية من كان يعيش على الجزر البريطانية بالعصور الغابرة من فترة ما قبل التأريخ أمر طبيعي. لولا أنه تم اكتشاف مستعمرة بشرية تعود للعصر الحجري بجزيرة أوركني (http://en.wikipedia.org/wiki/Orkney_Islands) بشمال اسكتلندا تشير إلى وجود نوع من أنواع الحياة البشرية الحضرية بتلك الحقبة التي تم تحديدها ما بين 3100 قبل الميلاد إلى 2500 قبل الميلاد. فتم اعتبار تلك المنطقة مكانا أثريا ترعاه اليونيسكو. وليس من الواضح ما هي العوامل التي جعلت تلك الحياة البشرية المنظمة بمستعمرة سكارا براي (http://en.wikipedia.org/wiki/Skara_Brae) تتعرض للأفول والزوال. فقد تكون عوامل تغير الطقس القاسية أو الكوارث الطبيعية الهائلة، أو توالي الحروب والغزوات الفتاكة من قبل القبائل المحيطة بتلك المنطقة.. لكن مع المعروف تاريخيا أن بريطانيا كانت تقع ضمن الثقافة السلتية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%84%D8%AA) أو الكلتية التي كانت منتشرة بعموم الغرب الأوروبي ما قبل وقوع الثقافة السلتية فيما بين مطرقة الامبراطورية الرومانية وسندان القبائل الجرمانية البربرية شديدة البأس . وما هو مؤكد أن بريطانيا تعرضت لاحقا لقدوم العديد من الزوار الذين بسطوا هيمنتهم عليها. كان أولهم بطبيعة الحال الرومان.




وصول الأباطرة الرومان لبريطانيا


بحلول العام 43 ميلادية كانت طلائع القوات الرومانية قد وصلت لبريطانيا إلا إنها لم تتمكن من فرض سيادتها إلا بعد مدة طويلة جدا. مما يشير إلى المقاومة الشديدة التي أبداها سكان هذه الجزر وكذلك صعوبة الوصل إليها حيث أن البحار المحيطة ببريطانيا غالبا ما تميل للهيجان وعدم الاستقرار. وقد يكون هناك سبب آخر ألا وهو الضربات المتتالية التي كانت تسددها القبائل الجرمانية للامبراطورية الرومانية عبر جميع أرجاء القارة العجوز ولن تكون بريطانيا استثناء على كل حال. وقد تكون غزوات الفايكينج والدانمركيين بسفنهم الطويلة قد حالت دون تحقيق الهيمنة الرومانية بوقت أسرع. وعموما، فإن السيطرة الرومانية على بريطانيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7_% 28%D9%85%D9%82%D8%A7%D8%B7%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%8 4%D8%B1%D9%88%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9%29) تحققت بحلول عام 410 ميلادية. فعمل الرومان على فرض اسلوب الحضارة الرومانية بالجزر البريطانية وجلبوا التطورات الجديدة في مجال الزراعة والعمران، والصناعة والهندسة المعمارية، وتركوا إرثا لا يزال واضحا حتى اليوم. لكن الرومان كانوا يشعرون بالقلق الدائم وذلك بسبب الغزوات القادمة من الشمال حيث القبائل المختلفة من السلتيين أو الفايكينج أو غيرهم. فأقدموا على عمل قد يكون ترك بعض الآثار على الشخصية البريطانية وهو الفصل وإحداث نزعة الإنقسام. ونعني بذلك سور هادريان الكبير (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%88%D8%B1_%D9%87%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D9%8A% D8%A7%D9%86).




http://www.hadrians-wall-bed-and-breakfast.co.uk/images/index/hadrians_wall_cawfields.jpg



قام الرومان إبان تولي الامبراطور هادريان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%86) بإنشاء سور ضخم يفصل الشمال البريطاني عن جنوبه وذلك لصد القبائل التي تغزو بين وقت لآخر فتقض مضاجع الحكّام الرومان الجدد. ثم ما لبثوا أن قاموا بإنشاء جدار آخر بالشمال من الأول سمّي بسور أنتونين ليكتمل الجدارين في غضون عشرين عاما وذلك سنة 142 ميلادية.


http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/0/0e/Hadrians_Wall_map.png/482px-Hadrians_Wall_map.png


والحقيقة أن هذا الفصل ما بين الشمال والجنوب قد يكون خلّف بعض الآثار داخليا، حيث يلحظ المرء مدى عدم ارتياح الشمال البريطاني الفقير من الجنوب الغني حيث الرخاء والرفاهية إلى يومنا هذا. إلا إن هذه الأسوار كذلك كانت لها بعض المنافع التجارية والتبادلية بين طرفيها، فرب ضارة نافعة.


إلا أن الحُكم الروماني لم يكن ورديا أو بلا شوائب تماما. فقد كانت هناك الكثير من المظالم وطرق الاستعباد التي زرعت الأحقاد والكره بنفوس سكّان هذا الشعب. ولعل من أهم نماذج هذه المظالم نموذج الملكة المنتقمة بوديكا (http://en.wikipedia.org/wiki/Boudica).



http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/b/bd/Queen_Boudica_by_John_Opie.jpg



ربما تكون قصة الملكة بوديكا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%88%D8%AF%D9%8A%D9%83%D8%A7) والتي شكلت أول ثورة في تاريخ بريطانيا ما بين عامي 60 و61 ميلادية، مليئة بالرومانسية الأسطورية، لكنها على أي حال تعبر بوضوح عن فكرة تحدي الحكم غير العادل، وتشير بجلاء لشخصية الانسان البريطاني الثائر والعنيف بشكل مبالغ به بأحيان كثيرة. ولا شك أن ثورة الملكة بوديكا قد أدت لحدوث نتائج إيجابية لاحقا رغم قمعها بقسوة من قبل روما التي أدركت أن نوع الحكم السابق لا يستقيم معه الوضع في بريطانيا بالذات وذلك لفداحة الخسأئر الرومانية بتلك الثورة حيث تقدر السجلات التاريخية أن 70 ألف جندي روماني وحليف قد ذبحوا من جراء ذلك التمرد الهائل. ورغم أنه رقم خيالي وقد يحتوي على كثير من المبالغة، إلا أن النتيجة المؤكدة هو تغير سلوك نظام الحكم الروماني لبريطانيا نحو الأفضل.

إلا إن الحال لم يدم بالامبراطورية الرومانية بعد تلك الحقبة، فقد جاءت نذر رياج الضعف والتبدل من روما التي تعرضت امبراطوريتها للانهيار والتفكك بسبب عوامل داخلية وضربات قبائل القوط (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D9%88%D8%B7) المتوالية. فانسحبت القوات الرومانية بعد سقوط روما، وأضحت بريطانيا بشعبها السلتي آنذاك بلا حماية من كل المتربصين بها من الشرق والشمال. فأخذت تهاجمها باستمرار قبائل الفايكينج الدموية بما فيهم الدانمركيين والنورد (النرويجيين). فحاول السلتيون أول الأمر الاستنجاد ببقية الرومان إلا أن قضيتهم كانت خاسرة. ثم لجؤوا بعد ذلك إلى قبائل جرمانية أخرى ستغير مجرى تاريخهم إلى الأبد.

RSS
03-12-10, 01:05 AM
معيار التطور التاريخي اللغوي:


لم يكن بهذا الوقت من الحكم الروماني أي معلم واضح لوجود اللغة الانجليزية. لكن من المهم الإشارة إلى أن اللغة الانجليزية ولا زالت إلى اليوم تأخذ كثيرا من منابعها اللغوية من اللغة اللاتينية المستخدمة بعصر الامبراطورية الرومانية. وهناك الكثير من المفردات والكلمات الانجليزية الحالية مستمدة من الجذور اللاتينية بسبب الوجود الروماني ببريطانيا وفرضه الثقافة ثقافة تلك الحضارة السائدة آنذاك. ومن الممكن أنه تكون خليط ثقافي ولغوي معين بمرور الزمن ما بين الثقافتين الرومانية والسلتية، سيمتزج بدوره مع الثقافة الأنجلو-ساكسونية القادمة بقوة على الساحة البريطانية.



---------------------------------



هجرة القبائل ألأنجلو-ساكسونية لبريطانيا


http://www.uni-due.de/SHE/Germanic_Migration_to_Britain.gif


لا شك أن القبائل الأنجلو-ساكسونية كما توضح الخريطة قادمة من شمال أوروبا وتحديدا من شمال ألمانيا وجنوب الدانمرك والنرويج والسويد. وهذه المجموعات القبلية الجرمانية تتكون أساسا من ثلاثة قبائل. الأنجلز، وهم الأكثر والأقوى وسميت البلاد على اسمهم Englaland أي بلاد الأنجليز ثم تغير لاحقا إلى England، والساكسون وهم من كانوا يقطنون ساكسونيا الحالية بشمال ألمانيا، وقبيلة الجوتيين وهي اليوم متمثلة بالدانمرك نفسها. وقد بدأ نزوحهم عام 449 ميلادية كما يذكر الراهب والمؤرخ المعروف بيد (http://en.wikipedia.org/wiki/Bede) في كتابه المترجم من تاريخ الكنيسة والشعب الإنجليزي A History of English Church And People




ولقد كانت النتيجة عكسية على القبائل السلتية (http://en.wikipedia.org/wiki/Celts) بعد الاستعانة بهذه القبائل الشرسة. حيث تعرضوا حسب ما وصفه أحد المؤرخين (المؤرخ ديفيد ستاركي (http://en.wikipedia.org/wiki/David_Starkey) - ح 1 سلسلة Monarchy (http://en.wikipedia.org/wiki/Monarchy_TV_series)) إلى أول عملية تطهير عرقي منظم من الأنجلو-ساكسون أدى إلى نزوح معظم السلتيين غربا أو التسلل نحو الأراضي الفرنسية. وتذكر الاكتشافات الحفرية أن الأنجلو-ساكسون قاموا بعملية إبادة للذكور من الشعوب الأصلية لبريطانيا والتعامل بوحشية مع الأناث ما بين إكراه واغتصاب وعنف شديد. النتيجة تمثلت بأن البلاد بمرور فترة وجيزة تعرضت لتغيير شامل سواء من النظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي. وتكونت بهذه الفترة تحديدا الشخصية الانجليزية لبريطانيا. فمن الناحية السياسية نقلت هذه القبائل نظامها السياسي بحيث انقسمت البلاد إلى سبع ممالك شبه مستقلة وهي مملكة كينت ونورثومبريا وميرسيا وإيسيكس وساسيكس ويسيكس وإنجليا الشرقية. وكان الوضع العام يتأرجح ما بين هذه الممالك بمسألة حكم بريطانيا بشكل إجمالي. فتكون الغلبة عادة لأي ملك يظهر بقوة فيخضع له باقي الملوك وباقي البلاد. وكانت السيطرة أو الكلمة العليا تدين لحكام مملكة كينت بالقرن السادس ثم ما لبثت أن تفوقت مملكة نورثومبريا بالقرنين السابع والثامن ثم انتقل مركز القوة جنوبا لمصلحة مملكة ميرسيا بالقرن التاسع وهكذا دواليك حتى نهاية الحقبة الأنجلو-ساكسونية ببريطانيا بنهاية الألفية الأولى في هذا الزمان. ومن أشهر ملوك الأنجلو-ساكسون الملك ألفريد العظيم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84% D8%B9%D8%B8%D9%8A%D9%85) الذي حكم من الفترة 871 إلى 899 ميلادية. وقد تمت تسميته بهذا اللقب بعد نجاحه بدحر غزوات الفايكنج المستمرة على البلاد.

http://www.uni-due.de/SHE/Anglo-Saxon_Kingdoms-%28800%29.jpg



أماكن توزع الممالك الأنجلو-ساكسونية بحلول عام 800 م







دخلت بريطانيا المسيحية بحلول العام 597 ميلادية عندما أرسل البابا جريجوري الأول (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%B1%D9%8A%D8%BA%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%88%D 8%B3_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84) القديس أوغسطين مع مجموعة من المبشرين. فعملوا على بناء كاثدرائية كانتربيري وهي الكنيسة الرسمية لبريطانيا إلى يومنا هذا.



ملك مسلم لبريطانيا!


من غير المستغرب أن يكون الإسلام قد وصل لبريطانيا بهذه الفترة المبكرة في بريطانيا، فهذا الدين الحنيف قد بلغ أوجه بذلك التوقيت عبر الدولة العباسية، وآخر الاكتشافات الأثرية أكدت أن العديد من القطع النقدية والفخارية كانت قد وصلت أيضا لليابان في أقصى بقعة شرقية منعزلة من العالم، إلا أن السؤال المهم الذي يفرض نفسه، هل أسلم أحد ملوك بلاد الإنجلتار (كما كان العرب يطلقون على إنجلترا) بذلك الزمان؟


http://www.paradoxplace.com/Photo%20Pages/UK/Britain_Centre/Lichfield_Cathedral/Lichfield_Images/Offa-Oct05-DS6310sAR.jpg


الملك أوفا: ملك ميرسيا وإنجلترا


لقد حيرت حكاية الملك أوفا (http://en.wikipedia.org/wiki/Offa_of_Mercia) -الذي حكم مملكة ميرسيا أولا ثم دان له حكم إنجلترا عموما ردحا طويلا من الزمن- المؤرخين وعلماء الآثار الذين اكتشفوا من بين الحفريات التي اكتشفوها عملات نقدية نقش عليها اسم الملك أوفا بالانجليزية وكذلك عبارات أخرى لم يفهموا معناها مباشرة. لكن سرعان ما تبين لهم أن العبارات المنقوشة على وجهي العملة لم تكن سوى عبارات باللغة العربية تذكر الآتي:


http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/7/73/Of_Offa.jpg


الوجه الأول للعملة منقوش به "لا إله إلا الله لا شريك له"، وفي حافته كتب "محمد رسول الله" وكذلك الآية القرآنية "وأرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله". وبالوجه الآخر كتب أيضا محمد رسول الله وفي وسط هذه الجملة سجل اسم الملك "أوفا" باللغة الإنجليزية، أما في الحافة فقد كتب باللغة العربية: "بسم الله، ضرب هذا الدينر (أي الدينار) سبع وخمسين ومئة". وكما يفهم من إمضاء الملك أوفا فإن هذه القطعة ضربت خلال الأعوام 757م ـ 796م وسنة 157هـ الواردة في قطعة النقد تصادف عام 774م وهي ضمن فترة حكم الملك "أوفا". مما يجعل المرء يتساءل عما إذا كان ذلك الملك قد أسلم بالفعل. ورغم أن أجابة قاطعة بهذا الشأن من الصعب توفرها، إلا أن ذلك يفتح الباب واسعا أمام الفرضيات المنطقية يطرحها الموقع الإلكتروني الذي نعرضه هنا (http://sweet-300.maktoobblog.com/101466/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%86%D 9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85/). ولا يمكننا استبعاد أي من هذه الفرضيات ولا نتائجها المنطقية، إلا أن المؤرخين الغربيين لا يلجؤون لتحري الموضوعية بل يتذرعون بحجج لا تتسم بالقوة ودحض إمكانية إسلام ذلك الملك وهو ما عملت الفرضيات المذكورة على تفنيدها وتفسيرها بشكل منطقي دون مبالغة. ولعل من اجرأ المؤرخين الذين ناقشوا هذه الفرضية بشكل واضح المؤرخ البريطاني فرانك ستينتون (http://en.wikipedia.org/wiki/Frank_Stenton). وقد ذكر ذلك الاستاذ دكتور مصفى حسن الكناني بكتابه الممتع عصر أوفا ملك إنجلترا الأنجلوساكسوني 757 - 796 م (http://www.4shared.com/file/204923579/7170ed4b/_____.html). وعلى أي حال سيبقى هذا الموضوع مثار جدل كبير ما لم يكن هناك دليل أثري يميط اللثام عن غموض هذا الملك.

RSS
03-12-10, 01:13 AM
معيار التطور التاريخي اللغوي:


من المؤكد أن الأنجلو-ساكسون بأمر هجرتهم واستيطانهم ببريطانيا قد أدى بهذا البلد إلى خلع عباءة اللغة اللاتينية التي تعرضت للاحتضار فيما بعد، وارتداء العباءة اللغوية التي ستسيطر عليهم بدءا من ذلك الزمن، اللغة الانجليزية. بدأت اللغة الإنجليزية القديمة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%A9_% D8%B9%D8%AA%D9%8A%D9%82%D8%A9) Old English (http://en.wikipedia.org/wiki/Old_English) بالتداول بين الناس مع قدوم الحكام الأنجلو-ساكسون الجدد. ويتفق علماء تاريخ اللغة أن أصلها من اللغات الجرمانية، وهي قريبة ومرتبطة بدرجة ما مع اللغة الفريزية القديمة والتي يتم التحدث بها حاليا ببعض مناطق هولندا. واللغة الإنجليزية القديمة تختلف تماما عن اللغة الإنجليزية المتعارف عليها حاليا وتحتاج للترجمة حتى يتم استيعابها. وقد تم تداول اللغة الإنجليزية القديمة بالفترة ما بين العام 425 إلى 1125، حيث زال الحكم الأنجلو-ساكسوني على يد غزاة جدد.




---------------------------------




ثلاثة ملوك وخاتم واحد: الفتح النورماندي





http://laviedemoi.files.wordpress.com/2009/03/bayeux-****s.jpg?w=470&h=516



لوحة التطريز الفنية Bayeux Tapestry (http://en.wikipedia.org/wiki/Bayeux_Tapestry)
التي توضح جميع مراحل الصراع الثلاثي
بين إدوارد وهارولد وويليام




من القصص العجيبة بتاريخ بريطانيا فترة تحول الحكم إلى فاتحين جدد غيروا معالم هذا البلد منذ ذلك الأوان. تبدأ الحكاية من الملك المتدين إيدوارد المعترف (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%AF%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%AF_%D8%A7%D9%84% D9%85%D8%B9%D8%AA%D8%B1%D9%81) الذي تعرض للتهجير والنفي بصغره عند أقربائه النورمانديين في شمال فرنسا. وتعرض للاهمال وسوء المعاملة من أمه إيما النورماندية (http://en.wikipedia.org/wiki/Emma_of_Normandy) التي تزوجت من نبيل آخر بعد موت والده الملك إيثيلريد (http://en.wikipedia.org/wiki/%C3%86thelred_the_Unready) الهارب من بطش غزوات الفايكنج، ثم تعرض للتحجيم حتى بعد تنصيبه ملكا على إنجلترا عام 1042 من قبل أقوى شخصية بالبلاد بذلك الوقت الأمير جودوين (http://en.wikipedia.org/wiki/Godwin,_Earl_of_Wessex) الذي زوجه من ابنته لكي يضمن انتقال الحكم إليه. لكن إيدوارد لجأ لسلاح الزهد والورع حتى يقاوم خصمه الخطير، فأُطلق عليه لقب المعترف لهذا السبب. إلا إن الأمير جودوين مات فجأة تاركا إرثه لإبنه الأكبر هارولد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%84%D8%AF_%D8%AC%D9%88% D8%AF%D9%88%D9%8A%D9%86%D8%B3%D9%88%D9%86). ومن المعلوم عن هذا الأخير أنه قام فيما قبل برحلة غامضة الأسباب إلى النورماندي بشمال غرب فرنسا فألقى عليه القبض أميرها ويليام الشهير آنذاك بابن الزنا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A7%D9%85_%D8%A7%D9%84% D8%A3%D9%88%D9%84_%D9%85%D9%84%D9%83_%D8%A5%D9%86% D8%AC%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7) William The Bastard (http://en.wikipedia.org/wiki/William_the_Conqueror). وبعد سجال بينهما يبدو أن هارولد قد أعطى وعدا لويليام بمنحه الحكم كخليفة لإيدوارد المعترف، ويقول المؤرخون النورمانديون أن نفس الوعد كان قد قطعه إدوارد المعترف نفسه لويليام ليخلفه على العرش لقرابتهما من ناحية النساء (ابن خالته). وبعد فترة من الزمن، يحتضر إدوارد ولا يجد أمامه سوى هارولد الذي خرج للناس حال وفاة إدوارد وأعلن نفسه ملكا. ولكن كان الثمن باهظا للغاية. حيث اضطر لمواجهة غزو من ملك النرويج هاردرادا (http://en.wikipedia.org/wiki/Harald_III_of_Norway) بتحريض من أخ هارولد توستيج (http://en.wikipedia.org/wiki/Tostig_Godwinson) الذي كان قد نفي قبل ذلك من قبل أخيه هارولد نفسه، فأتى منتقما. فأجبر الأخير على مواجهتهما بمعركة شهيرة وقعت في ستامفورد بريدج (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%83%D8%A9_%D8%AC%D8%B3%D8%B1_ %D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%85%D9%81%D9%88%D8%B1%D8%AF) (وهو اسم استاد كرة القدم لنادي تشيلسي حاليا) بسبتمبر عام 1066. فتمكن هارولد من الظفر بالمعركة بعد حركة خداع فقتل كلا من هاردرادا وأخيه توستيج وفر بقية جيش الفايكينج النرويجي نافذا بجلده. إلا أن الأقدار لم تمهل الملك هارولد ورجاله الشجعان الفرح بالنصر المؤزر ولا الاستراحة من مشقة المعركة الكبيرة، حيث أتته الأنباء المفجعة بنزول جيش نورماندي يقوده ويليام ابن الزنا على موقع بقرب تل سينلاك جنوبا. فاضطر هارولد أن يسير بجيشه المنهك أصلا مسافة تزيد على 400 كيلومتر. فوقعت معركة شهيرة أخرى بتاريخ بريطانيا وهي معركة هايستينج (http://en.wikipedia.org/wiki/Battle_of_Hastings) بأكتوبر من عام 1066 أي بعد أيام قليلة من معركة ستامفورد بريدج. وبعد معركة شرسة خاضها الطرفان، حوصر الملك هارولد ومجموعة من رجاله الفدائيين فلم يستسلموا واستبسلوا، فقتلوا جميعا عن بكرة أبيهم. وهكذا دان الحكم للنورمانديين، وتحول ويليام الشهير بابن الزنا إلى ويليام الفاتح William The Conqueror (http://en.wikipedia.org/wiki/William_the_Conqueror).



ودخلت بريطانيا بريطانيا حقبة جديدة ألا وهي حقبة الحكم النورماندي بكل ما فيه من إيجابيات أثرت ببريطانيا وسلبيات أودت بها إلى حروب أهلية طاحنة. ومن أشهر العوائل النورماندية التي حكمت إنجلترا عائلة بلانتيجينت (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%A7%D8%AC%D9%8A%D 9%86%D9%8A%D9%87) عبر ملكها الأول هنري الثاني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D9%86%D8%B1%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7% D9%86%D9%8A_%D9%85%D9%84%D9%83_%D8%A5%D9%86%D8%AC% D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7) الذي أسس القانون المشترك (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86_%D9%85%D8%B4%D8%AA% D8%B1%D9%83) ولكنه ترك البلاد ممزقة ما بين ابنائه الذين تنازعوا الحكم بعد موته وأبرزهم ريتشارد الشهير بقلب الأسد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%AF_%D8%A7% D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84_%D9%85%D9%84%D9%83_%D8%A5% D9%86%D8%AC%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7) (الذي تفضل بزيارة غير مرحب بها لأرض بيت المقدس بأكبر الحملات الصليبية وواجهه الناصر صلاح الدين الأيوبي الذي أجبره على العودة مخذولا)، والثاني جون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%88%D9%86_%D9%85%D9%84%D9%83_%D8%A5%D9%86 %D8%AC%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7) الذي اشتهر بأمرين الأول أنه عدو بطل القصص الشعبية روبن هود، والثاني هو ضعفه كملك بحيث أدى لأن ينتزع منه النبلاء إقرار الوثيقة العظمى (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%A7%D8%AC%D9%86%D8%A7_%D9%83%D8%A7%D8%B1% D8%AA%D8%A7) (الماجنا كارتا (http://en.wikipedia.org/wiki/Magna_Carta)) إلا أن ضعفه هذا كان بالتأكيد لصالح الشعب عبر التخلي عن بعض السلطات الملكية والمشاركة الشعبية بالحكم وإن كانوا فقط من النبلاء فقط بهذه المرحلة. إلا أن سخريات القدر لها من القدرة على تحقيق الأماني كما هي قاسية في معظم الأحيان، أو هكذا يشعر الانسان. فقد أدت موجات الطاعون الدبلي التي ضربت بريطانيا وأوروبا بالقرون الوسطى لأكثر من مرة إلى وجود فراغ اجتماعي واقتصادي استفاد منه مجموعة كبرى من ابناء عموم الشعب العاديين، فساهم هذا بتضعضع النظام الإقطاعي Feudal System وعمل على تكوين طبقة جديدة أقرب ما تكون إلى الوسطى تتمتع بمصالح تجارية واقتصادية متنامية. وقد حاول النظام الملكي الإقطاعي مقاومتها ومحاربتها إلا إنه لم يستمر بذلك بسبب تبادل المصالح مع هذه الطبقة الناشئة وللحالة الضعيفة التي أصبح عليها بعد ضربات الطاعون المتتالية والذي لم يكتشف علاجه الناجع إلا بعد أن قضى على نصف الشعب البريطاني تقريبا مما أدى إلى ضعف الحكم ونتائج وخيمة على الاقتصاد والمجتمع. إلا أن مقولة رب ضارة نافعة تحققت هنا رغم تلك النتائج الكارثية، حيث أصبح للشعب البريطاني صوت عال مسموع في بلاط الملوك. فإن لم يسمعوا سيكون مصيرهم كمصير الملك تشارلز الأول، حبال المشنقة!



معيار التطور التاريخي اللغوي:


بدخول بريطانيا حقبة الحكم النورماندي فإنها تعرضت لمحاولات شديدة من الحكام الجدد بفرض اللغة الفرنسية على جميع الأجهزة الرسمية للبلاد. وهذا أدى لحدوث نوع من أنواع التجاذب في بداية الأمر فيما بين اللغتين عند عموم الشعب. فالطبقات العليا من النبلاء والدوقات والأمراء ورجال الدين أصبحت اللغة الفرنسية ذات اللهجات النورماندية القديمة (لهجات شمال وغرب فرنسا) طابعا رئيسيا وملمحا من ملامح التقرب لرأس السلطة. في حين أن عموم الشعب كان بالبداية يتحدث باللغة واللهجات التي سادت إبان الحقبة الأنجلو-ساكسونية أي الفترات الحديثة من اللغة الإنجليزية القديمة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%A9_% D8%B9%D8%AA%D9%8A%D9%82%D8%A9) Old English (http://en.wikipedia.org/wiki/Old_English). إلا إنه مع مرور الوقت أصبح هناك نوع من التمازج ما بين اللغة التي سادت سابقا وهي اللغة ذات الأصل الأنجلو-فريزي مع اللغة النورماندية الجديدة على البلاد. وبالتالي أخذت اللغة الناشئة تكتسب الكثير من اللغات الرومانسية وهي اللغات ذات الأصل اللاتيني كالفرنسية وغيرها. وقد يكون هذا العامل الإيجابي قد أدى باللغة الانجليزية أن تكون قادرة على استيعاب المدخلات الجديدة عليها سواء من ناحية المفردات Vocabulary أو من ناحية التركيب الصرفي Grammatical Structure. ومن الجلي أن ناتج هذا المزيج هو نشوء ما سمي باللغة الأنجلو-نورمانية (http://en.wikipedia.org/wiki/Anglo-Norman_language) بدءا من القرن الثالث عشر وحتى الخامس عشر وقد تم تعميمها بقاعات المحاكم والدوائر الرسمية والمدارس والجامعات وما بين طبقة النبلاء والبرجوازيين. وبهذا تحولت اللغة الإنجليزية لأن تكون لغة مفتوحة غير منغلقة تضيف إلى أصولها مظاهر متجددة مما أكسبها القدرة على الحيوية بمرور الزمن، وقد يعتبر هذا العامل من إنجازات النورمانديين سواء شعروا به أم أتى تلقائيا مع توالي الأحداث.




---------------------------------




حروب أهلية... ووراثة مفقودة... وعذراء




http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/4/45/Henry-VIII-kingofengland_1491-1547.jpg


هنري الثامن



نشبت حرب الوردتين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B1%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%AF% D8%AA%D9%8A%D9%86) War Of Roses (http://en.wikipedia.org/wiki/Wars_of_the_Roses) بالقرون الوسطى ما بين فرعي آل بلانتيجينيت الرئيسيين يورك ولانكاستر ما بين عامي 1455 إلى 1485، وأفضت نتيجتها إلى تولي الملك هنري (السابع) آل ثيودور. ورغم أن هذا لم يغير من الأمر شيئا فهو ينبع من نفس العائلة السابقة، إلا إنه سيدخل البلاد بأزمة وراثة العرش لا سيما وأنه محصور بهذه العائلة الأصغر. بالإضافة إلى التحريم المطلق الذي تفرضه الكنيسة الكاثوليكية على مسألة التطليق والانفصال الزوجي وخاصة على الأسر الحاكمة. مما أوصل الأمور إلى أزمة حقيقية إبان تولي الملك هنري الثامن (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D9%86%D8%B1%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7% D9%85%D9%86_%D9%85%D9%84%D9%83_%D8%A5%D9%86%D8%AC% D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7) الحكم حيث لم ينجب من زوجته كاثرين أميرة أرجون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D8%A7%D8%AA%D8%B1%D9%8A%D9%86_%D8%A3%D8%B1% D8%A7%D8%BA%D9%88%D9%86) الأسبانية القشتالية، فرأى من الضروري أن تنصاع الكنيسة الإنجليزية لرغبته بالتطليق ليتزوج من أخرى حتى ينجب وريثا ذكرى للعرش. فأدخله هذا الأمر بأزمة مع مستشاره توماس مور (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%B3_%D9%85%D9%88%D8%B1) الذي لم يوافقه على ذلك. إلا أن هنري الثامن أقدم رغم ذلك على فصل الكنيسة الإنجليزية عن الكنيسة البابوية في الفاتيكان، فتحولت بريطانيا نحو البروتستانتية رغم عدم إيمان الملك بها. إلا إنه لم ينجب ذكرا من آن بولين (http://en.wikipedia.org/wiki/Anne_Boleyn) زوجته الثانية بل أنثى، فعاقب زوجته الجديدة بالاعدام بعد اتهامها بالخيانة، حيث يروى أنها حاولت إنجاب الوريث الذكر من أيا كان من الرجال. ولم ينجب من زيجاته الست إلا ذكرا واحدا وهو إدوارد السادس الذي تولى الحكم وهو فتى صغير ولم يعمر طويلا. إلا أن المولودة التي أنجبها هنري الثامن كبرت لتكون إليزابيث الأولى (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D9%84%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%AB_% D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89_%D9%85%D9%84%D 9%83%D8%A9_%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8 %A7) أهم ملوك وملكات بريطانيا على الإطلاق ولقب عصرها بالعصر الإليزابيثي. تولت الملكة إليزابيث الحكم بعد أحداث دراماتيكية صعبة بسبب توصية أبيها بعدم توليها العرش لاعتباره إياها ابنة غير شرعية من آن بولين، إلا أنها تولت العرش بنهاية العام 1558. ومن إنجازاتها تعميق الشخصية البريطانية بالبلاد والتمسك بالمذهب البروتستانتي والقضاء على أي نفوذ كاثوليكي خاصة بعد اتهام ملكة اسكتلندا ماري ستيوارت (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%A7%D8%B1%D9%8A_%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D9%88% D8%A7%D8%B1%D8%AA) (راعية الكاثوليكية بالبلاد) بالخيانة وتنفيذ حكم الاعدام بها. مما أغضب الفاتيكان فحرض البابا ملك أسبانيا ("حامية حمى الكاثوليكية") فيليب الثاني على غزو إنجلترا. فحدثت أخطر موقعة بحرية بالتاريخ البريطاني ألا وهي معركة الأرمادا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D9%85%D8%A7%D8%AF%D8%A7) عام 1588. والمدهش أن إليزابيث لم تجزع ولم تنكفيء. بل ارتدت الدروع وامتطت الحصان وأخذت تتقدم الصفوف ملوحة بالسيف أمام جيشها الذي ينتظر أكبر اسطول بحري بالعالم آنذاك. فصمد البريطانيون صمودا هائلا وساعدتهم عوامل الطقس الهائج بحرا، فدمروا معظم هذا الاسطول الغازي مما سيكون له أكبر الآثار بسيادة بريطانيا على بحار العالم ومحيطاته عبر القرون التالية. فسمي هذا العصر بالعصر الذهبي، عصر إليزابيث حكما وعصر شكسبير أدبا وفنا.


http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/e/eb/Elizabeth_I_in_coronation_robes.jpg/446px-Elizabeth_I_in_coronation_robes.jpg


والحقيقة أن هناك الكثير مما يقال حول هذه الفترة الذهبية التي سعت من خلالها هذه الملكة التي حلقت شعرها وارتدت نطاقا أشبه بالذقن لتبدو كالرجال، إلى تعميق الاستقرار بالبلاد وتعليق الحروب الإنجليزية الفرنسية وإحداث نوع من النهضة الإنجليزية المغلفة بطابع بروتستانتي متسامح. فنجحت هذه الملكة العذراء حيث فشل أعتى عتاة الرجال الملوك. إلا أن النهايات السعيدة لا توجد إلا بخيالات القصص والروايات الحالمة. فسرعان ما أن أوقدت شرارة الفتنة بعد موت إليزابيث التي لم تتزوج أبدا فلم تخلف وريثا للعرش. ودارت مرة أخرى دائرة الصراع الكاثوليكي البروتستاني الذي طحن الملكية البريطانية وقذفها خارج البلاد لأول مرة بالتاريخ.

RSS
03-12-10, 01:15 AM
معيار التطور التاريخي اللغوي:


تبلورت اللغة الانجليزية بعد التفاعلات التاريخية التي مرت بها إلى شكل جديد وهو اللغة الانجليزية الوسطى Middle English (http://en.wikipedia.org/wiki/Middle_English). وقد ظهرت أول الأمر بعد اضمحلال نفوذ النورمان بحلول العام 1200 وبمرور الوقت ظهرت لغة مستقلة إنجليزية حيث استخدمها أول مرة الملك إدوارد الثالث (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%AF%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%AF_%D8%A7%D9%84% D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB_%D9%85%D9%84%D9%83_%D8%A5% D9%86%D8%AC%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7) بمخاطبة البرلمان عام 1362. ومن ثم حدثت تحولات حروف العلة الكبرى Great Vowel Shift (http://en.wikipedia.org/wiki/Great_Vowel_Shift) التي أدت تغيير كبير بلفظ ونطق اللغة الانجليزية عموما وحدث هذا خلال فترة طويلة استغرقت ما بين عام 1450 إلى 1750. وهذه التحولات تشير إلى التطويل بأصوات العلة وحروفها خلال مد الكسر ككلمة see أو مد الفتح ككلمة that أو مد الرفع ككلمة shoot، مع توضيح لعملية إضافة حرفي علة متتاليين Diphthong ككلمات loud و loin و lair وغيرها.


http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/d/dc/Great_Vowel_Shift.svg/700px-Great_Vowel_Shift.svg.png


وهذه التحولات تشكل الفاصل فيما بين اللغة الوسطى وبدايات اللغة الانجليزية الحديثة، والتي وضع بها أكبر عباقرة الأدب واللغة الانجليزية أعمالهم مثل ويليام شكسبير (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A7%D9%85_%D8%B4%D9%83% D8%B3%D8%A8%D9%8A%D8%B1) بشعره وأعماله الدرامية الرائعة، وظهرت كذلك شخصيات أدبية (http://en.wikipedia.org/wiki/Early_Modern_English_literature#Early_Modern_perio d) مهمة بهذه الفترة أمثال إدموند سبينسر وفيليب سيدني وكريستوفر مارلو وتوماس ديكر وغيرهم.




---------------------------------



ملكية بائسة... خير من جمهورية دموية



http://www.cai.org/files/images/theme-sheets/ni/i1001/image017.jpg

شعار الجمهورية الإنجليزية


كان عصر إليزابيث قد أرخى استقرارا نسبيا بدا لاحقا أنه هش، وتحطمت جميع أحلام النماء والازدهار. فمع تتويج جيمس الأول (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%8A%D9%85%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88% D9%84_%D9%85%D9%84%D9%83_%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84% D8%AA%D8%B1%D8%A7) عاد التوتر بعد اعلان الملك عن تفضيله للمذهب الكاثوليكي وأنه ملك ذو حق إلهي. ثم ما لبثت الأمور أن ازدادت سوءا بعد تولي خلفه تشارلز الأول (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%84%D8%B2_%D8%A7%D9%84% D8%A3%D9%88%D9%84_%D9%85%D9%84%D9%83_%D8%A5%D9%86% D8%AC%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7) حيث تورط الملك والبرلمانين الانجليزي والاسكتلندي بحروب مدنية أهلية كان من نتيجتها أن تم محاكمة الملك وتوجيه تهمة الخيانة العظمى التي أدين بها، فأعدم علنا في العام 1649. فدخلت بريطانيا بهذا نظاما جديدا لم تعتد عليه من قبل ألا وهو النظام الجمهوري البرلماني، أو كما اسماه الجمهوريون جمهورية الرابطة الانجليزية Commonwealth of England (http://en.wikipedia.org/wiki/Commonwealth_of_England#Religious_sects) ثم انضمت لها كل من إيرلندا وويلز واسكتلندا فيما بين عامي 1649 إلى 1660. وقد حاول حثيثا أوليفر كرومويل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1_%D9%83%D8%B1% D9%88%D9%85%D9%88%D9%8A%D9%84) قائد الثورة ضد الملكية تثبيت أركان هذا النظام إلا إنه لم يدم طويلا. فقد شاهد الشعب أن الحكم تحول للأسوأ حيث أصبح الحكم عسكريا إلى حد كبير، وكانت المحاكمات والاعدامات بالجملة وتسير حسب الظنون والشكوك، وقد ساهم تخوين رفاق الثورة بعضهم بعضا وشيوع الشكوك فيما بينهم في إضعاف حكمهم، بالإضافة إلى تربص الملكيين بهم أملا بتنصيب الوريث الشرعي تشارلز الثاني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%84%D8%B2_%D8%A7%D9%84% D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A_%D9%85%D9%84%D9%83_%D8%A5% D9%86%D8%AC%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7). وقد تم هذا الأمر فعلا بعد عودته من منفاه عام 1660 منهيا أول وآخر حكم جمهوري خاضته وعانت منه بريطانيا وقد سبقت بذلك جارتها فرنسا، إلا أن الشعب البريطاني لا زال يؤمن أن حكما ملكيا سيئا أفضل بكثير من نظام جمهوري متسلط ودموي. فيما أن من الأمور التي تحسب للبريطانيين أنهم قاتلوا من أجل نيل الحرية ونبذ الطغيان المتمثل بفساد الحكم والمُلك، ولن يستبدلوا حكما قابلا لإصلاح الإعوجاج بحكم أشد طغيانا وفسادا.



معيار التطور التاريخي اللغوي:


دخلت اللغة الانجليزية المرحلة الحديثة عبر تمهيد سمي ببداية اللغة الانجليزية الحديثة (http://en.wikipedia.org/wiki/Early_Modern_English) الذي وقع بعد تحولات حروف العلة الكبرى الذي حدث تدريجيا كما ذكرنا أعلاه. وقد استهلت هذه المرحلة بإصدار أول قاموس لغوي محدد سنة 1604. أما في عام 1755، فقد أصدر صامويل جونسون (http://en.wikipedia.org/wiki/Samuel_Johnson) قاموسا جديدا يتجاوز المرحلة المبكرة من العصر الحديث للغة اسماه قاموس اللغة الانجليزية Dictionary of the English Language (http://en.wikipedia.org/wiki/A_Dictionary_of_the_English_Language). ويتميز بزيادة المفردات عن القاموس السابق حيث واكبت اللغة الحاجة الجديدة من الكلمات بعد مرحلة الثورة الصناعية، وكذلك استيعاب دخول المفردات الجديدة على الانجليزية من المستعمرات، فأديا هذين العاملين إلى تحقيق عنصر الحيوية والتجدد على اللغة الانجليزية. وهنا أخذت هذه اللغة الشكل الواضح والقريب مما استقرت عليه الآن، وهذا ما يبدو جليا من أعمال شكيبير الشعرية والدرامية المسرحية على سبيل المثال. ولا زالت هذه الأعمال تثير الإلهام وتحدي القراءة الجديدة والمعاصرة رغم كل تلك القرون التي مضت عليها. ومن النقاط المثيرة لشكسبير هو استخدامه البارع للغة وإعمال الفن بها مما أكسبها عمقا وصدقا. فلا زالت أعمال مثل الملك لير وعطيل Othello وماكبث وغيرها تضرب بقفاز التحدي لقراءات معاصرة لأنها لم تتوقف عند فترتها فحسب بل تجاوزت ذلك لتكون قابلة للتجسيد بأي عصر ومكان.



إلا أن دخول بريطانيا مرحلة الثورة الصناعية قد أثرى اللغة والأدب وجعلهما يتجاوزان مرحلة شكسبير لآفاق أبعد وأوسع. فقد ازدهر الأدب بالقرن التاسع عشر لا سيما بالعهد الفيكتوري، حيث انتشر الرخاء الاقتصادي. وبرزت آنذاك اسماء لامعة وكبيرة كالروائي تشارلز ديكنز (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%84%D8%B2_%D8%AF%D9%8A% D9%83%D9%86%D8%B2) حيث الدراما ذات التأثير العاطفي برواياته الكبيرة (أوقات عصيبة Hard Times (http://en.wikipedia.org/wiki/Hard_Times) - ومغامرات أوليفر تويست The Adventures of Oliver Twist (http://en.wikipedia.org/wiki/Oliver_Twist) - وحكاية مدينتين A Tale of Two Cities (http://en.wikipedia.org/wiki/A_Tale_of_Two_Cities) وغيرها) والاخوات برونتي (http://en.wikipedia.org/wiki/Bront%C3%AB_sisters) حيث العمق الدرامي الواقعي برواياتهما الشهيرة (مرتفعات ويذرينج Wuthering Heights (http://en.wikipedia.org/wiki/Wuthering_Heights) لإيميلي برونتي - جاين أير Jane Eyre (http://en.wikipedia.org/wiki/Jane_Eyre) وغيرها) والشاعر والروائي والتر سكوت (http://en.wikipedia.org/wiki/Sir_Walter_Scott) برواياته التاريخية الرومانسية (Ivanhoe (http://en.wikipedia.org/wiki/Ivanhoe) والقرصان The Pirate (http://en.wikipedia.org/wiki/The_Pirate_%28novel%29))، ثم ننتقل إلى نوع جديد من الفن الروائي المسرحي نشأ بعصر الرفاهية الفيكتوري وهو ما قام به أوسكار وايلد (http://en.wikipedia.org/wiki/Oscar_Wilde) بأعماله حيث التهكم عبر كشف المجتمع المنغمس بالملذات والتوافه كما بمسرحيته الكوميدية أهمية أن تكون مخلصا The Importance of Being Earnest (http://en.wikipedia.org/wiki/The_Importance_of_Being_Earnest). ثم ظهر نوع آخر من الفن القصصي عبر الكاتب الدنماركي الأصل جوزيف كونراد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%88%D8%B2%D9%8A%D9%81_%D9%83%D9%88%D9%86% D8%B1%D8%A7%D8%AF) الذي اعتبر من المجددين بالأدب الحداثي وتبرز أعماله المهمة في الرواية القصيرة قلب الظلام Heart Of Darkness (http://en.wikipedia.org/wiki/Heart_of_Darkness) والتي اقتبسها المخرج الأمريكي فرانسيس فورد كوبولا (http://www.imdb.com/name/nm0000338/) بفيلم Apocalypse Now (http://www.imdb.com/title/tt0078788/)، وبروايات أخرى مثل نوسترومو Nostromo (http://en.wikipedia.org/wiki/Nostromo) وخيط الظل The Shadow Line (http://en.wikipedia.org/wiki/The_Shadow_Line) حيث تظهر أمامنا واضحة عناصر أدب الترحال واكتشاف المزيد من المواقع، مما يعكس لنا عنصر الفتوحات الاستعمارية لأوروبا عموما وأثرها على الأدب. أما على صعيد تطور اللغة فقد واصلت الانجليزية انفتاحها وتلقيها للمفردات الجديدة مع المحافظة على التركيب اللغوي لها. وقد ازداد الاهتمام باللغة إلى الحد الذي أوجد علما خاصا بها ألا وهو علم اللغويات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D8%BA%D9%88%D9%8A%D8%A7%D8%AA) Linguistics (http://en.wikipedia.org/wiki/Linguistics) بفروعه المتشعبة لكل العناصر اللغوية كعلم الصوتيات وعلم الدلالة وعلم الصرف وغيرها من العلوم الأخرى، وهي تنطبق على جميع اللغات الكونية لا على الانجليزية وحدها.




---------------------------------




فتح للبحار وسيطرة على العالم =
الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس


ظهرت بوادر سيطرة بريطانيا على البحار والمحيطات بعد أن هزمت أسبانيا في معركة الأرمادا. واستغلت بريطانيا الاكتشافات البرتغالية لرأس الرجاء الصالح المحيط الهندي وبحر العرب والطريق نحو الغرب للامريكيتين لمصلحتها فكونت اسطولا هائلا مكنها من التفوق على جميع الأمم الاستعمارية الأخرى. فاستعمرت أمريكا الشمالية وهيمنت على الهند وتوغلت بعيدا نحو الصين. وكان عنوان حصادها الاستعماري "التجارة". فتحت ذريعة التجارة دخلت إلى الهند وكونت الحكم البريطاني للهند British Raj (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%86%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%A8% D8%B1%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9) بدءا من عام 1858 وأصبحت شبه القارة الهندية درة للتاج البريطاني. وتحت نفس الذريعة أي التجارة طُردت بريطانيا من شمال أمريكا بعد أحداث تمرد شاي بوسطن (http://en.wikipedia.org/wiki/Boston_tea) بنهاية عام 1773 وحدوث الثورة الأمريكية واعلان الاستقلال عام 1781. ورغم أن ذلك شكل صفعة مذلة للامبراطورية البريطانية، إلا أن ذلك لم يثنها عن الاستمرار بالسيطرة والسعي للامتداد الامبراطوري شرقا وغربا، فكان أن نجحت بذلك المسعى وأضحت بريطانيا لمدة طويلة "الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس". بل وظلت مسيطرة على طرق التجارة البحرية التقليدية عبر رأس الرجاء الصالح. ولم تقل سيطرتها إلا بعد تطبيق فكرة إيصال الشرق بالغرب، وذلك بعد شق قناة بنما (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D9%86%D8%A7%D8%A9_%D8%A8%D9%86%D9%85%D8%A7) بناء على فكرة فرنسية وتنفيذ أمريكي عام 1914 (يبدو أن الفرنسيين متخصصين بشق القنوات الكبرى بعد قناة السويس قبل بنما). الشاهد أن هذه السيطرة الامبراطورية انعكست على شخصية الانسان البريطاني فظهرت عليه بوادر لم تكن موجودة من قبل. يذكر البروفيسور سايمون شاما بكل موضوعية عبر سلسلة تاريخ من بريطانيا "أن البريطانيين بعد أن كانوا شعبا يبحث عن الحرية وعدم الاستبداد أصبح يدير امبراطورية تستعبد خُمس سكان العالم"، حيث يروي تفاصيل مقززة عن كيفية نظام الرق الذي قاموا على رعايته وكيفية حدوث عمليات الأسر والتجرد من البشرية خلال عمليات الاستعباد وخاصة على الساحل الغربي من أفريقيا. والمفارقة أن حجة بريطانيا بالدخول لمنطقة الخليج العربي بنهاية القرن الثامن عشر مثلا هو منع تجارة الرقيق، فكانت حجة موفقة لوضع قدم لهم بهذه الأرض المنسية. أما في أستراليا وجنوب أفريقيا فقد كان التطبيق البشع لنظرية داروين لا سيما جزئية التطور الطبيعي لدى البشر وأنهم وجدوا هناك ضالتهم بالحلقة المفقودة حيث البشر القريبين من القردة كما زعموا. وكنا قد ذكرنا بأحد المواضيع السابقة (من هنا (http://dvd4arab.maktoob.com/showthread.php?t=1597102)) كيف أن السكان الأصليين لم ينفعهم أن تنصروا ودخلوا المسيحية، "حيث أنهم من جنس لا يرقى للجنس الأبيض حتى وإن دانوا بالمسيحية".



http://news.bbc.co.uk/nol/shared/spl/hi/pop_ups/05/magazine_enl_1123068442/img/1.jpg




ومن الصفات الأخرى التي طرأت على الشخصية البريطانية حب الانفتاح على العالم الجديد المكتشف وإن تغلف بالطابع الاستعماري. حيث نجد الانسان البريطاني قادر على التكيف والتأقلم بمناطق وشعوب وحضارات مختلفة تماما عنه بدءا من القارة الأمريكية غربا ومرورا بأفريقيا الغربية والجنوبية وأستراليا وانتهاء بالهند والصين. ورغم أن مظاهر الفكاهة والطرفة معروفة عن شخصية الانسان الانجليزي بالذات، إلا أن التجارب التي لاحظناها عنه خارج موطنه تشير لسلوكيات العنجهية والغطرسة والميل لسفك الدماء. حدث هذا بالماضي داخليا وعانت منه الأمم المستعمرة بعد ذلك، فمن يقل سمعا وطاعة سيُعلى من شأنه ويصبح من علية القوم، أما من يفكر بكلمة "لا" فقد فتح على نفسه باب استخدام الاسلحة البريطانية وأقواها على الإطلاق سلاح "فرق تسد" وهو الانجاز الأكبر الذي خلفته بريطانيا لمستعمراتها. فمن تخلص منه ومن آثاره نما وازدهر كماليزيا والهند رغم عقباتها الهائلة. أما من لا يزال يجري وراء وهم هذا السلاح -كبلداننا العربية التي تطبق أنظمة حكمها ذلك المبدأ- فلن تجني سوى الخراب والدمار. ولهذا فإن لا بد لنا من الإيمان إن شعارات الحرية والمساواة والتفكير السليم وسيادة القانون، وهي الشعارات التي بنيت عليها الحضارة والثقافة البريطانية، ما لم تكن قابلة للتطبيق من قبل راعيها بكل مكان على وجه البسيطة وبكل صدق وإخلاص للبشرية جمعاء فإنها لن تساوي الورق الذي طبعت به، بل ويعتبرها البعض بمثابة درجات السلم الذي يتم الصعود من خلاله للوصول إلى جنان العالم.

RSS
03-12-10, 01:16 AM
بريطانيا والبريطانيون... والوطن العربي



http://www.freeinfosociety.com/media/images/267.png

الامبراطورية البريطانية بحلول القرن التاسع عشر


قبل الولوج لمجمل هذه العلاقة بين بريطانيا ومنطقة الشرق العربي، لا بد أن نشير لتغير مهم طرأ على الشخصية البريطانية بشكل عام. ألا وهو سيطرة أخلاقيات العصر الفيكتوري على بريطانيا والشعب البريطاني. فالملكة فيكتوريا التي حكمت الامبراطورية ردحا من الزمن استمر من عام 1837 إلى 1901 عملت على ترسيخ حكم مستقر وهاديء ومشبع بالأخلاقيات الروحية التي لا تخلو من الجوانب البراغماتية والمباديء العملية سواء لصالح الفرد أو المجتمع. فأخذ المجتمع الانجليزي والبريطاني يتسم بسمات لم يتصف بها من قبل ألا وهي الهدوء والوقار والحكم المنطقي المبني على الموضوعية لا على المشاعر والأحكام المسبقة Common Sense (http://en.wikipedia.org/wiki/Common_Sense). والسبب بذلك يكمن بديهيا بالاستقرار الاقتصادي والسياسي الكبير داخل وخارج البلاد حيث أصبحت بريطانيا بالعصر الفيكتوري "الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس" رغم خروجها المذل قبل ذلك من أمريكا الشمالية بنهاية القرن الثامن عشر. إلا أن بريطانيا القرن التاسع عشر كانت لا تزال تسيطر على أستراليا وسواحل غرب أفريقيا وطريق رأس الرجاء الصالح البحري وسواحل بحر العرب والمحيط الهندي والخليج العربي وصولا لدرة التاج البريطاني الهند وانتهاء عند التمدد نحو السواحل الصينية والسيطرة على هونج كونج وسنغافورة وغيرها من الجزر. ومما لا شك فيه أن التجارة وطرقها التي تسيطر عليها بريطانيا آنذاك قد انعكست على شخصية الانسان البريطاني، ففكرة الامبراطورية الضخمة بالأساس مبنية على التجارة والسوق الحرة، وهذا ما استوعبه المهاتما غاندي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%87%D8%A7%D8%AA%D9%85%D8%A7_%D8%BA%D8%A7% D9%86%D8%AF%D9%8A) وعمل على التخلص من قيود هذه الامبراطورية عبر المقاطعة التجارية. أما بالمجتمع الانجليزي نفسه، فقد كان يسمى هذا العصر بـ"العصر الرومانسي (http://en.wikipedia.org/wiki/Romanticism)". حيث انعكس ذلك بالإيجاب على الأدب، حيث ازدهر الفن الروائي بالذات على يد مجموعة من خيرة الروائيين ممن ذكرناهم أعلاه. وبالمجمل فإن هذا يقدم لنا ملمحا، بالإضافة إلى ما ذكره البروفيسور شاما في سلسلته، عن شخصية الانسان البريطاني من مظاهر الثراء والنماء والثقة بالنفس والثقافة والعلم والتطور التقني بالحياة بفضل الثورة الصناعية وإنجازاتها بالقرن التاسع عشر. وبالإضافة لذلك، فقد لاحظنا خاصية بالانسان البريطاني وهي التكيف مع الشعوب الجديدة عليه. وسنضرب أمثلة طريفة على ذلك أدناه. ولكن كل هذه الإيجابيات والنمو والرخاء كان لا بد لها أن تتحقق على حساب شعوب أخرى سُرقت منها آمالها وطموحاتها هي الأخرى. والمثال عليها واضح وسافر.


-------------------------------



نموذج مصر



لم يتطرق البروفيسور سايمون شاما لعلاقة بريطانيا بالوطن العربي حيث اكتفى بذكر نموذجي الهند (ولم يتطرق كذلك لتجربة المهاتما غاندي الفريدة) والولايات المتحدة مع قليل من الربط بفرنسا، حيث يبدو أن شجاعته الأدبية لم تمتد لهذا الموقع الهام من العالم والتي سخرت بريطانيا كل قواها من أجل الحفاظ عليه ولأجل المحافظة على المكتسبات التجارية الضخمة من ناحية السيطرة على الطريق البحري المؤدي إلى الهند والصين، وأدت الأرباح الطائلة التي جنتها إلى إنجاز المشروع الحلم الذي كانت يتمناه الغرب وخصوصا فرنسا وبريطانيا منذ القدم ألا وهو فتح ممر مائي ضيق يربط البحر الأبيض المتوسط بالبحر الأحمر - مشروع قناة السويس الذي عملت له فرنسا بالبداية عبر مجهودات فرديناند دي ليسيبس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%B1%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%86%D8%AF_% D8%AF%D9%8A_%D9%84%D8%B3%D8%A8%D8%B3). وتم لها ذلك بالفعل عام 1869 حيث أقيم احتفال دولي كبير أقيم فوق مقابر جماعية لـ 125 ألف مصري عملوا بالسخرة لشق وحفر هذه القناة. ولكن الأقدار لم تهمل الفرنسيين حيث استولى البريطانيون على المنافع بعد استعمارهم لمصر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D9%85%D8%A7%D8%B1_%D8%A8% D8%B1%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A_%D9%81%D9%8A_% D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D 8%B1%D8%A8%D9%8A) بدءا من عام 1882 مستغلين أحداث الثورة العرابية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84% D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9) لصالحهم، لكن استعمار مصر لم يتحقق لهم إلا بعد معارك دامية كمعركة البصاصين ومعركة التل الكبير، وخيانة الخديوي توفيق وغدر دي ليسبس الذي فتح القناة لمرور قوات الإنجليز وأخيرا خيانة خنفس باشا قائد حامية القاهرة.


http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/6/66/%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84% D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9.jpg


احمد عرابى امام قصر عابدين
في 9 سبتمبر 1881



والواقع التاريخي يثبت أن الإنجليز كانوا على عكس ما يهتفون له من شعارات الحرية والمساواة وسيادة القانون حيث طبقوا خارج بلادهم ما يتناقض وكل هذه المباديء السامية بالمناطق التي استعمروها بل وحتى التي تم انتدابهم عليها من عصبة الأمم كفلسطين والعراق. وتبرز لنا حادثة بسيطة في مصر لكنها توضح مدى الغطرسة التي وصلت لها الشخصية الإنجليزية والذي اعترف بها (أي هذه الغطرسة والصلف) الكاتب والمؤلف البريطاني الشهير جورج أورويل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%88%D8%B1%D8%AC_%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88% D9%8A%D9%84) مؤلف أهم روايتين سياسيتين بالقرن العشرين مزرعة الحيوانات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B2%D8%B1%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AD% D9%8A%D9%88%D8%A7%D9%86%D8%A7%D8%AA) و 1984 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1984_%28%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9%29) وهو من سيشير لأهميته شاما بالحلقة الأخيرة من السلسلة. الحادثة بالطبع هي حادثة دنشواي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D8%AB%D8%A9_%D8%AF%D9%86%D8%B4% D9%88%D8%A7%D9%8A). الحادثة التي وقعت عام 1906 تتلخص بأن مجموعة من الضباط الإنجليز كانوا يريدون الترفيه عن أنفسهم عبر صيد الحمام عند بلدة دنشواي الريفية فلما حاول أحد الريفيين تنبيههم أنهم قد "يحرقون التبن في جرنه" لم يفهموا ما يقول فأطلق أحد جنودهم عيارا فقتل زوجة شقيق ذلك الرجل فهاجت القرية وماجت باحثة عن الثأر إلا إنه للأسف تم إنقاذ الجنود البريطانيين قبل أن يفتكوا. لكن البريطانيون ومن لف لفهم لم يتركوا الأمر يمضي بسلام، فأصروا على محاكمة الأهالي. وبعد تقديم 52 مواطنا مصريا لمحاكمة صورية هزلية، حكموا على 4 منهم (وبرواية أخرى 6 منهم) بالإعدام والبقية تفاوتت أحكامهم ما بين الأشغال الشاقة والجلد. ومن المعروف أن من قضاة تلك المحكمة بطرس باشا غالي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%B7%D8%B1%D8%B3_%D8%BA%D8%A7%D9%84%D9%8A) وقيل أيضا أنه هو من صادق على الحكم كونه كان وزيرا مؤقتا للعدل، ثم لاقى مصيره بعد أن قام شاب مصري صيدلاني هو ابراهيم ناصف الورداني (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%86% D8%A7%D8%B5%D9%81_%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%AF%D 8%A7%D9%86%D9%8A) باغتياله إبان تولي بطرس باشا لرئاسة الوزراء وذلك عام 1910. والمدهش أن من قضاة تلك المحكمة أيضا كان أحمد فتحي زغلول الأخ الأكبر للزعيم الوطني سعد زغلول (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%B9%D8%AF_%D8%B2%D8%BA%D9%84%D9%88%D9%84) الذي كان يدرس حينها القانون بفرنسا. فما كان من الزعيم سعد إلا أن قاطع أخيه الأكبر عقابا له على اشتراكه بظلم وقهر الشعب. وهذا مجرد مثال غير حصري بفساد وسوء حكم الإنجليز ببلاد عظيمة كمصر ذات تاريخ وحضارة.

RSS
03-12-10, 01:17 AM
نموذج العراق



أما بالعراق فحدث ولا حرج من من عظائم الأمور رغم قصر فترة حكمهم المباشر بناء على وصاية انتداب عصبة الأمم. فقد أدى ضعف الامبراطورية العثمانية ومن ثم ظهور بوادر هزيمتها بالحرب العالمية الأولى، أدى لوصول طلائع القوات البريطانية بجنوب العراق بجيش قوامه من الجنود الهنود. ومع انتهاء الحرب عام 1918 حاولت بريطانيا فرض هيمنتها وسلطتها الكاملة على البلاد. إلا أنها ووجهت بمقاومة شاملة من جميع أطياف الشعب العراقي، واندلعت شرارة هذه المقاومة منذ وطء البريطانيين أقدامهم على أرض ذلك البلد العربي. ولعل هناك صورا عديدة للبطولات والتضحيات التي قدمها ذلك الشعب بوجه الحكم البريطاني الراغب بإدامة وجوده بهذه البقعة بكل تأكيد إذا ما استقبله شعبها بالترحاب والورود، لكن حساب الحقل لم يطابق البيدر عندهم. وسنأخذ هنا نموذجا بطوليا ليتحدث عن تلك التضحيات .إنه الشيخ البدوي الوطني الثائر ضاري بن ظاهر المحمود (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B6%D8%A7%D8%B1%D9%8A_%D8%A8%D9%86_%D9%85%D8%AD %D9%85%D9%88%D8%AF) شيخ عشيرة زوبع وهي من أفخاذ قبيلة شمّر العربية العريقة. فقد أقسم هذا الشيخ أن لا كرامة له ولا لأي عربي إن طاب المقام لأي بريطاني على تراب وطنه. فكان أن حاز على شرعية اسطورية وستفتح له أبواب التاريخ للأبد. ولنرى ما هي حكاية هذا الشيخ المقاوم:


http://porthan.jeeran.com/%D8%B6%D8%A7%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A D%D9%85%D9%88%D8%AF.jpg


الشيخ ضاري بن ظاهر المحمود



http://cambridgeforecast.files.wordpress.com/2008/03/leachman.jpg


الصورة الوحيدة المتوفرة للقائد البريطاني كولونيل جيرارد ليتشمان (http://en.wikipedia.org/wiki/Gerard_Leachman)
(أو لجمان كما أسماه العرب) متخفيا بزي بدوي
وهو من قتله الشيخ ضاري



http://i1.makcdn.com/DVD_MultiColor/Romntic1/quotes/quot-top-left.gif إقتباس http://i1.makcdn.com/DVD_MultiColor/Romntic1/quotes/quot-top-right.gif

http://i1.makcdn.com/DVD_MultiColor/Romntic1/quotes/quot-top-right-10.gif




يعتبر الشيخ ضاري 1848-1928 شيخ عشيرة (زوبع ) والتي هي احد بطون قبيلة شمر من المؤسسين لثورة العشرين. لقد سكنت زوبع على ضفاف نهر الفرات. ولما كانت هذه القبيلة وشيخها قد شاركوا في الثورات والتمردات، رأت بريطانيا أن الوقت قد حان للانتقام وتصفية حساب الماضي من ناحية , وتجنب تكرار مثل هذه المشاركة في المستقبل من ناحية أخرى.
كان ضمن الوسائل التي اعتمدتها بريطانيا في معاقبة (عشيرة) زوبع وزعمائها أن شددت عليهم الحصار واتهمت الكثير من أفراد زوبع بقطع الطريق وجعل الملاحة في الفرات صعبة ومستحيلة. فزادت بريطانيا من تضييقها على زعماء ثورة العشرين من (عشيرة) زوبع وذلك بفرض المزيد من الضرائب وفي حالة عدم السداد بالوقت المحدد كانت بريطانيا تقطع المياه عن أجزاء كثيرة من المنطقة لإتلاف المحاصيل.
كان لأفراد زوبع مواقف لاتحصى لمقاومة الاحتلال البريطاني والحكومة العميلة لها والصراع الذي دار بين الشيخ / ضاري المحمود زعيم عشيرة زوبع والكولونيل (( لجمان (http://en.wikipedia.org/wiki/Gerard_Leachman) )) المسئول السياسي للبادية الغربية يعتبر مظهرا للإصرار المتبادل بين الطرفين على أن ينهي كل منهما الأخر ليس من خلال تسجيل النقاط وإنما بالضربة القاضية.
فالشيخ ضاري الذي شارك في ثورة العشرين وكان همزة وصل بين الثورة في الفرات الأوسط والجنوب وبين المنطقة الوسطى فالشمال كان يمون الثورة بالرجال والسلاح والمؤنة من اجل استمرارها وتحقيق النصر، لا بل جعل العراق يثور من جنوبه لشماله.
والإنكليز كانوا يتحينون الفرص لكي ينتقموا من الشيخ ضاري وقبيلته خاصة وانه مثل التحالف العضوي الوثيق بين السنة في علاقتهم مع الشيعة في مواجهة الغزاة. لهذا أسندت مهام الانتقام للكولونيل لجمان – المسئول السياسي عن البادية الغربية- و الذي كان جاسوسا ومخططا بارعا وعسكريا ناجحا خاض الكثير من الحروب قبل عمله هذا.
عقد الكولونيل لجمان اجتماعا لمشايخ القبائل بمنطقة الرمادي محددا المواقف بصورة نهائية ضاربا على وتر الطائفية وبحضور الشيخ الضاري الذي عارض الطرح بصراحة واشتبك مع لجمان في مناقشة حامية وهو يشجب الروح الطائفية ويطلب من المجتمعين نبذها والتشبث بالروح الوطنية الجامعه.
بعد مضي شهر بعث لجمان إلى ضاري أن يقابله في ( خان النقطة ) مقر عمل الكولونيل والذي يقع بين الفلوجة وأبو غريب. اعتذر ضاري أكثر من مرة لكنه ما لبث أن قابله بتاريخ 12 أغسطس 1920م، وبدا الكولونيل (لجمان) بالسب والشتائم لعشيرة زوبع، وضاري يتحمل إلا انه استمر بالإهانة ووصل الأمر إلى حد التهديد بالتصفية. فخرج ضاري من النقطة مسرعا وبكلمات بسيطة لمجموعة من رجاله خارج المقر هب أقرباء ضاري وجماعته لنجدته حيث أطلق ثلاثة من رجال ضاري وهم ابنه ومعه اثنان النار على الحاكم البريطاني لجمان وأصابوه إصابة بالغة إلا انه لم يمت. فما كان من الشيخ ضاري إلا أن توجه إليه وأجهز عليه بالسيف. منهيا بذلك حياة أهم قائد عسكري بريطاني في العراق. وجن جنون بريطانيا لهذا العمل.

http://i1.makcdn.com/DVD_MultiColor/Romntic1/quotes/quot-bot-left.gif
http://i1.makcdn.com/DVD_MultiColor/Romntic1/quotes/quot-bot-right.gif
واضطر وينستون تشرشل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%B4%D8%B1%D8%B4%D9%84) وزير الحربية آنذاك أن ينفق ما يزيد على مبلغ 40 مليون جنيه استرليني من أجل إنقاذ الحملة على العراق. وهو ما تم اعتباره أمرا فادح التكاليف ويفوق تحمل تلك الامبراطورية القائمة أصلا على جني الأرباح التجارية لا على الإنفاق العسكري غير المحدود. فخطرت للبريطانيين فكرة الحكم غير المباشر، أو ما تمت تسميته التحكم عن بعد أو الحكم بالوكالة. فوجدوا ضالتهم بشخص الأمير فيصل بن الحسين بن الشريف علي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%8A%D8%B5%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88% D9%84) الذي طرده الفرنسيون من سوريا التي يمم وجهه صوبها أولا ولقي ترحابا من شعبها. فعرض عليه البريطانيين حكم العراق، فيعملون بذلك على نزع فتيل الأزمة بينه وبين حلفائهم الفرنسيين، وبنفس الوقت يطمئنون لحكم غير مباشر لهم بالعراق، والأهم من ذلك أن يكون غير مكلف. فلاقت خطتهم حظا من النجاح قدرا من الزمن. إلا إن النتائج كانت كارثية جدا على سلالة الملك فيصل الأول (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%8A%D8%B5%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88% D9%84) فيما بعد.



http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/b/b7/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83_%D9%81%D9%8A%D8%B5% D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84_%D8%A3%D8%AB% D9%86%D8%A7%D8%A1_%D8%AA%D8%AA%D9%88%D9%8A%D8%AC%D 9%87_%D9%85%D9%84%D9%83%D8%A7_%D8%B9%D9%84%D9%89_% D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82_1921.jpg

الملك فيصل الأول متوجا على عرش
العراق وحوله القادة الإنجليز

RSS
03-12-10, 01:18 AM
نموذج فلسطين




أما ثالثة أثافي نماذج علاقة بريطانيا بالعالم العربي، فهي تمثل طامة تاريخية على كل من الطرفين. ألا وهي مسألة انتدابها لفلسطين. لقد تحدثنا فيما سبق وبموضوع آخر (http://dvd4arab.maktoob.com/showthread.php?t=2088094)، عن إن أول من دعا لإقامة دولة لليهود على أرض فلسطين كان نابليون بونابرت امبراطور فرنسا إبان حملته العسكرية على كل من مصر والشام بنهاية القرن الثامن عشر. ورغم أن دعوته تلك لم تكن جديّة بقدر ما كانت تكتيكية، ولم يصدقها أو يتقبلها حتى اليهود الشرقيون أنفسهم، إلا إنها بعد ذلك أعطت الشرارة الأولى لصياغة خطة جديدة تفعّل استراتيجية جديدة تعمل على زرع كيان يهودي بأرض فلسطين التي تطلّ على شرق بلاد العرب وغربها. وكانت هناك ثلاث امبراطوريات اتفقت على تحقيق تلك الغاية، الامبراطورية الروسية القيصرية والجمهورية الفرنسية، وامبراطورية بريطانيا العظمى. ولكن حدث ما لم يكن بحسبان هذه الامبراطوريات وثارت شعوب إحداها وقلبوا نظام حكمها وقتّلوا بعائلة القياصرة تقتيلا. وما كان من النظام الجديد في روسيا سوى أن كشف عن مخطط سايكس-بيكو (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%A7%D9%8A%D9%83%D8%B3_%D8%A8%D9%8A%D9%83% D9%88) الذي اتفقت به بريطانيا وفرنسا بعام 1915 (ومن المعلوم أن مخططات السيدين سايكس وبيكو حيكت في السودان) على تقاسم النفوذ بالبلدان العربية وتفتيتها إلى دويلات بحدود اصطناعية وهمية لا وجود لها بالواقع. فشعرت بريطانيا بالحرج الشديد من موقفها المخجل هذا خاصة أمام حلفائها العرب والذين انقلبوا على الدولة العثمانية من أجلها، وأكد من شكوكهم بها وصدى وعد بلفور (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D8%B9%D8%AF_%D8%A8%D9%84%D9%81%D9%88%D8%B1) المزعج لمّا يزل بعد. لكن كلا من بريطانيا وفرنسا أصرتا على استكمال المخطط، لا سيما وأن غاية التخلص من اليهود يشترك بها معظم سكان القارة الأوروبية بشكل أو بآخر. إلا إنهم فضلوا نقل المشكلة اليهودية إلى مكان آخر حتى يستريح بالهم هم ويشقى الآخرون.وتحقق إصرارهم عبر مقررات مؤتمر سان ريمو (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1_%D8%B3%D8%A7%D9%86_ %D8%B1%D9%8A%D9%85%D9%88) عام 1920، ثم أقرت عصبة الأمم وثائق الانتداب على المناطق المعنية عام 1922. والغريب بالأمر أن بريطانيا وقعت بتناقض هائل عند انتدابها فلسطين. فقد عملت منذ البداية على السماح للهجرات اليهودية وتدفقها لفلسطين وشراؤهم للأراضي بشكل ممنهج ومنظم، ثم ما لبثت بريطانيا أن أوقفت بريطانيا هذا التدفق أو حاولت وقفه بعد أن شعرت بخطورة الأمر. وهذا التناقض موجود حتى بوعد بلفور ذاته المذكور أعلاه حيث يشير لرغبة بريطانيا بوجود وطن قومي لليهود في فلسطين على ألا "ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%88%D8%B9%D8%AF_%D8%A8%D9%84%D9%81%D9%88%D8%B1)" وهذا جهل بوقائع الأمور وتغييب للمنطق والعقل. لكن ذلك لا يهم ما دام أنه خارج نطاق المناطق البريطانية وليحترق الآخرين بنارهم التي ستأكل بعضهم بعضا. ومن المعروف أن الصهاينة لم يرضوا عن هذه السياسة غير الواضحة فكوّنوا عصابات خاصة بهم مثل عصابة الهاجاناة والآرجون ومن أشهر عملياتهم الترويعية الإجرامية تفجير فندق الملك داوود (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%81%D8%AC%D9%8A%D8%B1_%D9%81%D9%86%D8%AF% D9%82_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83_%D8%AF%D8%A7% D9%88%D9%88%D8%AF) عام 1946 في القدس، رغبةً منهم بالتخلص السريع من سيطرة الانتداب البريطاني والاستفراد بالشعب الفلسطيني الأعزل، وهو ما تم لهم سابقا بعد النكبة. ومن أشهر الشخصيات الصهيونية التي اشتركت بذبح البريطانيين في فلسطين رئيس الوزراء الأسبق مناحيم بيجن (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%AD%D9%85_%D8%A8%D9%8A%D8%AC% D9%86) وزميله التالي إسحق شامير (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D9%82_%D8%B4%D8%A7%D9%85% D9%8A%D8%B1) وهما من أعمدة حزب الليكود، وقد أصدرت بحقهما بريطانيا مذكرة اعتقال بحكم اتهامهما بالضلوع بعمليات إرهابية ضد القوات البريطانية في فلسطين.


http://www.hanein.info/vb/imgcache/10/63085_hanein.info.jpg


صورة مذكرة الاعتقال لصهاينة مطلوبين للعدالة
من بريطانيا ومن بينهم إسحق شامير الثاني من اليسار



وبالتالي خرج الأمر عن سيطرة البريطانيين وخرجوا خروجا مذلا من فلسطين وفشلوا بتأدية مهمتهم بالحفاظ على هذا البلد من العبث الذي تسببوا به. إلا إن أفعال الغربيين تفضح نواياهم منذ البداية. ألم يأتوا لضريح الزعيم التاريخي الملك الناصر صلاح الدين الأيوبي بعد احتلالهم للشام وقال أحد قادتهم بكل وقاحة "ها نحن عدنا يا صلاح الدين؟!" فأنى لهم أن يقيموا العدل والحكم السليم وقد تعمدوا وضع بلادنا بحالة غريبة كشفوا عن مسماها السياسي لاحقا، "الفوضى الخلاقة".



http://tomy601k.googlepages.com/www.uaekeys.com27.gif


طرائف تاريخية من الشخصية البريطانية



يتميز البريطانيون والإنجليز منهم تحديدا كما أسلفنا بسمات طارئة عليهم بعد نعيم العصر الفيكتوري. فقد أصبحت لديهم قدرة على التأقلم والتكيف بل وحتى الانخلاع من ثقافتهم الخاصة بهم في سبيل تحقيق مصالح امبراطوريتهم المترامية الأركان. ويتميزون كذلك بجانب كبير من الدهاء والذكاء والمعرفة العامة بأوضاع الشرق، مما يوقعهم بأغلب الأحيان بتناقضات قد تصل أحيانا لحد الطرفة والعجب. وهنالك أمثلة شهيرة بهذا الجانب نورد منها هذه العينات.




المثال الأول:



http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/thumb/1/1b/Lauwernce_of_Arabia.JPG/564px-Lauwernce_of_Arabia.JPG



لم يكن توماس إيدوارد لورانس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%B3_%D8%A5%D8%AF%D9%88% D8%A7%D8%B1%D8%AF_%D9%84%D9%88%D8%B1%D9%86%D8%B3) سوى ضابط صغير بالجيش المتمركز بالقاهرة، لكنه اشتق لنفسه مسارا غريبا أدهش قادته أنفسهم. فترك المكان الوثير المريح واختار العمل بقلب الصحراء القاحلة لتحقيق الهدف الامبراطوري بطرق غير تقليدية. وكان يعلم تماما أنه لا يمتلك حظا بالارتقاء إلا بعد عمل مفاجيء يكسر الأعراف لا سيما وأنه لا يمتلك نصيرا ومعينا داخل بريطانيا لأنه ابن زنا هو الآخر. فقام بتحريك "ثورة العرب" التي لم يستفد منها سوى البريطانيون بحربهم ضد العثمانيين. فصال وجال بقلب الصحراء فأسموه -ويا لضحكات القدر- "لورانس العرب"




المثال الثاني:


http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/5/5b/AREden.jpg/471px-AREden.jpg



يعتبر أنتوني إيدن (http://en.wikipedia.org/wiki/Antony_Eden) رئيس وزراء بريطانيا الذي استلم السلطة لمدة وجيزة من عام 1955 إلى 1957 بعد مشوار طويل بعمله كوزير للخارجية، يعتبر من مثقفي الإنجليز ودهاتهم. وقد كان عار العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 الذي خطط له إيذانا بدق المسمار الأخير بنعش حياته السياسية شخصيا والمسمار الأخير في نعش التمدد الخارجي للامبراطورية البريطانية بعد أن أنذرتها القوى العظمى آنذاك. ومن الطرائف التي رواها عنه الاستاذ محمد حسنين هيكل (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%AD%D8%B3%D9%86%D9%8A% D9%86_%D9%87%D9%8A%D9%83%D9%84) عبر برنامجه الاسبوعي "تجربة حياة (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/E4D82C64-8D87-4F3C-A0E1-9C18D90DE466.htm)"، أنه (أي إيدن) ذهب إلى مصر قبيل العدوان برفقة وفد سياسي وعسكري كبير وقابل القيادة بالقاهرة. وفي أحد جلسات العشاء الرسمية تحدث أحد الجنرالات البريطانيين بشكل فظ نوعا ما أثار انزعاج الرئيس جمال عبد الناصر وجميع من كان حاضرا لمأدبة العشاء. فما كان من أنتوني إيدن بعد أن لاحظ الانزعاج باديا على الوجوه إلا أن قال الجملة التالية: "أيها الجنرال، لسانك حصانك إن صنته صانك وإن خنته خانك!" فاندهش جميع الحضور المصريون منهم والبريطانيون بهذه الفصاحة العربية على لسان رئيس وزراء بريطانيا آنذاك. ولا يجب أن نتعجب كثيرا من ذلك، فقد درس أنتوني إيدن ببداية حياته الأكاديمية اللغات الشرقية بكلية كنيسة المسيح (http://en.wikipedia.org/wiki/Christ_Church,_Oxford) وهي إحدى أكبر الكليات التي تتبع جامعة أوكسفورد.






المثال الثالث:


http://www.kuwait-history.net/vb/up/uploads/21037673120080510.jpg

السيدة فيوليت ديكسون (http://www.kuwait-history.net/vb/showthread.php?t=1176) محاطة بابنتها زهرة (على يمين الصورة) وحفيدتها بيني - صورة مأخوذة عام 1987


تعتبر السيدة فيوليت ديكسون (http://en.wikipedia.org/wiki/Violet_Dickson) التي اشتهرت بالكويت بكنية "أم سعود (http://www.kuwait-history.net/vb/showthread.php?t=1176)" مثالا مثيرا للاعجاب للشخصية البريطانية. فقد تركت هذه السيدة موطنها وفضلت المعيشة بالكويت بفترة صعبة حينما كانت بلدا فقيرا لا يمتلك رفاهية الكهرباء ولا الماء ولا المواصلات. وعاشت فترة 61 عاما بالكويت من عام 1929 إلى 1990. ورغم أنها ببداية الأمر كانت برفقة زوجها الوكيل السياسي في الكويت الكولونيل هارولد ديكسون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%84%D8%AF_%D8%AF%D9%8A% D9%83%D8%B3%D9%88%D9%86)، إلا أنها أثبتت حبها لهذه البلاد بعد وفاة زوجها عام 1959 حيث أصرت على البقاء بهذا البلد بعد أن تعلقت به وبدراستها بصحاريه وباديته علم النبات حيث تمت تسمية إحدى أنواع زهرة الخزامى على اسمها بلندن تكريما وتقديرا لمساهماتها بهذا الجانب. وهي كذلك تجيد اللهجة المحلية الكويتية أفضل من كثير من الكويتيين أنفسهم.

RSS
03-12-10, 01:20 AM
وقد قام الكاتب إيان فليمنج (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D9%8A%D8%A7%D9%86_%D9%81%D9%84%D9%8A%D9%85% D9%86%D8%AC) (الشهير بتأليف شخصية جيمس بوند (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%8A%D9%85%D8%B3_%D8%A8%D9%88%D9%86%D8%AF) الجاسوسية) بكتابة سيرتها الذاتية بكتاب "أربعون عاما بالكويت". ومن المثير للدهشة كذلك أنها قد تلقت ميدالية تكريم تسمى (أي الميدالية) ميدالية "لورانس العرب" من قبل الجمعية الملكية للشؤون الآسيوية وذلك تقديرا لإسهاماتها ما بين نساء البدو العربيات وتكريما لها لدراساتها عن زهور الصحراء ونباتاتها". فتبقى "أم سعود" أو فيوليت ديكسون نموذجا صارخا على تطور الشخصية البريطانية، لا سيما الشخصية النسائية غير التقليدية منها.




http://www.kuwait-history.net/vb/up/uploads/21037693920080510.jpg

فيوليت ديكسون مع ابنائها الصغار سعود (واسمه الرسمي توجو) وزهرة في أحد خيام بيوت الشعر بالبادية


ولقد تبين أن عامل التمدد الخارجي قدم لنا مثل هذه النماذج التي قد تختلف توجهاتها بأمور كثيرة لكنها تتفق جميعا على تحقيق الهدف والغاية التي سعوا لها حثيثا، ألا وهي نشر مباديء الحضارة التي جاؤوا منها. وسواء كانت تعتريها الشوائب أو يكتنفها الغموض أو تضيئها التجارب الإيجابية، فإن هدف التمدد بكل أصقاع الأرض لهو هدف وأمل ورغبة تشترك به جميع توجهات الشعوب البريطانية قاطبة.



http://img37.exs.cx/img37/8504/RoseLine.gif






وهكذا أيها الاخوة الكرام لا يسعني سوى حمد الباري عز وجل وشكره شكرا كثيرا تعالى علوا كبيرا عما يصفون، على ما أفاء به علينا من نعمة العقل وحب التعلم والاكتساب والميل نحو التواضع والاحترام وحب الناس، فمن لا يحب الناس نبذوه ومن لا يزرع الخير وينزع الأشواك عن الآنام هجروه. وصلى الله وسلم على نبينا وشفيعنا خير الخلق الرسول المصطفى محمد بن عبد الله النبي الأمين عليه أفضل الصلوات والتسليم. وأشكركم أيها الاخوة الأعزاء على صبركم علينا بتقديم هذا العمل ولم نرضَ بتقديمه إليكم إلا بصورة متكاملة ترضي طموحنا بالإنارة والاستنارة. وأنا لا نبغي من وراء جهدنا هذا سوى مرضاة الله عز وجل وإفادة الخلق ما أمدنا الحق تعالى من عمر ومقدرة وقدر من علم واجتهاد. فإن أصبنا ظفرنا بالحسنتين وإن أخطأنا فلنا أجر الاجتهاد.


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منقول لروعته

تركي أخو
08-12-10, 01:00 PM
مشكور على هذا النقل الرائع

Minneapolis
12-12-10, 03:52 AM
موضوع ولا اروع مشكور