المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علم الحقائق فى نور الخالق


mohamedmaleke
06-06-05, 10:30 PM
بسم اللله الرحمن الرحيم: الحمد لله العلى عن شبة المخلوقين الغالب لمقال الموصوفين الظاهر بعجائب تدبيرة للناظرين الباطن بجلال عزتة عن فكر المتوهمين العالم بلا اكتساب ولااذدياد ولاعلم مستفاد المقدر لجميع الآمور بلا روية ولاضمير الذى لاتخشاة الظلم ولايستضىء بالآنوار ولايرهقة ليل ولا يجرى علية نهار ليس ادراكة بالآبصار ولاعلمة بالاخبار وأشهد آن لآاله الا الله وحدة لاشريك لة وأن محمدآ عبدة ورسولة ارسلة بالضياء وقدمة بالاصطفاء فرتق بة المفاتق وساور بة المغالب وذلل بة الصعوبة وسهل بة الحزونة حتى سرح الضلال عن يمين وشمال وأشهد أنة عدل عدل وحكم فصل وسيد عبادة كلما نسخ الله الخلق فرقتين جعلة فى خيرهما:لم يسهم فية عاهر ولاضرب فية فاجر:آلا وانا الله جعل للخير أهلة وللحق دعائم وللطاعة عصمآ وان لكم عند كل طاعة عونآ من الله يقول على الالسنة ويثبت الافئدة فية كفاء لمكتف وشفاء لمشتف واعلموا آن عباد الله المستحفظين علمة يصنون مصونة ويفجرون عيونة يتواصلون بالولاية ويتلاقون بالمحبة ويتساقون بكأس روية ويصدرون برية لاتشوبهم الريبة ولاتسرع فيهم الغيبة على ذلك عقد خلقهم وأخلاقهم فعلية يتحابون وبة يتواصلون فكانوا كتفاضل البذر ينتقى فيؤخذ منة فيلقى قد ميزة التخليص وهذبة التمحيص فليقبل امرؤ كرامة بقبولها وليحذر قارعة قبل حلولها ولينظر امرؤ فى قصير أيامة وقليل مقامة فى منزل حتى يستبدل بة منزلا فليصنع لمتحولة ومعارف منتقلة فطوبى لذى قلب سليم أطاع من يهديةوتجنب من يردية وأصاب سبيل السلامة ببصر من بصرة وطاعة هاد أمرة وبادر الهدى قبل آن تغلق ابوابة وتقطع أسبابة واستفتح التوبة وأماط الحوبة فقد أقيم على الطريق وهدى نهج السبيل : أحباء رسول الله صلى الله علية وسلم توقف اللسان فى المقال السابق ان الله عز وجل يؤيد وينصر ويعلى ويمكن لرسولة الكريم وهاهو القلب يفتح واللسان ينطق بلا دعاء ولاادعاء فى ذكر النبى المختار ان الله تعالى يعلى آمرة ويمكن لة أسباب النصر الخارجة عن عادة البشر وأبلغ من ذلك انة يجيب دعواةويهلك أعدائة من غير فعل منة نفسة بل تارة بدعائة وتارة بستأصالهم سبحانة من غير دعاء منة صلى الله علية وسلم ومع ذلك يقضى لة كل حاجةسألة اياهاويعدة كل وعد جميل ثم ينجز لة وعدة على أتم الوجوة وأكملها :هذا وهو عندكم فى غاية الكذب والافتراء والظلم فانة لكذب فمن كذب على الله واستمر على ذلك ولاأظلم ممن أبطل شرائع أنبيائة ورسلة وسعى فى رفعها من الارض وتبديلها كما يريد هو وقتل أوليائة وحزبة وآتباع رسلة واستمرت نصرتة عليهم دائمآ والله تعالى فى ذلك كلة يعزةولايأخذ منة باليمين ولايقطع منة الوتين وهو يخبر عن ربة تعالى أنة أوحى الية لأظلم ممن افترى على الله كذب أو قال أوحى الى ولم يوحى الية بشىء ومن قال سآنزل مثل ماآنزل الله فيلزمكم معاشر من كذبة : أحد أمرين لابد لكم منهما آن تقولوا لاصانع للعالم ولامدبر ولو كان للعالم صانع مدبر قدير حكيم لأخذ على يدية وقابلة أعظم مقابلة وجعلة نكالا للصالحين اذا لايليق بالملوك غير هذا فكيف يملك الآرض والسموات واحكم الحاكمين : الثانى نسبة الرب تعالى الى مايليق بة من الجور والسفة والظلم واضلال الخلق دائمآ أبد الاباد ونصرة الكاذب والتمكين لة فى الارض واجابة دعواة وقيام أمرة من بعدة واعلاء كلماتة دائمآ اظهار دعوتة والشهادة بنبوتة قرنآ بعد قرن على رؤس الاشهاد فى كل مجمع وناد فأين هذا من فعل أحكم الحاكمين وأرحم الراحمين :فلقد قدحتم فى رب العالمين أعظم قدح وطعنتم فية أشد طعن وأنكرتموة بالكلية ونحن لاننكر آن كثيرآ من الكذابين قام فى الوجود وظهرت لة شوكة ولكن لم يتم لة أمر ولم تطل مدتة بل يسلط علية رسلة وأتباعة فيمحقون أثرة ويقطعون دابرة هذة سنتة تعالى منذ قامت الدنيا والى آن يرث الله الآرض ومن عليها : فلما سمع الكلام قال معاذ الله ان نقول انة ظالم أوكذاب بل كل متصف من أهل الكتاب يقر بأنة من سلك طريقة واكتفى أثرة فهو من أهل النجاة :وهنا نستوقف مليآ وأقول ماروى آن عمر بن معد يكرب عوتب على ترددة فى الاسلام فقال والله ماهو الا الشقاء ولقد علمت أن محمدآ رسول الله قبل أن يوحى الية فقالوا كيف ذلك ياآباثور قال حدث بين بنى زبيد تناجش وتظالم الى آن سفك بعضهم دم بعض ففزع حكمائهم الى كاهن لهم رجاء آن يكون عندة المخرج مما نزل بهم فقال الكاهن آقسم بالسماء ذات الابراج والارض ذات الادراج والريح ذات العجاج والبحار ذات الامواج والجبال ذات الفجاج ان هذا الامراج والارتجاج للقاح ذات نتاج قالوا وما نتاجها قال نبى صادق بكتاب ناطق وحسام فالق قالوا ومن آين يظهر والى ماذا يدعوا قال يظهر بصلاح ويدعوا الى الفلاح ويعطل القداح وينهى عن الرواح والسفاح قالوا فمن هذا قال ولد الشيخ الآكرم حافر زمزم ومطعم الطير الحوم: والسباع الصوم قالوا ومااسمة قال اسمة أحمد وعزة سرمد وخصمة مكمد: صلى الله علية وسلم: اللهم انى آعوذ بك آن آفتقر فىغناك أو أضل فى هواك أو أضام فى سلطانك أوأضهد والامر لك اللهم اجعل نفسى أول كريمة تنتزعها من كرائمى وأول وديعة ترتجعها من ودائع نعمك عندى اللهم انا نعوذ بك آن نذهب عن قولك أو أن نفتتن عن دينك أوتتابع بنا أهواؤنا دون الهدى الذى جاء من عندك ::: محمد مالك

أريج الذكريات
07-06-05, 12:52 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيك أخي .. محمد .. وجزاك خير



أختك في الله

ابوفهيد
08-06-05, 06:54 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جزاك الله خير

الهنـوف
09-06-05, 01:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الكريم/ محمد

بارك الله فيك ، وجزآك الله خيراً ..