المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة حقيقة حصلت أحداثها في الرياض


حسن خليل
30-05-05, 05:35 PM
قصه حقيقيه حصلت احداثها في الرياض

ولان صاحبة القصة

اقسمت على كل من يسمعها ان ينشرها للفائده فتقول

لقد كنت فتاه مستهتره اصبغ شعري بالاصباغ الملونه كل فتره وعلى الموضه واضع المناكير ولا اكاد ازيلها الا لتغيير

اضع عبايتي على كتفي اريد فقط فتنة الشباب لاغوائهم

اخرج الى الاسواق متعطرة متزينه ويزين ابليس لي المعاصي ماكبر منها وما صغر, وفوق هذا كله لم اركع لله ركعه واحده ,

بل

لا اعرف كيف الصلاة

والعجيب اني مربيه اجيال

معلمه يشار لها بعين احترام فقد كنت ادرس في احد المدارس البعيده عن مدينة الرياض

فقد كنت اخرج من منزلي مع صلاه الفجر ولا اعود الا بعد صلاة العصر,

المهم اننا كنا مجموعة من المعلمات,

وكنت انا الوحيده التي لم اتزوج,

فمنهن المتزوجة حديثا, ومنهن الحامل.

ومنهن التي في اجازة امومه,

وكنت انا ايضا الوحيده التي نزع مني الحياء,

فقد كنت احدث السائق وأمازحه وكأنه أحد أقاربي,

ومرت الايام وأنا مازلت على طيشي وضلالي,

وفي صباح أحد الايام أستيقظت متأخره, وخرجت بسرعه فركبت السياره,

وعندما التفت لم اجد سواي في المقاعد الخلفيه,

سألت السائق فقال فلانه مريضه وفلانه قد

ولدت,و...و...و

فقلت في نفسي مدام الطريق طويل سأنام حتى نصل ,

فنمت ولم استيقظ الا من وعوره الطريق,فنهضت خائفة,

ورفعت الستار .....ماهذا الطريق؟؟؟؟

ومالذي صاااار؟؟؟؟

فلان أين تذهب بي!!؟؟؟

قال لي وكل وقااااحة:

الأن ستعرفين!!

فقط لحظتها عرفت بمخططه الدنئ............ قلت له وكلي خوووف

يافلان أما تخاف الله!!!!!!

اتعلم عقوبة ماتنوي فعله,

وكلام كثير اريد أن اثنيه عما يريد فعله,

وكنت اعلم أني
هالكة......لامحالة.

فقال بثقة أبليسيةلعينة:

أما خفتي الله أنتي,

وأنتي تضحكين بغنج وميوعة, وتمازحيني؟؟

ولا تعلمين انك فتنتيني,

واني لن اتركك حتى آخذ ماأريد. بكيت...صرخت؟؟

ولكن المكان بعيييييييييييييد,

ولا يوجد سوى أنا وهذا الشيطان المارد,

مكان صحراوي مخيف..مخيف..مخيف,

رجوته وقد أعياني البكاااااااااااااااااء,

وقلت
بيأس واستسلام,

أذا دعني اصلي لله ركعتين لعل الله يرحمني!!!!!

فوافق بعد أن توسلت إليه نزلت من السيارة وكأني آقاااااااد الى ساحة الاعدام صليت ولأول مرة في حياتي,

صليتها بخوووف...برجاااء والدموع تملأ مكان سجودي ,

توسلت لله تعالى ان يرحمني,

ويتوب علي,وصوتي الباكي يقطع هدوء المكان,

وفي لحظة والموت ي..د..ن..و.

وأنا أنهي صلاتي.

تتوقعون مالذي حدث؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وكااااااااانت المفاجأة.

ما الذي أراه.!!!!!

أني أرى سيارة أخي قادمة!!

نعم أنه أخي وقد قصد المكان بعينه!!

لم أفكر لحظة كيف عرف بمكاني,

ولكن فرحت بجنون
وأخذت أقفز

وأنادي،

وذلك السائق ينهرني,

ولكني لم أبالي به......

من أرى أنه أخي الذي يسكن الشرقيه وأخي الاخر الذي يسكن معنا.

فنزل أحدهما وضرب السائق بعصى غليظة,

وقال أركبي مع أحمد في السيارة,

وأنا سأخذ هذا السائق وأضعة في سيارتة بجانب الطريق...... ركبت مع أحمد والذهول يعصف بي وسألته هاتفة:

كيف عرفتما بمكاني؟

وكيف جئت من الشرقيه ؟

..ومتى؟

قال:في البيت تعرفين كل شيئ.

وركب محمد معنا وعدنا للرياض واناغير مصدقه لما يحدث. وعندما وصلنا الى المنزل ونزلت من السيارة قالا لي أخوتي اذهبي لأمنا وأخبريها الخبر وسنعود بعد قليل,

ونزلت مسرعة،

مسرورة أخبرأمي.

دخلت عليها في المطبخ وأحتضنتها وانا ابكي واخبرها بالقصة,

قالت لي بذهول ولكن أحمد فعلا في الشرقيه,

وأخوك محمد مازال نائما.

فذهبنا الى غرفة محمد ووجدناه فعلا نائم .

أيقظتة كالمجنونة أسئله مالذي يحدث...

فأقسم بالله العظيم انة لم يخرج من غرفتة ولايعلم بالقصة؟؟؟؟؟

ذهبت الى سماعة الهاتف تناولتها وأنا أكاد أجن,

فسألتة فقال ولكني في عملي الأن,

بعدها بكيت

وعرفت أن كل ماحصل أنما ملكين أرسلهما ربي لينقذاني من براثن هذا الاثم .

فحمدت الله تعالى على ذلك,

وكانت هي سبب هدايتي ولله الحمد والمنه.

بعدها أنتقلت الى منطقة عفيف وأبتعدت عن كل مايذكرني بالماضي الملئ بالمعاصي والذنوب "قصة واقعية"

قلم بلا قيود
01-06-05, 09:02 AM
يالله يالله يالله
والله إن جسمي أقشعر من هذه القصه

الله هم رحمتك وعفوك وهدايتك

بارك الله فيك أخينا /حسن وجزاك الإله عنا الخير كله

فالله درك أثقل من هذه القصص لاعدمناك عل قوم غفلو يهتدون إليه سبحانه وتعالى
لاحرمك الله أجر نقلها

بحفظ المولى عز وجل ورعايته

حسن خليل
01-06-05, 09:16 AM
يالله يالله يالله
والله إن جسمي أقشعر من هذه القصه

الله هم رحمتك وعفوك وهدايتك

بارك الله فيك أخينا /حسن وجزاك الإله عنا الخير كله

فالله درك أثقل من هذه القصص لاعدمناك عل قوم غفلو يهتدون إليه سبحانه وتعالى
لاحرمك الله أجر نقلها

بحفظ المولى عز وجل ورعايته

الأخ الغالي قلم بلا قيود:

أشكركم جزيل الشكر على مروركم للقصة المؤلمة والمحزنة.

ولقد اقشعر بدني عندما قرأتها كما اقشعر بدنكم من شدة وقعها على النفس.

فلعل وعسى أن نتعظ بها ويتعظ غيرنا ولعل المولى عز وجل يهدي بها من أراد هدايته.

لا حرمنا الله من مشاركاتكم الرائعة وتعلقيكم الجميل دائماً.

حفظكم الله ورعاكم وسدد على طريق الخير خطاكم.

هجران
01-06-05, 09:18 AM
لا اله الا الله
رحمتك يا الله ولطفك وعفوك بنا .. أخي الفاضل حسن
قصة مؤثرة واسأل الله ان يهدي بنات وشباب المسلمين ويعصمهم عن مايغضب وجهه
جزاك الله كل خير
.

حسن خليل
01-06-05, 09:26 AM
لا اله الا الله
رحمتك يا الله ولطفك وعفوك بنا .. أخي الفاضل حسن
قصة مؤثرة واسأل الله ان يهدي بنات وشباب المسلمين ويعصمهم عن مايغضب وجهه
جزاك الله كل خير
.

الأخت الفاضلة هجران:

أشكر لكم مروركم على القصة المؤثرة وأشكركم على تعيلقكم الطيب ولا حرمنا الله من روردكم الجميلة.

ونسأل الله لنا ولكم السلامة والعافية وحسن الختام.

أخوكم في الله حسن خليل.

قلب القلوب
01-06-05, 09:26 AM
جزاك الله خير

اخي حسن خليل قصه جداً مؤثره

تقشعر منها الابدان وتتعظ منها القلوب الغافله

لاعدمناك ياقصاص المنتدى

حسن خليل
01-06-05, 10:18 AM
جزاك الله خير

اخي حسن خليل قصه جداً مؤثره

تقشعر منها الابدان وتتعظ منها القلوب الغافله

لاعدمناك ياقصاص المنتدى

الأخت قلب القلوب:

أنا أوافقكم الرأي بأنها قصة تقشعر منها الأبدان ومؤثرة جداً.

وما لاحظته في نهاية القصة كيف أن هذه الأخت لم تيأس من روح الله وصلت ركعتين وتضرعت الى الله لينقذها من هذا الموقف الخطير وكيف أن الله عز وجل استجاب دعوتها وأرسل الملكين لانقاذها.

فما أحوجنا أن نعرف الله في الرخاء كي يعرفنا في الشدة.

وأشكرك يا قلب القلوب على مروركم الطيب وتعليقكم الرائع.

امير الذوق
01-06-05, 10:43 AM
اخي الغالي

القصة تدور بأفكار القارئ بأنها خيالية مالم تذكر المصدر


اتمنى منك ذكر المصدر الذي أخذت منه القصة

الوافي3
01-06-05, 10:43 AM
أخي الحبيب جزاك الله خيرا فوالله أنني مثل أخوتي الذين سبقوني
أقشعر بدني منها

تذكرني بقصة قد قرأتها ولا أذكرها بالكامل ولكن خلاصتها
أنه كان أعرابي في الصحراء معه مال ،
فوجده قاطع طريق ، فأراد أن يذبحة ، ولكن الاعرابي ارد أن يفتدي نفسه بالمال
فقال قاطع الطريق المال لي ، ولكن أريد أن آخذ روحك أولاً
وبعد كل التوسلات ، رفض هذا المجرم
فقال الأعرابي أريد منك فقط ، أن تتركني أصلي ركعتين وداعا من هذه الدنيا
فتركه هذا المجرم
فكان مما دعا به في صلاتة
ياقيوم السموات والأرض ، يامن تغيث الملهوفين أغثني برحتك ياقيوم السموات والارض
فإذا بفارس ممتطي جودا ابيض ينقض على هذا اللص ، ويغرس الرمح في نحر هذا المجرم
فقال الاعرابي من أنت ياعبد الله
فقال أنا ملك من السماء الرابعة ، بدعوتك الاولى تجلجت السموات
فاستأذنت الله أن أنقذك مما أنت فيه
نسأل الله أن يرحمنا ويغفر لنا إنه سميع مجيب الدعوات

حسن خليل
01-06-05, 10:51 AM
اخي الغالي

القصة تدور بأفكار القارئ بأنها خيالية مالم تذكر المصدر


اتمنى منك ذكر المصدر الذي أخذت منه القصة

أخي الغالي أمير الذوق:

القصة تدور بأفكار خيالية ما تذكر المصدر

هناك قصص واقعية حصلت تكاد لا تصدق مثل القصة التي أوردها أخونا الوافي فهي قصة حقيقة صلى الرجل ركعتين وأنقده الله من اللص بواسطة ملك من عنده.

المصدر هو أحد المنتديات لا يذكرني اسمه الآن ولكن لعلي أجده وأعطيك اسمه لاحقاً.

حسن خليل
01-06-05, 10:54 AM
أخي الحبيب جزاك الله خيرا فوالله أنني مثل أخوتي الذين سبقوني
أقشعر بدني منها

تذكرني بقصة قد قرأتها ولا أذكرها بالكامل ولكن خلاصتها
أنه كان أعرابي في الصحراء معه مال ،
فوجده قاطع طريق ، فأراد أن يذبحة ، ولكن الاعرابي ارد أن يفتدي نفسه بالمال
فقال قاطع الطريق المال لي ، ولكن أريد أن آخذ روحك أولاً
وبعد كل التوسلات ، رفض هذا المجرم
فقال الأعرابي أريد منك فقط ، أن تتركني أصلي ركعتين وداعا من هذه الدنيا
فتركه هذا المجرم
فكان مما دعا به في صلاتة
ياقيوم السموات والأرض ، يامن تغيث الملهوفين أغثني برحتك ياقيوم السموات والارض
فإذا بفارس ممتطي جودا ابيض ينقض على هذا اللص ، ويغرس الرمح في نحر هذا المجرم
فقال الاعرابي من أنت ياعبد الله
فقال أنا ملك من السماء الرابعة ، بدعوتك الاولى تجلجت السموات
فاستأذنت الله أن أنقذك مما أنت فيه
نسأل الله أن يرحمنا ويغفر لنا إنه سميع مجيب الدعوات

الأخ الوافي الغالي:

أشكركم على مروركم الطيب وتعليقكم الرائع وسردكم لقصة الأعرابي ولقد سمعت بها وهي صحيحة.

لعل نتعظ من ذلك.

نسأل الله لنا ولكم السلامة والعافية وحسن الختام.

العاذريه
01-06-05, 11:05 AM
جزاك الله خير اخوي حسن وبغض النظر عن مصداقية هذه القصة فانها رائعة بحق وسمعنا عن قصص اكثر خيالاً منها وهي حقيقية
.

حسن خليل
01-06-05, 11:16 AM
جزاك الله خير اخوي حسن وبغض النظر عن مصداقية هذه القصة فانها رائعة بحق وسمعنا عن قصص اكثر خيالاً منها وهي حقيقية
.

الأخت العاذرية:

أشكرك على مرورك وتعليقك الأكثر من الرائع والذي تجسدين فيه الفكرة الأهم من مصداقية القصة وهذا هو الأهم في نظري وأشكرك على ذكرك لذلك والذي كنت سأعلق به على رد أحد الاخوة ولكنني اختصرت الرد كي لا يفهم ردي بعكس ما عنيت.

ولا حرمنا الله من ردودك يا الغالية.

واسأل الله لنا ولكم السلامة والعافية.

المأمون
01-06-05, 04:32 PM
الاخ حسن خليل
أنا اصدق هذه القصة..فقليل مع الاخلاص ربما يدخلك في زمرة اولياء الله الصالحين او من الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون .. ربما تدخلك في كنف الله وحفظ الله.. القبول عند الله ليس بكثير عبادة فقط .. فربما يكون مشئة.. وربما يكون عمل قليل ولكن باخلاص.. فالرسول صلى الله عليه وسلم عندما كانوا صحابته يتحدثون عن سيدنا موسى بما قاله عنه اليهود (قال خذو من أهل الكتاب قصص انبيائهم ولكن لا تصدقوهم ولا تكذبوهم)...فسيدنا موسى وصل درجة عالية فهو رسول ونبي ومن أولي العزم الخمسة وهو (كليم الله)..لا يعلوه عليها الا سيدنا ابراهيم (خليل الله) ويعلوهما سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم (حبيب الله).. فيقص عنه اليهود انه وصل هذه الدرجة في يوم كان يرعى فيه الغنم بين الجبال في وادي .. واوقف القطيع الى أن وضعت احدى الغنم صغيرها ولم يتحرك الا بعدما تحرك معها الصغير... وفي منتصف النهار وقمة الحر رجع سيدنا موسى متفقدا الام وصغيرها ولكنه وجد الام ولم يجد صغيرها.. وتخيل بأن الصغير أصغر من أن يمذقه ذئب جائع..فذهب يبحث عنه بجنون وسط الصخور الى أن تورمت وادميت قدماه .. وكان الحر شديدا واثناء بحثه وجد فجوة صغيرة (كهف) ورأى الصغير ملتصغا على الصخر تحت ظل صغير.. فما كان من سيدنا موسى الا أن حمل صغير الغنم وضمه الى صدره بحنان.. وكان مخلصا وصادقا في مشاعره نحو هذا الصغير.. وكافأه المولى عز وجل على هذه الضمة بهذه المرتبة الكبيرة...
صدقوني ان هذه الفتاة فيها شيء لله.. وربما هي ولية من اولياء الله.. ربما مارست شيئا شبيها مما فعله سيدنا موسى مع صغير الغنم.. ربما مع احدى الاطفال بمدرستها...وأكرمها الله بدرجةمن درجاته وهي لا تدري... لذلك فان الله لن يتركها... فهي في كنفه وتحت رعايته... فالدين ليس علوم بشرية جافة مثل 1+1=2 فالله يفعل ما يشاء والمشئية لا يستطيع ان يتدخل فيها احد ايا كان.. (ملك الملوك اذا وهب لا تسألن عن السبب ..الله يعطي من يشاء فقف على حد الادب)... إن من يطالب بالدليل في مثل هذه الامور.. كانه يرى الله ويؤمن به ولذلك يعبده أو كأنه يطلب مثل ذلك ليؤمن بالله..فأقصى ما نقوله انها على ذمة راويها ونحن نقول ان امره بين الكاف والنون.. ولا نتطاول على ذلك أبدا.. كما أن لله قوانينا غير قوانيننا نحن البشر فقوانيننا محدودة بالبصر والسمع .. ولكن الذي يقول (ان فيها ما لا عين رأت ولا ....ولا خطر على بال البشر).. فأتحدى من يقول انه يستطيع أن يتخيل ما لاعين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على بال
البشر.) بالتأكيد لن يستطيع أحد...فمن يستطيع أن يتخيل قدرة الله.. فليكذب ..
المأمون.

ابو شدق
01-06-05, 04:52 PM
لا اله الا الله

قصه موثره

يالله برحمك

مشكور اخوي حسن خليل وماقصرت وكثر من امثالك

سعودkw
01-06-05, 08:52 PM
القصه مؤثره تنفع لقناة سبيس تون

رامز
01-06-05, 10:05 PM
الحقيقة يصعب علي تصديق القصة لكن القصة التي ذكرها الأخ الوافي3 معروفة بعنوان الدعاء الذي هز السماء ، لكن إذا كانا ملكين فلماذا يأتيان في سيارة مشابهة لسيارة أخو البنت ولهما ملامح أخويها !! الله أعلم ، وتشكر يا سيدي الفاضل .

حسن خليل
01-06-05, 10:29 PM
الاخ حسن خليل
أنا اصدق هذه القصة..فقليل مع الاخلاص ربما يدخلك في زمرة اولياء الله الصالحين او من الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون .. ربما تدخلك في كنف الله وحفظ الله.. القبول عند الله ليس بكثير عبادة فقط .. فربما يكون مشئة.. وربما يكون عمل قليل ولكن باخلاص.. فالرسول صلى الله عليه وسلم عندما كانوا صحابته يتحدثون عن سيدنا موسى بما قاله عنه اليهود (قال خذو من أهل الكتاب قصص انبيائهم ولكن لا تصدقوهم ولا تكذبوهم)...فسيدنا موسى وصل درجة عالية فهو رسول ونبي ومن أولي العزم الخمسة وهو (كليم الله)..لا يعلوه عليها الا سيدنا ابراهيم (خليل الله) ويعلوهما سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم (حبيب الله).. فيقص عنه اليهود انه وصل هذه الدرجة في يوم كان يرعى فيه الغنم بين الجبال في وادي .. واوقف القطيع الى أن وضعت احدى الغنم صغيرها ولم يتحرك الا بعدما تحرك معها الصغير... وفي منتصف النهار وقمة الحر رجع سيدنا موسى متفقدا الام وصغيرها ولكنه وجد الام ولم يجد صغيرها.. وتخيل بأن الصغير أصغر من أن يمذقه ذئب جائع..فذهب يبحث عنه بجنون وسط الصخور الى أن تورمت وادميت قدماه .. وكان الحر شديدا واثناء بحثه وجد فجوة صغيرة (كهف) ورأى الصغير ملتصغا على الصخر تحت ظل صغير.. فما كان من سيدنا موسى الا أن حمل صغير الغنم وضمه الى صدره بحنان.. وكان مخلصا وصادقا في مشاعره نحو هذا الصغير.. وكافأه المولى عز وجل على هذه الضمة بهذه المرتبة الكبيرة...
صدقوني ان هذه الفتاة فيها شيء لله.. وربما هي ولية من اولياء الله.. ربما مارست شيئا شبيها مما فعله سيدنا موسى مع صغير الغنم.. ربما مع احدى الاطفال بمدرستها...وأكرمها الله بدرجةمن درجاته وهي لا تدري... لذلك فان الله لن يتركها... فهي في كنفه وتحت رعايته... فالدين ليس علوم بشرية جافة مثل 1+1=2 فالله يفعل ما يشاء والمشئية لا يستطيع ان يتدخل فيها احد ايا كان.. (ملك الملوك اذا وهب لا تسألن عن السبب ..الله يعطي من يشاء فقف على حد الادب)... إن من يطالب بالدليل في مثل هذه الامور.. كانه يرى الله ويؤمن به ولذلك يعبده أو كأنه يطلب مثل ذلك ليؤمن بالله..فأقصى ما نقوله انها على ذمة راويها ونحن نقول ان امره بين الكاف والنون.. ولا نتطاول على ذلك أبدا.. كما أن لله قوانينا غير قوانيننا نحن البشر فقوانيننا محدودة بالبصر والسمع .. ولكن الذي يقول (ان فيها ما لا عين رأت ولا ....ولا خطر على بال البشر).. فأتحدى من يقول انه يستطيع أن يتخيل ما لاعين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على بال
البشر.) بالتأكيد لن يستطيع أحد...فمن يستطيع أن يتخيل قدرة الله.. فليكذب ..
المأمون.

الأخ الفاضل المأمون

جزاك الله خيراً على ما كتبت فلقد أوضحت وأبلغت في الوضوح لمن كان لا يصدق أو يظن بأن الموضوع فيه تلفيق أو خيال أو الى ما ذلك.

ولا حرمنا الله من مشاركاتكم الطيبة ذات البلاغة الواضحة.

أخوكم في الله حسن خليل

حسن خليل
01-06-05, 10:30 PM
القصه مؤثره تنفع لقناة سبيس تون

ممكن لأنها مؤثرة ولكن بدبلجة مماثلة.

حسن خليل
01-06-05, 10:32 PM
الحقيقة يصعب علي تصديق القصة لكن القصة التي ذكرها الأخ الوافي3 معروفة بعنوان الدعاء الذي هز السماء ، لكن إذا كانا ملكين فلماذا يأتيان في سيارة مشابهة لسيارة أخو البنت ولهما ملامح أخويها !! الله أعلم ، وتشكر يا سيدي الفاضل .

الأخ رامز:

أشكركم على المرور على القصة وعلى تعليقكم ولا أريد أن أزيد على تعليق الأخ المأمون.

حسن خليل
01-06-05, 10:34 PM
لا اله الا الله

قصه موثره

يالله برحمك

مشكور اخوي حسن خليل وماقصرت وكثر من امثالك

أخي الكريم أبو شدق

أشكركم على مروركم الجميل وتعليقكم الأحسن على القصة وبارك الله فيكم وكثر من أمثالكم.

ابو خلف
02-06-05, 12:35 AM
اللهم لك الحمد


مسكينه لا تدري ماذا كانت تفعل بهذذا السائق طول هذه المده


الله يعطيك العافيه اخووي

تحياتي

مُحتسِب
04-06-05, 12:55 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير على هذا الموضوع وقد أحسن ألاخوان والأخوات وأجادوا ولكن القصّه مؤثره فعلاً فأحببت المشاركه

بقوله تعالى
( وإذا سألك عبادي عنّي فإني قريبٌ أجيب دعوة الداعي إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون )

والله الموفق وهو الهادي إلى سواء السبيل

sham
04-06-05, 02:09 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فما أحوجنا أن نعرف الله في الرخاء كي يعرفنا في الشدة.

سلمت يداك اخي حسن وبارك الله فيك .. قصة تدعو للخشوع امام قدرة الله ومعجزاته والشكر لجميع المشاركين والمساهمين بقصص مفيدة او بتوضيح الغاية والمفهموم من مثل هذه القصص
دمتم جميعا بحفظ الرحمن ورعايته

بنت علي
04-06-05, 02:18 AM
جزاك الله خير

لا حول ولا قوة الا بالله

آمنت باالله انه على كل شي قدير

الله يعطيك العافيه

@@منيره القصيم@
05-06-05, 07:37 AM
سبحان الله قصه مؤثره بالفعل و جزاك الله خير اخى حسن

بوصلة احساس
05-06-05, 03:43 PM
كل شيء ممكن

فان الله على كل شيء قدير


لكن عندي تساؤل بسيط

لو اخوها التنبل اللي راقد بفراشه هو اللي يوديها

ويجيبها من عملها

موكان افضل من ان تطلع مع غريب ليصلها

اين انتم من مسؤلياتكم المنوطة بكم يا أمة الاسلام



دمت بود

....

القادم
06-06-05, 12:22 AM
سبحان الله الحي القيوم ملك السموات والارض القادر على كل شى والله خفق قلبي والله اغرورقت عيناي بالدموع من هذه القصة سبحان الملك المنان

الكاسر فهد
06-06-05, 01:08 AM
هذا وهم ما ساقوا السياارات المصايب عظيمه .

والحكوووووووووووومه الشيطااااااااانيه تريد سياااااااااقه النساااااااء للسيااارات وتدعم العلمانيين والجهلاااااااء لكي ينحل المجتمع الى الرذيله .. وترضى عليهم ماماهم امريكا وعمتهم اسرائيل. وينعمون عيال السلوليه بفساااد الشعب الأبيه .

السهاوي
07-06-05, 12:27 AM
الله يعطيك العافيه
اخوي حسن خليل
حقاً قصه رائعه ولها تئثير في النفس

ويجب على الواحد يراجع نفسه في كل عمل يعمله قبل ان تئتيه العاوقب وخيمه

و جزاك الله خير