المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عقلية رجال الدين الرسميين أيام زمان


رامز
24-05-05, 08:22 AM
http://www.alriyadh.com/2005/02/02/img/012019.jpg

http://www.myqassim.com/upar/ar/mnmnmn.bmp

أرجو أن لا يكون مكرر


بريدة - ملفي الحربي: تصوير - محمد الفيفي
من جهل شيء أنكره، فالجهل مشكلة كبيرة تعاني منها بعض المجتمعات ونتيجة لهذا تم انكار الشيء الكثير من التقنيات الحديثة في بداياتها ففي عهد الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه أنكرت البرقية والمذياع وغيرها من التقنيات الحديثة التي حرص يرحمه الله على إيجادها في بلده لخدمة مواطنيه. وقبل 46 عاماً مضت عندما جلبت الدراجات الهوائية لمدينة بريدة أنكر ركوبها وأطلقوا عليها اسم (حصان إبليس)، ولكن علي بن مدالله المرداسي من أهالي خب القبر ببريدة نال السبق في ركوب هذه الدراجة الهوائية (السيكل) أو ما يحلو تسميته في (حصان إبليس) هو وشقيقه بحكم منصب والده يرحمه الله فقد حصل على أول تصريح من هيئة الأمر بالمعروف بركوب السيكل ولمهمة محددة. بين صدور التصريح في 29/2/1379هـ واليوم مسافة زمنية حفلت بالطرائف يرويها علي وشقيقه إبراهيم في الحوار التالي:
٭ بداية كم عمرك، ومتى حصلت على تصريح قيادة الدراجة «السيكل»؟

- عمري حالياً خمسة وستون عاماً وحصلت على التصريح بقيادة السيكل وعمري قرابة الخمس عشرة سنة. والتصريح صدر منذ ما يقارب الستة وأربعين عاماً وصدر في 29/2/1379هـ .

٭ ما هي الأسباب والدوافع وراء حصولك على التصريح؟ وما هو شكل هذا التصريح؟

- الوالد رحمه الله اشترى لي السيكل لكي نواصل دراستنا أنا وأخي «إبراهيم» ودراستنا دراسة ليلية فكان حرصه رحمه الله الدافع القوي وراء حصولي على التصريح إضافة لشيء مهم وهو ان هيئة الأمر بالمعروف (النواب) كما كانوا يسمون في ذاك الوقت تمنع ركوب السياكل «الدراجات الهوائية». وكان التصريح عبارة عن ورقة على مطبوعات الهيئة مكتوب فيها «بما أن علي المدالله المرداسي بحاجة لركوب السيكل من خب القبر إلى المدرسة فقد أذنا له بركوبه ولذا تحرر. وختم بختم الهيئة.

٭ ما هي مسوغات الحصول على تصريح قيادة السيكل؟ في ذاك الوقت؟

- لم تكن هناك مسوغات أو شروط معينة فالوالد رحمه الله هو من أحضر لي تصريح سواقة السيكل، كما كان يقال وكان والدنا رحمه الله يعمل نائباً «عضو» في الهيئة في ذاك الوقت. وكان له الدور الأكبر في حصولي على التصريح والا لما حصلت عليه.

ڤ وهل التزم والدك بشروط معينة أو تعهدات أخذت عليه؟

- أول الشروط التقيد بخط السير المحدد لي فقط وعدم إحداث تجمعات شبابية.

٭ ما هي أسباب منع السيكل كما تظهر لك؟

- النواب «أعضاء الهيئة» كانوا يمنعون من استخدام السيكل ذاك الوقت، حيث يعتبر غريباً على مجتمعنا وكان يسمى في ذاك الوقت «حصان إبليس» والمنع عام والأسباب كانت لدى الهيئة هذا ما أعرف.

٭ ما هو خط السير الذي رخص لك فيه؟

- من المنزل بخب القبر إلى المدرسة فقط. المدرسة كانت بالسادة ببريدة وخب القبر يعتبر حياً من أحياء بريدة الآن أما ماضياً فكان يعتبر بعيداً عن البلد قليلاً.

٭ ما عقوبة من استخدم سيكلاً دون الحصول على تصريح؟

- العقوبة هي مصادرة السيكل والجلد خمس (عصي) جلدات.

٭ ولكن لماذا هيئة الأمر بالمعروف؟ أين المرور - الشرطة مثلاً؟ فهي الجهات ذات العلاقة؟

- لا أذكر أن هناك مرورا أو شرطة في ذاك الوقت، ولم تكن التصاريح من قبلها.

٭ ما هي نوعية السيكل المصرح له؟ وبكم اشتريته؟

- على ما أذكر (فلبس) وسعره بمائة وخمسين ريالا واشتراه الوالد رحمه الله.

٭ ومن أين اشتراه والدك؟

- اشترى السيكل من شخص مخزنه لديه، حيث إنه لم يستفد منه بسبب المنع والعقوبة التي ينالها من قاد السيكل مخالفاً، فالعقوبة كانت شديدة جلد ومصادرة فمن يجروا على ركوبه!؟

٭ كيف ينظر المجتمع بذاك الوقت لقائد السيكل؟

- كانوا ينظرون على قائدي وراكبي الدراجات الهوائية بأنهم أشخاص غير مرغوب فيهم.

٭ وما هي البدائل المتوفرة؟

- كانت من الابل والحمير، وهي وسائل النقل في تلك الفترة.

٭ والسيارات ألم تكن موجودة؟

- كانت قليلة جداً جداً.

٭ بالمدرسة أين كنت توقف دراجتك؟

- سيكلي كان شيئا مهما بالنسبة لي فقد كنت أقوم بايقافه داخل المدرسة حرصاً عليه وحتى لا يتعرض للسرقة أو الضرر.

٭ كم سنة بقيت لديك هذا السيكل؟

- قرابة العشر سنوات.

٭ هل أضفت له أي إضافات؟

- لقد قمت بزيادة عمود ثالث بهدف إظهاره بشكل أجمل ولزيادة الحمولة كما أضفت لهذا السيكل إنارة تجميلية ليظهر بشكل أفضل ولكن هذه الإنارة كانت تزعجني كثيراً في استهلاك البطاريات التي كانت تسمى أحجاراً.

٭ هل تذكر أشخاصاً حصلوا على تصاريح مثلك؟

- لا أذكر أحدا حصل على تصريح بقيادة الدراجة الهوائية مثلي.

٭ وأشخاصاً صودرت دراجاتهم الهوائية؟

- نعم أذكر حوالي أربعة أشخاص تقريباً تمت مصادرة دراجاتهم الهوائية من قبل الهيئة وجلدوا بسبب عدم وجود تصاريح معهم من قبل الهيئة.

٭ بعد حصولك على التصريح هل تعرضت لمواقف معينة؟

- بعد حصولي على تصريح قيادة السيكل من الهيئة لم أتعرض لموقف فقد كانت نظامياً وفقاً للمطلوب مني وكنت أحظى بتقدير ونظرة إعجاب واكبار من الغير لي بحصولي على التصريح.

٭ وهل كانت تعترضك معوقات في الطريق؟

- كنت أقطع المسافة أنا وأخي إبراهيم من المنزل إلى المدرسة بحوالي ربع ساعة، حيث لم تكن هناك إشارات مرورية أو حركة سيارات أو حركة بشرية، وما كان يعترض طريقنا هو مسافة رملية وكنت وأخي نتناوب بدافع السيكل عندما يغاص في الرمال.

٭ مواقف محرجة مررت بها؟

- في أحد الأيام كنت وأخي عائدين من المدرسة ليلاً وعندما اقتربنا من الخروج من البلد «تحديداً جنوب المستشفى المركزي حالياً»، حيث تنتهي المدينة في ذاك الوقت وكان الطريق ترابيا قبضوا علينا النواب «أعضاء الهيئة» وسألونا عن سبب خروجنا من البلد بهذا الوقت المتأخر من الليل. وقد أفدناهم بأننا قد خرجنا من المدرسة الليلية قبل قليل وناقشونا حيث سألونا عن المطوع «المدرس» فقلنا «فلان» وسألونا عن أسمائنا فقال كل واحد منا اسمه وعرفناهم أننا ابنا فلان زميلكم عضو الهيئة وتشاورا بينهم ماذا يفعلون بنا؟ وبعد ان تأكدوا من شخصيتنا أطلقوا سراحنا بعد أخذ تعهد بعدم التأخر علماً ان الوقت بعد صلاة العشاء مباشرة.

٭ هل كان يرافقك أحد بالذهاب للمدرسة؟

- أخي إبراهيم كان يدرس معي بالمدرسة الليلية وكان يرافقني ذهاباً وإياباً.

٭ بماذا تعزو التشدد في ذاك الوقت لأمور نراها الآن بسيطة؟

- هذا التشدد راجع إلى تخوف المجتمع من كل جديد وغريب وعدم انفتاح المجتمع على غيره واختلاط البشر بعضهم ببعض والحذر الشديد من كل ما هو جديد.

٭ وهل هناك مقارنة بين الأمس واليوم؟

- لا.. أبداً اليوم نحن بخير ولله الحمد شباب اليوم ينعمون بما قدمته الحضارة والصناعة والتقنية الحديثة وهم على مقاعد الدراسة اتصالات ووسائل ترفيه وتسلية حديثة لا يعرف بها شخص من أيام الثمانينات الهجرية.

٭ وماذا تقول لشباب اليوم؟

- اشكروا الله على ما أنتم فيه من نعم وساهموا وشاركوا في بناء الوطن، فالوطن الذي لم يحرم أبناءه مما قدمته الحضارة جدير بهم ان يتسابقوا لخدمته في كافة المجالات واسأل الله ان يحفظ لهذه البلاد قادتها وأمنها وقبل ذلك دينها أنه على ذلك قادر.

http://www.alriyadh.com/2005/02/02/article35707.html

sham
26-05-05, 02:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يعطيك العافية اخي رامز ... قصة طريفة
ولكن مدري انضحك أم نبكي على انفسنا ؟؟ مازلنا ننكر كل جديد ومازالت الواسطه تعمل عندنا .

سلمت يداك اخي رامز ودمت بخير