المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من إقوال الحسن البصري رحمه الله تعالى


أبن القصيم
11-05-05, 12:04 PM
من إقوال الحسن البصري رحمه الله تعالى :

:

:



· كان يقول : نضحك ولا ندري لعل الله قد اطلع على بعض أعمالنا. فقال: لا أقبل منكم شيئاً، ويحك يا ابن آدم، هل لك بمحاربة الله طاقة؟ إن من عصى الله فقد حاربه، والله لقد أدركت سبعين بدرياً، لو رأيتموهم قلتم مجانين، ولو رأوا خياركم لقالوا ما لهؤلاء من خلاق، ولو رأوا شراركم لقالوا: ما يؤمن هؤلاء بيوم الحساب.

قال حمزة الأعمى: وكنت أدخل على الحسن منزله وهو يبكي، وربما جئت إليه وهو يصلي فأسمع بكاءه ونحيبه فقلت له يوماً: إنك تكثر البكاء، فقال: يا بني، ماذا يصنع المؤمن إذا لم يبكِ؟ يا بني إن البكاء داع إلى الرحمة. فإن استطعت أن تكون عمرك باكيا فافعل، لعله تعالى أن يرحمك. ثم ناد الحسن: بلغنا أن الباكي من خشية الله لا تقطر دموعه قطرة حتى تعتق رقبته من النار.

· وعن حفص بن عمر قال: بكى الحسن فقيل له: ما يبكيك؟ فقال: أخاف أن يطرحني غداً في النار ولا يبالي.

· روى الطبراني عنه أنه قال: إن قوماً ألهتهم أماني المغفرة، رجاء الرحمة حتى خرجوا من الدنيا وليست لهم أعمال صالحة. يقول أحدهم: إني لحسن الظن بالله وأرجو رحمة الله، وكذب، ولو أحسن الظن بالله لأحسن العمل لله، ولو رجا رحمة الله لطلبها بالأعمال الصالحة، يوشك من دخل المفازة (الصحراء) من غير زاد ولا ماء أن يهلك.

· وجاء شاب إلى الحسن فقال: أعياني قيام الليل (أي حاولت قيام الليل فلم استطعه)، فقال: قيدتك خطاياك. وجاءه آخر فقال له: إني أعصي الله وأذنب، وأرى الله يعطيني ويفتح علي من الدنيا، ولا أجد أني محروم من شيء فقال له الحسن: هل تقوم الليل فقال: لا، فقال: كفاك أن حرمك الله مناجاته.

· كان يقول: من علامات المسلم قوة دين، وجزم في العمل وإيمان في يقين، وحكم في علم، وحسن في رفق، وإعطاء في حق، وقصد في غنى، وتحمل في فاقة (جوع) وإحسان في قدرة، وطاعة معها نصيحة، وتورع في رغبة، وتعفف وصبر في شدة. لا ترديه رغبته ولا يبدره لسانه، ولا يسبقه بصره، ولا يقلبه فرجه، ولا يميل به هواه، ولا يفضحه لسانه، ولا يستخفه حرصه، ولا تقصر به نغيته.

· قال له رجل: إن قوماً يجالسونك ليجدوا بذلك إلى الوقيعة فيك سبيلاً (أي يتصيدون الأخطاء). فقال: هون عليك يا هذا، فإني أطمعت نفسي في الجنان فطمعت، وأطعمتها في النجاة من النار، فطمعت، وأطمعتها في السلامة من الناس فلم أجد إلى ذلك سبيلاً، فإن الناس لم يرضوا عن خالقهم ورازقهم فكيف يرضون عن مخلوق مثلهم؟

· سُئل الحسن عن النفاق فقال: هو اختلاف السر والعلانية، والمدخل والمخرج، ما خافه إلا مؤمن (أي النفاق) ولا أمنة إلا منافق.


قالوا عن الحسن رحمه الله :

· هذا أنس بن مالك ، سُئل عن مسألة فقال: سلوا مولانا الحسن، قالوا: يا أبا حمزة نسألك، تقول: سلوا الحسن؟ قال: سلوا مولانا الحسن. فإنه سمع وسمعنا فحفظ ونسينا.

· وقال أنس بن مالك أيضاً: إني لأغبط أهل البصرة بهذين الشيخين الحسن البصري ومحمد بن سيرين.

· وقال قتادة: وما جالست رجلاً فقيهاً إلا رأيت فضل الحسن عليه، وكان الحسن مهيباً يهابه العلماء قبل العامة.

الهنـوف
11-05-05, 01:01 PM
*((أخاف أن يطرحني غداً في النار ولا يبالي))*

كلام رائــع ومؤثــر والله،‘

ايــن نحــن من هــذا الكــلام رحمـاك ربنـا ،‘

أخـي الكـريـم / ابن القصيــم

وفقـك الله ،‘ وجـزآك الله خيـراً ،‘

النجم 2
16-05-05, 09:02 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اخي الفاضل حسن خليل

جزاك الله خيرا على مجهوداتك الملموسه والواضحه
جعل الله ما تقدمه في سجل اعمالك الصالحه

اللهم اجعلنا ممن يستمع القول فيتبع احسنه

والحمد لله رب العالمين

حسن خليل
16-05-05, 09:25 AM
أخي ابن القصيم:

جزاك الله عن كل خير على هذا الموضوع الرائع عن العالم الحسن البصري والذي كان زاهداً وعلماً من أعلام عصره ومثالاً في التقى والأدب والخشوع والصدق وكل مكارم الأخلاق.

وهو أبرز فقهاء عصره مع تقواه وورعه.

وأكبر دليل على ذلك أنه كان يريد رضى المولى عز وجل لا رضى الناس.

وكان مرة قد استغابه أحد الناس فقدم إليه هدية على ذلك.

رحمك الله رحمة واسعة يا عالمنا الوقور الزاهد العابد.

واعذر أخانا المشرف النجم 2 على خطأه غير المقصود في ذكر اسمي بدل اسمك.

أبن القصيم
16-05-05, 06:26 PM
حسن خليل
الهنـوف
النجم 2

اشكركم جزيل الشكر جميعا على هذا المرور الطيب والجميل
و دمتم بخير
تقبلو فائق تحياتي

حسن خليل (( جزاك الله خير على هذه المتابعه الهدف واحد تقبل تحياتي ))

غريب الماضي
18-05-05, 09:57 AM
السلام عليكم

صباح الـــورد!

كم هـو رائـع ذاك هـو ‘، الـحسـن الـبـصـري،‘

آخـذ يتفـن بالعـلـوم بكافه مجالاتها .

فتاره تـراه شيخاً وتاره تراه عالماً في عالماً ومكتشفاً ومتفكراً

ياله من رجـل إن سمعنا أو قراءنا سيرتها تأخـذنا العزه ويسود الصمت

إحتراماً وأعجاباً بهذا الرجل الذي نفتقدها بواقع حياتنا.


شكرا ًجزيلاً

أريج الذكريات
04-06-05, 12:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيك اخي .. ابن القصيم .. وجزاك خير



أختك في الله