المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مفاهيم سعودية مضروبة .. أحدى مشاهد الدلاخة بالداخل ..


حُـرة
19-07-10, 11:35 PM
..

..



كنت ُ هُنـا يوما ً





دعونا نحلق مع أول مشهد بعد العودة ..






3






2






1





أكشن ..





" المظلة المهترئـــة . . ! "



تـُمعن " حنين " النظر في نقطة عشوائة ما , يزداد اتساع حدقة عينيها كلما ازداد تفاعلها مع أفكارها وظروفها المحيطة التي جثت على أنفاسها , أفزعها طرق الباب المتوالي الذي تلته زفرة علت أنفاسها وهبطت جراءها عندما ترجلت عن صهوة حربها الضروس بينها وبين أفكارها ..


يتغلل نداء أمها عن موعدهما الذي قد حان للمضي إلى المستشفى للمباشرة بالعلاج عن انفلونزا قد المت بها .. طرقت اُذناها عدة نصائح اعتادت على سماعها قبل المضي إلى أيما مكان خارج المنزل , اوماءت برأسها ملبية أوامر أمها .. همت بتغير لِباسُها وقبل الإستعداد للنزول اكتست بإرتداء عبائتها وجواربها حتى اتشحت بالسواد الذي اعتادت عليه وفق بيئتها وعاداتها وتقاليدها , أقدمت على النزول و أمعن أخاها النظر بها ابتداء من أعلى قِمه برأسها الى أخمص قدمها , حتى انبسطت اساريره بالرضاء لمرآت أخوته بالمظهر المحبب إليه دوماً , ملبين إياهن طوعا مايأمرُهن إياه ..


وصلا إلى المستشفى تترقب " حنين " اسمها من احدى الممرضات لتنبؤها عن دخولها إلى الدكتور .. واخيراً قد حان .. دلفوا إلى الحجرة جميعاً .. جلستا كل من " حنين " وأمها وبقى أخاها واقفاً .. بادر الدكتور بالسؤال والطمئنينة على صحة المريض .. محدقاً إلى حنين بالخصوص ,


- من ماذا تعانين يا " حنين " ؟


فتحت فاها للإجابة قاطعها أخاها قبل أن تتفوه بأيما كلمه :


- انفلونزا


رفع الدكتور انظاره إلى أخيها .. ثم أعادها إلى حنين


- منذ متى وأنتِ تعانين من المرض ياحنين ؟


ايضاً أجاب عنها أخيها :


- منذ يومين ..


ورفع رأسه كرة أخرى متعجباً وتمركزت انظاره على أخيها وسأله ..


- حسناً مالذي تعاني منه بالضبط مالذي يؤلمها ماذا تشعر .. اوتعلم شعورها ايضاً ؟


أجاب متهكما ً


- أي نعم أعلم .. فما عليك إلا أن تصف لنا علاجاً يادكتور !


استهجنت اسارير الدكتور جراء لهجتة الفظّـة .. واردف قائلا ً :


- حسناً وهل من الممكن أن اقترب للفحص على اذناها وحلقها ونبضاتها أم ماذا ؟.


أجاب :


- لا بالطبع .. أنا ادليت لك بما تعاني منه .. فقط نريد وصف العلاج !


- آهاا ..


ارتسمت على اساريره ابتسامة وأجاب :


- لو أنك لم تتكبد عناء الحضور إلى هنا وقصدت أي صيدلية لكان أفضل لك ..


خرجا بعد مانشبت معركة كلامية بين الدكتور وأخاها المتزمت .. !





توجها إلى المنزل فورا .. توجهت إلى غرفتها تفادياً أي تعقيب ارتمت على سريرها ,, عضت أناملها ندماً على بوحها بمرضها وتمنت لو أنها لم تذهب للعلاج وحدوث هذا الموقف الحرج ..


يوم آخر وترقبات أخاها لم تبارحه , تتلقف حنين هي واخوتها المحمول يتصفحون الشبكة العنكبوتية دلف أخوها مستشاطاً وكأن كارثة قد المت به .. شَدُهتْ اساريرهما لمرأته هكذا واتضح ان مكوثهن على ( الشبكة ) قد أثار شكه .. لم يتنفس الصعداء حتى قام بقطع كل سلك من اسلاك الهاتف المتصل بـ ( الشبكة العنكبويتة ) ..


مشهد تلو مشهد حتى أتى مشهد خيّل لـ " حنين " بأنه آخر مشهد من مشاهد التزمت .. طرق باب منزل حنين خاطب رغب بالإرتباط بها بعد ترقب وحذر ومسائلة وتحقيق من قبل اسرتها تمت الموافقه وكان بالنسبة لحنين الموافقه على زواجها كالموافقة على تحررها من بين قضبان من حميم ..


ارتدت ثوبها الأبيض الذي لاطالما تمنت كل فتاة ارتدائه أهازيج وأغاني تزف الزوجة التي فتنت أنظار جل من هو آتٍ لزفافها ..


بهر حسنها زوجها الذي ياطالما سمع عنه .. شعرت بأن أبواب السعادة شـُـّرعت على مصراعيها .. التمست الحنان والإعجاب من أول نظرة رشقها بها .. مكثا يومان بأرض الوطن من أسعد أيام عمرها ..حان موعد السفر إلى الخارج لإستكمال أعمال زوجها من صوب ومن صوب آخر لاستكمال ارتشاف العسل خارجاً .. ذهبت بصحبته فور وصولهما إلى المطار حدقها من أعلى قمه برأسها إلى أخمصها .. وجدها متدثره بعبائتها .. رشقها بنظرة حانية وهمس بإذنها :


- غطائك هذا يطوق أنفاسي فكيف بأنفاسك ِ .. ازيليه حبيبتي واستنشقي ما استنشقه .. لم تصدق ماسمعته .. تصلبت يداها عن ما صدح به .. حدقت بمن حولها من مارة .. لم تجرؤ على فعله لم يخيل لها بيوم فعلتها .. واقترب منها وازالهُ برقة و أمسك وجنتيها الناعمتان وردد على مسامعها :


- (( فوا الله من الظلم أن يكتنف هذا الحسن والباهر هذا الغطاء الأسود )) .. ..


ابتسمت اساريرها وفق ماسمعته لكن سرعان ماتحولت نظراتها لمن حولها ريبة .. يوم تلو يوم حتى استنشق " جسدها " بالكامل أو كاد الهواء الطلق .. !


.. تسامره في أعماله و أشغاله , , تصاحبه أينما حل وارتحل وفي أي مجلس مهما حواه هذا المجلس نساء ورجال ..


شهران كاملان ترتشف العسل متواترة دون انقطاع .. هي بمثابة ( اداة طيعة ) لمن أحببته وهامت به .. ..


تلقت اتصال من أمها :


-أهلا ً أُماه .. أهلاً بمن لم أشعر بيوم بأني ابنتها .., وددت أن أهمس بإذناك عما عانيته وأنا بين أسواركم .. لقد وئدتموني أنا واخوتي تحت ظلام دامس ,, تحت عادات أودت بحتفنا أو كادت !.. بل تحت مفاهيم عوجاء اختلقتموها أنتِ وابنائك ..!


أُماه .. اخوتي آمانة في عنقك اطلقي لهن عنان حريتهما وفق ما أحله الله , لاتعلمين عن مدى سعادتي الجامحة.. نعم أنا الآن اشعر بأن للحياة طعم ولون … وكان الله في عون أخوتي آلاتي لن يرون لون الحياة إلا بعد زواجهن بمثل زوجي


" سالم " .. فسالم شعرني بالسلام الذاتي يا اُماه .. !


عادا إلى أرض الوطن واضعه حجابها على رأسها دون احكام , وعبائتها على كتفها .. وفي مساء هذا اليوم وبعد ليلة حمراء احتضنها زوجها وتأملها .. وبادلته التأملات .. وزج على مسامعها كلمات ليست كالكلمات :


" حبيبتي " كم أحببتك , وكم اخلصت ِ لي سواء بحبكِ أو مصاحبتي في أعمالي .. لكن ما رغبت أن تعيه لستِ إلا امرأة لإتمام أعمالي و أشغالي واظهار صورتي أمام الملاء بصورة تليق بي .. وأنتِ لم تقصري بذلك كنتِ نِعم العاملة لكن زوجتي وام ابنائي لا أرغب أن تكون دمية لكل من وطأت أرضه مكتبي أو منزلي, لكل بداية نهاية , وهكذا وصلنا لأخر المطاف.. وحان توديعك .. ..


حبيبتي . . أنتِ طالق




أنتهت

# النوار #
20-07-10, 12:59 AM
جميل جدا بوركت ِ

من يبحث عمن يحرره من تعاليم دينه فلن يزداد الا عبودية

فابحث عن حريتك دون المساس بدينك فهو صمام امان لك يمنع الآخرين من استعبادك

حررنا ربنا من قيد شركٍ ... والمرء عندهمُ عبدٌ لما يهواه

thepen
20-07-10, 01:15 AM
لديك خيال واسع ولكن ما هكذا تظهر الصوره
وإن كانت تحمل رساله


هذا ولك التقدير

القلم

حُـرة
20-07-10, 05:42 AM
جميل جدا بوركت ِ

من يبحث عمن يحرره من تعاليم دينه فلن يزداد الا عبودية

فابحث عن حريتك دون المساس بدينك فهو صمام امان لك يمنع الآخرين من استعبادك

حررنا ربنا من قيد شركٍ ... والمرء عندهمُ عبدٌ لما يهواه




الأجمل حضورك ِ ..

والأجمل لو اتبع ما جا بهِ دينه من دون تحريف وتسيره على حسب اهوائه

mmm700
20-07-10, 11:40 AM
الله الله
قصه اكثر من رائعة في حكمة جميلة
الله يعطيك العافية

جليل
20-07-10, 12:02 PM
خاتمة الحديث لا تشبه أوله ووسطه ...
عموما :
اهتمي باللغة ...
لأنها تمنحك بعدا كتابيا جيدا ...
لديك أسلوب قصصي ...
ولديك قناعات مضروبة أيضا..
كما لدينا كمجتمع قناعات م ض ر و ب ة !!
الأهم ألا نخلط بين مبادئنا وثوابتنا كدين ...
وبين قناعاتنا الاجتماعية !
موفقة ... وقلم جميل ..

الوافي3
20-07-10, 12:16 PM
ماشاء الله تبارك الله حبكه أدبيه رائعه
فب البدايه كنت أريد أن أرد قاسي
لكن لما رأيت النهايه !
جمعت بين النقيضين التشدد المدقع والإنحلال الفاسخ
كثير من الفتيات يعشقن التحرر
لكن النهايه وحيمه :(

قــصــيــ100
20-07-10, 06:03 PM
تسلمي على الطرح الرائع

حُـرة
20-07-10, 07:29 PM
لديك خيال واسع ولكن ما هكذا تظهر الصوره
وإن كانت تحمل رساله


هذا ولك التقدير

القلم

أهلا ً بـ الـ قلم ..
خيالي مستوحى من واقع وإن زيّنا الصورة .. لتظهر الصورة أرقى .. !
المهم هو فهمك للرسالة .. فـ ما بين السطور أشد ألما وحسرة .. ناهيك عن السخرية ..
دام حضورك

حُـرة
20-07-10, 07:32 PM
الله الله
قصه اكثر من رائعة في حكمة جميلة
الله يعطيك العافية

أشكرك
أنرتنا أخي الكريم .

حُـرة
20-07-10, 07:51 PM
خاتمة الحديث لا تشبه أوله ووسطه ...

عموما :
اهتمي باللغة ...
لأنها تمنحك بعدا كتابيا جيدا ...
لديك أسلوب قصصي ...
ولديك قناعات مضروبة أيضا..
كما لدينا كمجتمع قناعات م ض ر و ب ة !!
الأهم ألا نخلط بين مبادئنا وثوابتنا كدين ...
وبين قناعاتنا الاجتماعية !

موفقة ... وقلم جميل ..


امممم ..

أهلا ً : جليل
البداية لا تشبة النهاية دوما ً
وإن هي ( النهاية ) لم تروق لك كـ حبكة أدبية .. الواقع أشد الما وإن سُرد بشكل منمق ..
قناعاتي مضروبة هههه , إذا ترقب ماهو أت ٍ .. فـ قنعاتي أشد مما هو مضروب أعلاه ..

نصائح سوف تكون نصب الأعين ,, لك جزيل الشكر

عبْث
20-07-10, 09:27 PM
الفواصل التي تخللت القصه تربك المتعه ومع ذلك .. رائعه

حُـرة
20-07-10, 11:55 PM
ماشاء الله تبارك الله حبكه أدبيه رائعه
فب البدايه كنت أريد أن أرد قاسي
لكن لما رأيت النهايه !
جمعت بين النقيضين التشدد المدقع والإنحلال الفاسخ
كثير من الفتيات يعشقن التحرر
لكن النهايه وحيمه :(

أهلا ً بـ الوافي ..
أصبت ألرسالة ..
النقيضين اعلاة يـُصيبونا بالغثيان إن لم يكن " الإنحراف " على أشده ..
التحرر الذي تطرقت إليه أخي الوافي وأصطفوه الفتيات سببه المجتمع المتخلف الذي وئدهن ..

< وجهة نظر

ترحيب حار بإطلالتك ..

حُـرة
20-07-10, 11:58 PM
,

,

قصي أهلا ً بك ..

,
,
,

عبث المهم : هو استمتاعك .. وأهلا ً بك

رمــــــــانه
21-07-10, 12:04 AM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه