المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سبحان الله يمهل ولايهمل ...


فهد ابن محمد
14-07-10, 03:15 PM
صحيفة المسك - عبداللطيف التويجري:

الكلبـاني وإباحة الغناء..إشكالات منهجية
عبد اللطيف بن عبد الله التويجري/ باحث شرعي
[email protected]


الشيخ عادل الكلباني عرفه القريب والبعيد بأنه صاحب الصوت الشجي القارئ المجوِّد الحافظ، وقد من الله عليه بإمامة المصلين في الحرم المكي في شهر رمضان عام 1429هـ، ولكن أحزننا وأحزن كثيراً من الغيورين صدورُ رأي غريب لشيخ عرف بالقرآن؛ حيث انتهى إلى نتيجة في مسألة الغناء عبَّر عنها بقوله: (فإن الذي أدين الله تعالى به، هو أن الغناء حلال كله، حتى مع المعازف)!؟!
عجباً ماذا دهى الشيخ؟ ما هذه القفزة الغريبة؟ ولماذا في هذا الوقت بالذات؟ كيف يجرؤ الشيخ على نشر هذه المسألة أمام الملأ ؟ من أوعز إليه بذلك وهو لم يُعرف بالفتوى أصلاً ؟ وكيف وصل الأمر عنده إلى التشنيع على مخالفيه ومنتقديه ووصفهم بالجهل واتباع الهوى وعدم البحث وأنهم حاملوا شعار أبي جهل! كما جاء في بحثه الأخير المنشور في الصحف والمواقع، ونخشى – والله - أن يكون ذلك الرأي سلسلة لما بعده من الأقوال الغريبة والشاذة ؟! فاللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك..
بصراحة لا أدري كيف أبدأ..تنتابني والله حالة حزن كبيرة جداً، على حال بعض الدعاة والعلماء في زمننا الذين يسلكون مسلك: (خالفت فاعرفوني) ثم انشروا صوري وأشهروني؛ فأنا العالم المتنور، والداعية الأنيق، والشيخ المتجدد، ومن يخالفني فهو الحاقد المتحجر! المقلد المتشدد! والله المستعان.
الغناء وما أدراكم الغناء..مسألة قديمة متجددة كتب فيها من كتب، وألف فيها من ألف؛ وفي هذا المقال لن أناقش كل ما جاء في بحث الشيخ فذلك يطول جداً، ولن أتطرق لهذه المسألة من حيث العموم؛ حيث إنه سبق أن تكلم فيها علماء أفاضل من أمثال الشيخ الألباني- رحمه الله تعالى – في كتابه: "تحريم آلات الطرب"، والشيخ حمود التويجري - رحمه الله تعالى – في بعض ردوده، والشيخ عبد العزيز الطريفي في كتابه "الغناء في الميزان"، والشيخ: عبد الله رمضان بن موسى في كتابه الواسع: "الرد على القرضاوي والجديع.." وغيرهم الكثير الكثير، وقد راجعتها واستفدت منها كثيراً في هذا المقال.
والمقصود في هذا المقال التطرق إلى بعض الإشكالات المنهجية التي جاءت في بحث الشيخ الكلباني – وفقه الله - الذي نشر مؤخراً، ولعل من أبرزها: من أعدَّ البحث العلمي للشيخ؟ كما سيأتي ذلك في ثنايا المقال.
ويا أيها الأخوة المسألة لا تحتاج إلى كثير عناء وبحث، فو الله الذي لا إله إلا هو إن كثيراً من العوام بفطرتهم السليمة ومعرفتهم لمقاصد الدين لا يشكون في حرمة هذا الغناء المزعوم حله! ويكفي باحثَ الحق في تحريم هذه المسألة الدليلُ الصريح الصحيح الذي قال فيه الإمام البخاري في صحيحه: قال هشام بن عمّار: حدثنا صدقة بن خالد، قال: حدثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر، قال: حدثنا عطية بن قيس، عن عبد الرحمن بن غَنْمٍ، قال: حدثني أبو مالك أو أبو عامر، ووالله ما كذبني أنه سمع رسول الله – صلى الله عليه وسلم - يقول: (لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحِرَ وَالْحَرِيرَ وَالْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ).
وهذا الحديث جاء موصولاً عن هشام بن عمار من غير هذا الطريق من أكثر من عشرة طرق، وبهذا سقطت حجة من ضعف الحديث بحجة أن البخاري رواه معلقاً. (ينظر كتاب تغليق التعليق لابن حجر، وكتاب الشيخ الألباني، وكتاب الشيخ الطريفي)
والغريب أن ابن حزم نفسه ذكر أنه لو صح هذا الحديث لقلنا به؛ لكن قد يُعذر على أنه لم يطلع على هذه الطرق كلها، لكن لا يعذر غيره ممن جاء بعده واطلع عليها؛ إضافة إلى أن الحديث قد صححه أئمة كبار أعلم بالحديث من ابن حزم وابن طاهر القيسراني وغيرهما ممن قدح في صحة الحديث.
ووجه الدلالة من الحديث بينَّها شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى (11/535) في قوله: (وقد ثبت في صحيح البخاري وغيره أن النبي – صلى الله عليه وسلم - يذكر الذين يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف على وجه الذم لهم وأن الله معاقبهم. فدل هذا الحديث على تحريم المعازف. والمعازف هي آلات اللهو عند أهل اللغة وهذا اسم يتناول هذه الآلات كلها).
* * * * * * *
 توضيح للغناء الذي أباحه بعض السلف.
جاء في لسان العرب في تعريف الغناء: (كلُ من رَفَع صوتَه ووالاه؛ فصوتُه عند العرب غناء). ولذلك فإن من تأمل في لغة العرب واستعمالهم للغِناء وجد أنهم يريدون به الشعر، أو الكلام المسجوع؛ حيث يطلقون عليه: غِناءً، يقول حميد بن ثور:
عجبت لها أنّى يكون غناؤها ** فصيحاً ولم تفغر بمنطقها فَمَا
فتحسين الصوت إذن من الغناء عند العرب، ويظهر هذا في قوله– صلى الله عليه وسلم - : (ما أذِنَ الله لشيء أذنه لنبي أن يتغنَّ بالقرآن). أي: يحسن صوته به.
فإذا تقرر هذا؛ فليعلم أن ما جاء عن بعض السلف يُحمل على هذا المعنى كما نص عليه غير واحد من أهل العلم، منهم:
القشيري نص في رسالته (ص150) على أن ما روي عن عبد الله بن عمر وعبد الله بن أبي جعفر بن أبي طالب من جملة سماع الأشعار بالألحان.
وكذلك ابن رجب في رسالته في السماع، يقول: (وقد روي عن بعض السلف من الصحابة وغيرهم ما يوهم عند البعض إباحة الغناء، والمراد بذلك هو الحداء والأشعار).
وابن الجوزي يقول: (كان الغناء في زمانهم إنشادَ قصائد الزهدِ إلا أنهم كانوا يُلحِّنونها).
وابن حجر الهيتمي في كتابه كف الرعاع يقول: (لم يحفظ عن أحد ولم يرو عن أحد من الصحابة ولا من التابعين ولا من الأئمة المجتهدين من قال بإباحة المعازف).
ولـمَّا كتب أحد الكتاب من مصر كلاماً يجوز فيه الغناء بآلات اللهو والطرب، ويستدل فيه ببعض النصوص من المرويات عن بعض السلف في إباحة الغناء، قال عنه أحمد بن الصديق الغماري: - وهو من علماء المغرب، وإن كان فيه لوثةٌ اعتقادية - ( وأما استدلالهم بذلك فعجيب!! فإن إبليس داخلٌ في إجماع العقلاء على تحريم ذلك الغناء).
(وينظر فيما سبق كتاب: الغناء في الميزان، ص: 12، 45).
وعلى ذلك يتبين أن استدلال الشيخ ومن معه ببعض الآثار التي جاءت عن السلف وأهل المدينة في سماع الغناء وإباحته فالمراد به: الحداء والألحان والأناشيد، وليس المراد بذلك المعازف إطلاقاً، وأما ما ورد عن بعضهم من جواز الغناء ولو مع آلات اللهو والطرب فلا يخلو من أمور:
• إما إنه لم يصح النقل عنهم وهذا وارد جداً. (ينظر كتاب الشيخ عبد الله رمضان فقد ذكر كثير ممن استشهد بهم الشيخ أن ذلك لا يصح عنهم).
• وإما أن بعض العلماء المتأخرين وهم قلة لم يفرق بين الحداء والغناء الذي ورد عن السلف فأجازه كما سيأتي لا حقاً.
• وإما شذوذ من بعضهم، لا يجوز أن يتابع عليه، إذ لا أسوة في الشر كما يقوله ابن مسعود – رضي الله عنه -.
* * * * * * *



 عن سماع أهل المدينة للغناء:
جاء في كتاب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لأبي بكر الخلال (ص: 169) سُئِل الإمام مالك- رحمه الله- عن الغناء فقال: (إنما يفعل ذلك عندنا الفسّاق). وصحح إسناده الشيخ الألباني.
وسُئِل الإمام الشافعي- رحمه الله-: حيث سأله يونس، فقال: سألت الشافعي عن السماع الذي أراده أهل المدينة؟ فقال الشافعي: (لا أعلم أحداً من أهل المدينة كره السماع إلا ما كان على الأوصاف، وأما ما كان من إنشاد الشعر والحداء وذكر المرابع، فإنه مباح).
وقال الإمام أحمد - رحمه الله - قال: (الغناء الذي وردت فيه الرخصة هو غناء الراكب: أتيناكم أتيناكم). فتح الباري لابن رجب: (6/83 )
ومعلوم من مالك، وما علمه بعمل أهل المدينة!
* * * * * * *
 موقف العالم الأصولي الفقيه ابن قدامة المقدسي فيمن يقول بإباحة الغناء:
ذكر ابن رجب - رحمه الله - في ذيل طبقات الحنابلة: (2/141) عند ترجمته لعبد الرحمن بن نجم الشيرازي المشهور بـ (ابن الحنبلي) وهو من كبار الفقهاء في مذهب الإمام أحمد، لما قدِم إلى ابن قدامة في العام الذي توفي فيه، قال له ابن قدامة: لقد سررت بمقدمك، فإني خشيت أن أموت فيقع وهَنٌ بالمذهب ويقع الخلافٌ بالأصحاب.
فلما استشكل وخلط بين الغِناء والحداء، وكتب ابن الحنبلي في ذلك كتاباً عنّف عليه ابن قدامة بقوله: (وشَرَع بالاستدلال لمدح الغناء بذكر الحداء، وهذا صنيعُ من لا يفرق بين الحداء والغناء ولا قول الشعر على أي وجهٍ كان، ومن كان هذا صنيعه فليس أهلاً للفتيا).
والذي قال هذا القول هو نفسه الذي قد ذكر في كتابه "المغني" أن الغناء محلُّ خلاف عند العلماء من الأصحاب، فأي غناءٍ أراد ؟
الجواب: أراد الحداء، فإنه قبل وفاته بعامٍ قد شنّع على ابن الحنبلي وذكر اتفاق العلماء على تحريم الغناء.
هذا مع أن كلام ابن الحنبلي غير متوجه في الغناء بآلة؛ لأنه قد نص في رسالته لابن قدامة على تحريم الملاهي والمعازف، وجعل تحريمها إجماعاً واستثنى الشبابة، ومع ذلك عَظُم إنكار ابن قدامة عليه.
فإذا كان هذا الشأن في الغناء بدون آلات ومعازف؛ فعمرك الله كيف يقال في من استحله مع هذه الآلات والمعازف ؟
(ينظر كتاب الشيخ عبد العزيز الطريفي الغناء في الميزان ص: 12)
* * * * * * *
 إشكالات علمية في البحث:
وذكر جميع الإشكالات العلمية في البحث يطول، لكن من أبرزها:
 عدم فهم القول وتنزيله على ما يريده الباحث:
مثل تنزيل قول من يبيح الغناء، وهو يقصد الشعر والحداء، أو يقصد الغناء المطرب من غير آلة الذي اختلف فيه أهل العلم؛ على أنه يريد الغناء مع آلات اللهو أو بعضها، وهذا مرده إما لضعف الفهم أو التخليط، وسبق توضيح هذه النقطة.
خذ مثلاً: جاء في البحث: (ونص على إباحة الغناء ابن رجب الحنبلي العالم الشهير).
وهذا نقل موهم، وفيه خلط بين الغناء والحداء الذي وقع فيه خلاف بين السلف، والغناء المجمع على تحريمه، فابن رجب له كلام واضح في ثلاثة مواضع من كتبه خذ واحداً منها نصاً والباقي إحالة: حيث قال: (وأما استماع آلات الملاهي المطربة المتلقاة من وضع الأعاجم، فمحرم مجمع على تحريمه، ولا يعلم عن أحد منه الرخصة في شيء من ذَلِكَ، ومن نقل الرخصة فيه عن إمام يعتد به فقد كذب وافترى). فتح الباري لابن رجب (6/83) وينظر أيضاً نزهة الأسماع في مسألة السماع، دار طيبة: (ص 25) و (ص 60)
 الرجوع إلى مراجع غير أصلية في البحث:
للأسف فإننا لو تأملنا في مراجع البحث وجدنا أن مرجعها كتب تاريخية أو أدبية لا تهتم بصحة نسبة القول إلى قائله مثل: كتاب إحياء علوم الدين لأبي حامد الغزالي ومعلوم ما فيه من الأحاديث والآثار الضعيفة والواهية جداً، أو كتاب: تهذيب تاريخ دمشق، أو كتاب: العقد الفريد، أو كتاب: الأغاني لأبي فرج الأصبهاني، وغيرها من المراجع التي لا يعتد بها في نسبة الأقوال إلى قائليها، ولا شك أن هذا صنيع من يعتقد قبل أن يستدل فيحاول أن يحشد لرأيه أي قول وافقه ولو شاذا أو ضعيفاً أو واهياً.
 المنهجية العلمية في نقل الخلاف:
الخلاف خلاف من سبق من السلف، فإذا أجمع السلف على أمر فلا يعتبر بخلاف المتأخرين من بعدهم! وفي البحث نقولات لبعض المتأخرين الذين لا يعتد بخلافهم، لإجماع السلف في حرمة ذلك؛ فكيف يذكر في البحث خلاف لعالم متأخر قد يكون لم يطلع على الإجماعات في المسألة، أو لا يرى حجية الإجماع، أو لم يفرق بين الغناء والحداء.
* * * * * * *
 حكم من حكى خلافاً في آلات الطرب والمزامير عن العلماء:
خرَّج الإمام النسائي في سننه: (4135) أن عمر بن عبد العزيز كتب كتاباً إلى عمر بن الوليد جاء فيه: (وإظهارك المعازف والمزمار بدعة في الإسلام ولقد هممت أن أبعث إليك من يجز جمتك جمة السوء). وصحح إسناده الشيخ الألباني في تحريم آلات الطرب (ص:120)
ويقول ابن حجر الهيتمي: في كتابه كف الرعاع: (ومن حكى خلافاً في الغناء فإنه قد وهِمَ وغَلِط، وغلب عليه هواه حتى أصمّه وأعماه).
ويقول ابن رجب الحنبلي: (وأما استماع آلات الملاهي المطربة المتلقاة من وضع الأعاجم، فمحرم مجمع على تحريمه، ولا يعلم عن أحد منه الرخصة في شيء من ذَلِكَ، ومن نقل الرخصة فيه عن إمام يعتد به فقد كذب وافترى). فتح الباري لابن رجب (6/83)
* * * * * * *
 خلاصة متميزة من ابن تيمية رحمه الله تعالى:
حيث قال - رحمه الله تعالى -: (وأما التصفيق بأحد اليدين على الأخرى، وأما الضرب بقضيب على فخذ وجلد، وأما الضرب باليد على أختها أو غيرها على دف أو طبل كناقوس النصارى والنفخ في صفارة كبوق اليهود، فمن فعل هذه الملاهي على وجه الديانة والتقرب فلا ريب في ضلالته وجهالته. وأما إذا فعلها على وجه التمتع والتلعب فذهب الأئمة الأربعة: أن آلات اللهو كلها حرام فقد ثبت في صحيح البخاري وغيره، أن النبي أخبر أنه سيكون من أمته – صلى الله عليه وسلم - من يستحل الحر والحرير والخمر والمعازف وذكر أنهم يمسخون قردة وخنازير.
و"المعازف" هي الملاهي كما ذكر ذلك أهل اللغة. جمع معزفة وهي الآلة التي يعزف بها: أي يصوت بها.
ولم يذكر أحد من اتباع الأئمة في آلات اللهو نزاعاً؛ إلا أن بعض المتأخرين من أصحاب الشافعي ذكر في اليراع وجهين بخلاف الأوتار ونحوها؛ فإنهم لم يذكروا فيها نزاعاً.
وأما العراقيون الذين هم أعلم بمذهبه وأتبع له فلم يذكروا نزاعاً لا في هذا ولا في هذا بل صنف أفضلهم في وقته أبو الطيب الطبري شيخ أبي إسحاق الشيرازي في ذلك مصنفاً معروفاً. ولكن تكلموا في الغناء المجرد عن آلات اللهو، هل هو حرام ؟ أو مكروه ؟ أومباح ؟
وذكر أصحاب أحمد لهم في ذلك ثلاثة أقوال وذكروا عن الشافعي قولين ولم يذكروا عن أبي حنيفة ومالك في ذلك نزاعاً.
وذكر زكريا بن يحيى الساجي - وهو أحد الأئمة المتقدمين المائلين إلى مذهب الشافعي - أنه لم يخالف في ذلك من الفقهاء المتقدمين إلا إبراهيم بن سعد من أهل البصرة وما ذكره أبو عبد الرحمن السلمي وأبو القاسم القشيري وغيرهما: عن مالك وأهل المدينة في ذلك فغلط . وإنما وقعت الشبهة فيه لأن بعض أهل المدينة كان يحضر السماع إلا أن هذا ليس قول أئمتهم وفقهائهم ؛ بل قال إسحاق بن عيسى الطباع: سألت مالكا عما يترخص فيه أهل المدينة من الغناء فقال : إنما يفعله عندنا الفساق وهذا معروف في كتاب أصحاب مالك وهم أعلم بمذهبه ومذهب أهل المدينة من طائفة في المشرق لا علم لها بمذهب الفقهاء ومن ذكر عن مالك أنه ضرب بعود فقد افترى عليه وإنما نبهت على هذا لأن فيما جمعه أبو عبد الرحمن السلمي ومحمد بن طاهر المقدسي في ذلك حكايات وآثار يظن من لا خبرة له بالعلم وأحوال السلف أنها صدق). انتهى من مجموع الفتاوى: (11/576-577-578).

* * * * * * *
 من أعد بحث الشيخ ؟
في الحقيقة كنت لا أريد أن أتطرق لهذه النقطة لحساسيتها؛ ولكن حين رأيت إصرار الشيخ – عفا الله عنا وعنه - على هذا القول، والتوسع فيه ومحاوله نشره في كل مكان، وإظهاره لنفسه في المقال بصورة العالم الباحث؛ خاصة فيما جاء في بحثه: (قال أبو عبد الإله: فبهذا يتبين لك أنه حين كثر الجدل في هذه الأيام حول ما أبديته من رأي في حل الغناء، أني لم آت بما لم تأت به الأوائل، بل إن الحدث قد كشف عوار أمة تحمل لواء النص، وتزعم اتباعه، وتنهى عن التقليد المقيت، ثم هي تقلد أئمتها دون بحث أو تمحيص).
اضطررت اضطراراً، لا فرحاً واختياراً؛ إلى إظهار هذا الأمر، فقد حدث نقاش بيني وبين الشيخ في هذه المسألة قبل حوالي ثلاثة أسابيع، وكان الشيخ مرتبطاً بموعد مسبق، فدعا أحد الإخوة الباحثين – من أهل اليمن- الذين يعملون معه، وطلب أن يكمل معي النقاش فذكر لي هذا الباحث أن له بحثاً حول هذه المسألة، ثم قام بطباعة البحث، وبدأ يقرأ علي ما جمعه، وبعدها سلمه إلي، وعدد صفحات البحث عشرة صفحات، وكان معي أحد الإخوة..
ثم إن الشيخ نشر مقاله، وحين راجعت المادة العلمية في مقال الشيخ وجدتها موافقة لما في البحث سوى ذكر المراجع والصفحات.
وللحق قد يكون الشيخ كتب المقدمة أو الخاتمة أو بعض المواطن؛ أما بالنسبة للبحث العلمي وجمع الأقوال والتأكد من صحتها فلا أظن ذلك حسبما جاء في المقال والبحث الذي بحوزتي، والعلم عند الله.
صحيح؛ أن المرء قد يستعين بأحد الباحثين لإفادته، لكن لا بد من الذي يريد نشر البحث وتبنيه؛ أن يتأكد من جميع الأقوال والأدلة التي جمعها له الباحث، وصحة نسبتها، وما سياقاتها، وما قوة مراجعها؟ ومن الأفضل والأحرى أيضاً- ولكي لا يؤخذ بخطأ غيره؛ خاصة إذا كانت مسألة مهمة يتعلق بها مخالفة لإجماع منقول، أو قول لأكثر العلماء - أن يتأنى ويعرضها على العلماء المحققين قبل نشرها، وأن لا يعتد برأيه؛ فآفة العلم الرأي والهوى..عصمنا الله وإياكم منهما.

* * * * * * *
 بعيداً عن المسائل العلمية:
في ختام هذا المقال أود أن يكون الحديث في هذه النقطة صريحاً من القلب إلى القلب، حديث ننطلق فيه من محبتنا للشيخ وإرادة الفوز والفلاح له في الدنيا والآخرة، حديث لا تنقصه الصراحة فليتحملنا الشيخ فيه وهو أهل لذلك..
يا أبا عبد الإله إن الغناء الذي أباحه بعض المعاصرين لو اطلع عليه من أباحه قبلهم كابن حزم الظاهري أو ابن طاهر أو الشوكاني لحرموه لما فيه من فاسد القول من التفحش والكلام الرديء والدعوة إلى العشق والغرام، فإذا كنتم توافقونهم على ذلك فبالله عليكم ماذا يغني كلامكم وضوابطكم من غناء هذا العصر؟!
وأين يوجد هذا الغناء الذي تزعمون؟! وما واقع من يسمع الغناء اليوم من الشباب والفتيات ماذا يسمع؟! ولمن يسمع؟!
يا أبا عبد الإله عُرفت منذ زمن بالقرآن وترتيله وتدريسه..فهل تريد أن تعرف بعد ذلك بالغناء وإباحته؟!
لماذا لم يسعك ما وسع أصحاب محمد – صلى الله عليه وسلم - وسلفهم الصالح من تدافع الفتيا، وإحالتها لمن تصدى لها، أو على الأقل أن تعدها من الشبهات، وتتقيها فهو أسلم لدينك وعرضك..
يا أبا عبد الإله إن الأمة في هذا الزمن تموج في بحر من الشبهات والشهوات، وتحتاج إلى النهوض بها وإعادتها إلى ريادتها وسيادتها، وإن شباب الأمة هم عمادها وصحوتها، والمتأمل في حالهم اليوم يحزن كثيراً حين يرى تخلفهم وانهماكهم في آلات الطرب واللهو؛ فهم لا ينامون ولا يسافرون ولا يأكلون إلا والأغاني صاخبة في آذانهم؛ فهل هم بحاجة إلى مزيد شرعنة ودفع نحو هذه الهوة السحيقة!
ولقد أثبتت الدراسات الغربية أن الشاب المدمن على سماع الموسيقى والطرب وما تستلزمه من حب وغرام أنه شاب محدود التفكير، وأنه غير منتج، وغالباً ما يكون فاشلاً في مجتمعه.. واسأل الشباب المجرب يُفِدْك بذلك قطعاً!
أليس الأولى بنا يا شيخ أن ندعو الناس إلى سماع القرآن وتلاوته وتدبر معانيه خاصة مع قدوم شهر القرآن؟ وليس بإضفاء الشرعية لهم في عمل المزيد من سماع هذا البريد الخبيث، والتلذذ بإباحته!
أخيراً يا أبا عبد الإله لعلك تكرماً تقف قليلاً مع هذا النص الذي يحمل توقيع الإمام الدارمي، ومن ثم تراجعه وتتأمله حيث يقول: (إن الذي يريد الشـذوذ عن الحق يتبع الشاذ من قول العلماء ويتعلق بزلاتهم، والذي يؤم الحـق في نفسه يتبع المشهور من قول جماعتهم وينقلب مع جمهورهم، فهما آيتان بينتان يستدل بهما على اتباع الرجل من ابتداعه). (الرد على الجهمية، ص: 129)
تأمل يا شيخ عادل ما جاء في هذا الكلام النفيس من فقه ومنهج!
وأعيذك بالله من الابتداع، كما أسأله – سبحانه - أن يجعلك من المتبعين، وأن تكون من أهل القرآن والداعين إلى تدبره في حياتك كلها، جعلك الله من أهل القرآن الذين هم أهله وخاصته..اللهم آمين.

فهد ابن محمد
14-07-10, 03:19 PM
الرياض - الوئام – مشاري التركي وعيسى الحربي :
نفى الشيخ عادل الكلباني صحة ما ذكره الشيخ عبداللطيف التويجري من أن بحث " إباحة الغناء" لم يكن من إعداده ، وإنما كان من إعداد باحث يمني يعمل لدى الشيخ الكلباني".

وقال الكلباني " للوئام" أن " عبداللطيف التويجري قام بأخذ نسخة من بحثي ومن جهازي الخاص في المسجد، وأن اليمني يعمل لدي".

جاء رد الكلباني على بيان تلقت " الوئام" نسخة منه يفيد فيه الشيخ عبداللطيف التويجري " أن بحث الشيخ عادل الكلباني الذي أباح الغناء بموجبه لم يكن من إعداده ، وأن من قام بإعداده باحث من اليمن يعمل عند الشيخ الكلباني".

وقال التويجري " أن الباحث أطلعني على بحثه ، وقام بطباعة البحث، وقرأ علّي ما جمعه، وبعدها سلمه لي، وعدد صفحات البحث عشر صفحات".

وقال التويجري" إنه فوجئ عندما نشر الشيخ مقاله بأن المادة العلمية التي تضمنها المقال موافقة لما في البحث سوى ذكر المراجع والصفحات".
وكان الشيخ عادل الكلباني قد ذكر أن ما يدين به الله في الغناء هو الإباحة مؤكدا بأنه على استعداد تام للمناظرة في هذا الأمر ، حيث قوبل رأيه بمعارضة شرسة من بعض المشائخ وطلبة العلم .

وتفتقر النقاشات الفقهية في الساحة السعودية للبحث العميق والنقاش العلمي ، حيث حظيت عدة فتاوى مخالفة للأراء الفقهية في المملكة بردود عنيفة تجاه القائلين بها دون أن تكون هناك مواجهة بالدليل ، وهو الأمر الذي جعل أصحابها يصرون على ضرورة المناقشة العلمية دون صرف الأنظار عن الرأي الفقهي بانتقاد أشخاصهم .

فهد ابن محمد
14-07-10, 03:21 PM
الطائف -الوئام -سمران القثامي:
فتح الشيخ الكلباني الباب واسعا للمستفتين في شأن الغناء"على موقعه الالكتروني"، إذ واجه سيلا عارما من الطلبات تدور حول المسألة التي أصبحت حديث المجتمع في كل مناسبة خلال الفترة الماضية.


ووجد الكلباني بعض الاستفسارات لا تخلو من السخرية والتندر بفتواه، في المقابل تشبث الكلباني إلى أبعد الحدود بفتواه التي أجازت الغناء بشروط يراها من أركان الإجازة ذكر منها: "البعد عن الفحش والبذاءة في الكلام"، وحرص على التفاعل مع جميع الاستفسارات والتعليقات الواردة، إذ حظيت غالبيتها بالرد المفصل من طرفه.

ويبدو أن غالبية المستفتين من فئة الشباب الذين عبروا عن رغبتهم في العودة إلى سماع الأغاني بعد انقطاعهم لسنوات خوفا من الوقوع في المحذور، حيث وجدوا في إباحة الكلباني للغناء بما فيه المقرون بالمعازف، رفعا للحرج.


ويكتب أحد المستفتين "لقد سمعت بفتواك عن إباحة الغناء وأنا عندي موهبة عظيمة في الرقص، فهل يجوز الرقص مع سماع الأغاني؟ علماً بأن هنالك مستقبل حافل ينتظرني"، وكان رد الكلباني: "الرقص فيه ما يباح وفيه ما يمنع، ليس على إطلاقه، كما الغناء ففيه ما يباح إذا لم يشتمل على رذيلة أو فحش، فالرقص الشعبي لا حرج فيه، وأما أن ترقص تشبها بالنساء فهذا من الكبائر".



واستفسر زائر آخر لموقع الكلباني "هل سماع محمد عبده حلال؟"، وكانت الإجابة: "الكلام على الأغنية لا الفنان أخي الكريم ـ فإذا خلت الأغنية من الفحش والرذيلة جاز".

ويقول زائر آخر من جمهورية مصر العربية "مغرم بسماع العندليب عبد الحليم وتقسيمات العود لفريد الأطرش والمقطوعات الموسيقية للموسيقار الكبير عبد الوهاب": "ولكني كنت أتحرج بسبب فتاوى علماء السعودية، فما هو توجيهك لي؟". وفي جملة مختصرة أجاب الكلباني: "لا حرج".


وكانت فتوى الشيخ عادل الكلباني قد أثارت زوبعة في أوساط المجتمع بين مؤيد ومعارض، وأخذت زخما إعلاميا.

فهد ابن محمد
14-07-10, 03:22 PM
اللهم لك الحمد الذي فضلتنا على كثيرا من خلقك .

بنت الهيلا
14-07-10, 03:33 PM
والزبده ياخ فهد تنبي نشتم ونسب بالشيخ ونتبع زلاته مستحيل هذا امر مفروغ منه

اذا الشيخ الفاضل اخطآ فالذي يحاسبه ربه والله اعلم به

فرجاء لا تجعل للضعفاء النفوس الهجوم على الشيخ

اقرب شئ عندك بالمنتدى طلعت مواضيع تشيب الرآس ووصف يخجل منه الصغير والكبير ماشفنا استنكار بتاتآ

اما زلات الشيوخ ماشاءالله نلاقي الهجوم الكاسح ونجلس سنين نقطع في لحوم الشيوخ
المفروض مع اقبال الشهر الكريم مانخوظ فيما ليس لنا به علم

فهد ابن محمد
14-07-10, 03:53 PM
والزبده ياخ فهد تنبي نشتم ونسب بالشيخ ونتبع زلاته مستحيل هذا امر مفروغ منه

اذا الشيخ الفاضل اخطآ فالذي يحاسبه ربه والله اعلم به

فرجاء لا تجعل للضعفاء النفوس الهجوم على الشيخ

اقرب شئ عندك بالمنتدى طلعت مواضيع تشيب الرآس ووصف يخجل منه الصغير والكبير ماشفنا استنكار بتاتآ

اما زلات الشيوخ ماشاءالله نلاقي الهجوم الكاسح ونجلس سنين نقطع في لحوم الشيوخ
المفروض مع اقبال الشهر الكريم مانخوظ فيما ليس لنا به علم

والله لم اتكلم عن الشيخ بما اسمع عنه قبل هذا ..

فقد وقفت والله مدافعا عنه من زمن بعيد .

ولكن عندما يسفه بعلماءنا ويجعلهم متخلفين فلا .

سانكر عليه .

وادعوا له بالهدايه .

ان لم اضع هذا المقولات حربا على الكلباني ولكن لتاكيد فتوي علماءنا عن الغناء .

ومايحيرني ان يكون مصرا على قزله مخالفا لكثيرا من العلماء ..

شكرا لك بنت الهيلا فحرصك في محله ..

واستغفر الله واتوب اليه .

عبدالله آل موسى
14-07-10, 05:31 PM
ردود من موقعه

رد جميل وعاصي يثبت أنتكاس الشيخ في هالمسألة عن الإجماع

ربما أنا لا أملك من العلم الشرعي إلا القليل
لكن لنحكم العقل ولو قليلاً
هل تتصور يا عادل الكلباني أن النبي صلى الله عليه وسلم
وصحابته حوله رضوان الله عليهم وهم جلوس يستمعوا لأغنيه مع موسيقى ويطربوا لها ؟
يا رجل إحترم عقولنا
وربي يا عادل أني أسمع الغناء وأنا مدرك تحريمه ولكني مبتلى به وربي ما
أخذت منه إلا ضيقت الصدر والهم والنكد
طيب ممكن طلب بسيط
مر من عند المقبره وشغل أغنية أي أغنية طالما أنها حلال فلا مانع
هل تستطيع ؟ وربي أتحدااااااااااااااااك تعرف ليه ؟ لأن الإثم ما حاك في نفسك



سؤال ينتظر إجابه

جزاك الله خير يا شيخ عادل

ولكن ماذا تقول في قول ابن مسعود عن لهو الحديث أنه الغناء ويقسم عليه وهو قول جمهور المفسرين

والحديث الصحيح في صحيح البخاري سيأتي اقوام من أمتي يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف





سؤال قوي

سؤالي هو :
ما رأيك لو أنك انتهيت من الصلاة وأتى الباعة ليعرضوا بضاعتهم عند باب مسجدك الشرقي وهناك من أتى بمجموعة من أشرطة الأغاني!!!
ورد على من أنكر عليه بفتواك..
وهل لي أن أركب معك في سيارتك وأقوم بتشغيل شريط أغاني بعد إلقائك لدرس عن عذاب القبر والجنة والنار وأجهدت فيه هل لنا أن نشغل شي من الأغاني لتغيير الجو!!!
ما موقفك من ذلك؟؟؟
أتمنى أن أجد منك رداً ..
وأن لا يكون مصير سؤالي الحذف..



شخص سمى أسمه
الشيخ ناصر الشمراني


إنني أبراء إلى الله ممن كُتب هنا
وسوف تكسب أثم من رجع للغناء وسمعهُ بعد توبه
فاالزنا حلال أذاً....!!!!

لأن الغناء وسيله للزنا بل بريداً له .



ويستمر أستنكار الفطره السلمية للأمر

أستفســــار ياشيخ عـــادل
انت الان وضعت المســــلمين في حيـــــرة من أمرهــم وسببت فتنــــه
أنا لست متدين
وافقهه شئ بالدين
لكــــن من ولدت على وجهه هذه الارض وانا اعرف ان الغنـــاء حرام

رغم اني احب الاستمــاع له
أستمـــع له وانـــــا أشعر بالذنب

سؤالي هنــا هل سنصبح مثل الشيعة الروافض نحطهـا في ذمة السيد(الشيخ) وخلاص ؟

يعني نحطهــا في ذمتك ولا لا





رد حـــي

الأمة تذبح من الوريد إلى الوريد .. في فلسطين والعراق وافغانستان ، وبلاد أخرى. ونحن نسمع عجبا ، فبين قائل بإرضاع الكبير إلى تحليل الغناء.

إن العالم الحقيقي هو الذي يعرف الواقع معرفة جيدة تمنكه من بيان قول الحق ، بدون أن يكون كلامة مطية لأهل الباطل. ويكفي أن تطلع على أغاني هذا الزمان وترى الفحش والبذاءة في الكلام ، ناهيك عن السهر حتى آذان الفجر. ولن أحدثكم عن أنواع الخمور المصفوفة على طاولات من يستمع لإولئك المغنيين والمغنيات.

إن بلاد الاسلام ليست القرية التي تعيش فيها ، بل هي بلاد تمتد من جاكرتا حتى كازابلانكا ، وأحوال المسلمين لا تخفى عليكم.

إنني لا استغرب من يأتي بعدك ، ويقول بتحليل الدخان والشيشة والمخدرات ، إذ إنها تتسق مع نفس القاعدة التي ذكرتم.

أسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد ، وأن لا نقول على الله بغير حق.




وبدأت الأسئلة المحرجه : )

سؤال للشيخ واتمنى الاجابه عليه ولو بينك وبين نفسك

هل ستكون اول الحاضرين خلال حفلات الصيف الغنائيه للفنان محمد عبده

ومن هو فنانك المفضل يا بو حلال انت



حط في ذمتك يا كلباني
انا بسمع اغاني ياشيخ عادل من اليوم وتراها في ذمتك إلى يوم القيامة وذنبي ان كان لي ذنب في ذمتك





الســلام عليكم
شيخ عادل, لا اخفيك اني اسمع اغاني, ولكن اسمعها وانا على مقتنع اني ارتكب معصية .. والله يغفر لي ولجميع المسلمين.
ما رأيك بالحديث (في صحيح البخاري) .. والذي جاء فيه عن الرسول عليه الصلاة والسلام (سيحلون الحر والحرير والخمر والمعازف) او كما قال عليه الصلاة والسلام.
هذا الحديث في الصحيح .. والمعازف معلومة لدينا.
انا اتوقع انك اطلعت على هذا الحديث وربما عندك اجابة على هذه الحجة.

عندي ملاحظة يا شيخ عادل
اذا صح الحديث الذي اوردته آنفا, أفلا نضرب بباقي كلام البشر عرض الحائط ؟
افلا يكفينا حديث واحد عن الرسول صلى الله عليه وسلم
وهو من قال (بلغوا عني ولو آية)

والسـلام.



والله أني من عامة الناس
ولست عالم أو طالب علم
ولكن يكفيني حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الصحيح:-
ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ولينزلن أقوام إلى جنب علم يروح عليهم بسارحة لهم تأتيهم الحاجة فيقولون ارجع إلينا غدا فيبيتهم الله ويضع العلم ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة
الراوي: أبو مالك الأشعري المحدث: ابن القيم - المصدر: تهذيب السنن - الصفحة أو الرقم: 10/153
خلاصة حكم المحدث: صحيح

ولا حول ولا قوة الا بالله


رغم أنه أفتى بباطل
ولكنه أعطى الطرف الآخر المجال في موقعه في التعليقات

ولن أقول 90% من المشاركات ضده ولله الحمد

وحتى أهل المعاصي ومن يعتبر بسماعه الغناء قال بحرمتها فسبحان الله

ألا يعقل ؟


قال تعالى وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ
(لقمان : 6 )
قال عبد الله بن مسعود
والله الذي لا إله غيره هو الغناء
(يرددها ثلاثا)

وقال بن عباس
لهو الحديث : الباطل والغناء
وعنه أنه قال
هو الرجل يشتري الجارية تغنيه ليلا ونهارا

وقال بن عمر : أنه الغناء .....

قال الله تعالى
أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ*وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ*وَأَنتُمْ سَامِدُونَ(النجم : 59-61)

قال عكرمة عن بن عباس
السمود : الغناء في لغة حمير


قال الله تعالى
وَمَا كَانَ صَلاَتُهُمْ عِندَ الْبَيْتِ إِلاَّ مُكَاء وَتَصْدِيَةً فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ(الأنفال :35)

قال بن عباس وابن عمر وغيرهما
المكاء :الصفير والتصدية :التصفيق


قال الله تعالى
وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا(الإسراء:64)

قال مجاهد
وصوته الغناء والباطل


قال الله تعالى
وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا(الفرقان :72 )

قال محمد بن الحنفية
الزور هاهنا الغناء



((قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ *))
شيخنا الفاضل شرح الأيه لو سمحت



يا شيخ حث الناس على سماع القرآن كلام الله تعالى بدلا من حثهم على سماع الغناء فالأمه ليست بحاجه إلى مزيد من التمييع واللهو


والله لو أنا مكانك والله ما أنطق بحرق ..

إن كنت نطقت من باب عدم كتم العلم ، فمن الذي سألك ؟

وكيف نصبت نفسك للفتيا .

وإن كان من باب إظهار الحق .. فغيرك أولى به من علماء البلد .

وإن كان غير هذا مما قد تعذر فيه .. فليس هذا وقته .

ما نقول إلا : اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه .


موفق ياشيخ عادل ، وهذا وجهي إذا رجعوك إمام للحرم مرة ثانية ..

والسبب أنت .. لقد خسرت مكانتك عند الصغير والكبير .

آسف على القسوة .. لكن لا مؤاخذة .. بس حبيت أطلع اللي بقلبي


آراك ياشيخ تكلفت فتواك بأن قلت أن الغناء حلال إلى غير ولكن أراك لم تفصل في الموضوع حتى يتخذ لك العذر من قريب أو بعيد فالناظر للماضي والحاضر في الغناء فهو يدعو إلى الحب والغرام ويعلق قلب الإنسان بالوله والذوبان
اتمنى ياشيخ أن تقف معي قليلاً مع هذا الحديث الشريف ((الإثم ماحاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس )) فبالله عليك هل تجرؤ أن تشغل أو تسمع الغناء في بيت من بيوت الله
لاتأتي يوم القيامه وفي رقبتك آثام ملايين الناس فأنت تقول أنك أجبت على سؤال ألا ترى لوأنك سكت فهل سيحل بك إثم على سكوتك أترى أن هذا الأمر لا يمكن أن تعيش الأمه بدونه ولن تتقدم بدونه ولن تنتصر بدونه ولن تصلي الفجر بدونه ...الخ

أسأل الله أن يهديك وجميع ضال المسلمين آمين

يا شيخ إذا تبغى تسمع أغاني بكيفك لكن لا تتكلم على علمائنا و مشايخنا ....


ثم قل لي بربك ماذا استفدنا من سماع الغناء؟؟ هل حررنا الأقصى؟؟؟




والله انه فتن الناس

ياشيخ منذ نعومة اظافري وانا اعرف ان المعازف حرام وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : \" ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف .. \"
فكيف تقولي بأنه حلال شوف الرابط التالي :

http://www.mashahd.net/view_video.php?viewkey=5a2b28ffc4922a621871



سبحان الله كنت أحبك يا شيخ عادل لولا تلك الفتوى الغريبة .... فطرتي تأبى علي أن استمع الغناء ...... وعندي لك سؤال :

هل ستزوج ابنتك مغني لو تقدم لها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سلام قولا من رب رحيم





سألت مدرس موسيقى في مدرستي -قابلته في مكتب مساعد المدير -عن رأيه في الفتوى فقال لي (الموسيقى حرام حرام )






أما وكنت قد أقلعت عن الاغاني منذ 3 سنوات
سأستمع للأغانــــــــــي وفق لضوابطك ياشيخ بدون مجمن ولا سكر ولا عربده.

وأشهد الله أن هذا في ذمتك ,,,,,


\" ولن أستطيع في رسالة كهذه أن أنهي الخلاف \"
يا عادل نريد ردك على كل اقوال المخالفين والا قول مردود عليك ...
والله لأ سلك امام الله عن سبب حكم الغناء الذي كان سببا في وقوع الناس بالمنكرات...اتق الله ياعادل...ولا تأخذك العزة بالأثم..


تم تجميع الردود من موقعه

وهي وصلت إلى 70 صفحة

بنت الهيلا
15-07-10, 12:19 AM
ابي الاسلام انتبه بارك الله فيك

ماندري يغفر الله للشيخ ويحبط عملك بغيبته
انتبه خليك قد المسئوليه بمعرفك ابي الاسلام

الاسلام ضد الغيبه والنميمه

صوت العاصفه
15-07-10, 01:18 AM
ابي الاسلام انتبه بارك الله فيك



ماندري يغفر الله للشيخ ويحبط عملك بغيبته
انتبه خليك قد المسئوليه بمعرفك ابي الاسلام

الاسلام ضد الغيبه والنميمه







الفاضلة بنت الهيلا


سألت أحدالمشايخ الموثوق بهم
عن أحد المشايخ وماموقفنا من فتاواه
وهل يجوزغيبته بقصد التحذير منه ؟



اجاب : يجوزالتحذير منه بقصد التحذير من أخطائه لا بقصد التشفي منه

بنت الهيلا
15-07-10, 01:30 AM
الفاضلة بنت الهيلا




سألت أحدالمشايخ الموثوق بهم
عن أحد المشايخ وماموقفنا من فتاواه
وهل يجوزغيبته بقصد التحذير منه ؟






اجاب : يجوزالتحذير منه بقصد التحذير من أخطائه لا بقصد التشفي منه




حياك الله وبياك اخى الفاضل

يآ خي هنا نضع الشيخ في افواه الناس وسوف يتلفضون على الشيخ بابشع الالفاض كما سبق في المواضيع الاخرى

في احد من الاعضاء غفر الله له وصف الشيخ وصف بشع وختم كلامه بقوله الشيخ اسم على مسمي هل ترضى بهذا الشى اكيد لا حتى صاحب الموضوع مايرضى وليه من اصله نفتح موضوع
ونسمح لهذي العقول الخربانه بالتشفي بالشيخ
افضل شئ دعوه من القلب في آخر الليل بظهر الغيب للشيخ الفاضل

صوت العاصفه
15-07-10, 01:43 AM
حياك الله وبياك اخى الفاضل

يآ خي هنا نضع الشيخ في افواه الناس وسوف يتلفضون على الشيخ بابشع الالفاض كما سبق في المواضيع الاخرى

في احد من الاعضاء غفر الله له وصف الشيخ وصف بشع وختم كلامه بقوله الشيخ اسم على مسمي هل ترضى بهذا الشى اكيد لا حتى صاحب الموضوع مايرضى وليه من اصله نفتح موضوع
ونسمح لهذي العقول الخربانه بالتشفي بالشيخ
افضل شئ دعوه من القلب في آخر الليل بظهر الغيب للشيخ الفاضل


يافاضلة
لابد لابد من التحذير ولكن بإسلوب محترم
هل نترك الناس في جهلهم ونجعل فرصة لـ السفهاء من الناس وإباحتهم للغناء
لا وألف لا
كما لايرضينا من يأتي ويسب ويشتم الشيخ عادل الكلباني

عآجبني
15-07-10, 02:05 AM
لا حوول واقوة الا بالله
الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاهم به

صوت العاصفه
15-07-10, 05:10 AM
بسم الله الرحمن الرحيم ..

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه اجمعين ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....

اخواني الافاضل اورد لكم موضوع منقول يبين تراجع بعض المشائخ عن فتاواهم ومنهم الشيخ الكلباني


أيمن حسن – سبق – متابعة :

في مقاله "الفتاوى وتصحيح بعض المشايخ لفتاويهم الأخيرة" بصحيفة "الجزيرة" يرصد الكاتب حمد بن عبدالله القاضى تراجع بعض العلماء عن فتاواهم المثيرة للجدل متتبعا ذلك في الصحف ووسائل الإعلام، ومنهم الشيخ أحمد قاسم الغامدي والشيخ عادل الكلباني والشيخ عبدالمحسن العبيكان، ويشكر للعلماء تراجعهم، مؤكدا أن هؤلاء ملكوا الشجاعة للتراجع عن الخطأ عندما تبين لهم الصواب.

يقول الكاتب: "الرائع من يملك الشجاعة فيتراجع عن الخطأ عندما يتبين له الصواب، ولا نحصي عدد العلماء الأخيار والربانيين الذي رجعوا وصححوا فتاويهم على مدى تاريخ الفقه الإسلامي وهذه منقبة لهم لا مثلبة عليهم".

ويرصد تراج العلماء عن فتاواهم ويقول: "فهذا الشيخ أحمد قاسم الغامدي الذي أطلق فتواه بحكم صلاة الجماعة يتراجع أو بالأحرى يرجع إلى الصواب فها هو في آخر حوار معه في ملحق (الرسالة) بصحيفة (المدينة) الجمعة 21-6-1431هـ يقول: (من أعظم جوانب الخير الحرص على أداء الصلاة كما أمر الله بها بخشوع وخضوع ورغبة وتذلل، والحرص عليها جماعة قدر المستطاع، لما في المحافظة عليها في الجماعة من فضل ودرجات لا تفوت إلا على من حرم نفسه، فهي من أعظم شعائر الإيمان وبإقامتها يتحقق ذكر الله وتحسن الصلة بالخالق والخلق وتكمل وتتحقق بها معاني الأخوة الإيمانية والتنافس في الخير فأداؤها جماعة من أسباب الخير والفلاح للفرد والمجتمع.. وها هو الشيخ عادل الكلباني هو الآخر يراجع فتواه الأخيرة عن الغناء فها هو يؤكد قبل أيام في صحيفة (المدينة) بتاريخ 21-6-1431هـ أنه لا يسمع الغناء ولا يقره ولا يدعو إليه وإنما نقل عنه أخرج عن سياق حديثه) .. وها هو أخيراً الشيخ عبدالمحسن العبيكان يوضح فتواه حول (إرضاع الكبير) بل يبدي انزاعجه من الفهم الخاطئ لفتواه، والتوسع فيها حيث حدد لها حالة خاصة ومحدودة، إذ يقول في آخر حديث له في صحيفة (البلاد) بتاريخ 23-6-1431هـ: (إنني لم أقصد عندما أجزت (رضاعة الكبير) ترك الأمر على عواهنه لأي شخص أو أنني أؤيد ما أفتى به أحد علماء مصر بجواز إرضاع الموظفة لزميلها منعاً للخلوة.. وكان قصدي لمن يعيش في المنزل من أجل ضرورة مثل من يؤتى به من ملجأ أو (لقيط) ونحوه لكنني لا أجيز إرضاع السائق أو الخادم".

ويعلق الكاتب بقوله: "لا ضير من التراجع ولكن كل الضرر في الإصرار وعدم المراجعة وبخاصة فيما يتعلق بالشأن الديني فكم يضل من مسلم بسبب فتوى خاطئة، وكم تهدم من أخلاق بسبب رأي ديني متسرع".

السيف الحاد
15-07-10, 05:26 AM
والزبده ياخ فهد تنبي نشتم ونسب بالشيخ ونتبع زلاته مستحيل هذا امر مفروغ منه

اذا الشيخ الفاضل اخطآ فالذي يحاسبه ربه والله اعلم به

فرجاء لا تجعل للضعفاء النفوس الهجوم على الشيخ

اقرب شئ عندك بالمنتدى طلعت مواضيع تشيب الرآس ووصف يخجل منه الصغير والكبير ماشفنا استنكار بتاتآ

اما زلات الشيوخ ماشاءالله نلاقي الهجوم الكاسح ونجلس سنين نقطع في لحوم الشيوخ
المفروض مع اقبال الشهر الكريم مانخوظ فيما ليس لنا به علم..


خالتي الكريمه بنت الهيلا..

هذا بحث علمي ليس فيه سب ولا شتم


والذي يريد السب والشتم هذا له موضوع ثاني.


لكن أراكي تنظرين إلي الحق والباطل في ميزان واحد ولا تستطيعين التمييز

وكذلك لا تنكرين منكر ولا تامرين بمعروف..

والساكت عن الحق شيطان أخرس كما قال أحد السلف..

واعيذكي بالله من الشيطان الأخرس..


أخي فهد بن محمد

جزاك الله خيراً وبارك فيك..

وشكراً

فآرق عنـي !
15-07-10, 05:46 AM
الأسمراني الكلباني خال أسود
والعرق دساس
يبي ينطرب وآخرتها الزار ويا أسود أسوووود سواد الليل جلاب الهموم
أسال الله أن يرد خبث ما يقول في نحره

السيف الحاد
15-07-10, 06:07 AM
الأسمراني الكلباني خال أسود
والعرق دساس
يبي ينطرب وآخرتها الزار ويا أسود أسوووود سواد الليل جلاب الهموم
أسال الله أن يرد خبث ما يقول في نحره...

فارق عني

صباح الخير

أنا لا أؤيدك في هذا الكلام بل هو سب وشتم للشخص نفسه

وتعييره بلونه ..راجع نفسك اخي فارق عني لا يأخذك الغضب هكذا

بنت الهيلا
15-07-10, 07:55 PM
...

فارق عني

صباح الخير

أنا لا أؤيدك في هذا الكلام بل هو سب وشتم للشخص نفسه

وتعييره بلونه ..راجع نفسك اخي فارق عني لا يأخذك الغضب هكذا


هذا ماكنت اقصده ياسيف هل يرضي الله كلام فارق الله المستعان

وان شاءالله تآخذ ذنب من شتم الشيخ انت وصاحب الموضوع ولا حول ولا قوة الا بالله

عبدالله آل موسى
15-07-10, 08:13 PM
ابي الاسلام انتبه بارك الله فيك

ماندري يغفر الله للشيخ ويحبط عملك بغيبته
انتبه خليك قد المسئوليه بمعرفك ابي الاسلام

الاسلام ضد الغيبه والنميمه



أي غيبه يا اختي في الله

هذه الردود من موقعه

بنتـ المذنبـ
15-07-10, 08:32 PM
الفوزان: من يفتي بإباحة الغناء "مجاهر بالمعصية" والصلاة خلفه غير جائزة

http://www.qassimy.com/sabq/misc/get?op=GET_NEWS_IMAGE&name=news43554598.jpg&width=256&height=176
متابعة - الدمام: أفتى عضو اللجنة الدائمة للإفتاء, عضو هيئة كبار العلماء، الشيخ صالح الفوزان، بأنه لا تجوز الصلاة خلف من يفتي بإباحة الغناء. وقــال الشيخ الفوزان، خلال أحد الدروس الصيفية لهيئة كبار العلــــماء فــــي الطائف بعد ســـؤاله عن جواز الصـــلاة خلف من يبيـــح الغناء، «إن الصلاة لا تجوز خلفه"، معــــتبراً إيـــاه "مجاهراً بالمعصية".


وأضاف: «لو أنه يسمعها ولا يدري عنه أحد، أسهل من أنه يجاهر، ويقول المعازف حلال والغناء حلال مطلقاً، فلا شك هذا مجاهر». جاء ذلك وفقاً لما نشرته صحيفة "الحياة" اليوم .

كوكب الحلوين
15-07-10, 10:24 PM
الله يهدي الجميع
//
كوكب الحلوين