المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التبكير لصلاة الجمعة التبكير لصلاة الجمعة ياباغي الخير أقبل


أسد بلاد الحرمين
28-05-10, 09:58 AM
فضل التبكير لصلاة الجمعة والترهيب من إضاعتها (http://www.9ll9.com/vb/37118.html)

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


فضل التبكير لصلاة الجمعة
والترهيب من إضاعتها
قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ}.
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة (أي مثل غسل الجنابة) ثم راح فكأنما قرب بدنة، ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة، ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشاً أقرن، ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة، ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضة، فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر" متفق عليه.
عن ابن عمر رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات (أي تركها) أو ليختمن الله على قلوبهم ثم ليكونن من الغافلين" أخرجه مسلم.
الشرح:
من سنن الجمعة وآدابها التبكير لصلاة الجمعة، أمر الله سبحانه بالسعي لها عند سماع النداء ووعد بالثواب الجزيل لمن بكر في الحضور لها، واعتياد التأخر عنها قد يجر إلى تركها فلذلك حذر الرسول صلى الله عليه وسلم تحذيراً شديداً من عاقبة إضاعتها وهو الختم على القلب فلا يصل إليه خير أبداً.
الفوائد:
- الأمر بالسعي لصلاة الجمعة عند سماع النداء.
- فضل التبكير لصلاة الجمعة.
- الترهيب من ترك صلاة الجمعة، وأن ذلك سبب للطبع على القلب

عبدالله آل موسى
28-05-10, 10:01 AM
جزاك الله خير

وأذكر بقراءة سورة الكــهــف

أسد بلاد الحرمين
28-05-10, 10:09 AM
جزاك الله خير

وأذكر بقراءة سورة الكــهــف




بارك الله فيك ابو الحسن

صعبة القياد
28-05-10, 10:31 AM
والإكثار من الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم

عسى أن يشفعلنا عند الحوض ويوم النشر والعرض

والله اننا مقصرين في حقه والذود عن عرضه اشد واشنع تقصيييير ولا سيما في هالزمن


ياااااااااااااااااااااااااااااااارب غفرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااانك



ياااارب انتقااااامك مممن آذى خير البرايا ياااااااااارب اشف صدور قوم مؤمنين

( فهد )
28-05-10, 12:21 PM
كما أذكركم بالساعة المستجابة في عصر الجمعة

والله لي تجربة معها الدعاء خلالها مستجاب بإذن الله ..

جزاك الله خير وحش الليل

sun silk
28-05-10, 01:17 PM
جزاكم الله خير

والله موضوع قيم ومفيد

لكن من يعرف متى ساعة الاستجابه ؟

( فهد )
28-05-10, 03:23 PM
^


^



قيل أنه في آخر ساعة من عصر الجمعة .... والله أعلم

أسد بلاد الحرمين
06-08-10, 10:02 AM
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

ابو اصيل الاصيل
06-08-10, 10:07 AM
جزاكـ الله خير واثابكـ المولى
وياليت تفيدنا طال عمركـ
(( في معنى الحديث وليس نصه ))
ان من لم يحضر ثلاث جمع يختم على قلبه
وعن حضور النساء للجمعه
للصلاة على الجنائز وفضلها
شاكر ومقدر حرصكم

أسد بلاد الحرمين
06-08-10, 10:25 AM
جزاكـ الله خير واثابكـ المولى
وياليت تفيدنا طال عمركـ
(( في معنى الحديث وليس نصه ))
ان من لم يحضر ثلاث جمع يختم على قلبه
وعن حضور النساء للجمعه
للصلاة على الجنائز وفضلها
شاكر ومقدر حرصكم

أبو هريرة وابن عمر
سَمِعَا رسولَ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقولُ عَلَى أَعْوَادِ مِنْبَرِهِ : « لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ عَنْ وَدْعِهِمُ الجمُعَاتِ ، أَوْ لَيَخْتِمَنَّ اللَّه على قُلُوبِهمْ ، ثُمَّ ليَكُونُنَّ مِنَ الغَافِلينَ » رواه مسلم .


والمقصود إذا كان من غير ضرورة ومن غير عذر فتركها حينئذ يكون سبباً للختم على القلب والعياذ بالله

أسد بلاد الحرمين
06-08-10, 10:40 AM
وعن حضور النساء للجمعه
للصلاة على الجنائز وفضلها
شاكر ومقدر حرصكم


يقول الشيخ ابن باز رحمه الله وغفر الله لنا وله وجمعنا معه في الجنّة .

يقول : الأصل في العبادات
التي شرعها الله في كتابه أو بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم في سنته
أنها عامة للذكور والإناث، حتى يدل دليل على التخصيص بالذكور أو الإناث،
وصلاة الجنازة من العبادات التي شرعها الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم،
فيعم الخطاب الرجال والنساء،
إلا أن الغالب أن الذي يباشر ذلك الرجال لكثرة ملازمة النساء لبيوتهن،
ولذلك إذا صادف أنه لم يحضر الجنازة إلا نساء صلين عليها،
وقمن بالواجب نحوها،
وقد ثبت أن عائشة رضي الله عنها
أمرت أن يؤتى بسعد بن أبي وقاص لتصلي عليه،
ولم نعلم أن أحدا من الصحابة أنكر عليها
فدل ذلك على أن المرأة تشارك الرجال في الصلاة على الجنازة،
وقد تنفرد بالصلاة عليها لأمور تدعو إلى ذلك، كما يكون ذلك في حق الرجال، غير أنهن إذا صلين صلاة الجنازة أو غيرها مع الرجال
تكون صفوفهن خلف صفوف الرجال.
وثبت أيضا أنهن صلين على النبي صلى الله عليه وسلم كما صلى عليه الرجال، لكنهن لا يشيعن الجنائز للدفن لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك.

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.