المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في ربضها ووسطها وأعلاها] ~


الأنفال
26-05-10, 07:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحوار تلك الثقافة الراقية ....

تتطلب آدابا وأخلاقا وتشترط البراهين على الأفكار ومعاملة كل بأهله ...

وكل متحاور بمافيه ينضح ...

الرقابة الذاتية تتصدر عقلية المحاور الصادق ...

والحروف لك أو عليك ...

هناكــ متفوقون وبجدارة في فن الدخول إلى لب العقول واستمالة القلوب يصاحب كل ذلك حق عظيم ...

لا نزعة شخصية مغلقة ...

ذا جوامع الكلم ؛؛ محمد -صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم - قال :" أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه" (د-ت-جه)عن أبي أمامة رضي الله عنه قال الألباني ( حسن ) صحيح الترغيب والترهيب [3/6 ]





نريد بيتا في ربضها ووسطها وأعلاها ...


قال صلى الله عليه وسلم "أنا زعيم لمن آمن بي و أسلم و هاجر ببيت في ربض الجنة و بيت في وسط الجنة و بيت في أعلى غرف الجنة و أنا زعيم لمن آمن بي و أسلم و جاهد في سبيل الله ببيت في ربض الجنة و بيت في وسط الجنة و بيت في أعلى غرف الجنة فمن فعل ذلك لم يدع للخير مطلبا و لا من الشر مهربا يموت حيث شاء أن يموت " ( ن حب ك ) عن فضالة بن عبيد . قال الألباني ( صحيح ) صحيح الجامع [1 / 235 ]




الأنفال









.....

بنت الهيلا
26-05-10, 08:01 PM
جزاك الله خير
لا حرمك الله الاجر

الأنفال
26-05-10, 09:44 PM
وإيـــاكـ أختي

عبدالله آل موسى
26-05-10, 09:53 PM
جزاك الله خير

ولكن إذا كان الحوار لدحض الباطل أتوقع أنه لا يكون مراء والله أعلم

نسأل الله ان نكون كما قال صلى الله عليه وسلم

الأنفال
27-05-10, 12:03 AM
اللهم آميــــن .

المراء يا أخي هو طعن الإنسان في كلام غيره؛ لإظهار خلله واضطرابه، لغير غرض سوى تحقير قائله وإظهار مزيته عليه. وإن كان المماري على حق ، فإنه لا يجوز له أن يسلك هذا السبيل؛ لأنه لا يقصد من ورائه إلا تحقير غيره والانتصار عليه.

وعلى

الأنفال
28-05-10, 12:39 AM
اللهم آميــــن .

المراء يا أخي هو طعن الإنسان في كلام غيره؛ لإظهار خلله واضطرابه، لغير غرض سوى تحقير قائله وإظهار مزيته عليه. وإن كان المماري على حق ، فإنه لا يجوز له أن يسلك هذا السبيل؛ لأنه لا يقصد من ورائه إلا تحقير غيره والانتصار عليه.

فيعلو بذلك باطلا ... ويضيع حقا ...

والأكيد أن الحوارالصادق للإرشاد إلى الحق ومحق الباطل خير وفضل عظيم لمن وفق له