المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل ( قبيلة مرداد السليماني ) من الأشراف ..ردووا تكفوون


BăTŕaŋh TЯr
25-05-10, 04:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام علييييييكم عرب بومتعب ..

بقولكم ..


ابي اعرف اللي لقبهم مرداد السليماني وش يرجعون ؟؟

اشراف معقوولة ؟! .. ولا عيال قبايل ..؟؟ ولا هنود ولا وشو بالضبط ..

وللمعلومية اللي يبي يذكر شي يذكر مصدره لاهنتوا ..

وبحب اخبركم ان السالفة واحد منهم متقدم لوحدة نعرفها وهي بتعرف وش نسبهم وفصلهم ..

ليتكم ماتخيبووون ظني ..

انتظركم .

سفيرة الموده
25-05-10, 07:29 PM
انا اللي اعرفه انو السليماني يرجعوا افغان وماقد سمعت ابدا انهم اشراف ومعروفين في مكه وجده
وبعدين اذا اتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه مالوداعي معرفة نسبه ولا قبيلته
خلاص عصر العنصريه ولى .

BăTŕaŋh TЯr
25-05-10, 09:18 PM
مشكــــــــــورة حيييياتو ..


شنسوي هذه العادات والتقاليد ..

أسعدني مرورك ..

سليمانيه
09-06-10, 07:53 PM
قبيلة السليماني من احفاد خالد بن الوليد المخزوميين
وممكن ترجعي اختي الى الموقع التالي للتاكد

http://www.suleimani.net/vb/

هزاع الشريف
27-11-11, 01:30 AM
يوجد اشراف لقبهم السليمانى وهولاء يتواجدون بمنطقة جيزان
ويوجد من يحمل لقب السليمانى ويرجع اصلهم الى جبل سليمان فى افغنستان وهم يتواجدون فى الطائف
والله اعلم

محمد بن علي القحطاني
13-12-11, 01:35 PM
قبيلة السليماني من احفاد خالد بن الوليد المخزوميين
وممكن ترجعي اختي الى الموقع التالي للتاكد

http://www.suleimani.net/vb/


مع احترامي لك

سيدنا خالد بن الوليد ليس له عقب في وقتنا الحالي

اقوال اهل العلم من اهل السنة والجماعة ان خالدا ليس له عقب او ذرية

الفريق الاول قال :
خالد بن الوليد لم ينجب اولاد لانه عقيم

والقول الثاني
خالد بن الوليد انجب اربعون ولدا كلهم ماتوا في طاعون عمانوس في الشام ولم يبقى منهم احدا

سليمانيه
17-12-11, 07:31 AM
ومع احترامي لك اخي الكريم

أسباب إختلاف النسابين في نسب بني خالد

إن حصول نسبة بني خالد المخزموميين من قبل بعض النسابين إلى غير نسبهم

يعود إلى ثلاثة أسباب هي :

أ- قول بعض النسابين بإنقطاع ذرية الصحابي الجليل خالد بن الوليد المخزومي القرشي

الذي جاءت نسبة بني خالد المخزوميين الذين ينحدرون منه إليه .

ب- وجود قبائل وعمائر وبطون لبعض القبائل الأخرى يقال لهم (بنوخالد) وصار هذا من

أسباب نسبة بني خالد المخزوميين القرشيين إلى غير نسبهم الصحيح .

ج- القول بأنه لو فرض بأن بني خالد الذين ينتسبون إلى خالد بن الوليد من ذريته لما بلغوا هذا

العدد الكبير .

تفصيل هذه الأقوال :

القول بإنقطاع ذرية خالد بن الوليد ..

إن أول من قال بهذا القول هو المصعب بن عبدالله بن المصعب بن الزبير المولود سنة 156هـ

والمتوفي سنة 236هـ . حيث قال ( إنقرض ولد خالد بن الوليد وأنه لم يبقى منهم أحد وأنه ورث

دارهم بالمدينه أيوب بن سلمه ( نسب قريش ص 328 )

وكان ممن أستعمل رواياته في الأنساب إبن أخيه الزبير بن أبي بكار المسمى بكار بن عبدالله بن

مصعب بن ثابت بن عبدالله بن الزبير الذي ألف كتاباً في الأنساب بعنوان كتاب عمه ( نسب

قريش وأخبارهم ) .

ثم نقل هذا القول عبدالله بن أحمد بن محمد بن قدامه المقدسي صاحب كتاب ( التبيين في أنساب

القرشيين ) معتمداً على مانسب للمصعب الزبيري وما جاء عن إبن حزم وكان إبن حزم قد أخذ

كثيراً مما نسب للمصعب الزبيري وقال عند كلامه عن أولاد خالد بن الوليد ( فولد خالد بن

الوليد : المهاجر وعبدالرحمن ولي الجزيره وشهد صفين مع معاويه وعبدالله قتل في العراق

وأمهم بنت أنس بن مالك بن مدرك النخعي . وسليمان وبه كان يكنى ، فولد عبدالرحمن بن

خالد المهاجر وولد المهاجر خالد الذي روى عنه الزهري ، وكثر ولد خالد بن الوليد حتى بلغوا

نحو أربعين رجلاً كلهم بالشام ثم إنقرضوا كلهم في طاعون وقع فلم يبقى منهم عقب ) .

وجاء بعد هؤلاء آخرون مثل الحمداني الذي نقل عنه القلقشندي (نهاية الأرب) هذا القول وإدعى

الإجماع من النسابين عليه ، ولكنه قال في الرواية الأخرى عنه ( وخالد عرب حمص و

خالد من عرب الحجاز يدعون أنهم من عقبه – ثم قال الحمداني – ولعلهم من سواهم من بني

مخزوم فهم أكثر قريش بقيه وأشرفهم جاهليه ) وهذه العباره يفهم منها تردده في هذه المسأله .

وإستمر عدد من النسابين والمؤرخين والمحققين في نقل ذلك مثل إبن الأثير الموصلي وإبن

فضل الله العمري ولم يقتصر الأمر على القول بإنقراض ذرية خالد بن الوليد بل وصل إلى

القول أن خالد بن الوليد لم يعقب ولداً وزعم إجماع النسابين والمؤرخين على ذلك .

ومن الجدير بالذكر أنه يوجد بين آل الزبير بن العوام وبين آل خالد بن الوليد ضغائن وسببها

شعور آل الزبير بالإهانه من آل خالد بسبب لمز خالد بن عبدالرحمن بن خالد بن الوليد لعروة بن

الزبير بعد ثأر آل خالد في عبدالرحمن بن خالد بن الوليد بقتل إبن أثال الذي دس السم

لعبدالرحمن بن خالد بن الوليد بقوله أي عروه: ماذا فعل إبن أثال ؟؟ عندها سافر خالد بن عبدالرحمن

إلى الشام وقتل إبن أثال ثم عاد من الشام إلى المدينه وجلس بجانب عروه وعندما كرر عروه

سؤاله السابق أجابه خالد : كفيتك إبن أثال ولكن ماحال إبن جرموز ؟؟ يقصد إبن جرموز الذي

قتل الزبير بن العوام والد عروه ولم يأخذ آل الزبير ثأرهم منه .

وهناك أسباب أخرى ليس هذا مجال توضيحها ومجمل القول أن هناك عداوات بين آل الزبير

وآل خالد والعدو لاتقبل شهادته ولا خبره عن عدوه وكتاب المصعب الزبيري هو رواية رواها

إبن أبي خيشمه من الأندلس عن مصعب ، ومن تتبع رواية إنقراض ذرية خالد يظهر له إن إبن

فضل الله العمري قد أخذه عن الحمداني وإستقى معلوماته عن القبائل من الحمداني المعاصر

لأواخر الدولة الأيوبيه وأوائل الدوله المملوكيه وإعتمد على الحمداني كذلك القلقشندي والمقريزي

ونقل القلقشندي عن إبن فضل الله وهو ليس نسابة ولا مؤرخ بل هو جغرافي أما القلقشندي و

المقريزي فهما من المؤرخين ونقلة الأنساب لا المحققين فيها .

وهكذا نقل من أتى بعدهم منهم دون تحقيق ونجد أن القلقشندي يقول – (بنومنقر) بكسر الميم

وفتح القاف بطن من تميم القحطانيه !!!

وفي كتابه نهاية الأرب نجده ينسب بني خالد الحجاز إلى غزيه من طيء !! ثم يعود وينسبهم

إلى بني مخزوم عندما تحدث في كتابه قلائد الجمان عن خالد حمص !! وهذا الخلط والنقل غير

المحقق هو السبب في كثرة أخطاء المؤلفين إعتماداً على قول المصعب الزبيري في الأساس

بإنقراض عقب خالد وتسلسل النقل على هذا الخطأ .

أما إبن حزم فإنه بعدما ذكر أنه وُلد لعبدالرحمن بن خالد بن الوليد إبناً أسماه – المهاجر _ قال

وولد للمهاجر إبناً أسماه خالد وأن خالد هذا (خالد بن المهاجر بن عبدالرحمن بن خالد بن الوليد)

روى عنه الزهري وهذا القول غير صحيح فمن روى عنه الزهري هو خالد بن المهاجر بن خالد

بن الوليد وليس خالد بن المهاجر بن عبدالرحمن .

ويتضح من ذلك بأن إبن حزم لم يكن يفرق بين ذرية خالد ثم قوله بإنقطاع عقب خالد لا يعدوا

أن يكون نقله ممن سبقوه .

كذلك إبن الأثير فهو عندما ذكر نسب حسان بن سعيد في كتابه – اللباب في تهذيب الأنساب –

قال ( والرئيس أبو علي حسان بن سعيد بن حسان بن محمد بن أحمد بن عبدالله بن محمد بن منيع

بن خالد بن عبدالرحمن بن خالد بن الوليد المخزومي المنيعي نسبة إلى جده ) ثم قال : قلت : لم

يعقب عبدالرحمن بن خالد بن الوليد . وقال : وذكر الزبير بن بكار أن ولد خالد بن الوليد

إنقرضوا وورثهم أيوب بن سلمه بن عبدالله بن الوليد بن المغيره المخزومي .


والخلاصه أنه:

1- أنه بوجود المثبتين للعقب الخالدي في عدد من الأمصار وفي مختلف العصور يتبين أن

القول بإنقطاع عقب خالد بن الوليد غير صحيح .

2- أن من المثبتين تسلسل النسب الخالدي رجال ثقات ولو لم يثبته إلا إثنان لكفى ومنهم

الإمام الحافظ أحمد بن حجر العسقلاني والحافظ جلال الدين عبدالرحمن بن أبي بكر السيوطي

والحافظ عماد الدين إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي والعلامه عبدالرحمن بن علي بن محمد

بن علي بن الجوزي الحنبلي والعلامه إبن الساعي وإبن الفوطي والمؤرخ القزويني وإبن

الصابوني وغيرهم كثير من العلماء الثقات .

3- من هذا يتضح أن دعوى إنقراض العقب الخالدي هي مجرد عدم علم بوجود العقب فقط .

4- أن جميع من قالوا بإنقطاع العقب حجتهم الوحيده هي مانسب للمصعب الزبيري .

5- ولقد روي أنه لما عزل عمر بن الخطاب خالد بن الوليد لم يزل مرابطاً في حمص حتى

مرض فدخل عليه أبو الدرداء عائداً فقال خالد : إن خيلي وسلاحي على ماجعلته في سبيل

الله عز وجل وداري بالمدينه صدقه وكنت أشهدت عمر بن الخطاب ونعم العون وهو على

الإسلام ، وقد جعلت وصيتي وإنفاذ عهدي إلى عمر ، فقدم بالوصيه على عمر فقبلها وترحم

عليه (المصدر: صفوة الصفوه لإبن الجوزي و تاريخ الأمم والملوك و تاريخ الخميس ) .

من هذا يتضح أن خالد بن الوليد قد أوصى بأن تكون داره في المدينه صدقه أي أنها ليست

ضمن تركته التي خلفها لأولاده بعد وفاته ومن ثم فإن الإستدلال بإرث الدار قد تلاشى .

6- أن من قالوا بإنقراض عقب خالد قد ناقضوا أقوالهم مثل إبن الأثير عندما قال (ولم يعقب

عبدالرحمن بن خالد بن الوليد ) ثم تراجع وأثبت العقب لعبدالرحمن في تاريخه الكامل عندما ذكر

قصة قتل إبن أثال لعبدالرحمن بن خالد بن الوليد وثأر خالد بن عبدالرحمن لوالده بقتله إبن أثال .

7- لقد أثبت عدد من النسابين والمؤرخين خالد بن عبدالرحمن بن خالد بن الوليد وأثبتوا

تسلسل ذريته كذلك في : تاريخ الملوك والأمم و البدايه والنهايه والمنتظم وصحاح الأخبار و

الدرر الكامنه ومرآة جزيرة العرب .

8- أن من المشهور والمتواتر ثبات عقب خالد بن الوليد كما قاله الإمام السبكي وعبدالغافر و

والسمعاني والبقاعي فقد نصوا في طبقاتهم وتواريخهم على وجود الذرية الخالديه وترجموا كثيراً

من أكابرها ورجالها .

9- ماأثبته عامة المحققين من النسابين في أن عقب خالد بن الوليد منتشر في الشام ونجد

والعراق ومرو الروذ وبلاد الأفغان في الحاضرة والباديه .

المبحث بمن قال بإنقراض العقب الخالدي وذكروا إنهم بلغوا أربعين رجلاً وجميعهم

ماتوا بالطاعون !!!

أ- الطاعون الذي ذكروه وقالوا بموت ذرية خالد خلاله هو طاعون عمواس وقد وقع في

أواخرسنة 17 هـ وقيل في 18 هـ .

ب- من الثابت أن المهاجر بن خالد بن الوليد لم يمت إلا في سنة 37هـ في معركة صفين .

ج- وأن وفاة عبدالرحمن بن خالد بن الوليد كانت في سنة 46هـ مات مسموماً من قبل إبن أثال

طبيب معاويه بن أبي سفيان .

د- خالد بن الوليد رضي الله عنه كانت وفاته سنة 21 هـ أي إنه عاش بعد الطاعون هو وعدد من

أبنائه منهم عبدالرحمن والمهاجر ومحمد .

هـ- جاء في كتاب ( الجوهره في نسب النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه العشره ) أن خالد

رضي الله عنه توفي سنة 21هـ وأنه كان له بالشام من الولد عدد كثير باد أكثرهم بالطاعون.

وهذا يفيد بعدم موتهم جميعهم بالطاعون بخلاف رواية المصعب .

و- جاء في كتاب (سيف الله خالد بن الوليد ) للجنرال أ .أكرم والعماد مصطفى طلاس عند

الكلام عما حصل بخالد بن الوليد سنة 18 هـ من المصائب أن الموت تعقب أولاده إذ دهمهم

الطاعون فأمات منهم نحو أربعين وقد بدأ الوباء في عمواس إحدى قرى فلسطين في شهر

محرم سنة 18 هـ وهذا يتفق مع ماجاء في كتاب الجوهره السابق الذكر من أن الطاعون لم

يمت جميع ذرية خالد والمتتبع لأخبار أولاد خالد وأحفادهم في كتب التاريخ والسير والمغازي

والأنساب والتراجم والأدب يتبين له ذلك .

@[email protected]@[email protected]@[email protected]@[email protected] أسباب نسبة بني خالد المخزوميين لغير نسبهم :

إن من أسباب ذلك هو وجود قبائل وعمائر وبطون من قبائل أخرى يقال لهم بني خالد مثل:

1- بنو خالد بطن من قحطان .

2- بنو خالد بطن من عامر بن صعصعه من هوازن العدنانيه وهم بنو خالد بن جعفر بن كلا

ب بن ربيعه بن عامر بن صعصعه .

3- بنو خالد من غزيه من طيء القحطانيه .

4- بنو خالد بطن من الطلوح من هذيل اليمن .

5 – بنو خالد بطن من بني شيبان من بكر بن وائل .

6-بنو خالد من قيس بن عيلان العدنانيه .

7-بنو خالد بطن من بني مالك من قحطان .

بسبب وجود هذه العمائر والبطون وكونها تشترك مع بني خالد المخزوميين في الإسم جعل

غير العارفين بنسب بني خالد المخزوميين يخوضون في نسبهم فيخلطون النسب .

8- لقد ساعد على القول بأن بني خالد من بني عامر بن صعصعه وجود بني عامر في الأحساء

قبل إنتقالهم إلى العراق ودخولهم في أحلاف المنتفق في الوقت الذي إنتقل فيه جماعة من بني

خالد المخزوميين القرشيين من بيشه إلى الأحساء في عام 645هـ ضمن قوة من عسير وقحطان

ويام بقيادة حسان بن سليمان بن موسى اليزيدي الأموي لإستعادة سيادة الأمير الفضل بن محمد

بن الفضل العيوني سلطانه على البحرين لما إنتزعه منه بني عامر بن صعصعه فقد إستنجد

الفضل بالأمير حسان فإستعاد له سلطانه وأبقى حامية في الأحساء لحماية الفضل ومن بين هذه

الحاميه بعض عشائر من قحطان ويام وجماعة من بني خالد المخزوميين من بيشه والذين لاتزال

بقيتهم في وادي ترج ببيشه .

ومن بني خالد هؤلاء بنو جبر الذين حكموا الأحساء على يد أجود بن زامل وقد دخل بنو جبر من

بني خالد بالحلف في آل عامر من بني عقيل ومن هنا حصل التوهم لدى بعض النسابه أن بني

خالد من بني عامر ..

وماذكره الشاعر أحمد بن علي بن حسين بن مشرف في قصيدته :

ولا تنسى جمع الخالدي فإنهم @[email protected]@[email protected]@[email protected]@[email protected]@[email protected]@[email protected]@[email protected]@[email protected] قبائل شتى من عقيل و عامر

وهذا القول لايعول عليه لأن المذكر ليس نسابة ولم يورد البيت في مجال ذكر الأنساب وربما

ألزمته القافيه على هذا القول فقاله على غرار الخليفه العباسي الذي قال : أيها القاضي بقم قد

عزلناك فقم .. وذلك عندما إضطره السجع .

الرد على من قال لايعقل أن يكون جميع بني خالد من سلالة خالد بن الوليد :

هنا فلنتطرق إلى ذرية فاطمه رضي الله عنها فقد أنجبت من علي رضي الله عنه الحسن و

الحسين ويقدر من ينتسبون لهما في الوقت الحاضر بأكثر من مليونين نسمه .

والمعروف والمؤكد إن خالد خلف أربعة وقد إنتشر عقبهم في كثير من الأقطار وهم سليمان

وعبدالرحمن والمهاجر ومحمد فمن الطبيعي أن يبلغ بني خالد ضعف ذرية الحسن والحسين

ومن المعروف إنتشار بني خالد في كل من سوريا والعراق والأردن وفلسطين ومصر وبلاد

المغرب العربي ويقدرون بنصف بني خالد والنصف الآخر يتوزع على السعوديه والكويت

وعمان والأمارات العربيه وقطر والبحرين وإيران وتركيا وباكستان وأفغانستان وجمهوريات

الإتحاد السوفييتي سابقاً وأندونيسيا ..

والأمر الآخر إن بني خالد قد إشتهروا بالإنجاب على مر العصور وقد قيل أن الوليد بن المغيره

والد خالد _ أبو عشره وأخو عشره وعم لعشره وجد لعشره ( تحفة الألباب شرح الأنساب ج2

ص 190 ) وكما سلف ذكره إن خالد رضي الله عنه أب لأربعين وقد جاء في الروض البسام

أن بني خالد هم أكثر قبائل الديار الشاميه عدداً (ص18)

محمد بن علي القحطاني
25-12-11, 01:59 AM
ومع احترامي لك اخي الكريم

أسباب إختلاف النسابين في نسب بني خالد

إن حصول نسبة بني خالد المخزموميين من قبل بعض النسابين إلى غير نسبهم

يعود إلى ثلاثة أسباب هي :

أ- قول بعض النسابين بإنقطاع ذرية الصحابي الجليل خالد بن الوليد المخزومي القرشي

الذي جاءت نسبة بني خالد المخزوميين الذين ينحدرون منه إليه .

ب- وجود قبائل وعمائر وبطون لبعض القبائل الأخرى يقال لهم (بنوخالد) وصار هذا من

أسباب نسبة بني خالد المخزوميين القرشيين إلى غير نسبهم الصحيح .

ج- القول بأنه لو فرض بأن بني خالد الذين ينتسبون إلى خالد بن الوليد من ذريته لما بلغوا هذا

العدد الكبير .

تفصيل هذه الأقوال :

القول بإنقطاع ذرية خالد بن الوليد ..

إن أول من قال بهذا القول هو المصعب بن عبدالله بن المصعب بن الزبير المولود سنة 156هـ

والمتوفي سنة 236هـ . حيث قال ( إنقرض ولد خالد بن الوليد وأنه لم يبقى منهم أحد وأنه ورث

دارهم بالمدينه أيوب بن سلمه ( نسب قريش ص 328 )

وكان ممن أستعمل رواياته في الأنساب إبن أخيه الزبير بن أبي بكار المسمى بكار بن عبدالله بن

مصعب بن ثابت بن عبدالله بن الزبير الذي ألف كتاباً في الأنساب بعنوان كتاب عمه ( نسب

قريش وأخبارهم ) .

ثم نقل هذا القول عبدالله بن أحمد بن محمد بن قدامه المقدسي صاحب كتاب ( التبيين في أنساب

القرشيين ) معتمداً على مانسب للمصعب الزبيري وما جاء عن إبن حزم وكان إبن حزم قد أخذ

كثيراً مما نسب للمصعب الزبيري وقال عند كلامه عن أولاد خالد بن الوليد ( فولد خالد بن

الوليد : المهاجر وعبدالرحمن ولي الجزيره وشهد صفين مع معاويه وعبدالله قتل في العراق

وأمهم بنت أنس بن مالك بن مدرك النخعي . وسليمان وبه كان يكنى ، فولد عبدالرحمن بن

خالد المهاجر وولد المهاجر خالد الذي روى عنه الزهري ، وكثر ولد خالد بن الوليد حتى بلغوا

نحو أربعين رجلاً كلهم بالشام ثم إنقرضوا كلهم في طاعون وقع فلم يبقى منهم عقب ) .

وجاء بعد هؤلاء آخرون مثل الحمداني الذي نقل عنه القلقشندي (نهاية الأرب) هذا القول وإدعى

الإجماع من النسابين عليه ، ولكنه قال في الرواية الأخرى عنه ( وخالد عرب حمص و

خالد من عرب الحجاز يدعون أنهم من عقبه – ثم قال الحمداني – ولعلهم من سواهم من بني

مخزوم فهم أكثر قريش بقيه وأشرفهم جاهليه ) وهذه العباره يفهم منها تردده في هذه المسأله .

وإستمر عدد من النسابين والمؤرخين والمحققين في نقل ذلك مثل إبن الأثير الموصلي وإبن

فضل الله العمري ولم يقتصر الأمر على القول بإنقراض ذرية خالد بن الوليد بل وصل إلى

القول أن خالد بن الوليد لم يعقب ولداً وزعم إجماع النسابين والمؤرخين على ذلك .

ومن الجدير بالذكر أنه يوجد بين آل الزبير بن العوام وبين آل خالد بن الوليد ضغائن وسببها

شعور آل الزبير بالإهانه من آل خالد بسبب لمز خالد بن عبدالرحمن بن خالد بن الوليد لعروة بن

الزبير بعد ثأر آل خالد في عبدالرحمن بن خالد بن الوليد بقتل إبن أثال الذي دس السم

لعبدالرحمن بن خالد بن الوليد بقوله أي عروه: ماذا فعل إبن أثال ؟؟ عندها سافر خالد بن عبدالرحمن

إلى الشام وقتل إبن أثال ثم عاد من الشام إلى المدينه وجلس بجانب عروه وعندما كرر عروه

سؤاله السابق أجابه خالد : كفيتك إبن أثال ولكن ماحال إبن جرموز ؟؟ يقصد إبن جرموز الذي

قتل الزبير بن العوام والد عروه ولم يأخذ آل الزبير ثأرهم منه .

وهناك أسباب أخرى ليس هذا مجال توضيحها ومجمل القول أن هناك عداوات بين آل الزبير

وآل خالد والعدو لاتقبل شهادته ولا خبره عن عدوه وكتاب المصعب الزبيري هو رواية رواها

إبن أبي خيشمه من الأندلس عن مصعب ، ومن تتبع رواية إنقراض ذرية خالد يظهر له إن إبن

فضل الله العمري قد أخذه عن الحمداني وإستقى معلوماته عن القبائل من الحمداني المعاصر

لأواخر الدولة الأيوبيه وأوائل الدوله المملوكيه وإعتمد على الحمداني كذلك القلقشندي والمقريزي

ونقل القلقشندي عن إبن فضل الله وهو ليس نسابة ولا مؤرخ بل هو جغرافي أما القلقشندي و

المقريزي فهما من المؤرخين ونقلة الأنساب لا المحققين فيها .

وهكذا نقل من أتى بعدهم منهم دون تحقيق ونجد أن القلقشندي يقول – (بنومنقر) بكسر الميم

وفتح القاف بطن من تميم القحطانيه !!!

وفي كتابه نهاية الأرب نجده ينسب بني خالد الحجاز إلى غزيه من طيء !! ثم يعود وينسبهم

إلى بني مخزوم عندما تحدث في كتابه قلائد الجمان عن خالد حمص !! وهذا الخلط والنقل غير

المحقق هو السبب في كثرة أخطاء المؤلفين إعتماداً على قول المصعب الزبيري في الأساس

بإنقراض عقب خالد وتسلسل النقل على هذا الخطأ .

أما إبن حزم فإنه بعدما ذكر أنه وُلد لعبدالرحمن بن خالد بن الوليد إبناً أسماه – المهاجر _ قال

وولد للمهاجر إبناً أسماه خالد وأن خالد هذا (خالد بن المهاجر بن عبدالرحمن بن خالد بن الوليد)

روى عنه الزهري وهذا القول غير صحيح فمن روى عنه الزهري هو خالد بن المهاجر بن خالد

بن الوليد وليس خالد بن المهاجر بن عبدالرحمن .

ويتضح من ذلك بأن إبن حزم لم يكن يفرق بين ذرية خالد ثم قوله بإنقطاع عقب خالد لا يعدوا

أن يكون نقله ممن سبقوه .

كذلك إبن الأثير فهو عندما ذكر نسب حسان بن سعيد في كتابه – اللباب في تهذيب الأنساب –

قال ( والرئيس أبو علي حسان بن سعيد بن حسان بن محمد بن أحمد بن عبدالله بن محمد بن منيع

بن خالد بن عبدالرحمن بن خالد بن الوليد المخزومي المنيعي نسبة إلى جده ) ثم قال : قلت : لم

يعقب عبدالرحمن بن خالد بن الوليد . وقال : وذكر الزبير بن بكار أن ولد خالد بن الوليد

إنقرضوا وورثهم أيوب بن سلمه بن عبدالله بن الوليد بن المغيره المخزومي .


والخلاصه أنه:

1- أنه بوجود المثبتين للعقب الخالدي في عدد من الأمصار وفي مختلف العصور يتبين أن

القول بإنقطاع عقب خالد بن الوليد غير صحيح .

2- أن من المثبتين تسلسل النسب الخالدي رجال ثقات ولو لم يثبته إلا إثنان لكفى ومنهم

الإمام الحافظ أحمد بن حجر العسقلاني والحافظ جلال الدين عبدالرحمن بن أبي بكر السيوطي

والحافظ عماد الدين إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي والعلامه عبدالرحمن بن علي بن محمد

بن علي بن الجوزي الحنبلي والعلامه إبن الساعي وإبن الفوطي والمؤرخ القزويني وإبن

الصابوني وغيرهم كثير من العلماء الثقات .

3- من هذا يتضح أن دعوى إنقراض العقب الخالدي هي مجرد عدم علم بوجود العقب فقط .

4- أن جميع من قالوا بإنقطاع العقب حجتهم الوحيده هي مانسب للمصعب الزبيري .

5- ولقد روي أنه لما عزل عمر بن الخطاب خالد بن الوليد لم يزل مرابطاً في حمص حتى

مرض فدخل عليه أبو الدرداء عائداً فقال خالد : إن خيلي وسلاحي على ماجعلته في سبيل

الله عز وجل وداري بالمدينه صدقه وكنت أشهدت عمر بن الخطاب ونعم العون وهو على

الإسلام ، وقد جعلت وصيتي وإنفاذ عهدي إلى عمر ، فقدم بالوصيه على عمر فقبلها وترحم

عليه (المصدر: صفوة الصفوه لإبن الجوزي و تاريخ الأمم والملوك و تاريخ الخميس ) .

من هذا يتضح أن خالد بن الوليد قد أوصى بأن تكون داره في المدينه صدقه أي أنها ليست

ضمن تركته التي خلفها لأولاده بعد وفاته ومن ثم فإن الإستدلال بإرث الدار قد تلاشى .

6- أن من قالوا بإنقراض عقب خالد قد ناقضوا أقوالهم مثل إبن الأثير عندما قال (ولم يعقب

عبدالرحمن بن خالد بن الوليد ) ثم تراجع وأثبت العقب لعبدالرحمن في تاريخه الكامل عندما ذكر

قصة قتل إبن أثال لعبدالرحمن بن خالد بن الوليد وثأر خالد بن عبدالرحمن لوالده بقتله إبن أثال .

7- لقد أثبت عدد من النسابين والمؤرخين خالد بن عبدالرحمن بن خالد بن الوليد وأثبتوا

تسلسل ذريته كذلك في : تاريخ الملوك والأمم و البدايه والنهايه والمنتظم وصحاح الأخبار و

الدرر الكامنه ومرآة جزيرة العرب .

8- أن من المشهور والمتواتر ثبات عقب خالد بن الوليد كما قاله الإمام السبكي وعبدالغافر و

والسمعاني والبقاعي فقد نصوا في طبقاتهم وتواريخهم على وجود الذرية الخالديه وترجموا كثيراً

من أكابرها ورجالها .

9- ماأثبته عامة المحققين من النسابين في أن عقب خالد بن الوليد منتشر في الشام ونجد

والعراق ومرو الروذ وبلاد الأفغان في الحاضرة والباديه .

المبحث بمن قال بإنقراض العقب الخالدي وذكروا إنهم بلغوا أربعين رجلاً وجميعهم

ماتوا بالطاعون !!!

أ- الطاعون الذي ذكروه وقالوا بموت ذرية خالد خلاله هو طاعون عمواس وقد وقع في

أواخرسنة 17 هـ وقيل في 18 هـ .

ب- من الثابت أن المهاجر بن خالد بن الوليد لم يمت إلا في سنة 37هـ في معركة صفين .

ج- وأن وفاة عبدالرحمن بن خالد بن الوليد كانت في سنة 46هـ مات مسموماً من قبل إبن أثال

طبيب معاويه بن أبي سفيان .

د- خالد بن الوليد رضي الله عنه كانت وفاته سنة 21 هـ أي إنه عاش بعد الطاعون هو وعدد من

أبنائه منهم عبدالرحمن والمهاجر ومحمد .

هـ- جاء في كتاب ( الجوهره في نسب النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه العشره ) أن خالد

رضي الله عنه توفي سنة 21هـ وأنه كان له بالشام من الولد عدد كثير باد أكثرهم بالطاعون.

وهذا يفيد بعدم موتهم جميعهم بالطاعون بخلاف رواية المصعب .

و- جاء في كتاب (سيف الله خالد بن الوليد ) للجنرال أ .أكرم والعماد مصطفى طلاس عند

الكلام عما حصل بخالد بن الوليد سنة 18 هـ من المصائب أن الموت تعقب أولاده إذ دهمهم

الطاعون فأمات منهم نحو أربعين وقد بدأ الوباء في عمواس إحدى قرى فلسطين في شهر

محرم سنة 18 هـ وهذا يتفق مع ماجاء في كتاب الجوهره السابق الذكر من أن الطاعون لم

يمت جميع ذرية خالد والمتتبع لأخبار أولاد خالد وأحفادهم في كتب التاريخ والسير والمغازي

والأنساب والتراجم والأدب يتبين له ذلك .

@[email protected]@[email protected]@[email protected]@[email protected] أسباب نسبة بني خالد المخزوميين لغير نسبهم :

إن من أسباب ذلك هو وجود قبائل وعمائر وبطون من قبائل أخرى يقال لهم بني خالد مثل:

1- بنو خالد بطن من قحطان .

2- بنو خالد بطن من عامر بن صعصعه من هوازن العدنانيه وهم بنو خالد بن جعفر بن كلا

ب بن ربيعه بن عامر بن صعصعه .

3- بنو خالد من غزيه من طيء القحطانيه .

4- بنو خالد بطن من الطلوح من هذيل اليمن .

5 – بنو خالد بطن من بني شيبان من بكر بن وائل .

6-بنو خالد من قيس بن عيلان العدنانيه .

7-بنو خالد بطن من بني مالك من قحطان .

بسبب وجود هذه العمائر والبطون وكونها تشترك مع بني خالد المخزوميين في الإسم جعل

غير العارفين بنسب بني خالد المخزوميين يخوضون في نسبهم فيخلطون النسب .

8- لقد ساعد على القول بأن بني خالد من بني عامر بن صعصعه وجود بني عامر في الأحساء

قبل إنتقالهم إلى العراق ودخولهم في أحلاف المنتفق في الوقت الذي إنتقل فيه جماعة من بني

خالد المخزوميين القرشيين من بيشه إلى الأحساء في عام 645هـ ضمن قوة من عسير وقحطان

ويام بقيادة حسان بن سليمان بن موسى اليزيدي الأموي لإستعادة سيادة الأمير الفضل بن محمد

بن الفضل العيوني سلطانه على البحرين لما إنتزعه منه بني عامر بن صعصعه فقد إستنجد

الفضل بالأمير حسان فإستعاد له سلطانه وأبقى حامية في الأحساء لحماية الفضل ومن بين هذه

الحاميه بعض عشائر من قحطان ويام وجماعة من بني خالد المخزوميين من بيشه والذين لاتزال

بقيتهم في وادي ترج ببيشه .

ومن بني خالد هؤلاء بنو جبر الذين حكموا الأحساء على يد أجود بن زامل وقد دخل بنو جبر من

بني خالد بالحلف في آل عامر من بني عقيل ومن هنا حصل التوهم لدى بعض النسابه أن بني

خالد من بني عامر ..

وماذكره الشاعر أحمد بن علي بن حسين بن مشرف في قصيدته :

ولا تنسى جمع الخالدي فإنهم @[email protected]@[email protected]@[email protected]@[email protected]@[email protected]@[email protected]@[email protected]@[email protected] قبائل شتى من عقيل و عامر

وهذا القول لايعول عليه لأن المذكر ليس نسابة ولم يورد البيت في مجال ذكر الأنساب وربما

ألزمته القافيه على هذا القول فقاله على غرار الخليفه العباسي الذي قال : أيها القاضي بقم قد

عزلناك فقم .. وذلك عندما إضطره السجع .

الرد على من قال لايعقل أن يكون جميع بني خالد من سلالة خالد بن الوليد :

هنا فلنتطرق إلى ذرية فاطمه رضي الله عنها فقد أنجبت من علي رضي الله عنه الحسن و

الحسين ويقدر من ينتسبون لهما في الوقت الحاضر بأكثر من مليونين نسمه .

والمعروف والمؤكد إن خالد خلف أربعة وقد إنتشر عقبهم في كثير من الأقطار وهم سليمان

وعبدالرحمن والمهاجر ومحمد فمن الطبيعي أن يبلغ بني خالد ضعف ذرية الحسن والحسين

ومن المعروف إنتشار بني خالد في كل من سوريا والعراق والأردن وفلسطين ومصر وبلاد

المغرب العربي ويقدرون بنصف بني خالد والنصف الآخر يتوزع على السعوديه والكويت

وعمان والأمارات العربيه وقطر والبحرين وإيران وتركيا وباكستان وأفغانستان وجمهوريات

الإتحاد السوفييتي سابقاً وأندونيسيا ..

والأمر الآخر إن بني خالد قد إشتهروا بالإنجاب على مر العصور وقد قيل أن الوليد بن المغيره

والد خالد _ أبو عشره وأخو عشره وعم لعشره وجد لعشره ( تحفة الألباب شرح الأنساب ج2

ص 190 ) وكما سلف ذكره إن خالد رضي الله عنه أب لأربعين وقد جاء في الروض البسام

أن بني خالد هم أكثر قبائل الديار الشاميه عدداً (ص18)


لقد سمعنا مثل الكلام منذ 20 سنة وليس الان ايتها الاخت المكرمة

وقد ابطلنا هذا القول المنكر ونحن مع علماء اهل السنة والجماعة الذين قالوا ان سيدنا خالد ليس له ذرية الان انما مات جميع اولاد خالد بطاعون عمانيوس بالشام .

سليمانيه
26-12-11, 07:53 PM
يا اخي الكريم لقد تم ذكر السليمانيين احفاد الوليد في عشرات المراجع وهذا ليس كلامي
ويكاد يكفينا ذكر السليمانيين احفاد خالد في البدايه والنهايه لابن كثير الدمشقي

وبا اخي معذرة من انتم الذين ابطلتم هذا القول ؟واين موقعكم من علماء العصور السابقه

عذرا اخي الكريم لقد طرحت موضوع السليمانيين سابقا والحقته بعشرات المراجع التي تثبت نسبنا ولا اود التطرق لهذا الموضوع لاحقا
كل الشكر والتقدير لك اخي الكريم

محمد بن علي القحطاني
28-12-11, 02:29 AM
يا اخي الكريم لقد تم ذكر السليمانيين احفاد الوليد في عشرات المراجع وهذا ليس كلامي
ويكاد يكفينا ذكر السليمانيين احفاد خالد في البدايه والنهايه لابن كثير الدمشقي

وبا اخي معذرة من انتم الذين ابطلتم هذا القول ؟واين موقعكم من علماء العصور السابقه

عذرا اخي الكريم لقد طرحت موضوع السليمانيين سابقا والحقته بعشرات المراجع التي تثبت نسبنا ولا اود التطرق لهذا الموضوع لاحقا
كل الشكر والتقدير لك اخي الكريم




أختي المكرمة

ارجو من جنابكم ان تفهموا جيدا

انا لا اقول انا لست عالم وكنت اتمنى ان اكون كذالك

اقول لك

ان اهل السنة والجماعة يقولون سيدنا خالد بن الوليد ليس له ذرية الان

محمد بن علي القحطاني
28-12-11, 02:33 AM
قال بعض اهل العلم انه مات عقيم . والبعض الاخر من اهل العلم قال : ان جميع اولاد خالد بن الوليد ماتوا في طاعون بالشام ولم يبقى منهم احد .


قال نسابة قريش : المصعب بن عبدالله بن المصعب بن الزبير المولود سنة 156هـ والمتوفي سنة 236هـ . حيث قال ( إنقرض ولد خالد بن الوليد وأنه لم يبقى منهم أحد وأنه ورث
دارهم بالمدينه أيوب بن سلمه ( نسب قريش ص 328 ) .


وقال ايضا : عبدالله بن أحمد بن محمد بن قدامه المقدسي صاحب كتاب ( التبيين في أنساب القرشيين ) معتمداً على مانسب للمصعب الزبيري وما جاء عن إبن حزم وكان إبن حزم قد أخذ كثيراً مما نسب للمصعب الزبيري وقال عند كلامه عن أولاد خالد بن الوليد ( فولد خالد بن الوليد : المهاجر وعبدالرحمن ولي الجزيره وشهد صفين مع معاويه وعبدالله قتل في العراق وأمهم بنت أنس بن مالك بن مدرك النخعي . وسليمان وبه كان يكنى ، فولد عبدالرحمن بن خالد المهاجر وولد المهاجر خالد الذي روى عنه الزهري ، وكثر ولد خالد بن الوليد حتى بلغوا نحو أربعين رجلاً كلهم بالشام ثم إنقرضوا كلهم في طاعون وقع فلم يبقى منهم عقب ) .


وقال العلامة أبن حزم الأندلسي ( مات جميع أولاد خالد بن الوليد وأنقرض عقبهم ولم يبقى منهم أحد .. ماتوا في طاعون وقع بالشام ) .

الجسووور
13-10-12, 08:18 PM
أخي الكريم كيف يقال ان خالد بن الوليد كان عقيم وهو الذي له أربعين من الأولاد وكما ذكرت هناك أقوال ولكن الأكثر شيوعا بان أبناء خالد بن الوليد ماتوا بالطاعون فكيف يموتوا بالطاعون جميعهم وبعد ذلك يظهر اثنين من أبناءه بعد هذا العام بسنوات فهل هذا يعقل ؟؟؟؟ وهذا الكلام مثبت بالأدلة والبراهين فهذا يعني ان بعض أبناء خالد توفوا بالطاعون وليس جميعهم .


واليك بعض النقاط :-

1- أنه بوجود المثبتين للعقب الخالدي في عدد من الأمصار وفي مختلف العصور يتبين أن

القول بإنقطاع عقب خالد بن الوليد غير صحيح .

2- أن من المثبتين تسلسل النسب الخالدي رجال ثقات ولو لم يثبته إلا إثنان لكفى ومنهم

الإمام الحافظ أحمد بن حجر العسقلاني والحافظ جلال الدين عبدالرحمن بن أبي بكر السيوطي

والحافظ عماد الدين إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي والعلامه عبدالرحمن بن علي بن محمد

بن علي بن الجوزي الحنبلي والعلامه إبن الساعي وإبن الفوطي والمؤرخ القزويني وإبن

الصابوني وغيرهم كثير من العلماء الثقات .

3- من هذا يتضح أن دعوى إنقراض العقب الخالدي هي مجرد عدم علم بوجود العقب فقط .

4- أن جميع من قالوا بإنقطاع العقب حجتهم الوحيده هي مانسب للمصعب الزبيري .

5- ولقد روي أنه لما عزل عمر بن الخطاب خالد بن الوليد لم يزل مرابطاً في حمص حتى

مرض فدخل عليه أبو الدرداء عائداً فقال خالد : إن خيلي وسلاحي على ماجعلته في سبيل

الله عز وجل وداري بالمدينه صدقه وكنت أشهدت عمر بن الخطاب ونعم العون وهو على

الإسلام ، وقد جعلت وصيتي وإنفاذ عهدي إلى عمر ، فقدم بالوصيه على عمر فقبلها وترحم

عليه (المصدر: صفوة الصفوه لإبن الجوزي و تاريخ الأمم والملوك و تاريخ الخميس ) .

من هذا يتضح أن خالد بن الوليد قد أوصى بأن تكون داره في المدينه صدقه أي أنها ليست

ضمن تركته التي خلفها لأولاده بعد وفاته ومن ثم فإن الإستدلال بإرث الدار قد تلاشى .

6- أن من قالوا بإنقراض عقب خالد قد ناقضوا أقوالهم مثل إبن الأثير عندما قال (ولم يعقب

عبدالرحمن بن خالد بن الوليد ) ثم تراجع وأثبت العقب لعبدالرحمن في تاريخه الكامل عندما ذكر

قصة قتل إبن أثال لعبدالرحمن بن خالد بن الوليد وثأر خالد بن عبدالرحمن لوالده بقتله إبن أثال .

7- لقد أثبت عدد من النسابين والمؤرخين خالد بن عبدالرحمن بن خالد بن الوليد وأثبتوا

تسلسل ذريته كذلك في : تاريخ الملوك والأمم و البدايه والنهايه والمنتظم وصحاح الأخبار و

الدرر الكامنه ومرآة جزيرة العرب .

8- أن من المشهور والمتواتر ثبات عقب خالد بن الوليد كما قاله الإمام السبكي وعبدالغافر و

والسمعاني والبقاعي فقد نصوا في طبقاتهم وتواريخهم على وجود الذرية الخالديه وترجموا كثيراً

من أكابرها ورجالها .

9- ماأثبته عامة المحققين من النسابين في أن عقب خالد بن الوليد منتشر في الشام ونجد

والعراق ومرو الروذ وبلاد الأفغان في الحاضرة والباديه .

المبحث بمن قال بإنقراض العقب الخالدي وذكروا إنهم بلغوا أربعين رجلاً وجميعهم

ماتوا بالطاعون !!!

أ- الطاعون الذي ذكروه وقالوا بموت ذرية خالد خلاله هو طاعون عمواس وقد وقع في

أواخرسنة 17 هـ وقيل في 18 هـ .

ب- من الثابت أن المهاجر بن خالد بن الوليد لم يمت إلا في سنة 37هـ في معركة صفين .

ج- وأن وفاة عبدالرحمن بن خالد بن الوليد كانت في سنة 46هـ مات مسموماً من قبل إبن أثال .

د- خالد بن الوليد رضي الله عنه كانت وفاته سنة 21 هـ أي إنه عاش بعد الطاعون هو وعدد من

أبنائه منهم عبدالرحمن والمهاجر ومحمد .

هـ- جاء في كتاب ( الجوهره في نسب النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه العشره ) أن خالد

رضي الله عنه توفي سنة 21هـ وأنه كان له بالشام من الولد عدد كثير باد أكثرهم بالطاعون.

وهذا يفيد بعدم موتهم جميعهم بالطاعون بخلاف رواية المصعب .

و- جاء في كتاب (سيف الله خالد بن الوليد ) للجنرال أ .أكرم والعماد مصطفى طلاس عند

الكلام عما حصل بخالد بن الوليد سنة 18 هـ من المصائب أن الموت تعقب أولاده إذ دهمهم

الطاعون فأمات منهم نحو أربعين وقد بدأ الوباء في عمواس إحدى قرى فلسطين في شهر

محرم سنة 18 هـ وهذا يتفق مع ماجاء في كتاب الجوهره السابق الذكر من أن الطاعون لم

يمت جميع ذرية خالد والمتتبع لأخبار أولاد خالد وأحفادهم في كتب التاريخ والسير والمغازي

والأنساب والتراجم والأدب يتبين له ذلك .

الخوقياني السليماني
22-10-12, 01:47 PM
لا اقول ان الصحابي خالد بن الوليد ليس له ابناء
لكن اقول ان سليمانيه مكه والطائف افغاان بختون وانا منهم وانا انتمي الى قبيله خوقيان
وان صاحب منتدى المخزوميين الله يهديه اضافنا لاحفاد خالد بن الوليد من عنده
ولايوجد مرجع يقول ان الافغان البختون من خالد بن الوليد
واقول هذا عن اطلاع وليس عن نسخ ولصق