المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قيادة [حواء للسيارة ] .. تجعل آدم واجهة اجتماعية فقط !!!! انتبهوا


ترف الحجاز ,,
24-05-10, 05:35 PM
!!

قيادتنا للسيارة بات قاب قوسين أو ادنى ..http://vb.eqla3.com/images/smilies/n/sm9.gif
هنيئا لك يآدم بالنوم .. ماذا بقي لك من المسئولية ؟
اقتطعت لكم مايلي من تحقيق لصحيفة / سبق :


"سبق" التقت زوجات بصحبة أطفالهن في مجموعة من المراكز التجارية والترفيهية وسط غياب الأب واستمعت لهن.

تقول "سلمى" وهي معلمة لديها أربعة أطفال: لم يعد كثير من الأزواج يؤدي دوره. الزوج تخلى عن دوره واعتمد على الزوجة حيث تركها هي من يتسوق ويشتري كل ما يحتاجه المنزل والأطفال من مأكل ومشرب وملبس وتذهب بالأطفال إلى الطبيب والمدرسة مع السائق.

وتضيف: حتى الأماكن الترفيهية أنا من يأخذ أطفالي لها. أما زوجي فلا يفوت يوم إجازة الأسبوع مع أصدقائه في الإستراحات والمقاهي.

توافقها الرأي "سعاد" وهي ربة منزل ولديها أطفال قائلة: بعد مرور خمسة أعوام بدأت أعاني من غياب دور زوجي تجاه أطفاله.

حملني كامل المسؤولية وانشغل بحياته وأموره الخاصة وعندما يرى أحد أطفالنا مريضاً يغض الطرف ويلومني لماذا لم أصحبه للطبيب بينما هو مشغول بالسهر مع أصدقائه في الاستراحات وأحياناً لا يعود إلا في اليوم التالي.

تضيف "سعاد" أن زوجها لم يكتف بالاعتماد عليها في تدبير شؤون ومتابعة مشاكل ومسؤوليات أبنائها، بل يعتمد عليها أيضاً في الجانب المادي، مشيرة إلى أن تصرفات زوجها لا تحتمل وهو في حياتها "مجرد واجهة اجتماعية فقط".

وتستطرد موضحة: زوجي تخلى عن كامل مسؤولياته تجاه أطفاله وعائلته، وأنه رغم محاولات أطفاله بأن يخرج معهم للتنزه والاستجمام في إجازة آخر الأسبوع يتحجج بأن لديه عملاً مهماً ويخرج ولا يأتي إلا في ساعات متأخرة من الليل ويطلب مني أن أقوم بأخذ الأطفال للتنزه مع السائق.

وتضيف أن الضرر لم يقتصر عليها وحدها، قائلة إن أطفالها أصبحوا لا يبالون بجود والدهم حتى إذا تواجد في المنزل لا يحبذون الجلوس معه لأنهم اعتادوا على غيابه رغم أنها حاولت أن تصلح الأمر وتقربهم من والدهم إلا أن محاولاتها فشلت بسبب عدم مبالاة الأب بأطفاله. أ.ن


ماصرحن به / قبل قيادة المرأة للسيارة , فما بالكم إذا قادتها فعلا , هل ستبقى حواء في الميدان لوحدها ..
إحدى الأخوات على درجة من الرزانة < < يعني العقل تقول :
والله لا استبعد أن يقول زوجي إذا قدنا السيارة : اذهبي بهم أنت للمستشفى حتى وإن كان في [ تالي الليل ] < < يعني بنص الليل
[ مؤكد بيقولها ] مافيه عذر سيارتها وتحت رجلها إذا وش تبي يوم تكلف عليه !!
ياسادة ..
الآن بعض البيوت تشهد تفكك اسري كبير , الأب في وادي وبيته بوادي آخر بالرغم من أن [ كلكم راع ,وكل مسؤول عن رعيته ]
اصبح في مجتمعنا شريحة تتشابه كثيرا مع المجتمع [ الاوروبي ] ليس في التقدم وإنما في أسوأ اوضاعه , وهي أن يعيش
كل فرد مسؤول عن نفسه , خاصة إذا اقترب من السن الخطرة وهي سن المراهقة .. يبدأ الأب يتصور أن الابنة أو الابن قد كبر ولم
يعد بحاجة إليه !!
لماذا تبث المرأة همومها ومتاعبها في مجتمع الصديقات , بل احيانا تضطر للبوح باسرار عظيمة لهن , وفي النهاية إذا سُئلت عن
الزوج ومادوره تقوول .. لا يعلم .. طب ليه ؟ لأنه لن يهتم , ولأنه احر ماعندي ابرد ماعنده !! بربكم من بنى تلك الحواجز بين
الزوجين في مجتمعنا ؟ ونحن لا نراهم الا روح في جسدين .. http://vb.eqla3.com/images/smilies/004.gif
الابن والابنة اصبح الأصدقاء أقرب اليهم من الوالدين , بل ربما يواجهوا مشكلات كبيرة ولا يعلم بها الوالدين الا بعد فترة ومن من ؟
من اصدقائهم ... http://vb.eqla3.com/images/smilies/139.gif
لماذا غردت العصافير خارج العش ؟
ليبقى السؤال /
هل ستكون قيادة المرأة للسيارة في مجتمعنا / قاصمة الظهر للأسرة السعودية في تماسكها ..
وهل سيبني ذلك اسوار جديدة , تزيد من الحياد عن الصف الاسري ؟
إن الأب بالذات اهم حلقة في المسبحة إذا فقدت تبعثرت باقي الحلقات , ولكن إلى اين ؟

اترك لكم الإجابة .. ياسادة ..

تحيتي..
ترف /
10 جماد ثاني 1431هـ