المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مـن أغـرب الـقـصـص إغـتـصـاب فـتـاة بـمـوافـقـة أمها


فقدتك يالغلا
27-02-10, 12:58 AM
مـن أغـرب الـقـصـص إغـتـصـاب فـتـاة بـمـوافـقـة أمها
لاحول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم

...السلام عليكم و رحمه الله و بركاته ...




قالت لصاحبتها : لقد إغتصبني رفيق أبي أغلى ما أملكه ، بمعاونة أمي التي

أكن لها كل حب و تقدير ، و في غفلة من والدي العزيز...

نعم كان يوماً صعب لم يمر على يوم مثله ، و إليك القصة:

تقول الفتاة : إستأذنت أمي و أخبرتها عن عدم رغبتي في الذهاب هذا اليوم

للمدرسة لأني كنت أشعر ببعض الصداع و كانت أمي ترقبني بنظرة لم

أعهدها...

شيئاً ما كان يدور في أعماق تفكيرها كنت لا أعلمه..؟ لكني سمعتها تتحدث

في الهاتف مع رجل و كانت تقول له : لحسن الحظ لم تذهب للمدرسة هذا

اليوم سأحضرها لك...

هذا ما سمعت من الحوار

و بعد حوالي الساعة رن جرس الهاتف فأحسست بإنقباض لم أعهده في

جسدي ، يا الله ما الذي يخبئه لي القدر...؟

تظاهرت بأنى نائمة ولن أصحو مهما يحدث لأني كنت ساعتها أتمنى أن

تعود الساعة للخلف كي ارحل بنفسي للمدرسة و أنجو من الأمر الذي أنا

مقبلة عليه...

فجأة أحسست بأن أقدام أمي تقترب من حجرتي و تنادي بإسمي

و قالت لي : هل لا زلتي متعبة يا إبنتي..؟

فقلت لها : لا الأمر مطمئن قليل من الصداع و بدأ يتلاشى..

فقالت لي : عليك بتجهيز نفسك فسوف نذهب في مشوار قريب...

قلت لها : هل سيذهب بنا أبي...؟

قالت : لا و لكنه على علم بالمكان الذي سوف نذهب إليه...

أخيراً رضخت لطلب أمي لأنني لم أشك أنني سأفقد في هذا اليوم شيئ غالي

على نفسي...

خرجنا و كان السائق بإنتظارنا..

لقد كان كل شيئ جاهز و ليس هناك ما يعيقنا...

الشوارع كانت و لأول مرة في حياتي أجدها غير مزدحمة...

و صلنا إلى مكان ذلك الرجل و كان قد لبس أجمل ملابسه و يجلس بإنتظارنا

و ترك رسالة أن لا يقوم أحد بإزعاجه عند و صولنا...

دخلنا فإستقبلنا بحرارة ، ثم قدم لنا العصير...

طلب مني أن أقترب منه قليلاً و بدأ يسألني بعض الأسئلة المتفرقه بحد

قوله من باب التعارف . و من ثم طلب مني أن أنتقل معه للغرفة الأخرى

فخفت و تمسكت بأمي و طلبت من أمي الحضور معنا و لكنها قالت لي :

إذهبي معه و سوف أنتظركما هنا!!..

قال لا تخافي فسوف لن تشعري بالألم!!..

بدأت أشعر بالخوف من ذلك الرجل و هو يبتسم إبتسامة غامضة...

و عندما ذهبت إلى الغرفة معه طلب مني النوم على السرير و بعد ذلك لم

أشعر بشئ...

و عندما إستيقظت وجدت قطعة من الشاش ملفوفة عليها بقع دم...

سمعت الرجل يقول : الجرح بسيط و سوف يندمل بمرور الأيام ، و سوف

تنسى الأمر...

رجعنا إلى البيت و أنا أحمل هموم الدنيا على كاهلي ...

وصلنا البيت و بسرعة البرق أسرعت إلى حجرتي و أخذت أبكي و أبكي لأني

بدأت أشعر بألم ما فعله بي ذلك الرجل..

و أخذت أصرخ و أقول : ماذا فعلت بي يا أماه...!!؟

أخذت قطعة القماش و أنا أرى عمري كله و أحلامي قد إنتهت في هذه

القطعة...

ففتحت القطعة و إذا بأحد أسناني الأمامية قد خلع..!

فعرفت بأني كنت عند طبيب الأسنان...


أنـا مـالـي دخـل
تـوه جـانـي الإيـمـيـل

وتعيشو وتاكلوا غيرها
و يـاحـبـكـم لـلـقـصـص إلـلـي فـيـهـافقعhttp://gfx2.hotmail.com/mail/w4/pr01/rtl/emoticons/smile_wink.gif.........؟

http://gfx2.hotmail.com/mail/w4/pr01/rtl/emoticons/smile_wink.gif

سيقان نملة
27-02-10, 05:06 AM
هههههههههههههههههههه يالخايسة وانا مسويه فيها رحيمه
مردوده يالدوبه
يسلمو

.عبدالعزيز.
27-02-10, 08:50 PM
لا لا يبيلتس هوووش من لا صار ولا استوى

اتصدقين عاد ان جبهتي بينه وبين الشاشه

نص شبر هههههههههههههههههه


على قولتس يا حبكوم للفقع
هههههه



ونا يا حول رحمته وقلت وش ها الام القاسي قلبه


<<<< اقالووه مسوي يرحم اصكت بس

تبارك*
28-02-10, 08:00 PM
عنجد حلو كثير وموشوق لقرائتها


يسلموا والى الامام

~(المـــلكي)~
02-03-10, 07:18 PM
أوهـ


مرة تأثرة
وش هالأم
القاسية
بس بصراحة حسيت إن فيها مقلب

بس مع القصة راح هالشعور



مثل ما قلتي ناكل غيرها مكـ
على نفس الصحن
هع

فقدتك يالغلا
22-03-10, 09:56 PM
حياك الله اختي سيقان نملة
سرني مررورك
خيرها بغيرها
كي كي كي كي

فقدتك يالغلا
22-03-10, 10:00 PM
عبد العزيز زين ما تفقعت عيونك خخخخخخخخ تعيش وتاكل غيرها
تبارك يسلمك ربي يالغلا شاكره مرورك
الملكي حكم عقلك قبل عواطفك وتعلم تصبر لين تتأكد ثانكس لردك

انجال الغضى
26-03-10, 11:46 PM
ههههه الله يرج عدوينك اشوي وابكي عليها
يسلمو..ويعطيك العافيه

*..* بحر *..*
27-03-10, 12:20 AM
لا تعليق(qq152)