المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف تكون صاحب رسالـة؟!!بحثاً عن همـة تصب في مصلحة الأمـة


مستغرق
09-02-10, 10:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيـم

بدايةً أصلي على الحبيب محمد صلى الله عليـه وسلـم وعلى آلـه وصحبـه ومن أقتفى أثره إلى يـوم الديـن..أما بعد:

بدايـة استغراقي في هذا المبحث المُفضى إليكم..آيـة، قرأها إمامٌ في مسجد..ولم تمر عليّ مرور الكرام..يقول اللـه سبحانـه وتعالى: (ولن يؤخر الله نفساً إذا جاء أجلها والله خبيرٌ بما تعملون)..

عجبت كثيراً لقومٍ لن يؤخرهـم الله..كيف يتأخرون؟..هكذا بدأت الفكرة..

كيف نتأخر..عن فعل الطاعات..والحذر من درب الزلل والمنهيات..لمَ التأخيـر والتأجيل..والله سبحانـه لن يؤخرنا..وذكر ذلك في القرآن بلفظٍ صريح..

_________

استغراقـة

نظرت إلى المحراب وأنا بالمسجد وجال فكري بعيداً وأخذت أحدّث نفسي..كثيرٌ من الناس يحيا ويموت..وقد انتهت أخبارهم..وأفضوا إلى ما قدموا..أنت الآن تملك الفرصـة..بل أنك تملك مالا يملكـه رسول الله صلى الله عليـه وسلـم من هذه الدنيا..كسيرك وسط الناس..والتحدث مع فلان وفلان..وما يفعلـه الأحياء من الناس..كيف تأخذ من سنته التي لم تمت..ما يحي قلبك الآن..ويجعل لك طريقاً من نور..

لو عاد كل حيٍ إلى الدنيا ماذا يريد؟..

أعرف كثيراً ممن ماتوا..وانتهوا..ونُسوا..

أنا وأنت الآن أحياء..؟؟؟؟يجب أن نستشعر هذه القيمـة..يجب ثم يجب ويجب..

بعد تفكير..

كيف أكـون صاحب رسالـة في هذه الحياة..صاحب منهجٍ واضح..

إن الغربيين والكفار عامةً يسيرون في هذه الدنيا بلا مرفأ..فغايـة ما يأملون هي سعادة وهميـة..ليست إلا على قدر أيامهم المعدودة..يعيشونها الآن وينتهون منها الآن..لذلك كانت الدنيا جنةً لهم

أما المسلـم..

فله مرفأ وهدف..

الله والدار الآخرة..

ماذا تفعل لتكون صاحب رسالـة..لا تعش كما يعيش الآخرون..بل كن رجل الحدث والموقف..واستشعر قيمـة أنفاسك..وكن صاحب رسالـة..

وتأكد تماماً إن لم تختر لك طريقاً في هذه الحياة فلابد لك من طريقٍ آخر ستسلكه..ولكن بشكل عشوائي..وستضيـع معه..لأنك لم تصب الهدف..

كيف تكون صاحب رسالـة..وتعمل فكرك في هذا الجانب..

صاحب رسالـة وهمـة في عملك في جامعتك في وظيفتك في منزلك..

________

خطوة استغراقيـة أخرى..

صحيح أن الله قد زين لنا الدنيا..وركب بنا الشهوات..ومع كل هذا كيد الشيطان وغوايته..لكن أوجد لنا سبل الخلاص وكتابـه وحبله المتين..

وأيضاً ركب الله فينا الاحتياجات..وأوجد لنا سبل سدها..فكان للجوع الطعام..وللظمأ الشراب..وللتنفس الهواء..

أنت أيضاً خلقك الله لمقصد..قيمتك بقيمـة ما تحملـه من ديـن..

قيمتك بقيمـة ما تعتقده وتؤمن بـه..

لا إلـه إلا الله محمد رسول الله..وأي حياةٍ ترجوها إن كنت مضيعاً لمقصدك العظيم والأول..

إن من شغلته الحاجة عن المقصد أشغله الله بها وأضاعه..

وإن من أشتغل بالمقصد يسر الله له الحاجات..

ولكن كما نعرف الحاجات بالحركة والعمل والأخذ بالأسباب فيبارك الله جهودك..وتنال ثمرة سعيك..ولكن لا تتكل على نفسك فإن من يركن على قدرته ونفسه إنما وكل أمره على ضعفٍ وعجز..ولكن فليستعن بالله دائماً وأبداً..

وحتى تتأكد أن قلبك سليمٌ أو لا..

متى ما صح القلب ترحّل للآخرة..ومتى ما مرض تعلق بالدنيا..

أحياناً أفكر وأقـول (فتن وشهوات..وملذات..ونارٌ حفت بالشهوات..وجنةٌ حفت بالمكاره) الأمر صعب..لكن أتذكر قولاً لمعاذ رضي الله عنه والله أنه يثلج الصدر

يقول معاذ (ترك الدنيا شديد..لكن ترك الجنة أشد)

يا أخواني ويا أخواتي لنفتش قلوبنا بيـن الحيـن والآخر..ما دام أن الله يقول..(ولن يؤخر الله نفساً إذا جاء أجلها) إذن علينا أن لا نتأخر أكثر..فحريٌ بمن لن يؤخره الله أن يستزيد زاد الرحيل..

ويكن في هذه الدنيا صاحب رسالـة..وصاحب همـة..ويتذكر أنه في الوقت الذي كان فيـه كفار قريش يتفكرون في قتل النبي محمد صلى الله عليه وسلم..كان هو يتفكر في هدايتهم..فسبحان الله على هذا النبي الأمي..الرحمـة المهداة..

وتأكد على أنك إذا تفكرت بغيرك فلن ينساك الله..لكننا اليـوم نشكو من التفكير في أنفسنا فقط..فلنكن من أصحاب الهمم العاليـة..ولا نرضى بدون العيش..ولتكن لك رسالة ونهج واضح في هذه الحياة..

وتأكد أن طريق الجنـة أطول وأصعب من طريق الضلالـة..فالجنـة دربها مكاره..والنار دربها شهوات..فالذي يعتقد بأنه سيصل إلى الجنـة بغير طريق المكاره..وإلزام نفسـه محاب الله لا محابـه..فلن يصل..نسأل الله أن نكون من أصحاب الجنـة..

ونصيحـة أخص بها الأباء والأمهات..لنزرع في أبنائنا همماً عاليةً تناطح السحاب..أذكر قصةً صغيرةً عن ذلك..كان هنالك مدرس في المرحلـة الابتدائيـة..وكانت بدايـة السنـة فأخذ في الحصـة يسأل الطلبـة ماذا يتمنى كل واحد فيهم أن يصبح في كبره..فكانت الأجوبـة بين طبيب ومهندس وهلم جرا..وصل الدور عند أحد الصغار..فقال بصوتٍ عالي (أبي أصير صحابي) فضحك الطلاب..ولكن المدرس استوقفته العبارة كثيراً..وعندما سأل عن هذا الطالب..عرف أنـه كل ليلـة كانت أمـه تقرأ لـه أحد سير الصحابـة الأبطال..فأحبهم حتى صار يتمنى أن يكون منهم..
فلنحاول أن نصنع من أبنائنا أبطالاً للغد..وحماةً لهذا الديـن..

وبالله التوفيق..

بقلم محبكم&مستغرق&

.................................................. ..
اعتذر للأخ مستغرق لتغيير نمط الخط sham

لالـه
09-02-10, 10:31 PM
لاحرمكَ الله الأجر .. وبارك فيك ..
وجازاكَ الفردوس الأعلى
كلمات حملت الحق ونحسبك من أهله والله حسيبنا


احترامي

ام / عبد الرحمن
09-02-10, 10:48 PM
اكون صاحبة رسالة اذا اديت دوري في الحياة بامانه وراعيت مسؤولياتي كام او معلمة او حتى زائرة لثواني اترك انطباعا جميلا واثرا طيب في نفس من تتعامل معي ولو لفترة وجيزة فالدين المعاملة

شكرا لك اخي الكريم وتقبل ردي الموجز

الميسم
09-02-10, 11:57 PM
لأكون صاحب رسالة وهمه , عليّ أن أبدأ بتلك المضغة ..
منها أبدأ وعليها بعد الله التكلان , فهي تدير الجوارح والمشاعر والأحاسيس ..
وبدونها سيكون كل عملي تزييف في تزييف ..
أن أوهمت نفسي وخدعتها , فلن أخدع غيري ومن حولي , ورسالتي لن تصلهم , حتى لو حاولت
جاهدة إقناعهم , كيف لهم أن يقتنعوا , وأنا أول من يخالفهم , وكل ذلك لأن المضغة غير سليمة
مصابة وبكل داء هي عليلة ..
الرسالة تتطلب قلوبًا حية وصحيحة , والنية لابد أن تكون هي الأخرى سليمة ..
متى جمعنا بين هاذين الشرطين , تحقق المقصد , وأصبحت رسائلنا سامية ونبيلة ..
ولأجعل من حولي يقرأ رسالتي كما ينبغي , عليّ أن أبدأ أنا بقرآءتها , لأعقلها ومتى عقلتها
فهمتها جيدًا وطبقتها فعلًا قبل أن يكون قولًا , ليصل تأثيرها متى قرأتها لغيري , فصدقها
لن يستأذنني ليصلهم بل سيصل مباشرة لهم , ليقرع قلوبهم , ويسكنها , بعدها سأجد مفعولها
في حركاتهم وسكناتهم , بل حتى أقوالهم وأفعالهم..
كم نحن في حاجة لأن يعي صاحب كل رسالة أن مهمته لاتنتهي بتبليغ رسالته , بل لابد أن يقرأ
رسالات غيره , لتعم الفائدة وتتحقق الغاية , فقد يكون ما جاء فيها مكملًا لنقص في رسالتك
وبتمعنها تصحح خطأك , لن تصل أو يصل غيرك للكمال , ولكنه تعديل وتقويم الحال ..


مستغرق ..
رسالتك تحمل فوائد عظيمة وقيمة فريدة ..
فيها من التذكير ما يحيي القلب العليل , لينظر لحاله وأي طريق هو سالكه , فيقف ليكون بداية
اللقاء بينه وبين تلك النفس وماذا بعد ..؟؟!!
جزيت عنا خير الجزاء
وأثابك على عظيم ما حملته رسالتك ..
دمت بخير وإلى خير..

مستغرق
10-02-10, 11:59 PM
لاحرمكَ الله الأجر .. وبارك فيك ..
وجازاكَ الفردوس الأعلى
كلمات حملت الحق ونحسبك من أهله والله حسيبنا


احترامي



لالـه

أشكر لك مرورك الغالي..

تقبل الله دعواتك..ولكِ مثلها..

دامت لك البسمـة أيتها الفاضلـة

المخلص&مستغرق&

مستغرق
12-02-10, 10:12 PM
اكون صاحبة رسالة اذا اديت دوري في الحياة بامانه وراعيت مسؤولياتي كام او معلمة او حتى زائرة لثواني اترك انطباعا جميلا واثرا طيب في نفس من تتعامل معي ولو لفترة وجيزة فالدين المعاملة

شكرا لك اخي الكريم وتقبل ردي الموجز

جميل أن تكون رسالتنا أنيقة..تصل إلى قلوب الجميع برفق ومحبـة..

بعيداً عن التشدد..والتشنج..والفرض..

بل لغـة بسيطة ننقل بها رسالتنا الساميـة بمحبـة وعرض..

والجميع سيقيم..وستظل نسبـة النجاح عاليـة..طالما أن الرحمة واللين زادك في معاملة الآخريـن..

كلمات جميلة..و وضوح في الهدف..

دامت لك البسمة

المخلص&مستغرق&

مستغرق
12-02-10, 10:18 PM
لأكون صاحب رسالة وهمه , عليّ أن أبدأ بتلك المضغة ..
منها أبدأ وعليها بعد الله التكلان , فهي تدير الجوارح والمشاعر والأحاسيس ..
وبدونها سيكون كل عملي تزييف في تزييف ..
أن أوهمت نفسي وخدعتها , فلن أخدع غيري ومن حولي , ورسالتي لن تصلهم , حتى لو حاولت
جاهدة إقناعهم , كيف لهم أن يقتنعوا , وأنا أول من يخالفهم , وكل ذلك لأن المضغة غير سليمة
مصابة وبكل داء هي عليلة ..
الرسالة تتطلب قلوبًا حية وصحيحة , والنية لابد أن تكون هي الأخرى سليمة ..
متى جمعنا بين هاذين الشرطين , تحقق المقصد , وأصبحت رسائلنا سامية ونبيلة ..
ولأجعل من حولي يقرأ رسالتي كما ينبغي , عليّ أن أبدأ أنا بقرآءتها , لأعقلها ومتى عقلتها
فهمتها جيدًا وطبقتها فعلًا قبل أن يكون قولًا , ليصل تأثيرها متى قرأتها لغيري , فصدقها
لن يستأذنني ليصلهم بل سيصل مباشرة لهم , ليقرع قلوبهم , ويسكنها , بعدها سأجد مفعولها
في حركاتهم وسكناتهم , بل حتى أقوالهم وأفعالهم..
كم نحن في حاجة لأن يعي صاحب كل رسالة أن مهمته لاتنتهي بتبليغ رسالته , بل لابد أن يقرأ
رسالات غيره , لتعم الفائدة وتتحقق الغاية , فقد يكون ما جاء فيها مكملًا لنقص في رسالتك
وبتمعنها تصحح خطأك , لن تصل أو يصل غيرك للكمال , ولكنه تعديل وتقويم الحال ..


مستغرق ..
رسالتك تحمل فوائد عظيمة وقيمة فريدة ..
فيها من التذكير ما يحيي القلب العليل , لينظر لحاله وأي طريق هو سالكه , فيقف ليكون بداية
اللقاء بينه وبين تلك النفس وماذا بعد ..؟؟!!
جزيت عنا خير الجزاء
وأثابك على عظيم ما حملته رسالتك ..
دمت بخير وإلى خير..







الميسم

كلامٌ أضاف على هيكل موضوعي اللحم..

زادك الله علماً وفضلا..

أن تكون صاحب رسالـة..ليس بطبيعـة الحال أن تنشأ رسالتك من الذات..بل باستخدامنا لمهاراتنا..وثقافاتنا في الاختيار..عبر التركيز والتحليل والتدقيق والتفكير والتمحيص..لنملك قراءةً جيدة لما يدور حولنا..ونستعيـن بذلك على صنع رسالـة تجمع بين الأصالة..وفهم الواقع والعصر..

إن من يجيد ربط الواقع المعاصر برسالة صادقـة أصيلـة..تحصّل عليها من بعد الكثير من الاطلاع والفهم لما يدور حولـه..فأنت إذا أردت أن تبلغ رسالتك..فلابد أن تعلم جيداً حال من ستبلغهم..

فالمجتمع جزءٌ مهم..بل هو الأساس الذي من أجلـه تكون للرسالـة قيمـة..ومكان..

وإلا فما فائدة حملها إذن!!

كلامٌ جميلٌ أصاب الهدف

دامت لك البسمة

إعجابي بما كتبتي

المخلص&مستغرق&

اللطيفة
13-02-10, 12:35 AM
صاحب الرسالة هو الذي ينجح مع ربه ومع ذاته
وفي عطائه وإنجازاته ويؤثر في الآخرين تأثيرا إيجابيا
ويتعلم كل جديد ومفيد يساعده على التميز
والتأثير والإبداع.
يقول "هنت" أحد كبار رجال الأعمال في
الولايات المتحدة
هناك عدة شروط للنجاح في الحياة
أولا: أن تحدد لنفسك
ما تريده بالضبط،
ثانيا: أن تعلم الثمن الذي تدفعه للنجاح،
ثالثا: أن تكون مستعدا لدفع ذلك الثمن
تقبل شكري وتقديري
اللطيفة00

مستغرق
13-02-10, 12:49 AM
صاحب الرسالة هو الذي ينجح مع ربه ومع ذاته
وفي عطائه وإنجازاته ويؤثر في الآخرين تأثيرا إيجابيا
ويتعلم كل جديد ومفيد يساعده على التميز
والتأثير والإبداع.
يقول "هنت" أحد كبار رجال الأعمال في
الولايات المتحدة
هناك عدة شروط للنجاح في الحياة
أولا: أن تحدد لنفسك
ما تريده بالضبط،
ثانيا: أن تعلم الثمن الذي تدفعه للنجاح،
ثالثا: أن تكون مستعدا لدفع ذلك الثمن
تقبل شكري وتقديري
اللطيفة00


كلامٌ جميل..

أشكر لك لطفك..

كلماتك حملت الزبدة..

ولعلي أعلق على النقطة الثالثـة فقط..

أن تكون مستعداً لدفع ذلك الثمن..

عندما تكون صاحب رسالـة..لابد أن تعلم أن رسالتك بحاجة إلى تضحيـة..وإلا لن تصل..

فبقدر تضحيتك وجهودك..ستصل الرسالـة..

أشكر مرورك الأنيق والمفيد..

دامت لك البسمة

المخلص&مستغرق&

مستغرق
11-01-11, 11:28 PM
يُرفع للفائدة

دامت لكم البسمة

المخلص&مستغرق&