المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا للحقد على أمريكا !!!


عبدالحق صادق
08-02-10, 11:12 PM
لا للحقد على أمريكا !!!


إذا تأملنا عالمنا المعاصر عصر العولمة نجد انتشار كثير من الأمور على مستوى العالم و كأنها أصبحت نظام عالمي
و أود أن أذكر بعض الأمور التي نشكو و نتذمر منها كثيراً و هي موجودة في مجتمعاتنا ابتداء من الأسرة و مروراً بموقع العمل و انتهاءً بالدول و المنظمات الدولية و هي :
-تسلط القوي على الضعيف
-الحلال و المشروع هو كل ما تصل إليه الأيدي
- الازدواجية في المعايير و الكيل بمكيالين
-التطرف في الأحكام و إلقاء التهم جزافا
فتجد احدهم له أعمال إيجابية كثيرة و كبيرة فيتم تقزيمها و التعامل معها و كأنها أعمال عادية لا تستحق الذكر
و بالمقابل تجد من يعمل عمل إيجابي بسيط فيدعوا الناس للسجود له و الاستهانة بالأعمال الجليلة التي قدمها ذاك و يتم تهويل و تضخيم هذا العمل و ربما يصل الأمر لحد الرمزية و القداسة لفاعله
و هناك من يخطأ خطأ بسيط عادي و الخطأ من سمة البشر فيتم تهويله و تضخيمه حتى يبدوا و كأنه هدم الكعبة المشرفة أو قام بإبادة جماعية أو خرج من الملة
و بالمقابل تجد من يرتكب أخطاء قاتلة و جرائم بشعة فيتم التهوين من شأنها و كأنها خطأ بسيط عادي لا يستحق الذكر
و كل هذه الأمور من الظلم التي حرمها الشارع سبحانه و تعالى و من تمادى فيها فليعلم أنها بداية النهاية له لأن الله سيقصمه و هذه سنة كونية سنها خالق الكون سبحانه و تعالى.
و هنا أود أن أعرض أمريكا على هذه المعايير
فمن الواضح للجميع أنها غارقة إلى شحمتي أذنيها فيها و ها هي تغرق بسوء أعمالها و بدأ العد التنازلي لها
و هذا معروف للجميع و لا خلاف عليه
و لكنني في هذا الموضوع أود أن أشير إلى أنه لماذا يتم تهويل هذا الأمر بحق أمريكا لحد التطرف و الحقد الدفين الذي يؤدي إلى التطرف في إطلاق الأحكام
رغم أن هذه الأمور منتشرة في مجتمعنا و هناك من ينافس الأمريكان فيها و هم من أبناء جلدتنا
و العدالة و الإنصاف من صلب ديننا الإسلامي الحنيف حتى مع الأعداء
و الظلم و الطغيان من طبع البشر إذا لم يكن هناك رادع ديني أو أخلاقي أو قانوني
و لذلك قيل ( من يظن نفسه أفضل من نفس فرعون فهو مغرور)
و التطرف و الانفعال و الجري وراء العواطف ضره أكبر من نفعه
و الحقد الدفين إذا سيطر على النفس يعمي البصيرة و يؤدي إلى التصرف بحماقة و لؤم و يدفع لسلوك غير متوازن و يضعف قدرة العقل و يشل الفكر عن ابتكار الحلول الناجعة والتصرفات النافعة لأنه سوف ينشغل بحقده و طريقة الانتقام دون حساب العواقب التي ستترتب على ذلك.
و أمريكا دولة عظمى و لها هيمنة في شتى المجالات على جميع دول العالم فلا بديل عن التعامل معها سوى العيش بعيشة بداية القرن الماضي
فمصلحة الأوطان و الشعوب في التعامل معها و مداراتها
فدول عظمى مثل الصين و اليابان و فرنسا و بريطانيا تداريها ليس خوفاً منها و لكن لمصلحتها
و في الواقع أمريكا لها فضل كبير على الإنسانية جمعاء لما تقوم به من اختراعات نتمتع بها جميعا في حياتنا اليومية و من الإنصاف الاعتراف بذلك وعدم الاستهانة به
و الذي يهتم بشعبه يداريها حرصاً على مصلحة شعبه
أما الذي لا يهمه مصلحة شعبه بل يهمه أن يصفق الناس له و يهتفوا باسمه
فيطلق التصريحات النارية التي لا تسمن و تأتي بالجوع و هو لا يتضرر من ذلك بل ينتشي لهتاف الناس باسمه و يزيد رصيده الشعبي
و يقول هكذا يريد الناس فماذا افعل لهم فأنا أعطيهم طلبهم و مصلحتي تقتضي ذلك
و المتضرر الوحيد من هذه التصريحات هو الشعب الذي يدفع الفاتورة و ليس المسئول
و في الحقيقة هذه لا تحتاج لإبداع و حنكة فأي شخص عادي يستطيع أن يعادي العالم كله خلال فترة وجيزة .
و لكن الإبداع و التميز هو ترويض الذئب المفترس و الأسد الهائج ليصبح أليفاً ننتفع به و نكتفي شره
فمن السهل جدا تهييج الحيوانات المفترسة في الغابة ليأكلوا من فيها و الاختباء في مخبأ
و من أشكال التطرف في الأحكام و الذي هو نتيجة للحقد الدفين الآتي:
-التصرفات الانفعالية أو الغوغائية و التي جربتها امتنا طيلة الفترة الماضية و لم تفلح و لم تأت بنتيجة و لا يزال البعض يصر عليها و يقييم من خلالها
فإذا قام أحدهم و هتف بعض الهتافات الحماسية ضد أمريكا يعطى صك البراءة من العمالة للأجنبي و وسام البطولة.
و أما الذي يساعد ضحايا هذا العدوان الظالم قدر استطاعته و يدعوا في ركوعه و سجوده على هذا الظالم و يعمل بهدوء و عقلانية و لا ينشغل بهذه الشعارات عن عملية البناء التي تغيظ الأعداء أكثر من ملئ الدنيا هتافات لا تسمن و لا تغني من جوع فكل هذا لا ينفعه و يتم دمغه بالعمالة و الجبن و يتم وضع علامات استفهام عليه !!!!
-و قد استهوى هذا الميزان أصحاب المطامع و المصالح و الأغراض المشبوهة فصار كل من يريد أن يتعاطف الناس معه يهتف بضعة هتافات ضد أمريكا فيلتف حوله المؤيدون و المتعاطفون و لو كان يعتدي على حرمة بلد يضم اطهر بقعة على وجه الأرض و أقدس مقدسات المسلمين مثل اعتداء الحوثيين و القاعدة على بلاد الحرمين الشريفين.
أليس هذا من العجب !!!!
نعم هكذا يفعل الحقد الدفين يقلب الموازيين و يغشي القلوب و العقول!!!
-لصق اشد التهم بمن يداري أمريكا و يكتفي شرها لمصلحة شعبه و أمته و نسف كل الايجابيات التي له و لو كانت مثل الجبال
- رفع من يطلق التصريحات النارية إلى مرتبة الرمزية و القداسة ولو تسبب بتدمير بلده و تجويع شعبه
و الإنصاف توجيه اللوم لمن يتحرش بهذا الحيوان المفترس الذي لا قدرة لنا على قتله ليؤكلنا و يؤذينا
و الإشادة بحكمة من يداريه و يروضه للوقت المناسب الذي تتم تصفية الحساب معه بالعدل و القسط
علماً بأن المدارة صفة محمودة و التبعية و العمالة صفة مذمومة و مرفوضة
و فلسطين سلبت في وقت ساد فيه الظلم و ضعف الوازع الديني و الأخلاقي و التخلف والجهل و الجري وراء الشهوات المحرمة و العصبية الحديثة المقيتة و الطائفية البغيضة و الانغلاق و التقوقع و .........
و لن تعود إلا إذا تخلصنا من آثار الواقع الذي سلبت به .
و اليمين المتطرف الصهيو أمريكي هو الذي يؤجج الصراع في المنطقة بهدف القضاء على الصحوة الإسلامية المعتدلة و تخريب ما بنته البلدان الإسلامية خلال الفترة الماضية و هي الهدف الأول لهم .
و أحسب أن الإرهابيين و الغلاة و الطائفيين ليسوا هدفهم الأول لأنهم يقدمون لهم الذرائع و المبررات لتحقيق أهدافهم الشريرة في بلداننا.
و هذا اليمين المتطرف يمتلك آلة إعلامية ضخمة يشوه بها صورة المسلمين و العرب فمعظم الأمريكيين ضحية هذا الإعلام المضلل
فالحل الصحيح حالياً هو:
التركيز على إنشاء و دعم مؤسسات إعلامية إسلامية تنافس هذه المؤسسات الصهيونية لنشر الإسلام الوسطي و تصحيح هذه الصورة المشوهة عنه في عقول الغرب و في عقول أبناء امتنا أيضا .
و تصحيح سلوكنا لنرضي ربنا وحبيبنا محمد صلوات الله عليه الذي أرسله الله رحمة للعالمين.
و لنعطي الصورة الصحيحة عن إسلامنا .
و كره أعمال أمريكا التي تضر بنا دون الحقد عليها و عدم الجري وراء العواطف و الانفعالات و التصرفات الغوغائية و الانشغال بعملية البناء التي تغيظهم و تفوت الفرصة عليهم للنيل منا و تخريب ما بنيناه.

الغريب 595
08-02-10, 11:19 PM
صدقت لآ للحقد .. فـ مُنِع الدُعآء عليهآ بآلحرم وعلى المنآبر .. وقريباً تصير مُقدسة زية زي المحرقة (qq115)



أقول الله يرحم الملك فيصـل .. (asj)

واتسبديه
08-02-10, 11:27 PM
اخوي عبدالحق هذي نزعه فينا كمسلمين
صعبه مسلم غيور على دينه يستلطف اللي يمدح الامريكين وبالمقابل يسب شعبه مهما كان مافيه قوم خالي من العيوب
لكــــــــــــن بكل الحالات لو نسوي تفاضل بيننا وبينهم بغض النظر عن الدين
مافيه مقارنـــــــه
لذلك ارقد وآمن والعنوان ماعجبني ابدددددد

عــزالخــوي
08-02-10, 11:31 PM
كل مشاكل المسلميين من تحت راس الاميركان لعنهم الله
بس لويدرون عني اني بجيهم بصيفية كان جات اعلوووووووم

الفواطم
08-02-10, 11:37 PM
الحقد والكره لأمريكا ليس اعمى بل مدروس وله اسبابه ،واما ماذكرته من فضل امريكا على الأنسانية ، اقول: لا تنسى اياديها السوداء اذا كنت ستذكر اياديها البيضاء ، واذا كنت تقصد الثورة الصناعية فالفضل على الأنسانية تراكمي ولا ينسب لأمريكا كما نسب هتلر صناعة الحضارة للعرق الأبيض. اخيرا" انبهك بأن النفط خليجي واكبر احتياطي نفط في العالم سعودي فهلّا نسبت لنا فضلا" لا سيما ان امريكا تأخذ برميل النفط ببلاش ورب سعودي لا يجد قوت يومه،ثم الجرائم الأنسانية . أهي فضل ايضا". يوجد اختراع اسمه استقلال اذا كان الآخر لص ينهب ويمتص الدماء من اجل الثروة.

اللطيفة
08-02-10, 11:52 PM
الحقد والكره لأمريكا ليس اعمى بل مدروس وله اسبابه ،واما ماذكرته من فضل امريكا على الأنسانية ، اقول: لا تنسى اياديها السوداء اذا كنت ستذكر اياديها البيضاء ، واذا كنت تقصد الثورة الصناعية فالفضل على الأنسانية تراكمي ولا ينسب لأمريكا كما نسب هتلر صناعة الحضارة للعرق الأبيض. اخيرا" انبهك بأن النفط خليجي واكبر احتياطي نفط في العالم سعودي فهلّا نسبت لنا فضلا" لا سيما ان امريكا تأخذ برميل النفط ببلاش ورب سعودي لا يجد قوت يومه،ثم الجرائم الأنسانية . أهي فضل ايضا". يوجد اختراع اسمه استقلال اذا كان الآخر لص ينهب ويمتص الدماء من اجل الثروة.


حلو هالكلام لو كنتي فعلاًتنتمين للسعودية (qq115)
بس أخاف أن الولاء لإيران
سبحان الله هالشيعة إن بغيتي أرهابيين متملقين منافقين
يتلونون كالحرباية بلون المكان (asj)
اللطيفة00

الفواطم
09-02-10, 12:06 AM
حلو هالكلام لو كنتي فعلاًتنتمين للسعودية (qq115)

بس أخاف أن الولاء لإيران
سبحان الله هالشيعة إن بغيتي أرهابيين متملقين منافقين
يتلونون كالحرباية بلون المكان (asj)

اللطيفة00

انت اسم على مسمى، شوفي اكبر احتياطي نفط في العالم موجود في الشرقية يعني حق الشيعة حتى لو ماينتموا للسعودية شئتِ ام ابيتِ ،يا لطيييفة!

عبدالحق صادق
09-02-10, 12:18 AM
الأخوة المشاركين:
شكراً على مروكم
و اقرؤا الموضوع جيداً و لا تكتفوا بالعنوان
فالبغض شئ و الحقد شئ آخر
فالبغض صفة محمودة و الحقد صفة مذمومة
فانا ادعوا لكرهها و ليس الحقد عليها

اللطيفة
09-02-10, 12:55 AM
انت اسم على مسمى، شوفي اكبر احتياطي نفط في العالم موجود في الشرقية يعني حق الشيعة حتى لو ماينتموا للسعودية شئتِ ام ابيتِ ،يا لطيييفة!

قولي والله ؟!!(vv)
الله يرحم ابن عريعر ويسامحه بنفس الوقت اللي جابكم
ترعون في أرضه وآخرتها صار أحتياطي
النفط من حقكم يالشيعة (asj)
إلا على طاري الأسامي ليش ماخترتي فاطمة فواطم
ماتليق والامن شدة الولاء للزهراء (asj)
أعوذبالله من الغلو:6655:
اللطيفة00

أصفر عرقوب
09-02-10, 01:00 AM
نعم نكره السياسة الأمريكية خاصة تجاه العالم الإسلامي لكن الشعب الأمريكي ، لا ، فهو من أحسن الشعوب





.

عسل 2009
09-02-10, 01:02 AM
الحقد والكره لأمريكا ليس اعمى بل مدروس وله اسبابه ،واما ماذكرته من فضل امريكا على الأنسانية ، اقول: لا تنسى اياديها السوداء اذا كنت ستذكر اياديها البيضاء ، واذا كنت تقصد الثورة الصناعية فالفضل على الأنسانية تراكمي ولا ينسب لأمريكا كما نسب هتلر صناعة الحضارة للعرق الأبيض. اخيرا" انبهك بأن النفط خليجي واكبر احتياطي نفط في العالم سعودي فهلّا نسبت لنا فضلا" لا سيما ان امريكا تأخذ برميل النفط ببلاش ورب سعودي لا يجد قوت يومه،ثم الجرائم الأنسانية . أهي فضل ايضا". يوجد اختراع اسمه استقلال اذا كان الآخر لص ينهب ويمتص الدماء من اجل الثروة.
على حسب معلوماتى الروافض مايكرهون امريكا بالعكس

الفواطم
09-02-10, 01:08 AM
على حسب معلوماتى الروافض مايكرهون امريكا بالعكس
صحح معلوماتك يا عسل . يمكن تحتاج ثقافة شوي . انصحك بمتابعة الأخبار.

سامي3000
09-02-10, 01:15 AM
هل نفهم من موضوعك ان يكون الحب والبغض في الله؟...بنتظارالجواب...والله من وراءالقصد.....

عبدالحق صادق
09-02-10, 09:57 AM
و هناك فرق بين البغض أو الكره و الحقد فالبغض أن تكره الفعل الخاطئ لا المخطأ و هذا يكون سطحي أما الحقد أن تكره ذات المخطأ و هو يتغلغل إلى أعماق النفس
و في البغض يكون الإنسان مسيطراً على نفسه و عواطفه و بالتالي يفكر بشكل إيجابي للتخلص من العدوان و غالبا يصيب بينما في الحقد فالعواطف و الانفعالات هي التي تسيره و بالتالي يكون تفكيره سلبي في التخلص من العدوان فهو يفكر فقط في الانتقام دون حساب للعواقب و غالبا ما يخطأ و يضر نفسه و غيره
و الكره لا يضر في النفس و الجسم بينما الحقد له أضرار نفسية و جسمية كبيرة على الإنسان
و الذي كرس ثقافة الحقد في مجتمعاتنا هي الأنظمة الثورية
و المجاهد الذي يكره العدو يستطيع استحضار النية الصادقة و هي القتال لإعلاء كلمة الله
بينما المجاهد الذي يحقد على العدو غالباً لا يستطيع استحضار هذه النية و يكون قتاله انتقاما لنفسه و خصوصيته

عبدالحق صادق
09-02-10, 10:02 AM
اخوي عبدالحق هذي نزعه فينا كمسلمين
صعبه مسلم غيور على دينه يستلطف اللي يمدح الامريكين وبالمقابل يسب شعبه مهما كان مافيه قوم خالي من العيوب
لكــــــــــــن بكل الحالات لو نسوي تفاضل بيننا وبينهم بغض النظر عن الدين
مافيه مقارنـــــــه
لذلك ارقد وآمن والعنوان ماعجبني ابدددددد
إقراي في هذا المقال:
و هنا أود أن أعرض أمريكا على هذه المعايير
فمن الواضح للجميع أنها غارقة إلى شحمتي أذنيها فيها و ها هي تغرق بسوء أعمالها و بدأ العد التنازلي لها
و هذا معروف للجميع و لا خلاف عليه
و كره أعمال أمريكا التي تضر بنا دون الحقد عليها و عدم الجري وراء العواطف و الانفعالات و التصرفات الغوغائية و الانشغال بعملية البناء التي تغيظهم و تفوت الفرصة عليهم للنيل منا و تخريب ما بنيناه.

عبدالحق صادق
09-02-10, 10:09 AM
الحقد والكره لأمريكا ليس اعمى بل مدروس وله اسبابه ،واما ماذكرته من فضل امريكا على الأنسانية ، اقول: لا تنسى اياديها السوداء اذا كنت ستذكر اياديها البيضاء ، واذا كنت تقصد الثورة الصناعية فالفضل على الأنسانية تراكمي ولا ينسب لأمريكا كما نسب هتلر صناعة الحضارة للعرق الأبيض. اخيرا" انبهك بأن النفط خليجي واكبر احتياطي نفط في العالم سعودي فهلّا نسبت لنا فضلا" لا سيما ان امريكا تأخذ برميل النفط ببلاش ورب سعودي لا يجد قوت يومه،ثم الجرائم الأنسانية . أهي فضل ايضا". يوجد اختراع اسمه استقلال اذا كان الآخر لص ينهب ويمتص الدماء من اجل الثروة.
من فضلك اقرا كامل الموضوع بهدوء و التعليقات عليه و لا تقتطع اجزاء منه و كل الذي ذكرته اعرفه اكثر منك واعرف اشياء لا تعرفها انت و المؤمن منصف مع الجميع مسلم و كافر

عبدالحق صادق
09-02-10, 10:13 AM
كل مشاكل المسلميين من تحت راس الاميركان لعنهم الله
بس لويدرون عني اني بجيهم بصيفية كان جات اعلوووووووم

هذا تطرف في الأحكام هناك مشاكل من طرف امريكا و غيرها و هناك مشاكل من طرفنا نحن
فالعرب و المسلمون مشاكلهم قبل ظهور امريكا على السطح

عبدالحق صادق
09-02-10, 10:23 AM
الحقد والكره لأمريكا ليس اعمى بل مدروس وله اسبابه ،واما ماذكرته من فضل امريكا على الأنسانية ، اقول: لا تنسى اياديها السوداء اذا كنت ستذكر اياديها البيضاء ، واذا كنت تقصد الثورة الصناعية فالفضل على الأنسانية تراكمي ولا ينسب لأمريكا كما نسب هتلر صناعة الحضارة للعرق الأبيض. اخيرا" انبهك بأن النفط خليجي واكبر احتياطي نفط في العالم سعودي فهلّا نسبت لنا فضلا" لا سيما ان امريكا تأخذ برميل النفط ببلاش ورب سعودي لا يجد قوت يومه،ثم الجرائم الأنسانية . أهي فضل ايضا". يوجد اختراع اسمه استقلال اذا كان الآخر لص ينهب ويمتص الدماء من اجل الثروة.
عذرا اختلف معك في بعض ما قلت
ففضل السعودية و دول الخليج اقرا مقال (الدولة النموذج ) و مقال (دعوة للإنصاف )
و أغلب الاختراعات امريكية و نحن نتنعم في هذه الحضارة فمن الانصاف الاعتراف بالجميل
أما البترول ببلاش فهذا غير دقيق و كلام إعلام مضلل و من اين هذه الميزانية الضخمة
و الاقتصاد السعودي اقوى اقتصاد في المنطقة و هي من دول العشرين على مستوى العالم
و وجود حالات فقر فردية و عدد محدود امر طبيعي ففي امريكا يوجد فقر
و بالشكر تدوم النعم

عبدالحق صادق
09-02-10, 10:27 AM
نعم نكره السياسة الأمريكية خاصة تجاه العالم الإسلامي لكن الشعب الأمريكي ، لا ، فهو من أحسن الشعوب





.
و إنني اكرهها ايضاً و ربما اكثر منكم و غالب الشعب الأمريكي ضحية إعلام صهيوني مضلل
و نحن نكره كفر الكافر و ليس ذاته
و لا نحقد عليه فهناك فرق بين الكره و الحقد
و هذا هو لب الموضوع فانا ادعوا إلى كرهها دون الحقد عليها
و إنني و الحمد لله سني و لكنني اكره الطائفية و الشحن الطائفي و ادعوا إلى التعايش و ليس للموالاة

جدد حياتك
09-02-10, 10:45 AM
ياناس هذي الي اسمها فواطم طنشوها اذا رديتو عليها تعطونها اكبر من حجمها الصغير لاتخلونها (qq166) تستانس وتجلس تضحك ولعابها يسيل عالكيبورد


اما بخصوص الموضوع اقول الشعب الامريكي ماله دخل ولا زم نصادقه ونعلمه الدين الصحيح اما اذا حقدنا عليه وعاملناه بخسه بيصدق الكلا م المشوه الي يقال في امريكا عن الاسلام

عسل 2009
09-02-10, 04:14 PM
صحح معلوماتك يا عسل . يمكن تحتاج ثقافة شوي . انصحك بمتابعة الأخبار.
http://www.aljazeeratalk.net/forum/upload/24318/1214784946.jpg





http://d2.e-loader.net/jOBRDmrO2M.jpg

عــزالخــوي
09-02-10, 10:51 PM
هذا تطرف في الأحكام هناك مشاكل من طرف امريكا و غيرها و هناك مشاكل من طرفنا نحن
فالعرب و المسلمون مشاكلهم قبل ظهور امريكا على السطح

كلامك في محله بخصوص المشاكل العربية ؟
ولاكن اميركازادت الطين بله يعني بوقتناالحالي بغض النظرعن مشاكل العرب والمسلمين قبل
ولادة اميركافامركاهي الان الراس المدبر للفتن والمشاكل وفتح عينك يمينك ويسارك وتلاقي
السبب الرئيس الاكبرهي اميركا

الفواطم
09-02-10, 11:35 PM
ياناس هذي الي اسمها فواطم طنشوها اذا رديتو عليها تعطونها اكبر من حجمها الصغير لاتخلونها (qq166) تستانس وتجلس تضحك ولعابها يسيل عالكيبورد


اما بخصوص الموضوع اقول الشعب الامريكي ماله دخل ولا زم نصادقه ونعلمه الدين الصحيح اما اذا حقدنا عليه وعاملناه بخسه بيصدق الكلا م المشوه الي يقال في امريكا عن الاسلام مستوى الرجعيّة والتقدمية في فكر الانسان تتجلى اكثر ما تتجلى عند الحوار ، وبعدين انا ادري انك تشوفني يهودي مجوسي كافر! لكن انت ماتدري ان النبي جادل نصارى ويهود وملحدين! دخيل الله جدد حياتك بثقافة الحوار مع الآخر المخالف!!

عبدالحق صادق
10-02-10, 10:11 PM
إنني اكره سياسة أمريكا أكثر منكم
و إنني أغار على بلاد المسلمين أكثر منكم
و من وجهة نظري إن ما أقوم به هو الطريق الصحيح لإخراج الأعداء من بلادنا و استعادة كرامتنا
و إذا كان لديك وجهة نظر أخرى فقلها و إنني احترمها مهما كانت و نتحاور دون تجريح فإذا اتفقنا فهذا جميل و إذا اختلفنا فنفترق على المحبة و الود

سامي3000
11-02-10, 01:28 AM
ياعبدالحق صادق...اسمح لى...اقول اى غيرة تلك واى طريقة صحيحة...انت تريدان تقنعناان التصريحات الغوغائية والتطرف على حدزعمك هوالسبب فيمايحدث للعرب والمسلمين الان؟..ونحن نتسأل بالله عليك هل هذامنطق يطابق الواقع ومايحدث!!!ولوفرضناان التصريحات والغوغائية..الخ كان سببا فى احتلال العراق وافغانستان الان!...إذاماهوسبب احتلال مصرمن قبل بريطانياوفرنساقبل تقريبامائة وخمسون سنة هل هوالتصريحات والتطرف!!!وماهوسبب احتلال المغربي العربي وسوريامن قبل فرنساوالتى ذبحت فى بلدعربي واحدمثل الجزائرمليون شخص هل هوالتصريحات والاعمال الغوغائية والتطرف!!...وهل السبب ذاته ينطبق على حتلال ليبيامن قبل الايطاليين!!...وهل التطرف والتصرفات الغوغائيه هى التى جعلت البريطانيين يمنحون أرض ومقدسات المسلمين ممثلافى فلسطين لليهود!!!....ثم منهم الحاقدين المسلمين الذين يدافعون عن عرضهم وتاريخهم ومقدستهم!؟ أم هم الاعداءالذين تحالفواعلى اباده المسلمين ونهب ثرواتهم وستباحة مقدساتهم؟؟..هل تعرف ياعبدالحق ماهى الشعيرة الاساسية فى الديانتين اليهودية والمسيحية؟انهاابادة المسلمين ذلك حتى تعرف ويعرف الجميع حقيقة الامرومنهم الحاقدين وعلمايستندحقدهم ذلك...نعم لو أنك ياعبدالحق صادق.. ذهبت إلى أقرب مكتبة ودفعت ريالات قليلة أو كثيرة واشتريت العهدالقديم وحده أو الكتاب المقدس كله ثم كلفت خاطرك بقراءة مافيه لعرفت منهم الحاقدين والى مايستندون (سوف نفصل ذلك فى رداخر)....اعودفاذكر...ان الأعداء وعلى رئسهم اليهود..كسبوا معاركهم ضدنا منذ أفلح الغزو الثقافي فى زحزحتنا عن ديننا وتهوين قيمه
ومثله وأحكامه أمام أعيننا ومنذ أفلح فى خلق شباب يقاد من غرائزه الجنسية ويغرى
بعبادة الحياة الدنيا وينسى ربه وآخرته..ومنذان تناسى العرب والمسلمين ان العدوان الامريكي ماهوإلااستكمال للدورالاستعماري الذى كانت تقودة بريطانياوفرنساوايطالياوالذى كان فى الاصل امتدادللحملة الصليبية التى تكرة الاسلام ونبية الخاتم صلى الله عليه وسلم منذظهوره وسوف تستمرمصداقالقولة تعالى(وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ)...(وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)والهدف النهائي هوتدميرالإسلام والأمة العربية والإسلامية من خلال خطة شاملة تهدف الى:1-القضاءعلى الحكم الإسلامي بإنهاالخلافة الإسلامية ممثلة بالدوله العثمانية التى كانت رغم وجودبعض الممارسات الخاطئة إلاأن الأعداءيخشون أن تتحول هذه الخلافة من خلافة شكلية إلى خلافة حقيقة تهددهم بالخطر.
2-تقسيم الوطن العربي والاسلامي إلى كيانات متناحرة بداية من تقسيم مايعرف بمخطط سيكس بيكووتطورذلك المخطط الى مانشاهده الان وهوتقسيم الوطن العربي الى كيانات اصغرابتداءبالعراق الذى اصبح مقسوم الى اكرادوسنة وشيعة أوكمايسمية الامريكان كانتونات كذلك تقسيم السودان بفصل الجنوب عن الشمال والبقية قادمة مصرسوريااليمن السعوديةووالخ..
3-إبعادالمسلمين عن تحصيل القوة الصناعية ومحاولة إبقائهم مستهلكين لسلع الغرب...
4-إبعادالقادة المسلمين من الشرفاءوالمخلصين عن استلام الحكم حتى لاينهضوابالإسلام والأمة.. ناهيك عن تدميراخلاق المسلمين بشتى الوسائل....
ان الصراع الدائر الآن هو بين المطرودين من أصحاب الرسالة الأولى وبين التائهين من أصحاب الرسالة الخاتمة . . فلنشرح أدوار هذا الصراع وملابساته المرة .إن اليهود الذين كذبوا عيسى منذ عشرين قرناوكذبوا بعده محمدا مضوافى الطريق التى اختطوها لأنفسهم وعاشوا فى حدود ما لديهم من تعاليم وتوارثوا من تقاليد وتحملواغضب الله عليهم بجلادة تثير الدهشة . إنهم على امتداد الزمان والمكان لم يتخلوا عن رأيهم فى أنفسهم أنهم شعب الله المختار . .ولقد تقاذفتهم الأقطار والفلوات فما نسى بعضهم بعضا ولا تلاشوا فى الأمم التى ضاقت بهم ونظرت إليهم شزرا . ولما كان النصارى يعتقدون أن اليهود قتلة عيسى وسبب بلائه فإن الأمم النصرانية تقربت إلى الله بإذلال اليهود حيث كانوا واستباحة دمائهم لأتفه التهم حتى قيل: لولا ظهور الإسلام لبادت اليهودية من فوق ظهر الأرض!!ولم يتورع شعب مسيحي فى طول أوروبا وعرضها على إلحاق الأذى باليهود جهد ما يستطيع . ومع هذا كله فإن اليهود شقوا مستقبلهم وسط هذه الصعاب موقنين أنهم شعب الله المختار ومؤملين فى مستقبل أفضل مستقبل يفرضون فيه مشيئتهم على العالم وتتوج السلطة العليا فيه رأس إسرائيل . . واستطاع علماء بنى إسرائيل وأغنياؤهم أن يملئوا ثغرات واسعة فى علاقة المسيحية باتباعها وأن يكملواقصورها فى تغطية حاجات الخاصة والعامة الأدبية والمادية على السواء . فما كاد يقبل عصرالنهضة مع القرن السادس عشر الميلادى حتى شرع اليهود يبنون لجنسهم دعائم مكينة وواصلوا البناء فى صمت ومكر حتى أمكنهم خلال القرن العشرين أن يكونوا فى مختلف القوميات الأوروبية والأمريكية طائفة ظاهرة اليسار والارتقاء. .وهنا شرع بنو إسرائيل يلبون دواعي الحنين فى دمهم لبناء دولتهم الدينية وتحقيق حلمهم القديم فى حكم العالم . .وسنحت الفرصة بسقوط الخلافة الإسلامية وغيبوبة العرب عن رشدهم وذهولهم الهائل عن رسالتهم فضرب اليهود ضربتهم واحتلوا فلسطين . .وبديهي أن اليهود وحدهم ما كانوا ليقدرواعلى ما فعلوا ...إن الحقد المشترك على الإسلام وأمته وجد فى العدوان اليهودي أداة ترضيه وتنفذ ما يبتغيه ولذلك رحب به وأعانه ولايزال على بلوغ أهدافه .أول أولئك الحاقدين الصليبيون الجدد فإن الساسة الأمريكيين والأوروبيين المبغضين للإسلام وأمته يرون فى إقامة دولة لليهود على هذه البقعة من أرضناخطوة لها ما بعدها فى زلزلة الكيان الإسلامى كله . . ومن ثم حرصوا على خذلاننا فى كل ميدان وتخييب آمالنا فى كل سعى ولم نرمنذ بدأ احتلال اليهودلفلسطين سياسيامسيحيا يعارض اليهود أو يرثى للعرب المنكوبين ...بل كان السلاح الأمريكى والفرنسي والبريطاني هو الذى سفك دمناسواءفى فلسطين أوالعراق أوافغانستان ونهب حقناواستباح وجودنا وتاريخنا وأنكر حاضرنا ومستقبلنا .واليهود هم الأداة الطيعة التى اختيرت لتحقيق هذا المأرب ......والله من وراءالقصد....

سامي3000
11-02-10, 01:29 AM
إبادة شعوب العالم الإسلامي ومحو الإسلام من الوجود
الشعيرة الأساسية في الديانتين المسيحية واليهودية

ملاحظة:-تمثل هذه الدراسة عالية التوثيق : البلاغ الخاص بتنبيه العالم الإسلامي بالكارثة الحقيقية الكبرى التي سوف تحل به ..!!! ولا يكفي تنبه العالم الإسلامي إلى الحقائق المعروضة هنا ، بل ينبغي عليه اتخاذ الخطوات الإيجابية الضرورية والسريعة للدفاع عن النفس والوجود والمصير قبل أن يتم فناءه على يد الآخر المسيحي ..!!! فهذه الدراسة لشعوب العالم الإسلامي ، المغيبة بكل أسف بفضل أنظمتها الحاكمة ، لأبين لهم ـ وبما لا يدع مجالا لأي شك ـ بأن الشعيرة الأساسية في الديانتين اليهودية والمسيحية هي إبادة شعوب العالم الإسلامي ، ومحو الإسلام من الوجود ..!!! وليس في هذا أدنى مبالغة أو تجني .. بل هي حقيقة مؤكدة وفي غاية من الوضوح والصراحة .. ولا يشوبها أدنى غموض أو شك .. كما سنرى حالا من خلال هذا العرض..!!!

المجيء الثاني للمسيح الإله إلى الأرض ..

في كلمات حاسمة وواضحة الدلالة يقول السيد القس ” صبري واسيلي بطرس ” في : ” الموسوعة الكتابية للمجيء الثاني للمسيح ” :
[ إن المجيء الثاني للمسيح ( أي الله من المنظور المسيحي ) كان ولا يزال أعظم رجاء تنتظره الكنيسة وهي في أرض غربتها .. ]
ويؤكد هذا الحدث أيضا مثلث الرحمات نيافة الأنبا يوأنس في كتابه ” السماء ” فيقول :
وللسيد المسيح ( أى الإله المتجسد ) مجيئان . المجيء الأول جاءه في ملء الزمان حينما ولـد من الروح القدس ومن العذراء الطاهرة أم النور مريم . هذا الذي ظهر فيه بالجسد للعيان وصنع خلاصا لجميع العالم حينما علق على الصليب ومات وقام من بين الأموات وصعد إلى السماوات . والمجيء المسيح الثاني فهو حقيقة مؤكدة لا نزاع فيها أو مجادلة . فهي إحدى حقائق المسيحية الكبرى التي ظفرت بإجماع الطوائف والمذاهب المسيحية وتعددها . فالمجيء الثاني إنما هو نتيجة الشهادات الواضحة الصريحة التي وردت في الإنجيل المقدس ، وفي مقدمتها أقوال السيد المسيح نفسه .. حين يقول إنجيل متى .. [ 30وَحِينَئِذٍ تَظْهَرُ عَلاَمَةُ ابْنِ الإِنْسَانِ فِي السَّمَاءِ. وَحِينَئِذٍ تَنُوحُ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ ، وَيُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا عَلَى سَحَاب السَّمَاءِ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ . ]

( الكتاب المقدس : متى : {24} : 30 )
[31 « وَمَتَى جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي مَجْدِهِ وَجَمِيعُ الْمَلاَئِكَةِ الْقِدِّيسِينَ مَعَهُ ، فَحِينَئِذٍ يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّ مَجْدِهِ . ]

( الكتاب المقدس : متى : {25} : 31 )
ويؤكد على هذا المعنى أيضا إنجيل لوقا ..
[27وَحِينَئِذٍ يُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا فِي سَحَابَةٍ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ . ]

( الكتاب المقدس : لوقا : {21} : 27 )
ويقول بولس الرسول في رسالته إلى العبرانيين :
[28هكَذَا الْمَسِيحُ أَيْضًا ، بَعْدَمَا قُدِّمَ مَرَّةً لِكَيْ يَحْمِلَ خَطَايَا كَثِيرِينَ ، سَيَظْهَرُ ثَانِيَةً بِلاَ خَطِيَّةٍ لِلْخَلاَصِ لِلَّذِينَ يَنْتَظِرُونَهُ . ]

( الكتاب المقدس : الرسالة إلى العبرانيين : {9} : 28 )
وهكذا ؛ وكما نرى فإن المسيح ( الإله ) سوف يأتي مرة أخرى بلا خطية .. أي ليس كالمرة الأولى .. عندما جاء يحمل خطايا البشر وقتل وصلب وقبر .. ليخلصهم من الشيطان ..!!!
وتسرد الكنيسة الأرثوذكسية .. على لسان نيافة الأنبا يوأنس في كتابه ” السماء ” ( متفق في ذلك مع الكنائس الأخرى ) مالا يقل عن خمس عشرة نبوءة تؤكد على المجيء الثاني للمسيح الإله .. ثم يضيف نيافته قائلا ..
.. هـذا قليل من كثير من شهادات الإنجيل المبارك التي تظهر لنا بوضوح مجيء المسيح الثاني ” . ثم يضيف قائلا : وواضح من هذه الشهادات أن المسيح له المجد ـ لا نقول سيأتي فحسب ـ بل سيأتي وينظره الجميع على نحو ما قاله الملاكان للتلاميذ بعد صعوده المبارك :
[11وَقَالاَ :« أَيُّهَا الرِّجَالُ الْجَلِيلِيُّونَ ، مَا بَالُكُمْ وَاقِفِينَ تَنْظُرُونَ إِلَى السَّمَاءِ ؟ إِنَّ يَسُوعَ هذَا الَّذِي ارْتَفَعَ عَنْكُمْ إِلَى السَّمَاءِ سَيَأْتِي هكَذَا كَمَا رَأَيْتُمُوهُ مُنْطَلِقًا إِلَى السَّمَاءِ » .]

( الكتاب المقدس : أعمال الرسل : {1} : 11 )
أو كما يقول يوحنا في سفر الرؤيا .. وهو يتكلم عن الرب إله المجد ..
[7هُوَذَا يَأْتِي مَعَ السَّحَابِ ، وَسَتَنْظُرُهُ كُلُّ عَيْنٍ ، وَالَّذِينَ طَعَنُوهُ ، وَيَنُوحُ عَلَيْهِ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ . نَعَمْ آمِينَ . ]

( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي : {1} : 7 )
وهكذا ؛ يصبح المجيء الثاني للمسيح الإله ( أو الخروف ذو القرون السبعة ) هو المجيء الذي ينتظره جميع الشعوب المسيحية بشوق بالغ ..!!! وترجع أهمية هذا المجيء الثاني إلى ارتباطه بشكل مباشر ببلوغ الفرد المسيحي ” العقيدة الألفية السعيدة “ .. أي الفردوس الأرضي المأمول . فكل من يدرك هذه العودة الثانية للمسيح الإله ( الخروف ) سوف يتجدد شبابه ويحيا معه لمدة ألف سنة ( أرضية ) في سعادة تامة .. هي غاية ما يتمناه الفرد المسيحي من إله محدود القدرة والذكاء .. إله لا يملك أكثر من هذا .. ليعطيه لهذه البشرية المعذبة ..!!!
وننتهي من هذا العرض بأن نصوص العودة الثانية للمسيح الإله إلى الأرض هي نصوص في غاية من الوضوح والصراحة ، ولا يصح القول بوجود كنائس لا تقول بهذه العودة الثانية .. أو تقوم بالتشكيك فيها ..!!! ويصل وضوح هذه النصوص إلى قول القس صبري واسيلي بطرس ( الموسوعة الكتابية للمجيء الثاني للمسيح ، ص : 10 ) :
[ إن المجيء الثاني للمسيح يحتل مكانة عظيمة في الكتاب المقدس كمجيئه الأول تماما فبالنسبة للعهد الجديد فقط فإن عدد الآيات التي تتحدث عن المجيء الثاني هي ( 319 ) آية ، وهذا يعني أن كل ( 25 ) آية في العهد الجديد يقابلها آية عن المجيء الثاني . وهذا يؤكد لنا أنه ليس هناك تعليم يفوق في الأهمية هذا التعليم . ] ( انتهى )
الشعوب الإسلامية : ” شعوب الهلاك ” من منظور الدين المسيحي ..
يقول بطرس الرسول ..
[ 1 وَلكِنْ، كَانَ أَيْضًا فِي الشَّعْبِ أَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ ، كَمَا سَيَكُونُ فِيكُمْ أَيْضًا مُعَلِّمُونَ كَذَبَةٌ ، الَّذِينَ يَدُسُّونَ بِدَعَ هَلاَكٍ . وَإِذْ هُمْ يُنْكِرُونَ الرَّبَّ الَّذِي اشْتَرَاهُمْ ، يَجْلِبُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ هَلاَكًا سَرِيعًا . 2 وَسَيَتْبَعُ كَثِيرُونَ تَهْلُكَاتِهِمْ . ]

( الكتاب المقدس : رسالة بطرس الثانية {2} : 1 - 2 )
وكما نرى أن الشعوب التي تنكر الرب ـ أي المسيح الإله ـ تجلب على نفسها الهلاك السريع ، وبالتالي يطلق عليها اسم : ” شعوب الهلاك “ ..!!! ويلخص لنا السيد القس صبري بطرس واسيلي في ” الموسوعة الكتابية للمجيء الثاني للمسيح “ أهم معتقدات هذه الشعوب ـ أي شعوب الهلاك ـ في البنود التالية :
1. إنكار لاهوت المسيح ( أي إنكار ألوهية المسيح ) .
2. إنكار كفارة المسيح ( أي إنكار قيام الإنسان بقتل المسيح على الصليب تكفيرا عن خطيئة آدم .. أي تكفيرا عن خطيئة البشرية ) .
3. إنكار قيامة المسيح من بين الأموات ( أي عقب قيام الإنسان بقتل الإله على الصليب ودفنه في الأرض ) .
4. إنكار وحي الكتاب المقدس وعصمته من الخطأ .
5. إنكار مجيئه الثاني للاختطاف ، أي قيام المسيح باختطاف المؤمنين بهذه العقيدة إلى السحب حتى تنتهي ” معركة الأرماجدون “ التي يتم فيها إبادة شعوب العالم الإسلامي التي تمثل الشر على الأرض ..!!!
وكما نرى فإن جميع هذه الشروط السابقة لا يؤمن بها شعوب العالم الإسلامي ، بل وتعتبرها الكفر البيّن ..!!! وبالتالي تعتبر شعوب العالم الإسلامي هي : ” شعوب الهلاك “ .. أي الشعوب التي تستحق الهلاك من منظور الديانة المسيحية ..!!! وبديهي يوجد بعض الشعوب الأخرى التي لا تؤمن بالمسيحية وبالبنود السابق ذكرها ، ولكن ينحصر اهتمام الشعوب المسيحية ـ في الوقت الحاضر وكأولوية أولى ـ في إبادة شعوب العالم الإسلامي باعتبارها الشعوب التي تروج للإرهاب ، في الوقت الحاضر ، كما يزعمون ..!!!

العقيدة الألفية السعيدة .. ومعركة الأرماجدون ..
بداية لابد لنا من العلم بأن مفهوم ” الآخرة “بالمعنى الإسلامي ليس له وجود في الديانتين اليهودية والمسيحية . فمفهوم الآخرة أو ” اليوم الآخر “ هو مفهوم غائب تماما من الكتاب المقدس .. إلى الحد أنه لم يرد ذكر عبارة ” اليوم الآخر ” على الإطلاق بمعنى الآخرة في الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد ..!!! فلم يرد ذكر عبارة ” اليوم الآخر “ في الكتاب المقدس سوى ثلاث مرات فقط .. وتأتي بمعنى ” اليوم التالي “ .. على غرار شكوى المرأة لملك إسرائيل ( أثناء حصار السامرة ) .. كما في النص المقدس التالي ..
[29 فَسَلَقْنَا ابْنِي وَأَكَلْنَاهُ. ثُمَّ قُلْتُ لَهَا فِي الْيَوْمِ الآخَرِ : هَاتِي ابْنَكِ فَنَأْكُلَهُ فَخَبَّأَتِ ابْنَهَا ».]

( الكتاب المقدس : ملوك الثاني {6} : 29 )
كما لم يرد ذكر كلمة ” البعث “ على طول الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد . كما لم يرد ذكر عبارة ” يوم الدينونة “ أيضا ، لذا فغاية مراد الفرد المسيحي هو اللحاق بآخرة متمثلة في عصر الألفية السعيدة .. التي يمكن تعريفها على النحو التالي :
العقيدة الألفية السعيدة : هي العقيدة التي تقول بالعودة الثانيـة للمسيح الإله ( أو الخروف ) إلى الأرض ، وتأسيس ملك ألفي سعيد ( أي ملك يدوم لمدة ألف سنة سعيدة ) يسود فيه السلام والسعادة لكل من يحياه . ومن يـدرك هذه العودة الثانية للإله من المسيحيين سوف يتجدد شبابه ويحيا مع المسيح الإله ( الخروف ) في مملكته السعيدة هذه ، والتي سوف تدوم لمدة ألف سنة .
وتقول الموسوعة البريطانية بأن فكر العقيدة الألفية السعيدة لم يظهر إلا في القرن السابع عشر في العصر الحديث .. على يد تفسيرات العالم التوراتي الإنجليكاني ” جوزيف ميد : Joseph Mede “.. لسفر الرؤيا ( رؤيا يوحنا اللاهوتي : آخر أسفار الكتاب المقدس ) .. أي بعد ظهور الإسلام بأكثر من ألف سنة . ومع ذلك تنبأ القرآن المجيد بهذا الفكر ـ لأهميته ـ بالنسبة للعالم الإسلامي .. كما جاء في قوله تعالى ..
{ وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَن يُعَمَّرَ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ (96) }

( القرآن المجيد : البقرة {2} : 96 )
وكما نرى ؛ فإن الآية الكريمة تبين أن معتنقي هذا الفكر .. هم ـ في الواقع ـ ” مشركون “ . وحتى ” لو ” قدّر لهم الخلود في هذه الحياة الدنيا لمدة ألف سنة سعيدة كما يعتقدون ( وهذا لن يحدث ) .. فإن مصيرهم العذاب والخلود في النار نظرا لشركهم ( لاعتقـادهم في المسيح بأنه هو الله ..!!! ) .. كما قرر المولى ( عز وجل ) هذا في قوله تعالى ..
{ لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ (72) }

( القرآن المجيد : المائدة {5} : 72 )
وهكذا ؛ يبين المولى ( عز وجل ) ـ في عهده الحديث ـ فساد هذه العقيدة .. وأنها لن تقود أهلها إلا إلى الجحيم .. لإهدار عقلهم على هذا النحو المذري والمتردي .. باعتقادهم في مثل هذه الخرافات . وللعودة الثانية للمسيح الإله إلى الأرض شروط أساسية يجب أن تتحقق ـ من منظور أهل الديانة المسيحية ـ قبل عودته .. وفي مقدمتها إيادة شعوب العالم الإسلامي ( شعوب الهلاك على النحو الذي رأيناه سابقا ) . ولكن علينا قبل عرض هذه الشروط إلقاء الضوء على نصوص الكتاب المقدس لرؤية المزيد من هذه التفصيلات .
بداية ؛ يقسم الكتاب المقدس الوجود إلى ثلاث مراحل أساسية تأتي على النحو التالي ( عن دراسة الكتاب المقدس بالرسم البياني ؛ للمهندس نيمي لويس ) :
المرحلة الأولى:وتبدأ من الأزل وحتى ميلاد المسيح الإله ( الخروف ) ، وتمتد الأحداث فيها لفترة زمنية أكثر قليلا من ( 4000 ) سنة .
المرحلة الثانية :وتمثل ” زمان النعمة “، وتبدأ من ميلاد المسيح الإله ( الخروف ) وحتى مجيئه الثاني لاختطاف المؤمنين به والصعود بهم إلى السحاب . وفترتها الزمنية حوالي ( 2000 ) سنة .
المرحلة الثالثة :وتبدأ باختطاف المؤمنين إلى السماء ، ثم يعقبها الضربات التي ستنصب على الأرض لمدة 7 سنين وتشمل : الختوم السبعة ، والأبواق السبعة ، والجامات السبعة الموضحة في سفر الرؤيا .وفي أثناء ذلك يكون المؤمنون في السماء في عشاء عرس المسيح الإله ( الخروف ) حيث يتم توزيع المكافآت ..!!!وبعد انتهاء السنوات السبع يستعلن الرب بالقوة والمجد لتطهير الأرض من الأشرار بـ ” معركة الأرماجدون “ التي سيباد فيها شعوب الهلاك .. المتمثلة في شعوب العالم الإسلامي ـ كما رأينا ـ ومحو الإسلام من الوجود . كما يتم دينونة الأحياء لمدة ( 75 ) يوما .. بحيث لا يبقى سوى المسيحيين الأبرار ..!!! ثم يبدأ الملك الألفي السعيد بعد ذلك لمدة ( 1000 ) سنة ، وفي هذه الفترة يكبل الرب ( الخروف ) الشيطان ويطرحه ( يلقي به ) في الهاوية لمدة ألف سنة ، هي فترة حكمه على الأرض .
وبعد انتهاء الألف سنة يحل المسيح الإله ( الخروف ) الشيطان ويتركه ليضل الأمم مرة أخرى ، ولم يوضح الرب سبب هذا السيناريو .. ولكن رجال الدين المسيحي يعتبروا هذا السيناريو يمثل خطة الرب على الأرض ..!!! وبعد أن يضل الشيطان الأمم .. تعلن الأمم الحرب على الرب ( الخروف ) ، فيقوم بإبادتهم جميعا ( ربما ليستريح من وجع دماغ البشر ..!!! ) . ثم يحرق الأرض ويعلن دينونة الأموات .. لتنزل مدينة الفردوس النهائي ـ بعد ذلك ـ والتي تسمى ” أورشليم السمائية ” من السماء لتبدأ المرحلة الأبدية .

وفي عجالة : يبين لنا الكتاب المقدس أن جنة الخلد هي : ” أورشليم السمائيه “ وهي مدينة نازلة من السماء ..
[ 10 وَذَهَبَ بِي بِالرُّوحِ إِلَى جَبَل عَظِيمٍ عَال ، وَأَرَانِي الْمَدِينَةَ الْعَظِيمَةَ أُورُشَلِيمَ الْمُقَدَّسَةَ نَازِلَةً مِنَ السَّمَاءِ مِنْ عِنْدِ اللهِ ، 11 لَهَا مَجْدُ اللهِ ، وَلَمَعَانُهَا شِبْهُ أَكْرَمِ حَجَرٍ كَحَجَرِ يَشْبٍ بَلُّورِيٍّ . 12 وَكَانَ لَهَا سُورٌ عَظِيمٌ وَعَال ، وَكَانَ لَهَا اثْنَا عَشَرَ بَابًا ، وَعَلَى الأَبْوَابِ اثْنَا عَشَرَ مَلاَكًا ، وَأَسْمَاءٌ مَكْتُوبَةٌ هِيَ أَسْمَاءُ أَسْبَاطِ بَنِي إِسْرَائِيلَ الاثْنَيْ عَشَرَ. [1] ]

( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي {21} : 10 - 12 )
والغريب أن الشعب اليهودي ( أي نسل أسباط بني إسرائيل ) هو الشعب الذي يرفض المسيح الإله ولا يؤمن به جملة وتفصيلا ، بل ويعتبر ” المسيح الإله “ ابن زنا حملت به أمه ” مريم البتول “ من العسكري الروماني باندارا ، ومع ذلك تشير نصوص الرؤيا السابقة إلى أن الشعب اليهودي هو الشعب المفضل لدى المسيح الإله بدليل كتابة أسماء أسباطه على أبواب جنة الخلد ..!!! ولم يتنبه يوحنا الرائي ـ صاحب السفر السابق ـ إلى أن المسيح الإله قد سبق ونزع من الشعب اليهودي هذه الخصوصية واعطاها لشعب آخر يعمل بثمارها .. كما جاء في النص المقدس التالي ..

[ 43 لِذلِكَ أَقُولُ لَكُمْ : إِنَّ مَلَكُوتَ اللهِ يُنْزَعُ مِنْكُمْ وَيُعْطَى لأُمَّةٍ تَعْمَلُ أَثْمَارَهُ . ]
( الكتاب المقدس : متى {21} : 43 )
ولكنها مجموعة من الخرافات اللاواعية لتجد عقول خاوية تؤمن بها ..!!!
ونعود إلى مدينة أورشليم السمائية ، فنجدها عبارة عن مدينة مكعبة الشكل ، ذات أبعاد متساوية ، أى أن طولها مثل عرضها مثل ارتفاعها .. حيث قام بقياس هذه الأبعاد الملاك المصاحب للقديس يوحنا الرائي ( كاتب السفر ) كما يأتي هذا في النص المقدس التالي ..
[15وَكَانَ الْمَلاَكُ الَّذِي يُكَلِّمُنِي يُمْسِكُ قَصَبَةً مِنَ الذَّهَبِ لِيَقِيسَ بِهَا الْمَدِينَةَ وَأَبْوَابَهَا وَسُورَهَا . 16وَكَانَتْ أَرْضُ الْمَدِينَةِ مُرَبَّعَةً ، طُولُهَا يُسَاوِي عَرْضَهَا ، فَلَمَّا قَاسَهَا بِالْقَصَبَةِ تَبَيَّنَ أَنَّ ضِلْعَهَا يُسَاوِي أَلْفَيّنِ وَأَرْبَعْمِئَةِ كِيلُومِتْرٍ ، وَهِيَ مُتَسَاوِيَةُ الطُّولِ وَالْعَرْضِ وَالارْتِفَاعِ . ]

( الكتاب المقدس ـ كتاب الحياة : رؤيا يوحنا اللاهوتي {21} : 15 - 16 )
وكما نرى ؛ فإن مساحة المدينة هي ( 2400 ´ 2400 ) كيلومترا ، أي 5.760.000 كيلومترا مربعا ، أي هى مساحة تساوى حوالي 60 % من مساحة الولايات المتحدة .
ولكن لماذا كل هذه الأسوار الشاهقة الضخمة ..؟! إذ يبلغ ارتفاع السور 2400 كيلومترا .. أي أعلى من مدار الأقمار الصناعية حول الأرض ..!!! والجواب ؛ كما يقول بذلك نيافة الأنبا يوأنس ( في كتابه : السماء ) .. هو من كلمة الله ..
[ 27 وَلَنْ يَدْخُلَهَا شَيْءٌ دَنِسٌ وَلاَ مَا يَصْنَعُ رَجِسًا وَكَذِبًا ، إِّلاَّ الْمَكْتُوبِينَ فِي سِفْرِ حَيَاةِ الْخَرُوفِ . ]

( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي {21 } : 27 )
فالأسوار ـ إذاً ـ شاهقة لكي تمنع كل دنس ، وذلك تحسبا من أن يقفز أحد العصاة ـ الذين يصنعون الرجس والكذب ـ من فوق أسوار المدينة من الخارج .. وذلك إذا ما كانت غير شاهقة بقدر كاف ..!!! لأن خارج المدينة ..
[15 لأَنَّ خَارِجًا الْكِلاَبَ وَالسَّحَرَةَ وَالزُّنَاةَ وَالْقَتَلَةَ وَعَبَدَةَ الأَوْثَانِ ، وَكُلَّ مَنْ يُحِبُّ وَيَصْنَعُ كَذِبًا . 16« أَنَا يَسُوعُ، أَرْسَلْتُ مَلاَكِي لأَشْهَدَ لَكُمْ بِهذِهِ الأُمُورِ عَنِ الْكَنَائِسِ. أَنَا أَصْلُ وَذُرِّيَّةُ دَاوُدَ . كَوْكَبُ الصُّبْحِ الْمُنِيرُ » . ]

( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي {22 } : 15 - 16 )
ولا يوجد داخل أورشليم السمائية هيكلا لأن ” الإله الخروف “ـ نفسه ـ هو هيكلها ..

[ 22وَلَمْ أَرَ فِيهَا هَيْكَلاً ، لأَنَّ الرَّبَّ اللهَ الْقَادِرَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ ، هُوَ وَالْخَرُوفُ هَيْكَلُهَا ]
( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي {21 } : 22 )
وبديهي ـ وربما يتفق معي القارئ ـ بأنه قد يصعب تخيل الإله الخروف هو الهيكل .. إلا إذا كانت المدينة داخل الخروف نفسه ..!!! المهم ؛ يدخل الإله الخروف ـ وزوجته ـ المدينة ليقيم حفل عشاء مهيب يحضره 144 ألف يهودي فقط هم كل شعبه المختار ..!!!

[ 9 .. طُوبَى لِلْمَدْعُوِّينَ إِلَى عَشَاءِ عُرْسِ الْخَرُوفِ ! .. ]
( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي 19 : 9 )
أما من عاونوه من المسيحيين الأبرار .. فسوف يقوم الإله بإبادتهم .. ليرقدوا في سلام وسكون أبدي .. أي في حالة من العدمية إلى الأبد ( ولا عزاء لهم ) .. بعد أن عاونوه كثيرا ـ بالتكنولوجيا الأمريكية على الأقل .. عند قيامه بالفتك بشعوب العالم الإسلامي في معركة الأرماجدون ..!!!
وينعم الإله بعد ذلك إلى الأبد في مدينته .. ومعه زوجته وشعبه المختار ( 144 ألف يهودي ) بعد أن استراح وانتهت مشاكله مع الشيطان وتغلبه عليه ..!!! وبهذا لم يعد هناك ما يقلقه ..!!! وهكذا تنتهي قصة حياة البشرية التعسة .. وعبثية الغايات من وجودها ..!!! ويسدل الستار النهائي على هذا المنظر السعيد الذي ينتهي بأن يسكن الإله في الجنة ..مع 144 ألف يهودي من شعبه المختار .. وهو الشعب الذي رفضه وكفر به ..!!!
ولتأكيد هذا المعنى يقول القديس يوحنا الرائي ..
[1ثُمَّ نَظَرْتُ وَإِذَا خَرُوفٌ وَاقِفٌ عَلَى جَبَلِ صِهْيَوْنَ ، وَمَعَهُ مِئَةٌ وَأَرْبَعَةٌ وَأَرْبَعُونَ أَلْفًا ، لَهُمُ اسْمُ أَبِيهِ مَكْتُوبًا عَلَى جِبَاهِهِمْ ( أي مختومين ) . ]

( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي {14} : 1 )
ويقول التفسير التطبيقي للكتاب المقدس ( ص : 2783 ) حـول معنى هذه الفقرة :
[ إن الخروف هو المسيح ( أي الإله ) ، وجبل صهيون ، وهو اسم آخر لأورشليم عاصمة مملكة بني إسرائيل ، يقارن بإمبراطورية العالم ، أما المائة والأربعة والأربعون ألفا فيمثلون المؤمنين الذين ثبتوا في الاضطهادات على الأرض ]

( انتهى )
والمعروف أن هذا العدد كلهم من أسباط بني إسرائيل الإثنى عشر ..
[ 4 وَسَمِعْتُ عَدَدَ الْمَخْتُومِينَ مِئَةً وَأَرْبَعَةً وَأَرْبَعِينَ أَلْفًا ، مَخْتُومِينَ مِنْ كُلِّ سِبْطٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ : 5مِنْ سِبْطِ يَهُوذَا اثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ . مِنْ سِبْطِ رَأُوبِينَ اثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ . مِنْ سِبْطِ جَادَ اثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ . 6مِنْ سِبْطِ أَشِيرَ اثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ . مِنْ سِبْطِ نَفْتَالِي اثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ . ( إلى آخره .. من أسباط بنو إسرائيل )]

( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي {7} : 4 )
وهكذا ؛ يفاجأ رجال الدين المسيحي بهذا الموقف الحرج أمام أنفسهم وأمام المسيحيين الأبرار .. حيث لا يوجد لهم مكان داخل الفردوس السمائي .. لأن من يدخل الفردوس النهائي هو ( 144 ) ألف يهودي ( الكافرون بهذا المسيح الإله ) من جانب( ولا عزاء للمسيحيين الأبرار )، كما وأن مساحة المدينة : ” أورشليم السمائية ” صغيرة ومحدودة للغاية .. من جانب آخر ..!!!
ولهذا كان على رجال الدين المسيحي أن يجدوا لهم وللأبرار المسيحيين مكانا في داخل هذا الفردوس المحدود و الزائف ..!!! وللخروج من هذا المأزق .. اقترح بعضهم : أن تكون مساحة المدينة من الداخل أكبر من مساحتها من الخارج ( على غرار قصص الاساطير ) ..!!! كما اقترح آخرون أن تكون المدينة مكونة من طوابق وحجرات على غرار الفنادق ( على غرار الفكر الحديث ) .. خصوصا وإن ارتفاع الأسوار ( 2400 ) كيلومترا ـ على النحو الذي رأيناه ـ هو ارتفاع يسمح بوجود مثل هذه الطوابق ..!!!
والآن ؛ ولأغراض التوثيق أذكر ـ هنا ـ النصوص الحاكمة ، وأبـدأ بنصوص الاختطاف ..
[ 15 فَإِنَّنَا نَقُولُ لَكُمْ هذَا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ : إِنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ إِلَى مَجِيءِ الرَّبِّ ، لاَ نَسْبِقُ الرَّاقِدِينَ . 16 لأَنَّ الرَّبّ نََفْسَهُ بِهُتَافٍ ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً . 17 ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعًا مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ ، وَهكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ . 18 لِذلِكَ عَزُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا بِهذَا الْكَلاَمِ . ]

( الكتاب المقدس : تسالونيكي الأولى {4} : 15 - 18 )

سامي3000
11-02-10, 01:31 AM
وكما نرى من هذا النص المقدس [ ثم نحن الأحياء الباقين سنخطف جميعا معهم في السحب لملاقاة الرب في الهواء ] . ويبقى المؤمنون مع الإله ( الخروف ) في السماء ليحضروا عشاء عرسه ( أي عرس الخروف ) لتوزيع المكافآت ..
[7 لِنَفْرَحْ وَنَتَهَلَّلْ وَنُعْطِهِ الْمَجْدَ ! لأَنَّ عُرْسَ الْخَرُوفِ قَدْ جَاءَ ، وَامْرَأَتُهُ هَيَّأَتْ نَفْسَهَا . 8 وَأُعْطِيَتْ أَنْ تَلْبَسَ بَزًّا نَقِيًّا بَهِيًّا، لأَنَّ الْبَزَّ هُوَ تَبَرُّرَاتُ الْقِدِّيسِينَ » . 9 وَقَالَ لِيَ :« اكْتُبْ : طُوبَى لِلْمَدْعُوِّينَ إِلَى عَشَاءِ عُرْسِ الْخَرُوفِ ! » . وَقَالَ :« هذِهِ هِيَ أَقْوَالُ اللهِ الصَّادِقَةُ » . ]
( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي 19 : 7 - 9 )
ويستغرق حفل عرس ” الإله الخروف ” سبع سنوات كاملة .. تقوم ملائكة العذاب ـ في أثنائها ـ بصب جام غضب الرب ( الخروف ) على الأرض وعلى الشعوب المسلمة لأنها الشعوب التي لا تؤمن بكل ما ورد في الكتاب المقدس من أساطير وخرافات ..!!!
[1 وَسَمِعْتُ صَوْتًا عَظِيمًا مِنَ الْهَيْكَلِ قَائِلاً لِلسَّبْعَةِ الْمَلاَئِكَةِ : «امْضُوا وَاسْكُبُوا جَامَاتِ غَضَبِ اللهِ عَلَى الأَرْضِ » . 2 فَمَضَى الأَوَّلُ وَسَكَبَ جَامَهُ عَلَى الأَرْضِ ، فَحَدَثَتْ دَمَامِلُ خَبِيثَةٌ وَرَدِيَّةٌ عَلَى النَّاسِ الَّذِينَ بِهِمْ سِمَةُ الْوَحْشِ وَالَّذِينَ يَسْجُدُونَ لِصُورَتِهِ . 3 ثُمَّ سَكَبَ الْمَلاَكُ الثَّانِي جَامَهُ عَلَى الْبَحْرِ، فَصَارَ دَمًا كَدَمِ مَيِّتٍ . وَكُلُّ نَفْسٍ حَيَّةٍ مَاتَتْ فِي الْبَحْرِ . 4 ثُمَّ سَكَبَ الْمَلاَكُ الثَّالِثُ جَامَهُ عَلَى الأَنْهَارِ وَعَلَى يَنَابِيعِ الْمِيَاهِ ، فَصَارَتْ دَمًا .
.. .. ..
8 ثُمَّ سَكَبَ الْمَلاَكُ الرَّابعُ جَامَهُ عَلَى الشَّمْسِ ، فَأُعْطِيَتْ أَنْ تُحْرِقَ النَّاسَ بِنَارٍ ، 9 فَاحْتَرَقَ النَّاسُ احْتِرَاقًا عَظِيمًا .. 10 ثُمَّ سَكَبَ الْمَلاَكُ الخَامِسُ جَامَهُ عَلَى عَرْشِ الْوَحْشِ ، فَصَارَتْ مَمْلَكَتُهُ مُظْلِمَةً . وَكَانُوا يَعَضُّونَ عَلَى أَلْسِنَتِهِمْ مِنَ الْوَجَعِ .. .. 12 ثُمَّ سَكَبَ الْمَلاَكُ السَّادِسُ جَامَهُ عَلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ الْفُرَاتِ ، فَنَشِفَ مَاؤُهُ ل.. 13 وَرَأَيْتُ مِنْ فَمِ التِّنِّينِ ، وَمِنْ فَمِ الْوَحْشِ ، وَمِنْ فَمِالنَّبِيِّ الْكَذَّابِ ، ثَلاَثَةَ أَرْوَاحٍ نَجِسَةٍ شِبْهَ ضَفَادِعَ ، 14فَإِنَّهُمْ أَرْوَاحُ شَيَاطِينَ صَانِعَةٌ آيَاتٍ، تَخْرُجُ عَلَى مُلُوكِ الْعَالَمِ وَكُلِّ الْمَسْكُونَةِ ، لِتَجْمَعَهُمْ لِقِتَالِ ذلِكَ الْيَوْمِ الْعَظِيمِ ، يَوْمِ اللهِ الْقَادِرِ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. 15 .. .. 16فَجَمَعَهُمْ إِلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي يُدْعَى بِالْعِبْرَانِيَّةِ « هَرْمَجَدُّونَ » . 17 ثُمَّ سَكَبَ الْمَلاَكُ السَّابعُ جَامَهُ عَلَى الْهَوَاءِ، فَخَرَجَ صَوْتٌ عَظِيمٌ مِنْ هَيْكَلِ السَّمَاءِ مِنَ الْعَرْشِ قَائِلاً:«قَدْ تَمَّ!» ]

( الكتاب المقدس : رؤيا يوحنا اللاهوتي : {16} : 1 - 17 )
وهكذا ؛ تتوالى ضربات الملائكة على الأرض التي تمثل غضب الرب علي شعوبها . وكما نلاحظ من النص السابق أن التعليمات الصادرة للملائكة لتنفيذ هذه المهام سوف تخرج جميعها من الهيكل اليهودي وليس من الكنيسة ..!!! وهنا تظهر ضرورة بناء ” هيكل سليمان ” ( مكان المسجد الأقصى ) حتى تتحقق نبوءات رؤيا يوحنا اللاهوتي ( الموغلة في الخرافة والأسطورة ) .. والتي تقضي بخروج تعليمات غضب الرب من الهيكل ..!!! ثم تنتهي هذه الضربات بمعركة الأرماجدون ( او الهرمجدون ) والتي سيتم فيها إبادة شعوب العالم الإسلامي .. شعوب الهلاك ..!!!
وعن معنى ” هرمجدون “ يقول قاموس الكتاب المقدس ( ص : 999 ) أن هرمجدون هو اسم عبري معناه ” جبل مجدو “وهو موقع تنبأ يوحنا كاتب الرؤيا سيتحول إلى ساحة للرب ، ويجتمع فيه كافة ملوك الأرض في يوم قتال الرب ( رؤ 16 : 16 ) . وفي هذه المعركة سوف ترتفع فيها الدماء إلى ألجمة الخيل ولمسافة ثلاثمائة وعشرين كيلومترا .. ويأتي هذا المعنى في النص المقدس التالي ..
[20 فَدِيسَتِ الْمَعْصَرَةُ بِالأَرْجُلِ خَارِجَ الْمَدِينَةِ ، فَانْبَثَقَ مِنْهَا الدَّمُ وَجَرَى أَنْهَاراً حَتَّى إِلَى لُجُمِ الْخَيْلِ ، مَسَافَةَ ثَلْثُمَائةٍ وَعِشْرِينَ كيلُومِتْراً. ]

( الكتاب المقدس ـ كتاب الحياة : رؤيا يوحنا اللاهوتي : {14} : 20 )
والمعصرة هي ” معصرة النبيذ ” ، وحول هذا المعنى يقول التفسير التطبيقي للكتاب المقدس ( ص : 2785 ) : [ وتستخدم معصرة النبيذ في الكتاب المقدس كرمز لغضب الله ودينونة الخطيئة ( أنظر إش 63 : 3-6 ؛ مرا 1:15 ؛ يؤ 3 : 12 ، 13 ) ]
وهكذا ؛ تنتهي معركة الأرماجدون بإبادة عالم الشر أو بمعنى أدق إبادة ” شعوب الهلاك ” المتمثلة في الشعوب الإسلامية ومحو الإسلام من الوجود .. ليبدأ في أعقاب ذلك العصر الألفي السعيد ..!!!

المنظمات التي تبشر بالعقيدة الألفية السعيدة ..
ومن أبرز المنظمات المسيحية التي تعمل ـ في الوقت الحاضر ـ للترويج لفكر ” العقيدة الألفية السعيدة ” بصورة سرية وعلنية في مصر والعالم العربي ( المصدر : مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية للأهرام . الأهرام 20 سبتمبر 2002 ) هي :
1. منظمة شباب له رسالة .
2. منظمة المعسكر الصليبي للمسيح .
3. هيئة البحارة ـ النافيجاتور .
4. منظمة الرؤية العالمية .
5. هيئة المشاة ـ الصفوف الأولى .
6. كنيسة المسيح ببوسطن ( جماعة محسن حبيب ) .


عودة اليهود إلى أرض الأجداد ..

ما سبق هو ما بيناه من استحقاق الشعوب الإسلامية الإبادة .. أو ” الهلاك “ من منظور الديانة المسيحية ، والآن لنرى ماذا تستحق هذه الشعوب من منظور الديانة اليهودية ..!!! فإذا ذهبنا إلى العهد القديم من الكتاب المقدس فسوف نجد أن إله اليهود قد وعد بإعطائهم أرض فلسطين .. كما جاء في النص المقدس التالي ..
[ 18فِي ذلِكَ الْيَوْمِ قَطَعَ الرَّبُّ مَعَ أَبْرَامَ ( إبراهيم ) مِيثَاقًا قَائِلاً : « لِنَسْلِكَ أُعْطِي هذِهِ الأَرْضَ ، مِنْ نَهْرِ مِصْرَ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ ، نَهْرِ الْفُرَاتِ . ]

( الكتاب المقدس : تكوين {15} : 18 )
وكما نرى أن أرض الميعاد التي وعد بها الرب بني إسرائيل هي من النيل ( نهر مصر ) إلى الفرات ..!!! ولكن رجال الدين المسيحي ـ مشكورين ـ الذين أعادوا كتابة الكتاب المقدس عدّلوا هذا الوعد ليكون من وادي العريش إلى الفرات .. كما جاء في الترجمة العربية الحديثة للكتاب المقدس والذي يدعى ” الكتاب المقدس ـ كتاب الحياة “ ، حيث يأتي النص السابق على النحو التالي ..
[18فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ عَقَدَ اللهُ مِيثَاقاً مَعْ أَبْرَامَ قَائِلاً : « سَأُعْطِي نَسْلَكَ هَذِهِ الأَرْضَ مِنْ وَادِي الْعَرِيشِ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ ، نَهْرِ الْفُرَاتِ . ]

( الكتاب المقدس ـ كتاب الحياة : تكوين {15} : 18 )
وكما نرى فقد استبدلت عبارة مِنْ نَهْرِ مِصْرَ في الكتاب المقدس ( النسخة القديمة ) إلى عبارةمِنْ وَادِي الْعَرِيشِ في الكتاب المقدس ـ كتاب الحياة ( النسخة الحديثة ) ..!!! والسؤال الآن : هل هذا التعديل من باب الخداع ..؟!!!أم من باب إخراج مصر ـ على الأقل على نحو مؤقت ـ من الصراع الدائر الآن مع بني إسرائيل .. وحتى يحين الدور عليها ..!!!
كما يضيف الكتاب المقدس وعدا آخر بأرض الميعاد يحوي منطقة فلسطين ولبنان ـ وسوريا أيضا ـ وحتى نهر الفرات في العراق .. كما جاء في النص المقدس التالي ..
[ 1 وَكَانَ بَعْدَ مَوْتِ مُوسَى عَبْدِ الرَّبِّ أَنَّ الرَّبَّ كَلَّمَ يَشُوعَ بْنِ نُونٍ خَادِمَ مُوسَى قَائِلاً: 2« مُوسَى عَبْدِي قَدْ مَاتَ . فَالآنَ قُمُِ اعْبُرْ هذَا الأُرْدُنَّ أَنْتَ وَكُلُّ هذَا الشَّعْبِ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَنَا مُعْطِيهَا لَهُمْ أَيْ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ . 3 كُلَّ مَوْضِعٍ تَدُوسُهُ بُطُونُ أَقْدَامِكُمْ لَكُمْ أَعْطَيْتُهُ ، كَمَا كَلَّمْتُ مُوسَى. 4 مِنَ الْبَرِّيَّةِ وَلُبْنَانَ هذَا إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ نَهْرِ الْفُرَاتِ ، جَمِيعِ أَرْضِ الْحِثِّيِّينَ ، وَإِلَى الْبَحْرِ الْكَبِيرِ ( البحر الأبيض المتوسط ) نَحْوَ مَغْرِبِ الشَّمْسِ يَكُونُ تُخْمُكُمْ ( حدودكم ) . 5 لاَ يَقِفُ إِنْسَانٌ فِي وَجْهِكَ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكَ . كَمَا كُنْتُ مَعَ مُوسَى أَكُونُ مَعَكَ . لاَ أُهْمِلُكَ وَلاَ أَتْرُكُكَ . 6 تَشَدَّدْ وَتَشَجَّعْ ، لأَنَّكَ أَنْتَ تَقْسِمُ لِهذَا الشَّعْبِ الأَرْضَ الَّتِي حَلَفْتُ لآبَائِهِمْ أَنْ أُعْطِيَهُمْ . ]

( الكتاب المقدس : يشوع {1} : 1 - 6 )
ومن هذا النص المقدس نجد أن وعد الإله بإسرائيل الكبرى قد امتد ليشمل لبنان وسوريا والسعودية أيضا .. على اعتبار أن : ” بطون أقدام اليهود داست هذه الأراضي في الماضي ” ، كما امتدت لتشمل مصر أيضا في هذا النص نظرا لإقامة اليهود فيها منذ عهد يوسف ( عليه السلام ) وحتى خروجهم من مصر مع موسى ( عليه السلام ) ..!!!
وهنا يجب ذكر الملحوظة الهامة التالية:لقد قامت إسرائيل بوضع سفارتها في مصر في محافظة الجيزة غرب نهر النيل .. ولم تضعها في محافظة القاهرة شرق النيل ، حيث تعتبر إسرائيل شرق النيل هو من ضمن حدود إسرائيل الكبرى .. وبالتالي لا يصح وضع سفارتها الإسرائيلية في مصر في داخل حدودها هي ـ أي حدود إسرائيل ـ المستقبلية ..!!! فهل تنبه النظام الحاكم في مصر ـ وكذا السياسيين الجهابزة ـ لهذا المعنى ..!!!وبهذه المعاني ، وبعد أن بينا سابقا في الجزء الأول ( المسيحية والإرهاب ) أن الإبادة البشرية هي جزء من الشعيرة المسيحية في الكتاب المقدس ، أصبح من حق بني إسرائيل ملكية الأرض وإبادة كل من على سطحها من بشر وحيوانات أيضا تحقيقا لتاريخ بني إسرائيل وعلاقتهم بشعوب المنطقة ، كما ورد ذلك في الكتاب المقدس ( ملحوظة : في حرب لبنان الأخيرة .. كانت الطائرات الحربية تضرب الحمير أيضا بالصواريخ ) ..!!! وهنا يظهر بوضوح معنى الاحتلال الاستيطان الإحلالي الذي يتبعه اليهود مع الفلسطينيين ..!!!


شروط المجيء الثاني للمسيح الإله إلى الأرض .. وعودة اليهود إلى أرض الأجداد ..

والآن ؛ نصبح في وضع يسمح بسرد الشروط الخاصة بالعودة الثانية للمسيح ( الإله ) إلى الأرض . وهو المسيح الإله الذي جاء إلى الأرض في المرة الأولى ووسعه اليهود ـ شعبه المختار ـ ضربا بالنعال وبصقا وتعذيبا .. ثم قتلوه على الصليب ودفنوه .. على النحو الذي رأيناه سابقا ..!!! ولهذا يمكن أن نقول : .. يا له من إله .. ويا له من إله خروف ذو قرون سبعة .. ويا له من شعب مختار .. ويا لها من شعوب مسيحية مفرغة من العقل لقبلوها كل هذه الخرافات .. والإيمان بها ..!!!
والآن ؛ مما سبق عرضه في هذه الدراسة نجد أن الأحداث والشروط المتفق عليها والتي لا خلاف عليها بين كل الكنائس ـ للعودة الثانية للمسيح الإله إلى الأرض ـ والمستقاة من نصوص الكتاب المقدس والذي تعرضنا لها يمكن أن تتلخص في التالي ..


الشرط الأول : إبادة شعوب العالم الإسلامي التي تعرف باسم : ” شعوب الهلاك “ ، وهي الشعوب التي لا تؤمن بالإله الخروف . ويتم ذلك بالمعركة المرتقبة التي تعرف باسم : ” معركة الأرماجدون “ ( أو الهرمجدون ) من المنظور المسيحي / وكذا إبادة شعوب منطقة الشرق الأوسط من المنظور اليهودي ، كناتج طبيعي من وعد الإله لهم بهذه الأرض .
الشرط الثاني : إقامة دولة إسرائيل الكبرى ( الوعد الإلهي بالأرض ) وعاصمتها الأبدية مدينة القدس ( أورشليم ) .. وهي المدينة التي سوف يحكم منها الإله ( في صورة المسيح ) الأرض . حيث يجب ملاحظة أن جنة الخلد هي : ” أورشليم السمائية ” والتي ستأتي بعد العهد الألفي .. ولن يدخلها سوى الـ ( 144 ) ألف يهودي ..!!!


الشرط الثالث : إزالة المسجد الأقصى .. وبناء الهيكل ( هيكل سليمان ) في مكانه .. حيث يعتبر الهيكل هو مقر الحكومة العالمية التي سوف يحكم منها الإله الخروف ( أو المسيح الإله العائد ) الأرض في أثناء فترة تواجده على الأرض وحكمه الألفي السعيد لها . و الهيكل هو ضرورة مؤكدة قبل حدوث معركة الأرماجدون .. حيث ستصدر منه التعليمات إلى الملائكة لكي تصب جامات غضبها على الأرض ..!!!
وبهذه الشروط أصبح يُنظر إلى فلسطين كوطن قومي لليهود .. وصار استيطانها بواسطة اليهود شرطاً أساسيا للمجيء الثاني للسيد المسيح . كما أصبح اليهود لا يستحقون الخلاص فحسب ، بل ويمثلون شيئاً حيوياً بالنسبة لأمل المسيحيين في الخلاص . وهذه التعبئة الفكرية والدينية ( أو العقائدية ) هي التي أصبحت تشكل رؤية الشعوب المسيحية في العالم كله لإسرائيل . وفي مقدمة الشعوب المسيحية الولايات المتحدة الأمريكية بصفة خاصة .. حيث يعتبر الأمريكيون : ” أن الله يمنح البركة لأمريكا ، فقط ، بفضل رعايتها لإسرائيل “ . وأرجو أن تفيق شعوب العالم الإسلامي وتتنبه إلى هذه المعاني . وسأعود بالتفصيل للعلاقة الدينية للولايات المتحدة الأمريكية بإسرائيل في مقالة لاحقة بإذن الله تعالى .
والآن ؛ يمكننا تلخيص موقف العالم اليهودي/ المسيحي وسياستهم الخارجية التي ينتهجوها مع العالم الإسلامي على النحو التالي :
أولا : أسطورة مسيحية تتمثل في الاعتقاد في : ” العودة الثانية للسيد المسيح ( أي الله ) إلى الأرض “ وهي العودة التي تحتم على الشعوب المسيحية إبادة الشعوب الإسلامية ( شعوب الهلاك ) بمعركة الأرماجدون ـ وبديهي من ضمنها الشعب الفلسطيني ـ وذلك كمقدمة ضرورية أو أساسية لعودة الإله إلى الأرض على النحو السابق شرحه . هذا إلى جانب الاحتفاظ بالقدس ـ أي أورشليم ـ عاصمة أبدية لإسرائيل ، وبناء الهيكل على نفس مكان المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة .. قبل معركة الأرماجدون ( لاحظ ان التعليمات للملائكة بصب جامات غضب الرب على الأرض سوف تخرج من الهيكل ..!!! )
ثانيا : أسطورة يهودية تتمثل في الاعتقاد في ” العودة إلى أرض الأجداد ” .. وهي تحتم إبادة الشعب الفلسطيني كناتج طبيعي من وعد الرب بإعطاء اليهود هذه الأراضي . ويتم ذلك كمرحلة أولى .. ليأتي بعدها المرحلة الثانية التي تشمل لبنان و سوريا ثم مصر و السعودية ..!!!
ثالثا : يوفر لهم الاعتقاد في هذه الأساطير الدينية ، تحرير ضميرهم من الإحساس بالشعور بالذنب عند قيامهم بإبادة المسلمين .. والاستيلاء على ثرواتهم .. ونهب ممتلكاتهم . والإبادة البشرية التي تجرى ـ الآن ـ على الشعب الفلسطيني الأعزل هي خير شاهد ..!!!
ومن هذا المنظور يقول عالم النفس سيجموند فرويد ـ مؤسس التحليل النفسي ـ وعلى الرغم من يهوديته .. بأن إدعاء العودة إلى ” أرض الميعاد أو الأجداد ” هي حيلة لجأ إليها يهود موسى كي يخففوا من حدة المشاعر التي يواجهها المستعمر من قبل السكان الأصليين .
فهذه هي نصوص كتبهم المقدسة .. وعقيدتهم الدينية التي تأمرهم بقتلنا وتدميرنا وإبادتنا .. بل وحرقنا وحرق مدننا .. ثم يتظاهرون بالحوار معنا .. بعيدا تماما عن هذه النصوص .. وأوامر الرب التي تقضي بإبادتنا ..!!!
رابعا : لا يجوز القول بوجود كنائس ـ كما يزعمون ـ تقف ضد مفهوم العودة الثانية للمسيح الإله وشروطها ، فهذا يمثل المستحيل بعينه ويطلق على سبيل التضليل ..!!! لأن نصوص العودة ومعركة الأرماجدون واختطاف المؤمنين في السحب حتى الانتهاء من إبادة شعوب العالم الإسلامي ( عالم الشر ) ـ كما رأينا ـ هي نصوص مؤكدة و في غاية من الوضوح والصراحة .. ولا تحتاج إلى تأويل بعكس معناها . كما وأن رفضها لا يعني سوى رفض الإيمان ، أو بمعنى أدق كفر أهل الديانة بالديانة نفسها وعلى وجه مطلق .
فالحقيقة التي لا تقبل الجدل ؛ أن صدام الحضارات [2] .. هو ” وهم ” يحاولون الترويج له بيننا ، بينما حقيقة الأمر ؛ أنه يوجد نية مبيتة من جانب الشعوب المسيحية واليهود لتدمير وإبادة الآخر المسلم ..!!! فتدمير الحضارة الإسلامية هي حقيقة لا شك فيها .. يفرضها علينا العالم المسيحي واليهودي من منطلق إيمانهما بأساطيرهما وخرافاتهما الدينية ..!!!
وأكرر للعالم الإسلامي المغيب عقليا ..!!! لم يعد لعبارة ” صدام الحضارات “ معنى .. بعد أن أمسك القاتل ( الشعوب المسيحية ) بالضحية ( الشعوب الإسلامية ) وتمكن منها بفضل أنظمتها الحاكمة ..!!! وأصبح ـ الآن ـ يسوقها إلى ساحة الإعدام ..!!! كما لم يعد هناك معنى لكلمة ” صِدَام “الآن .. فلم يعد للضحية سوى بعض التململ وهي في طريقها إلى ساحة الإعدام ..!!! ضحية تساق ظلما ـ بفضل أساطير وخرافات ـ إلى ساحة الإعدام .. وغير مطلوب منها التملل أو الصراخ حتى لا تتهم بالإرهاب ..!!! وغير مطلوب منها التملل أو الصراخ حتى لا تتأذى مشاعر جلاديها ..!!!
وها هو تنبيه المولى ( عز وجل ) للشعوب الإسلامية المغيبة بفضل أنظمتها .. والذي ينبههم فيها بأن عند ظهور الشعوب المسيحية عليهم فلن يبقوا ولن يذروا ..
{ كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ (8) اشْتَرَوْاْ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً فَصَدُّواْ عَن سَبِيلِهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (9) لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ (10) فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (11) وَإِن نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُواْ فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُواْ أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ (12) }

( القرآن المجيد : التوبة {9} : 8 - 12 )
[ التفسير : ( كيف ) : يكون لهم عهد / ( وإن يظهروا عليكم ) : يظفروا بكم / ( لا يرقبوا فيكم إلا ) : لن يراعوا فيكم عهدا لو ظهروا عليكم ( أي لو ظهر ـ المشركين ـ على المسلمين وأديلوا عليهم فلن يبقوا ولن يذروا ) / ( ولا ذمة ) : عهداً / ( يرضونكم بأفواههم ) بكلامهم الحسن / ( وتأبى قلوبهم ) الوفاء به ( وأكثرهم فاسقون ) ناقضون للعهد . كما تقطع الآية الكريمة التاسعة بشرك أهل الكتاب ( كما يدل هذا من سياق الحدث للنص القرآني ) . وكذلك تقطع هذه الآية الكريمة بالمتاجرة بالدين .. وبتحريف نصوص الكتب المقدسة السابقة على الإسلام .. لأنها تنتهي بالصد عن سبيل الله ..!!! / ( وقاتلوا أئمة الكفر ) : ويشمل هذا أيضا المواجهة الفكرية معهم ـ أولا ـ لعلهم ينتهون ]
ومن هذا المنظور أصبح دفاع المسلم عن نفسه وأرضه وماله وعرضه وولده ضرورة يحتمها العدوان اليهودي /المسيحي عليه ..!!! وهنا يأخذ الغرب المسيحي نصوص دفاع المسلم عن نفسه وعن أرضه وولده وعرضه وماله .. ليزيفها على العالم ويوهمه بأنها نصوص إرهابية ..!!! مسلم ــ يحاول أن يعيش في سلام مع نفسه ومع الغير .. ولكن لا يسمح له الغير بهذا ..!!! مسلم يحاول أن يقيم سلام مع الشعوب المسيحية تحقيقا لقوله تعالى في علاقته بهم ..
{ لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9) }

( القرآن المجيد : الممتحنة {60} : 8 - 9 )
فيتهمه الغرب اليهودي/ المسيحي بالإرهاب لمجرد محاولته الدفاع عن نفسه ..!!! ويأتي الغرب اليهودي/ المسيحي إلى ديار المسلم لنهب ثرواته وإفساد عقيدته .. وتدميره وإبادته .. وعند دفاع المسلم عن نفسه يتهمه الغرب اليهودي/ المسيحي بالإرهاب ..!!!.....والله من وراءالقصد.....


روابط ذات صلة
http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=219176 (http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=219176)

سامي3000
11-02-10, 02:10 AM
زيادة فى الفائدة نعرض.......

كتاب لـنعوم تشومسكي: القوة والإرهاب جذورهما في عمق الثقافة الأمريكية
يتناول كتاب المعارض الأمريكي والمدافع عن حقوق الإنسان "نعوم تشومسكي" السياسات الخارجية الأمريكية ونهجها الحربي ضد دول العالم واستخدامها القوة اللاشرعي ضد دول العالم تحت يافطة الدموقراطية وحقوق الإنسان, واستشهد بدراسات لعدد من المختصين وأشار الى الطور الأول من "الحرب على الإرهاب" والذي أعلنه الرئيس الأمريكي ريغان , وجعلها المدخل السياسي والفكري ليشرعن الحروب في بؤرتين الأولى أمريكا الوسطى عبر استخدام القوة اللاشرعي للقوة وقد أدانت المحكمة الدولية أمريكا بخصوص الجرائم في نيكاراغوا, والثانية الشرق الأوسط في فلسطين ولبنان والعراق والحروب الإسرائيلية وجرائم الحرب التي ارتكبتها ولفت الانتباه الى أن من يتزعم الحرب على الإرهاب حاليا ويقصد بها الولايات المتحدة الأمريكية قد أدينت بالإرهاب منذ عقد الثمانينات واستخدمت الفيتو ضد قرار دولي لاحترام القانون الدولي ورغم كل ذلك وما جرته من مجازر وجرائم إبادة للجنس البشري , تستمر الحرب على الإرهاب كما أطلقها بوش عام 2001 وخلفت احتلال دولتين العراق وأفغانستان .
لقد عرج "نعوم تشومسكي" في كتابه على الدراسات المشهورة تلك التي أجرها مختص أكاديمي في حقوق الإنسان في أمريكا اللاتينية وهو "لارس شولتز-Lars Schultz " من جامعة "نورث كارولينا –north Carolina" ويناقش فيها مساعدات الولايات المتحدة لأمريكا اللاتينية وعلاقتها بالتعذيب وانتهاك حقوقا لانسان وكتب مقال قبل عشرين سنة بين فيها وجود علاقات وثيقة جدا بين المساعدات الأمريكية والإساءة لحقوق الإنسان في أمريكا اللاتينية ونقتبس ما قاله" تتدفق المساعدات الأمريكية بصورة غير متكافئة على حكومات أمريكا اللاتينية التي تعذب مواطنيها ويصنفهم افضح منتهكي حقوق الإنسان في نصف الكرة الأرضية" وكان ذلك قبل عشرين سنة,وفي الوقت نفسه تقريبا اجري "ادوارد هيرمان-"Edward Herman" وهو زميل نعوم تشومسكي في تأليف كتابه( القوة والإرهاب جذورهما في عمق الثقافة الأمريكية) وهو عالم اقتصادي في مدرسة "وارتون-"Wharton التابعة لجامعة "بنسلفانيا" Pennsylvania واعد دراسة موسعة في نفس المسألة وبصورة خاصة في العلاقة القائمة بين مساعدة الولايات المتحدة والتعذيب , وبينت تلك الدراسة وجود علاقة كبيرة مذهلة قميئة كما سماها تشومسكي بين المساعدات الأمريكية والتعذيب, وإذا ما تفحصت سجلات "منظمة العفو الدولية" بشان التعذيب والمساعدات الأمريكية الأجنبية فسوف تجد العلاقة بينهما وثيقة جدا,وفي دراسة أخرى لنفس العالم تشير الى العلاقة بين المساعدات الأمريكية وعوامل أخرى , فوجد أن من أفضل العلاقات هي تلك القائمة بين المساعدات الأمريكية وتحسين المناخ الاستثماري, وبالتالي ترتفع المساعدات الخارجية حين تتحسن صورة المستثمرين في استخراج موارد بلد ما, وتلك علاقة طبيعية جدا ومفهومة تماما وتبدوا ملامحها واضحة للعيان, ويشير تشومسكي الى كيفية يتحسن المناخ الاستثماري في بلد من بلدان العالم الثالث ويقول"من أفضل السبل قتل منظمي الاتحادات واغتيال زعماء الفلاحين وتعذيب الكهنة, وذبح الفلاحين ونسف البرامج الاجتماعية ومال الى ذلك" تلك هي القواعد لتحسين المناخ الاستثماري, وهذا يولد علاقة ثانوية أخرى تلك العلاقة التي اكتشفها لارس شولتز-Lars Schultz وهي العلاقة بين المساعدات الخارجية وانتهاك حقوق الإنسان الفاضحة, ويشير تشومسكي الى تفسيرها ويقول يفهم الأمر وكان للولايات المتحدة مصلحة خاصة بانتهاكات حقوق الإنسان. بل هناك علاقة طبيعية بين المساعدات وبين موضوع الاهتمام وكيفية تحقيق ذلك, ويقول كان ذلك قبل أكثر من عشرين عام,وعندما تسلمت أدارة "ريغان" مسؤولياتها في الولايات المتحدة متزامنا مع توقيت ظهور تلك الدراسات وقد أعلنت أدارة ريغان وبشكل واضح ومسموع محور سياسة الولايات المتحدة الأمريكية الخارجية بإعلان "الحرب العالمية على الإرهاب" وركزت إدارته بصورة خاصة على ما أطلق عليه وزير الخارجية حينذاك جورج شولتز –George Schultz (بلاء الإرهاب الخبيث) ذلك" الطاعون الذي نشره المعارضون الفاسدون في الحضارة نفسها " وسماها تشومسكي العودة الى البربرية في العصر الحديث, وما أشبه اليوم بالأمس عندما أطلق بوش وإدارته نفس الخطاب والعبارات بما يسمى "الحرب العالمية على الإرهاب" عام 2001وخاض حربين ذات منحى ديني راديكالي متشدد ضد أفغانستان والعراق خلفت كوارث إنسانية ودمار طال البلدين يمكن أن نسميها محرقة بوش وبلير.
ويشير تشومسكي مستشهدا بدراسة شولتز الذي كان يعد معتدلا في إدارة ريغان بقوله( لابد من التعامل مع الإرهاب بالقوة والعنف وليس بالوسائل الطوباوية الشرعية كالتوسط والمفاوضات و ما الى ذلك) مما يعد علامات ضعف, وصرحت إدارة ريغان انه ينبغي تركيز الحرب على منطقتين حيث الجريمة اشد وهما أمريكا الوسطى والشرق الأوسط , وبات من الواضح أن السياسات الخارجية الأمريكية تعتمد منحى الحروب وإذكاء النزاعات وتجتر مع تبدل الرؤساء والإدارات وبالغالب تستهدف ما يسمونه الشرق الأوسط وهو العالم العربي والإسلامي.
ويستعرض تشومسكي النتائج في أمريكا والشرق الأوسط في ثمانينيات القرن الماضي بشأن " الحرب على الإرهاب" ويقول تحولت أمريكا الوسطى الى مقبرة إذ ذبح مئات الآلاف من الناس وبما يقارب مأتي ألف شخص, وأصبح أكثر من مليون نسمة لاجئين وأيتاما وكتلا من العذاب , وارتكبت كل ما يمكن تصوره من أعمال وحشية , ويشير تشومسكي الى شن الولايات المتحدة الأمريكية هجوما على نيكاراغوا لان الأخيرة لا تملك جيشا ينفذ أعمال الإرهاب ضد شعبه كما كانت دول أخرى تفعل بالنيابة عن الولايات المتحدة ذلك, وكان الهجوم الأمريكي على نيكاراغوا خطيرا جدا وأسفر عن مئات الآلاف من القتلى وتدمير البلاد تدميرا كاملا وأصبحت نيكاراغوا الآن ثاني أفقر دولة في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية ولن تنتعش بعد ذلك أبدا, وبما أن أمريكا في هذه الحالة كانت تهاجم بلدا وليس شعب ذلك البلد كما كان الحال في السلفادور وغواتيمالا وهندوراس, ويشير الى أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تتبع الطرق الرسمية التي يفترض أن تتبعها أية دولة ملتزمة بالقانون في الرد على (الإرهاب) الدولي الجماعي أن وجد , أي اللجوء الى المؤسسات الدولية, وقد أدانت المحكمة الدولية الولايات المتحدة بالإرهاب الدولي بسب (استخدام اللاشرعي للقوة)ولانتهاكاتها المعاهدات في حربها ضد نيكاراغوا ,فأمرت الولايات المتحدة أن تنهي الجرائم وتدفع تعويضات كبيرة , وكان رد فعل أمريكا على قرارات المحكمة الدولية تصعيد الحرب(بتأييد من الحزبين) فأعطت أوامر رسمية لأول مرة بمهاجمة ما يسمى(الأهداف اللينة) مثل المستوصفان الصحية والتعاونيات الزراعية وما الى ذلك, وتابعت الهجوم الى أن صوت الشعب في النهاية لمرشح الولايات المتحدة الأمريكية رئيسا للبلاد فتوقف الرعب في عام 1990, وقد رفضت الولايات المتحدة الأمريكية قرار وحكم المحكمة الدولية ولجأت نيكاراغوا الى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وكان من الممكن إدانة الولايات المتحدة لكن الأخيرة استخدمت "الفيتو" ضد قرار يطالب جميع الدول بمراعاة القانون الدولي , ويقول تشومسكي (أن الزعيم الحالي "للحرب على الإرهاب" هو الدولة الوحيدة في العالم التي أدانتها المحكمة الدولية بالإرهاب والتي استخدمت الفيتو ضد قرار مجلس الأمن والذي يدعوا لاحترام القانون الدولي وهي حقيقة ذات صلة بالواقع الحالي) , ويؤكد تشومسكي أن من الصعب وجود ما يشير الى ذلك في الصحافة والذي يتعلق بالطور الأول من " الحرب على الإرهاب" والتي صلة تراكمية وواضحة بالوضع الحالي .
كانت أمريكا الوسطى البؤرة الأولى للطور الأول لمشروع"الحرب على الإرهاب" وخلفت الدمار والمشردين والمهجرين وحققت وصول عنيف وصلب لإرادة الشركات الجشعة ومصانع السلاح وغيرها, وكانت البؤرة الثانية في الطور الأول والثاني "الحرب على الإرهاب" هي الشرق الأوسط وعصفت بالمنطقة أعمال وحشية كثيرة وجرائم إبادة ضد الفلسطينيون, تدعمها وتغذيها دول, وكان الغزو الإسرائيلي في لبنان عام 1982 والذي أسفر عن مقتل عشرون ألف شخص من اللبنانيين, ويقول تشومسكي كان ذلك "إرهابا عالميا" وتمكن الغزو الإسرائيلي من الاستمرار بفضل الضوء الأخضر الذي أعطته الولايات المتحدة الأمريكية لإسرائيل وتزويدها بالسلاح والدعم السياسي مستخدمة الفيتو ضد جميع القرارات في مجلس الأمن, وخلف غزو واحتلال العراق أرقام فلكية بالملايين من القتلى والجرحى والمهجرين وتدمير البنى التحتية العراقية دون رد فعل دولي يذكر , ومن الضروري النظر الى شرح كاتب مدرسي أمريكي حول الإرهاب الدولي وفي تعريف الحكومة الأمريكية الرسمي للإرهاب ((وهو التهديد أو استخدام العنف لتحقيق غايات سياسية أو دينية أو غير ذلك من خلال تخويف الناس ونشر الخوف في صفوف المدنين وما الى ذلك)) وعندما نقارن ما تفعله أمريكا عسكريا في العراق وأفغانستان واستخدامها فلسفة "الصدمة والرعب" وكذلك حليفتها إسرائيل ستجد أنهما يمارسان الإرهاب بطاقته القصوى ضد المجتمعات والشعوب في العالم, ولو استفاق العالم من هيكلة العقول بعبارات الخطاب المزدوج التي تروج لها الدعاية السياسية عبر الإعلام المأجور – شبكات ووسائل إعلام –منظمات- أشخاص ستجد أن الإرهاب وبكافة أشكاله قد مورس بسادية ضد شعوبنا ومجتمعاتنا منتهكين الشرعية الدولية باستخدام اللاشرعي للقوة من أمريكا وإسرائيل.
*نعوم تشومسكي: عالم اللسانيات الشهير والمعارض الأمريكي العنيد والناشط في الدفاع عن حقوق الإنسان انذر بالحروب التي تقع لدوافع نفطية وفاضحا أبعادها والمستترة بأقنعة الديمقراطية وحقوق الإنسان ونزع أسلحة الدمار الشامل,محللا نزعة السياسة الأمريكية نحو التفرد والتسلط والاستعلاء والسيطرة وإساءة استخدام القوة بتكثيفها وتركيزها وتسخيرها لخدمة المصالح الأنانية غير عابئة بالآخرين ومواجعهم ومعاناتهم وتوطين القيم وربطها بالمصلحة فلا يكون للعدالة والحرية والمساواة وسائر القيم الحق والخير قيمة إلا حين تخدم المصالح الأمريكية ولا يكون الظلم والعدوان وسفك الدماء البريئة مستهجنا إلا أذا ارتكبت في أمريكا أو كان موجها ضد مصالحها— تقديم الناشر .
نعوم تشومسكي"القوة والإرهاب جذورهما في عمق الثقافة الأمريكية,ترجمة إبراهيم يحيى الشهابي,دار الفكر,دمشق,2003...........

بنت الهيلا
11-02-10, 02:52 AM
انت اسم على مسمى، شوفي اكبر احتياطي نفط في العالم موجود في الشرقية يعني حق الشيعة حتى لو ماينتموا للسعودية شئتِ ام ابيتِ ،يا لطيييفة!


عجيب والله انتم اصلا مالكم دخول في اراضي السعوديه وكمان تبون من البترول


اصلا انتم يالشيعه عقيدتكم فاسده المفروض تهاجرون الى ايران تضفكم

قال ايش نبي من البترول

الله يعين اهل الشرقيه عليكم ياليت يصفونكم هذا المفروض

تتشرط عاد الله المستعان

الفواطم
11-02-10, 04:04 AM
عجيب والله انتم اصلا مالكم دخول في اراضي السعوديه وكمان تبون من البترول


اصلا انتم يالشيعه عقيدتكم فاسده المفروض تهاجرون الى ايران تضفكم

قال ايش نبي من البترول

الله يعين اهل الشرقيه عليكم ياليت يصفونكم هذا المفروض

تتشرط عاد الله المستعان
تاريخ المكان اللي انا اعيش فيه اقدم من تاريخ تأسيس السعودية يعني احنا اللي جينا للسعودية ولا هي اللي دخلتنا تحت حكمها؟

عسل 2009
11-02-10, 04:57 AM
تاريخ المكان اللي انا اعيش فيه اقدم من تاريخ تأسيس السعودية يعني احنا اللي جينا للسعودية ولا هي اللي دخلتنا تحت حكمها؟
وين كنتم من قبل فى الهند ونزحتو بعد الاسلام وسويتو نفسكم عرب موبس كذا لاكمان شوهتو الاسلام وادخلتو عليه البدع

محب الخوخة
11-02-10, 09:44 AM
و كره أعمال أمريكا التي تضر بنا دون الحقد عليها و عدم الجري وراء العواطف و الانفعالات و التصرفات الغوغائية و الانشغال بعملية البناء التي تغيظهم و تفوت الفرصة عليهم للنيل منا و تخريب ما بنيناه.

ووووووووينك يارجل..تكفى خلك حولنا..ههههههه
فيه اعضاء هنا( الحقد ) ماخلى مكان في قلوبهم مااستولى عليه.ههههه
لافض فوك وكلامك حسسني إني أقرأ للكاتب تركي الحمد. ماشاء الله كتابة راقية وفكر ناضج.

ومع ذلك ماسلمت من الهجمات البرية والبحرية..هههههه
أشكرك وفي انتظار الجديد :)

عبدالحق صادق
11-02-10, 11:42 AM
الأخ سامي:
شكرا على جهدك و غيرتك
و إنني اعرف ذلك و أكثر منه
و إنني سني
أمتنا صار لها على هذا النهج اكثر من ستين سنة و لم تحقق شئ بل الوضع من سئ إلى اسوا
اليس من العقل و المنطق ان نطرح بدائل و نصحح نهجنا
فالناس في الستينات كانت اكثر حماسا و اكثر هتافا و النتيجة خسرنا اضعاف مساحة فلسطين
فهذه وجهة نظر اطرحها ناقش فيها و اثبت لي عدم صحتها
ام ان تتهمني اتهامات باطلة فهذا لا يجوز
مع اجمل تحية

بنت الهيلا
12-02-10, 02:01 AM
وين كنتم من قبل فى الهند ونزحتو بعد الاسلام وسويتو نفسكم عرب موبس كذا لاكمان شوهتو الاسلام وادخلتو عليه البدع


يعطيك العافيه عسل كفيت ووفيت

سامي3000
12-02-10, 02:20 AM
المحترم/عبدالحق صادق....بداية انا لم اتهمك بشئ وكلامي كان واضح ولايوجدفيه أى صيغة للاتهام لامن قريب اومن بعيدتقريباكل شئ فى عصرنااصبح واضح واصبح كمايقولون اللعب على المكشوف....غايه ماهنالك اننانحول ان نفهم حقيقة وواقع الصراع الذى يكتنفناويوشك ان يوصلناالى مصارعنا....ولوكان الامرأوالحل هواتهمك لكان الحل يسير...من اجل ذلك سوف استعرض موضوعك من البداية...املى ان يكون معلومااننانريدان نتوافق على الحق والاخذبه...

لا للحقد على أمريكا !!!
عنوان مثيروالاولى ان نقول للعالم الغربي الصليبي المتحالف مع الصهيونية العالمية لاللحقدعلى المسلمين...يكفيكم عداءياعداءالله وررسولة الكريم..والانسانية جمعا....
إذا تأملنا عالمنا المعاصر عصر العولمة نجد انتشار كثير من الأمور على مستوى العالم و كأنها أصبحت نظام عالمي
و أود أن أذكر بعض الأمور التي نشكو و نتذمر منها كثيراً و هي موجودة في مجتمعاتنا ابتداء من الأسرة و مروراً بموقع العمل و انتهاءً بالدول و المنظمات الدولية و هي :
-تسلط القوي على الضعيف
-الحلال و المشروع هو كل ما تصل إليه الأيدي
- الازدواجية في المعايير و الكيل بمكيالين
-التطرف في الأحكام و إلقاء التهم جزافا
فتجد احدهم له أعمال إيجابية كثيرة و كبيرة فيتم تقزيمها و التعامل معها و كأنها أعمال عادية لا تستحق الذكر
و بالمقابل تجد من يعمل عمل إيجابي بسيط فيدعوا الناس للسجود له و الاستهانة بالأعمال الجليلة التي قدمها ذاك و يتم تهويل و تضخيم هذا العمل و ربما يصل الأمر لحد الرمزية و القداسة لفاعله
و هناك من يخطأ خطأ بسيط عادي و الخطأ من سمة البشر فيتم تهويله و تضخيمه حتى يبدوا و كأنه هدم الكعبة المشرفة أو قام بإبادة جماعية أو خرج من الملة
و بالمقابل تجد من يرتكب أخطاء قاتلة و جرائم بشعة فيتم التهوين من شأنها و كأنها خطأ بسيط عادي لا يستحق الذكر
و كل هذه الأمور من الظلم التي حرمها الشارع سبحانه و تعالى و من تمادى فيها فليعلم أنها بداية النهاية له لأن الله سيقصمه و هذه سنة كونية سنها خالق الكون سبحانه و تعالى.
و هنا أود أن أعرض أمريكا على هذه المعايير
فمن الواضح للجميع أنها غارقة إلى شحمتي أذنيها فيها و ها هي تغرق بسوء أعمالها و بدأ العد التنازلي لها
و هذا معروف للجميع و لا خلاف عليه
ماسبق من مقدمة لايفهم إلافى سياق تبريرجرائم امريكابل هوكذلك!!
و لكنني في هذا الموضوع أود أن أشير إلى أنه لماذا يتم تهويل هذا الأمر بحق أمريكا لحد التطرف و الحقد الدفين الذي يؤدي إلى التطرف في إطلاق الأحكام
رغم أن هذه الأمور منتشرة في مجتمعنا و هناك من ينافس الأمريكان فيها و هم من أبناء جلدتنا

ونحن نعتبرهذاإفراغ للصراع من محتواه الدينى القائم اساساعلى البغض والعداءالشديدين للاسلام وامته... هذابالاضافة الى لوم المظلوم ووصفه بالحاقد! على حين ان من حقه ان يدافع عن معتقداته وعرضة ونفسه وثرواته وكل ارضة وله مبررفى عداوته...ومساواته مع الظالم الذى لايتورع فى استخدام كافة وسائل القتل
والتدميرالغيرمشروعة قبل المشروعة ونهب خيرات ومقدرات الشعوب..!!


والعدالة و الإنصاف من صلب ديننا الإسلامي الحنيف حتى مع الأعداء
والظلم و الطغيان من طبع البشر إذا لم يكن هناك رادع ديني أو أخلاقي أو قانوني
و لذلك قيل ( من يظن نفسه أفضل من نفس فرعون فهو مغرور)
والتطرف و الانفعال و الجري وراء العواطف ضره أكبر من نفعه
والحقد الدفين إذا سيطر على النفس يعمي البصيرة و يؤدي إلى التصرف بحماقة و لؤم و يدفع لسلوك غير متوازن و يضعف قدرة العقل و يشل الفكر عن ابتكار الحلول الناجعة والتصرفات النافعة لأنه سوف ينشغل بحقده و طريقة الانتقام دون حساب العواقب التي ستترتب على ذلك.

وأمريكا دولة عظمى و لها هيمنة في شتى المجالات على جميع دول العالم فلا بديل عن التعامل معها سوى العيش بعيشة بداية القرن الماضي
فمصلحة الأوطان و الشعوب في التعامل معها و مداراتها
نعم أمريكادولة عظمى لكن عليهاان تؤمن بحق الشعوب فى العيش الكريم وحقهاالمطلق فى تقريرمصيرهاوالسيادة الكاملة على اراضيهاوخيراتهاوحق الشعوب فى اختيارحكامهالابالتدخل المباشروغيرالمباشرفى كل صغيرة وكبيرة
فدول عظمى مثل الصين و اليابان و فرنسا و بريطانيا تداريها ليس خوفاً منها و لكن لمصلحتها
والحق ان امريكاهى امتدادللمشروع الاستعماري الحديث الذى قادته فرنساوبريطانياوالجميع امتدادللحملات الصليبة قديما...وبانظمام الصين واليابان تكون امريكاتمامامثل اللص الكبيرالذى يسرق ويقتسم الغنائم مع اعوانه ولولاتلك الغنائم لم كان هناك مداره اصلا....

و في الواقع أمريكا لها فضل كبير على الإنسانية جمعاء لما تقوم به من اختراعات نتمتع بها جميعا في حياتنا اليومية و من الإنصاف الاعتراف بذلك وعدم الاستهانة به و الذي يهتم بشعبه يداريها حرصاً على مصلحة شعبه.. أما الذي لا يهمه مصلحة شعبه بل يهمه أن يصفق الناس له و يهتفوا باسمه
فيطلق التصريحات النارية التي لا تسمن و تأتي بالجوع و هو لا يتضرر من ذلك بل ينتشي لهتاف الناس باسمه و يزيد رصيده الشعبي
و يقول هكذا يريد الناس فماذا افعل لهم فأنا أعطيهم طلبهم و مصلحتي تقتضي ذلك
و المتضرر الوحيد من هذه التصريحات هو الشعب الذي يدفع الفاتورة و ليس المسئول
و في الحقيقة هذه لا تحتاج لإبداع و حنكة فأي شخص عادي يستطيع أن يعادي العالم كله خلال فترة وجيزة .
ولاجل افضالهاعلينا!!فان ذلك مبررلذبحناوالاستهانه باراضيناوقبل ذلك كله استباحة مقدساتنا!!....وكل شيئ يهون مقابل تلك الافضال...ولااعلم حقيقة ماهى هذه الافضال!؟...هل هوفى نجاح امريكاوالغرب الى تحويل العرب والمسلمين الى مجردقطعان من المستهلكين يدفعون اضعاف مضعفة مقابل مالاقيمة له؟....لايحق لهم استثمارمواردهم الاساسية من اجل خلق اقتصادحقيقي يسهم فى اعدادطفرةصناعية شاملة؟...


و لكن الإبداع و التميز هو ترويض الذئب المفترس و الأسد الهائج ليصبح أليفاً ننتفع به و نكتفي شره
فمن السهل جدا تهييج الحيوانات المفترسة في الغابة ليأكلوا من فيها و الاختباء في مخبأ
نعم ربمايكون الإبداع والتميزهوترويض ذئب هنا أواسدهناك!!...لكن مانحن بصدده هوذئب بشري يفكرويخطط منذقرون ويقيم الدراسات والابحاث ويقيم مؤسسات استخبارية ويستخدم كل وسائل الشروالدمارويستندالى عقيدة دينيةمحرفة بهدف اخضاع العرب والمسلمين....
و من أشكال التطرف في الأحكام و الذي هو نتيجة للحقد الدفين الآتي:
-التصرفات الانفعالية أو الغوغائية و التي جربتها امتنا طيلة الفترة الماضية و لم تفلح و لم تأت بنتيجة و لا يزال البعض يصر عليها و يقييم من خلالها

ولماذافشل العرب؟...لان البواعث التى كانت تحركهم على المقاومة منطلقهاقومي اوعروبي أوالخ تلك الشعارات الجوفاء...ولم يكن منطلقهااسلامي خالص واى دعوة للتحررأوالمقاومةوفيهااقصاءللدين فتأكدلن يكتب لهاالنجاح...

فإذا قام أحدهم و هتف بعض الهتافات الحماسية ضد أمريكا يعطى صك البراءة من العمالة للأجنبي و وسام البطولة.
و أما الذي يساعد ضحايا هذا العدوان الظالم قدر استطاعته و يدعوا في ركوعه و سجوده على هذا الظالم و يعمل بهدوء و عقلانية و لا ينشغل بهذه الشعارات عن عملية البناء التي تغيظ الأعداء أكثر من ملئ الدنيا هتافات لا تسمن و لا تغني من جوع فكل هذا لا ينفعه و يتم دمغه بالعمالة و الجبن و يتم وضع علامات استفهام عليه !!!!
-و قد استهوى هذا الميزان أصحاب المطامع و المصالح و الأغراض المشبوهة فصار كل من يريد أن يتعاطف الناس معه يهتف بضعة هتافات ضد أمريكا فيلتف حوله المؤيدون و المتعاطفون و لو كان يعتدي على حرمة بلد يضم اطهر بقعة على وجه الأرض و أقدس مقدسات المسلمين مثل اعتداء الحوثيين و القاعدة على بلاد الحرمين الشريفين.
أليس هذا من العجب !!!!
نعم هكذا يفعل الحقد الدفين يقلب الموازيين و يغشي القلوب و العقول!!!
-لصق اشد التهم بمن يداري أمريكا و يكتفي شرها لمصلحة شعبه و أمته و نسف كل الايجابيات التي له و لو كانت مثل الجبال
- رفع من يطلق التصريحات النارية إلى مرتبة الرمزية و القداسة ولو تسبب بتدمير بلده و تجويع شعبه
و الإنصاف توجيه اللوم لمن يتحرش بهذا الحيوان المفترس الذي لا قدرة لنا على قتله ليؤكلنا و يؤذينا
و الإشادة بحكمة من يداريه و يروضه للوقت المناسب الذي تتم تصفية الحساب معه بالعدل و القسط
علماً بأن المدارة صفة محمودة و التبعية و العمالة صفة مذمومة و مرفوضة
نعم المدارة صفه محمودة لكن مدارة مع الاستعدادوالتجهيز....وهنانتسأل هل الامركذلك؟وماهى مظاهرذلك الاستعدادوالتجهيز!؟

و فلسطين سلبت في وقت ساد فيه الظلم و ضعف الوازع الديني و الأخلاقي و التخلف والجهل و الجري وراء الشهوات المحرمة و العصبية الحديثة المقيتة و الطائفية البغيضة و الانغلاق و التقوقع و .........
و لن تعود إلا إذا تخلصنا من آثار الواقع الذي سلبت به .
و اليمين المتطرف الصهيو أمريكي هو الذي يؤجج الصراع في المنطقة بهدف القضاء على الصحوة الإسلامية المعتدلة و تخريب ما بنته البلدان الإسلامية خلال الفترة الماضية و هي الهدف الأول لهم .
و أحسب أن الإرهابيين و الغلاة و الطائفيين ليسوا هدفهم الأول لأنهم يقدمون لهم الذرائع و المبررات لتحقيق أهدافهم الشريرة في بلداننا.
و هذا اليمين المتطرف يمتلك آلة إعلامية ضخمة يشوه بها صورة المسلمين و العرب فمعظم الأمريكيين ضحية هذا الإعلام المضلل
سبق وان قلنافى الرد السابق ان قصة اختلاق الذرائع وافتعال الاحداث لم يحتاجة الاستعمارقديماعلى عهدبريطانياوفرنساولن يحتاجة الامريكان الان..ولوفرضناذلك إذاماحجتهم فى دعم اليهودبالمال والسلاح منذعام1948م أى قبل الارهابيين والطائفيين كماتسميهم؟...من جانب أخركل الحقائق بمافيهاالدراسات الامريكية تؤكدعلى ضرورة دعم مايسمونه بالاسلام المعتدل الذى يرفض الجهادويحذف من منهجة اومايسميه الامريكان واليهودالايات التى تحض على العنف والجهادفى سبيل الله...بمعنى إسلام تمت صناعته فى أقبيه الكنائس وفى ودهاليزالمخابرات......

فالحل الصحيح حالياً هو:
التركيز على إنشاء و دعم مؤسسات إعلامية إسلامية تنافس هذه المؤسسات الصهيونية لنشر الإسلام الوسطي و تصحيح هذه الصورة المشوهة عنه في عقول الغرب و في عقول أبناء امتنا أيضا .
و تصحيح سلوكنا لنرضي ربنا وحبيبنا محمد صلوات الله عليه الذي أرسله الله رحمة للعالمين.
و لنعطي الصورة الصحيحة عن إسلامنا .
و كره أعمال أمريكا التي تضر بنا دون الحقد عليها و عدم الجري وراء العواطف و الانفعالات و التصرفات الغوغائية و الانشغال بعملية البناء التي تغيظهم و تفوت الفرصة عليهم للنيل منا و تخريب ما بنيناه.
جميل
ونحن كذلك نريدالحل ونريدمؤسسات إعلامية صادقة تخدم الاسلام والمسلمين وتدافع عن قضاياهم العادله وحقهم المشروع فى حياة كريمة عندالله وخلقه...ولكن للاسف اننانرى عوضاعن ذلك هو تأسيس ودعم مؤسسات اعلامية تهدم الاسلام وتشوة صورة المسلمين مثل روتانامش حتقدرتغمض عنيك والخ تلك القنوات الهابطة....من جانب أخرنتسأل ماهوالذى بنيناه لنخشى عليه؟وماهوذلك البناءالذى يجب ان يتفرغ له؟...إلااذكان نحسب ان مجردوجودمصنع للبسكويت واخرلتعليب الاسماك والعصائرووالخ يسمى بناء!؟....وبفرض وجودبناءحقيقى يخدم أوطاننافهل كانت ماماامريكاتسمح به.....تحياتي لك.....والله من وراءالقصد.....

عبدالحق صادق
12-02-10, 01:54 PM
الأخ سامي :
مرة اخرى اشكرك على هذا الجهد و هذا الاهتمام لأنه نابع من غيرة على بلاد المسلمين
و لكن اقول لك باختصار شديد و من الآخر
إن كل ما تتحدث عنه نابع من ثقافة تربينا عليها و هي ثقافة الثورية في التغيير و هذه الثقافة اصحابها تخلوا عنها و نحن لا نزال متمسكين بها
و خير الهدي ما قاله خالقنا سبحانه (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
مع اجمل تحية

عبدالحق صادق
12-02-10, 01:58 PM
يعطيك العافيه عسل كفيت ووفيت
لا فضل لعربي على اعجمي إلا بالتقوى
و الشحن الطائفي يخدم اعداء الإسلام
و لا بد من التعايش
مع اجمل تحية

الوافي3
12-02-10, 04:53 PM
قرأت موضوعك عن المملكه قلت يمكن الحماس الوطني أخذك أكثر من اللازم في وطنجيتك
وقلت لازم تعبر عنها
لكن ماتوقعت أن فاسخ الحياء إلى هذه الدرجه عندما قلت

و لكنني في هذا الموضوع أود أن أشير إلى أنه لماذا يتم تهويل هذا الأمر بحق أمريكا لحد التطرف و الحقد الدفين الذي يؤدي إلى التطرف في إطلاق الأحكام
رغم أن هذه الأمور منتشرة في مجتمعنا و هناك من ينافس الأمريكان فيها و هم من أبناء جلدتنا
و العدالة و الإنصاف من صلب ديننا الإسلامي الحنيف حتى مع الأعداء
و الظلم و الطغيان من طبع البشر إذا لم يكن هناك رادع ديني أو أخلاقي أو قانوني
و لذلك قيل ( من يظن نفسه أفضل من نفس فرعون فهو مغرور)
و التطرف و الانفعال و الجري وراء العواطف ضره أكبر من نفعه
و الحقد الدفين إذا سيطر على النفس يعمي البصيرة و يؤدي إلى التصرف بحماقة و لؤم و يدفع لسلوك غير متوازن و يضعف قدرة العقل و يشل الفكر عن ابتكار الحلول الناجعة والتصرفات النافعة لأنه سوف ينشغل بحقده و طريقة الانتقام دون حساب العواقب التي ستترتب على ذلك.
و أمريكا دولة عظمى و لها هيمنة في شتى المجالات على جميع دول العالم فلا بديل عن التعامل معها سوى العيش بعيشة بداية القرن الماضي
فمصلحة الأوطان و الشعوب في التعامل معها و مداراتها
فدول عظمى مثل الصين و اليابان و فرنسا و بريطانيا تداريها ليس خوفاً منها و لكن لمصلحتها
و في الواقع أمريكا لها فضل كبير على الإنسانية جمعاء لما تقوم به من اختراعات نتمتع بها جميعا في حياتنا اليومية و من الإنصاف الاعتراف بذلك وعدم الاستهانة به

صراحه بعد هذا القول أنعقد عندي كل التفكير والكلام
ولكنني أرد عليك بهذا الرابط يحكي عن حرية أمريكا وفضلها على
الإنسانية جمعاء

http://al-hora.net/showthread.php?t=157401

الوافي3
12-02-10, 04:55 PM
لم أقرأ ردود أخي الحبيب سامي ولكن أخذت منها طرفاً
فشكرا لك أخي سامي
ربما الأخ من زوار السفارات ولابد أن يلمع من له الفضل عليه
شكرا لك سامي

عبدالحق صادق
12-02-10, 06:29 PM
-فقراء الفكر عندما تواجههم بقوة الحجة يهربوا إلى جحر كيل التهم و السب و الشتم خوفا على أفكارهم الهشة من أن تدكها قوة الحجة فتذرها قاعا صفصفاً

الوافي3
12-02-10, 06:50 PM
-فقراء الفكر عندما تواجههم بقوة الحجة يهربوا إلى جحر كيل التهم و السب و الشتم خوفا على أفكارهم الهشة من أن تدكها قوة الحجة فتذرها قاعا صفصفاً








ضعني في أول فقراءالفكر وناقشني نقطه نقطه
ماذا قدمت أمريكا للعالم عبر تاريخها الدموي غير الخراب والدمار ؟؟؟

أي دوله لاتوافق هوى أمريكا وبنتها من السفاح إسرائيل
وتوجهاتها تعتبر دوله إرهابيه؟؟؟
اي ميزة قدمتها أمريكا للعالم
حتى أن هددت باكستان التي فتحت أرضها وقتلت شعبها
من أجل رضى أمريكا
بأنها إن لم تتعاون معها سترجعها إلى العصر الحجري

إعطني منجز واحد قدمته أمريكا للعالم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عبدالحق صادق
12-02-10, 07:53 PM
نعم نكره السياسة الأمريكية خاصة تجاه العالم الإسلامي لكن الشعب الأمريكي ، لا ، فهو من أحسن الشعوب





.
و انا كذلك و اكره كفر الأمريكي لا شخصه
و شكرا لك

عبدالحق صادق
12-02-10, 07:56 PM
ضعني في أول فقراءالفكر وناقشني نقطه نقطه
ماذا قدمت أمريكا للعالم عبر تاريخها الدموي غير الخراب والدمار ؟؟؟

أي دوله لاتوافق هوى أمريكا وبنتها من السفاح إسرائيل
وتوجهاتها تعتبر دوله إرهابيه؟؟؟
اي ميزة قدمتها أمريكا للعالم
حتى أن هددت باكستان التي فتحت أرضها وقتلت شعبها
من أجل رضى أمريكا
بأنها إن لم تتعاون معها سترجعها إلى العصر الحجري

إعطني منجز واحد قدمته أمريكا للعالم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اخي الكريم :
اقرا الموضوع جيدا
إنني اكره السياسة الأمريكية تجاه المسلمين و ادينها باشد انواع الإدانة
و لكنني ادعوا إلى التعقل في البغض حتى لا نتضرر و نظن اننا نفعل شئ حسن

عبدالحق صادق
12-02-10, 08:01 PM
لم أقرأ ردود أخي الحبيب سامي ولكن أخذت منها طرفاً
فشكرا لك أخي سامي
ربما الأخ من زوار السفارات ولابد أن يلمع من له الفضل عليه
شكرا لك سامي
هذا الكلام كلام الأحرار و لا يفهمه إلا الأحرار
و اقرا جميع مقالاتي لتعرف من انا

الوافي3
13-02-10, 12:48 AM
اخي الكريم :
اقرا الموضوع جيدا
إنني اكره السياسة الأمريكية تجاه المسلمين و ادينها باشد انواع الإدانة
و لكنني ادعوا إلى التعقل في البغض حتى لا نتضرر و نظن اننا نفعل شئ حسن

إن كنت أخطأت عليك فأعتذر إليك أمام جميع الأعضاء
ولكن مالذي تقصده في كلامك الآتي
ماهو الفضل الذي قدمته أمريكا للعالم ؟؟؟؟
غير إمتصاص ثرواتها ودمار شعوبها ؟؟؟؟؟


لكنني في هذا الموضوع أود أن أشير إلى أنه لماذا يتم تهويل هذا الأمر بحق أمريكا لحد التطرف و الحقد الدفين الذي يؤدي إلى التطرف في إطلاق الأحكام
رغم أن هذه الأمور منتشرة في مجتمعنا و هناك من ينافس الأمريكان فيها و هم من أبناء جلدتنا
و العدالة و الإنصاف من صلب ديننا الإسلامي الحنيف حتى مع الأعداء
و الظلم و الطغيان من طبع البشر إذا لم يكن هناك رادع ديني أو أخلاقي أو قانوني
و لذلك قيل ( من يظن نفسه أفضل من نفس فرعون فهو مغرور)
و التطرف و الانفعال و الجري وراء العواطف ضره أكبر من نفعه
و الحقد الدفين إذا سيطر على النفس يعمي البصيرة و يؤدي إلى التصرف بحماقة و لؤم و يدفع لسلوك غير متوازن و يضعف قدرة العقل و يشل الفكر عن ابتكار الحلول الناجعة والتصرفات النافعة لأنه سوف ينشغل بحقده و طريقة الانتقام دون حساب العواقب التي ستترتب على ذلك.
و أمريكا دولة عظمى و لها هيمنة في شتى المجالات على جميع دول العالم فلا بديل عن التعامل معها سوى العيش بعيشة بداية القرن الماضي
فمصلحة الأوطان و الشعوب في التعامل معها و مداراتها
فدول عظمى مثل الصين و اليابان و فرنسا و بريطانيا تداريها ليس خوفاً منها و لكن لمصلحتها
و في الواقع أمريكا لها فضل كبير على الإنسانية جمعاء لما تقوم به من اختراعات نتمتع بها جميعا في حياتنا اليومية و من الإنصاف الاعتراف بذلك وعدم الاستهانة به

عبدالحق صادق
13-02-10, 01:19 AM
ضعني في أول فقراءالفكر وناقشني نقطه نقطه
ماذا قدمت أمريكا للعالم عبر تاريخها الدموي غير الخراب والدمار ؟؟؟

أي دوله لاتوافق هوى أمريكا وبنتها من السفاح إسرائيل
وتوجهاتها تعتبر دوله إرهابيه؟؟؟
اي ميزة قدمتها أمريكا للعالم
حتى أن هددت باكستان التي فتحت أرضها وقتلت شعبها
من أجل رضى أمريكا
بأنها إن لم تتعاون معها سترجعها إلى العصر الحجري

إعطني منجز واحد قدمته أمريكا للعالم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اخي الكريم:
هذا الخراب و هذا التعدي ندينه و نكرهه
و لكن هذا لا يدفعنا إلى إنكار هذه الحضارة التي نعيشها الآن من انترنت و كميبيوتر و كهرباء و سيارات و ..
هي من صنع الغرب فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله

عبدالحق صادق
13-02-10, 01:23 AM
إن كنت أخطأت عليك فأعتذر إليك أمام جميع الأعضاء
ولكن مالذي تقصده في كلامك الآتي
ماهو الفضل الذي قدمته أمريكا للعالم ؟؟؟؟
غير إمتصاص ثرواتها ودمار شعوبها ؟؟؟؟؟


لكنني في هذا الموضوع أود أن أشير إلى أنه لماذا يتم تهويل هذا الأمر بحق أمريكا لحد التطرف و الحقد الدفين الذي يؤدي إلى التطرف في إطلاق الأحكام
رغم أن هذه الأمور منتشرة في مجتمعنا و هناك من ينافس الأمريكان فيها و هم من أبناء جلدتنا
و العدالة و الإنصاف من صلب ديننا الإسلامي الحنيف حتى مع الأعداء
و الظلم و الطغيان من طبع البشر إذا لم يكن هناك رادع ديني أو أخلاقي أو قانوني
و لذلك قيل ( من يظن نفسه أفضل من نفس فرعون فهو مغرور)
و التطرف و الانفعال و الجري وراء العواطف ضره أكبر من نفعه
و الحقد الدفين إذا سيطر على النفس يعمي البصيرة و يؤدي إلى التصرف بحماقة و لؤم و يدفع لسلوك غير متوازن و يضعف قدرة العقل و يشل الفكر عن ابتكار الحلول الناجعة والتصرفات النافعة لأنه سوف ينشغل بحقده و طريقة الانتقام دون حساب العواقب التي ستترتب على ذلك.
و أمريكا دولة عظمى و لها هيمنة في شتى المجالات على جميع دول العالم فلا بديل عن التعامل معها سوى العيش بعيشة بداية القرن الماضي
فمصلحة الأوطان و الشعوب في التعامل معها و مداراتها
فدول عظمى مثل الصين و اليابان و فرنسا و بريطانيا تداريها ليس خوفاً منها و لكن لمصلحتها
و في الواقع أمريكا لها فضل كبير على الإنسانية جمعاء لما تقوم به من اختراعات نتمتع بها جميعا في حياتنا اليومية و من الإنصاف الاعتراف بذلك وعدم الاستهانة به
اخي الكريم:
إن العراقي يفضل ان يعتقله الامريكان و لا يفضل ان يعتقله الجيش العراقي
و ما يجري في السجون العربية اكثر بكثير مما يحصل في السجون الآمريكية
و هذا الانترنت الذي نتواصل به هو من صنع الغرب
و المقصود من الموضوع التعقل في الكره
و من لا يشكر الناس لا يشكر الله

عبدالحق صادق
13-02-10, 01:26 AM
- غالب الفكر العربي مكبل بالفكر الثوري المستورد من الشرق دون أن يشعر أصحابه لأنه متجذر في هذا المجتمعات رغم أن أصحابه الأصليين تخلوا عنه و معظم الحكومات العربية تخلت عنه و لا تدري كيف تتخلص من تبعاته لأنها ورثته و لم تأت به
و لكنها تلجئ إليه أحيانا لتغطية إخفاقات داخلية و رميها على جهات لا علاقة لها بالموضوع و لتصدير مشاكلها للخارج.
و لا يزال بعض الناس متمسك بهذا الفكر لأنه لم يفهم الإشارة و صاحب هذا الفكر يفكر باتجاه واحد فقط و قد البس هذا الفكر ثوب الدين مؤخراً
و لن ينعتق الفكر العربي ما لم يتحرر من هذا القيد فإذا تحرر منه فسيصبح حرا طليقاً يقبل الرأي الآخر و يصبح يفكر في عدة اتجاهات و يطرح عدة بدائل.
و لشدة تجذر هذا الفكر فقد مضى على السير في هذا الطريق و هذا النهج أكثر من 60 عاما و لم يعطي ثمرة بل جر مصائب اكبر على الأمة و لا يزال الكثير لا يقبل أي طرح بديل و يتهم كل من يطرح طرح آخر
و التاجر الصغير يراجع حساباته على الأكثر كل عام ليعرف مقدار الربح و الخسارة ليعدل من أسلوبه و يطور مصلحته
بينما هؤلاء غير مستعدين لمراجعة حساباتهم بعد ستون عاماً و يثورون في وجه كل من يذكرهم بضرورة مراجعة الحساب
و هذا الفكر الثوري صنم يجب تكسيره حتى يتحرر الفكر

الوافي3
13-02-10, 01:52 AM
اخي الكريم:
إن العراقي يفضل ان يعتقله الامريكان و لا يفضل ان يعتقله الجيش العراقي

http://dc02.arabsh.com/i/00713/hqws7w9f5zxx.jpg

http://www.awda-dawa.com/photos/51740452.jpg

http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:NET2CyC17eIOGM:http://forums.3roos.com/uploaded1/50572_01254601875.jpg (http://images.google.com.sa/imgres?imgurl=http://forums.3roos.com/uploaded1/50572_01254601875.jpg&imgrefurl=http://forums.3roos.com/showthread.php%3Ft%3D469305&usg=__zSTfVwFfoJ6V163SOg_092jtzMo=&h=428&w=400&sz=30&hl=ar&start=4&itbs=1&tbnid=NET2CyC17eIOGM:&tbnh=126&tbnw=118&prev=/images%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A7%25D8%2 5B1%25D9%2587%25D8%25A7%25D8%25A8%2B%25D8%25A7%25D 9%2584%25D8%25A3%25D9%2585%25D8%25B1%25D9%258A%25D 9%2583%25D9%258A%2B%25D9%2581%25D9%258A%2B%25D8%25 A7%25D9%2584%25D8%25B3%25D8%25AC%25D9%2588%25D9%25 86%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B9%25D8%25B1%25D8 %25A7%25D9%2582%25D9%258A%25D9%2587%26gbv%3D2%26hl %3Dar%26safe%3Dactive%26sa%3DG)

سجين عراقي يحتضن إبنه ليطمئنه فى أحد مراكز السجون العراقية أثناء الحرب الأمريكية على العراق ورأسه ملفوفة بحقيبة بلاستيك
المصور الفرنسى جان مارك حصل بهذه الصورة على أفضل صورة صحفية لعام 2003

إنظر إلى عدالتهم في أطفال أخواننا في العراق

http://www.awda-dawa.com/photos/cleanwar.jpg



http://www.awda-dawa.com/photos/story1.jpg
تنظيم القاعدة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ !!!!!!!!!!!!!!



http://www.awda-dawa.com/photos/story2.jpg
تنظيم القاعدة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!



http://www.awda-dawa.com/photos/story3.jpg
تنظيم القاعدة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!



http://www.awda-dawa.com/photos/story4.jpg
هؤلاء الذين يتمنون إخوتنا في العراق
أن يقعوا في عدالتهم
http://www.awda-dawa.com/photos/ir_38.jpg
لو كانوا هؤلاء من أفراد عائلتك ماذا ستقول ؟؟؟

كم هي رائعه السجون الأمريكيه
إنها بحر من الحريه














و ما يجري في السجون العربية اكثر بكثير مما يحصل في السجون الآمريكية
و هذا الانترنت الذي نتواصل به هو من صنع الغرب
و المقصود من الموضوع التعقل في الكره
و من لا يشكر الناس لا يشكر الله


لو كانوا هؤلاء من أفراد عائلتك ماذا ستقول ؟؟؟

كم هي رائعه السجون الأمريكيه
إنها بحر من الحريه







http://dc03.arabsh.com/i/00750/qeaq3svqf6sm.jpg



http://dc01.arabsh.com/i/00750/sec8am7hemyt.jpg



http://www.w6w.net/album/33/w6w20050411222539372abaa88.jpg



http://www.w6w.net/album/33/w6w200504112228233b95589ac.jpg


كم هي رائعه الحريه الأمريكيه

http://www.awda-dawa.com/photos/from-5-25-www.sad.net8.jpg

كم هي رائعه الديموقراطيه الأمريكيه

أما فضلها على البشريه كما تقول
نسأل الله أن يرينا فيها يوماً أسوداً هي ومن يتجرأ الدفاع
عن ديموقراطيتها

الوافي3
13-02-10, 01:55 AM
اخي الكريم:
هذا الخراب و هذا التعدي ندينه و نكرهه
و لكن هذا لا يدفعنا إلى إنكار هذه الحضارة التي نعيشها الآن من انترنت و كميبيوتر و كهرباء و سيارات و ..
هي من صنع الغرب فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله


ومن الذي صنعه ؟؟؟ إن كنت تدينه
إن كنت تدين السياسه من أنتخب السياسه أليس الشعب الأمريكي ؟؟؟؟
مستعد المواطن الأمريكي أن يدوسك بقدمه في أي ولايه أمريكيه
ولاستطيع أن تنبت المنظمات الحقوقيه أن تتفوه مجرد التفوه
لكن إ، تعديت على أمريكي في أحد بلادنا العربيه مالذي سيحدث لك؟؟

سامي3000
13-02-10, 02:58 AM
ومن الذي صنعه ؟؟؟ إن كنت تدينه
إن كنت تدين السياسه من أنتخب السياسه أليس الشعب الأمريكي ؟؟؟؟
مستعد المواطن الأمريكي أن يدوسك بقدمه في أي ولايه أمريكيه
ولاستطيع أن تنبت المنظمات الحقوقيه أن تتفوه مجرد التفوه
لكن إ، تعديت على أمريكي في أحد بلادنا العربيه مالذي سيحدث لك؟؟



أخي الحبيب/الوافي.....جزاك الله عن جميع المسلمين خيرالجزاء...تدمى قلبي تلك الصور...صورالاجرام...ولازلنانحن الارهابيين!!لعنه الله على الظالمين....أعودفاذكر,,....ان
الرجل الذى يعيش لنفسه فقط لا ينتفع به وطن ولا تعتز به عقيدة ولا ينتصر به دين.ولا قيمة لإنسان يكرس حياته لإشباع شهواته وقضاء لباناته فإذا فرغ منها لم يهتم لشىء ولم يبال بعدها بمفقود أوموجود!مثل هذا المخلوق لا يساوى فى ميزان الإسلام شيئا.ولا يستحق فى الدنيا نصرا ولا فى الآخرة آجرا.لا قيمة للإنسان إلا إذا آمن بربه ودينه.ولا قيمة لهذا الإيمان إلا إذا أرخص الإنسان فى سبيله النفس والمال.وقد بين لنا القرآن الكريم أن الرجل!قد يحب أن يعيش آمنا فى سربه وادعاً
بين ذويه وأهله سعيدا فى تجارته أو مطمئنا فى وظيفته مستقرا فى بيته ومستريحا بين أولاده وزوجته.بيد أنه إذاماوجدان كرامة الاسلام ومقدساته تنتهك وامته تذبح وعرضه وشرفه يغتصب فيجب أن ينسى الإنسان
هذا كله.وأن يذهل عنه فلا يفكر إلا فى نصرة ربه وحماية دينه وإنقاذ آله ووطنه...وإلا فإن الإسلام
منه برىء(قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ).والأمة التى تستثقل أعباء الكفاح وتتضايق
من مطالب الجهاد إنما تحفر لنفسها قبرها وتكتب على بنيها ذلا لا ينتهى آخر الدهر!
وما ساد المسلمون إلا يوم أن قهروا نوازع الخوف وقتلوا بواعث القعود وعرفتهم ميادين الموت
أبطالا يردون الغمرات ويركبون الصعاب.وما طمع الطامعون فيهم إلا يوم أن أخلدوا إلى الأرض وأحبوا
معيشة السلم وكرهوا أن يدفعوا ضرائب.. الدم والمال.وهى ضرائب لابد منها لحماية الحق وصيانة
الشرف ولا بد منها لمنع الحرب وتأييد السلام إن كرهنا الحرب وأحببنا السلام...إن كثيراً من
المسلمين يحبون أن يعيشوا معيشة الراحة والهدوء والاستكانة برغم ما يهدد بلادهم من أخطار
وما يكتنف مستقبلهم من ظلمات وحسبهم من الدنيا أن يبحثوا عن الطعام والكسوة فإذا وجدوا
من ذلك ما يسد المعدة ويوارى السوأة فقد وجدوا أصول الحياة واستغنوا عن فضولها!وتلك لعمرى
أحقر حياة وأذلهاوما يليق ذلك بأمة كريمة على نفسهابله أمة كريمة على الله أورثها كتابه
وكلفها أن تعمل به وأن تدعو الناس إليه!ألم يسمع هؤلاء أنباء الحروب العظيمة التى دارت رحاها
فى الغرب؟ ألم يروا ضروب البسالة وألوان التضحية التى كان يبذلها كل فريق؟ ألم يروا كيف أن
جنودا تنتحر ولا تستسلم للأسر وأن فرقا من الفدائيين كانت تقف حياتها على المهمات القاتلة
فهم يدفعون أرواحهم ثمنا لها فى غير وجل أو تردد.فأى حياة ترجوها الشعوب الخوارة والكسوله
إلى جانب هؤلاء؟ وأى نصر يطلبه أهل الحق إذا أغلوا حياتهم على حين يرخص أهل الباطل
أنفسهم فى سبيل ما يطلبون؟ وإذا ضننا على القه بضريبة الدم والمال فما طمعنا فى نصرته أو
أملنا فى جنته وهو القائل(إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ).إن الإسلام دين فداء ودين استشهاد.عرفه كذلك أسلافناالأمجاد فأحرقوا أعصابهم وعظامهم فى سبيل الله لا يبالون بالموت!كيف وهو الذى يطلبون وفيه
يرغبون؟ فكان هذا الشعور الغامر هو الدعامة المكينة التى بنوا عليها تاريخهم وسجلوا فيه
صحائف خلودهم فعاش من عاش سعيدا ومات من مات شهيدا.أما الرجل الذى ينصرف إلى
الدنيا ويترك دينه ينهزم فى كل ميدان فلن ينال خير الدنيا ولن يذوق حلاوة الإيمان وقد قال النبى
صلى الله عليه وسلم (لن يُؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وولده ووالده والناس
أجمعين )....تباللجبناء..واليحياالشرفاءالاوفياء وليرحم الشهداءالمجاهدين...والله من وراءالقصد.....

إعتدال
13-02-10, 03:36 AM
الوافي لاتتعب نفسك معهم
هؤلا شخصيات إنهزامية ..
تأنس بجلد إعدائها لها..
وتخلق لهم الأعذار أيضا

الوافي3
13-02-10, 08:40 PM
أخي الحبيب/الوافي.....جزاك الله عن جميع المسلمين خيرالجزاء...تدمى قلبي تلك الصور...صورالاجرام...ولازلنانحن الارهابيين!!لعنه الله على الظالمين.........

الغالي الحبيب سامي أشهد الله إني أحبك في الله
أخي الحبيب بعد هذه الفضائح الأمريكيه عبر العالم أستغرب
من أناس يدعون أنهم أحرار ويدافعون عن أمريكا سواء إداره
أو شعوب بل وينادون بالتسامح مع الحرية الأمريكيه التي فرضتها على الشعوب بإعتبار أن الديموقراطيه الحديثه هي التي يجب أن نحترمها وأن نذوب في بوتقتها ونحارب كل يقف ضدها
الله الهادي إلى سواء السبيل







الوافي لاتتعب نفسك معهم
هؤلا شخصيات إنهزامية ..
تأنس بجلد إعدائها لها..
وتخلق لهم الأعذار أيضا


الفاضله إعتدال وفقك الله ورعاك
والله لا أعلم هي إنهزاميه أو ذوبان,,, مشكله إذا أدعينا أننا نحن مسلمين
وبدل أن نكون مدافعين عن أخواننا المتضررين من السياسه الهمجاء
نقوم ونبجل في المعتدي ونطلق عليه حمامة السلام !!!!!!!!!


على فكره الأخ أو الأخت التي حذفت باقي الصور لايوجد فيهاشئ مخل بالاداب
ولاتتعارض مع سياسة المنتدى.
وممكن أن تؤدي الرساله أكثر من الصور الموجوده الآن
ليته على الأقل عندما حذفها حذف الكلام الدال عليها
مالفائده من حذف الصور وترك التعليق ؟؟؟؟

عبدالحق صادق
13-02-10, 10:01 PM
اخي وافي :
لماذا لم تعرض صور العراقي الذي يخرم راس اخيه العراقي بدريل او يضرب راسه بحجر
و باختصار انني ادعوا للتعقل في الكره ليس لمصلحة امريكا و لكن لمصلحتنا
مع اجمل تحية

طالب الفزعة
24-02-10, 12:04 AM
لاتتعبوا انفسكم في النقاش معاه يا اخوان

ترا مامن مصلي الا طالب مغفرة

والذيب مايهرول عبث

الرجال مقدم على وظيفة ( عميل امريكي بالسعودية )

وهذا الدليل : http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=323910

عبدالحق صادق
24-02-10, 12:10 AM
-فقراء الفكر عندما تواجههم بقوة الحجة يهربوا إلى جحر كيل التهم و السب و الشتم خوفا على أفكارهم الهشة من أن تدكها قوة الحجة فتذرها قاعا صفصفاً

عبدالحق صادق
24-02-10, 12:11 AM
- نحن مأمورون بالعدل و الإنصاف حتى مع أعداءنا و مع من ظلمنا
قال الله تعالى ( و لا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى )
فهذا النت و الكمبيوتر الذي نتواصل به و الكهرباء التي تغذيه و السيارة التي ذهبنا لنشتري بها هذا الجهاز من اختراع الغرب و حتى هذه العملة التي نشتري بها من اختراعهم و حتى الثروات الطبيعية مثل البترول و غيره التي جلبت لنا هذه العملة التي نشتري بها من اختراعاتهم و لو لا سياراتهم و مصانعهم لما كان قيمة لهذا البترول و لولا معداتهم لما استطعنا أن نستخرج هذا البترول.
و المنعم و المتفضل أولا و أخيرا هو الله سبحانه و تعالى و لكن من لا يشكر الناس لا يشكر الله
و ذكر الايجابيات وسيلة من وسائل تخفيف حدة الحقد في الإنسان الذي يضر بصاحبه و لا يضر بعدوه و يحرفه عن جادة التوازن و الاعتدال و هو مطلب المتطرفين من الصهاينة و الغرب لإيجاد الذرائع لهم لتدمير و احتلال بلاد المسلمين .
و معظم السلبيات التي نلوم أمريكا عليها موجودة و منتشرة في مجتمعاتنا و بسببها سلط الله علينا الأعداء و لن ننتصر عليهم إلا إذا تخلصنا من هذه السلبيات و إذا استطعنا إخراجهم من أرضنا فسوف يأتينا من هو اظلم منهم .
و خلاصة الكلام إنني ادعوا إلى التعقل في الكره لمصلحتنا و ليس لمصلحة أمريكا لأنني أرى ان احد أسباب التطرف هو التطرف في البغض و هناك من يستغل مشاعر الحقد هذه للتحريض على الحكومة السعودية التي لا تسمح بالتظاهر

عبدالحق صادق
24-02-10, 12:15 AM
انصح بقراءة موضوع (هذه ثقافتنا الجهادية )
بهدوء عسى ان تتضح الحقيقة

عبدالحق صادق
24-02-10, 12:16 AM
لاتتعبوا انفسكم في النقاش معاه يا اخوان

ترا مامن مصلي الا طالب مغفرة

والذيب مايهرول عبث

الرجال مقدم على وظيفة ( عميل امريكي بالسعودية )

وهذا الدليل : http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=323910 (http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=323910)

رد على بعض الشبهات

من أجل الحكم الصحيح و المنصف على أي أمر يجب تحليله و دراسته من جميع الجوانب و من جملة هذه الأمور عملية المديح لأي جهة كانت سواء أفراد أو مؤسسات أو دول فإذا قمنا بتحليل هذه العملية فنجد أنها تتكون من الآتي :
أ- المادح :
و هو الذي يقوم بالمديح و قيمته تكون على حسب هدفه فإذا كان هدفه عالي فهو كذلك و إذا كان دني فهو كذلك و الحكم على المادح يكون من خلال الأمور التي يثني عليها و من خلال سلوكه
فإذا كان سلوكه ملتزم و متزن و منضبط و بالتالي سوف تكون كتاباته و كلامه كذلك فهذا يدل على أنه من الفريق الذي اجتهد فأصاب فله أجران أو اجتهد فأخطأ فله أجر
و أما إذا كان سلوكه غير منضبط و مستهتر و متحلل و هدفه مادي بحت فإن كتاباته سوف تكون كذلك لأن الإناء ينضح بما فيه و سوف تكون له سقطات كثيرة تظهر للجميع لأن من يتستر بالدين من أجل الدنيا سوف يفضحه الله و لو بعد حين .
ب- صيغة المدح أو الأمور التي يتم المدح عليها:
و هذه أهم شيء في هذه العملية لأنه من خلالها يتم الحكم على صفة المدح بأنها محمودة أو مذمومة فإذا كانت هذه الأمور موجودة و محقة تكون هذه الصفة محمودة لأن لها فوائد كثيرة دينية و دنيوية على مستوى الأفراد و المجتمعات لأنها تدخل في باب الشكر فبالشكر تدوم النعم و في باب تشجيع الممدوح على الثبات و الاستمرار في العطاء و في باب حث المقصر على النهوض و في باب دلالة الذي ضل الطريق على الطريق الصحيح
أما إذا كانت هذه الأمور غير موجودة في الممدوح فلها احتمالين إما أن يكون المادح اجتهد فأخطأ فله عندئذ أجر
أو أنه يعلم أن هذه الأمور غير موجودة و لكنه يقوم بذلك من باب المداهنة أو النفاق أو المصلحة المادية فهذه صفة مذمومة و مستهجنة ومرفوضة لأنها مضللة و لها آثار سلبية كثيرة .
و بسبب سياسة خلط الأوراق و تشويه الحقائق التي يتبعها البعض من الذين مصالحهم الشخصية تتضرر باهتداء الأمة للحق و الحقيقة فإن هذه الأمور التي يتم المدح عليها أصبحت محل خلاف كبير بين الناس و بالتالي أفضل حل هو اللجوء إلى النتائج و الآثار الواقعية الموجودة على الأرض و ليس إلى الشعارات الرنانة و الكلام الذي فقد قيمته في واقعنا المعاصر
ج – وسيلة المدح :
هناك و سائل متعددة لمدح جهة معينة فإما أن تكون بشكل مباشر وجهاً لوجه أو عبر و سائل الإعلام المختلفة أو عبر المؤسسات التربوية و التعليمية أو في المجالس الخاصة بغياب الممدوح أو عبر المنتديات و الشبكة العنكبوتية
و أبعد هذه الوسائل عن أي شبهة سلبية هي ما يتم في المجالس الخاصة و بغياب الممدوح أو عبر المنتديات و الشبكة العنكبوتية لأن الممدوح لا يعلم بالمادح غالباً لظهوره باسم مستعار.
د- الممدوح :
و هو المقصود بالمدح وهو إما أن يكون صاحب سلطة و إمكانات مادية و هذا سوف يختار الوسيلة التي تظهر محاسنه وإيجابياته لأكبر عدد ممكن من الناس و هي الفضائيات و الصحف و المناهج التعليمية و غيرها و سوف يختار أيضا كتاب أو مفكرين أو دعاة أو صحفيين معروفين لهم حضور و تأثير في الناس و ليس لمن يوصل صوته للعشرات أو المئات و باسم مستعار.
و هذا من حقه إن تم استخدامه بشكل صحيح لأن ذلك يؤدي إلى تقوية الصلة بين الراعي و الرعية و تقوية الحس الوطني في الشعب فالتركيز على السلبيات يؤدي إلى ضعف الحس الوطني و الشعور بالإحباط.
أو أنه لا يملك السلطة و المال و هذا مدحه في الحق يدعم الخير و يقويه و ذمه بالباطل يدعم الشر و يقويه
و هنا أود أن أزن في هذا الميزان ما أكتبه من مقالات تخص السعودية حكومةً و شعباً
1- القائم بالثناء و الذي يظهر تحت اسم مستعار عبد الحق صادق :
مهنتي مهندس و ناجح في عملي و مكتفي مادياً و الحمد لله فلست بحاجة للنفاق و المال الذي فيه شبهة .
و طبيعة عملي تأخذ الكثير من وقتي وإنني اغتنم الفرص لأكتب و جميع مقالاتي من كتاباتي و من محض أفكاري و آرائي .
و من أكبر نعم الله علي أن وهبني قلباً حياً ينقبض لأدنى مخالفة شرعية و إنني أجد راحة و طمأنينة عندما أنشر هذه المقالات.
و إنني أكره المداهنة و النفاق لأي جهة كانت و هذه الصفة واضحة لمن يعرفني عن قرب و هي تسبب لي الكثير من المتاعب في عملي و علاقاتي العامة.
2-صيغة المدح :
إن ما أقوم به من ثناء ليس تغني بأمجاد ماضية سطرها التاريخ لأهلها و ذهبت و ليس على شعارات رنانة لا تسمن و لا تغني من جوع بل على أعمال و أفعال معاصرة لها نتائج واقعية ايجابية ملموسة.
و هذا الأمر احتمال الخطأ فيه ضعيف لأنه مبني على الواقع الملموس و المشاهد وعملية إثبات صحته سهلة و لا تحتاج لكثير من العناء و الجهد .
بينما الحكم على الأقوال و الشعارات يكون عرضة لكثير من الاحتمالات و الظنون و بالتالي احتمال الخطأ و الصواب فيه كبير و إثباته يحتاج لكثير من العناء و الجهد و الحجة.
و بالتالي الوسيلة الوحيدة لقبول هذه الأفكار و الأطروحات هو المصداقية و العقلانية و الحجة و الدليل الواضح.
3-وسيلة المدح:
إن ما أقوم به من الثناء عبر المنتديات ابعد ما يكون عن أي شبهة .
فالمنتديات ليست مجالا للتطبيل و التذمير و الارتزاق بل هي مجال للفضفضة و نشر الغسيل و قول الحق و بذل المال لأن المشاركين في المنتديات يظهرون بأسماء مستعارة غالباً فلا يعرفهم الممدوح أو المذموم .
4-الممدوح :
و هي المملكة العربية السعودية إنها تتمتع بإمكانات مادية كبيرة تستطيع أن تنشأ الفضائيات و الصحف و المناهج و توصل صوتها لملايين الناس من قبل كتاب و شخصيات معروفة
و ليست بحاجة لمن يوصل صوتها للعشرات أو المئات عبر المنتديات و بأسماء مستعارة .
و في الحقيقة ليست غايتي المدح لذاته
و لكن غايتي الدعوة لمنهج تم تطبيقه بشكل عملي من قبل الممدوح و اثبت نجاحاً و أعطى نتائج ايجابية ملموسة و في هذا خير للأمة و العالم اجمع .
و كذلك القيام بواجب الجهاد الفكري ضد الغزو الثقافي الخطير الذي تتعرض له السعودية و الذي نجح مؤخراً باختراق هذا الحصن الذي ظل مستعصياً طيلة الفترة الماضية.
و كذلك دعوة الشباب السعودي الذين وقعوا ضحية هذا الغزو فانحرفوا عن جادة الصواب لكي يعيدوا حساباتهم حتى لا يكونوا سبباً لنزول المكروه بالمجتمع السعودي و زوال هذه النعم عنه .
و كذلك دعوة غير السعوديين الذين وقعوا ضحية التشويه لسمعة السعودية و الذين لا هم لهم سوى الطعن في السعودية حكومةً و شعباً بشكل عام أن يكفوا عن ذلك احتراما لمقدساتهم لأن هذا يضعف الحمية على المقدسات فيؤدي إلى طمع الأعداء في بلاد الحرمين.
و اخشي ما أخشاه أن يتم استدراج إيران من قبل أعداء الإسلام للاعتداء على هذا البلد المبارك من أجل إيجاد ذريعة للتدخل في شؤون بلاد الحرمين و التي هي هدف استراتيجي لهم لمكانتها و أهميتها و الخوف ليس من الاحتلال فالسعوديون و من معهم من المسلمين قادرون – بعون الله- على طرده و لكن الخوف مما سيحصل بعد زوال الاحتلال من صراعات محلية و إقليمية فيصبح حلم الناس الشعور بالأمن و الأمان و زيارة الأماكن المقدسة بأمان و يسر و سهولة.
و كذلك تركيز الذم على أفضل الموجود عربياً له نتائج سلبية خطيرة أكبر مما نتصور .
لأن البداية الصحيحة للسير في طريق النهوض و التحرر و الكرامة هو التعرف على المنهج الصحيح المجرب و القيادة الكفء .

طالب الفزعة
24-02-10, 01:48 AM
اقول ليش ماتاكل تبن وتسكت

كمان لك وجه تتكلم

شين وقوي عين

فيصل7777
24-02-10, 02:38 AM
نعم نكره السياسة الأمريكية خاصة تجاه العالم الإسلامي لكن الشعب الأمريكي ، لا ، فهو من أحسن الشعوب

الشعب الأمريكي من أغبي الشعوب وهو الذي قرر خوض المعركة وبغضهم والحقد عليهم من أساس ديننا الولاء والبراء

قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآَءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4)

فيصل7777
24-02-10, 03:03 AM
نعم للحقد على أمريكا

في زمن الشهوات والفتن يخرج لنا من يريد نسخ الأصل الشرعي الولاء والبراء بأقوال وأراجيف مأنزل الله بها من سلطان


ومن أخر صيحاتهم التي يخلطون بها السم بالعسل ويميعون لباطلهم المستشري..

مقولتهم الخرقاء ..

نعم لبغض أمريكا لا للحقد عليها ؟؟

فهؤلاء في أي دين وأي شرعية نهلوا منها ؟

اللهم إلا شريعة إتباع الأهواء وتحريف دين الله

أما في شريعة الإسلام فبغض الكافرين ومفارقتهم والتبرء منهم أصل في صحة الإسلام وهو من معاني كلمة التوحيد لا إله إلا الله محمد رسول الله

قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآَءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4)الممتحنه

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52) المائدة

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا آَبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنِ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الْإِيمَانِ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (23)التوبة

إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9)الممتحنة

ألا فسحقاً سحقاً وبعداً بعداً لكل من تسول له نفسه تحريف شرع الله بدعاوى باطلة وإتباع للعواطف والأهواء

فهذا هو ديينا الذي بعث به رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل 14 قرناً
وهذه هي الأيات الواضحات البينات في عدم الركون للظالمين والكافرين ومناصرتهم وتوليهم من دون المسلمين والمطالبة ببغضهم ..



وكتبة نصرة لأهل التوحيد
وللفريضة المغيبة الولاء والبراء

فيصل

عبدالحق صادق
24-02-10, 10:56 AM
اقول ليش ماتاكل تبن وتسكت

كمان لك وجه تتكلم

شين وقوي عين


-و إذا اراد الله نشر فضيلة اتاح لها لسان جاهل و قليل ادب
فانني افتخر بهذا لأنني افعل هذا في العلن و لأنني اقوله تقرباً الى الله و لأن كلامي يثبت عكس ما اعطاه لك فهمك السقيم حيث أنهم رفضوا كلامي و احتجوا عليه لأنهم يفهمون معنى الكلام و هم عجم و قاموا بحذف المقال من منتدياتهم و لكن للأسف هناك بعض العرب يشوهون سمعة العرب بسوء فهمهم و ببذاءة السنتهم و يظنون انهم يفهمون و انهم غيورين على الدين
و المشكلة وجود اطفال لا يفقهون من الدين شيئاً و يريدون ان يحاكموا العلماء و المفكرين و الساسة فهذه مصيبة كبيرة حلت بامتنا
و الا لو انك تقرا القرآن لتزكرت الآية التي امر الله بها سيدنا موسى عليه السلام ان يخاطب بها فرعون قال سبحانه و تعالى ( فقولا له قولا لينا لعله يتذكر او يخشى)
إنني افهم الكلام البذئ الذي يتكلم به المنحلون اخلاقياً و لكنني لم افهم هذا الكلام البذئ من الذين يتكلمون باسم الدين من اين اتى
هداك الله و اصلحك

طالب الفزعة
24-02-10, 11:13 AM
هههههههههههههههه
هههههههههه

شر البلية مايضحك

والله الذي لا اله الا هو لم ارى في حياتي انسان وقح مثلك




الرجال مقدم على وظيفة ( عميل امريكي بالسعودية )

وهذا الدليل : http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=323910

الصقلي
24-02-10, 11:30 AM
يكفي فضل أمريكا على الجميع
هو الإنترنت
الإنترنت قدم للإنسانية الشيء الكثير

وبغض النظر عن همجيتها واستبدادها ( إنما العاجز من لا يستبد )
لها اسهامات كبيرة في تطور الحضارة والعلم ..!

حلم كل العرب
24-02-10, 12:52 PM
ياناس ارسو على بر لاللحقد ولانعم ترى ماعاد نقدر نجمع ابلشتونا بامريكا والله لوهي داريه عن الموالي والمبغض الحمدلله

طالب الفزعة
24-02-10, 01:55 PM
ياناس ارسو على بر لاللحقد ولانعم ترى ماعاد نقدر نجمع ابلشتونا بامريكا والله لوهي داريه عن الموالي والمبغض الحمدلله


والله ياخوي سوي اللي يمليه عليك ضميرك

اما بالنسبة انه ماتدري عن الموالي والمبغض.. ( لا تدري )

صحيح انها ماتدري عن فلان وفلان لأنه مو مهم عندها

المهم عندها هو نسبة الموالاة والبغض عند هذا الشعب او ذاك

ولا ما كانت تجرأت وغزت العراق

عبدالحق صادق
24-02-10, 05:27 PM
هههههههههههههههه
هههههههههه

شر البلية مايضحك

والله الذي لا اله الا هو لم ارى في حياتي انسان وقح مثلك




الرجال مقدم على وظيفة ( عميل امريكي بالسعودية )

وهذا الدليل : http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=323910


الضربات الموجعة على راس هذا الفكر المتقوقع جعلته يصرخ و يكيل التهم و الشتائم و هوالآن ينازع و بحاجة إلى إنعاش و عناية مركزة