المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سيامية العقول الثلاثة


ساري نهار
05-02-10, 02:05 AM
أتعلم يا صديقي العزيز ما هي سيامية العقول الثلاثة ؟

دع المواطن البسيط الغالبان يخبرك ، أنها عبارة عن ( عقل متحجر و عقل متشخلع و عقل مشطوف ) و طبعا كما تعلم بأن تلك العقول ليست سائدة من ناحية الصفة و لكنها تحكى عن الأغلبية ، المهم أن لهذه العقول الثلاثة حال عجيب غريب كتبتهم صفحات التاريخ و ما زالت تكتب حالهم ، جمعتهم أرض و لسان و ربما دم و ربما دين و لكنهم يريدون أن ينفصلوا عن بعضهم بعض و حتى دكتور الفصل السيامي المشهور صنف حالتهم بالمستعصية المستحيلة ، و يريدون السيطرة على تلك الأرض التي جمعتهم و ليس شرطاً أن تكون السيطرة بانقلاب و إن كان أحدهم يود ذلك ، بل هناك سيطرة من نوع آخر يسعون إلية و هو التحكم بحياة من يعيش فوق تلك الأرض بحسب ما تملية علية عقولهم .


فالعقل المتحجر تزعم الدين و فرض الاعتزال و الانغلاق و فهمت أن الدنيا دار عباده فقط و راء ذلك العقل بأن المجتمع في حالة ضعف و أوعز ذلك الضعف إلى سبب البعد عن دين الله بحسب فهمهم ( للدين ) لذلك لا بد أن يبقى المجتمع منعزلا عن العالم لأنة في حالة ضعف وأنه لا بد أن ينصرف العبادة و إلى الطاعات و السنن و أن يتفرغ لشؤون دينية ليلقى ربه في الآخرة بحسنات كثيرة فهم يضخمون الفروع و يرفعونها إلى مقامات عالية جدا و كأنها من الواجبات معتمدين على النقل من الفقهاء الأولين الذين اجتهدوا لعصورهم التي عاشوا و أن الاختلاف في تلك الفروع هو أمر حسمي إما بالتضليل او التبديع او التفسيق او الخروج عن الجماعه ، لذلك تجد العلم المادي لديهم ليس ذو مقام عالي و ليس له نصيب من اهتمامهم بل يحقرون شأنه بطرق كثيرة حتى أن العلم المادي او كما يسمية البعض بالعلم الدنيوي يعتبر من فروض الكفاية في بعض المجالات العلمية القليلة و ليس كل المجالات و طبعا ذلك كان من اجتهاد الأولين و لكنهم أخذوا ذلك الاجتهاد حفظا و تطبيقا حتى أن بعض العلوم لديهم هي علوم كفرية ترعرعت في ظل الفلسفة أو تؤدي إلى الكفر ، لذلك هذه الجماعة تعطل العقل كثيرا و تظلل و تفسق و تبدع المخالف في الجزئيات و التي يغرقون فيها وعضا و نصحا و تحذيراً ، أما العموميات ... فهي واضحة و معروفه كما يقولون .
لذلك كان الانغلاق هو الحل ظناً منه أن ذلك سيكون نوع من القبض على الجمرة و لم يكتفي بذلك بل غرق في بحر سد الذرائع و أغلق باب الاجتهاد على من حوله و اكتفى باجتهاد الفقهاء الأولين و جعل الحفظ هو السائد و أغلق باب التفكير ، ففسق و بدع و ضلل كل من خالفه ، فجعل فقه الجلافه و الصلافة هو السائد ، حتى أنه ظهر من بين طيات التحجر أقوام امتهنوا التصنيف ، فأخذوا من الأزمان أوقات طويلة في تتبع بعض العقول الدينية الأخرى التي لا تنتمي لهم او بعض العقول التي تهدد ذلك الانغلاق و التحجر ، و أعدوا لهم منهج خاص فهم فرع للعقل المتحجر و إن أنكر ذلك العقل ذلك الفرع ، فهو يطابقه في التحجر و التنطع و التفسق و التضليل .


أما العقل المتشخلع ، فهم قوم وجدوا أنفسهم في مجتمعات من دول العالم الثالث ، و انبهروا بحضارة الغرب ، و أرادوا لحق ركب تلك الحضارة ، فرفعوا شعار أحد القرون الأوربية الماضية التي تخاصمت فيه الكنيسة مع العلم ، لذلك هم فغروا نحو الغرب و أدبروا نحو الشرق ، فتارة تتشخلع عقولهم بفلسفة جاك و تارة بفلسفة فيبر و تارة بفلسفة ماركس و تارة بفلسفة جون و تغنوا بمقولات فولتير و كأن كلامهم قرأن مُنزل لا بد أن يطبق ، لذلك هم يرون أخذ الثقافة الغربية بكاملها بحسنها و سيئها و وضعها في المكان الذي يعيشون فيه ، و لن يكون الدين هو المشرع بل أقوال الفلاسفة التي شخلعت عقولهم ، لذلك لا تجد اهتماماتهم متجهة نحو تلك العلوم التطبيقية ، بل اهتمامهم اهتمام تجريدي من السره إلى الركبة ، و حتى إن ادعوا اللاحق بركب الحضارة الغربية ، فهذه دعوى من زاويتين فقط ، زاوية ( الخرمان ) للكأس ، و زاوية تذوق العُسيلات دون قيد او شرط ، هذه هي قمة الحضارة عند العقل المتشخلع .


أما العقل المشطوف أراد أن يتزعم الدين و يزيح العقل المتحجر و ينحر العقل المتشخلع من الوريد إلى الوريد ليقيم دولة الخلافة و لا مانع من إراقة بعض دماء المسلمين معصومي الدم في سبيل هذا الهدف ، فهم يقولون نحن لا نغرق في التفاصيل و الجزئيات كما يفعل العقل المتحجر بل نهتم بالعموميات ، لذلك تجد العقل المشطوف يأخذ من العلم الشرعي بالعموميات ما يخدم مصلحته السياسية و ينزل من مرتبة بعض العموميات التي تعارض مصلحته إلى مرتبة الجزيئات و استهدفوا الشباب و ربوا فيهم مصدرهم الخاص ، فتقمصوا بعض جوانب العقل المتحجر ، فأظهروا الأدلة الشرعية التي تخدمهم و غيبوا الأدلة الشرعية التي تعارضهم ، فتراهم دائما يعدون صغار السن و المراهقين بالحور العين فمن أراد الحور العين علية أن يجهاد لقتل الكفرة المسلمين لينال الحور العين بأسرع وقت ، حتى أنه وصل الأمر أنهم قتلوا بعضهم بعض للأهداف سياسية ، فهم منتشرون جدا ، هم يتلونون كثيرا ، هم منقسمون داخليا مترابطون ظاهريا تشطفت عقولهم نحو المناصب القيادية ، لذلك تجدهم العلم المادي في أبجدياتهم شيء مطلوب ( لفظا فقط ) أما عمليا فقد اشغلهم التنظيم و إسقاط الخصوم للوصول إلى منصب أو ثروة .


هذه باختصار يا صديقي العزيز هي العقول الثلاثة و سياميتهم التي تعتبر من أسباب تأخرنا العلمي ، هذه العقول بنرجسيتها لا يستطيعون الانفصال عنها أو عن بعضهم و إن ظن بعضهم أنه منفتح على العالم ، فذلك مجرد وهم ، فذلك الفتح هو بمثابة الخروج من كهف و الدخول في كهف آخر به بعض الزخارف ، فعقولهم هي الكهف بعينه فأحذر الولوج هناك فتصبح رابعهم

الوافي3
05-02-10, 02:20 AM
أهلاً بك ساري النهار
جميل ماكتبت

ولكن أراك أجحفت كثيراً في الصنف الأول والثالث

لكن دعني الآن متابع للردود هنا

شكرا لك

الحب خالد
05-02-10, 02:29 AM
ايعقل انه لاوجود للعقل المتفهم في قاموسك اخوي ساري نهار
رويد رويدك ... فلقد اسهبت في بعضهم وضاعت فكرتك
مازال الخير موجود ومازالت العقول الناضجه تمللأ جنبات الحضاره والمجتمع
فمابالنا نركز على سلبيات مجتمعنا ونتجاااهل ايجابيته
اتفق معك في عقولك الثلاثه
وتختلف معي في وجود الوسطيه والعقل المتفهم الناضج
وبين ذاك وذاك يبقى الشعار
الاختلاف في الرأي لايفسد للود قضيه

ساري نهار
05-02-10, 02:52 AM
أهلاً بك ساري النهار
جميل ماكتبت

ولكن أراك أجحفت كثيراً في الصنف الأول والثالث

لكن دعني الآن متابع للردود هنا

شكرا لك

اهلا اخي الوافي3

ليس هناك إجحاف

بل هو واقع مع اشياء أخرى

عموما

هناك موضوع قديم و قد شرفتني فيه

فالأول و الثالث هم المعنيون من ذلك الموضوع

فلا تستغرب مني ما تراه إجحاف لأنه للاسف واقع

http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=80281&page=3


الف شكر

الوافي3
05-02-10, 03:19 AM
اهلا اخي الوافي3

ليس هناك إجحاف

بل هو واقع مع اشياء أخرى

عموما

هناك موضوع قديم و قد شرفتني فيه

فالأول و الثالث هم المعنيون من ذلك الموضوع

فلا تستغرب مني ما تراه إجحاف لأنه للاسف واقع

http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=80281&page=3


الف شكر
(ekaj)


حرام عليك دمعت عيناي

عندماشاهدت أولئك العمالقه في موضوعك
أين هم الآن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الميسم
05-02-10, 03:58 AM
تصنيف قاسي , ونبرة فيها حدة..
وأراها ترتكز في العقل الأول ..مع أني أراه لايستحق أن يكون من ضمن تلك الكهوف لأننا
مهما رأينا فيه من تحجر , فـ طريقه لايؤدي إلا إلى نجاة , فأين عقله من ظلمة ذلك الكهف ..

تلك العقول الثلاثة وأن كنت تراها كما وصفتها , لو أردنا أن ننظر لها بمنظور إيجابي يتوافق
مع ما يرون ومع ما نرى سنجد فيها مبتغانا , دون الخضوع أو الرضوخ لأمر يفرض بقوة
أو تحرر يؤدي بنا إلى تهلكه ..
سأنحي العقل الثالث فلاطاقة لي بمناقشة عقله , لأنه لا يقنعني ولن يقنعني لذلك ألغيته من الوجود
ولنتحدث عن العقلين (المتحجر _ والمتشخلع)
ولنربط بينهما بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم..(دع ما يريبك إلى مالا يريبك)
ففي العقل الأول توضيح لما يسأل عنه الثاني , وهناك الكثير من العقول التي تجمع بين هذا وذاك
فحازت على الوسطية التي بها يستقيم أمره وأمورنا معه ..
وأراها بكثرة , ومنها أستفدنا , لاهي ممن تحجر ولا ممن أعتقد أنه إلى العالم الخارجي إنطلق ..
عقول كلها خير وتدعوا إلى خير ..
لا أدري ما سر تلك النظرة التشاؤمية , والعمومية التي شملت بها كل نوع من أنواع
العقول السيامية ..!!!! ما عدا العقل الأخير ..
فضلًا وليس أمرًا وضح لي العلاقة بين تلك العقول وبين تأخرنا العلمي ..
ساري نهار ..
صدقني أردت أن أكتب المزيد ولكن نظرتك العمومية ودمجك لتلك العقول بعضها ببعض
أشل التفكير , حتى ما كتبته لم يكن هو ما أريد بل أردت ما هو أوضح وأشمل ..
فـ إن إستطعت إلى ذلك سبيلا عدت , وإلا هذا ما به جدت وأعلم أنه لايصل لمستوى ما كتبت..

وألف شكرٍ لك ..

ام / عبد الرحمن
05-02-10, 07:49 AM
صدقت هي ثالثة الاثافي

ولو رجعنا للكتاب والسنة وطبقناها على فهم السلف الصالح لخرجنا بعقول الامة الوسط لا افراط ولا تفريط

وما لم نجد له نظائر في عصر السلف نعطيه اهل الاختصاص ممن يوثق في دينه سواء بعلم ديني او دنيوي

الهنـوف
05-02-10, 04:33 PM
صدقت وكفى .

جليل
05-02-10, 07:12 PM
لا أختلف معك من حيث العموم فكل هذه الأصناف موجودة .. وأكثر .... أهم ما أريد أن أكتبه هنا :

لا أجد مسوغا أبدا للحديث بلغة ساخرة تضمينية أثناء الحديث عن هذه الأصناف للثوابت ... لا أطعن في قصدك أبدا ... ولكن الكلام هو الوسيلة للتعبير عن القناعة ولذلك فلعلك توافقني أن الحديث ضمن هذا القالب عن : تجميع الحسنات ... أو الحور العين ... يفضي إلى فهم السخرية بذلك .... ومع أني أعرف أنك لا تريد ذلك ولكن الحذر فيما يخص هكذا كلمات مطلوب ...

وقاك الله من زلة الكلمة التي هي أخطر قطعا منزلة القدم ....

وكن بخير ...

ساري نهار
06-02-10, 03:22 PM
ايعقل انه لاوجود للعقل المتفهم في قاموسك اخوي ساري نهار
رويد رويدك ... فلقد اسهبت في بعضهم وضاعت فكرتك
مازال الخير موجود ومازالت العقول الناضجه تمللأ جنبات الحضاره والمجتمع
فمابالنا نركز على سلبيات مجتمعنا ونتجاااهل ايجابيته
اتفق معك في عقولك الثلاثه
وتختلف معي في وجود الوسطيه والعقل المتفهم الناضج
وبين ذاك وذاك يبقى الشعار
الاختلاف في الرأي لايفسد للود قضيه

لا أنكر أن هناك عقول تفهم لكنها إما محجوبة أو محبطه بمعنى ادق أثرها قليلربما أكون سوداوي في نظر البعض لكن اعتقد أنه يجب أن لا نخجل من مشاكلنا أو الاخطاء التي توجد في مجتمعنا بأن نضخم الإيجابيات على حساب السلبيات فوضعنا متقهقر الى الخلف بسبب عدم الاعتراف و بسبب تضخيم الإيجابيات الف شكر

ذوالحّيات
06-02-10, 09:25 PM
شكر الله لك

موضوع يستحق التثـــّبيت
عندما رأيت الموضوع مصلوباً بمسامير التـّثبيت
تذكرت بيتاً للنابغة الجعدي رضي الله عنه
الحمد لله لاشريك له ...من لم يقلها فنفسه ظلما
وادّخرت لمن صلب موضوعك دعوة حــَسنة.
تتجلى عبقرية بعض كتّابنا في التحليل
ينفذون إلى لـُحمة المأساة وسُداها نسيجها خلاياها وذراتها لا تخفى خافية والتحليلات دائماً شافية صافية
تماماً مثلما تحفل المطبوعات المحلية مع مطلع كل شمس بتفصيص أشد قضايا العالم تعقيداً
لكنهم يغضــّون الطــّرف عن بيت جرير
لدينا عقول متمــّيزة خبرة كفاءة
أساطيل من الأساطين ولكن واقعنا في جميع المجالات
أساطير الأولين
نقرأ بعض تصنيفات التحليلات فنقول :
عرفنا موطن الداء وشخــّصنا العــّلة
لدينا كل هذا الوعي واليقظة والتنبؤ والتوقع والإستدلال والإستنباط والإستنتاج والإستشراف والإستشفاف والتمحيص والتفصيل والتتدقيق والتحقيق والتحليق؟
تعجز عن التصديق
إذا كان كــّتابنا هكذا فلا شك في أن الساسة أوسع إحاطة وأشطر تطريزاً وخياطة وقد قيل قديماً:
((يعلم الحاكم ما لا يعلمه العالم))
وإذا كانوا-الضمير يعود على الكــّتاب أيضاً- بهذا النبوغ والقدر الرفيع من العلم والإطلاع فلماذا لا ينعكس النبوغ ولا حتى بنسبة واحد في المليون على السياسة
وإذا كان الكتــّاب يهذرون بتحليل وتشريح غير فارغ فلماذا يحظى
الفارغ بكل هذا المساحات في وسائل إعلالنا وبكل إحترام ؟؟
وإذا كانوا على حق وأصحاب الأمر يضربون بهذه العبقريات عرض الحائط فلماذا لا يغيرون المهنة؟؟
إنتشار المقولة اللتي تقول:
((النقد سهل لكن الفن صعب))
هي السبب فيما نحن فيه من ضعف السبب
رميت كل مصائب التخلف والرجعية على كاهل الشرائح الثلاث
لنسلم جدلاً أن ّ الفرقتين الأخريتين فيها ما فيها مع جاهزية
أصحاب الفرقتين للقصف الذكي والعشوائي
ماذنب الأولى؟؟
أن تعطي رجلاً مساحة مترين ومجرفة وكومة قش ثم تدخله
في سباق مع بــُناة ناطحي السحاب هذا ظلم.!
الفرقة الثانية من دعاة التنـــوير تقصف با لبي ففتي تو
الأفغاني قبل قرن من الزمان خلع الجــّبة والقفطان و صاح صيحة مشؤمة الفقهاء مفاليس
تلقفها أهل التجديد وطافوا بها القبور
السخرية حمّالة وجوه فمن أدواتها التهويل مثل الكاريكاتير
وقد ترتد على صاحبها إن زاد في المقادير أو أخطأ في التقدير

على ذكر المواطن

عندما طالبت الويلات بتغيير مناهج التعليب العربية
دار في خلد ذلك المواطن إن التحــّضر ّ الذي تريده وتمليه الويلات غير التقــّدم الذي يريده طلاب الكتاتيب
وعلى ذكر التقنية أيضاً بعض الخبثاء يقول علينا أن نبدأ من القاعدة والبعض يقول بل من رأس الهرم
الفريق الوسط يقول :
خطوة من هنا وخطوة من هناك ونرتقى
لكن يبدو أن حالنا كحال تلك الحكاية التي تقول:
أنت من الداخل ونحن من الخارج والبيت يعمر


ولله الأمر من قبل ومن بعد

سحابة شوق
06-02-10, 11:36 PM
كتبت ووصفت بصدق شامل لمعاني العقول
شاكره لك طرحك المتميز

ساري نهار
07-02-10, 01:28 PM
(ekaj)


حرام عليك دمعت عيناي

عندماشاهدت أولئك العمالقه في موضوعك
أين هم الآن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هم الان إما طلقوا المنتدى و النت بشكل عام بالثلاث
او أنهم موجودون معنا بأسماء آخرى
او أن هناك وجهة نظر لديهم بأنهم أكتفوا بما قدموا للقراء و للاعضاء

لكن فعلا اسأل الله ان يردهم سالمين فهم نور و إن اختلفت مع بعضهم

تحيه

سعد بن حسين
07-02-10, 01:54 PM
اخوي / ساري

لي سؤال فقط انتظر اجابته ان امكن بعد اذن شخصكم الكريم
اين انت من هذه العقول الثلاثه ؟؟؟

لك مني كل التقدير والود

اخوك

ساري نهار
07-02-10, 08:26 PM
تصنيف قاسي , ونبرة فيها حدة..
وأراها ترتكز في العقل الأول ..مع أني أراه لايستحق أن يكون من ضمن تلك الكهوف لأننا
مهما رأينا فيه من تحجر , فـ طريقه لايؤدي إلا إلى نجاة , فأين عقله من ظلمة ذلك الكهف ..

تلك العقول الثلاثة وأن كنت تراها كما وصفتها , لو أردنا أن ننظر لها بمنظور إيجابي يتوافق
مع ما يرون ومع ما نرى سنجد فيها مبتغانا , دون الخضوع أو الرضوخ لأمر يفرض بقوة
أو تحرر يؤدي بنا إلى تهلكه ..
سأنحي العقل الثالث فلاطاقة لي بمناقشة عقله , لأنه لا يقنعني ولن يقنعني لذلك ألغيته من الوجود
ولنتحدث عن العقلين (المتحجر _ والمتشخلع)
ولنربط بينهما بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم..(دع ما يريبك إلى مالا يريبك)
ففي العقل الأول توضيح لما يسأل عنه الثاني , وهناك الكثير من العقول التي تجمع بين هذا وذاك
فحازت على الوسطية التي بها يستقيم أمره وأمورنا معه ..
وأراها بكثرة , ومنها أستفدنا , لاهي ممن تحجر ولا ممن أعتقد أنه إلى العالم الخارجي إنطلق ..
عقول كلها خير وتدعوا إلى خير ..
لا أدري ما سر تلك النظرة التشاؤمية , والعمومية التي شملت بها كل نوع من أنواع
العقول السيامية ..!!!! ما عدا العقل الأخير ..
فضلًا وليس أمرًا وضح لي العلاقة بين تلك العقول وبين تأخرنا العلمي ..
ساري نهار ..
صدقني أردت أن أكتب المزيد ولكن نظرتك العمومية ودمجك لتلك العقول بعضها ببعض
أشل التفكير , حتى ما كتبته لم يكن هو ما أريد بل أردت ما هو أوضح وأشمل ..
فـ إن إستطعت إلى ذلك سبيلا عدت , وإلا هذا ما به جدت وأعلم أنه لايصل لمستوى ما كتبت..

وألف شكرٍ لك ..











الميسم

قد أكون قاسي التصنيف أو حاد النبرة أو لا أملك أدنى رؤية صحيحة لكن دعيني أخبرك و أخبر غيركِ بشيء و لن أصنف فهذا الرد مسائلة العقول بل سأجعل الرد سبب من أسباب كتابة هذا الموضوع .

نحن الآن في مجتمع تجمعه عقيدة وِاحده شاء من شاء و أبى من أبى ، و كغيرة من المجتمعات فأنه يتغير ، فثبات أي مجتمع على وضع معين من المستحيلات ، و أيضا الانعزال و التقوقع أمر مستحيل في هذا العصر ، فالتغير الاجتماعي يحمل الكثير من التحديات فإما أن يتغير المجتمع نحو التخلف أو يتغير نحو التقدم ، و من لا يريد لمجتمعه أن يتقدم نحو الأفضل على الصعيد الجوهري و الظاهري ؟

لذلك فإني و غيري الكثير نعول على العلماء و الشيوخ و الدعاة الكثير من الآمال و الطموحات ، لأسباب كثيرة جدا ، و أحدها أنهم يمثلون طبقة اجتماعية مميزه وليس طبقة طائفية ، بل طبقة اجتماعية مميزه يعيشون في مجتمع واحد في ظل قياده واحده و جميعهم تحت عقيدة واحده ، و هذا التميز يتمثل في قال الله و قال رسوله صلى الله علية و سلم ، و ثانيا أنهم يمثلون جماعة مرجعية ، يرجعون إليهم عامه الناس لمعرفه أمور دينهم و لطلب الفتوى و يتلقون منهم النصح و الإرشاد و الموعظة ، و الأمر الثالث شيوع استخدام وسائل الإعلام و أحدها التلفاز الذي لم يعد حكرا على فئة معينه بل أصبح بعض العلماء و بعض الشيوخ و بعض الدعاة يظهر في التلفاز ليخاطب الناس فذلك منبر إعلامي مهم يغطي شريحة عريضة جدا

هذه بعض أهم المميزات أو الخصائص أو العوامل التي تشكل و تتحكم في رأي عموم الناس ، فلدى العلماء ما يميزهم طبقيا و يجعلهم في مكان المرجع الذي تحتكم إليه أمور الناس في الشرع ، و لا يوجد لدى الكثيرين منهم التحرج في استخدام وسائل الإعلام بالذات التلفاز ، فهم يملكون تروس تدوير الآراء لعامه الناس و يملكون مفاتيح الوعي لتفتيح عقول الناس و أذهانهم ، لمواجهة التغيرات الاجتماعية و للنهوض بهذا المجتمع .

حسنا

الدين ليس مجرد عقيدة فقط ، بل الدين عقيدة و تنظيم اجتماعي شامل للإنسان المسلم من ولادته حتى مماته ، اليس كذلك ؟


أليس هناك فرق بين التواكل و التوكل بأن التوكل على الله يقتضى الأخذ بالأسباب مع يقين بأن الله هو المدبر و المصرف للنتائج التوكل و أن الأسباب ليست قطعية النتائج بل هي بمشيئة الله وحده و مع ذلك لا بد من الأخذ بالأسباب حتى يكون ( التوكل ) ؟

هل الدنيا دار عبادة فقط ؟

أم أنها دار لا بد أن نعمرها بالعبادة و العمل قبل رحيلنا إلى الدار الآخرة ؟

أليس طلب العلم فريضة سواء علم شرعي أو علم مادي مع إفهامنا بأن العلم الشرعي هو الأفضل في الطلب ؟

و أليس طلب العلم هو بحد ذاته عمل يحث عليه الإسلام ؟

هل الدين يرفض العلم المادي أو كما هو متعارف لدي البعض بالعلم الدنيوي ؟

أليس الدين يحث على طلب العلم النافع لأمور الناس في دنياهم ؟

الم يتحدث الرسول صلى الله علية و سلم عن الحارث ابن كلده و عن الطب الذي لدية و لم ينكر علم الطب الذي لدية ؟

ألم يعلمنا التاريخ أنه كان يوجد لدى المسلمين نهضة علمية ضخمه في ذلك المجتمع الإسلامي ؟

الآن و كما تعرفين بأن التلفاز و الانترنت و السيارة و الطائرة و الجوال و الدبابة و الصواريخ هو من صنع غير المسلمين بسبب الدرجات العالية من العلم المادي الذي اهتموا به للنهوض بمجتمعاتهم و للتغير نحو الجهة التقدمية ، و كما يشهد العالم أجمع بان المجتمعات المتقدمة أخذت بأسباب التقدم و هو العلم و لم يوجد في قاموسهم التواكل أو الانتظار و بالرغم من فساد معتقدهم و انحلال أخلاقهم إلا أنهم ابتغوا بعض الأسباب للنهضة و التقدم ، فخاضوا أمواج الكيمياء و الفيزياء و الرياضيات و غيرها من العلوم التطبيقية و أصبحنا نتكل عليهم في سياراتنا و طائراتنا و ننتظر اختراعاتهم العلمية و اكتشافاتهم الطبية لنأخذها ، لأنها مفيدة لنا في حياتنا و تسهل الكثير من الأمور ، و هذا الأخذ بحد ذاته هو نوع من أنواع التغيير الاجتماعي ، فكم من عالم أو شيخ أو داعية أصبح له موقع إلكتروني على الإنترنت ، أي أن الأفاضل من الشيوخ و الدعاة يتغيرون بحسب نوعية التقنية التي تصلنا ، فأصبح للكثير منهم مواقع الالكترونية سهلت على الناس الكثير للوصل إلى خطبهم و مواعظهم و فتواهم

و بما أن دولتنا تحكم بشرع الله ، و هم أعرف أحوال بهذا الشرع ( معي تحفظي ) ، فالدولة تهتم بما يقولون في هذا الجانب ، أي النهوض بالعلم المادي نهضة قوية و صارمة حتى يصبح المجتمع الذي تجمعه عقيدة واحده يتغير نحو التقدم و ليس نحو التخلف و التواكل .

لكن المشكلة أن الأفاضل من الشيوخ الأعزاء و الدعاة المكرمين ، عندما تكون دعوتهم لطلبتهم و للناس بأن يصرفوا أنظارهم عن العلم المادي ، و كأن من طلب العلم المادي سيكون لا محالة كافر و ملحد و سينصرف عن الدين
مثال :



وفي عصرنا هذا قد أعرض كثير من المسلمين عن دينهم: عن تعلمه والعمل به، وأقبلوا على علوم الدنيا،




فمُروا بالمعروف، وانهوا عن المنكر، ورغِّبوا في الفضائل والمستحبات، ونفروا من المحرمات والمكروهات بألسنتكم وأقلامكم، ولا تشغلنَّكم شؤون الحياة العلمية والعملية،



مع ملاحظة أن ذلك الاقتباس من موقع الكتروني لأحد الشيوخ يعني استخدم علم الكفار في التواصل مع طلبة العلم و مع الناس أي أن الشيخ هو ايضا حدث له نوع من التغير في وسيلة الدعوة فقد استخدم اختراع الشبكة العنكبوتية .


و مع هذا كله يرى بأن العلم الدنيوي لا يرفع من شان المسلمين بل العكس

سبحان الله

ذلك مجرد مثال ، فانا لست في برج عاجي او اعيش خارج محيطي
فانا الاحظ توجهات الشيوخ و الدعاه و مع ذلك ، اجدهم لا يتعرضون بشكل ملفت الى العلم الدنيوي او المادي .


لا أعلم هل أنا فاهم الدين بشكل خاطيء و فاهم التاريخ بشكل أيضا خاطيء ؟




الف شكر

الميسم
07-02-10, 09:03 PM
الميسم


قد أكون قاسي التصنيف أو حاد النبرة أو لا أملك أدنى رؤية صحيحة لكن دعيني أخبرك و أخبر غيركِ بشيء و لن أصنف فهذا الرد مسائلة العقول بل سأجعل الرد سبب من أسباب كتابة هذا الموضوع .

نحن الآن في مجتمع تجمعه عقيدة وِاحده شاء من شاء و أبى من أبى ، و كغيرة من المجتمعات فأنه يتغير ، فثبات أي مجتمع على وضع معين من المستحيلات ، و أيضا الانعزال و التقوقع أمر مستحيل في هذا العصر ، فالتغير الاجتماعي يحمل الكثير من التحديات فإما أن يتغير المجتمع نحو التخلف أو يتغير نحو التقدم ، و من لا يريد لمجتمعه أن يتقدم نحو الأفضل على الصعيد الجوهري و الظاهري ؟

لذلك فإني و غيري الكثير نعول على العلماء و الشيوخ و الدعاة الكثير من الآمال و الطموحات ، لأسباب كثيرة جدا ، و أحدها أنهم يمثلون طبقة اجتماعية مميزه وليس طبقة طائفية ، بل طبقة اجتماعية مميزه يعيشون في مجتمع واحد في ظل قياده واحده و جميعهم تحت عقيدة واحده ، و هذا التميز يتمثل في قال الله و قال رسوله صلى الله علية و سلم ، و ثانيا أنهم يمثلون جماعة مرجعية ، يرجعون إليهم عامه الناس لمعرفه أمور دينهم و لطلب الفتوى و يتلقون منهم النصح و الإرشاد و الموعظة ، و الأمر الثالث شيوع استخدام وسائل الإعلام و أحدها التلفاز الذي لم يعد حكرا على فئة معينه بل أصبح بعض العلماء و بعض الشيوخ و بعض الدعاة يظهر في التلفاز ليخاطب الناس فذلك منبر إعلامي مهم يغطي شريحة عريضة جدا

هذه بعض أهم المميزات أو الخصائص أو العوامل التي تشكل و تتحكم في رأي عموم الناس ، فلدى العلماء ما يميزهم طبقيا و يجعلهم في مكان المرجع الذي تحتكم إليه أمور الناس في الشرع ، و لا يوجد لدى الكثيرين منهم التحرج في استخدام وسائل الإعلام بالذات التلفاز ، فهم يملكون تروس تدوير الآراء لعامه الناس و يملكون مفاتيح الوعي لتفتيح عقول الناس و أذهانهم ، لمواجهة التغيرات الاجتماعية و للنهوض بهذا المجتمع .

حسنا

الدين ليس مجرد عقيدة فقط ، بل الدين عقيدة و تنظيم اجتماعي شامل للإنسان المسلم من ولادته حتى مماته ، اليس كذلك ؟


أليس هناك فرق بين التواكل و التوكل بأن التوكل على الله يقتضى الأخذ بالأسباب مع يقين بأن الله هو المدبر و المصرف للنتائج التوكل و أن الأسباب ليست قطعية النتائج بل هي بمشيئة الله وحده و مع ذلك لا بد من الأخذ بالأسباب حتى يكون ( التوكل ) ؟

هل الدنيا دار عبادة فقط ؟

أم أنها دار لا بد أن نعمرها بالعبادة و العمل قبل رحيلنا إلى الدار الآخرة ؟

أليس طلب العلم فريضة سواء علم شرعي أو علم مادي مع إفهامنا بأن العلم الشرعي هو الأفضل في الطلب ؟

و أليس طلب العلم هو بحد ذاته عمل يحث عليه الإسلام ؟

هل الدين يرفض العلم المادي أو كما هو متعارف لدي البعض بالعلم الدنيوي ؟

أليس الدين يحث على طلب العلم النافع لأمور الناس في دنياهم ؟

الم يتحدث الرسول صلى الله علية و سلم عن الحارث ابن كلده و عن الطب الذي لدية و لم ينكر علم الطب الذي لدية ؟

ألم يعلمنا التاريخ أنه كان يوجد لدى المسلمين نهضة علمية ضخمه في ذلك المجتمع الإسلامي ؟

الآن و كما تعرفين بأن التلفاز و الانترنت و السيارة و الطائرة و الجوال و الدبابة و الصواريخ هو من صنع غير المسلمين بسبب الدرجات العالية من العلم المادي الذي اهتموا به للنهوض بمجتمعاتهم و للتغير نحو الجهة التقدمية ، و كما يشهد العالم أجمع بان المجتمعات المتقدمة أخذت بأسباب التقدم و هو العلم و لم يوجد في قاموسهم التواكل أو الانتظار و بالرغم من فساد معتقدهم و انحلال أخلاقهم إلا أنهم ابتغوا بعض الأسباب للنهضة و التقدم ، فخاضوا أمواج الكيمياء و الفيزياء و الرياضيات و غيرها من العلوم التطبيقية و أصبحنا نتكل عليهم في سياراتنا و طائراتنا و ننتظر اختراعاتهم العلمية و اكتشافاتهم الطبية لنأخذها ، لأنها مفيدة لنا في حياتنا و تسهل الكثير من الأمور ، و هذا الأخذ بحد ذاته هو نوع من أنواع التغيير الاجتماعي ، فكم من عالم أو شيخ أو داعية أصبح له موقع إلكتروني على الإنترنت ، أي أن الأفاضل من الشيوخ و الدعاة يتغيرون بحسب نوعية التقنية التي تصلنا ، فأصبح للكثير منهم مواقع الالكترونية سهلت على الناس الكثير للوصل إلى خطبهم و مواعظهم و فتواهم

و بما أن دولتنا تحكم بشرع الله ، و هم أعرف أحوال بهذا الشرع ( معي تحفظي ) ، فالدولة تهتم بما يقولون في هذا الجانب ، أي النهوض بالعلم المادي نهضة قوية و صارمة حتى يصبح المجتمع الذي تجمعه عقيدة واحده يتغير نحو التقدم و ليس نحو التخلف و التواكل .

لكن المشكلة أن الأفاضل من الشيوخ الأعزاء و الدعاة المكرمين ، عندما تكون دعوتهم لطلبتهم و للناس بأن يصرفوا أنظارهم عن العلم المادي ، و كأن من طلب العلم المادي سيكون لا محالة كافر و ملحد و سينصرف عن الدين
مثال :








مع ملاحظة أن ذلك الاقتباس من موقع الكتروني لأحد الشيوخ يعني استخدم علم الكفار في التواصل مع طلبة العلم و مع الناس أي أن الشيخ هو ايضا حدث له نوع من التغير في وسيلة الدعوة فقد استخدم اختراع الشبكة العنكبوتية .


و مع هذا كله يرى بأن العلم الدنيوي لا يرفع من شان المسلمين بل العكس

سبحان الله

ذلك مجرد مثال ، فانا لست في برج عاجي او اعيش خارج محيطي
فانا الاحظ توجهات الشيوخ و الدعاه و مع ذلك ، اجدهم لا يتعرضون بشكل ملفت الى العلم الدنيوي او المادي .


لا أعلم هل أنا فاهم الدين بشكل خاطيء و فاهم التاريخ بشكل أيضا خاطيء ؟





الف شكر


ساري نهار

إجابتك جآءت وافية شاملة , ومقنعة جدًا..
وضحت ما لم يكن واضحًا ..
فـ شكرًا جزيلًا لك ..

إعتدال
08-02-10, 03:54 AM
الميسم




قد أكون قاسي التصنيف أو حاد النبرة أو لا أملك أدنى رؤية صحيحة لكن دعيني أخبرك و أخبر غيركِ بشيء و لن أصنف فهذا الرد مسائلة العقول بل سأجعل الرد سبب من أسباب كتابة هذا الموضوع .

نحن الآن في مجتمع تجمعه عقيدة وِاحده شاء من شاء و أبى من أبى ، و كغيرة من المجتمعات فأنه يتغير ، فثبات أي مجتمع على وضع معين من المستحيلات ، و أيضا الانعزال و التقوقع أمر مستحيل في هذا العصر ، فالتغير الاجتماعي يحمل الكثير من التحديات فإما أن يتغير المجتمع نحو التخلف أو يتغير نحو التقدم ، و من لا يريد لمجتمعه أن يتقدم نحو الأفضل على الصعيد الجوهري و الظاهري ؟

لذلك فإني و غيري الكثير نعول على العلماء و الشيوخ و الدعاة الكثير من الآمال و الطموحات ، لأسباب كثيرة جدا ، و أحدها أنهم يمثلون طبقة اجتماعية مميزه وليس طبقة طائفية ، بل طبقة اجتماعية مميزه يعيشون في مجتمع واحد في ظل قياده واحده و جميعهم تحت عقيدة واحده ، و هذا التميز يتمثل في قال الله و قال رسوله صلى الله علية و سلم ، و ثانيا أنهم يمثلون جماعة مرجعية ، يرجعون إليهم عامه الناس لمعرفه أمور دينهم و لطلب الفتوى و يتلقون منهم النصح و الإرشاد و الموعظة ، و الأمر الثالث شيوع استخدام وسائل الإعلام و أحدها التلفاز الذي لم يعد حكرا على فئة معينه بل أصبح بعض العلماء و بعض الشيوخ و بعض الدعاة يظهر في التلفاز ليخاطب الناس فذلك منبر إعلامي مهم يغطي شريحة عريضة جدا

هذه بعض أهم المميزات أو الخصائص أو العوامل التي تشكل و تتحكم في رأي عموم الناس ، فلدى العلماء ما يميزهم طبقيا و يجعلهم في مكان المرجع الذي تحتكم إليه أمور الناس في الشرع ، و لا يوجد لدى الكثيرين منهم التحرج في استخدام وسائل الإعلام بالذات التلفاز ، فهم يملكون تروس تدوير الآراء لعامه الناس و يملكون مفاتيح الوعي لتفتيح عقول الناس و أذهانهم ، لمواجهة التغيرات الاجتماعية و للنهوض بهذا المجتمع .

حسنا

الدين ليس مجرد عقيدة فقط ، بل الدين عقيدة و تنظيم اجتماعي شامل للإنسان المسلم من ولادته حتى مماته ، اليس كذلك ؟


أليس هناك فرق بين التواكل و التوكل بأن التوكل على الله يقتضى الأخذ بالأسباب مع يقين بأن الله هو المدبر و المصرف للنتائج التوكل و أن الأسباب ليست قطعية النتائج بل هي بمشيئة الله وحده و مع ذلك لا بد من الأخذ بالأسباب حتى يكون ( التوكل ) ؟

هل الدنيا دار عبادة فقط ؟

أم أنها دار لا بد أن نعمرها بالعبادة و العمل قبل رحيلنا إلى الدار الآخرة ؟

أليس طلب العلم فريضة سواء علم شرعي أو علم مادي مع إفهامنا بأن العلم الشرعي هو الأفضل في الطلب ؟

و أليس طلب العلم هو بحد ذاته عمل يحث عليه الإسلام ؟

هل الدين يرفض العلم المادي أو كما هو متعارف لدي البعض بالعلم الدنيوي ؟

أليس الدين يحث على طلب العلم النافع لأمور الناس في دنياهم ؟

الم يتحدث الرسول صلى الله علية و سلم عن الحارث ابن كلده و عن الطب الذي لدية و لم ينكر علم الطب الذي لدية ؟

ألم يعلمنا التاريخ أنه كان يوجد لدى المسلمين نهضة علمية ضخمه في ذلك المجتمع الإسلامي ؟

الآن و كما تعرفين بأن التلفاز و الانترنت و السيارة و الطائرة و الجوال و الدبابة و الصواريخ هو من صنع غير المسلمين بسبب الدرجات العالية من العلم المادي الذي اهتموا به للنهوض بمجتمعاتهم و للتغير نحو الجهة التقدمية ، و كما يشهد العالم أجمع بان المجتمعات المتقدمة أخذت بأسباب التقدم و هو العلم و لم يوجد في قاموسهم التواكل أو الانتظار و بالرغم من فساد معتقدهم و انحلال أخلاقهم إلا أنهم ابتغوا بعض الأسباب للنهضة و التقدم ، فخاضوا أمواج الكيمياء و الفيزياء و الرياضيات و غيرها من العلوم التطبيقية و أصبحنا نتكل عليهم في سياراتنا و طائراتنا و ننتظر اختراعاتهم العلمية و اكتشافاتهم الطبية لنأخذها ، لأنها مفيدة لنا في حياتنا و تسهل الكثير من الأمور ، و هذا الأخذ بحد ذاته هو نوع من أنواع التغيير الاجتماعي ، فكم من عالم أو شيخ أو داعية أصبح له موقع إلكتروني على الإنترنت ، أي أن الأفاضل من الشيوخ و الدعاة يتغيرون بحسب نوعية التقنية التي تصلنا ، فأصبح للكثير منهم مواقع الالكترونية سهلت على الناس الكثير للوصل إلى خطبهم و مواعظهم و فتواهم

و بما أن دولتنا تحكم بشرع الله ، و هم أعرف أحوال بهذا الشرع ( معي تحفظي ) ، فالدولة تهتم بما يقولون في هذا الجانب ، أي النهوض بالعلم المادي نهضة قوية و صارمة حتى يصبح المجتمع الذي تجمعه عقيدة واحده يتغير نحو التقدم و ليس نحو التخلف و التواكل .

لكن المشكلة أن الأفاضل من الشيوخ الأعزاء و الدعاة المكرمين ، عندما تكون دعوتهم لطلبتهم و للناس بأن يصرفوا أنظارهم عن العلم المادي ، و كأن من طلب العلم المادي سيكون لا محالة كافر و ملحد و سينصرف عن الدين
مثال :








مع ملاحظة أن ذلك الاقتباس من موقع الكتروني لأحد الشيوخ يعني استخدم علم الكفار في التواصل مع طلبة العلم و مع الناس أي أن الشيخ هو ايضا حدث له نوع من التغير في وسيلة الدعوة فقد استخدم اختراع الشبكة العنكبوتية .


و مع هذا كله يرى بأن العلم الدنيوي لا يرفع من شان المسلمين بل العكس

سبحان الله

ذلك مجرد مثال ، فانا لست في برج عاجي او اعيش خارج محيطي
فانا الاحظ توجهات الشيوخ و الدعاه و مع ذلك ، اجدهم لا يتعرضون بشكل ملفت الى العلم الدنيوي او المادي .


لا أعلم هل أنا فاهم الدين بشكل خاطيء و فاهم التاريخ بشكل أيضا خاطيء ؟





الف شكر



كأن الكاتب الفاضل يرى أن رجال الدين هم سبب تخلف الشعب أو جموده
والحقيقة أن المشكلة ليست مشكلة رجال الدين بقدر ماهي مشكلة رجال السياسه
فنحن نعيش تحت مظلة القمع في كل شيء ..فقط للحفاظ على كرسي جلالة الملك الموقر مهما كانت (قيادته )..
والملك الموقر .. هو وحده بعد الله من .. رسم هذه العقول الثلاثه في شعبه
وأيضا هو وحده من دفن المواهب الكثيرة في تربة وطنه
لذالك نحن تعودنا على هذا الجمود ..
وتعودنا أيضاأن نكون شعب مستهلك للحظارة لامبتكر ..
وشكر ا لك

ساري نهار
08-02-10, 07:28 PM
اهلا ام / عبدالرحمن

قبل السلف الصالح هناك القدوة الأعظم محمد ابن عبدالله صلى الله علية و سلم ، شخصية عجيبة حباها الله بشيء غريب ، فتقليده في اغلب شؤون حياته المنقوله لنا أشبة بالسهل الممتنع ، لكن من الصعب تقليد ابو بكر و عمر في شؤون حياتهم .







وما لم نجد له نظائر في عصر السلف نعطيه اهل الاختصاص ممن يوثق في دينه سواء بعلم ديني او دنيوي



أما هذا السطر فهو بحق جدا رائع و اعتقد أن التعاون بين علماء الدين و بين المتخصصين في العلوم الأخرى ، سيخرج لنا بحلول كثيره في اي معضلة تواجهة المسلمين


الف شكر

ساري نهار
08-02-10, 07:30 PM
الهنوف

ممكن اكون مصيب

و ممكن أكون مخطيء

الله يجمل الحال


الف شكر

ساري نهار
08-02-10, 07:40 PM
لا أختلف معك من حيث العموم فكل هذه الأصناف موجودة .. وأكثر .... أهم ما أريد أن أكتبه هنا :

لا أجد مسوغا أبدا للحديث بلغة ساخرة تضمينية أثناء الحديث عن هذه الأصناف للثوابت ... لا أطعن في قصدك أبدا ... ولكن الكلام هو الوسيلة للتعبير عن القناعة ولذلك فلعلك توافقني أن الحديث ضمن هذا القالب عن : تجميع الحسنات ... أو الحور العين ... يفضي إلى فهم السخرية بذلك .... ومع أني أعرف أنك لا تريد ذلك ولكن الحذر فيما يخص هكذا كلمات مطلوب ...

وقاك الله من زلة الكلمة التي هي أخطر قطعا منزلة القدم ....

وكن بخير ...



اهلا جليل

مشكور لهذا التنبية
والله ما قصدت السخرية بتلك المصطلحات أو الالفاظ التي اشرت اليها ، و لا تلومني يا اخي ترا والله اني مقهور من الوضع و احس إني كل ما فهمت كل ما أصبت بالقهر و الإحباط ، يمكن يكون فهمي خاطيء أو مشوش ، الله يصلح الحال

الف شكر

ساري نهار
09-02-10, 01:30 PM
بأسمك اللهم سأهذر : ...... اخي الكريم ذوالحّيات بلغك الله اعلى مراتب الحكمة التي ادناها قد نعتبرها ضالة المؤمن التي يبحث عنها و حتى إن وجدها في دماغ بوذي وثني فلا بد أن يأخذها لأن المؤمن أحق بها و عفى الله عني ضالتي في ضوء حكمتكمفربما يأتيك بالدر الثمين غواص صغير لا تعرفه شركات الغوص العملاقة او جمارك الغوص المعرفية ......قبل أن تكمل قرأة هذا الهذر أمل منك أن تعرج على الرد رقم ( 15 ) ففيها بعض ملامح الاجابات حول بعض كريم تساؤلاتك أمل منك قرأة ذلك الكلام او الهذر بتمعن ....... حسناً ....بعد أن قرات الرد رقم 15...... دعنا نرتب الأفكار قليلا ، فعقولنا مهما كان مازالت ملك لنا ، و دعنا نكون أكثر وضوحا حتى لا تضيع المعاني في بطون التروية...... أعتقد أن تحليل اي مجتمع او مشاكلة لا يكون صحيح 100% او أنه لا يكون شمولى 100%و لكن قد يحمل ذلك التحليل ( جزء ) من المشكلة و يحاول أن يحللها تحليل نظري مع بعض الأدوات البسيطه التي تُستخدم في علم الاجتماع و قد لا يصل الى تلك الدقة او الجوده العالية في التحليل... و في نفس الوقت لا يمكن أن نعزي ( ظاهره اي مشكلة ) الى سبب واحد فقط ، فهذا عرج فاضح في اي تحليل .... بمعنى يا عزيزي أنني لم اصل في هذا الهذر الى وصف و توصيف و تفسير مشكلة تخلفنا التي تحتاج الى الاعتراف و عدم الخجل و تحتاج الى دراسات علمية نظرية و تطبيقية معمقة و هذا يحتاج الى جهود متظافره من الجميع ، و لا تتوقع أن ينعكس رأي كاتب او مفكر واحد أو اثنين او ثلاثة على سياسة الدولة او المجتمع بشكل عام . .....حسنا .....اخي الحكومات العربية لا يهمها وعي شعوبها او تقدم شعوبها همها الاول الاستقرار اي بقاء كل شيء على حاله فتبقى الحكومات في سدة الحكم و تبقى الشعوب ترعى العلف المحلى و المستورد ...... حسنا ....من الذي يشرعن للدولة في مسائله شرعيتها العالمية و حتى سيادتها ؟... بالنسبة لنا في دولة كالسعودية اقوى من يشرعن للدولة هو العلماء او رجال الدين كما يسميهم البعضو يساعدهم في ذلك اخصائيين سياسيين لهم خبرتهم الطويلة و يدعمهم بعض التنظيمات الاسلامية في فرض تلك الشرعية .... فالعقل الاول هو الذي يشرعن و العقل الثاني قد يكون ممن يصوغ الشرعنه في ثوب دستوري و العقل الثالث يدعم تلك الشرعنه بوسائل كثيرة منها التعليم . ....قد أكون مخطيء ....لكن هذا ما اعتقده ..... فتراني لم أعرج على رأس الهرم ، لأن تلك العقول هي التي بيدها مفاتيح الوعي او التخلف إن شاءت فتحت و إن شاءت قفلت . ....بالمناسبة هل تحب مشاهدة الافلام المصرية ؟اذا كنت كذلك فشاهد فلم ( الهروب ) لأحمد زكي ففيه جزء مهم قد يكون ضالة مفقوده في هذا الموضوع ......اليوم لدي مشكلة في التنسق...الف شكر

ساري نهار
09-02-10, 06:18 PM
كتبت ووصفت بصدق شامل لمعاني العقول
شاكره لك طرحك المتميز



أمل ذلك

شرفتني

و أشكر لك هذه القراة


تحيه

ساري نهار
09-02-10, 06:19 PM
اخوي / ساري

لي سؤال فقط انتظر اجابته ان امكن بعد اذن شخصكم الكريم
اين انت من هذه العقول الثلاثه ؟؟؟

لك مني كل التقدير والود

اخوك


أهلا بك

ستجد الجواب في السطر الثاني من الموضوع


المواطن البسيط الغالبان


شرفتني

ساري نهار
09-02-10, 06:25 PM
كأن الكاتب الفاضل يرى أن رجال الدين هم سبب تخلف الشعب أو جموده
والحقيقة أن المشكلة ليست مشكلة رجال الدين بقدر ماهي مشكلة رجال السياسه
فنحن نعيش تحت مظلة القمع في كل شيء ..فقط للحفاظ على كرسي جلالة الملك الموقر مهما كانت (قيادته )..
والملك الموقر .. هو وحده بعد الله من .. رسم هذه العقول الثلاثه في شعبه
وأيضا هو وحده من دفن المواهب الكثيرة في تربة وطنه
لذالك نحن تعودنا على هذا الجمود ..
وتعودنا أيضاأن نكون شعب مستهلك للحظارة لامبتكر ..
وشكر ا لك



الرد الذي تم اقتباسة يتحدث عن جزء معين من المشكلة

بمعنى أني لا أحمل رجال الدين وحدهم المسؤولية

و مع ذلك
لا أختلف معكِ كثيرا

لكن من الذي يشرعن لرجال السياسة ؟

في الرد رقم 21 بينت وجهة نظري

بإمكانك الرجوع لذلك الرد


تشرفتِ بك

الف شكر