المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل أتعبتك زوجتك وضايقتك واصبحت مصدر تعاستك وش رايك في علاجها وهو في سطر واحد فقط


ساكتون
06-12-09, 01:33 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


بعض الزوجات هداهن الله بدل ان تكون مع الرجل وفي صفه على الدنيا ومصاعبها أصبحت هي والدنيا على الرجل فأصبحت عثره في حياته في وقت كان يريد منها أن تكون معينة له على الدنيا ومصاعبها وهمومها


فهي لايرضيها العجب ولا الصيام في رجب - هم وغم وحنه ورنه وعبوس ومشاكل في الليل والنهار على أتفه الأسباب والله المستعان


حتى أنني أعرف البعض اصبح يتحاشي جلسة البيت ويخرج معنا دائما فهو يفرح بالهروب من بيته بدل ان يكون بيته مصدر سعادته أصبح هو مصدر تعاسته وهمه وغمه


هنا العلاج اخي الكريم


قال الله تعالى عن نبيه زكريا عليه والسلام


( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىٰ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ o إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا o وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ )


سورة الأنبياء ( الآية 90)



فكان مسارعته للخير ودعائه لله سببا في صلاح زوجته


أنظر لنفسك وأصلح شانك وسارع الى مرضات ربك في صلاتك وصيامك وصدقتك وتعاملك مع الناس ومطعمك وكسبك وحسن خلقك وبرك لوالديك ولأبنائك وجيرانك ومن هم تحت يدك ممن لهم حق عليك


سارع الى الخيرات ليصلح لك ربك زوجك كما أصلحها لنبيه زكريا عليه السلام


فتفوز برضى ربك وصلاح زوجك وذهاب همك وغمك فتفوز بالحسنيين

حبيبي خالد
06-12-09, 02:02 AM
مشكوووووووووووووووووووووور

عسل 2009
06-12-09, 02:48 AM
(q31)انازوجتى مااتعبتنى

ام / عبد الرحمن
06-12-09, 07:13 AM
جزاك الله خير اخي الكريم

احفظ الله يحفظك والجزاء من جنس العمل

كان بعض السلف يقول اني ارى اثر المعصية في زوجتي ودابتي سبحان الله لكثرة ما يحصون ذنوبهم رحمهم الله كانوا يعرفون من ايها كان العتاب من ربهم سبحانه

الله يرحم حالنا لكثرة ذنوبنا لم نعد نفرق بين ماهو تمحيص وما هو عقوبة او تنبيه وكلنا يحسن الظن بنفسه ويقول هي رفعة درجات

غفر الله لي ولك ولسائر المسلمين

"أنـامل فضيهـ"
06-12-09, 07:28 AM
صحييييييييييييييييييح مشكور

معشي الذيب نواشف
06-12-09, 09:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



بعض الزوجات هداهن الله بدل ان تكون مع الرجل وفي صفه على الدنيا ومصاعبها أصبحت هي والدنيا على الرجل فأصبحت عثره في حياته في وقت كان يريد منها أن تكون معينة له على الدنيا ومصاعبها وهمومها


فهي لايرضيها العجب ولا الصيام في رجب - هم وغم وحنه ورنه وعبوس ومشاكل في الليل والنهار على أتفه الأسباب والله المستعان


حتى أنني أعرف البعض اصبح يتحاشي جلسة البيت ويخرج معنا دائما فهو يفرح بالهروب من بيته بدل ان يكون بيته مصدر سعادته أصبح هو مصدر تعاسته وهمه وغمه


هنا العلاج اخي الكريم


قال الله تعالى عن نبيه زكريا عليه والسلام


( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىٰ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ o إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا o وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ )


سورة الأنبياء ( الآية 90)



فكان مسارعته للخير ودعائه لله سببا في صلاح زوجته


أنظر لنفسك وأصلح شانك وسارع الى مرضات ربك في صلاتك وصيامك وصدقتك وتعاملك مع الناس ومطعمك وكسبك وحسن خلقك وبرك لوالديك ولأبنائك وجيرانك ومن هم تحت يدك ممن لهم حق عليك


سارع الى الخيرات ليصلح لك ربك زوجك كما أصلحها لنبيه زكريا عليه السلام



فتفوز برضى ربك وصلاح زوجك وذهاب همك وغمك فتفوز بالحسنيين



اخوي الساكتون انا اعرف واحد من اعز اصحابي

مستقيم ولاهوب حق لف او دوران ويؤدي الفروض والعبادات على اكمل وجه ...وفي نفس الوقت حكيم وعقله راجح رغم صغر سنه

ومع ذلك متزوج له واحدة مثل ماقلت لايرضيها العجب ولا الصيام في الشهور كلها (موب رجب)؟


طبعا هو منجب منها طفلين ..والله ثم والله انه يضحي فوق كل ذا عشان اموره الزوجية تمشي ...


يعني اللي ودي اقوله ان زوجته ذي واللي مثلها ماعرفت نعمة العيشة اللي هي عايشة بها في كنف زوج مستقيم .يضحي الليل والنهار مقابل راحتها ...

فالواجب مشترك والمسؤولية موزعة بين الطرفين وليست اسباب تهيئة السعادة ان يقوم بها طرف دون الاخر ...

اسف على الاطالة ولكن متصفحك اتاح لي واعطاني الفرصة ان اطرح قصة صديقي

دمت بود

أ/ أرسطو
07-12-09, 08:03 PM
جزاك الله خيرا وسددك

سيل الجنوب
08-12-09, 01:28 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخ الفاضل ساكتون
اشكرك على طرحك لهذا الموضوع المهم
ولاكنك اخى قمت بتفسير الاية على هواك وليس حسب ماذكره المفسرين
فقد جعلت صلاح الزوجه من صلاح الزوج وهذا قديكون فيه شى من الصواب
ولاكنك استشهدت بالاية الكريمه فى غير موضعها واولتها باول شئ خطر على تفكيرك
ونحسب ماقمت به من حسن النيه والسعى فى الاصلاح والدعوه والله حسيبك
ولاكن هذه زوجة نبى عليه السلام ولوكان بها عيب فى الاداب لذكره الله سبحانه وتعالى ولم يرضى ان يرزقه الله منها يحي عليه السلام وهو بشرى لكليهما
و هناك خطا جسيم فيما ذهبت اليه من التفسير والتاويل
فما ذكره المفسرين حول هذه الايه يخالف ماذكرته وساورد شرح الاية الكريمه من تفسير ابن كثير
ولك وللاخوه التقدير والاحترام


التفسير

فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ

قَالَ اللَّه تَعَالَى " فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجه " أَيْ اِمْرَأَته قَالَ اِبْن عَبَّاس وَمُجَاهِد وَسَعِيد بْن جُبَيْر كَانَتْ عَاقِرًا لَا تَلِد فَوَلَدَتْ وَقَالَ عَبْد الرَّحْمَن بْن مَهْدِيّ عَنْ طَلْحَة بْن عَمْرو عَنْ عَطَاء كَانَ فِي لِسَانهَا طُول فَأَصْلَحَهَا اللَّه وَفِي رِوَايَة كَانَ فِي خَلْقهَا شَيْء فَأَصْلَحَهَا اللَّه وَهَكَذَا قَالَ مُحَمَّد بْن كَعْب وَالسُّدِّيّ وَالْأَظْهَر مِنْ السِّيَاق الْأَوَّل وَقَوْله " إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَات" أَيْ فِي عَمَل الْقُرُبَات وَالطَّاعَات " وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا " قَالَ الثَّوْرِيّ رَغَبًا فِيمَا عِنْدنَا وَرَهَبًا مِمَّا عِنْدنَا " وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ " قَالَ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ اِبْن عَبَّاس أَيْ مُصَدِّقِينَ بِمَا أَنْزَلَ اللَّه وَقَالَ مُجَاهِد مُؤْمِنِينَ حَقًّا وَقَالَ أَبُو الْعَالِيَة خَائِفِينَ وَقَالَ أَبُو سِنَان الْخُشُوع هُوَ الْخَوْف اللَّازِم لِلْقَلْبِ لَا يُفَارِقهُ أَبَدًا وَعَنْ مُجَاهِد أَيْضًا خَاشِعِينَ أَيْ مُتَوَاضِعِينَ وَقَالَ الْحَسَن وَقَتَادَة وَالضَّحَّاك خَاشِعِينَ أَيْ مُتَذَلِّلِينَ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَكُلّ هَذِهِ الْأَقْوَال مُتَقَارِبَة وَقَالَ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا عَلِيّ بْن مُحَمَّد الطَّنَافِسِيّ حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن فُضَيْل حَدَّثَنَا عَبْد الرَّحْمَن بْن إِسْحَاق عَنْ عَبْد اللَّه الْقُرَشِيّ عَنْ عَبْد اللَّه بْن حَكِيم قَالَ خَطَبَنَا أَبُو بَكْر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ ثُمَّ قَالَ أَمَّا بَعْد فَإِنِّي أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللَّه وَتُثْنُوا عَلَيْهِ بِمَا هُوَ لَهُ أَهْل وَتَخْلِطُوا الرَّغْبَة بِالرَّهْبَةِ وَتَجْمَعُوا الْإِلْحَاف بِالْمَسْأَلَةِ فَإِنَّ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ أَثْنَى عَلَى زَكَرِيَّا وَأَهْل بَيْته فَقَالَ " إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَات وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ " .

mmm700
08-12-09, 11:44 AM
الله يجزاك الف خير

سفير شمر
08-12-09, 01:17 PM
الحمد لله احلا عيشه ولا نطلع من البيت الا الى العمل او البقاله

الهنـوف
08-12-09, 02:01 PM
يجز آك الله خيرا

مشرقه
08-12-09, 09:58 PM
جزاك الله خير

سحابة شوق
09-12-09, 01:50 AM
جزاك الله الف خير