المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قلوبنا تتقطع على دماء الأخوة الحوثيين !!!


الصاعقة العراقية
15-11-09, 08:30 PM
عمائم الشيطان في العراق: ( قلوبنا تتقطع على دماء الأخوة الحوثيين )، والايراني صدر الدين القبنجي يقود حملة الدفاع عنهم من النجف.!- خبر مثير
2009-11-13 :: إعداد الرابطة العراقية* ::

http://www.iraqirabita.org/upload/6037.jpg


في خبر يكشف الانتماء الايراني لـ ( عمائم الشيطان ) والأصوات النشاز التي اعتادت على تزييف وتزوير الحقائق، وتعالت بدءاً بالمالكي ووصولاً لغدر الدين القبنجي، مطالبين ( السعودية ) و( اليمن ) انهاء الصراع الذي أس البلاء فيه هم ثلّة من رعاع خانوا وطنهم وأضحوا أداة بيد ملالي ايران وباتوا كالسرطان وبالاً ونكالاً على دولنا، لا يفقهون سوى للغة الارهاب والتدخّل الفاضح بشؤونها الداخلية حتى أضحى التطاول السافر ضد بيت الله الحرام والدعوة لتلطيخ جدار الكعبة بدماء حجاج بيت الله الحرام..

فالمتابع لما يخرج من أفواه تلك الشراذم الصفوية الحاقدة يثير الاسمئزاز والغثيان، وكأن اليمن أو السعودية أو دول المنطقة هي من تحارب إيرانهم وليس العكس هو الصحيح.. وكأن شعوب العالم أضحوا كقطيعهم الذي ضللوه بمظلوميتهم الزائفة وما لقنوه لهم عبر عقود من أحقاد سوداء فرّقت الزوج عن زوجه وكفرّت وحللت احتلال البلاد الاسلامية وانتهاك الحرمات ورهنها للساقطين واللصوص وشذّاذ الآفاق، لا بل ( جمهورية الدجل العالمي )، أضحى ساستها يتباهون أنهم أسقطوا العراق وقبلها أفغانستان وكانوا السبب الرئيس لاحتلالها من قبل ( الشريك الأكبر ) أو بالأحرى ( الشيطان الأكبر ) عندّ حدّ قولهم..

وما تصريحاتهم التي تستميت الدفاع عن هؤلاء الارهابيين والقتلة ممن يطلقون على أنفسهم ( الحوثيين ) إلا دلالة ساطعة على أن من يحكم العراق ليسوا سوى أذرع ايرانية، تسير ضمن أجنداتها ونهجها، لا يمتون لا للاسلام ولا للعروبة بصلة..

فقد تابعنا سبّ الصحابة وأمهات المؤمنين على يد أحد هؤلاء الأسرى المنتمين لـ ( الحوثيين )، وشهدنا كيف حولوا الدين الحنيف لسلعة للمتعة وترسيخ ولاية ( السفيه ) التي يخططون تعميمها على بلاد المسلمين.. ولما لا.. فمن يدعون (العراقية) هم ايرانيين أكثر من الايرانيين أنفسهم، لا بل البعض منهم متأمرك أكثر من الأمريكيين أنفسهم..

ونترككم مع هذا الخبر المثير، لكي لا يتمّ اطلاق تسمية الحكومة ( العراقية ) بل الحكومة ( الايرانية ) فرع العراق.. وما كانوا إلا قلباً وقالباً مع ايرانهم.. وإليكم نص الخبر:

"دعا قيادي في المجلس الأدنى في مدينة النجف (جنوب بغداد) الجمعة الحكومة اليمنية الى التفاوض مع الحوثيين لانهاء "الصراع وسفك دماء مسلمين".!!
وقال صدر الدين القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة في الحسينية الفاطمية وسط المدينة "ادعو حكام اليمن الى التفكير في كيفية التعامل مع شعوبهم من اجل وقف نزيف الدم بين المسلمين".!!
وطالبهم بـ"الجلوس والتحاور مع الحوثيين لانهاء الازمة (...) فقلوبنا تتقطع عليهم..!

وكانت السعودية قد شنت الاسبوع الماضي حملة على المتمردين الحوثيين على حدودها مع اليمن بعد ان كشفت عن مقتل عسكري سعودي برصاص مسلحين تسللوا الى اراضيها. وتخوض القوات اليمنية منذ 11 اب/اغسطس الماضي حربا ضد الحوثيين هي السادسة منذ بدء النزاع بين الطرفين عام 2004.
وتتهم صنعاء الحوثيين بتلقي دعم جهات في ايران متجنبة توجيه اصابع الاتهام مباشرة الى طهران."

*المصدر: ميدل ايست اونلاين
___________ انتهى الخبر______________

السفاح ( صدر الدين القبنجي ) قلبه يتقطع لاراقة دماء المسلمين..؟
وكان عليه تصحيح تلك العبارة، والقول ( دماء الأخوة الحوثيين )، لأن المسلمين بعرفهم ( نواصب ومشركين )..!
والسؤال يا إمام لماذا لا توجه مناشدتك لايرانك التي تدفع هؤلاء االارهابيين لكي يعيثوا فساداً وتقتيلاً ودماراً في بلاد ( المسلمين ) ولا يتورعون عن نقل جبهاتهم للسعودية ودول الجوار..؟ لماذا لا تناشد ملاليك الذين جندوكم وجندوا ( الحوثيين ) ليخوضوا حرباً عنها بالوكالة عبر التدمير والخراب والفتن السوداء لانتهاك أعراض ( المسلمين ) وتخريب دولهم..؟

ليت قلبك احترق على أبناء العراق و( المسلمين العرب ) التي نحرتهم ايرانك عبر فيالقها وجندها وميليشاتها ومعمميمها الذين ينشرون الفتن كأمثالك..
حقاً ( إذا لم تستح فاصنع ما شئت ).. وحكام العراق ( المحرر ) ومعمميه سيبقى عار عمالتهم ملازماً لهم، وما تلك التصريحات الصادرة ما بين فنية وأخرى إلا قناعاً آخر يسقط عن وجوههم الطائفية القبيحة والتي تعكس أنهم أقزام ايران بالوكالة..

ويا حبذا أن تبادر كل من ( السعودية ) و( اليمن )، عن كشف مؤامرات هؤلاء الارهابيين والقتلة، وكشف من يمولهم ويقف وراءهم وعرضها عبر الفضائلت وتسخير مليارتهم لايقاف ايران عند حدّها، علّ وعسى ساسة العراق الجديد يصمتون عن دعم ربيبتهم ويحفظون ماء وجوههم هذ إن بقي فيها قطرة ماء للحياء..