المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ضاقت بي فخرجت إليكم!!


بوح الجبل
03-11-09, 01:56 AM
أتمنى أن يهدأ العمر قليلاً لأستطيع التركيز..

تعاقب ليل ونهار بشكل جنوني

سبت أحد اثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعـة..كعصف الريـح هي الأيام

بل الأدهى والأمر أن في كتاب ربنا يقال لكل هذه الأيام المتسارعـة ( قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&ID=1252#docu)،قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم فاسأل العادين (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&ID=1252#docu)، قال إن لبثتم إلا قليلا لو أنكم كنتم تعلمون (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&ID=1252#docu)، أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&ID=1252#docu)، فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم ) (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&ID=1252#docu)

يالله..بالفعل لا أكاد أشعر بالوقت كم هذا بغيض..حينما يمر علي هذا الوقت الجنوني أو ينقضي أسبوعٌ وأشعر بعدم وجود فارقٍ عندي أشعر بضيقٍ شديد..أيامنا أصبحت متشابهـة..مع أنها غالية الثمن فهل نحن فعلاً شعرنا بتسارع الزمن.

تضايقت لأنني أكبر سريعاً وما في جعبتي يعد قليلاً..هنيئاً لابن عاشرةٍ قد حفظ القرآن..وهنيئاً لجامعي في عمر 22 سنـةً أو أقل..هنيئاً للذي لا زال يتقدم ويعلن وجوده في الحياة ويكمل سباقـه مع الزمن.

كم أنت سريع أيها الزمن..رجائي إهدأ..فوالله إن إنقضاء الليل والنهار أصبـح أسرع من أدركـه..فأسأل الله أن أكون حذراً أكثر ومنتبهاً لنفسي أكثر.

دعوة إلى الجميع..إلى من هم مثلي يمضي عليهم الليل والنهار وهم يشعرون بالرتابـة والوقت يسرقهم وما أخذوا عدتهم ولم يحدد البعض اتجاهاتهم..فالعاطل عاطل حتى إشعارٍ آخر..والعامل عامل بأسلوب روتيني ممل..

أودعو في خزائن الليل والنهار ما يسركم أن تروه غداً..وأعملو لدنياكم كأنكم تعيشـون أبدا..

إن شعوري البغيض ما أتى صراحةً إلا لأنني ما زلت أقف متأخراً دون سرعةٍ في تحقيق الأهداف..ولكن سأعود لأنتبـه..وأرجع للسباق..

ولن أكف عن متابعـة ذلك حتى ينقضي زماني بإنقضائي

ادعو الجميـع للتفكر في أسبـوعه الذي مضى..فقط الذي انقضى قريباً كم كان سريعاً..يا إلهي ذكرياتنا ترحل مبتعدة وأيامنا تسرع مقبلـة..والعمر إلى انقضاء.

هي فضفضة لأنني بالفعل شعرت حقيقةً بأن الأثنيـن والأحد يوم واحد..

ما عدت أحتمل ذلك..أتمنى أن أحفظ القرآن..فتلك أمنيتي التي لطالما حلمت بها ولم أبدأ بالشروع فيها؟!

وأيضاً أن يكون غداً ولماذا غداً..بل اليـوم قرار إعلان حالـة طواريء وأتمنى من الجميع أن يعلـن ذلك..والبدأ بحياة تتسم بوضوح أكثر وسرعـة تنفيذ أكثر وخطوات واثقـة أكثر..

أسأل الله للجميـع العون والسداد ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

هي زفرة أتت من قلبي وخرجت إليكم فاقبلوها بود

دامت لكم البسمات

المخلص&بوح&

بنت الهيلا
03-11-09, 02:42 AM
كلامك اخى فى غاية الروعه
فعلا احنا فى غفله والرسول يقول اعمار امتى مابين الستين والسبعين هذا اذا ماكانت اعمارنا اقل
والله سوف نسئل عن كل دقيقه اوثانيه قضيناها بعيده عن الله عز وجل
اخى الكريم ماجمل قيام الليل حين ينزل الرب ويقول هل من داعى فاجيبه
اخى حاول ان تختم القران على الاقل فى الشهر مره
نصيحه تطوع فى مغسلة الاموات والله لتشعر بالسعاده من اول يوم تدخل فيه المغسله وجعلها خالصه لوجهه الكريم واوصيك واوصى نفسى بالاستغفار
اللهم نور قلبه بحفظ القران الكريم
ولك الشكر لانك ذكرتنا بالوقت وكيف نقضيه جعله الله فى موازين حسناتك يارب

الشـــــادن
03-11-09, 03:14 AM
.. إكتب من نزف قلمك وقلبك
ودعنا نقرأ لربما هناك حلول بالكلمات والحروف

أرى في بوحـك شئ من الألحــاح والعزم .. وهذا حال النفــس دائــمأ ترفض النقص
مع انها لم تصل يومأ الى الكمال

والانسان عندما يعتلجه هذا الشعور .. يخلق لديه
محاوله لتلبية رغبات ذاتـــــه

لكن القليل من يصـل الى ماتصبوا له ذاته
اذا تسلل اليه اليأس فاليأس لا يأتي بخيـــر
وسمح للمستحيــل بالدخول لقاموس حياته
ولم يدرك أن هناك عيون تنظر اليه
وتنتظر منه الكثيـر ...

بـوح الجبـل

تقبل كلمـاتي المتواضعــه
وشاكره لك هذا الطـرح

تحيـــــــاتي ......

سيمار
03-11-09, 03:46 AM
صدقت والله

اصبحنا الايام متشابهه وسريعة بشكل جنوني
يومك ينتهي وانت ماسويت فيه شي يذكر
الله يهدينا يارب ويجزاك خير

شعااااع الرياض
03-11-09, 06:26 AM
والله جعلتني أقف مع نفسي وقفات

الله يبارك لنا ولك والمسلمين في أعمارنا

مشرقه
03-11-09, 06:42 AM
من اجمل ماقرات

بوحك يؤلمنا لأننا فعلآ ..هذا حالنا نسال الله السلامه

وهي وقفات نتامل فيها عسى الله ان ينفعنا بعلمنا وعمرنا

بوركت

الميسم
03-11-09, 07:19 AM
وكم من ضائق أعياه الضيق ولكن لا يدري مما ..!!
حينما نتلمس الألم ونحدد المكان , من هنا نستطيع أن نبدأ العلاج ..
عندما نشعر بسرعتها فـ نحن بدأنا نستشعر أهميتها , نعرف قيمتها فما ذهب منها لن
يعود , وقد يكون اليوم الموعود على وصول ..
حينها أنظر لزادي وعدتي وعتادي , هل هي على خير ما يرام , أم قصرنا في تجهيزها
وستقابلنا بالمثل ..
جميل أن نتفكر ونتدبر , لنقف مع ساعاتنا قليلًا , وننظر بأي حال أتتني , وبأي حال ستتركني
لأنظر هل هي تشبه ما قبلها , وستكون مثل ما بعدها , هل اليوم تكرار للأمس ..
هل سأعيد مافات بكل تفاصيله , لن أزيد , ولكني فقط سأعيد ..
عندما تكون إجابة الأيام نعم , مرت الساعات ولم تضيف , إذا هناك تقصير ..!!
هناك غفلة من ضمير , هناك إهمال لعمر يضيع ..
تلك هي الصحوة التي يعقبها التعديل , وهذه رحمة من رب العالمين ..
فـ برحمته قد نعمل في سنة مالم نعمله في بضع سنين , علها تكون شفيعة لنا يوم الدين ..
وما دام لنا وجود , فالنجود , وأن لم تمهلنا الأيام ..
فـ نحن تحت رحمة العزيز المنان ..



موضوع فيه من التذكير والموعظه الشيء الكثير
أسأل الله ألا يحرمك الأجر, ويجزيك عنا خير الجزاء ..
شكرًا لك ..

بنت الشيوخ
03-11-09, 07:21 AM
" يا ابن آدم إنما أنت أيام معدودة .. لإإن ذهب يوم ذهب بعضك "

طرح ترجم الكثير مافي داخلي

محق في كل كلمة سطرتها

بارك الرحمن في عمرك واعمار المسلمين

لدي الكثير لأقدمه ولكن

للأسف :(

مشكلتي التسويف ..

رزان ~
03-11-09, 09:19 AM
كلامك اكثر من رائع لانه لامس الحقيقة
لكن اعتقد ان من يقضي ايامة في انجاز هدف ...لن يكون متحسرا كثيرا على سرع انقضاء الايام
8

8
فاز من في حياته انجاز
كل الشكر لاخينا بوح الجبل

بوح الجبل
04-11-09, 07:43 AM
كلامك اخى فى غاية الروعه
فعلا احنا فى غفله والرسول يقول اعمار امتى مابين الستين والسبعين هذا اذا ماكانت اعمارنا اقل
والله سوف نسئل عن كل دقيقه اوثانيه قضيناها بعيده عن الله عز وجل
اخى الكريم ماجمل قيام الليل حين ينزل الرب ويقول هل من داعى فاجيبه
اخى حاول ان تختم القران على الاقل فى الشهر مره
نصيحه تطوع فى مغسلة الاموات والله لتشعر بالسعاده من اول يوم تدخل فيه المغسله وجعلها خالصه لوجهه الكريم واوصيك واوصى نفسى بالاستغفار
اللهم نور قلبه بحفظ القران الكريم
ولك الشكر لانك ذكرتنا بالوقت وكيف نقضيه جعله الله فى موازين حسناتك يارب

بنت الهيلا

أشكر لك كرم الزيارة ومشاركتك الطيبـة أختي الفاضلـة تشريف لصفحتي المتواضعـة

جزاك الله خيراً على نصائحك الذهبيـة..والتي لم تأت منك بل أوصى بها قبل ذلك حبيبنا رسول الله صلى الله عليـه وسلم..ما بيـن قيام ليل وقرآة قرآن ولزوم استغفار..(يا نفس ليتك تطيعيـن وأنتي أعلم بأنك على هذا الأمر تقدريـن..ولكنك لنفسك تظلمين..وتتهاونين..فأخشى أن تجريني إلى المهالك..وتختاري لي أسوأ المسالك..كفي عن هذا وعليَّ خفّي..فالله يعلـم كم أنت تسوفيـن..والقطار يمضي والرحلـة لا تستقر هنا..بل هناك حيث أذهب..حيث الدار الآخرة..رحمتك ربي أرجو)

أما فيما يخص التطوع في مغسلـة الأموات..لم أفكر بذلك الأمر..ولكن أشكر لك إنارتك لي لهذا الجانب ولعلي أفعلها..فنحن أختي الكريـمة بحاجـة في هذا الزمان إلى ما يرقق قلوبنا أكثر..

وأشكر لك دعائك الطيب لي بحفظ القرآن..

جزاك الله خيراً على طيبتك الفائضـة عبر هذه النصائح والدعوات

لا حرمك الله الأجر..

ودامت لك البسمة

المخلص&بوح&

بوح الجبل
04-11-09, 08:11 AM
.. إكتب من نزف قلمك وقلبك
ودعنا نقرأ لربما هناك حلول بالكلمات والحروف

أرى في بوحـك شئ من الألحــاح والعزم .. وهذا حال النفــس دائــمأ ترفض النقص
مع انها لم تصل يومأ الى الكمال

والانسان عندما يعتلجه هذا الشعور .. يخلق لديه
محاوله لتلبية رغبات ذاتـــــه

لكن القليل من يصـل الى ماتصبوا له ذاته
اذا تسلل اليه اليأس فاليأس لا يأتي بخيـــر
وسمح للمستحيــل بالدخول لقاموس حياته
ولم يدرك أن هناك عيون تنظر اليه
وتنتظر منه الكثيـر ...

بـوح الجبـل

تقبل كلمـاتي المتواضعــه
وشاكره لك هذا الطـرح

تحيـــــــاتي ......

شادن العنزي

قلم أنيق لا تخرج منـه إلا عبارات صادقـة تلامس الوجدان فشكراً لك..


أعجبني ردك كثيراً..وأثار عندي تساؤلات أحب أن أكتبها..

الإلحاح والعـزم يزيد بزيادة المسؤليـة على الشخص..فكلما كان حجم المسؤليـة أكبر وإحساسه بها أصدق كان ذا عزم أكبر..أما المتبلد البليد..الذي لا يأتي بجديد..ويومـه وأمسـه واحد..لا ملحاً لتغيير ولا يملك عزماً لتحديد مصير..فلا ناقـة له ولا جمل بيـن ركب السائريـن في حياتهم نحو تحقيق أهدافهم ومرادهم.

وصدق المتنبي:

على قدر أهل العزم تأتي العزائم...وتأتي على قدر الكرام المكارم
وتكــبر في عيــن الصغير صغارها...وتصغر في عين العظيم العظائم

هي دعوة لتحريك الأذهان..طالما أن الوقت يمضي في كل مكان..وأن هذا العمر لابد وأن ينقضي وأعبره إلى بوابـة أكبر..

وجب علي أن أكون كيساً فطناً فلا أضيـع من أيامي يوماً دون أن أزرع شيئاً لآخرتي وعاقبتي وأقـوم في دنياي على ما فيـه صلاح معيشتي وأمري..

فهنيئاً لمن جعل الليل والنهار مركباً لنجاحاته المتواصلـة وعطاءاته المتسلسلة..

وبالفعل أختي شادن كم يائسٍ أعلـن توقفـه عن الحياة قبل انقضائها..فاستسلم لفشلـه ورفع الرايـة البيضاء..

وبدأت تغدق عليـه الدنيا بأكاذيبها حتى بات يرى التغيير أمراً مستحيلاً..

فيقبل بأقل بضاعـة وهي الفشل..وبدون حتى ثمن

وحتى أختم كلامـي متفائلاً بمن أمامي..

ما زال هنالك من يسرقـون من الوقت باقتدار مبتدريـنه قبل أن يبتدرهم..فما أضاعو الأعمار وأجادو الاغتراف من سنين حياتهم بما يسرهم في أمر دنيا ودين..

لكي خالص الود والتقدير

ودامت للك البسمة

المخلص&بوح&

بوح الجبل
04-11-09, 08:26 AM
صدقت والله

اصبحنا الايام متشابهه وسريعة بشكل جنوني
يومك ينتهي وانت ماسويت فيه شي يذكر
الله يهدينا يارب ويجزاك خير

سيمار

مرحباً بقلمك الراقي

لا أدري على ماذا هذا الاستعجال تكاد السنـة أن تنقضي وكأنها حلم ليلة..

يارب أعنا على الاقتصاد من دنيانا والاستزادة بما فيـه صلاح أخرانا..

وأن تجعل أعمالنا الدنيويـة في رضاك..

فأنت المالك لوقتي ولسمعي ولبصري ولفؤادي أنا لا أملك حتى نفعي وضري فكلـه يارب عندك

(إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا)..

إذن نحن لسنا مالكيـن بل مؤتمنين..وسنسأل..لذا يجب علينا أن نرعى حق الأمانـه فلا نرى ما حرم الله ولا نسمع ما يغضب الله ولا نكتب ما ينهى الله عنـه..فمن قال هذه عيني وهذه أذني وهذا قلبي وتصرف تبعاً لما يريد دون مراعاة لهذه الآيـة ،وأنه ليس مالك بل مؤتمن..فلن تسره عاقبته.

بل النعم توجب منا الشكر لخالقنا..فما أسهل على الذي أعطاك أن يسلبك أي نعمـة هو بها علينا منعم وبها متفضل..

قال تعالى: (قل هو الذي أنشأكم وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلاً ما تشكرون)

أسأل اللـه أن ينور بصيرتنا ويجعلنا إلى كل خير أقرب وعن كل شر أبعد..ولا نريد سوا المغفرة والرضا يارب..

أشكر لك طيب الزيارة فأقبل مشاركتي لك بهذه الكلمات

ودامت لك البسمة

المخلص&بوح&

بوح الجبل
04-11-09, 08:38 AM
والله جعلتني أقف مع نفسي وقفات

الله يبارك لنا ولك والمسلمين في أعمارنا

أم عليوي

أشكر لك كرم الزيارة..قد ازدانت صفحتي بأمثالكم..بأقلامكم

لابد للنفس من حينٍ إلى حينٍ وقفـة..فكما أن صاحب المتجر عند نهايـة اليـوم يرى ما قد ربحـه وما قد نقص على المتجر من أغراض فيكملها..إذ أنـه عبر هذه المحاسبـة اليوميـة يقوم على حفاظ أمر متجره..فنحن لو افترضنا أنـه لم يقم بالحساب وجعل المسألـة عشوائية دون وقفـة واتخاذ أسباب..لسهل على السارق أن يسرق منـه وقتما شاء..فهذا التاجر (الخاسر) لا يعلـم أصلاً كم لـه وما عليـه..

وهكذا نحن مالم نقم على أمر المحاسبـة واستشعارنا الدائم لسبب وجودنا في هذه الحياة وتجديد العزم والنيـة على التغيير من حينٍ إلى حيـن..لماتت قلوبنا ولوقعنا تحت أسر الغفلـة ولسرق الوقت منا ما سرق ولأخذ الشيطان منا ما أخذ..ولخسرنا أنفسنا كما خسر صاحب المتجر متجره

فالمسألة خطيرة وبحاجة إلى مجاهدة وصدق محاسبـة..

فمثل هذه الوقفات تغذي الروح..وتقوم النفس..

لك مني خالص التقدير

إقبلي مشاركتي لحروفك

ودامت لك البسمة

المخلص&بوح&

جراح !!
04-11-09, 08:45 AM
بوح متميز كماك ...


وأنا مع الرأي الذي يجد في أن تحديد المرض هي من
اهم خطوات العلاج ...

ايضاً أن يكون ذلك همٌ نفكر به ليل نهار هي من العلامات
المطمئنه والطيبه والتي تدل على الخير الذي ملأ النفس
وجعلها لوامةً دائمة التحليل والمحاسبه ...


ولأخي بوح كل التقدير ...

بوح الجبل
05-11-09, 12:27 AM
من اجمل ماقرات

بوحك يؤلمنا لأننا فعلآ ..هذا حالنا نسال الله السلامه

وهي وقفات نتامل فيها عسى الله ان ينفعنا بعلمنا وعمرنا

بوركت



حياتي في الرياض

أشكر لك كرم الزيارة

أول مراحل المحاسبـة الشعور بالمسؤليـة..والمحاسبـة على العموم ظاهرة صحيـة نحتاجها من حينٍ إلى حيـن في مختلف مجالات حياتنا..

فمن كان يحاسب نفسـه من الآن فهذا يرجى لـه الخير.. إن بدأ بالعمل والتصحيح والقيام على جعل غده أفضل من يومـه..

أما من يجيد فقط القيام على جلد الذات وتأنيب الضمير من حينٍ إلى آخر دون القيام على عمل وحركـة يستنير بها القلب..فهذا والذي هو غافل سواء..إذ أن العبرة دائماً بالعمل..ولا يأتي العمل إلا إذا إستنار القلب حقيقةً..فالله سبحانـه وتعالى لطالما قرن الإيمان بالأعمال..

فكم من نداء رباني يقول لنا (إن الذين آمنو وعملو الصالحات)..إيمان وعمل..

فتأتي بإذن الله الهدايـة والفلاح..ومصداق ذلك قول الله جل جلالـه (والذين جاهدو فينا لنهدينهم سبلنا)..

الكثير يردد (عسى الله يهدينا) بس هل فعلاً قام على جهد الهدايـة وسعى لها وكان في قلبـه الطلب الصادق للحق والنور..لتستنير بصيرتـه ويهديـه ربنا تيارك وتعالى..

صحيح أن أمر الهدايـة متعلق أولاً بالمشيئـة..كما قال عز وجل (إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء).

ولكن نقول أن من يهديـه الله سييسر اللـه سبل الهدايـة ويوجد في قلبـه الطلب الصادق..لا مجرد طلب باللسان والجوارح مشتغلـة بالمعاصي والمنكرات.

لأن الله لا يستجيب دعاءً من قلب غافلٍ لاه.

أتمنى من الله أن لا يجعل ليلنا ونهارنا يمضيان إلا على عمل صالـح..

وقد ذكر أبـو بكر رضي الله عنـه في خطبـة لـه (إنكم تغدون وتروحون إلى أجل قد غيب علمـه عنكم..فمن استطاع أن لا ينقضي عليه الأجل إلا على عملٍ صالحٍ فليفعل).

أسأل الله أن يثقل بالحسنات موازيننا وييسر حسابنا وييمن كتابنا..

دامت لك البسمـة

المخلص&بوح&

بوح الجبل
05-11-09, 12:46 AM
وكم من ضائق أعياه الضيق ولكن لا يدري مما ..!!
حينما نتلمس الألم ونحدد المكان , من هنا نستطيع أن نبدأ العلاج ..
عندما نشعر بسرعتها فـ نحن بدأنا نستشعر أهميتها , نعرف قيمتها فما ذهب منها لن
يعود , وقد يكون اليوم الموعود على وصول ..
حينها أنظر لزادي وعدتي وعتادي , هل هي على خير ما يرام , أم قصرنا في تجهيزها
وستقابلنا بالمثل ..
جميل أن نتفكر ونتدبر , لنقف مع ساعاتنا قليلًا , وننظر بأي حال أتتني , وبأي حال ستتركني
لأنظر هل هي تشبه ما قبلها , وستكون مثل ما بعدها , هل اليوم تكرار للأمس ..
هل سأعيد مافات بكل تفاصيله , لن أزيد , ولكني فقط سأعيد ..
عندما تكون إجابة الأيام نعم , مرت الساعات ولم تضيف , إذا هناك تقصير ..!!
هناك غفلة من ضمير , هناك إهمال لعمر يضيع ..
تلك هي الصحوة التي يعقبها التعديل , وهذه رحمة من رب العالمين ..
فـ برحمته قد نعمل في سنة مالم نعمله في بضع سنين , علها تكون شفيعة لنا يوم الدين ..
وما دام لنا وجود , فالنجود , وأن لم تمهلنا الأيام ..
فـ نحن تحت رحمة العزيز المنان ..



موضوع فيه من التذكير والموعظه الشيء الكثير
أسأل الله ألا يحرمك الأجر, ويجزيك عنا خير الجزاء ..
شكرًا لك ..

الميسم

شكر الله فضلك وقلمك الذي قد أحسن الوصف والبيان..

حينما يستطيع الانسان من فضل الله ورحمته أن ينجز في سنـة ما لم ينجزه في سنوات..(وكم هذا يحدث)..يجعلنا هذا نفكر في أن التغيير أمرٌ ممكن الحدوث..بل أحياناً الحاجة إليـه ملحـة.

بل من رحمـة الله مجرد لحظة صدق مع الله وإنابـة واسترجاع..ونيـة صالحـة على جعل الباقي للباقي..

واستشعار الآيـة الكريمـة (وأعبد ربك حتى يأتيك اليقين)..نعم إلى الموت..يجعلك تعلن ميلادك من جديد..

لذا علينا أن لا نكل ولا نمل من مجاهدة أنفسنا على أبواب الخير..بل الله من فضلـه أختي الكريمـة يجعل كل ليل ونهار سابق لمن صدق مع الله وأناب وتاب..حسنات عظام تملأ الميزان..وليست عبادات ولا صلوات ولا صدقات.

بل إنظري إلى سعـة فضلـه سبحانه..بل حسناته في تلك الأيام الخوالي هي سيئاته وجرائمه ومنكراته..يبدلها الرحيم حسنات..يالله كم أنت كريم يا ربي

قال تعالى( إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيما).

لنقم على شروط الآيـة وابشرو وأحسنو الظن باللـه..

مع إظهار الحاجة والافتقار لبارئنا..

توبـة + إيمان + عمل صالح =يجعل الله من سيئاتك حسنات.

سبحان الذي يعطي ولا يخشى على خزائنـه النفاد..

ذو الرحمـة والمغفرة..

نعصيـه وهو يرانا..ثم نتوب فيغفر لنا..

أبعد هذا ما نستحي من الله..

يارب إغفر لي ولوالدي وللمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات

تقبلي مشاركتي ويعلم الله أنني ما كتبت إلا ما أنا محتاجٌ إليـه قبلكم جميعاً..فهو تذكير لنفسي ولمن يقرأني

دامت لك البسمة

المخلص&بوح&

بوح الجبل
05-11-09, 01:15 AM
" يا ابن آدم إنما أنت أيام معدودة .. لإإن ذهب يوم ذهب بعضك "

طرح ترجم الكثير مافي داخلي

محق في كل كلمة سطرتها

بارك الرحمن في عمرك واعمار المسلمين

لدي الكثير لأقدمه ولكن

للأسف :(

مشكلتي التسويف ..




بنت الشيوخ

حللتي أهلاً على صفحتي المتواضعـة..وأشكر لك تلك الدعوات الطيبـة

إسمحي لي أن أضيف على آخر عبارة لك..فأجعلها بصيغـة الجمع..

(مشكلتنا التسويف)

المسألة جداً خطيرة..حينما تكثر من حولنا الأشياء والماديات..والأشكال والألوان والعمران والبنيان..والمجتمعات من أصدقاء وأهل وجيران..

حينما تكون حركـة الحياة سريعـة كثيراً ما عسانا نفعل..

فالحياة السابقـة كانت تتسم بالبساطـة..فتسهل عليهم أمور العبادة..

أما الآن فأنتي إما أن تنصفي نفسك وتعلني الاستيقاظ من هذا المارد الملقب بـ (التسويف) وإلا قادتنا معها الدنيا إلى كل ما تزينـه لنا..

حتى أننا من كثر تعلقنا بالدنيا صرنا نخشى الموت..ولا نريد التفكير بـه أصلاً..

من علامات قسـوة القلب (محبـة الدنيا_وكراهيـة الموت)

متى نستشعر بأن هذا العمر القصير لا يحتمل أبداً أمر التسويف..

فما هي إلا لحظات وتبتدرنا أعمالنا..فنلاقي ما قدمناه هنا اليـوم..

كل شيء من حولنا يصيح (دنيا..دنيا..دنيا) وما الذي جعلناه للديـن (لا تشدد علينا يا مطوع! ) ..

وأختم كلامـي بـ3 حقائق في الدنيا:
1. أنه لابد من الموت..عش ما بدا لك فلابد لك من كأس المنون..قال تعالى (كل نفسٍ ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور).
2. أن كل ما ستعملـه الآن ستسأل عنـه يوم القيامـة..قال تعالى (فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره.ومن يعمل مثقال ذرةٍ شراً يره).
3.أن كل ما تملكـه في الدنيا ستتركـه في الدنيا ولن تأخذ معك شيء. (حتى الساعـة والخاتم ينزعان منك ولن تخرج منها إلا بالكفن).

وهناك 3 حقائق بالآخرة:
1.أنـه لا موت. حتى أن الكافر حينها يتمنى أن لو كان ترابا. ولكن إما جنـة وإما نار..خلود إلى أبد الآباد.
2. أنك لن تستطيع أن تزيد من حسناتك حسنـة ولا أن تنقص من سيئاتك سيئة. (ونحن الآن بأيدينا ذلك فهل استشعرنا؟ ).
3. أنك لا تستطيع إنكار أي عمل من أعمالك. (فكل شي يشهد عليك.حتى جوارحك..فيارب رحمتك)

أسأل الله أن يحسن عاقبتنا بالأمور كلها..

دامت لك البسمة

المخلص&بوح&

بوح الجبل
05-11-09, 01:28 AM
كلامك اكثر من رائع لانه لامس الحقيقة
لكن اعتقد ان من يقضي ايامة في انجاز هدف ...لن يكون متحسرا كثيرا على سرع انقضاء الايام
8

8
فاز من في حياته انجاز
كل الشكر لاخينا بوح الجبل

رزان بنت أبوها

وجودك تشريف لموضوعي..فشكراً لك

بالفعل إن الإنجاز هو الحل لهذه المشكلـة..أنجز قبل أن تجهز عليك الليالي والأيام فتحكم بفنائك.

وضوح الهدف والقيام على إنجازه..هو ما كتبت موضوعي لأجلـه..

والمؤمن متقنٌ لعملـه في الدنيا منجزٌ لـه..و ساعٍ إلى الجنـة دائماً في كل أمر..

مجموعـة أخلاق وصفات يتحلى بها المؤمن يستطيع بها أن يكون أفضل الناس.

ولكن أيـن من يقوم على ذلك ويحذر داعي الغفلـة..ويستشعر قيمته كانسان..عليـه ما عليـه من واجبات ومسؤليات..

موضوعي ليس إلا دعوة لإثارة التساؤلات..والقيام على وقفـة صادقـة مع النفس وتحديد الأهداف والعمل على طريقـة صحيحـة لقضاء الوقت بما فيه صلاح دنيانا وأخرانا.

تقبلي مني أسمى تحيـة

المخلص&بوح&

بوح الجبل
05-11-09, 01:48 AM
بوح متميز كماك ...


وأنا مع الرأي الذي يجد في أن تحديد المرض هي من
اهم خطوات العلاج ...

ايضاً أن يكون ذلك همٌ نفكر به ليل نهار هي من العلامات
المطمئنه والطيبه والتي تدل على الخير الذي ملأ النفس
وجعلها لوامةً دائمة التحليل والمحاسبه ...


ولأخي بوح كل التقدير ...

جرااح

أهلاً بقلمك الغالي..وجودك فضلٌ منك على موضوعي..فشكراً لك

تحديد المشكلـة يوجب العلاج..

والعلاج بالتخصيص..

محلـه القلب..

ومصدره الرب.

والعلاج لا يكون إلا بالمواصلـة والثبات..كما قال الله تعالى ( وإنـي لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثم اهتدى ).

المحاسبـة ليست إلا أول الطريق..بعدها تكون المجاهدة..وبعد ذلك التوبـة الدائمـة والاستغفار حال الخطأ والزلل.

أسأل الله أن ينير بصائرنا ويفهمنا الديـن..

تقبل أسمى تحيـة

المخلص&بوح&

الوافي3
05-11-09, 02:18 AM
وفقك الله أخي الفاضل بوح الجبل على هذه الكلمات التي تلامس شغاف القلوب

تمر بنا الأيام والسنون ونحن لاهون في دنيانا وكأن غداً ليس حساب

وقد أوصى رسول الهُدى صلى الله عليه وسلم في الوقت حينما قال
لاتزل قدما عبدٌ يوم القيامه حتى يٌسأل عن أربع وذكر عن عمره فيما أفناه

لوحاسبنا أنفسنا وأستغللنا أوقاتنا لما كان هذا حالنا اليوم

أودعو في خزائن الليل والنهار ما يسركم أن تروه غداً..وأعملو لدنياكم كأنكم تعيشـون أبدا..

حتى دعاء الليل والوتر هجرناه
نسأل الله أن يلطف بحالنا
بارك الله فيك أخي الكريم

بوح الجبل
05-11-09, 02:53 PM
وفقك الله أخي الفاضل بوح الجبل على هذه الكلمات التي تلامس شغاف القلوب

تمر بنا الأيام والسنون ونحن لاهون في دنيانا وكأن غداً ليس حساب

وقد أوصى رسول الهُدى صلى الله عليه وسلم في الوقت حينما قال
لاتزل قدما عبدٌ يوم القيامه حتى يٌسأل عن أربع وذكر عن عمره فيما أفناه

لوحاسبنا أنفسنا وأستغللنا أوقاتنا لما كان هذا حالنا اليوم



حتى دعاء الليل والوتر هجرناه
نسأل الله أن يلطف بحالنا
بارك الله فيك أخي الكريم


الوافي3

أشكر لك إضافتك الطيبـة ومرورك النفيس..

أسأل اللـه أن يزيد بالصالحات أعمالنا..

ويجعلنا ممن طال عمره وحسن عملـه

دامت لك البسمـة

المخلص&بوح&