المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مساحه حره...


سموالصاحب
31-10-09, 06:36 PM
هل نختلف في تقدرينا للامور؟
هل تختلف ردة الفعل لدينا تبعا لحبنا لذواتنا ؟
هل تقبل الامر لنفسك ولا تقبله عليها ؟
لك وعليك..
كثيرة هي التساؤلات..
العذر والاعتذر
مفردتان ليست مترادفتان
بل متقابلتان
قد تقودنا الانانيه
لأن نختلق لأنفسنا العذر
بينما نضيق الخناق على من يقدم لنا الاعتذر
انا وانت بحاجة لمساحه
هذه المساحه
قد تتمثل في شي يشبه التجآهل دون تجآهل...!!
يشبة النسيآن المؤقت..دون نسيآن...!!
مثل ان تترك لهم حرية الذهاب وحرية العودة
دون عصبية منك..اتركهم
اترك لهم مسآحه عذر ..
مساحة عذر وقتيه ليأتِ بعدها الآخر دون عصبية..!!
مساحة عذر حين يكون باستطاعتنا تركها لحين عودتهم..!!
مساحة لا نخسر بسببها شي بل نحاول أن نكسب..!!
مساحة عذر.. لكل شي مهما كان واضحاً أو مبهم..!!
فلربما كانوا بحآجة مآسه للآبتعآد فترة
ولآبد من العـوده..ليجدوا تلك المسآحه لهم وآترك مسآحــة عذر..
تتسع لــ لمن قآل..ولمآذا قيل..؟
هنآ آترك مسآحة..للغموض..لـ شي مفقود
للآخر..لحريتة في التعبير
دون قآل وقيل..!!
قد يخطؤن
وقبلها تخطئ انت
آصمت حتى يآتيك اليقين
صمتك هو مسآحة عذر..
قد لا يكلفك الصمت الشئ الكثير..
ولكن هو يمثل لهم كثير من التقدير..
في عصر العصبية
لا تتشنج لمجرد ان يقُآل لك قد قيل...!!
فنحن في عصر الآقاويل..!!
وليس كل ما يقال صحيح..
تذكر كم كنت بحاجة لمساحة من العذر ..
وتذكر كيف تضيع لديك المفردات عن الاعتذر..
تعلم كيف يكون قبول العذر منك هديه..
جرب ان تترك مساحة من العذر اليوم..
بقدرما تحتاجه انت غدا..
لن تخسر شيئ..
بل تكسب ذاتك قبل كسبك الآخرين..
وتكسب الامل في تجدد علاقتك بمن اخترت
هي المبادرة منك التي تحتاجها فقط...
فمبادرك ليست خضوع بقدر ما هي شجاعه ..
ولأنه كذلك قد يستكثره بعضنا...
لا توصد الابواب..
ابقها حره...
اترك لها مساحة للحركه ..



هوامش



العذر لك
الاعتذار منك
العذر ليس خضوع
الاعتذار نبل وشجاعه
الانانيه هي ان تأخذ دون ان تعطي

الميسم
31-10-09, 07:16 PM
الحق لابد أن يكون يومًا لك ويومًا عليك..
متى إعترفنا بأنه علينا , قدمنا الإعتذار , دون إحساس بخضوع أو خنوع ..
بل هو الحق الذي لابد أن يرد لصاحبه ..
لأنه سيأتي اليوم الذي يرد فيه غيرك حقك لك , فلا تكن بخيل , وخذ حقك ..
لتجد من يأخذ حقه منك حين تقدمه له ..
متى رفضنا أن نأخذ ونعطي , سيصيب العلاقة الجفاف , وتصبح عرضة للهلاك ..


لا توصد الابواب..
ابقها حره...

لا أوافقك في هذه الجزئيه ..
لأن ترك الأبواب موصدة , قد يفقد العذر والإعتذار قيمته ..
بل لابد من رسم حدود , حتى يكون هناك مؤشر ينذرنا متى بدأ الخطر يداهم علاقتنا ..

شكرًا لك ..

لالـه
31-10-09, 07:28 PM
نعم ليس كل مايقال صحيح ..

بل كل مايقال هو نقوش هامشيه على سطح مــاء ..

إن الحياة منحتنا الكثـير ولكن نحن الذين نرى فقط الجزء الفــارغ من الكأس وننسى بأن نصفه قد إمتلأ بالفرح ..


الإعتذار تفــاؤل المستقبل .. بل السلام الداخلي .. الذي من خلاله فُتّحت لنا فضاءآت لم ندرك وجودها ..

فإذا أردنا نستطيع أن نشكل العالم بين أطراف أصابعنا ونختصر كل المسـاحــآت ..






احتــرامــي

رَوْح مغربي
01-11-09, 01:50 AM
موضوع جميل و هادف


و ساتطرق لبعض النقاط جوابا مني على بعض تساؤلاتك التي جعلتَها تمهيدا للموضوع



هل نختلف في تقدرينا للامور؟


دائما ما نختلف في ذلك .. لاننا لسنا ملمين بظروف الاخرين .. خصوصا اذا كان هؤلاء الاخرين ممن يفضلون الصمت على ان يخبرونا بظروفهم


هل تختلف ردة الفعل لدينا تبعا لحبنا لذواتنا ؟


احيانا نعم و احيانا كثيرة لا .. فردة الفعل لا ترتبط -عند البعض اذا لم تكن عند الكل- فقط بحب الذات بل ترتبط ايضا بالضغوطات الداخلية و الخارجية و ان شئت فقل بالمزاج و النفسية


هل تقبل الامر لنفسك ولا تقبله عليها ؟



ساجيب بطريقة اخرى - شخصية نوعا ما- بعدما فهمت المغزى من طرحك



- كيف تتصرف اذا كان هذا الاخر كثير الاخطاء ولا يتعلم من اخطائه و اخطاؤه هاته تكون في كل مرة على حسابك انت?



-كيف ستشعر حينما يفسر - من الاخر - تقبلك للاعذار في كل مرة بانك ضعيف الشخصية ?



-هل تقبل على نفسك ان يذهب الاخر يفعل ما يشاء ما دام انه متيقن من انك ستقبل اعذاره المختلقة كلما اراد ان يعود اليك؟



لو كنت انا مكانه و افعل ما يفعل فقرر هذا الاخر ان لا يقبل عذري فساعترف على الاقل بيني و بين نفسي انه لم يظلمني .




اخي سمو الصاحب



هناك حالات يُقبل فيها العذر وهناك حالات لا يقبل فيها .


كما انه هناك اناس يُقبل منهم العذر ..و انـــــاس..لا يقبل منهم حتى لو كانوا صادقين باعذارهم لا لشيء الا لانهم جعلوك تفقد ثقتك بهم.



هذا رايي و ربما يتغير بعد حين


شكرا لطرحك

Asatir
01-11-09, 03:45 PM
جرب ان تترك مساحة من العذر اليوم..
بقدرما تحتاجه انت غدا..
لن تخسر شيئ..

كلام جاء بوقته
وعن نفسي ماأحب أحد يعتذر لي يكفيني أنه يصلح خطاه
لأن الأعتذار المباشر بالنسبة لي يشكل هاجس(zm)
بطريقة أو بأخرى يكون أعتذاري تلميح أو سوء فهم وأحاول أتفاهم مع الطرف الثاني
رضى أو مارضى مو مشكلتي (a24)
هالموضوع قريته يمكن 3 مرات
صراحة يستحق.