المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف تحصل على::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::


المنادي قبل الرحيل
08-03-05, 11:17 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه بعض الامور التي يحبها الله في عباده هديه الى من يريد محبت الله الحمد لله رب العالمين اللهم صلي على محمد واله وصحبه أجمعين تفسير الطبري ج2:ص200
قال تعلى (أن الله يحب المتقين) الذين يتقونه بأداء فرائضه وتجنب محارمه
تفسير الطبري ج2:ص200
قوله تعالى ( وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين)
حدثني المثنى قال ثنا إسحاق قال حد ثنا زيد بن الحباب قال أخبرنا سفيان عن أبي إسحاق عن رجل من الصحابة في قوله وأحسنوا إن الله يحب المحسنين قال أداء الفرائض وقال بعضهم معناه أحسنوا الظن بالله
ذكر من قال ذلك حدثني المثنى قال حد ثنا إسحاق قال حد ثنا حفص بن عمر عن الحكم بن أبان عن عكرمة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين قال أحسنوا الظن بالله يبركم
وقال آخرون أحسنوا بالعود على المحتاج
ذكر من قال ذلك حدثني يونس قال أخبرنا بن وهب قال قال بن زيد في قوله وأحسنوا أن الله يحب المحسنين عودوا على من ليس في يده شيء
تفسير الطبري ج4:ص93
وفي تأويل قوله تعالى الذين ينفقون في السرآء والضرآء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين يعني جل ثناؤه بقوله الذين ينفقون في السراء والضراء أعدت الجنة التي عرضها السماوات والأرض للمتقين وهم المنفقون أموالهم في سبيل الله إما في صرفه على محتاج وإما في تقوية مضعف على النهوض للجهاد في سبيل الله
وأما قوله في السراء فإنه يعني في حال السرور بكثرة المال ورخاء العيش والسراء مصدر من قولهم سرني هذا الأمر مسرة وسرورا والضراء مصدر من قولهم قد ضر فلان فهو يضر إذا أصابه الضر وذلك إذا أصابه الضيق والجهد في عيشه

حدثنا محمد بن سعد قال ثني أبي قال ثني عمي قال ثني أبي عن أبيه عن بن عباس قوله الذين ينفقون في السراء والضراء يقول في العسر واليسر
فأخبر جل ثناؤه أن الجنة التي وصف صفتها لمن اتقاه وأنفق ماله في حال الرخاء والسعة وفي حال الضيق والشدة في سبيله
وقوله والكاظمين الغيظ يعني والجارعين الغيظ عند امتلاء نفوسهم منه يقال منه كظم فلان غيظه إذا تجرعه فحفظ نفسه من أن تمضي ما هي قادرة على إمضائه باستمكانها ممن غاظها وانتصارها ممن ظلمها
وأصل ذلك من كظم القربة يقال منه كظمت القربة إذا ملأتها ماء وفلان كظيم ومكظوم إذا كان ممتلئا غما وحزنا ومنه قول الله عز وجل وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم يعني ممتلئ من الحزن ومنه قيل لمجاري المياه الكظائم لامتلائها بالماء ومنه قيل أخذت بكظمه يعني بمجاري نفسه

والغيظ مصدر من قول القائل غاظني فلان فهو يغيظني غيظا وذلك إذا أحفظه وأغضبه

وأما قوله والعافين عن الناس فإنه يعني والصافحين عن الناس عقوبة ذنوبهم إليهم وهم على الانتقام منهم قادرون فتاركوها لهم

وأما قوله والله يحب المحسنين فإنه يعني فإن الله يحب من عمل بهذه الأمور التي وصف أنه أعد للعاملين بها الجنة التي عرضها السماوات والأرض والعاملون بها هم المحسنون وإحسانهم هو عملهم بها
في تأويل قوله تعالى إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص
يقول تعالى ذكره للقائلين لو علمنا أحب الأعمال إلى الله لعملناه حتى نموت إن الله أيها القوم
يحب الذين يقاتلون في سبيله كأنهم يعني في طريقه ودينه الذي دعا إليه صفا يعني بذلك أنهم يقاتلون أعداء الله مصطفين
وقوله كأنهم بنيان مرصوص يقول يقاتلون في سبيل الله صفا مصطفا كأنهم في اصطفافهم هنالك حيطان مبنية قد رص فأحكم وأتقن فلا يغادر منه شيئا وكان بعضهم يقول بني بالرصاص
وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل

ذكر من قال ذلك حدثنا بشر قال ثنا يزيد قال ثنا سعيد عن قتادة قوله إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص ألم تر إلى صاحب البنيان كيف لا يحب أن يخلف بنيانه كذلك تبارك وتعالى لا يختلف أمره وإن الله وصف المؤمنين في قتالهم وصفهم في صلاتهم فعليكم بأمر الله فإنه عصمة لمن أخذ به

حدثني يونس قال أخبرنا بن وهب قال قال بن زيد إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص قال والذين صدقوا قولهم بأعمالهم هؤلاء قال وهؤلاء لم يصدقوا قولهم بالأعمال لما خرج النبي صلى الله عليه وسلم نكصوا عنه وتخلفوا

وكان بعض أهل العلم يقول إنما قال الله إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا ليدل على أن القتال راجلا أحب إليه من القتال فارسا لأن الفرسان لا يصطفون وإنما تصطف الرجالة

ذكر من قال ذلك حدثني سعيد بن عمرو السكوني قال ثنا بقية بن الوليد عن أبي بكر بن أبي مريم عن يحيى بن جابر الطائي عن أبي بحرية قال كانوا يكرهون القتال على الخيل ويستحبون القتال على الأرض لقول الله إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص قال وكان أبو بحرية يقول إذا رأيتموني


باب الترغيب في الوتر واستحبابه إذ الله يحبه
1071 وأخبرنا الشيخ الفقيه أبو الحسن علي بن مسلم السلمي نا عبد العزيز بن أحمد بن محمد أنا الأستاذ الإمام أبو عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني قراءة عليه قال أخبرنا أبو طاهر محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق بن خزيمة نا أبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة ثنا نصر بن علي الجهضمي وزياد بن يحيى الحساني قال زياد ثنا وقال نصر أنا عبد العزيز بن عبد الصمد ثنا هشام عن محمد عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن الله وتر يحب الوتر

باب ما جاء إن الله يحب العطاس ويكره التثاؤب

2746 حدثنا بن أبي عمر حدثنا سفيان عن بن عجلان عن المقبري عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال العطاس من الله والتثاؤب من الشيطان فإذا تثاءب أحدكم فليضع يده على فيه وإذا قال آه آه فإن الشيطان يضحك من جوفه وإن الله يحب العطاس ويكره التثاؤب فإذا قال الرجل آه آه إذا تثاءب فإن الشيطان يضحك في جوفه قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

مسند الشهاب ج2:ص142
إن الله يحب الرفق في الأمر كله
1063 أخبرنا أبو مسلم محمد بن أحمد بن علي البغدادي أبنا عبد الله بن يحيى الأصبهاني بالإسكندرية ثنا إبراهيم بن محمد إمام المسجد الجامع بأصبهان ثنا أبو مصعب ثنا مالك ثنا الأوزاعي عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله يحب الرفق في الأمر كله
إن الله يحب الملحين في الدعاء
أخبرنا هبة الله بن إبراهيم الخولاني ثنا أبو الحسن علي بن الحسين بن بندار ثنا أبو عروبة ثنا كثير بن عبيد ثنا بقية عن الأوزاعي عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله يحب الملحين في الدعاء


إن الله يحب الأبرار الأخفياء الأتقياء
أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن عمر التجيبي حد ثنا أبو الحسن عبد الله بن المبارك بن إبراهيم الفارقي حد ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة الكوفي العبسي قال حد ثنا الحسن بن علي حد ثنا بن أبي مريم حدثنا رافع بن يزيدحد ثنا
عياش بن عباس عن عيسى بن عبد الرحمن عن زيد بن أسلم عن أبيه أن عمر بن الخطاب خرج إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو بمعاذ بن جبل يبكي عند قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما يبكيك يا معاذ قال أبكاني شيء سمعته من صاحب هذا القبر سمعته يقول إن الله يحب الأبرار الأخفياء الأتقياء الذين إذا غابوا لم يفتقدوا وإذا حضروا لم يعرفوا ولم يدعوا قلوبهم مصابيح الهدى يخرجون من كل غبراء مظلمة

إن الله يحب المؤمن المحترف

1072 أخبرنا أحمد بن عبد العزيز بن ثرثال حد ثنا أبو إسحاق محمد بن إبراهيم بن علي بن بطحاء حد ثنا محمد بن أحمد بن عبد الله الزيات حد ثنا عبيد بن إسحاق حد ثنا قيس عن ليث عن مجاهد عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله يحب المؤمن المحترف
وأنا أبو محمد عبد الرحمن بن عمر التجيبي أنا أبو العباس أحمد بن إبراهيم بن جامع السكري نا علي بن عبد العزيز نا عاصم بن علي نا أبو الربيع السمان عن عاصم بن عبيد الله عن سالم عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الله تبارك وتعالى يحب المحترف
وأنا أبو سعد الصوفي أنا محمد بن علي بن عبد الله الجرجاني الفقيه نا عمران بن موسى نا مجاشع نا شيبان بن أبي شيبة نا الربيع بإسناده إن الله يحب المؤمن المحترف

إن الله يحب كل قلب حزين
أخبرنا قاضي القضاة أبو العباس أحمد بن محمد بن أبي العوام أبنا القاضي أبو الطاهر محمد بن أحمد بن عبد الله حد ثنا جعفر بن محمد الفريابي حد ثنا أبو أيوب سليمان بن عبد الرحمن حد ثنا عمرو بن بشر بن السرح حد ثنا أبو بكر بن أبي مريم عن ضمرة بن حبيب عن أبي الدرداء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن الله يحب كل قلب حزين

إن الله يحب معالي الأمور وأشرافها ويكره سفسافها
أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن عمر المالكي أبنا أحمد بن إبراهيم بن جامع حد ثنا علي بن عبد العزيز حد ثنا القعنبي حد ثنا خالد بن إلياس عن محمد بن عبد الله عن فاطمة ابنة الحسين عن علي بن الحسين عن الحسين بن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله يحب معالي الأمور وأشرافها ويكره سفسافها

وأنا إبراهيم بن جعفر بن أبي الكرام نا الشريف المعروف بمسلم أبو جعفر محمد بن عبيد الله بن طاهر الحسيني نا طاهر بن داود نا لزبير بن بكار نا إبراهيم بن حمزة عن المغيرة بن عبد الرحمن عن خالد بن إلياس عن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان عن أمه فاطمة بنت الحسين عن علي بن الحسين قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله عز وجل يحب معالي الأخلاق وأشرافها ويكره سفسافها

إن الله يحب أن تؤتى رخصته كما يحب أن تترك معصيته
أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الشاهد أبنا أحمد بن إبراهيم بن جامع حدثنا علي بن عبد العزيز حد ثنا سعيد بن منصورحد ثنا عبد العزيز بن محمد حد ثنا عمارة بن غزية عن حرب بن قيس عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله يحب أن تؤتى رخصته كما يحب أن تترك معصيته

أنا محمد بن الحسين النيسابوري نا القاضي أبو الطاهر نا موسى بن هارون نا أبو عمر حفص بن عبد الله الحلواني الضرير نا عمر بن عبيد البصري بياع الخمر عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه قالت قلت يا رسول الله وما عزائمه قال فرائضه

إن الله يحب البصر النافذ عند مجيء الشهوات

أخبرنا محمد بن منصور التستري أبنا أبو طاهر علي بن أحمد بن الفضل الأربقي حدثني أحمد بن محمد بن الحسن الجرجاني حد ثنا أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم حد ثنا هلال بن العلاء حد ثنا أبي حد ثنا عمر بن حفص العبدي عن حوشب ومطر الوارق عن الحسن عن عمران بن حصين قال أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بطرف عمامتي فقال يا عمران إن الله تبارك وتعالى يحب الإنفاق ويبغض الإقتار فأنفق وأطعم ولا تصر صرا فيعسر عليك الطلب واعلم أن الله يحب البصر النافذ عند مجيء الشهوات والعقل الكامل عند نزول الشبهات ويحب السماحة ولو على تمرات ويحب الشجاعة ولو على قتل حية
أنا هبة الله بن إبراهيم الخولاني نا بن بندار نا محمد بن جعفر نا هلال بن العلاء نا عمر بن حفص نا حوشب ومطر عن الحسن عن عمران بن حصين قال أرخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بطرف عمامتي من ورائي ثم قال يا عمران إن الله يحب الإنفاق ويبغض الإقتار فكل وأطعم ولا تصر صرا فيعسر عليك الطلب واعلم أن الله يحب البصر النافذ عند مجيء الشهوات يعني والعقل الكامل عند نزول الشهوات ويحب السماحة ولو على تمرات ويحب الشجاعة ولو على قتل حية

إن ربك يحب المحامد

أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل الإمام حد ثنا العباس بن محمد الرافقي حد ثنا هلال بن العلاء حد ثنا سعيد بن سليمان حد ثنا المبارك بن فضالة عن الحسن عن الأسود بن سريع قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن ربك يحب المحامد مختصرا

إن الله يحب السهل الطلق

أخبرنا إسماعيل بن رجاءحد ثنا محمد بن محمد القيسراني حد ثنا الخرائطي حد ثنا أبو عمر أحمد بن عبد الجبار العطاردي حد ثنا أبو معاوية الضرير عن جويبر عن محمد بن واسع عن أبي صالح الحنفي عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله يحب السهل الطلق

إن الله يحب سمح البيع

بفتح السين وسكون الميم أي سهلا في البيع وجوادا يتجاوز عن بعض حقه إذا باع

قال الحافظ السمح الجواد يقال سمح بكذا إذا جاد والمراد هنا المساهلة سمح الشراء سمح القضاء أي التقاضي لشرف نفسه وحسن خلقه بما ظهر من قطع علاقة قلبه بالمال

قاله المناوي

وللنسائي من حديث عثمان رفعه أدخل الله الجنة رجلا كان سهلا مشتريا وبايعا وقاضيا ومقتضيا

ولأحمد من حديث عبد الله بن عمرو ونحوه

قوله هذا حديث غريب وأخرجه الحاكم في المستدرك وقال صحيح

قال المناوي في شرح الجامع الصغير وأقروه

1320 قوله غفر الله لرجل كان قبلكم كان سهلا الخ قال المناوي فيه حث لنا على التأسي بذلك لعل الله أن يغفر لنا إذا اقتضى أي إذا طلب دينا له على غريم يطلبه بالرفق واللطلف لا بالخرق والعنف
قوله هذا حديث غريب صحيح حسن من هذا الوجه ورواه أحمد والبيهقي قال المناوي في شرح الجامع الصغير ذكر الترمذي أنه سئل عنه البخاري فقال حسن انتهى
ورواه البخاري في صحيحه من طريق علي بن عياش عن محمد بن مطرف عن محمد بن المنكدر عن جابر بلفظ رحم الله رجلا سمحا إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى
هذا والله اعلم