المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مشاهدات مؤلمة لمواطن عراقي من قلب الحدث ليوم الأحد الدامي - وصور تنشر للمرة الأولى


الصاعقة العراقية
27-10-09, 08:51 PM
مشاهدات مؤلمة لمواطن عراقي من قلب الحدث ليوم الأحد الدامي - وصور تنشر للمرة الأولى
2009-10-26 :: بقلم: علي العلي ::



بسم الله الرحمن الرحيم

اخوتي الأفاضل.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لم أشأ أن أحثّ قلمي واعتصر فكري ليستجدوا كلمات وأفكار حول الحدث المؤلم البالغ القسوة على النفوس والأفئدة مهما تباينت في توفرها على قدر ما من رباطة الجأش والجلد .. فأن تكون في هدوء وسكينة أو منشغل بشأن ما ثم تؤخذ على حين غرة بدوي هائل وهائل جدا تهتز له الرواسي وتصم من هوله الآسماع وتنتفض من وقعه القلوب والأبدان .. ثم يعود لك صوابك أو تعود إليه فتجوب ببصرك الزائغ وعينيك الجاحظتين فإذا بكل ما حولك قد صار ركاماً تنهشه النيران الجائعة لكل شئ .. فتلك لعمري لحظات تعجز كل الكلمات عن تصويرها أو الإحاطة بها مهما استنفرت من فصاحة وثراء لغة وخصب خيال .

من أجل ذلك لم أشأ إلا أن أنقل لكم مشاهداتي من قلب الحدث بتسلسل زمني كما هي دون رتوش أو إضافات فلربما يستوحي الأخوة منها بعض الأفكار لتقييم الحدث وتداعياته .. وقبل كل هذا وذاك أشهد الله تعالى اني ما زدت حرفاً عما رأيت أمس واليو وقد جاوزت عقارب الساعة الواحدة بعد منتصف ليل الإثنين / الثلاثاء الموافق 27/10/2009 :

1. وصول أعداد كبيرة من آليات الإنقاذ المختلفة الى موقع الحدث .
2. وصول أعداد أكبر من آليات الأجهزة الأمنية والعسكرية المختلفة .
3. تدمير شبه كامل لمكاتب وغرف مبنيي وزارة العدل ووزارة البلديات والأشغال العامة ..
4. انفجار الأنبوب الناقل للماء الصافي الى منطقة الصالحية .
5. تطاير الأجساد البشرية الى من الشارع وارتطامها بمبنى الوزارتين .
6. سلامة الأنبوب الناقل للغاز السائل المغذي للمجمع السكني المجاور لمحل الحادث عدا تسرب بسيط تمت السيطرة عليه .
7. أعداد كبيرة من الجرحى والشهداء جرى إخراجهم من بين الأنقاض المحاذية للشارع .
8. تلكؤ واضح جدا منذ البداية في عمل أجهزة الدفاع المدني وفرق الإخلاء التي لم تتوغل الى داخل المباني المدمرة واكتفت بفتح مياه الإطفاء وإسقاط الأجزاء الآيلة للسقوط والإخلاء القريب .
9. وصول عجلات قوات الإحتلال الأمريكية .
10. تعالي الأصوات المنددة برموز الحكومة الحالية والأجهزة الأمنية .
11. لم يصل المالكي الى موقع التفجير عند وزارة العدل واكتفى بتفقد موقع التفجير عند مبنى مجلس محافظة بغداد (مبنى وزارة الإعلام السابقة) .
12. وصول موكب (البطلين) عادل عبد المهدي وشيروان الوائلي واستقبال المواطنين لهما استقبالاً حافلاً بالأحذية والشحاطات مما استدعى مغادرتهما الموقع سريعاً .
13. انهت فرق الإنقاذ مهمتها (البطولية) عند المغرب رغم مناشدة الأهالي لهم بالمواصلة لوجود أعداد أخرى من المحاصرين داخل المبنيين .
14. أفاد بعض أفراد الشرطة بحدوث حالات (تسليب) لجثث الشهداء وخاصة النساء من قبل بعض الأراذل من منتسبي الأجهزة الأمنية .
15. أوقد أهالي المنطقة عند حلول الظلام الشموع على امتداد شارع حيفا وحتى مبنى وزارة الثقافة (مركز صدام للفنون سابقاً) وعند بعض التفرعات الجانبية .
16. في الساعة الحادية عشرة من ليل الأحد وبينما كان بعض الشباب متجمعين عند مكان التفجير ، شعروا بتساقط قطع من الحجارة والزجاج من النوافذ العليا لمبنى وزارة العدل وبشكل يوحي بفعل مقصود خاصة مع ورود أصوات أنين واستغاثة .. فطلبوا من القوات العسكرية المرابطة عند الموقع استدعاء فرق الإنقاذ إلا أنهم جوبهوا بالرفض .. فطلبوا السماح لهم بدخول المبنى وإخراج الضحايا فجوبهوا بالرفض مرة أخرى بداعي حماية المبنى من السرقة .. ورغم إلحاح الشباب على دخول المبنى بملابسهم الداخلية لإبعاد شبهة السرقة لمساعدة الأحياء إلا أن قوات الجيش العراقي الباسل رفضت السماح لهم بالدخول .
17. عند الساعة الثانية عشرة من ليل الأحد حضرت سيارتان تقلان رجال من مختلف الأعمار وأفادوا بورود اتصال هاتفي من إبنهم المحاصر داخل المبنى .. فلم تسمح القوات الحكومية لهم بالدخول مما أدى الى شجار تطايرت خلاله الإطلاقات النارية في الهواء .. فغادرنا المكان .
18. في صباح اليوم التالي تركزت الجهود الفنية على إصلاح الأنبوب الناقل للماء وعلى إزالة بعض الإنقاض وإخراج خمس جثث لشهداء .. أحدهم كان مصاباً بجرح بليغ في ساقه بينما باقي أجزاء جسده سليمة تماماً .. بينما شيع أهالي المناطق القريبة جثامين شهداء قضوا في الحادث مع المجاهرة بالسخط والغضب على هذا العهد الأسود من تأريخ العراق وعناوينه الشريرة ووصفهم باللقطاء وأرباب السوابق والسجون .
19. بعد حلول الظلام ليوم الإثنين جرت عملية سطو على مبنى وزارة العدل من السياج الخلفي وتمت سرقة بعض الأقراص المدمجة وبعض الوثائق إضافة الى أجهزة كهربائية .
20. قبل ساعات من كتابة هذه السطور تم إخراج جثتين (عنوة وبعد شجار مع القوات الأمنية) إحداهما لشهيدة بربيع العمر من سكنة المنطقة وتعمل موظفة في وزارة العدل وآخرى لشهيد .. بينما حضرت تعزيزات أخرى من الآليات الحكومية خشية تصاعد الموقف .

وختاماً لابد من التذكير ولفت الإنتباه الى أن السيارتين المفخختين اتخذتا نفس مسار السيارات الثلاث في يوم الأربعاء الدامي حين توقفت إحداها والتي كانت حينها متجهة صوب وزارة العدل خلف سياج مشتشفى إبن البيطار وهروب السائق .. واليوم نجحت السيارة في اتخاذ نفس المسار من خلف مستشفى إبن البيطار بينما اتجهت الأخرى الى مبنى المحافظة ... في قلب بغداد حيث تتواجد أعداد كبيرة من نقاط السيطرة والتفتيش والمراقبة .. فكيف حدث ذلك ؟!! ولكن لايهم .. فليمت من العراقيين من يموت وبأي عدد .. الأهم هو سلامة المالكي والطالباني والحكيم وباقي رموز العهر والرذيلة .. هنيئاً لك ياشعب العراق .. يامن ارتضيت بأسافل الناس حكاماً وقادة .

http://www.iraqirabita.org/upload/5932.jpg
http://www.iraqirabita.org/upload/5933.jpg
http://www.iraqirabita.org/upload/5934.jpg
http://www.iraqirabita.org/upload/5935.jpg
http://www.iraqirabita.org/upload/5936.jpg