المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محور الشر.. إيران والحوثيين والقاعدة


خبوبي متمدن
17-10-09, 11:26 PM
محور الشر.. إيران والحوثيين والقاعدة لتفتيت اليمن وزعزعة السعودية





http://www.nfgiraq.com/upload/86557jpg



حذر كاتب وسياسي سعودي من خطورة استمرار الحوثيين في استنزاف جهود الحكومة الشرعية في اليمن، وأعاد مبعث الخطورة إلى أن الحوثيين يمثلون أداة طيعة لخدمة السياسة الإيرانية في المنطقة الخليجية والعربية. وأعرب عضو مجلس الشورى السعودي الكاتب زهير الحارثي، عن انشغال الرياض بما يجري في اليمن لجهة تبعاته الأمنية على دول المنطقة بالكامل ومنها السعودية، وقال: "الحوثيون كفئة لا يمثلون خطرا حقيقيا على أمن المنطقة، لكنهم يمثلون خطرا حقيقيا إذا تم الأخذ بعين الاعتبار أنهم جزء من مثلث يضم إلى جانبهم القاعدة وإيران، وأنا هنا أتحدث عن الحوثيين كفئة تريد الانفصال عن اليمن. طبعا السعودية لا تتدخل في شؤون اليمن الداخلية لكنها لن تقف مكتوفة الأيدي عندما يمس الأمر أمن المنطقة بالكامل، ولذلك أعتقد أن أمر الحوثيين هو بيد الحكومة الشرعية في اليمن التي يجب أن تحسم هذا الأمر بكل الطرق وتبسط نفوذها على مختلف الأراضي اليمنية، لأن الأمر لم يعد شأنا داخليا وإنما تبعاته تمس المنطقة بالكامل، فالقاعدة وجدت في هذه المنطقا مرتعا آمنا لها، وإيران وجدت في القاعدة والحوثيين أداة طيعة لتثبيت وجودها كطرف مهيمن في المنطقة". وأشار الحارثي إلى أن التحالف الثلاثي بين إيران والقاعدة والحوثيين هدفه تقسيم اليمن وزعزعة أمن السعودية، وقال: "هناك تحالف بين إيران والقاعدة والحوثيين بهدف تفتيت اليمن وتقسيمه وزعزعة أمن واستقرار المملكة العربية السعودية". لكنه أكد أن الرياض لا تزال حتى اللحظة تراقب الأمر عن كثب، وقال: "السعودية لا يمكنها أن تتدخل في شأن داخلي لدولة مجاورة ولا عير مجاورة، صحيح أن السعودية ومجلس التعاون الخليجي يدعمان الشرعية في اليمن، لكن لا يمكن للسعودية أن تتدخل عسكريا في هذا الأمر، فالسعوديون ليسوا بهذه السذاجة، لكنهم بالتأكيد لن يسمحوا لأحد بأن يعبث بأمن بلادهم وبأرضهم واستقرارهم، والأمر متروك للحكومة اليمنية، لكن السعودية دولة لها مكانتها ووضعها، وهي تتابع الأمور عن كثب كيف تسير الأمور، وهي لن تقف مكتوفة الأيدي مستقبلا إذا تم المس بأمنها، والأمل أن تحسم الحكومة اليمنية الأمر وتبسط نفوذها على مختلف أراضي بلادها، لأن صعدة تحولت إلى بؤرة للإرهاب من التحالف الثلاثي بين إيران والقاعدة والحوثيين". وشبه الحارثي علاقة إيران بالحوثيين بعلاقة إيران بحزب الله في لبنان، وقال: "الحوثيون في اليمن هم أداة طيعة لإيران مثلها مثل حزب الله في لبنان، وهم أداة لتكريس الهيمنة الإيرانية في المنطقة من جهة، ووسيلة لإشغال الرأي العام الإقليمي والدولي عن حقيقة ما يجري في إيران من حراك داخلي بفعل نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة". وعما إذا كان يقصد بعدم بقاء السعودية مكتوفة الأيدي أنها تشعر بأنها هي المستهدفة من مواجهات الحوثيين مع الحكومة اليمنية، قال الحارثي: "السعودية موقفها واضح تماما أنها تدعو إيران إلى عدم التدخل في الشؤون العربية الداخلية وعدم زرع الفتن بين أهله، والسعوديين معروفون بالهدوء والحكمة، وهم يفضلون دوما الحلول السلمية، وهناك من يصف علاقتها بإيران بأنها أيه بالحرب الباردة، فالسعودية مضطرة للدفاع عن القضايا العربية وأن تملأ الفراغ الذي أحدثه سقوط العراق، ولن تسمح بهذا المد الفارسي في المنطقة".

(qq155)