المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جديد // أخبار إمارة القوقاز الإسلامية


محب المجاهدين
18-08-09, 12:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



مطاردة قناصو المجاهدين للعملاء والمحتلين في شاميلكالا
2009\8\15



ذكر ممثل قاطع شاميلكالا بولاية (داغستان) بأنه تم القيام بعددا من العمليات الخاصة التي قام بها المجاهدون في شاميلكالا في
يوم الخميس 22 شعبان ، 1430 (14 أغسطس 2009).
تم الهجوم على سيارة "UAZ" كانت تقل عددا من المرتدين وكان ذلك فى حوالى الساعة 10:00 بالتوقيت المحلي ، بالقرب من "مراكش" في قاعة للحفلات.
وقد اشتعلت النار بكثافة على "UAZ" بحسب ما ذكره المرتدين أنه لم يسفر عن سقوط أي ضحايا بينما هذا القول مشكوك فيه .

أما العملية الثانية وقعت في حوالى الساعة 15:00 بعدما وقع أنفجار على نقطة التفتيش الجنوبية على مشارف المدينة ذاتها .
وقد تم إصابة شرطي في النقطة من جراء هجوم أحد قناصة المجاهدين .

بعد ذلك وقعت عملية ثالثة في وسط المدينة بالقرب من فندق (توريست) بعد محاولة المرتدين لاستدراج المجاهدين لنصب كمين مضاد لقناص مضاد وكان ذلك بوضع ثلاثة من المرتدين على الطريق كطعم ، في حين أن مرتدي عصابة الــ "OMON" كانوا ينتظرون
للكمين.
ومع ذلك ، تم بمشيئة الله فضح خططهم وقام المجاهدين بأطلاق النار على أحد قناصة الأمون مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة
علما أنه لم يكن هناك خسائر في صفوف المجاهدين ولله الحمد والمنة.

ونظرا لعدم قدرة المحتلين والعملاء على القتال بشكل جيد أمام المجاهدين فيلتجئون إلى أرهاب السكان المحليين حينها تم قتل ثلاثة من المسافرين عند نقطة تفتيش بالقرب من مستوطنة سوبوانا.

أدعى المرتدين أن سائق السيارة لم يتوقف عندما أمر بالتوقف وعندما أدعو أنه أطلق النار عليهم من سيارته وللذلك كان الرد
المرتدين الاولى ان سائق السيارة لم تتوقف عند النظام. وزعموا في وقت لاحق ، وأنها في الواقع لاطلاق النار من هذه السيارة ، ولذلك كان الرد عليه بالمثل.

ولا يعرف حتى الآن ، من هم هؤلاء الأشخاص.



الله اكبر ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين
http://www.kavkazcenter.com/eng/*******/2009/08/14/10880.shtml

موجز لعدة عمليات في جبهات إمارة القوقاز
2009\8\16


http://www.hanein.info/vb/imgcache/8/44495_hanein.info.jpg





ولاية داغستان

مصادر "جماعة الشريعة" في مقر قيادة قاطع خاسافيورت لجبهة داغستان تذكر:

"في 15 شعبان 1430 (06/08/2009م) عند حوالي 17:30 بالتوقيت المحلي، نفذت مجموعتين من المجاهدين من جبهة داغستان في نفس الوقت عمليتين خاصتين.

في العملية الخاصة الأولى، تم الهجوم على سيارة "BMW" سوداء لمرتد ملازم من "الشرطة الشيشانية" العميلة قرب مركز "بشير" التجاري.

السيارة بآثار الرصاص إتجهت بالسرعة القصوى بإتجاه الشيشان. ليس هناك معلومات حول خسائر المتعاونين.

بعد عدة دقائق، عند دوار "نوفولاك" على شارع القوقاز السريع، وبعيدا عن "السوق الخضراء" كما ذكر إعلام الكفار، قناص المجاهدين أبو سياف، أطلق رصاصتين على أعداء الله، كانوا يسافرون في آلية UAZ.

الآلية كانت تحمل 7 مرتدين من "ROVD نوفولاك". ونتيجة لنيران القناص، قتل سائق السيارة، بينما جرحت الرصاصة الثانية مرتدين إثنين.

ونقلت الحادثة من قبل إعلام الكفار، كـ "ITAR-TASS" وغيرها من وكالات الأنباء.

في 5 أغسطس، في خاسافيورت، في مستوطنة أيرودرومني، تم تفجير مجموعة من عصابة "DPS". ونتيجة للتفجير، جرح قائد الفصيل ونقل للمستشفى.

في 3 أغسطس، في كيزيل - يورت، هاجمت مجموعة متنقلة من المجاهدين سيارة تعود لأعضاء من عصابة شرطة "SOBR". ونتيجة لذلك، أصيب إثنين من الإرهابيين بجراح شديدة ونقلا للمسشتفى. وعاد المجاهدون لقاعدتهم بدون خسائر.

في 31 يوليو، قرب محطة قطار في خاسافيروت، أطلق مجاهد قناص النار على نائب قائد فصيل "PPSM لمقاطعة كازبكسكي" .

ولاية الشيشان (نخشيشو)

بعد يوم من نشر قفقاس سنتر حول تفجير سيارة "تيوتا كامري" على جسر نهر هولهولو في أفتوري في 3 أغسطس، كان يعتقد أنه يتنقل فيها رئيس "شرطة" منطقة شالي، تيمور داودوف (المعروف "باللورد")، ونقلت المصادر الروسية حول "تفجير سيارة تحمل شرطة من منطقة شالي".

ووفقا للمصادر الروسية "جرح شرطي". ولم تذكر تفاصيل أخرى من قبل الإعلام الروسي.

بينما، وفقا لتقارير مؤكدة، تم تفجير أحد كبار قادة قاديروف إسمه "اللورد" في تلك السيارة. وليس هناك معلومات مؤكدة حول مصير "اللورد" بعد، ولكن، سكان مسقط رأسه غلديغن يقولون، بأن زعيم عصابة الردة قد قتل.

في 2 أغسطس، كمن المجاهدون ودمروا رتلا من الآليات كان يتنقل فيها مسلحين من الكفار والمرتدين. وأجبر المحتلون على الإعتراف، بأنه على الأقل قتل 5 محتلين وعملاؤهم في المعركة التي تلت ذلك، جرح 6 آخرين بينما تم تدمير 3 آليات.

وقع الكمين عند حوالي 20 كلم من المركز الإقليمي إيتوم - كالي في الشيشان.

في 1 أغسطس، نشبت معركة بالسلاح الثقيل بين مجموعة من المجاهدين والمرتدين في قرية كوشكيلدي في منطقة غدرميز. ليس هناك معلومات حول الخسائر على الجانبين.

بيان صحفي لقيادة مجاهدي ولاية غلغايشو (إنغوشيا)

في 20 يوليو، في قرية كانتيشيفو، أطلقت قوة عمليات من المجاهدين النار على دورية من عصابة شرطة "DPS". ونتيجة لذلك، جرح مرتد وتم تدمير آلية.

وتلقينا معلومات من وحدة متنقلة، بأنه بعد تمام العملية تمت ملاحقتهم من قبل المرتدين في سيارة "مرسيدس"، ولكن المجاهدين هاجموهم كذلك. نتيجة لذلك، إشتعلت السيارة وتوقفت، ليس هناك معلومات حول خسائر المرتدين.

في 22 يوليو، في أوردزهونيكيديفسكايا، فجر المجاهدون متجرا, كان يبيع الكحول. كذلك في نفس اليوم في كارابولك، تم حرق محل آخر، يبيع الكحول فقط على بعد 300 متر من نقطة تفتيش.

بعد تدمير المحلات، التي كانت تبيع الكحول، سيستمر المجاهدون بتصفية أصحاب مثل تلك المحلات، إذا لم يوقفوا تجارتهم الشائنة.

و نحن سنفعل و إن شاء الله سوف نكافح ضد تجار الكحول والمخدرات، حتى إعدامهم، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر في حديث في الإمام ترمذي بقتل شارب الخمر في المرة الرابعة. وجريمة أولئك الذين ينشرون الكحول، هي بالتأكيد أكبر، ممن يستهلكها.

في 23 يوليو، في أوردزهونيكيديفسكايا، هاجمت قوة عمليات للمجاهدين آلية UAZ لعصابة شرطة "PPS". نتيجة لذلك، جرح إثنين من المرتدين، بالرغم من تحصين الآلية.

جدير بالذكر، بأنه من بين كل القوقاز، في ولاية إنغوشيا، هناك أكبر تركز لآليات UAZ المدرعة، وجميع آليات "الشرطة" تم إستبدالها بأخرى مدرعة.

نذكر إخواننا، بأن مثل تلك الآليات لا يمكن أن تخترقها الذخيرة العادية. يجب أن يتم إستخدام الدخيرة الخارقة للدروع، وقاذفات القنابل، والعبوات الناسفة.

في 23 يوليو، في تريوسكايا، في المساء على شارع أوسكانوفا، نفد مجموعة من المجاهدين حكم المحكمة الشرعية على إثنين من تجار الكحول، كانوا يبيعون الكحول في محلاتهم. التجاران من آل تشوييف أطلق عليهما النار بمسدس به كاتم وكلاهما لقي مصرعه على الفور.

نحن سبق أن حذرنا تجار الكحول والمخدرات، على مر السنوات، بأننا سوف نقوم بتدابير عقابية تصل إلى الإعدام.

نحن نفذنا سياسة تدمير محلات بيع المخدرات والكحول، ولكن هذا لم يوقف تجار الموت وعندها إتخذ قرار بتنفيذ الإعدام ضدهم، وبالتحديد المصرين على البيع المحرم.

المجرمين السابقين تم تدمير عدد من محلاتهم، ولكن هذا لم يؤثر فيهم، كالتحذيرات العديدة. فقط بعد هذا، قررت المحكمة الشرعية أن تعدم تجار الكحول هؤلاء وتم تنفيذ الحكم.

في 24 يوليو، في أوردزهونيكيديفسكايا، تم تفجير عبوتين قرب منزل لـمقدم "شرطي" مرتد ، نتيجة لذلك تضرر البيت بشكل كبير.

ومن الجدير بالذكر، بأن زوجة ذلك المرتد تخدم كذلك المحتلين في صفوف "شرطة ROVD سونجنسكي".

حالات مثل تلك لعائلات تعمل للمحتلين ليست نادرة بين المرتدين، لأنها تصبح نوعا من العمل العائلي.

في 25 يوليو، قرب داتييه، وقعت وحدة خاصة من GRU في كمين أعده المجاهدين. وفقا للمحلتين، جرح ثلاثة من المرتزقة، ولكن تم إخفاء معظم المعلومات حول الإشتباك من قبل المحتلين.

منذ الخريف الماضي، تلقت القوات الكافرة والمرتدة خسائر كبيرة، حول تلك المستوطن الكبيرة، تقدر بحوالي 40 قتيلا وجريحا.

في 25 يوليو، عند 00:40، تم الهجوم على منزل حارس سابق لزيازيكوف. أطلق مجموعة من المجاهدين النار على المنزل من قاذفات القنابل والرشاشات الآلية، ونتيجة لذلك تضرر المنزل بشكل كبير. ولم يصب المرتد وعائلته بسوء.

وفقا لمعلوماتنا، هذا المتعاون لم يترك جرائمه ومستمر بالتعاون الفعال مع المحتلين، في حرب دين الله، حتى اليوم.

في 15 يوليو، عند حوالي 23:00، تم الهجوم على أكبر قاعدة للمحتلين في إنغوشيا، الواقعة في تريوسكايا. ونفذ مجموعة من المجاهدين الهجوم بإستخدام قنابل VOG-17، ولكن كل المعلومات حول الهجوم أخفيت من قبل المحتلين.

آخر مرة تم فيها الهجوم على القاعدة العسكرية في تريوسكايا في ديسمبر من العام الماضي، بعدها، بالرغم من الهجوم الكبير، لم يذكر الكفار الحادثة.

في 26 يوليو، في أوردزهونيكيديفسكايا، إنفجرت عبوة ناسفة، فجرحوا مرتدين إثنين، أحدهم توفي في المستشفى بعد ذلك. الوقع التفجير في 16:45 في شارع غوبينا.

في 26 يوليو، مرة أخرى تم الهجوم على القاعدة العسكرية في تريوسكايا. تم الهجوم على القاعدة بإستخدام قنابل VOG-17. مرة أخرى المعلومات حول الهجوم تم إخفائها من قبل المحتلين.

في 26 يوليو، في أوردزهونيكيديفسكايا، تم تفجير عبوة ناسفة قرب منزل "شرطي"، فتضرر المنزل بشكل كبير.
ووفقا للعديد من شهود الأعيان، أصبح المرتدون يخافون أكثر وأكثر على حياتهم، لدرجة أن، أنهم أصبحوا يمضون الليالي خارج بيوتهم في حدائقهم بكامل سلاحهم ويخافون من كل سيارة تمر.

في 26 يوليو، في إيكاجيفو، تم إطلاق النار على منزل لمرتد من عصابة "الأمون" بإستخدام قاذفات القنابل والأسلحة الرشاشة. نتيجة لذلك، تضرر المنزل ولكن المرتد نجا. ووصفت ليلة 26 يوليو بأنها بأنها الأشد مقارنة مع ترهيب المرتدين في الشهر الماضي، كما إعترفوا هم.

في 27 يوليو، على طريق "القوقاز" السريع، تم تفجير UAZ مدرعة تحمل مجرمين من FSB. تم تدمير الآلية وجرح إثنين من المجرمين.
الآخرون فروا بحياتهم لحفرة قريبة، بدون إبداء أية مقاومة.
بعد أن جاءت مجموعة أخرى من المحتلين وعملاؤهم لمساعدتهم، عند حوالي 21:30، تم الهجوم عليهم بقنابل قنابل VOG-17، ولكن، المحتلين لم يذكروا هذه الحادثة.
في 27 يوليو، في نيجني آشالوكي، أطلقت قوة عمليات من المجاهدين النار على منزل "لشرطي" محلي. تم الهجوم على المنزل بقاذفات القنابل والأسلحة الرشاشة، فتضرر المنزل.
حاول المرتدون إيقاف السيارة، ولكنهم فشلوا فشلا ذريعا.
في 28 يوليو، في أوردزهونيكيديفسكايا، على شارع ديمشينكو، تم تفجير عبوة ناسفة تحت سيارة مرتد. نتيجة لذلك إحترقت السيارة بالكامل، بينما تمكن المتعاون من القفز خارجها.
في 29 يوليو، تم الهجوم على منزل ما يسمى "عمدة" ماجاس. هاجمت مجموعة من المجاهدين منزل ساغوف في قرية غازيمورزييف، بتفجير عبوة ناسفة قربه ثم الهجوم بقاذفات القنابل والأسلحة الرشاشة. تضرر المنزل بشكل كبير، بينما تمكن "العمدة" من الهروب.
هذا المرتد كذلك يترأس غرفة الإستقبال الشعبي لحزب "روسيا الموحدة" التابع لبوتن.




الله اكبر ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين
شعبة التحليل المعلوماتي لمركز القيادة القوات المسلحة لولاية غلغايشو
شعبة المراقبة
http://www.kavkazcenter.com/arab/con.../15/7836.shtml (http://www.kavkazcenter.com/arab/*******/2009/08/15/7836.shtml)


http://albttaralsuuni.blogspot.com/ (http://albttaralsuuni.blogspot.com/)

الهنـوف
09-09-09, 07:16 PM
يعطيك العافيه