المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما جرى اليوم يكشف حقيقة الإخونجية (حماس) أولياء الروافض


حفيد الفاروق
14-08-09, 10:10 PM
ما جرى اليوم يكشف حقيقة الإخونجية (حماس) أولياء الروافض


يا موحد إذا أردت أن تعرف ملخص ما يحدث في رفح الآن ، وإذا أردت أن تعرف حقيقة الإخونجية أنصار الروافض أنصار إيران وحزب اللات وأنصار الديمقراطية وأنصار الوطنية الذين لا يفتلون عضلاتهم إلا على السلفيين الجهاديين
فاقرأ مختصر خطبة الشيخ الدكتور العالم الجليل/ عبداللطيف موسى
أبي النور المقدسي
حفظه الله وثبته ونصره على من خالفه

وهذه الخطبة هي خطبة اليوم الجمعة في مسجد ابن تيمية في رفح
قبل أن يقتحم أنصار الروافض الحمساويون بيت الله ويعيثوا فيه الفساد ويقتلوا بعض أبناء أهل السنة والجماعة
قاتلهم الله.


فلسطين اليوم: خاص

أعلن الدكتور عبد اللطيف موسى أمير السلفية الجهادية في قطاع غزة اليوم الجمعة (14/8)، عن انطلاق إمارة فلسطين الإسلامية "أكناف بيت المقدس" واصفا إياها بالمولد الجديد، مهدداً حركة حماس بالنهاية في حال تعرضت لجماعته السلفية أو حاولت الاستيلاء على مساجدها.

وتمنى موسى خلال خطبة الجمعة في مسجد الشيخ ابن تيمية بمدينة رفح أن يكون رئيس الوزراء في حكومة غزة اسماعيل هنية من ضمن المصلين ليسمع النصائح الذهبية مباشرة منه، قائلاً:" لا تزال حركة حماس وحكومتها في فسحة وبحبوحة من أمرها ما لم تقترب من مسجد شيخ الإسلام ابن تيمية بمدينة رفح جنوب القطاع.

وتابع الشيخ موسى قائلاً:" أما
آن لكم يا حكومة حماس أن تطبقوا شرع الله وتقيموا الحدود وأحكام الجنايات حتى يرضى الله عنكم ورسوله، معتبراً أن حماس إن بقيت على ما هي عليه فهي بمثابة حزب علماني ينتسب إلي الإسلام زوراً مثل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. متسائلاً عن الجهة التي تخشاها وتخافها حركة حماس من أمريكا أم من الاتحاد الأوروبي أم من بريطانيا أم من فرنسا.

وأوضح الشيخ موسى أنه لو طبقت حركة حماس وحكومتها شرع الله وأقامت الحدود وأحكام الجنايات لعملنا في السلفية الجهادية خدماً لهذه الحكومة كونها تطبق شرع الله، حتى لو جلدوا ظهورنا ونشرونا بالمناشير). وما دون ذلك فإنها تشرع شرعاً لم يأذن به الله عز وجل وعليه فإننا نقول ما قاله سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه في خطبة توليه الخلافة " أطيعوني ما أطعت الله ورسوله فيكم ، فإن عصيت فلا طاعة لي عليكم ) ..

وفي سياق آخر انتقد حركة حماس لمقابلتها عددا من حاخامات إسرائيليين ورؤساء وشخصيات أجنبية كالرئيس البريطاني توني بلير وعضو الكونجرس الأمريكي السابق جيمي كارتر، كما انتقد في خطبته الحكم بالقانون الفلسطيني الوضعي بدلاً من الحكم على قاعدة الشرع والدين الإسلامي، معتبراً أن حركة حماس تتخذ من الإسلام شعاراً ومن العلمانية والديمقراطية شرعاً ومنهاجاً وتطبيقا بحكمها، مشيراً بأن الأتقياء والأصفياء من حركة حماس قد اصطفاهم الله ..

ونوه بأن حركة حماس قد صادرت أجهزة كمبيوتر وعتاد ومعدات تتبع لجماعة جند أنصار الله السلفيين تقدر " بــ120 ألف دولار" ، نافياً في الوقت ذاته علاقة أي من الجماعات السلفية بالتفجير الذي حدث بأحد الأفراح التي تعود لعائلة دحلان بمدينة خان يونس قبل أسابيع والذي أدى حينها لإصابة أكثر من " 50 شخصاً "بجراح مختلفة، وأكد بأن ما وجه لهم من اتهام هو زوراً وبهتاناً ..

وأكد موسى بأن الجماعية السلفية بفلسطين لم تتعدى على أي عنصر من عناصر حماس، ولذلك نقسم بالله العظيم إذا وصل الأمر بان يستحلوا دمائنا وأموالنا، فعند ذلك سنعاملهم على قاعدة المعاملة بالمثل، لذلك نعلنها مدوية من أستحل دمائنا سنستحل دمه ومن استحل أموالنا سنستحل ماله ومن يتم أطفالنا سنيتم أطفاله ومن يرمل نسائنا سنرمل نسائه وعند الله عز وجل تلتقي الخصوم.

وأكد على أنهم سيعاقبون كل الرؤوس التي تقف وراء المؤامرات التي وصفها بالقذرة والوقحة والخطيرة والرخيصة.

كما وجه موسى إلى كل من يتجسس على السلفيين من الأجهزة الأمنية التابعة لحماس وغيرهم فقد ارتكب وسلك طريق الوسواس الخناس فلن تنفعهم حماس ولا الحكومة عندما نقف بين يدي رب الناس.

ونوه في خطبته إلى أن إرهاب الأنظمة هو الذي يغير للعمل السري فان سيطرتم على المسجد وان كان ذلك على أكتافنا فسوف نلجأ إلى العمل بسرية.


اللهم اشهد بأني قد بلغت

منقول

بنت الهيلا
15-08-09, 04:33 AM
بارك الله فيك
لا حرمك الله الاجر

حفيد الفاروق
15-08-09, 05:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


استأسد بالأمس أولياء الرافضة الحمساوية على الشباب الموحد
واقتحموا بيت الله واشتبكوا مع من فيه وقتلوا حوالي أربعة من الشباب المجاهد

وبعدها حاصروا الشيخ أبي النور ومعه الشيخ أبي عبدالله المهاجر
في منزل الشيخ أبي النور
ومن ثم قاموا بعمل لا يفعله اليهود
حيث قاموا بتفجير المنزل بمن فيه
وهناك أنباء شبه مؤكدة
عن استشهاد الشيخيين أبي النور وأبي عبدالله

نسأل الله أن يتقبلهم ومن قتل معهم
وحسبنا الله في عباد الديمقراطية عشاق الدنيا والمناصب
أبناء الخميني إخوان الرافضة

الذين ما نقموا من هؤلاء الموحدين إلا أنهم أرادوا تحكيم شريعة الله في أرضه
فاستباحوا بيت الله وحرقوه وقتلوا من فيه

فإليك ربي نشكوا حالنا وكل من خذلنا


وهذه خطبة الجمعة المرئية
للشيخ الدكتور / أبي النور المقدسي (تقبله الله)

والتي ألقاها بالأمس في مسجد ابن تيمية قبل مقتله

بعنوان
(( الوصية الذهبية إلى حكومة إسماعيل هنية

بتاريخ 23 شعبان 1430 هـ الموافق 2009/8/14 م


مقدمة الخطبة
http://www.youtube.com/watch?v=RyNvIf8sVu0

الخطبة
http://www.youtube.com/watch?v=oGxlDF9b7QU

( التصوير والرفع تم عن طريق بعض الأخوة )

المصدر
شبكة التحدي الإسلامية

نحو إعلام إسلامي هادف

حفيد الفاروق
15-08-09, 06:02 PM
(أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ)
(أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ)
أفجعني اليوم خبر مقتل الشيخ الدكتور عبد اللطيف بن خالد آل موسى أبي النور المقدسي رحمه الله تعالى ..
وعجبت وأنا أطالع بعض التبريرات الحمساوية والأخرى المتعاطفة معها من استرخاصهم للدم المسلم والموحد ! ومن ضربهم بعرض الحائط لكل النصوص الشرعية التي عصمت دم المسلم وعظّمتة بل ودرأت الحدود الشرعية بالشبهات من أجله ، فيما هم يضربون بشبهاتهم المتهافتة حدود الشريعة بعرض الحائط ويدرؤون بإقصائها وبتعطيلها مصالحهم التنظيمية وحكمهم الظلامي القانوني !!
عندما دعونا حماس كي تصحّح الأساس وتحكّم شرع الله ؛ نعق المجادلون عنها بأنها مستضعفة !! وأنها غير ممكّنة !! وأن المفاسد في تحكيم شرع الله كثيرة لا تقدر حماس على تحمّلها وأن الحكمة تقتضي التدرج ووو إلى غير ذلك من تبريراتهم وحججهم التي لا تصمد أمام أدلة الشرع ..
ثم في خضم هذه الأحداث وفجأة ولأجل سلطة حماس وحكم حماس ومصلحة حماس وهيمنة حماس ودكتاتورية حماس نفاجأ بتبخر جميع تلك الدعاوى والترقيعات !!
فذلك كله يذكر ويتكّثر به في سياق التبرير لحماس تعطيلها للشريعة وتحكيمها للقوانين وموالاتها للروافض والعلمانيين ، ولكنه وياللعجب يتبخر فلا تذكر حجج الاستضعاف والحكمة والسياسة والكياسة والمفاسد والمصالح حين تدك حماس مساجد الموحدين وتغتال مشايخ المجاهدين ، وتفعل – دون أدنى حرج - جميع ما يفعله طواغيت العرب حين يخرج عليهم خارج أو يعرضهم معارض !!
يا قوم أليس منكم رجل رشيد ، إن مشايخ التيار السلفي الجهادي دعوا أتباعهم ومرارا وتكرارا إلى عدم الصدام مع حماس حتى ولو كانت حكومتها مصنفة عندهم كحكومة كافرة ، وبالغ بعضهم في التلطف إلى حماس بل وتدليلها إلى حد المداهنة أحيانا لعلها ترعوي عن غيها وتعود إلى رشدها ، وللعلم فقد كانت تصلني عشرات الرسائل ؛ تسأل عن حكم حماس وحكم قتالها وحكم استهداف قادتها ، فكنت أجيب مرارا وتكرارا بالتحذير من فتح معركة مع حماس ، أو حتى الافتئات عليها بالاشتغال بتغيير بعض المنكرات إن كان ذلك سيترتب عليه منكرا أعظم يسلط حماس بسببه على الإخوة الموحدين كما تسلطت من قبل على طائفة من إخوانهم لم يرعوا يومها فيهم حرمة لكبير أو صغير أو امرأة ..
وكان إخواننا في غزة يتفهمون ذلك ويتقبلونه ، ويأتينا الرد من كثير منهم أن ذلك مما يحاذرونه ومما يتقونه ومما يتفهمونه، بل ويرضى كثير منهم ويحتمل أن يبقى مطاردا مشردا هو وأهله وأولاده على أن يشتغل بمعارك مع حماس التي تطلبه وتطارده لأجل توحيده وجهاده !! وكنا نفرح بذلك ونسعد بنضوج عقول إخواننا وتقر أعيننا بوعيهم وتبصرهم بالمؤامرات المحيطة بهم وبمكايد يهود العجم ويهود العرب عليهم و في مقدمة هؤلاء جميعا فتح المتربصة بغزة وأهلها ..
هذا كان من همومنا التي نتابعها وننبه إليها أولا بأول ؛ ولكننا لم نسمع من مرجعيات حماس ولا من قادتها من يفعل مثل ذلك مع الأتباع والرعاع الذين انضموا تحت لواء حكومة حماس لأجل الدرهم والدينار ومتابعة لمن بيده السلطة كائنا من كان ممن لم يتربوا حتى ضمن مناهج الإخوان المسلمين المنحرفة ؛ لم نسمع من قادة حماس ومرجعياتها كلمات ينبهون فيها على تحريم الدم المسلم ؛ والتأكيد على أن هدم الكعبة وزوال الدنيا كلها - وليس سلطة حماس فقط !!- أهون على الله من إراقة دم امرئ مسلم ..
فيبدو أن هذه الأمور أمورا هماشية عند حماس ومرجعيات حماس ؛ وأخص المعنيين بها مواطنون من الدرجة العاشرة ماداموا ليسوا من أتباع حماس ولا من أولياء إيران ولا من أذناب حزب اللات ..
هذه الموازين موازين جاهلية وليست إسلامية ولا نعمة ولا كرامة ؛ وهي ثمرة حتمية وخبيثة وعفنة من ثمرات تعطيل شرع الله وتحكيم شرع الطاغوت ، وهي الفتنة الحقيقية التي حذّر منها الشارع الحكيم ، وهي المفسدة الكبرى والحقيقية التي يجب أن يبادر أولا إلى درئها كي يدرأ عنا الله بذلك سائر الفتن والمفاسد ، والذين يتكلمون في هذا المقام عن الفتنة وعمن يثيرها ؛ ويوجهون سهامهم إلى التيار السلفي الجهادي ومرجعياته في غزة وخارج غزة، مدعوون كي يصحّحوا موازينهم ؛ وليعدلوا فهو أقرب للتقوى ، وعليهم أن يوجهوا نصائحهم ومواعظهم هذه إلى زارعي وحارثي وحاصدي الفتن الحقيقة بميزان الشرع ؛ لا بموازينهم هم (أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا )..

يتبع

حفيد الفاروق
15-08-09, 06:05 PM
إن الدماء الزكية التي نزفت من الشيخ أبي النور المقدسي وإخوانه اليوم ، ودماء الإخوة في جيش الإسلام التي نزفت من قبل لا لذنب إلا أن يقولوا ربنا الله وحده ؛ ولا نرضى بحكمه بدلا ؛ لن نتناساها ولن نغفرها لمن أراقها لأننا لا نملك ذلك أولا فلله فيها حق ، ولأصحابها فيها حق، ولأوليائهم فيها حق ، وعلى حماس أن تؤدي لكل ذي حق حقه ، وأولى هذه الحقوق وبدونه لن تطوى هذه الصفحة ولن تصبح تاريخا منسيا يذوب في خضم المصالح العظيمة الراجحة ؛ أول تلك الحقوق هو براءة حماس من الشرك والتنديد وعودتها الى جادة التوحيد كي تدخل في دائرة الأخوة الإيمانية التي يشملها قوله تعالى (فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ) ، فلأجل ذلك سفكت دماء إخواننا عند التحقيق والتمحيص ..
وبدون ذلك لن تطوى هذه الصفحة ولن ننسى دماء إخواننا التي سالت لأجل التوحيد ولا نسمح لأحد أن يصدّع رؤوسنا بمواعظه حول الوحدة الوطنية تحت راية الديمقراطية ؛ فليس في قاموس التيار السلفي الجهادي شيء اسمه وحدة إلا ما كان تحت كلمة التوحيد ؛ ولن نقبل من أحد أن يزاود علينا في الكلام في المصالح والمفاسد وهو لم يتعلم بعد مباديء هذا الفن ، ولم يعلم أن ألف باء باب المفاسد والمصالح أن يعلم أن أعظم مصلحة في الوجود هي التوحيد وأن أعظم مفسدة في الوجود هي التنديد ، ولن نرضى من أحد أن يحاضر علينا في شرر وضرر الفتنة وهو لا يفقه ولا يعلم أن أعظم فتنة هي الشرك بالله في كافة صوره ، ومن ثمن وبعد أن يتعلم هذا ويهضمه ويفهمه ؛ فليوجه نصائحه كلها لأحوج الناس إليها في غزة وهم قادة حماس وحكومتها وسلطتها ؛ والتي لم تكتفي بجهلها وهدمها لهذه الأصول وحسب ؛ بل وهدمت حتى ما تزاود به على غيرها من معرفته في فروع الفتنة والمفاسد والمصالح المرجوحةالتي تعظمها ؛ ودعاوى الحكمة والكياسة والفهم في السياسة ؛ فبادرت إلى سفك الدماء الزكية مع أن السلطة والحكم بيدها ، وكانت ولا زالت قادرة على معالجة الأمور بأشياء كثيرة يجب على ولي الأمر فعلها قبل اللجوء إلى العلاج بالقوة ؛وأعماها حرصها على السلطة وأنساها أن ( آخر العلاج الكي ) ودونه مراحل ومراحل ، فمهما قيل عن تعجل الإخوة أوتحمّسهم أو غير ذلك مما يثيره المرقعون لحماس في هذه الأوقات .. فيبقى من بيده أزمة الأمور هو المسؤول الأول والأخير عن هذه الفتنة؛ فهو مسؤول عن رعيته وفي رقبته تعلق هذه الفتنة ؛ وهو أولا من يجب أن يوجه إليه النقد اليوم والوعظ والإنكار وغيره ؛ لأن السلطة تخوّله وتمكّنه من معالجة الأمر بالمراسلة والمناقشة والحوار قبل القتال ، فإن تعسر الأمر فهناكالحصار والسجن والاعتقال والتهديد والتخويف ونحوه مما تتقنه حماس وتستعمله مع جميع خصومها ؛ إلا من تصفهم تارة بالتكفيريين وتارة بالقاعدة وتارة بالسلفية الجهادية ..فهؤلاء لا يستحقون عند حماس هذا التدرج ، وليس في قاموسها في التعامل معهم حكمة ولا سياسة ولا كياسة ولا جدال بالتي هي أحسن !! ولا نرى منها تجاههم إلا التصفية والقتل أوالتعويق بإطلاق النار على الركب ونحوها ..
ولذلك فعلاجها لهذه الفتنة لميكن شرعيا ؛ بل كان ولا زال سلطويا طاغوتيا بوليسيا نابعا من قوانينها الوضعية ، ومستظلا بديمقراطيتها الوضيعة وشرعيتها المحكومة بحكم الأكثرية !!
وقبل أن أختم كلامي هذا ؛ أحب أن تعلم حماس وغير حماس أننا لسنا غائبين عن المشهد الفلسطيني بل نحن في عمقه وفي وسطه؛ لا نغفل عنه وهو في سلم أولوياتنا ؛ نناصح لإخواننا دوما لصالح ديننا وجهادنا وأمتنا؛ ولا نغمض أعيننا عن كل ما قد يؤدي إلى معركة أو صدام لا يفيد ديننا وتوحيدنا وجهادنا وإنما المستفيد الأول والأخير منه هم يهود العجم والعرب ..
ولقد حاولنا جاهدين ولا زلنا نسعى إلى درء فتنة الاقتتال في غزة بين إخواننا وبين حماس ؛ ولكننا لا نرى من حماس السعي في ذلك بل نرى منها السعي في الاتجاه المعاكس ..
وعليه فهي المسئولة عن الفتنة أولا وآخرا ؛ ولن ينفع حماس والمدافعين عنها والمرقعين لها رد هذه الحقائق بالكذب والبهتان والتزوير والتلفيق ..
وحماس هي المسئولة الآن في غزة وعليه فهي المسئولة الحقيقية عن الفتنة أولا وآخرا وبيدها نزع فتيلها ؛ وبيدها إنقاذ أهل غزة وإخراجهم من ظلمات الفتنة الحقيقية إلى نور التوحيد ..
وإليها فليوجه المنتقدون نقدهم والواعظون وعظهم والناصحون نصائحهم ..
ولا يزكموا أنوفنا في مواعظ ونصائح حقيقتها عند التأمل ؛ وعظ الذبيحة في التزام الهدوء والكف عن الانتفاض !! لإراحة الذابح لا الذبيحة!!
الذابح في مشهد غزة هو حماس ؛ وهي من تمسك بالسكين ، وبيدها إطفاء الفتنة ..
فهل تطفئ حماس الفتنة أم أنها ستمضي في غيها ..؟
اللهم ارحم اخينا الشيخ أبي النور المقدسي وسائر إخواننا المقتولين ، اللهم تقبلهم شهداء في سبيل كلمة التوحيد ولأجل تحكيمها ، اللهم ول علينا خيارنا ولا تول علينا شرارنا وارفع مقتك وغضبك عنا ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ..
أبو محمد المقدسي
شعبان 1430 من هجرة المصطفى عليه الصرة والسلام

__________________________________________________ ________________

شريف الشمال
15-08-09, 06:39 PM
الظال في ظلاله كا المهتدي في هداه

لاحول ولا قوة الا بالله

AbduLraHmN
15-08-09, 07:01 PM
(qq15) (qq15)

روح انتم اعوان الرافضة ياتباع القاعدة

حماس ليست عميلة للروافض ولن تكون كذلك حتى وان زارت ايران فيها مظطرة لتلقي الدعم بدون اخذ

ايديلوجية الرافضة الى بلادهم وهم على مذهب اهل السنة والجماعة

وشوف الدليل البين




http://www.amalislam.com/vb/uploaded/2_1166340735.jpg




http://www.amalislam.com/vb/uploaded/2_1166340767.jpg




http://i347.photobucket.com/albums/p449/saleh_021/1-2.jpg





http://i347.photobucket.com/albums/p449/saleh_021/3-1.jpg





http://i347.photobucket.com/albums/p449/saleh_021/2.jpg



بينما احد قادتكم يعترف بدعم ايران لكم في اليمن

اللهم انصر حماس اهل الجهاد

واذل امريكا وايران واسرائيل والقاعدة

وكل خائن وذنبا وعميل

حفيد الفاروق
15-08-09, 09:25 PM
بينما احد قادتكم يعترف بدعم ايران لكم في اليمن



أصلحك الله ما دخل القاعدة بموضوعنا هذا؟!

ثم إن كنت صادقا فاخبرنا من هو هذا القائد؟

بشرط أن لا يكون قال قولته هذه داخل سجون خدم أمريكا
لأن السجين مكره ولا يعتد بقوله

حفيد الفاروق
15-08-09, 09:43 PM
روح انتم اعوان الرافضة ياتباع القاعدة

بينما احد قادتكم يعترف بدعم ايران لكم في اليمن








ما أن تنطلق تهمة مصدرها مباحث ومخابرات الدول العربية
إلا وطار بها الأبواق في الأفاق
إشاعة وترويجا

خصوصا ما يتعلق بتنظيم القاعدة وطالبان
واللذان اجتمع على عداءهما
كل متردية ونطيحة من أراذل خلق الله
من الصليبيين والرافضة المشركين والمرتدين والمنافقين والعلمانيين والمرجفين المنبطحين



مؤخرا أصبحنا نرى ونسمع كثرة الأصوات والأبواق
التي وظيفتها ومهمتها في المنتديات
إعانة أمريكا وأذناب أمريكا
في حربهم على
المجاهدين الموحدين

فبئست الحياة حياة الجبناء الغثاء
الذين وقفوا بصف الصليب
شعروا أم لم يشعروا

وغدا أمام الله سيعلمون من
هو الكذاب الأشر



تلك الأبواق أجل الله الموحدين
كالكلاب ترمي لهم المباحث
العظام فيأخذونها يلعقونها
ويلهثون وراءها

فتلك حالهم مع كل تهمة ترمى لهم من أعداء الله


لقد شابهوا المنافقين في تربصهم بالمجاهدين
قعدوا بجوار النساء والأطفال ينهشوا بلحوم المجاهدين
صباح مساء

أظهروا رجولتهم المزعومة من
خلف الشاشات وبجوار النساء
فطالت ألسنتهم على كل موحد يجاهد أمريكا وأذنابها

والله لو أنهم قابلوا أصغر مجاهد
لما تجرأوا على مجرد النظر إليه
هم أجبن من أن يفعلوا
ذلك

وهؤلاء الأبواق المتأمركة سيأتي دورهم بإذن الله
بعد أن يفرغ من أسيادهم الأمريكان
فسيأتي اليوم الذي تقطع به ألسنة المنافقين
وتعلق برقابهم في أوكارهم
أوكار الضرار
طال الزمن أم قصر

وتقلبهم في البلاد لا يهمنا
ولا يؤذينا
متاع قليل ثم مأواهم جهنم
وبئس المهاد



لقد خبرناهم وعرفناهم
وعرفنا مناهجهم الباطلة والمنبطحة
إن مس حزبهم بسوء خرجوا من جحورهم كالثعالب والفئران

والله وتالله وبالله
أنهم ما دخلوا أرضا إلا أفسدوها

كل المحرمات والطوام تباح لقيادات حزبهم
ويجدون لهم مخرجا

ولسان حالهم مع قياداتهم
افعلوا ما شئتم
سنجد لكم ترقيعا ومخرجا


وإن جاء أحد أبناء الأمة الصادقين لينصح ويحذر حزبهم
من سلوك خطوات الشياطين

قامت قيامة المنبطحين
ما لك و مالنا
لتسعك جبال أفغانستان وميادين العراق اتركنا وشأننا

وهذا هو والله حال المنافقين والمرجفين
مع دعوات الأنبياء والصادقين
على مر العصور



وختاما حسبنا أن كل صغير
وكبير مستطر
وما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

وأمام الله سنعرض فرادى
نفسي نفسي

فلينقذ كل واحد منا نفسه من النار



وإلى من يدسون السم في العسل ويلبسوا الحق بالباطل
إنتقاما لحزبهم
عندما أخذتهم العزة بالأثم

نضع هذه المقاطع إبراء للذمة وإقامة للحجة وشهادة على هؤلاء المنبطحين أمام الله
عزوجل يوم القيامة
حينما قعدوا للمجاهدين تصيدا للعثرات والزلات

والذين طاروا فرحا بكلمة قالها المجاهد الفلاني
عندما أراد تحييد الشيعة قدر الإمكان حتى يفرغ من أسيادهم
الأمريكان
ولكن الرافضة أبوا إلا أن يكونوا خناجر مسمومة في إيدي الأمريكان والصليبيين

فنزل عليهم عقاب الله بإيدي المجاهدين في العراق وباكستان وأفغانستان قتلا وتشريدا



*أمير حركة طالبان في باكستان
الشيخ المجاهد/
بيت الله محسود

يكفر الشيعة ويصف علاقتهم
بأمريكا وكيف ساهموا
في تسهيل دخولها العراق وأفغانستان
في هذا المقطع
في الدقيقة الخامسة عشر منه
http://www.youtube.com/watch?v=mPakTX6nqXU



الشيخ المجاهد عدو المنبطحين ومغيظ المنافقين/
أيمن الظواهري

في هذه المقاطع تتضح علاقته بالشيعة وإيران
وحسن نصر اللات

المقطع الأول
http://www.youtube.com/watch?v=kFVNdpQOKVo

الثاني
http://www.youtube.com/watch?v=0bXovKejexo

الثالث
http://www.youtube.com/watch?v=j1hETyldnFY


اللهم هل بلغت اللهم فاشهد

حفيد الفاروق
15-08-09, 11:52 PM
يا حماس تعالوا إلى كلمة سواء
بقلم الشيخ/
عبدالعزيز الطريفي

الحمد لله كما ينبغي أن يكون الحمد من الكمال، وأشكره كما ينبغي أن يكون الشكر من الجلال والجمال وبعد:
لم تواجه الأمة الإسلامية – فيما أظن - منذ عصر الخلفاء الراشدين وإلى يومنا هذا خطراً أشد ولا أنكى مما تواجهه اليوم، فلم يُستهدف الإسلام كما استهدف اليوم، فالحرب الصليبية اليهودية التي نشهدها اليوم وتقودها أمريكا في هذا العصر - بأقنعتها المتنوعة - ليست حرباً عسكرية ولا اقتصادية فحسب، بل هي حرب عقدية، وفكرية، وحضارية، وأخلاقية، ويخطئ ويغلط من يظن أن الهدف منها هو القضاء على الإرهاب.

قال الله تعالى: ((وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ)) (البقرة : 120) هذه حقيقة يجب أن لا تغيب عنا بحال .

ثم إن التمكين في الأرض من المنن والمنح العظيمة، التي يجب على المُمكّن أن يرعاها، حق الرعاية، فلا يكون ذلك في حقه استدراجاً يهوي به في مهاوي الهلكات.

قال تعالى : ((الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)) (الحج : 41). وفاء بالواجب لذلك التمكين.

والتمكين من أعلى الدرجات في الأرض لأنه لا يتحقق للمؤمن إلا بعد محنة.

وقد سأل عبد القاهر بن عبد العزيز الشافعي: أيما أفضل الصبر أو المحنة أو التمكين ؟، فقال الشافعي رحمه الله : التمكين درجة الأنبياء، ولا يكون التمكين إلا بعد المحنة، فإذا امتحن صبر وإذا صبر مكن؛ ألا ترى أن الله عز وجل امتحن إبراهيم عليه السلام ثم مكنه، وامتحن موسى عليه السلام ثم مكنه، وامتحن أيوب عليه السلام ثم مكنه، وامتحن سليمان عليه السلام ثم مكنه وآتاه ملكاً، والتمكين أفضل الدرجات، قال الله عز وجل "وكذلك مكنا ليوسف في الأرض" وأيوب عليه السلام بعد المحنة العظيمة مكن، قال الله تعالى: "وآتيناه أهله ومثلهم معهم - الآية" .

وشرط التمكين الحق هو ما تقدم في الآية السابقة .

وعلى العقلاء من أمتنا أن لا يغتروا بالشعارات البراقة والألوية البيضاء، دون البحث عن حقيقة العمل تحت ذلك الشعار وتلك الراية، فكم خُدعت أمتنا وشعوبنا بتلك الشعارات التي تناقض الحق قولاً وفعلاً .

لقد جثت الأمة على الركب من الهُزال والهوان والضعف، وتكففت موائد اللئام، والخديعة الكبرى والتدليس العظيم هو أن يُدّعى الحق في الظاهر، وفي الباطن الزيف، وهذا هو النفاق، والحمل على ذلك هو استغلال عواطف الأمة المسلمة، التي ربما يجهل كثير من أبنائها حقيقة الأصول والفروع في الإسلام.

يجب على الأمة أن تتفحص نفسها وتطابق عملها وقولها مع حكم الله وحكم نبيه صلى الله عليه وسلم، ولتعلم أن الله يبتلي الأمة بالسراء والضراء ليميز الخبيث من الطيب، وأن التمكين في الأرض ليس من مصادفات الدهر، وموافقات الكون، والحنكة والقدرة والقوّة كما يقول فرعون في ملكة، بل هو حكمة إلاهية بالغة، وهذا حق مسلم غني عن التوضيح .

إن النزول عند حكم الله وعدله من أعظم الواجبات، وأجل المتحتمات، والتسليم لحكم الله حال العلم به، أصل من أصول الدين، بل لا يتحقق الإيمان إلا به، قال تعالى: ((فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً)) (النساء : 56) .

وقد سر كثير من المسلمين التمكين لـ (حماس) ، وتوليها أمر الحكم في فلسطين، وذلك أنها تعلن رفع راية الجهاد، والحمية للإسلام، وقد تابعت مستجدات أحداثها، عل الله أن يرفع بها عن فلسطين نظاماً وشعباً الظلم بنوعيه :


ظلم النفس : وهو التفريط في حدود الله وأحكامه، وتطبيق شرعه.

ظلم الغير : وهو التفريط في إنصاف الناس، والعدل فيما بينهم، وحفظ حقهم العام في المال والأرض.
حتى اطلعت على (بنود برنامج حكومة حماس) والمنشور منها في الصحف يوم الثلاثاء 21/ صفر/ 1427 للهجرة.

وقد قرأتها كاملة فلم أر فيها شيئاً يشير إلى التحاكم لشرع الله، ولو في جانب من جوانب الحياة، بل كلها تدور بين (القانون) (والديمقراطية) وأمثالها .

ولهذا من الواجب على أهل العلم البيان والتوضيح ، وإنزال بنود حكومة حماس على شرع الله، والواجب على قادة (حركة المقاومة الإسلامية حماس) النزول لحكم الله، والتحاكم لشرعه، وسأورد ما ناقضت فيه الحركة حكم الله أصولاً وفروعاً :

أولاً : جاء في (بنود برنامج الحكومة الحمساوية) في مواضع عديدة التركيز على ترسيخ (الديمقراطية) والعمل عليها، ولم أر في البرنامج إشارة للإسلام وتحكيمه، ولا في موضع واحد، ففيها جاء : (تحقيقاً لمبدأ الديمقراطية) و(بناء مؤسساتنا الوطنية المختلفة على أسس .. ديمقراطية) و(حماية الديمقراطية ) ..

الديمقراطية هي الأخذ بعمل الأكثرية، من غير نظر لحق ولا باطل، موافقة الكتاب والسنة أو مخالفتهما، وهي بأشكالها (الاتفاقية) أو "التعاقدية" أو (الطائفية) أو (الليبرالية) أو (غير المسيسة) مباينة في أكثرها لحكم الله في التشريع، فلا مقام للحلال والحرام معها، بل المرد رغبة الناس فقط .

وأما ما تركه الله للناس من تنظيم حياة ومعاش، فلا مانع من أخذ رأي الناس فيه، والخضوع لرغباتهم، سواء سمي ديمقراطية أم لم يسم .

وهذه الفكرة (الديمقراطية) نظام قديم عمل بها ودعى إليها الفلاسفة كـ (أرسطو) في أنواع الحكم الثلاثة و (أفلاطون) وغيرهما، وقد تبنتها كثير من السياسات الآن دون تمييز أو نظر، وقد كثرت الدعوة إليها من غير معرفة لأصلها، ومنشأها، وما نشأت إلا بعد ذوبان (الماسونية) و(الاشتراكية) وبعد صد الشعوب عنها، وإن كان قد أقبل عليها بعض المسلمين رغبة في التجديد وتحكيم العقل، والجهل أو التجاهل لحكم الله ووجوب العمل به، وبعد أن رأوا حقيقةً أنها لا تصلح للإصلاح، ولا مسلكاً للنجاح، نزعوها، ونبذوها وعدوها تخلفاً ورجعية، بعد إن كان المنادي بها والعامل بها رموزاً إصلاحية تجديدية، ولما حلت الهزيمة النفسية في الشرق نبذ أكثره قيم شرعه، وأصول دينه، منادياً دون وعي بكل دعوة تُسمع، وهكذا سيأتي كل جيل يلعن من سبقه ويرميه بكل موبقة وتخلف، وهاهي الديمقراطية التي دعا بها الغرب وجدت كذلك من يتبناها ويدعو للتحاكم إليها في كل نزاع !

فمتى تعي الأمة حقاً أن لديها كتاباً منزلاً وشريعة سماوية من خالق الخلق والعالم بشئونهم ؟!

يتبع..

حفيد الفاروق
15-08-09, 11:56 PM
فمتى تعي الأمة حقاً أن لديها كتاباً منزلاً وشريعة سماوية من خالق الخلق والعالم بشئونهم ؟!

فالواجب أن يعلم أن لا يصلح معاش الناس ودينهم إلا حكم الله وشرعه، فالله فرض ذلك ونفى الإيمان عمن تحاكم إلى غيره، فقال تعالى: ((فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً)) (النساء : 56) .

وكل من زعم الإيمان بقوله مع مخالفة عمله قوله، في الحكم بغير حكم الله، فقد كذب في دعواه قال تعالى : ((أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيداً * وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُوداً)) (النساء: 61,60) .

والحكم والتحاكم من العبادات التي لا يجوز صرفها إلا لله، وقد سماها الله عبادة قال تعالى : ((إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ)) (يوسف : 40) .

ومن تحاكم لغير الله فقد جعل شيئاً من حقوق الله في العبودية لغيره، كما فعل أهل الكتاب، قال تعالى : (( اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَـهاً وَاحِداً لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ)) (التوبة : 31).

أخرج أحمد والترمذي عن عدي بن حاتم رضي الله عنه أنه دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي عنق عدي صليب من فضة فقرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية : ((اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ )) قال: فقلت إنهم لم يعبدوهم، فقال: بلى إنهم حرموا عليهم الحلال وأحلوا لهم الحرام فاتبعوهم فذلك عبادتهم إياهم)) .

التحاكم عبادة كالركوع والسجود، فهؤلاء لم يركعوا ويسجدوا لهم وإنما أطاعوهم في تغيير أحكام الله، بتحليلهم الحرام، وتحريمهم الحلال، فذلك من عبادتهم؛ وهو من الشرك الأكبر، لقوله تعالى‏:‏ ‏(( أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ‏)) (الشورى : 21).

قال الله ‏:‏ ‏(( ‏ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَـهاً وَاحِداً لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ)) (التوبة : 31) .

قال حذيفة رضي الله عنه: ( إنهم لم يكونوا يصومون لهم ولا يصلون لهم لكنهم كانوا إذا أحلّوا لهم شيئاً استحلّوه و إذا حرّموا عليهم شيئاً أحله الله لهم حرّموه فتلك كانت ربوبيتهم ).

وقال أبو العالية: ( قالوا ما أمرونا به ائتمرنا وما نهونا عنه انتهينا لقولهم وهم يجدون في كتاب الله ما أمروا وما نهوا عنه فاستنصحوا الرجال ونبذوا كتاب الله وراء ظهورهم ) .

وعلى القواعد الديمقراطية إن رغب شعب ينتمي للإسلام تحريم الحلال أو العكس، فهل ستعمل به (حماس) ؟! إن كان من برنامجها العمل بهذا فهو الحكم الطاغوتي والضلال المبين، وإن لم تعمل به، فقد خرمت تلك الدعوى التي تزعم تطبيقها .

ثانياً : دعت إلى التحاكم إلى ما يسمى بـ (القانون) فقالت في برنامجها: (تعزيز سيادة القانون)، فأي قانون يكون له السيادة، فلم أر في بنود البرنامج الـ (39) بنداً ذكر لفظ الجلالة (الله) فأي حكم وقانون تريده "حماس" ؟!

ولم أر في بنود حكمها ما يشير إلى أن الحكم يخضع لحكم الله بوجه من الوجوه، بل لم أر لكلمة (الإسلام) موضعاً في بنود حكمها، سوى عندما ذكر (الوقف) ربما لتعلقه بالمال والمصلحة الدنيوية الظاهرة .

ثالثاً : قال رئيس رابطة علماء المسلمين في فلسطين (البيتاوي) في لقاء في صحيفة (الغد) بتاريخ 20 / 2 / 2006 قال فيه ما نصه : (إن حركة حماس لا تفكر أبداً في إقامة دولة إسلامية، أو تطبيق الشريعة حالياً).

وقال رئيس المجلس التشريعي الجديد عزيز الدويك كما في (صحيفة القدس) : ( إن الحكومة الفلسطينية الجديدة تحت قيادة حماس لن تجبر الفلسطينيين على تبني مباديء الشريعة الإسلامية في حياتهم اليومية، ولن تعمل على إغلاق دور العرض السينمائي والمطاعم التي تقدم المشروبات الروحية).

فماهي الدولة التي تريد إقامتها "حماس" إن لم تكن إسلامية؟!، ولو كان الوعد بالتدرج في الإصلاح وإقامة الشرع الحكيم شيئاً فشيئاً لاحتمل ذلك، عند من يحمل القول على محامله الحسنة وإن ضاقت به السبل .

ويكفي في هذا نقضاً لحدود الله، ومنابذة لشرعه، ثم أي "إسلامية" تحملها الحركة في شعارها (حركة المقاومة الإسلامية حماس) .

رابعاً : قال رئيس رابطة علماء المسلمين في فلسطين ( البيتاوي ) في لقاء في (صحيفة الغد) بتاريخ 20 / 2 / 2006 .

قال فيه ما نصه : ( أما مخاوف البعض من الرجعية وفرض الحجاب وتقييد الحريات ومنها حرية المرأة مخاوف غير حقيقية) .

إن الأخذ ببعض الإسلام وإغفال بعض في التشريع، والإيمان ببعض وترك بعض ليست طريقة أهل الإيمان، قال تعالى: ((أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ)) (البقرة : 85) .

الإسلام جاء لإصلاح الأمة، شعوباً وحكومات، وما حلت النكبات في الأمة إلا حينما جعلت شرائعه محل أخذ ورد، وقبول ورفض، والانقياد للدعوات والأفكار الغربية والاغترار بها دون ثقة في إرث الأمة هو عين الهزيمة والضعف والهوان .

خامساً : قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأستاذ خالد مشعل أثناء زيارته لإيران كما نشرته صحيفة (nehrnews) بتاريخ 15/ 3 / 2006 ما نصه : (حماس الابن الروحي للإمام الخميني) .

وحقيقة الخميني غير خافية على كل أحد، ممن طالع كتبه وعرف قوله وفعله، وهو من جمع نواقض الإسلام كلها.

وقد طعن في النبي محمد صلى الله عليه وسلم في مواضع عديدة، يقول كما في (الحكومة الإسلامية) ص 52: ( إن من ضرورات مذهبنا أن لأئمتنا مقاماً لا يبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل) .

وقال في خطاب ألقاه بمناسبة مولد المهدي في الخامس عشر من شهر شعبان عام 1400: ( جاء الأنبياء جميعاً من أجل إرساء قواعد العدالة لكنهم لم ينجحوا حتى النبي محمد خاتم الأنبياء الذي جاء لإصلاح البشرية، لم ينجح في ذلك أحد).

يتبع..

حفيد الفاروق
15-08-09, 11:59 PM
وقال في خطاب ألقاه بمناسبة مولد المهدي في الخامس عشر من شهر شعبان عام 1400: ( جاء الأنبياء جميعاً من أجل إرساء قواعد العدالة لكنهم لم ينجحوا حتى النبي محمد خاتم الأنبياء الذي جاء لإصلاح البشرية، لم ينجح في ذلك أحد).

وإن لم يكن هذا القول كفر، فلا يوجد في الدنيا كفر مطلقاً .

ثم ليُنظر من وجه آخر ما حل بأمتنا من هُزال ونكبات من قبل الخميني، فإن كان المطمع في قول ذلك كسب قوّة والتكثر بالركون إلى الذين ظلموا فالعاقبة سيئة شرعاً وعقلاً قال تعالى: ((وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ)) (هود ك 113) .

والتكثر بأمثال هؤلاء استجارة من الرمضاء بالنار، فما عُرف أحد من أهل الولايات الإسلامية ركن لأمة غير مسلمة وأعلن تركه لشرع الله فأفلح .

وقد غفلت وتغافلت عن الكثير، ومدار ما تركت على ما ذكرت، وعلى ذلك أقول :

أولاً : على الأخوة في حركة حماس الرجوع إلى حكم الله وشرعه، فهو الحكم وهو الفيصل عند النزاع، فلا استقرار إلا به، وليس بيننا وبينكم إلا "الكتاب" و "السنة" فلا حجة في قول أحد أياً كان قدره ومقامه في الإسلام قال تعالى: ((إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ)) (يوسف : 40) .

ثانياً : إن التمكين في الأرض من المهام العظام، والمسئوليات الجسام، التي يجب رعايتها، بالوفاء بشروطها كما قال تعالى: ((الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)) (الحج : 41) .

ثالثاً : العزم على الإصلاح والتدرج بتحكيم الشرع شيء، والبراءة من إقامة دولة إسلامية وتحكيم الشريعة شيء آخر، والتماس رضا الغرب وتقديمه على رضا الله، يورث الذل والمهانة والضعف، لا يورث قوة وتمكيناً .

رابعاً : الشعب الفلسطيني سبق أن عاش عقوداً في غياب عن التفقه في شريعة الله أصولاً وفروعاً، وهذا من أعظم المهمات لمن مكن الله له في الأرض قال تعالى: ((فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ)) (التوبة : 122).

وأعظم ما يعلم الناس توحيد الله، والحذر من الشرك .

خامساً : أن الدولة الفلسطينية في موقف ضعف وخذلان، وهذا غير مسوّغ لنبذ الإسلام والتخلي عنه، والركون إلى الذين كفروا، وثمة مسألتان يجب التفريق بينهما: وهما مسألة إظهار العداوة للكفار ومسألة وجود العداوة، فإظهار العداوة يعذَر به مع عدم القدرة وحال الضعف والعجز والخوف، قال تعالى: ((لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللّهِ الْمَصِيرُ)) (آل عمران : 28) .

ووجود العداوة القلبية لا بدّ منه، بكل حال.

وموالاة الله وموالاة عدوة متنافيان شرعاً وعقلاً، قال تعالى : ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)) (المائدة : 51).

قال حذيفة رضي الله عنه ليتق أحدكم أن يكون يهودياً أو نصرانياً وهو لا يشعر لهذه الآية ).

ويقول الشاعر العتابيّ:

تَودُّ عدوِّي ثم تَـزْعُـم أنـنـي ** صديقُك إنّ الرَّأي عنك لعازِبُ

ومما ينسب لعلي رضي الله عنه :

صَديقُ عَدُوِّي داخلٌ في عَدَاوَاتي ** وإنِّي لمَن وَدَّ الـصّـديقَ وَدودُ

فلا تَقْرَباً منّي وأنت صَـديقُـه ** فإنّ الذي بين القُلـوب بـعـيدُ

سادساً : أعظم ذنب عصي الله به على هذه البسيطة هو الشرك، فنبذه والحذر من وسائله أعظم الواجبات على الإطلاق، فلا يقدم غيره عليه، قال تعالى: ((إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ))(النساء : 48) .

وقال: ((إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ)) (لقمان : 13) .

وأسأل الله تعالى أن يوفق الأخوة في "حماس" لإدراك هذه الواجبات المهمات، ويسدد خطاهم لمرضاته؛ إنه مولانا ونعم النصير .


وكتبه/
عبدالعزيز الطريفي

حفيد الفاروق
16-08-09, 12:02 AM
فيديو خالد مشعل يترحم على عدو الله المجوسي الخميني
http://www.youtube.com/watch?v=a33itaDX18k

AbduLraHmN
16-08-09, 06:01 AM
فيديو خالد مشعل يترحم على عدو الله المجوسي الخميني
http://www.youtube.com/watch?v=a33itadx18k


الله المستعان نحن العرب من الجى حماس الى هولاء الملحدين

الخائف من ربـه
16-08-09, 06:03 AM
الله ينصر حماس المجاهدة
وقائدها البطل اسماعيل هنية

الهنـوف
09-09-09, 07:15 PM
يعطيك العافيه