المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل هذا يعقل. او قابل للحدوث فعلا؟؟!


الوجودي
09-08-09, 04:15 PM
هل هذا يعقل. او قابل للحدوث فعلا؟؟!

قرأت هذا التحقيق المصور في احد المنتيديات .. ةهي " حوارات الفاخرية " واردت الاستفسار هل من المعقول ان يحدث فعلا؟؟

http://img252.imageshack.us/img252/5794/jpg666gf3.jpg
بطلة التحقيق في لحظة تأمل
http://img179.imageshack.us/img179/9928/jpg777ki0.jpg

اثناء ممارسة عملها التي لاتعرف عنه شيئا


وهاكم التقرير كما ورد بالضبط :


هذا التحقيق (المصور) أو التقرير قد أجريته بنفسي عن أطفال الشوارع. وهو يختلف أو يتميز عن غيرة لعدة أسباب . أولا لأنه يحوي بين جنباته. اصغر أطفال الشوارع علي الإطلاق. فقد بحثت في الشبكة وأيضا علي ارض الواقع فلم أجد اصغر من هذا العمر . ثانيا هي نوعية جديدة من أطفال الشوارع . أو بالأحري نوعية تائهة أو مخفية عن الأنظار ولم تتناولها دراسات أو تقارير كما سترون خلال السياق التالي . وهي "أطفال الشوارع الملازمين لذويهم " إن صح التعبير.

حيث تشير كل التقارير و الدراسات العديدة بهذا الخصوص. علي أن هؤلاء الأطفال ينحدرون تحت ثلاثة أنواع من العلاقات الأسرية. وهم أطفال لهم علاقة بأسرهم ويعودون إليهم للمبيت يوميا. وأطفال اتصالهم ضعيف بأسرهم يذهبون إليهم كل حين. وأطفال ليست لهم علاقة بأسرهم إما لفقدانهم بالموت أو الطلاق أو لهجر أسرهم أو لتعرضهم للطرد من أسرهم . واتفقت معظم الدراسات والأبحاث . إن لم يكن جميعها علي أن العامل الاقتصادي والتفكك الأسري. هما أهم العوامل التي أدت إلى نشأة تلك الظاهرة وتفاقمها بالإضافة إلى التسرب من التعليم ومهنة الوالدين.


ولكن أحببت أن أضيف . نوعية أخري . وسبب آخر لهذة القضية . وهو طمع الأهل. دون النظر لاعتبارات أخري كثيرة تخص حقوق الطفل. ففي المثل الذي أمامنا في الصورة ومنه كثيرو لكن في سن اكبر قليلا وقد رصدت منه العض . خلال جولتي . وان شاء الله سأوافيكم بأمثلة أخري ومصورة أيضا كلما سنحت الظروف . فهذه الطفلة التي تقضي طول نهارها . في الشارع . تفترش الأرصفة. من رصيف إلي رصيف. ببعض الكتب التي لا تعرف عنها شئ. ولا تعرف أو تنطق غير ثمن الواحد منهم . مرافقة لامها التي رفضت التصوير . و انظروا ماذا تلبس أكرمكم الله في قدميها الصغيرتين .

هذه الطفلة من أسرة. لا أود أن أقول ميسورة الحال . وان كنت لا أبالغ إن قلت . فهذه الأسرة من محافظة خارج القاهرة . ووالدها يعمل حارس لأحدي البنايات . ويقوم ببعض أعمال السمسرة .
في مكان قريب لعمل الطفلة . حسب أقوال العديد الذين أكدوا ذلك . من المحيطين بهم . وليس الأمر كذلك وحسب . بل له أكثر من ابن يعمل بجواره في بيع المناديل الو رقية. في إشارات المرور. وهم يملكون في محافظتهم البيت والأرض الزراعية التي تغنيهم عن ذلك. وهنا استبعد في هذه الحالة . أن العامل الاقتصادي والتفكك الأسري. هما أهم العوامل التي أدت إلى نشأة تلك الظاهرة وتفاقمها.

فلا تفكك أسرة ولا فاقة هنا . وكنت قد نشرت مقالا بعنوان " مواجهته ليست مسئولية الحكومات وحدها" قبل أكثر من عام . ستجدونه في الصفحة رقم 15 تقريبا في حوارات الطفل أيضا . بنفس المنتدى. وهنا أضيف. ولا مسؤولية المجتمع المدني وحده بل أن هناك مسئولية أكبر تقع علي عاتق الأسرة. حتى وان كانت فقيرة . فإنجابهم لعدد يفوق مستوي دخولهم . ظنا منهم أنهم سيساعدونهم
علي المعيشة . هذا "عذرا أقبح من ذنب" وسندخل في قضية العمالة المبكرة للأطفال وضحايا هذه الظاهرة. والشرح يطول. ولكن سأضرب لكم مثلا شاهدته للاستدلال عن دور الاسرة في القضية وللمصادفة في تلك الأثناء ..

والمثل هو عبارة عن مشادة كلامية . دارت بين احد سائقي الأجرة" الميكروباص" وبين أحد الركاب. حيث كانت الأجرة زادت . دون أن يعرف الراكب بالزيادة . وخرجت منه كلمة عفوية لم ينتبه إليها. في خضم المنازعة . حيث قال أنا فتحت" حصالة" البنت وآخذ منها" جنية" عشان أكمل الأجرة" ونظر لابنته التي كانت ترتدي "زى" المدرسة الابتدائية. ليستشهد بها . هذا الرجل الذي كان يوما ما من الطبقات الوسطي . التي ذابت وانصهرت في حرارة" فرن" الغلاء . وان كان الموضوع ليس موضوعنا . ولكن لي تقرير من ارض الواقع قريبا إن شاء الله . يدل هذا المثل المشهد أن هذا الرجل . اقل كثير ماديا من أبطال التقرير ولكن محافظ علي ابنته وتعليمها رغم ضيق ذات اليد .

وعلي العموم فقد أخذت قضية أطفال الشوارع في السنوات الأخيرة . بعدا دوليا وإقليميا . بعد اهتمام منظمات دولية وعربية كمنظمة الأمم المتحدة . والمجلس العربي للطفولة والتنمية .حيث أثبتت الإحصاءات العالمية أن هناك من (120 – 150) مليون طفل يهيمون علي وجوههم في الشوارع . وفي إحصائية صدرت مؤخرا عن المجلس العربي للطفولة والتنمية. عن حجم هذه الظاهرة في العالم العربي أشارت أن عددهم يتراوح ما بين (7 -10) ملايين طفل عربي في الشارع. في العالم العربي فقط . والأمل كبير في الله سبحانه وتعالي. أن يخفف وطأة هذه الظاهرة وغيرها ..

والي تقرير آخر إن شاء الله ..

الوجودي
09-08-09, 09:22 PM
أو يعقل ايضا ان لا اجد اجابة شافية ؟؟؟. عن نفسي لا أصق ان أهل يسون كذا في اولادهم

حياتي تساهيل
10-08-09, 12:21 AM
سبق وأن قرأت عن اطفال الشوارع في مصر
بعضهم عند المقابر يحفرون القبور ويسرقون ويتعرضون لإعتداءات جنسية إجرامية
ولاحول ولا قوة الا بالله ....

الوجودي
10-08-09, 02:25 AM
سبق وأن قرأت عن اطفال الشوارع في مصر
بعضهم عند المقابر يحفرون القبور ويسرقون ويتعرضون لإعتداءات جنسية إجرامية
ولاحول ولا قوة الا بالله ....

كلامك صحيح مئة بالمئة ولكن هؤلاء اللذين ذكرتهم يعتبروا يافعين وغالبا ما يكون عندهم نزعة اجرامية اما هذه الطفلة البريئة فإن كانت مُستغلة فهي من قبل اهلها . وهو الشئ اللافت في الموضوع والمسغرب أيضا ..

وشكرا لك علي المرور ولك كل التحية والتقدير

الهنـوف
10-08-09, 04:54 PM
في زمنا هذا كل شيء يعقل ولزوم التصديق به .

الوجودي
11-08-09, 01:05 PM
في زمنا هذا كل شيء يعقل ولزوم التصديق به .


الفاضلة الهنوف .. أستنتج من كلامك ان هذا الامر ممكن الحدوث واذا الامر كذلك فلنقل علي الدنيا السلام .... والله المستعان .

لكِ كل التحية والتقدير