المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إبراهيم هنانو


Nabil48
23-07-09, 12:24 AM
إبراهيم هنانو

التعريف به ونشأته:
هو إبراهيم بن سليمان آغا هنانو، أبو طارق: من كبار المجاهدين في الثورات الاستقلالية بسورية.
ولد إبراهيم هنانو في بلدة (كفر حارم) غربي حلب (1286هـ = 1869م)، ونشأ في أسرة معروفة بالغنى واليسار وكانت تنحدر من أصل تركي، واعتنت به أسرته في التعليم فقد تعلم في المدرسة الملكية بالآستانة، والتحق بالمدرسة الملكية للحقوق والإدارة وبعد التخرج تقلب في مختلف الوظائف الإدارية متنقلاً في بعض المدن العثمانية، حتى انتهى به الحال رئيسًا لديوان ولاية حلب سنة (1337هـ = 1918م).

جهاده وأهم المعارك ودوره فيها:

نظر إبراهيم هنانو إلى وطنه فوجد كل القوى الصليبية تعمل على تدميره، فقد احتل الفرنسيون سوريا، والتي هي وطنه الأصغر في معركة ميلسون، ودخل القائد الفرنسي دمشق،ت حتى وصل إلى قبر صلاح الدين ليقول وبقلب يتقطر حقدًا ورثه عن أجداده الصليبيين، ها قد عدنا يا صلاح الدين، لم يرق لإبراهيم هنانو أن يري بعينيه، تصرف المحتل الغاصب والغاشم في أمور بلدته، فسارع على الفور بتشكيل مجموعات مجاهدة لمقاومة المحتل، تتخذ من حلب مقرًّا لها، وفوض إليه الناس جمع السلاح والمال للجهاد ضد الفرنسيين، واستطاع تأليف حكومة وطنية في حلب ولقب بـ (المتوكل على الله) وكثرت جموعه واتسع نطاق نفوذه، وكان من منهاجه عدم الاعتراف بالدول المنتدبة وعد م الاعتراف بإقامة دولة صهيونية على أرض فلسطين، وخاض من أجل هذا سبع وعشرين معركة، في عشرين شهرًا،لم يصب خلالها بهزيمة واحدة، وكانت المعارك في ضواحي حماة والمعرة، وجبل شحشبوا ونواحي جسر الشغور، واستطاع أن يكبد العدو الصليبي كثيرًا من الخسائر الفادحة، ولما اشتدت عليه حملات القوات الفرنسية عليه، غامر بغارة اخترق فيها سوريا إلى أن بلغ فيها السليمية، وفيها غدر به سكانها الإسماعيليون وطوقوه مع الفرنسيين، وكان إبراهيم لا يرى ما يمنع من التعاون مع الفصائل المجاهدة، ولاح له في الأفق بيان أذاعه الشريف عبد الله بن الحسين في عمان بأنه جاء من الحجاز إلى سوريا لتحريرها، واستطاع إبراهيم أن يهرب من السليمية إلى عمان بعد أن حاصره الفرنسيون ولما بلغ عمان تبدد حلمه في معاونة الشريف عبد الله بن الحسين له، فسافر إلى القدس، وهناك ألقي القبض عليه من قبل القوات الانجليزية لتقدمه إلى القوات الفرنسية لمحاكمته لتضح الرؤيا لدى الجميع أن كل القوى الصليبية رغم اختلافها مع بعضها البعض إلا أنها تتوحد على الإسلام وعلى المجاهدين للفتك بهم، وقدم إبراهيم هنانو إلى المحاكمة وبعد مداولات طالب فيها بعض الفرنسيين بإعدامه إلا أن المحكمة قضت ببراءته باعتبار ثورته سياسة شرعية.
وعندما أُفرج عنه استقبله الناس في "حلب" استقبالاً رائعًا، وتحوَّل إلى العمل السياسي، وظل طيلة حياته سيئ الظن بنوايا الفرنسيين؛ رافضًا الاعتراف بالانتداب، داعيًا إلى إصلاح التعليم، مُنبهًا إلى أن اللغة العربية سوف يُقضَى عليها ما دامت برامج التعليم تجعل اللغة الفرنسية مقياسًا للنجاح في المدارس، وتهمل دراسة آداب العرب وحضارتهم المجيدة.
بعد أن اتجه إبراهيم هنانو إلى العمل السياسي حاول الفرنسيون استمالته إليهم لينفذ لهم ما يريدون مقابل رشوة من المال إلا ألنهم اصطدموا بحائط قوي يملئه إيمان بالله والعمل على التضحية في سبيل بلاده فلم يجد الفرنسيون بدًّا من اغتياله بعد أن فشلوا في استمالته فاستأجروا رجلاً يُدعى "نيازي كوسا" أطلق عليه رصاصة لم تصب إلا طرف حذائه! وهكذا كانت إرادة الله.
وفاته:
في أخريات حياته أُصيب بمرض عضال تُوفِّي على إثره، ودُفن في حلب في (24 من شعبان 1354هـ = 21 من نوفمبر 1935م)[1].

[1] المراجع: الأعلام للزركلي - موقع شبكة نداء القدس، الرابط: http://www.qudsway.com/.، (http://www.qudsway.com/.،) موقع إسلام أون لاين الرابط: http://www.islamonline.net (http://www.islamonline.net/)..

عن موقع قصة الاسلام

MARISOLE
25-07-09, 12:52 AM
بارك الله فيك

@حنين@
25-07-09, 11:53 PM
مشكور علي المعلومات

الهنـوف
26-07-09, 01:23 PM
بــاركــ الله فيـــكـ ..

عناوين شمالي
05-08-09, 01:14 AM
مشكووووووووووووور معلومات جدا قيمه

الزحـفان
08-08-09, 01:27 PM
مشكوور يا غالي وما قصرت

هجر الشرق
08-08-09, 02:52 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...