المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صـَــغـِــيـــــرَتـِـــــي


معتز بإسلامه
18-06-09, 12:34 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

|--*¨ صـَــغـِــيـــــرَتـِـــــي ¨*--|


جفاني النوم .. فقلت لأكتب !


.. البداية ..

صغيرة مثل كل شيء عزيز
رقيقة يخدشها البصر إذا لامس وجنتيها
ضحكت وهي تتعلق بي .. تداعبني ..
وتهتز خصلات شعرها الناعم لتغطي وجهها
وقد أشرقت فيه الطفولة والبراءة
هل حقيقة ما أراه أم أنه حلم
ليتني لا أصحو
نظرات الجميع صوبهما
تغار من جمعهما
يحملها على ركبتيه
يقربها منه أكثر
يستنكر على من يمد يده إليها
يرمقهم بنظرات حادة
إنها قلبي ولستم أهلا لأضعه بين أيديكم
لا آمنكم عليه
يضمها إليه
ثم يستيقظ ..


.. حيرة ..

تقترب منه وهي تمد ذراعيها الصغيرتين
تقف على أصابع قدميها الحافيتين
تُناوب بينهما على الرمال الساخنة
ينحني ثم يحملها على ذراعه اليسرى
وتضع يدها اليمنى حول عنقه
تتشبت به وهو يسرع نحو الظل
ثم يبطئ الخطى
وهما يتنسمان هواء الظلال البارد
يَنظر إليها
يُزيل خصلات شعرها القصير المبللة
وقد تلبدت على وجهها الطفولي
هل تأتين إلي .. قالت أمها
تَرفع عينيها الواسعتين
ثم تضع رأسها على صدره
كأنها تنصت لدقات قلبه
وتحرك رأسها بالنفي
يبتسم
ثم يغيب في عالمه الخاص ..
تُذكرني صغيرتي
تُرى هل كنت
هل سأكون
تُرى لو كانت
ماذا سأفعل لو سقطت بأيديهم
لو تجرأ عليها كلابهم
هل كان سيدمِّر كل شيء
عليه وعليهم
أم لن يكون بوسعه شيء
انتبه لأصابعها على وجهه
وهي تنظر إليه بقلق
يبدو أن ملامحه تغيرت لفترة
ابتسم ليطمئنها
وصلوا
أُشكريه .. قالت والدتها
لوحت بيدها الصغيرة
ثم مضوا
ومضى يحمل فكرة
هناك الكثير لفعله
كي لا يقف عاجزا
يوما


.. خوف ..

لم تكن قد تجاوزت من العمر أربعا وعشرين ساعة
يضعها والدها بين يديه
المسكين .. ظن الفتى صالحا
كل الأفكار السوداء نزلت عليه
ماذا لو سقطت من يديه
ماذا لو تأذت عظامها المرهفة
ينظر إليها وهي نائمة
يقترب منها ببطء ليقبل جبينها
وخلال ثوان أصبح يقطر عرقا
أخطأ في الأذان عدة مرات
لم يكن يدري ماذا يقول
يحس وكأن مسؤولية العالم كلها بين يديه
هل تغير الطقس أم أنه ثقل الأمانة
تتحرك الصغيرة بين يديه
فيقشعر جسده
ويعيدها لوالدها
ثم يتنفس الصعداء


.. ماذا أصابهم ..

تبلد شعورهم
مجرد استنكارهم أصبحت له
شروط وآداب
من لها غيرهم
ماتوا جميعا
قبلها كانوا يقولون
أرواحهم فداء لكل صغيرة
لم تجد من يفتديها
جبنا وهلعا
تخلى عن ثأرها
أهلوها
وعلى أرض الجزيرة
شرب نخب النصر
قاتِلوها
ولاموه
ولاموها
وانحنى الشيخ الأعور الجليل
يقبل رأس المجرمين
ويسب الصالحينا
أيُّ دين
أي عرض
قسَّمونا
كلنا سواءٌ مُفلِحونا
لا ينال النار إلا
الخارجونا
وتعالم الجاهلون
قالوا مفسدونا
ذرّوا رمادا
وقالوا عاجزونا
أمهلونا
ننال إذنا
وترونا
بل كذبوا
كيف ينصرونا
وهم لا يشعرونا
كيف لا يجبن يوما
بخلاء صامتونا
إمامهم خلفهم
وبالكلام يسابقونا


http://www.3bir.com/web/a/43179_11204398788.jpg


متى تملك القلب الذكي وصارما *** وأنفا حميا تجتنبك المظالم

أخوكم / درع لمن وحد

خنجر
18-06-09, 01:06 AM
شكرا لك معتز باسلامة

رزان ~
18-06-09, 02:00 AM
قومي سامحوا اوباما وهو من يرعى تلك الحرب لمجرد الكلام
الكلام لاغير
يالذلتنا
وقالوا سنمد ايدينا لامريكا
يالعجبي
هل كانوا قبل الخطاب غضبى
هل كانت القطيعة بينهم
كانوا اصدقاء وبعد الخطاب
لاادري الى اي وادي سحيق سيصلون
شكرا لك

معتز بإسلامه
18-06-09, 02:13 AM
قومي سامحوا اوباما وهو من يرعى تلك الحرب لمجرد الكلام
الكلام لاغير
يالذلتنا
وقالوا سنمد ايدينا لامريكا
يالعجبي
هل كانوا قبل الخطاب غضبى
هل كانت القطيعة بينهم
كانوا اصدقاء وبعد الخطاب
لاادري الى اي وادي سحيق سيصلون
شكرا لك
وشكرا لك سرعة بديهتك ، واستنتاجك لفحوى الموضوع

يلزم أيضا تعليق على الحرب على غزة وحوار الأديان ، فقد تضمنها الموضوع أعلاه


خنجر
مشكور أخي على مرورك العطر