المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مظاهر----- اتعبتنا


عاشقة الطبيعه
15-06-09, 12:16 AM
مظاهر مظاهر--------- أتعبتنا</STRONG>
مظاهر--- اتعبتنا

الكل يركض ويلهث وراء تلك المظاهر من كل الجوانب وكل الاتجهات

من امثلة تلك المظاهر

اذا شاهدوك لاتلبس اخر موضه قالوا عنك غير أنيق وليس عندك ذوق

ان قاموا بزيارتك بمنزلك وكان اثاث منزلك مرتب وبسيط قالوا اين انت من اخر موضه باالديكور والاثاث ووصفوك بأنك غير متحضرْ

إن لم تسافر الى خارج المملكه قالوا معقد وغير متطور

ان كنت لاتحمل اخر صيحه من الجوال والابتوب قالوا بخيل

مظاهر ----مظاهر والله اتعبتنا (q64)

اصبحت المظاهر مسيطره على البعض من الناس لدرجه تشاهد منازلهم اخر صيحه من ديكور وتحف ولا يتمتعون بها ---- فمثال ذلك
1- نرىببعض البيوت المطبخ كلف على صاحبه مئة الف وصاحبة البيت تطبخ بمطبخ صغير من خلف المطبخ .

2- الحديقه صممت على اخر طراز من قبل مهندسين اجانب واكثر مايتمتع باالجلوس بها السائق او المزارع.

3- الصاله التي كنا نجلس بها معظم الوقت مع العائله شُيدت على احسن وافخم طراز من جميع النواحي والعائله تجتمع وتجلس بغرفه جانبيه ذات اثاث بسيط.

4- استقبال الضيوف والاقارب والعزائم تقام باالاستراحات .

لكن مااقول الااللهم لاتجعل الدنيا اكبر همنا واجعل القناعه طريقنا وولا تجعلنا من المسرفين والمبذرين-------- اللهم آمين

احبائي

ماوجهة نظركم مع تلك المظاهر
ارائكم ومقترحتكم حافزآ لي للاستمرار (a98)

~سليل المجد~
15-06-09, 12:21 AM
إن ما نرفل فيه من نعم المولى جل جلاله تستحق منا شكرا، وقليل من عباد الله الشكور.
وليست النعم التي يسأل عنها العباد يوم القيامة محصورة في النعم المادية المحسوسة، بل حتى النعم المعنوية من راحة البال، وانشراح الصدر، وعافية الجسد، والأنس بالأهل والولد والصحب كلها وغيرها نعم يسأل عنها العباد ضمن ما يسألون عنه من النعيم يوم القيامة؛ كما في حديث مُعَاذِ بن عبد الله بنِ خُبَيْبٍ عن أبيه عن عَمِّهِ قال:(كنا في مَجْلِسٍ فَجَاءَ النبي صلى الله عليه وسلم وَعَلَى رَأْسِهِ أَثَرُ مَاءٍ فقال له بَعْضُنَا: نَرَاكَ الْيَوْمَ طَيِّبَ النَّفْسِ، فقال: أَجَلْ وَالْحَمْدُ لله، ثُمَّ أَفَاضَ الْقَوْمُ في ذِكْرِ الْغِنَى، فقال: لَا بَأْسَ بِالْغِنَى لِمَنْ اتَّقَى، وَالصِّحَّةُ لِمَنْ اتَّقَى خَيْرٌ من الْغِنَى، وَطِيبُ النَّفْسِ من النَّعِيمِ)رواه ابن ماجه.
وأول نعيم يسأل عنه العبد يوم القيامة صحة الجسد، والماء البارد؛ كما في حديث أَبَي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(إِنَّ أَوَّلَ ما يُسْأَلُ عنه يوم الْقِيَامَةِ -يَعْنِي الْعَبْدَ- من النَّعِيمِ أَنْ يُقَالَ له: أَلَمْ نُصِحَّ لك جِسْمَكَ وَنُرْوِيَكَ من الْمَاءِ الْبَارِدِ؟) رواه الترمذي وحسنه.
وإذا كان الناس يسألون عن نعيمهم ولو لم يسرفوا فيه فكيف بنعيم من توسعوا في المآكل والمشارب والمراكب والمساكن والأثاث والمتاع وأنواع الرفاهية واللهو المباح وغير المباح؟!
ثم كيف سيكون سؤال الناس عن نعيم قد بالغوا في التمتع به، وتوسعوا فيه توسعا تعدى الكماليات إلى السرف والبطر، وفي الأرض جوعى لا يجدون بلغة من عيش، وفيها لمن يحتاجون لما يرمى في النفايات من بقايا الطعام واللباس والأثاث وغيره؟!
انظروا رحمكم الله تعالى إلى أحوال إخوانكم المحاصرين في غزة، وانظروا إلى إخوانكم المستباحين في العراق وفي الصومال وفي بلاد الأفغان وفي الشيشان وفي غيرها.
لا يجدون أمنا كما تجدون، ولا يأكلون كما تأكلون، ولا ينامون كما تنامون، ولا يهنئون بعيش كما تهنئون، قد استباحتهم جيوش الظلمة المحتلين فسلبت أمنهم، ونهبت خيراتهم، وأحلت الفوضى في بلادهم، من سلم من نيران غدرهم تسلط عليه وباء مهلك، أو جوع مفترس، فإن تجاوز ذلك عاش عيشة بئيسة يتمنى معها الموت كل يوم مئة مرة.
أين شكرنا لنعم ربنا علينا؟! وأين إحساسنا بمصاب إخواننا؟! ألا نخاف أن تسلب نعمنا كما سلبت من غيرنا؟! ثم كيف نقابل ربنا للحساب وهذه نعمه تترا علينا، ونحن لا زلنا في سرفنا ولهونا وغفلتنا، وقد رأينا النذر من بين أيدينا ومن خلفنا؟!
ألا نقتصد في سرفنا ولهونا؛ شكرا لربنا، ومواساة لإخواننا، وإحساسا بمصاب غيرنا، فإن هذه الغفلة المطبقة مع كثرة النعم، وتتابع النذر؛ مؤذنة بعقوبات الدنيا، وإذا حلت العقوبة فلات حين مندم، وسؤال الآخرة أعظم وأشد [ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ] {التَّكاثر:8} [فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ] {الأنعام:44}.

@ملكة الورود@
15-06-09, 12:26 AM
تعرفين صرنا نهتم بالدنيا وزخرافها وندور رضاء الناس


اكثر من اهتمامنا بمسكنا الاخير ورضاء الله

وهذا بلاء اللي احنا فيه الحين من مظاهر ماتسوى

ولد حمده
15-06-09, 12:38 AM
اي وانتي الصادقه صار كلام الناس لايرحم صغير ولا كبير ويتدخلون في اشياء ماتخصهم يعني لاصار الواحد منهم في نعمه ويقدر ترى غيره على قد حاله

الميسم
15-06-09, 04:44 AM
إتباع المظاهر من مراقبة الناس

ومن راقب الناس مات همًا , فعلا الناس تلهث من أجل الناس ..

..فأنت تبحث عن رضاهم ..وهم يبحثون عن رضاك ..وكلها غايات لن تدرك..

صدقت والله ياأختي ..البيوت الآن جُملت بالأثاث والتحف والديكورات ..ولكنها أصبحت كالجسد بلاروح..أفتقدت ما كانت تحضى به البيوت قديما ..

الأعصاب دائما مشدوده لأن الكل يبحث عن الكمال في كل شيء ..

ويظنون أن الكمال في إتباع تلك المظاهر ..ولو فكرنا جيدا في معناها ..هي بالفعل مظاهر ..مجرد مظاهر ..والعبره في المخابر , ولكن للأسف لم تعد هم الناس الآن ..بل فضلوا عليها المظاهر ..التي أظهرت صغر عقول متبعيها ..

شكرا لكِ

فيلسوف البدو
15-06-09, 07:16 AM
الحمدلله مريحن بالي بهالامر ومخلين الناس بهالمسائل على جنب
والوكاد وش نفع اهل المظاهر الا الدجه والديون اللي خلتهم عقب
العز الى الذل اقرب نسئل الله العافيه

جلال الشنبري(مدرس إنجليزي سابقا)
15-06-09, 11:21 AM
يتكبد الكثير من مجتمعنا خسائر طائله بسبب الظهور أمام الملأ

بأحسن صوره في جميع ممتلكاته

وتمضي عليهم فترات طويله من أيام وليالي لا يرون فيها ريالات

معدوده

والسبب أنهم فرضوا على أنفسهم مواكبة العصر بعقول سخيفه

والضحيه أهليهم الذين لا ينعمون بالقليل

لأن الكثير قد ذهب فداء للموضه

اللهم عافينا

طرح جميل

بارك الله فيك

@ جوري @
15-06-09, 03:49 PM
رضى الناس غاية لاتدرك

فراشة البنات
16-06-09, 01:05 AM
اي والله صدقتي

فراشة البنات
16-06-09, 01:07 AM
اي والله صدقتي

فيلسوف البدو
16-06-09, 08:48 AM
جزات لي هالصورة اللي جايتني في بريدي قلت احطها هنا وصح لسان قايلها مناسبة للموضوع بالحيل

http://up.arab-x.com/pic/wBl31193.jpg