المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حديثٌ "حديث" .. !


مجاهدة الشام
04-06-09, 07:45 PM
حديثٌ "حديث" .. !


عني ، عنكم ، عن ذلنا وعارنا ، عن العرب والمسلمين قالوا :
بينما نحنُ جلوسٌ يوم الخميس أمام "الجزيرة" ، إذ دخل علينا رجلٌ شديد سواد الشعر ،
شديد سواد الثياب ، خفيف سواد البشرة ْ
وكلنا نعرفه ..
حتى ارتقى منبراً خُصص له ،
فأسند إليه يديه ، وجعل قدمه في وجوهنا .. ثم قال : إسألوا !
فقلنا له : أخبرنا عن الإسلام ،
قال : الإسلام .. أن تكون ودوداً طيباً حنوناً دلوعاً مايصاً ..
لا بتهش ولا بتنش !
تحمل بين كتفيكَ طنجرة يغذيها قلبك بكل ما فيه من دمٍ يملؤه التسامح والأخوّة وخطاب للأخر .. والأكسجين !
؛ وهو الإستسلام .. لله ولرسوله .. ولأمريكا وحلفائها ،
وأن تشهد أن هناك آلهةً مع الله ،
.. وأن المسيح قد صُلِب ْ
وأن لا تصلي إلا بفيزا !
وأن تصوم رمضان .. وتفطر على "روتانا سينما"
وأن تحج البيت الأبيض على رأس الساعة .. حيث موعد نشرة أخبار العربية !
فقلنا له : صدقت ْ
فلم يعجب منا .. نسأله ونصدقه ،
فقد تعود أن نصدقه في كل شيء .. !

فقلنا له : أخبرنا عن الإيمان ،
قال : الإيمان .. أن تؤمن بوجود الله .. أو تؤمن بعدم وجوده !
فكله إيمان .. و"كله عند العرب صابون" ..
؛ ثم إننا اتفقنا في حوار الأديان على أننا إخوة في الإنسانية ْ
فلا فرق بين بوذي ومسلم .. ولا بين هندوسي ويهودي .. إلا بحجم إيمانه بنا !
؛ وأن تؤمن أن الملائكة ناس يلبسوا أبيض في أبيض ْ
وبس !
وأن القرآن لا يفهمه إلا الراسخون في علم أمريكا .. وحلف الناتو ْ
؛ وأن الرسل كلهم إخوة .. إلا محمداً فهو قد كان على وشك النبوة !
وأن ما أصاب العراق لم يكُن ليُخطئها .. وما أخطأ السعودية لم يكن ليصيبها
وأنّ الأمة لو اجتمعت على قتال أمريكا .. فلن تنتصر !
فقلنا له : صدقت ْ .. !

فقلنا له : أخبرنا عن الديمقراطية ْ
قال : أن تعبد أمريكا كأنكَ تراها .. فإن لم تكن تراها فستأتي بخبرك وخبر اللي خلفوك !
أما الديمقراطية التي تجعل الإرهابيين يفوزون .. فإنها مزوّرة ،
.. واعلم أن الديمقراطية هي دينٌ لا شريعة فيه !
وأنه لكم ديمقراطيتكم التي على مزاجنا .. ولنا ديمقراطيتنا التي على مزاجنا أيضاً
إن قتلناك فافرح ْ
فقد نلتَ ما تمنيت ، وأكرمناك بأن تكون أحد ضحايا الحرية !
.. وإن منحناك الجنسية ؛ فافرح أيضاً
فقد دخلت الجنة قبل أن تموت .. !
فقلنا له : صدقت ..

قلنا له : فأخبرنا عن الساعة * ،
قال : هي يوم انتصار القاعدة .. وعودة دولة طالبان ْ
، ويوم هزيمتنا من العراق .. !
وأن ترى سكان سوات يسيطرون على الأسلحة النووية الباكستانية ،
فقلنا له : وما علامات قربها ؟
قال : الأزمة المالية العالمية .. وإفلاس جنرال موتورز !
.. وأن تروا العبوات الناسفة والعمليات الإستشهادية يزيدون في أعداد قتلانا ،
قلنا له : أبعدنا الله عن تلك الساعة ،
وأطال الله في عمركم ..
؛ وإن أموالنا ستسد كل عجزٍ لديكم ْ

ثم نزل ..
وصفقنا له تصفيقاً حاراً
ثم قالت الـmbc لنا : أتدرون من المتكلم ؟
قلنا ، وقالت "العربية" : إنه أوباما .. أتاكم يعلّمكم دينكم ْ
.
.
؛
ثم إني لكافرةٌ بهذا الدين !
مجــــاهدة الشام ْ

سامي الأسامي
04-06-09, 08:13 PM
أكتفي بمقولة لا تعليق

نبضة ألم
05-06-09, 12:59 AM
لله درك يا أخت مجاهدة الشام
بارك الله فيك

من وجهة نظري أن أوباما -وقبله بوش أهلكه الله - لا يلام على ما يفعله او يقوله
فهو رئيس دولة يبحث عن مصلحته ومصلحة شعبه.. ودينه ربما
من يلام هو نحن .. وضعفنا.. وسكوتنا.. وخنوعنا... وكل الكلمات الذليلة في الكون ستدخل القائمة


وهو الإستسلام .. لله ولرسوله .. ولأمريكا وحلفائها ،

حسبنا الله ونعم الوكيل فيمن أسلم هذا الاسلام وضيع المسلمين وضيع الاسلام الحق!!


وأن القرآن لا يفهمه إلا الراسخون في علم أمريكا .. وحلف الناتو ْ

وان غيرهم تقطع السنتهم.. وقد تقطع رقابهم ذات ولاء لأمريكا!


بارك الله فيك وفي قلمك يا مجاهدة .. وجعل انكارك في موازينك
اللهم دمر اعداء الدين .. داخلا وخارجا

قمر+
05-06-09, 01:12 AM
الم يحدثكم عن من عبد الرافضة المجوس واصبح مطية لهم يركبونه
كلما ارادوا غزو مضارب اخوانه العرب
الم يحدثكم عن ذلك الابله الذي يدعى زورا وبهتانا بالدكتور الرئيس
وهو الذي انتعل كسرى الفرس وجهه

إعتدال
05-06-09, 03:04 AM
أذا أشتدسواد اليل ..فاعلم أنانور الفجر قد أقترب
مازلت ... متفائله أن سواد أوباما..هونهاية سواد الأمه(qq115)

مجاهدة الشام
05-06-09, 03:24 PM
؛

سامي ْ
، وأنا أكتفي بـ"لا رد" !
شكراً ..


نبضة ألم ْ
جمعة مباركة يا أبو سمرة !
قومنا .. صفقوا لكَ كثيراً حينما خلعت حذائك وأنت تدخل المسجد ،
وهم يعلمون علم اليقين أن حذائك ما فارق رؤوسهم ْ .. !
يبتسمون أمس في قنوات مصر .. أن أوباما قابل مبارك كما يُقابل الإبن والده ،
.. علامات الإحترام باديةٌ على وجهه !
وهم الذين يعلمون جيداً كيف يُقابل جنوده العراقيين والأفغان ْ

على غفلةٍ من الوقت ،
كانت الممثلة التونسية المصرية "هند صبري" تتكلم عن أوباما أمس ْ
.. لقد أكدت ولأكثر من 5 مرات في حديثها ، أنه رجل له كاريزما تُجبر من أمامه أن يستمع إليه ،
وإنه يمتلك حضور الشخصية .. ولباقة الحديث ،
وتعجّبت كيف يتكلم كل تلك الدقائق دون أن يكون أمامه ورقة !
وودتُ لو إتصلت بها وعرضت عليها الزواج منه ،
لكن خشيت أن تغضب مني "ميشيل أوباما" زوجة أبو سمرة ،
فـ"كنسلت" الفكرة .. !

ثم إن قطع الرقاب أمر عادي ..
جداً !

أشكركِ .. جداً
دمتِ بخير ْ


قمر ْ
لا .. لم يحدثنا بعد !


اعتدال ْ
أسأل الله ذلك :)
دمتِ بكل الخير ..
أشكرك ،

؛

الوافي3
05-06-09, 03:50 PM
لاكبى لك قلمٌ مجاهدة الشام
والله لا ألوم اي رئيس سواء من أمريكا
أو اليهود أوي من أي بلد في العالم فهو يبحث عن مصلحته
ونشر عقيدته
لكن الذي يدهشني أولئك الذين خلت عقولهم من أي تفكير
من يصدق أن العدو يريد لك الخير!
الدروس التي أستقيناها من الخبرات السابقة
مافائدتها
بئس المسلم الذي لايتعلم من أخطائه
شكرا لك

اللطيفة
05-06-09, 04:36 PM
ليس بجديد على قواد الحملات الصليبية واليهودية
هذا الكلام !!!
ماذا قالوا عن نبينا وديننا والنبي صلى الله عليه وسلم حياًيُرزق ؟!!
وماكان موقف الرسول منهم ؟!!(qq115)
حال الأمه الإسلامية ضعيف وهش لم تجتمع فيه القوة والعزه
حتى تجابه الطواغيت واليهود !!!
فنحن الآن يلزمنا أن نبقى في دار الندوة
حتى نتعلم أكثر !!!:secret25:
أمور ديننا ونتهيأ متى ماتوفرت القوة والعزة
خرجنا وصرخنا باأعلى أصواتنا نحن قوم أعزنا الله بالإسلام
ولايضر الشاة سلخها بعد ذبحها (qq115)
في الوقت الحالي أخشى أن نتهور
فيهرب أوباما ويدخل إلى قُعر بيتنا
من إتخذناهم أحباب !!(qq115)
وهذا ديدن الحكومات
قوة وضعف وانهيارات

تقبلي فائق تحياتي(qq115)
اللطيفة00

cardiac
05-06-09, 04:56 PM
والعدل في الأرض يبكي الجن لو سمعوا
به ويستضحك الأموات لو نظروا
فالسجن والموت للجانين إن صغروا
والمجد والفخر والإثراء إن كبروا
فسارق الزهر مذموم ومحتقر
وسارق الحقل يدعى الباسل الخطر
وقاتل الجسم مقتول بفعلته
وقاتل الروح لا تدري به البشر !!

الحميداوي
05-06-09, 11:05 PM
ثم إني لكافرةٌ بهذا الدين !



وانا كذلك :)