المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منذ القرن 18 و لائحة التعليم لنقل ذوي الظروف الخاصة كما هي


ساري نهار
25-05-09, 12:28 AM
احد عجائب و غرائب ضوابط تلك اللائحة التي ضمت شروط نقل المعلمين و المعلمات أصحاب الظروف الخاصة ، أنها استبعدت الأمراض النفسية كظرف خاص بموجبه يتنقل المعلم ، و كأن تلك اللائحة الديناصورية لا تعترف بنفسيات المعلمين و المعلمات و ما يصيبها من عطب ، إما أن يتم تشكيل لجنه من الفراش و كم مراسل و مدرس قد شابت ذوائبه في التدريس ليرون هل هذا المعلم المريض نفسيا ( ينفع يدرس ) أو يتم تحويله إلى إداري أو خلافه . و كأن تلك اللجنة أيضا تفهم في الأمراض النفسية ، أيها الواضعون لهذا اللائحة ، نحن الآن في عصر متقدم جدا و علم النفس و الدكتره فيه قطع أشواطا كبيره و هو علم قوي و حساس من الممكن أن يضاعف لك الإنتاج و يجعل الإبداع عنوان دائم في لائحتك المعطوبة ، لكن يبدو أن جماعه الربع الطيبين جعلوا الأمراض العضوية و موت احد أفراد الأسرة مع و جود صك إعالة هي رأس مال تلك اللائحة .

الغريب أن هذه اللائحة تابعه لمنظمومه تعليمية يفترض أنها تواكب التقدم العلمي في جميع المجالات ، ربما يعتقدون أن الأمراض النفسية هي نفسها السحر و العين او الحسد لذلك لم يتم إدراجها في اللائحة ، احد الشباب المتخرج من الجامعه و المتجهة الى سلك التعليم تم نفيه اقصد تم تعيينه في منطقه نائية جدا لدرجه أن الكهرباء لا تعمل هناك سوى ست ساعات يوميا لأنها تعمل على ( المواطير ) ، ذلك المعلم هو رجل و الرجل لا بد أن يصبر و يتحمل ، لكن للأسف أصيب بمرض نفسي صنف على انه نوع من أنواع الذهان ، ذلك المرض انعكس سلبا على جسده و على أسرته و مع الوقت على عمله ، طبعا تقدم بطلب نقله لظروفه الخاصه ، لكن الرد جاء أن ظروفه لا تتطابق مع تلك اللائحة ، حسناً

الولد اتجه إلى الله و ربى لحيته بعد ان كان يحلقها و اغلب المصابين بالأمراض النفسية يربون اللحية و يتجهون إلى الله ، في تلك اللحظات لو احتواه احد رواد الفئة الضاله سيكون فريسه سهله و سينفذ أي أجنده مطلوبه منه ، لكن لعل الله ستر ، ما زال ذلك المعلم مربي لحيته و تصرفاته في كثير من الأحيان فيها قسوه و شده ، و تلك اللائحه ما زالت متخلفه و لا ترضى بنقله ، عموما بعد عدد من السنوات انتقل أخيرا إلى أهله لأن دوروه في النقل قد حان ، مع انه كان يستخدم أدوية لعلاج حالته ، الا أن شفائه تم بحمد الله عندما أصبح مع أهله .

إذا لم يكن تحديث اللوائح لدينا بشكل مستمر بل نجعلها لوائح منذ القرن الثامن عشر ، فقل على الكثير من المنظومات ( مساء الخييييير )