المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا كلما دعا الامام في الصلاة اللهم عليك باليهود والنصارى ازدادوا قوة


الملك
08-05-09, 08:30 AM
احبتي الكرام
سؤال اطرحه عليكم


لماذا كلما دعى الامام في الصلاة
((اللهم عليك باليهود والنصارى ))
نراهم يزدادون قوة ومنعه ونحن العرب المسلمين خلفك سر
لماذا نراهم في تقدم ورفاهية ومسيطرين على امة الاسلام بكل معنى الكلمة من سيطرة ونحن لا حول ولا قوة... لماذا امر المسلمين الان اصبح بيد امة الكفر وهل يستطيع مسلم الان ان يجاهر باسلامه بقوة امام ملة الكفر اسئلة اطرحها لاولي العلم منكم ومن باب حوار ونقاش هادف بعيدا عن العنجهية وترتيب وتسفيط الكلام الغير مفيد لان الواقع يحتم علينا ان نعترف بفشلنا.
:ham020:الجمعة 14 جمادى الأولى 1430

فيلسوف البدو
08-05-09, 08:43 AM
شلون تبي الدعوة تجاب وانت محلك سر ماسويت شيء ترد فيه عدوك
ولو الدنيا تجي بالحتسي ماهي بالافعال تسان صرنا افضل واقوى الامم

جلال الشنبري(مدرس إنجليزي سابقا)
08-05-09, 03:39 PM
لأننا لم نتمسك ونتَّبع كلام الله ورسوله صلى الله عليه وسلم عندما حثّونا على إتباعه لما فيه من النصر والتمكين

والعزه

ولأننا رضينا بكل ماهو رديء وآتي من ملة الكفر

ورمينا بإسلامنا وقيمه ومبادئه وراء ظهورنا رغم ما يحتويه من مُبشرات للسعاده والنصر

ثم إن الله جعل شرط للنصر وهو في قوله تعالى (إن تنصروا الله ينصركم)

وربط النصر بإتباعه وإتباع سنته

لكن حالنا يُخالف الأمر الإلهي والذي جعله ملتصق ومرتبط بالنصر

فمتى ما عدنا إلى إسلامنا أعزنا الله وأصبحنا قوم يعلوا جميع الأقوام وهي في ذل

اللهم أعز الإسلام والمسلمين

وأذل الشرك والمشركين

بارك الله فيك على الطرح الجميل

الحميداوي
08-05-09, 05:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم . الرسول يوضح لنا الداء والدواء في هذا الحديث

قال صلى الله عليه وسلم "إذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أذناب البقر، و رضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد ؛ سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم".

أخرجه الطبراني وابن القطان و صححه الألباني في السلسلة الصحيحة


فقد شرح الحديث الإمام المناوي في فيض القدير فقال: إذا تبايعتم بالعينة بكسر العين المهملة وسكون المثناة تحت ونون: وهو أن يبيع سلعة بثمن معلوم لأجل ثم يشتريها منه بأقل ليبقى الكثير في ذمته، وهي مكروهة عند الشافعية، والبيع صحيح، وحرمها غيرهم تمسكاً بظاهر الخبر، سميت عينة لحصول العين أي النقد فيها، (وأخذتم أذناب البقر) كناية عن الاشتغال عن الجهاد بالحرث، (ورضيتم بالزرع) أي بكونه همتكم ونهمتكم (وتركتم الجهاد) أي غزو أعداء الرحمن ومصارعة الهوى والشيطان، (سلط الله) أي أرسل بقهره وقوته (عليكم ذلاً) بضم الذال المعجمة، وكسرها ضعفاً واستهانة (لا ينزعه) لا يزيله ويكشفه عنكم (حتى ترجعوا إلى دينكم) أي الاشتغال بأمور دينكم، وأظهر ذلك في هذا القالب البديع لمزيد الزجر والتقريع، حيث جعل ذلك بمنزلة الردة والخروج عن الدين، وهذا دليل قوي لمن حرم العينة، ولذلك اختاره بعض الشافعية، وقال أوصانا الشافعي باتباع الحديث إذا صح بخلاف مذهبه.


------

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم أيضاّ: ((تداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكلة على قصعتها قالوا: أو من قلة يا رسول الله؟ قال: لا بل أنتم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله مهابتكم من صدور أعدائكم وليلقين في صدوركم الوهن قالوا: وما الوهن يا رسول الله؟ قال: حب الدنيا وكراهية الموت))(6).

--------------


وهذه الاحاديث وضعت الحل لهذا الداء وهو ذل المسلمين .

فنجد مثلاّ عندكم بالعراق الكثير من الناس همه فقط وظيفته ودخله الشهري والامن في حيه . بل والاعجب انا لبعض منهم صار يشارك في قوات الاحتلال والصحوه . لخدمة الاحتلال وحكومة الهالكي .
ولو تهافت العراقيين للجهاد لكان العراق تحرر منذ زمن . ولكن ليميز الله الخبيث من الطيب

المصطفق
08-05-09, 06:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السبب شخصه المصطفى عليه أفضل الصلاوات والتسليم
"إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر" ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا، لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينك"
فهل نعي ما قال رسولنا أم لا نزال على غفلتنا حتى يصير حالنا كما صار اليه قبلنا اهل الأندلس
لا عز لنا الا بالسلام الحق وليس ما نراه الأن من تعطيل وتمييع لكثير من الأحكام الإسلامية وخوف من الغرب ورهب وخضوع لأحكامهم الكفرية

مواطن اكس لارج
08-05-09, 06:47 PM
لاننا غير صادقين في الدعاء وفي التامين