المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هموم الأمة وهموم رجال الأمة


lakhdar manser
04-05-09, 12:40 AM
لم أتفاجئ من موقف الحكام العرب لأنهم إن لم يكون بعضهم متواطأ صراحة فهو متخاذل أخرس ولا أستثني من ذلك أحدا،إذ لم تكن المباركة المصرية للحرب على غزة بشيء الذي يدهش ويفاجئ، ولكن ما يجعل الجنون يعشش في العقول والغيظ يمزق الصدور هو موقف أولئك الذين يسمون علماء الأمة، أصحاب العمائم، أمناء الدين ورجاله، أين هم من هذا الحاصل في الأرض المباركة، أين هم مما تقوم به آلة الدمار الصهيونية في إبادة للحياة هناك
أين هم... أولئك الذين يطلون علينا على الفضائيات ليفقهوا المسلم شؤون دينه الذي صار أجزاء كل جزء يباع عل حدى
أولئك الذين يجلسون على أرائك وثيرة ويتقابلون على موائد بديعة، لو بيعت هذه الأرائك وتلك الموائد بنصف أهل فلسطين المحاصرين ولسدت رمق الآلاف من الصومليين ولكست مثل ذلك من أهل أفغانستان العرات
أولئك الذين يشنون حروبا على المسبلين وبدَبعون لا بل ويفسقون غير الملتحين
أولئك الذين يتجادلون في الحيض والنفاس و النقاب والوضوء والقنوت والصراط والنشور
أولئك الذين شرعوا الجهاد في أرض الجزائر وغيرها من بلاد المسلمين وأحلوا دماء العباد والدواب
أولئك الذين يعلون المنابر والمنصات دعاة الحوار وتقارب الدينات
أولئك الذين الذين تكلموا في كل شيء وعن كل الجهاد وأغفلوا ذكره لئلا يغضب رب البيت الأبيض
إنهم ...
...عن الحق ساكتون!
إنهم ...
...بفتوى النكاح و النقب منشغلون!
إنهم ...
...في القصور و الفيلات نائمون!
إنهم ...
...في أقبائهم وسراديبهم متعبدون!
إقرأ الرحمة في حكمة العفاسي ترى العجب العجاب... ترى بنوا القردة وأحفاد الخنازير يشوون أطفالا رضع وشيوخا ركع وبهائم رتع على نار نار بترول الحائل وكركوك بعدما عاثوا فسادا وتخريبا في كرامة المسمين وفي عزتهم في تورابوا وبغداد وغزة و مقديشو، ولا ترى ذلك كله إلا على شاشة الجزيرة "العميلة" أوالحوار"الخائنة" أو المنار"الرافضة"
وكأنما أولئك القاعدون أصحاب الغمائم لايعلمون بل لايبصرون ، وكيف لهم الإبصار وهم في قنواتهم ينشدون ويلهون و يتـ"مقعرون" بالفتوى وإن تكرم الشيخ فظه الله والذي يلقي درسا على المباشر في النفاس عرج على الوضوع مسرعا بدعاء قليل زهيد لا يفتأ بعدها أن يسترسل :"وقد اختلف جمهور الفقهاء في مكان وضع اناء الوضوء على اليسار أو اليمين" أوليس بمثل هذا أقامت ألزبيث و حرمها الشيخ فرنالد حفل شواء بالمسلمين في الأندلس السليبة
أيأمركم إسلامكم...
بالجلوس على أرائك بملايين الدولارات ويبيع المسلم في بلاد الأفغان أحد أبناءه
أيأمركم إسلامكم...
بإطلاق طيور الجنة ومسك الروح في سمائنا لنسمع ترانيم أصوات تقول: "يا بابا اسناني واو" وتقول: "نسم يا
أيأمركم إسلامكم...
نسيمي" وتقول" :منوا الي قال ما أقدر" وبإطلاق هذه التافهات تصرف لأجلها بنوك ومصارف من الدولارات والجنيهات وأهل الصومال وبلاد العفر – وكثير لا يعلم حتى هذه البلاد – لايجدون حتى الجيفة ليأكلوا
أيأمركم إسلامكم...
بمصافحة أياد لازالت تتقطر بدماء أطفال غزة والفلوجة
أسفا يا أيها المشايخ و المهازل إن كانت هذه بضاعتكم فإنني أردها إليكم وإن كان هذه ديانتك فإنني صبئت عليها وكفرت بها