المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مواقع في المملكة العربية السعودية


أبوحذيفة 37
15-04-09, 07:37 PM
الفاو

The ancient site known as "Al-Faw", is located about 700 km southwest of Riyadh and about 150 km southeast of Al-Khamasin in Wadi Ad-Dawasir. موقع القديمة المعروفة باسم "الفاو" ، وتقع على بعد حوالي 700 كم جنوب غرب الرياض ويشارك فيه نحو 150 كيلومترا جنوب شرقي شركة اعلانية في وادي Khamasin - Dawasir. To the northeast of Al-Faw is the Arabian Desert known as the Empty Quarter. إلى الشمال الشرقي شركة الفاو هي الصحراء العربية المعروفة باسم الربع الخالي. (Rub Al-Khali) This site is situated at the crossing point of Wadi Ad-Dawasir and the chain of Tuwaiq Mountains in a depression beside the mountain. (روب الربع الخالي) هذا الموقع الذي يقع في نقطة عبور وادي Dawasir - الاعلانية وسلسلة جبال في Tuwaiq الاكتئاب الى جانب الجبل. It also lies on the ancient Najran-Gerrha trade route. كما تكمن نجران القديمة على طريق التجارة بين Gerrha. Al-Faw is one of the most important archaeological sites in the Arabian Peninsula and is of international importance. شركة الفاو هي واحدة من أهم المواقع الأثرية في الجزيرة العربية ، وهي ذات أهمية دولية. It is an excellent example of urban settlement of pre-Islamic era where housing, streets, markets, temples, tombs and graves, irrigation and canal system, and agricultural systems are all very well preserved. انه مثال ممتاز على المدن تسوية عصر ما قبل الإسلام من حيث السكن ، والشوارع ، والأسواق ، والمعابد والمقابر والقبور ، وقناة للري ، والنظم الزراعية كلها جيدة جدا.
An excellent report with many outstanding photographs from this site was given at the Second Annual Conference on Nabataeans by Dr. Abdul Rahman al-Ansary and Dr. Asem Barghouti. تقرير ممتاز مع الكثير من الصور المعلقة في هذا الموقع كان في المؤتمر السنوي الثاني عن الأنباط للدكتور عبد الرحمن والدكتور عاصم Ansary البرغوثي
http://nabataea.net/faw.jpg

أبوحذيفة 37
15-04-09, 07:39 PM
Meda'in صالح

Meda'in Saleh is perhaps the most important Nabataean site next to Petra. صالح Meda'in ولعل أهم النبطية بالقرب من موقع البتراء. It is located in Saudi Arabia, approximately 320 kilometers south of Petra. وهي تقع في المملكة العربية السعودية ، وحوالي 320 كلم جنوب البتراء. A tourist visa to Saudi is required if you want to visit this fantastic site. تأشيرة سياحية للسعودية هو مطلوب إذا كنت تريد زيارة هذا الموقع الرائع. These are usually only given to arranged tours. وعادة ما تكون هذه فقط لترتيب جولات. This Nabataean city has 131 tombs spread out over 13.4 kilometers. النبطية هذه المدينة 131 مقبرة موزعة على 13.4 كيلومتر. The city proper has a siq, city walls, towers, water conduits, and cisterns. المدينة لها siq ، أسوار المدينة ، والأبراج ، وقنوات المياه ، وخزانات.
The magnificent tombs of Medain Saleh are carved in sandstone mountains located 22 km northeast of Al-'Ula. الرائع مقابر Medain صالح هي منحوتة من الحجر الرملي في الجبال الواقعة 22 كم شمال شرق شركة 'Ula. In ancient times the site was on a trade route between South Arabia and Petra. The Thamud tribe may have originated from this area, but they were replaced by the Nabataeanswho made Medain Saleh their souther capital to control Arabia. في العصور القديمة الموقع على طريق التجارة بين الجنوب والعربية بترا. Thamud قبيلة ربما تكون قد نشأت عن هذا المجال ، ولكن استعيض عن Nabataeanswho على قدم Medain صالح جنوبى العاصمة للسيطرة العربية. The name Meda'in Saleh, was given to this site by an Andalusian traveler in the year 1336 AD. اسم Meda'in صالح ، وكان لهذا الموقع من قبل الرحالة الأندلسي في سنة 1336 ميلادي.
Click Here to Learn more (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/medain.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhica2nTnsLAKt6aU_LCE90WvxANsg) انقر هنا لمعرفة المزيد (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/medain.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhica2nTnsLAKt6aU_LCE90WvxANsg)
http://nabataea.net/MedainSaleh.jpg

أبوحذيفة 37
15-04-09, 07:44 PM
Dedan
Ancient Dedan, (modern Al-Ula) is situatied between Al Madinah and Tabuk in central Saudi Arabia. Dedan القديمة ، (الجامعة العربية الحديثة العلا) situatied بين تبوك والمدينة المنورة في المملكة العربية السعودية. It is one of the largest and most important centers of civilization in Arabia. وهي واحدة من أكبر وأهم المراكز الحضارية في المنطقة العربية. Located on a main trade route, it played an important role as a link between the civilizations of South Arabian and the civilizations in the north. وتقع على الطريق الرئيسي للتجارة ، لعبت دورا هاما كهمزة وصل بين الحضارات جنوب والحضارات العربية في الشمال. It remained an important center from ancient times until the 1st century BC. فقد ظلت مركزا مهما من العصور القديمة حتى 1st قرن قبل الميلاد. Its importance declined when the Nabataeans adopted Meda'in Saleh as their second capital. انخفضت أهميته عندما اتخذ الأنباط Meda'in صالح الثاني. Near this Dedan there are magnificent carved tombs in the mountains which are decorated with beautiful geometrical motifs. بالقرب من هذا Dedan هناك رائعة المقابر المنحوتة في الجبال ، وهي مزينة جميلة الهندسية للبينالي. This site also contains many important inscriptions in Dedanit, Minaen, Lihyanite, Thamudic, and Nabataean script. هذا الموقع يحتوي أيضا على العديد من النقوش الهامة في Dedanit ، Minaen ، Lihyanite ، Thamudic ، والكتابة النبطية. This site also has ancient wells, springs, forts, and dams. في هذا الموقع ايضا القديمة والآبار والينابيع والحصون والسدود. Learn more about the importance of this site by following these links: The History of North Arabia (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/narabia.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhjXLndjeN2pjV5mFFfTW-yBaBdE7Q) & Dedan (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/dedan.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhhmlP4Mq4QrFM4C73Wpb9I21MqAGA) معرفة المزيد عن أهمية هذا الموقع من خلال هذه الروابط التالية : تاريخ شمال العربية (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/narabia.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhjXLndjeN2pjV5mFFfTW-yBaBdE7Q) & Dedan (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/dedan.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhhmlP4Mq4QrFM4C73Wpb9I21MqAGA)

http://nabataea.net/Dedan1.jpg

أبوحذيفة 37
15-04-09, 07:56 PM
LEUCE

This city was the Nabataean port on the coast of Arabia. وكانت هذه المدينة النبطية الموانئ على ساحل العربية. Goods were brought here from southern Arabia, and then caravans moved them north to Aila and Petra. السلع اقتيدوا الى هنا من الجنوب العربية ، ثم انتقل منها قوافل شمال لايلا والبتراء. This port was developed because sailing conditions were hazardous and winds and currents were contrary to the ships that wanted to move the frankinsense harvest from Arabia to Europe. تم تطوير هذا الميناء بسبب الظروف الخطرة تبحر الرياح والتيارات وتتعارض مع السفن التي تريد تحريك frankinsense الحصاد من العربية إلى أوروبا.
Click here to learn more (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/come.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhgaEzhXejgYDb1aWSNYDIGiL33vwg)انقر هنا لمعرفة المزيد (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/come.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhgaEzhXejgYDb1aWSNYDIGiL33vwg)
The location of the ancient port of Leuce Come has not been discovered, so we do not have any pictures. موقع الميناء القديم Leuce تعال لم يتم اكتشافها ، وذلك ليس لدينا اي صورة




LEUCE COME تأتي LEUCE
The Nabataean Port City in Arabia فإن ميناء مدينة النبطية في السعودية


The Nabataeans maintained two ports that we know about. The first was Aila (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/aila.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhjCjNF0pRV5N2-ti_NMzteCeQ8I-g) at the northern end of the Gulf of Aqaba. وقد حافظ الأنباط المينائين نعرفه عن ذلك. كانت الأولى ايلا (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/aila.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhjCjNF0pRV5N2-ti_NMzteCeQ8I-g) في الطرف الشمالي لخليج العقبة. This port was used almost exclusively by Arab boats as the Gulf of Aqaba was known for its foul winds, making it a very difficult port for the square rigged (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/sailing.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhicoFPvVmb5I_1FMlfbqis3275CNQ) European boats. وكان هذا الميناء يكاد ينحصر استخدامها في الدول العربية حيث قوارب خليج العقبة كان معروفا لالطباع الرياح ، مما يجعلها صعبة للغاية لميناء مربع مزروعة (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/sailing.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhicoFPvVmb5I_1FMlfbqis3275CNQ) قوارب الأوروبية. (Casson, Periplus page 144) Arab dhows (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/ships.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhhSe7LJgfolRKqjW3vPO4kBnltgpg) however, could sail much closer to the wind, and could better utilize Aila, providing it with goods from southern Arabia. (Casson ، Periplus صفحة 144) العربية المراكب الشراعية (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/ships.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhhSe7LJgfolRKqjW3vPO4kBnltgpg) ولكن يمكن الإبحار أقرب إلى الريح ، ويمكن الاستفادة بشكل أفضل من ايلا ، وتزويده البضائع من جنوب العربية. It is interesting to note that the Romans ended their road at Aila, rather than continuing farther down the Arabian coast. وتجدر الإشارة إلى أن الرومان انهت ايلا في الطريق ، وبدلا من مواصلة أبعد العربي الساحل.
The Nabataeans also maintained a port on the Red Sea known as Leuce Come (meaning white village .) This harbor later served as a port of trade for European ships as well as the smaller Arab dhows that would come loaded with freight from Arabia. فإن الأنباط أيضا ميناء على البحر الأحمر ، المعروف باسم Leuce هيا (اي القرية البيضاء). المرفأ في وقت لاحق بمثابة ميناء السفن التجارية لأوروبا وكذلك المراكب الشراعية الصغيرة العربية التي من شأنها أن تأتي محملة الشحن من العربية. (Periplus 19) The Nabataeans/Romans maintained a customs office at Leuce Come as well as a centurion and a detachment of soldiers. (Periplus 19) والأنباط / الرومان حافظ مكتب الجمارك في Leuce تعال كذلك سنتوريون ومفرزة من الجنود. The usual customs on luxury goods was 25%. المعتادة الجمركية على السلع الكمالية وكانت 25 ٪. This port may have been located at the modern village of Khuraybah. هذا الميناء قد تكون موجودة في قرية الحديثة Khuraybah. (See Where was Leuce Come?) (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/come1.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhhcJnlLq0jwkfACjzlnjPTyCXoi3Q) From Leuce Come a caravan route wound it's way north to Petra. (انظر أين كان Leuce تعال؟) (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/come1.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhhcJnlLq0jwkfACjzlnjPTyCXoi3Q) من Leuce تعال قافلة الطريق الجرح انها الطريق شمالا الى البتراء. (Strabo 16.781) (Strabo 16.781)


To date, no one has established the exact location of Leuce Come. حتى الآن ، لا أحد أنشأ الموقع الدقيق Leuce تعال. The Periplus describes briefly describes it, mentioning that there was a fort there where taxes were collected. فإن Periplus يصف وصفا موجزا لها ، وذكر أنه كان هناك وجود القلعة حيث تم جمع الضرائب. It also mentions that small ships used this port. كما يذكر أن السفن الصغيرة المستخدمة في هذا الميناء. Perhaps this was due to coral reefs. ولعل ذلك يرجع إلى الشعب المرجانية. Strabo mentions Leuce Come in his narration about the Roman attempt to take Arabia. يذكر Leuce تعال Strabo في رواية عن محاولة للاستيلاء الرومان العربية. He tells how the Romans had trouble navigating their ships through the coral reefs to land.. " After enduring great hardships and distress, he arrived on the fifteenth day at Leuce-Come, a large mart in the territory of the Nabataeans, with the loss of many of his vessels, some with all their crews, in consequence of the difficulty of the navigation, but by no opposition from an enemy. These misfortunes were occasioned by the perfidy of Syllaeus, who insisted that there was no road for an army by land to Leuce-Come, to which and from which place the camel traders travel with ease and in safety from Selah, and back to Selah, with so large a body of men and camels as to differ in no respect from an army. " XVI.iv.24 وكيف انه واجه صعوبة في الرومان سفنهم تبحر من خلال الشعاب المرجانية على الأرض.. "وبعد مصاعب كبيرة دائمة والشدة ، وصلت في اليوم الخامس عشر Leuce يأتي كبير مارت في إقليم من الأنباط ، والخسارة له العديد من السفن وبعضها مع جميع طواقمها ، نتيجة صعوبة في التنقل ، ولكن هناك معارضة من قبل عدو وهذه المحن هي التي تنتج عن خيانة Syllaeus الذي أصر على أنه ليس هناك طريق للجيش من قبل الأرض لLeuce - تعال ، والتي من الجمال الذي وضع التجار السفر بسهولة وأمان من صلاح ، والعودة إلى صلاح ، وذلك مع مجموعة كبيرة من الرجال والجمال من حيث لا تختلف من الاحترام للجيش. "السادس عشر . iv.24
The fort and taxation center at Leuce-Come demonstrates to us that foreign caravans would frequent the place, and that they would be taxed. القلعة والضرائب في مركز هيا Leuce - يدلل لنا أن قوافل الخارجية سوف متكررة المكان ، وأنها ستكون للضرائب. Nabataean caravans and boats were part of internal trade, and may not have been taxed in the same way. قوافل النبطية والقوارب هي جزء من التجارة الداخلية ، وربما لم تفرض الضريبة بالطريقة نفسها. Interestingly enough, to date this is the only reference we have of the Nabataeans taxing goods passing through their land. ومن المثير للاهتمام ، وحتى الآن كانت هذه هي الإشارة الوحيدة لدينا من الأنباط وفرض ضرائب على البضائع التي تمر عبر أراضيهم.
For many centuries, historians have wondered about the exact location of the famed Nabataean city of Leuce Come. لقرون عديدة ، وقد يتساءل المؤرخون عن الموقع الدقيق الشهير في مدينة النبطية Leuce تعال. Recently, a Nabataea.net researcher began work on locating this missing city. وفي الآونة الأخيرة ، بدأ العمل Nabataea.net الباحث على تحديد موقع هذه المدينة في عداد المفقودين. Using ancient historical records and modern satellite photos he assembled much of the evidence available today, but no satisfactory port was located along the Saudi Coast. باستخدام السجلات التاريخية القديمة والحديثة والصور انه تجميع الكثير من الأدلة المتاحة اليوم ، ولكن لم يقع الميناء مرضية على طول الساحل السعودي. Then, looking once more at the evidence, he believes he may have solved this centuries old riddle. ثم ، مرة أخرى تبحث في الأدلة ، وانه يعتقد انه قد يكون حل هذا اللغز قرون مضت. Check out a report of this research on the following page: A Possible Solution for Leuce-Come. (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/come2.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhjgbbnXOdOI_cPlKcV1pTFOWiZYbg) راجع تقرير من هذا البحث في الصفحة التالية : حل ممكن لLeuce - تعال. (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/come2.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhjgbbnXOdOI_cPlKcV1pTFOWiZYbg)
Nabataean.net has several papers about the possible location of Leuce-Come. Nabataean.net عدة ورقات بشأن احتمال موقع Leuce - تعال.

Where was Leuce Come? (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/come1.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhhcJnlLq0jwkfACjzlnjPTyCXoi3Q)حيث كان Leuce تعال؟ (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/come1.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhhcJnlLq0jwkfACjzlnjPTyCXoi3Q)

by Bob Lebling (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/come1.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhhcJnlLq0jwkfACjzlnjPTyCXoi3Q)بوب Lebling (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/come1.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhhcJnlLq0jwkfACjzlnjPTyCXoi3Q)
A Possible Solution for Leuce-Come (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/come2.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhjgbbnXOdOI_cPlKcV1pTFOWiZYbg)أحد الحلول الممكنة لLeuce - تعال (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/come2.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhjgbbnXOdOI_cPlKcV1pTFOWiZYbg)
By Dan Gibson (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/come2.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhjgbbnXOdOI_cPlKcV1pTFOWiZYbg)دان غيبسون (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://nabataea.net/come2.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/.%26hl%3Dar%26sa%3DG&usg=ALkJrhjgbbnXOdOI_cPlKcV1pTFOWiZYbg)






http://nabataea.net/LeuceCome.gif

أبوحذيفة 37
15-04-09, 08:10 PM
WHERE WAS LEUCE COME?
Leuce هيا (اي القرية البيضاء



By Bob Lebling
Washington Bureau

Arab News, Jeddah, Saudi Arabia, April 23, 1979, p. 7"Now to the left of Berenice (Egypt's Ras Banas), sailing for two or three days from Mussel Harbor eastward across the adjacent gulf (the Red Sea), there is another harbor and fortified place, which is called White Village (Leuce Come), from which there is a road to Petra, which is subject to Malichas, King of the Nabataeans."
"It holds the position of a market town for the small vessels sent there from (South) Arabia; and so a centurion is stationed there as a collector of one-fourth of the merchandise imported, with an armed force, as a garrison."
With these words, an Egyptian Greek sea-captain, writing in about 60 A.D., described the legendary port city of Leuce Come, an emporium of the Nabataean Arabs who ruled what is now Jordan and northwest Saudi Arabia centuries before the birth of Islam.
According to ancient writers, Leuce Come was the jewel of the Red Sea, a bustling seaside market town that served as a key transshipment point for spices, gems and other goods en route to the Mediterranean from Arabia Felix or modern-day Yemen.
But today, Leuce Come is counted among the world's "lost cities." Contemporary explorers and archeologists have been unable to locate the site of the fabled harbor town, despite various theories as to where it must have been.
According to the American scholar Wilfred Schoff - whose translation of the ship-captain's log called "The Periplus of the Erythraean (Red) Sea" is quoted above - most commentators have placed Leuce Come at Al-Haura, which lies in a bay protected by Hasani Island midway between Al-Wajh and Yanbu on the Saudi Arabian coast.
Other scholars say Leuce Come was probably located on the site of present-day Yanbu.
The eventual discovery of "White Village" will tell us much about the Nabataeans's role as a major sea-power - a role overlooked by most modern historians, due to the lack of archeological evidence.
Scholars have been hard pressed to explain the frequent use of dolphin imagery found in the sculptures and inscriptions of Petra and other Nabataean ruins.
According to the conventional wisdom, the Nabataeans were exclusively a desert people, who ruled the caravan routes from the Gulf and Arabia Felix.
But careful scrutiny of ancient historical accounts shows the Nabataeans also had a strong attachment to the sea. This early Arab people possessed not only a merchant shipping capability but a naval fleet as well.
According to the Greek historian Plutarch, the Nabataean navy destroyed by fire a fleet of Egyptian galleys and thus frustrated an attempt by Queen Cleopatra to establish a naval presence in the Red Sea.
Several ancient Greek accounts - understandably biased - portrayed the Nabataean seafarers as pirates. In the words of Diodorus of Sicily, "these Arabs not only attacked the shipwrecked, but fitting out pirate ships preyed upon the voyagers, imitating in their practices the savage and lawless ways of the Tauri of the Pontus (Black Sea)."
The Greek authors also say the Nabataeans inhabited the small islands that dot the Red Sea off the northwest Saudi coast - clear evidence of a seafaring capability.
In addition, archeologists have found evidence of a possible Nabataean sanctuary near Naples in Italy, an indication that the "Arabs of Petra" extended their influence deep into the Mediterranean basin.
Thus there is much justification for the Nabataeans' use of the dolphin image in their local art - since this sea creature was regarded as a good-luck symbol by sailors throughout the ancient world.
While the Nabataeans had several ports in the Red Sea region - including one called Aila near the Jordanian city of Aqaba - Leuce Come appears to have been the largest and most important.
It is logical to assume that the Nabataeans would have built their chief Red Sea base at a spot that provided the best anchorage in the area - probably a locale offering a natural harbor to protect their ships from gales and storms.
While some of the sites suggested by scholars - such as Al-Haura - would be adequate for this purpose, by far the best anchorage between Jeddah and the Gulf of Aqaba lies in a spot that has apparently not been suggested as the location for ancient Leuce Come: Sharm Yanbu, a natural inlet several miles north of the modern port of Yanbu.
One ancient author described Sharm Yanbu - then known as Charmuthas Harbor - as "the fairest of any (harbors) which have come to be included in history."
That writer, Diodorus, went on to describe the inlet as follows:
"For behind an extraordinary breakwater … there lies a gulf which not only is marvelous in form but also far surpasses all others in the advantages it offers… Its entrance is 2 plethra (202 feet) wide and it provides a harbor undisturbed by the waves sufficient for 2,000 vessels."
In the middle of the inlet, Diodorus said, was "an island which is abundantly watered and capable of supporting gardens."
The Greek author said the inlet "resembles most closely the harbor of Carthage, which is called Cothon."
Recent descriptions and navigation charts confirm this. Sharm Yanbu, an inlet with an island in the middle, has been described by in a modern British navigation guide as "the best harbor on the coast between Ras Muhammad (at the tip of Sinai) and Jeddah."
Sharm Yanbu's remarkable shape is indeed similar to the ancient harbor of Carthage, and the inlet would have provided much the best protection for Nabataean vessels.
While the ancient authors are not clear on whether Charmuthas inlet was the site of Leuce Come, they certainly don't rule out the possibility.
Sharm Yanbu is about the proper distance and direction from the old Egyptian port of Berenice, as described in the "Periplus."
Thus the inlet, with an anchorage superior to either Al-Haura or modern Yanbu, could very well be the site of the long-sought ruins of Leuce Come.
END
Sidebar: The Extent of Nabataean Sea Power
The Nabataean Arabs had a far greater maritime capability than is generally realized.
According to archeologist Nelson Glueck, "the Nabataeans ventured far overseas and over distant lands in their mercantile undertakings, and were much influenced in their course by the phenomenon of dolphins and of the extremely important even though subsidiary dolphin attribute of some gods and goddesses."
Merchandise from the Orient and from Southern Arabia passed through their hands, bringing great revenues and making these Arab merchants the envy of the Greeks and other contemporary peoples.
In addition to their own ports of Aila (near Aqaba) and Leuce Come (on Saudi Arabia's Red Sea coast), the Nabataeans were welcome in the following ports or cities, through military or diplomatic agreement:
Damascus
Hatra (on the Euphrates in ancient Parthia)
Gerrha (on the west coast of the Gulf)
Berenice (on the Red Sea coast of Egypt
Ascalon (on the Mediterranean coast of Palestine).
The Nabataean seafarers were also frequent visitors in Alexandria, Egypt; Miletus in Asia Minor; the major Roman port of Puteoli near Naples; and perhaps the island of Rhodes.
-- Arab News, Jeddah, Saudi Arabia, April 23, 1979, p. 7

Nabataean.net has several papers about the possible location of Leuce-Come.
Where was Leuce Come? (http://nabataea.net/come1.html)by Bob Lebling (http://nabataea.net/come1.html)A Possible Solution for Leuce-Come (http://nabataea.net/come2.html)By Dan Gibson (http://nabataea.net/come2.html)

أبوحذيفة 37
15-04-09, 08:17 PM
هارون Rabadha

This site is an early Islamic city situated on the pilgrimage route running between Al-Kufa in Iraq and Mecca. هذا الموقع هو مبكرة الإسلامية في المدينة الواقعة على طريق الحج على التوالي بين الكوفة في العراق ومكة المكرمة. It lies about 200 km east of Medina. انها تقع على بعد حوالي 200 كيلومتر إلى الشرق من المدينة المنورة. Twenty years of excavation on the site have revealed a very well developed city consisting of large houses with huge fortified walls, watchtowers, and the remains of mosques, pottery kilns, stone-working factories, jewelry, and two large reservoirs of different shapes. منذ عشرين عاما من الحفريات على الموقع كشفت جيدا مدينة كبيرة مؤلفة من منازل كبيرة من أسوار محصنة ، وأبراج مراقبة ، وتبقى من المساجد ، وأفران الفخار ، حجر عمل المصانع ، والمجوهرات ، واثنين من الخزانات الكبيرة من مختلف الأشكال
http://nabataea.net/ArRabadha.jpg

بشرى المغربية
15-04-09, 09:33 PM
السلام عليكم جزاك الله خيرا اخي على هده المعلومات القيمة واتمنى لك التوفيق والمزيد من العطاء لا تنسو دكر الله لا اله الا الله محمد رسول الله

أبوحذيفة 37
15-04-09, 09:35 PM
Rabadha

من أشهر المواقع الأثرية على طريق الحج من الكوفة إلى مكة ، وهي إلى الشرق من المدينة المنورة بحوالي 200 كم ، وقد أثمرت التنقيبات الأثرية على مدى عشرين عاماً في الكشف عن المدينة السكنية المكونة من المنازل المدعمة بأسوار ضخمة وأبراج وبقايا مسجدين وخزانات مياه وصناعات فخارية وخزفية متعددة وصناعات حجرية وحلي وأدوات زينة ، وبرك ضخمة


قصة اكتشاف الربذة
المدينة الإسلامية المبكرة
د. سعد عبدالعزيز الراشد


نص المحاضرة التي ألقاها الدكتور سعد بن عبدالعزيز الراشد في الأمسية الثقافية التي نظمتها مؤسسة بركات ومركز المهارات في جدة في الثالث من شهر ربيع الأول 1429هـ الموافق للحادي عشر من شهر مارس 2008م

يمكن القول إن الربذة تستحق أن يكتب عنها قصصاً عديدة، لا قصة واحدة، وقد يكون لدينا المبرر الكافي للتدليل على ذلك، فالربذة ارتبطت تاريخياً بعصر الرسول -صلى الله عليه وسلم- وعصر الخلفاء الراشدين وامتداداً بالفترة الأموية وحتى منتصف الخلافة العباسية، ولم تكن الربذة مجهولة الاسم والموقع في العصر الجاهلي، فقد قال عنها بعض الجغرافيين الأوائل إنها من القرى القديمة في الجاهلية، وفي العصر الإسلامي اعتبرت الربذة واحدة من أهم المحطات الرئيسية على طريق التجارة والحج الذي ربط مكة المكرمة والمدينة المنورة بالعراق والمشرق الإسلامي، والربذة أيضا اشتهرت بأنها من أحسن الأماكن الصالحة لرعي الإبل والخيل فكانت بذلك منطقة محمية (حمى) لدولة الإسلام بأمر من الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فأرضها تنبت أنواعا من الشجيرات والنباتات وتبقى معشبة طوال العام، وأوضحت الدراسات أن الغطاء النباتي من الأشجار والنباتات يصل إلى أكثر من خمسين نوعا ومن ذلك الرمث والحمض والسمر والسلم والسيال والطلح، وهذه الأنواع من النباتات تمد الإبل والخيول بطاقة غذائية عالية ومن أهمها نبات الحمض الذي يغطي سهل الحمى، فقد قيل إنه (إذا عقد البعير شحماً بالربذة سوفر عليه سفرتان لا تنقصان شحمه). وكان لحمى الربذة ولاة يعينون من قبل الخلفاء أنفسهم لرعايته وحمايته والمحافظة عليه، والإشراف على دواب الدولة الإسلامية من جمال وخيول وملاحظة تكاثرها حتى تصبح جاهزة للجهاد. ونظراً لأهمية موقع الربذة وفضائها الواسع ونقطة تلاقي الأودية والشعاب وملتقى الطرق، ولذلك شهدت المنطقة تحركات مكثفة بعد مقتل عثمان بن عفان (رضي الله عنه)، فعسكر بها الخليفة علي بن أبي طالب فترة من الوقت في سنة 36هـ (656م) يجمع عدته تمهيدا للسير نحو البصرة، ونهج نفس الشيء الحسن بن علي حينما خرج من مكة المكرمة في طريقه نحو الكوفة سنة 60 هـ (679م)، وقد نزلها المرقع بن ثمامة الأسدي، أحد أعوان الحسين بعد حادثة كربلاء، وبقي فيها حتى توفي يزيد بن معاوية بن أبي سفيان سنة 64هـ (683م) حيث غادرها بعد ذلك إلى الكوفة.

ولا يذكر اسم الربذة إلا ويذكر معها الصحابي الجليل أبو ذر الغفاري الذي اختارها للسكنى في عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه سنة 30هـ (651-652م) وعندما قدم إليها أبو ذر، بني فيها سكنه ومسجده، وخلال إقامته بالربذة كان يتردد على المدينة حسب ما أوصاه به الخليفة عثمان، وقد توفي أبو ذر في الربذة سنة 32 هـ (653م) وتولى أمر غسله والصلاة عليه ودفنه الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود رضي الله عنه ومعه جماعة وصل عددهم زهاء ستة عشر رجلاً، كانوا قادمين في قافلة من العراق إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج.

ويبدو أن وجود أبي ذر الغفاري بالربذة وغيره من الصحابة استهوى الكثير من الناس رجالاً ونساء للسكن فيها أو للمرور بها، إما طلباً لرواية حديث أو التأكد من صحته.

فيذكر أن جسرة بنت دجاجة العامرية روت عن أبي ذر سماعا عن عائشة.. وقد اعتمرت نحوا من أربعين عمرة ورأت أبا ذر بالربذة. ولعلنا نؤكد على نقطة مهمة وهو أن نزوح أبي ذر الغفاري إلى الربذة واختيارها سكنا له لم يكن صدفة، ولم يكن بسبب نفيه من المدينة في عهد عثمان حسب روايات بعض المصادر، فقصة إسلامه المبكرة تدل على أنه وقومه من بني غفار، وكانوا يسيطرون على ملتقى طرق التجارة إلى الشام، وتدل الروايات التاريخية أن أبا ذر بعد إسلامه وخروجه من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، أتى إلى المسجد الحرام وصرخ بأعلى صوته أنه يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، فقام إليه القوم فضربوه فأكب عليه العباس وقال لهم (ويلكم ألستم تعلمون أنه من غفار وأنه طريق تجاركم إلى الشام) أو أنه قال: ويلكم تقتلون رجلاً من غفار ومتجركم وممركم على غفار) ومن الروايات التي تؤكد صلة أبي ذر الغفاري بالربذة أنه كان يحدث بالمسجد النبوي ووقف مرة بباب المسجد ويقول: أيها الناس من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا أبو ذر الغفاري، أنا جندب بن جنادة الرَّبذي..) وفي ضوء هذه الروايات وسياق إسلام أبي ذر، نستنتج أن الربذة كانت الموطن الأصلي لهذا الصحابي الجليل وقومه من بني غفار، قال عنهم النبي صلى الله عليه وسلم: (غفار غفر الله لها! وأسلم سالمها الله) وأبو ذكر الغفاري أول من حيا النبي بتحية الإسلام، وهو صاحب القصة المشهورة في غزوة تبوك، وما قاله النبي صلى الله عليه وسلم فيه (يرحم الله أبا ذر! يمشي وحده، ويموت وحده، ويبعث وحده) وورد في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: (ما أقلت الغبراء، ولا أظلت الخضراء من رجل أصدق لهجة من أبي ذر) وقد نكتفي بهذه الإلماحات عن أبي ذر الغفاري ومكانته بين الصحابة وصلته بالربذة.

ولعلنا أيضا نشير إلى أن الربذة سكنها عدد من الشخصيات التاريخية وبعضهم مات فيها، ومنهم عتبة بن غزوان الذي اختط البصرة زمن عمر بن الخطاب، فقد مات بالربذة سنة 17هـ والصحابي محمد بن مسلمة بن سلمة بن خالد بن عدي بن مجدعة أحد من شهد معركة بدر وباقي المواقع الحربية، فقد اعتزل الفتنة زمن عثمان بن عفان وسكن الربذة بضع سنين ومات بالمدينة سنة 43هـ وسكن الربذة ومات فيها ودفن عاصم بن عمر بن الخطاب العدوي أبو عمرو المدني، فقد توفي سنة 70هـ، وعاش في الربذة الصحابي سلمة بن الأكوع الذي تزوج فيها وأنجب أولاداً وتوفي بالمدينة سنة 74هـ. وينسب إلى الربذة عدد من رواة الحديث ومنهم من استهوى السكنى فيها ومن هؤلاء على سبيل المثال موسى بن عبيدة بن نشيط الربذي وأخواه محمد وعبدالله، وقد توفي موسى ودفن بالربذة سنة 153هـ وكان إبراهيم بن حمزة بن مصعب بن الزبير بن العوام يأتي الربذة كثيرا ويقيم فيها ويتجر بها وقد توفي إبراهيم بالمدينة المنورة سنة 230هـ، أما يحيى بن أكثم، قاضي القضاة زمن الخليفة المتوكل، فقد توفي بالربذة سنة 242هـ (856هـ)، وقد أشارت المصادر إلى أن عالم النحو الشهير يحيى بن زياد المعروف بالفراء، مات في طريق مكة (أو في طريق الحج) سنة 207هـ، وقد أكدت مجموعة من النقوش المنحوتة على واجهة صخرية في جبل سنام يتكرر فيها اسم يحيى بن زياد. والفراء هو صاحب المقولة الشهيرة (أموت وفي نفسي شيء من حتى).

وكانت الربذة من الأماكن المحببة لنفوس الأمراء والخلفاء من بني العباس للاستراحة والاقامة فيها، ومن هؤلاء أبو جعفر المنصور والمهدي وهارون الرشيد الذين أجروا الكثير من الإصلاحات والمشاريع الخيرية على طرق الحج بين العراق والحرمين الشريفين، وحذا حذوهم في تقديم الأعمال الخيرية، الأمراء والوزراء والقادة والتجار، وكان لسيدات البلاط العباسي أعمال مماثلة وفي مقدمتهن السيدة زبيدة بنت جعفر، زوجة الخليفة هارون الرشيد، التي بذلت العطاء وأنفقت الأموال في سبيل بناء المنازل والدور، وحفر الآبار وتشييد البرك على امتداد طريق الحج الذي عرف باسم (درب زبيدة)، وختمت السيدة زبيدة أعمالها الجليلة بعمارة (عين زبيدة) خدمة لحجاج بيت الله الحرام والمعتمرين والسكان على حد سواء ولا تزال آثار عيون زبيدة، بخرزاتها وقنواتها المحفورة في باطن الأرض أو المبنية على حواف الجبال، باقية حتى اليوم.

وفي ضوء المعلومات المتناثرة عند الجغرافيين والرحالة المسلمين عن الربذة، أنها كانت من أحسن المنازل على طريق الحج، وقد بلغت الربذة مجدها العصر العباسي المبكر، عندما حج الخليفة هارون الرشيد تسع مرات خلال فترة خلافته، (170-193هـ-786- 809م)، كان يصل إليها عبر طريق مباشر يربط الربذة بالمدينة المنورة مباشرة، في ذلك الوقت كانت القافلة الواحدة للحجاج القادمين من العراق، والمشرق الإسلامي تصل إلى أكثر من عشرين ألفاً من الجمال وكان الحجاج يقصدون مكة أفراداً أو جماعات، وكان هارون الرشيد عندما يحج يشايعه في طريقه الوزراء والقواد وأمراء الأجناد والعلماء والفقهاء والجنود والعساكر، كانت أخبار الأمصار والبلدان تأتيه، في كل منزل ينزله، على النجائب من مسيرة ثمانية أيام ويأتيه الجواب من يومه من مسيرة شهر ونحوه على أجنحة الحمام. وفي تلك الحقبة الزمنية من تاريخنا الإسلامي كان طريق الحج (درب زبيدة) ومحطاته ومنازله واستراحاته يشهد حركة بشرية نشطة لا تنقطع، وتزداد في مواسم الحج، وكان الطريق يشكل شريانا حيوياً وموردا اقتصاديا للبادية والحاضرة والمستقرين في البلدات والقرى البعيدة والقريبة، فيجلبون مصنوعاتهم اليدوية ومنتجاتهم الزراعية والأعلاف والخيول والدواب لمقايضتها وبيعها على الحجاج والتجار على حد سواء. وكانت الربذة واحدة من أهم البلدات على طريق الحج خاصة وأن حمى الربذة بعد عهد الخليفة المهدي العباسي (158-169هـ-775- 785م) لم يعد مقتصرا على إبل وخيل الدولة الإسلامية بل مشاعا بين الناس لرعي دوابهم. ولعل أهم ما كان يحتاجه آلاف الحجاج والمسافرين والمقيمين هو الماء، عصب الحياة للإنسان والحيوان والنبات، فكانت الربذة تشكل مستودعا لحفظ المياه، بسبب المرافق المائية المتوفرة فيها من آبار وبرك، وخزانات المياه التي أسست داخل منازل الربذة والتي بينتها أعمال الحفائر الأثرية.

إن الأحوال المعيشية في وسط الجزيرة العربية والحجاز، بدأت تتغير للأسوأ بسبب الفتن التي تسارعت على الدولة العباسية من خروج على سلطة الدولة من الفرق والطوائف وتمرد بعض القبائل. فقد ثار عدد من القبائل في وسط الجزيرة، بسبب عوامل اقتصادية ومطامع للسلطة، فأدت تلك الفتن إلى زعزعة الأمن والاستقرار، وإلحاق الأذى والقتل للحجاج من نساء ورجال وأطفال وشيوخ وقتل للدواب، وتخريب المنشآت المائية، وإرباك قوافل الحجيج من الوصول إلى الحرمين الشريفين بل وتعطيل فريضة الحج.

وبالرغم من جهود خلفاء بني العباس في بسط سلطة الدولة وإعادة الطمأنينة والاستقرار للحرمين الشريفين، إلا أن فتن القبائل ظلت مستمرة في فترات متقطعة على مدى قرون. وفي هذا الخضم من الإرباك الذي كانت تحدثه القبائل برزت فتنة كبري كادت أن تقوض أركان الخلافة العباسية، وهي فتنة القرامطة التي ظهرت مع نهاية القرن الثالث الهجري (بداية العاشر الميلادي) فقد سيطر القرامطة على مناطق شاسعة في شرق وشمال الجزيرة العربية، وكانت هجماتهم على محطات ومنازل طريق الحج تتسم بالشراسة وعدم الرحمة بالإنسان والحيوان، فقد كانوا ينفذون حملات خاطفة على قوافل الحجيج، فيأخذون أحمال البضائع الثمينة وأمتعة الحجاج والارزاق وخزائن الخلافة، وفي كل حادثة يقدمون عليها يقومون بقتل الحجاج دون رحمة أو شفقة ويتتبعون الناجين منهم فيجهزون عليهم وفي أحيان الكثيرة يتركون الحجاج على أوضاعهم ليلقوا مصيرهم جوعا وعطشا من حر الشمس وتتصيدهم الوحوش الكاسرة وكانوا يلجؤون إلى ردم الآبار والبرك بالجيف والتراب والحجارة.

وبلغ القرامطة ذروة سطوتهم في 8 ذي الحجة 317هـ (12 يناير 930م) عندما اجتاحوا مكة المكرمة واستباحوها قتلا وتشريدا ونهبا واقتلاعهم للحجر الأسود وتعرية الكعبة الشريفة من كسوتها وقلع بابها. وبعد عامين (319هـ- 932م) كانت نهاية الربذة على أيدي القرامطة بعد أن تعرضت للخراب والدمار من القبائل العربية، فأجبروا أهلها على الرحيل وخربت البلدة وبهذا يسدل الستار على مدينة إسلامية كانت من أحسن المدن على طريق الحج، وقد أصابت الدهشة الجغرافي محمد بن أحمد المقدسي حينما وقف على أطلال الربذة بعد سنوات من تخريبها فوصفها بقوله: (ماء زعاق وموقع خراب).

وهكذا انتهت قصة مدينة بقيت عامرة زهاء ثلاثة قرون وزيادة، وربما استمرت موردا للمياه وموطنا للرعي، لكن مسار طريق الحج تحول عنها ولم يقدم لنا المؤرخون والجغرافيون وأصحاب الطبقات وصفا لهذه البلدة قبل خرابها وكأنهم تركوا هذه المهمة للآثاريين ليكتشفوا أسرار هذه المدينة ومعالمها المعمارية ومرافقها والشواهد الحضارية فيها.

وظلت الربذة على مدى قرون وحتى عهد قريب، معروفة (اسما) ومجهولة موضعا. وكان الرحالة والجغرافي محمد بن عبدالله بن بليهد (ت: 1377هـ - 1957م) أول من حاول التعريف بحمى الربذة وتحقيق موقعها الذي لم يحالفه الحظ فقد قال: (والربذة لم تعرف في هذا العهد إلا أن تكون (الحناكية) أو قريبة منها، وهذا الاستنتاج سبب مزيدا من الحيرة أمام الباحثين. كان موقع الربذة موضع اهتمامي إلى عام (1389هـ - 1390هـ) (1971م- 1972م) عندما عزمت على إعداد دراسة شاملة للتحضير للدكتوراه عن آثار ومعالم طريق الحج من العراق إلى مكة المكرمة (درب زبيدة) فعكفت على دراسة المصادر التاريخية والجغرافية والأدبية لطريق الحج، واستخلصت منها معلومات مهمة، ساعدتني في تنفيذ أول رحلة ميدانية تتبعت فيها معظم مساراته وفروعه على امتداد مسافة تزيد على 1400 كيلو، استمرت رحلة البحث بشكل متواصل خلال الفترة من (ا ربيع الثاني - 10 جمادى الأولى 1393هـ الموافق 14 مايو إلى 11 يونيو عام 1973م).

وجاءت نتائج ما توصلنا إليه من استنتاجات عن الربذة متقاربة مع استنتاجات الشيخ حمد الجاسر، الذي نشر بحثا في مجلة العرب بعنوان (الربذة: تحديد موقعها)، كما دون عدد من أصحاب المعاجم السعوديين معلومات مفيدة عن الربذة على نفس النهج الذي سار عليه الشيخ حمد الجاسر ومنهم: محمد بن ناصر العبودي وسعد بن جنيدل وعاتق البلادي.

وجاءت استنتاجات الجاسر بقوله: أرى أن موقع الربذة (يقصد المدينة لا الحمى) فيما بين بركة أبي سليم وبين بئر النفازي، بل لا أستبعد أن هذه البئر كانت من آبار الربذة، وقد تكون البئر التي كانت تعرف قديما باسم بئر ابي ذر الغفاري فحرف الاسم).

أبوحذيفة 37
15-04-09, 09:42 PM
ولمزيد من البحث الميداني وجمع المعلومات عن موقع الربذة والمنطقة المحيطة بها، وارتباطها بطريق الحج (درب زبيدة)، تم تنظيم رحلة علمية، استطلاعية مركزة على جزء من طريق درب زبيدة شمل مواقع أثرية ومعالم عديدة للطريق ومنها المكان الذي تقع فيه (بركة أبو سليم) والموسومة بهذا الاسم على خرائط المملكة الطبيعية والجغرافية، كما تم حصر المعالم الطبيعية وامتداد الغطاء النباتي للمنطقة وبالتالي توصلنا إلى قناعة بأن موقع البركة المشار إليها والمواقع الأثرية الأخرى الباقية حول المكان أو على امتداد درب زبيدة وكذلك المعالم الطبيعية، جعلتنا مطمئنين أننا في الموضع الحقيقي الذي نشأت فيه مدينة الربذة، وقد نشرنا في أعقاب تلك الرحلة ما توصلنا إليه من نتائج. فالربذة تقع إلى الشرق من المدينة المنورة بميل نحو الجنوب بمسافة تقدر بحوالي 200 كيل، على حافة جبال الحجاز الغربية على خط عرض 24 40 وخط الطول 41 -18، ويبعد عنها خط القصيم - مدينة المنورة شمالا بحوالي 70 كيلا، وإلى الجنوب منها بمسافة 150 كيلا مهد الذهب (معدن بني سليم قديماً).

لقد مهدت الدراسات الأولية عن موقع الربذة للبدء في أعمال البحث والتنقيب والكشف عن حضارة هذه المدينة من جهة، ومن جهة أخرى تدريب طلاب قسم الآثار والمتاحف، على أعمال التنقيب تحت إشراف أساتذة مختصين، وقد بدأ الموسم الأول للحفريات الأثرية خلال الفترة من (7 جمادى الثانية إلى 6 رجب 1399هـ الموافق 3-3-مايو 1979م).

كانت رؤيتي الشخصية في اختيار موقع الربذة لأعمال التنقيب والبحث الأثري مبنية على الآتي:

1 - صلة المكان بالبدايات الأولى للتاريخ الإسلامي وارتباطه بأوائل الصحابة.

2 - أن المنطقة المحيطة، أرض رعوية تتبع الدولة الإسلامية الناشئة، لتربية الإبل والخيول وتكاثرها وتهيئتها للجهاد وغيره، فقد أشارت المصادر أن الخليفة عمر بن الخطاب كان يحمل على الجهاد في سبيل الله على أربعين ألف بعير في العام الواحد من حمى الربذة.

3 - أن الربذة نشأت في حقبة زمنية متتابعة: العصر الإسلامي المبكر، والفترة الأموية وحتى عصرها الذهبي في مجد الخلافة العباسية المبكر، ثم أصابها ما أصابها من التخريب والتدمير أدى إلى هجرها وأصبحت أثراً بعد عين.

4 - من خلال النصوص التاريخية والجغرافية استنتجنا أن الموقع الأثري سيقدم لنا دلائل مفيدة عن الحضارة الإسلامية من ناحية التخطيط المعماري والمنشئات الهندسية والمرافق المنزلية والصناعات المتعددة الفخارية والخزفية والمصنوعات الحجرية والزجاجية والأدوات المعدنية والحلي وأدوات الزينة والكتابات والنقوش والمسكوكات وغيرها مما صنع في الربذة أو جلب من حواضر الدولة الإسلامية القريبة والبعيدة.

5 - كان أملنا أن نتائج الكشف الأثري في الربذة ستقدم دلائل مترابطة تصحح الكثير من المفاهيم عن العمارة الإسلامية المبكرة والصناعات المتعددة والشواهد الأثرية المكتوبة خاصة أن الحواضر الإسلامية الأولى لم تقدم لنا نتائج مترابطة مع مسيرة التاريخ الإسلامي بسبب التغيرات المتسارعة لتلك الحواضر مثل البصرة والكوفة وبغداد وسامراء أو حتى مدينة الحيرة التي كان لها وجود في فترة ما قبل الإسلام.

6 - أن أعمال التنقيبات الأثرية التي تمت في المواقع الإسلامية في العراق والشام، خلال الفترات الاستعمارية وما واكبها من تأويلات في تفسير هوية الحضارة الإسلامية وجذورها وضعت أمامنا الكثير من الإشكاليات المعرفية.

لقد جاءت نتائج الكشوفات الأثرية في الربذة ولله الحمد مهمة للغاية، فقد أمدتنا الحفائر الأثرية وعلى مدى خمسة وعشرين موسما بمعلومات وفيرة عن أسلوب تخطيطها والعناصر المعمارية فيها واللقى الأثرية للأواني الفخارية والخزفية والحجرية والمعدنية والمسكوكات والكتابات والحلي وأدوات الزينة وغير ذلك من الآثار.

لقد تركز الاستقرار البشري لمدينة الربذة في منطقة، مستطيلة الشكل، تمتد من الشرق إلى الغرب، ولم تكن تبرز أي آثار شاخصة من أطلال المدينة، سوى تلول أثرية غير واضحة المعالم، ومن أبرز الآثار المشاهدة في الجزء الشرقي من الموقع إحدى برك درب زبيدة، وهي بركة دائرية الشكل يصل قطرها إلى 65 مترا وعمقها 4.70متر ولها مصفاة (حوض ترسيب) مستطيلة الشكل بمساحة 55*17 مترا وبعمق 3.15 متراً وإلى الشمال منها بحوالي الكيلين بركة أخرى مربعة الشكل 26*26 متراً، وكلا البركتين تتميزان بهندسة معمارية بديعة. كذلك تم تحديد مقبرة المدينة القديمة في الجزء الجنوبي الغربي منها، ومن خلال مساحة المقبرة اتضح لنا أن الربذة لم تكن صغيرة في حجمها.

بدأت أعمال الموسم الأول للحفائر الأثرية باختيار مواقع أسميناها: (أ، ب، ج) ومع استمرارية أعمال التنقيب أضفنا موقعين آخرين هما (د، هـ) وتيمنا بمطلع القرن الخامس عشر للهجرة اخترنا تلا أثريا كبير الحجم أطلقنا عليه مسمى (401) ثم توالت أعمال التنقيبات حتى اكتمال الموسم الخامس والعشرين للعام 1423هـ -1424هـ وتم خلال هذه المواسم الكشف عن بقايا المنشئات البنائية والظواهر المعمارية المتنوعة والتي تشكلت من آثار المساجد والمنازل والقصور المحاطة بأسوار وجدران سميكة المدعمة بأبراج دائرية ونصف دائرية من الخارج وعلى المداخل، ومرافق الخدمات من خزانات مياه محفورة ومبنية تحت أرضيات الغرف والتنانير والأفران المخصصة للطبخ والتصنيع وخزائن الحبوب وقنوات المجاري وغير ذلك من المرافق. وخلال أعمال التنقيبات الأثرية تم التركيز على تكوين رؤية للمنشآت المستقلة وترابطها مع المباني المجاورة فظهرت لنا صورة واضحة وجلية عن النسيج المعماري للربذة وعناصرها الهندسية والزخرفية وطبيعة المواد المستخدمة في البناء. ويمكن تلخيص أبرز المكتشفات المعمارية والمرافق والمعثورات الأثرية المتنوعة حسب الآتي:

القصور والمنازل

تميزت قصور ومنازل الربذة بأسلوب معماري ونسيج هندسي مميز، فهي رباعية التخطيط، ومتعامدة مع القبلة، وبنيت أساسات الجدران فيها بحجارة غير منحوته وغير متساوية الأحجام، وترتفع الأساسات أحياناً عن مستوى الأرضيات إلى أقل من المتر، وتتباين الجدران الحجرية من حيث السماكة حسب حجم المبنى، فيصل عرض الجدار من متر إلى مترين بالنسبة للأسوار الخارجية والجدران الرئيسية داخل كل مبنى أما العناصر الداخلية للغرف والمرافق فتقل فيها سماكة الأساسات الجدارية.

وبالنسبة للجدران التي تعتمد عليها الأسقف فجميعها بنيت باللبن، وقد عمل البناؤون على تقوية الأسوار والجدران الخارجية بأبراج دائرية ونصف داشرية على المداخل والزوايا الخارجية لكل مبنى، وعلى امتداد الجدران وفقا لطول كل جدار، وظهر لنا وجود أنواع من جذوع الأشجار مثبتة على بشكل عرضي على بعض الأسوار والجدران وخاصة على المداخل، ويبدو أن المواد الخشبية هذه وضعت بهدف الحد من حدوث شروخ في الجدران في حالات التمدد وتكون مقاومة عند وقوع زلازل، خاصة أن منطقة الحجاز وشمال غرب الجزيرة العربية وبلاد الشام تعرضت لحوادث الزلازل في فترات ما قبل الإسلام وبعده. وبنيت الغرف الداخلية على شكل وحدات يجمعها فناء داخلي أو ساحة، وفيها مرافق الخدمات من أفران للطبخ ومستودعات حفظ المياه ومخازن الحبوب وغير ذلك من المرافق الخدمية. وتتراوح مساحات الغرف للقصور والمنازل في أغلب الأحوال حوالي: 2.30*30.2م.

وتغطي الجدران من الداخل طبقة جصية ناعمة، وعثر على بعضها زخاف هندسية ورسوم ملونة، ومن الاكتشافات المهمة لوحة جصية ملونة عليها شريط كتابي يشتمل على جزء من البسملة وبداية آية الكرسي في سورة البقرة وتدل هذه العناصر الزخرفية أن مباني الربذة على درجة من الثراء الفني والزخرفي ويذكرنا هذا الثراء بالمنشئات المعمارية الإسلامية المبكرة في بلاد الشام والعراق. وقد أمكن تمييز عدد من القصور ومنها المبنى (أ) الواقع في شرق الربذة وله بوابة شمالية يحميه برج في الركن الشمالي الشرقي وهو سداسي الاضلاع ويبدو أنه من دورين وزود بسلم يلتف حوله. ومن القصور الأخرى أو المنازل الكبيرة مبنى (ب) وهو عبارة عن كتلة معمارية ذات تصميم مميز على شكل حذوتي فرس متداخلتين وغير متساويتين، وتتكون جدران المبنى من سبعة اضلاع مدعومة بسبعة أبراج ركنية، المبنى أيضا مزود بالمقومات الأساسية للمرافق الخدمية. ويشكل المبنيان (د) و(هـ) نمطان معماريان يبرر النشاط الحيوي لسكان الربذة، فالمبنى الأول يدل على أنه سوق المدينة، فالظواهر المعمارية في هذا النسيج المعماري يشتمل على عشرات من خزانات المياه المتقاربة وأفران الطبخ والمواقد لتحضير الأطعمة ومستودعات حفظ الحبوب وأماكن صهر بعض أنواع المعادن، فقد عثر على بعض القطع التالفة من قوارير وأنابيب وبوتقات عليها علامات الصهر. أما الكتلة المعمارية الأخرى فهو عبارة عن منزل رئيسي رباعي الشكل مدعم بأربعة أبراج ركنية وتتصل به وحدات معمارية تمتد شمالا وجنوبا وغربا.

وكشفت أعمال التنقيب حول المبنيين بوجود امتدادات بنائية ترتبط بهما وتتكون من وحدات سكنية ومرافق خدمات متعددة.

ويعد موقع (401) أكبر وحدة سكنية فهو يشكل أحد أحياء الربذة في جزئها الجنوبي ويفصله عن المدينة أحد فروع وادي الربذة الذي يتجه من الشرق إلى الغرب. وتتميز هذه المنطقة بتكاملها وكبر حجمها. فقد أنشئت داخل سور ضخم رباعي الشكل تمتد أضلاعه إلى حوالي 69*57م، ويصل عرض السور إلى حوالي 2.20م، ودعم السور بأبراج دائرية في الزوايا، ونصف دائرية على امتداد أضلاع السور، ويصل نصف القطر في بعض الأبراج إلى حوالي 2.25م، وتقع البوابة الرئيسية لهذا المجمع السكني في منتصف الضلع الشمالي وتؤدي إلى ساحة وسطية. وقد أنشئت الغرف السكنية على شكل وحدات متقابلة من الجهة الشرقية والغربية مع وجود وحدات متظاهرة معها ويتفاوت عدد الغرف في كل وحدة سكنية، وتصل أبعاد الغرف إلى 3*3م، وبين هذه الوحدات ممرات وطرق ضيقة وساحات صغيرة استغلت جميعها للمنافع اليومية والصناعات واستغلت الأرضيات لحفر تجاويف لردم النفايات وتبليطها مرة أخرى. ويتضح من النسيج المعماري لهذه الوحدة السكنية الكبيرة أو الحي السكني أنه متكامل الخدمات بوجود مستودعات حفظ المياه تحت مستوى الطبقة البائية ووجود أفران الطبخ والصناعات وتأمين هذه الوحدة الكبيرة بحفر بئر للمياه في الطرف الجنوبي الغربي للسور ووجود مسجد في الجبهة الجنوبية من المجمع.

مساجد الربذة

أبرزت الحفائر الأثرية في الكشف عن مسجدين رئيسيين وهما:

المسجد الجامع

وهذا المسجد كشف عنه في الجهة الغربية من الربذة، ولعل هذا المسجد هو مسجد أبي ذر الغفاري الذي اختطه بنفسه عندما قدم للربذة، وقد ذكرت المصادر أن بالربذة مسجدان أحدهما مسجد أبي ذر. ويتميز هذا المسجد بتخطيط معماري متطور، فمساحته تصل حوالي 22.75م*20.15 متر، ويتكون من رواقين أماميين يتقدمهما محراب مجوف وله ثلاثة أروقة، شرقي وغربي وجنوبي، وتوجد ساحة وسطية مكشوفة بطول 9*16 متر، ويوجد بناء مستطيل الشكل يمتد من جدار القبلة باتجاه الرواق الأمامي بطول 70سم * 170م، ونتوقع أن يكون هذا التكوين المعماري قاعدة لمنبر المسجد، وقد أمكن تمييز عدد 21 قاعدة حجرية كانت تحمل سقف المسجد وقد تبين لنا أثناء الكشف الأثري لجدران وأعمدة المسجد وتفاصيله المعمارية أن المسجد فرشت أرضيته كانت مفروشة بالحصى وتتجدد الفرشة بين قوت وآخر كما أم أن جدران المسجد كانت تحمل طبقة جصية وأن المسجد فيما يظهر أنه بني بكامله بالحجارة حيث لم نجد أي أثر لكتل طينية أو لبن وأن الركام الذي كان يغطي الموقع هو كتل حجرية، وتصل المساحة الإجمالية للمسجد حوالي (459م2) وتصل المساحة الداخلية حوالي (380م2) وهذه المساحة كافية لاستيعاب ما يقارب ستمائة مصل.

ومما يميز هذا المسجد أنه بني في مكان متطرف من المدينة السكنية وبالقرب منه واحدة من الآبار الرئيسية في الربذة والتي لا تزال باقية حتى اليوم. ولم نتمكن من معرفة مكان مئذنة المسجد ونتوقع أن تكون قد تهدمت في المكان المنخفض بين المسجد والبئر. وكان مسجد الربذة منذ بنائه ملتقى للعلماء والمحدثين الذين يقصدونه من كل مكان، خاصة أن الربذة مدينة إسلامية مبكرة وموقعها مميز على طريق الحج.

ففي ترجمة لمحمد بن كعب بن سليم القرظي المدني (توفي سنة 108هـ) أنه: كان لمحمد بن كعب جلساء من أعلم الناس بالتفسير، وكانوا مجتمعين في مسجد الربذة، فأصابتهم زلزلة، فسقط عليهم المسجد فماتوا جميعا تحته. ومحمد بن كعب قيل عنه إنه كان من أوعية العلم وأنه كان من أئمة التفسير وكان ثقة عالما كثير الحديث ورعا فهذه المعلومة مع غيرها من الأدلة والقرائن تساعدنا على التحديد الدقيق للمرحلة التاريخية لمدينة الربذة وأهمية مسجدها في العصور الإسلامية المبكرة.

مسجد المنطقة السكنية

هذا المجسد تم اكتشافه في المنطقة السكنية (401) ويختلف في تخطيطه عن المسجد الجامع، ومساحته 12.30* 10.30م) وله محراب مجوف مربع الشكل، ويتميز المسجد رغم صغر مساحته بسماكة جدرانه وله أربع قواعد أعمدة سميكة، مربعة الشكل كانت تحمل سقف نصف مقبب (مقوس) ويظهر من خلال الكسر الجصية المتساقطة أن جدران المسجد كانت مغطاة بطبقة جصية عليها تلوين زخرفي. ومن النسيج المعماري للمباني المتصلة بالمسجد يتبين أن المسجد كان له أربعة أبواب صغيرة، ويحاذي الباب الغربي كتلة بنائية ربما كانت قاعدة لمئذنة المسجد. وفي ضوء التخطيط المعماري لهذه المنطقة السكنية من الربذة مساجد أخرى قد اندثرت وضاعت معالمها مع الزمن وسبب توقعنا هو كثافة الوحدات السكنية وتنوعها وترابط النسيج المعماري بعضه ببعض وبالتالي فإن سكان الربذة والقادمين إليها كانوا بأعداد كثيرة.

المنشآت المائية

اعتمدت مدينة الربذة على مياه الأمطار السيول، والآبار التي وصل عددها ما يزيد عن اثني عشر بئرا حفرت في النطاق العمراني للمدينة، واستفاد سكان الربذة من البركتين المجاورة لها وهما من برك طريق الحج (درب زبيدة) بالإضافة إلى البرك الأخرى على امتداد الطريق وكذلك الآبار الأخرى المحفورة في محيط الربذة وتجمعات المياه في الينابيع والتجاويف الصخرية والأحواض الطبيعية. لكن أبرز ما تتميز به الربذة هو تصميم مستودعات لحفظ المياه (خزانات) بنيت تحت مستوى أرضيات الغرف والساحات الداخلية والممرات وفي كل الوحدات السكنية، وبنيت هذه الخزانات بطريقة هندسية بديعة، فيصل متوسط عمق الخزان الواحد حوالي المترين تحت مستوى الأرضيات وبنفس الطول، وقد استخدمت الحجارة في بناء الجدران وغطيت بطبقة جصية قوية وسقفت الخزانات بجنادل حجرية مستطيلة ومحكمة الإغلاق، وكل خزان زود بفتحة علوية لها رقبة عليها غطاء حجري. وتملأ هذه الخزانات بالمياه بإحدى طريقتين: الأولى بواسطة أنابيب حجرية أو فخارية صممت بطريقة فنية لتمرير مياه الأمطار الساقطة على أسطح المنازل إلى داخل الخزانات، والطريقة الثانية فيما يبدو بنقل المياه مباشرة من البرك والآبار لهذه الخزانات عند الحاجة أو في غير مواسم الأمطار. إن تصميم مستودعات حفظ المياه بهذا الأسلوب الهندسي ضمن للربذة الطمأنينة والأمان بتوفير المياه النقية وبوسائل متنوعة، فالماء عصب الحياة للإنسان والحيوان ومادة أساسية لتحضير الأطعمة والصناعات وأغراض أخرى عديدة لقد تم الكشف عن عشرات الخزانات بعضها على شكل مجموعات والبعض الآخر خزان أو خزانين تحت أرضية كل غرفة وحسب المساحة المحددة، زود بعضها بأنابيب فخارية وجصية على أسطحها لتوزيع المياه بينها، وبعضها بأنابيب فخارية وجصية على أسطحها لتوزيع المياه بينها وبعضها زود بخزانات ترسيب (صفايات) قبل دخول المياه للخزانات الرئيسية. وقد وصل عدد الخزانات المكتشفة ما يقارب مائتي خزان، وحرص سكان الربذة الاستفادة من هذه الخزانات في جميع الفترات والمراحل البنائية، فقد اكتشف بعضها تحت مستوى فترات سكنية مبكرة بقيت مستخدمة في الفترات السكنية اللاحقة وهذا في حد ذاته يعد فطنة وقدرة هندسية فائقة وخبرة فريدة لدى الأوائل من المهندسين المسلمين. وجاءت هذه التقنية المتطورة لحفظ المياه نتيجة لتزايد عدد من أعداد قوافل الحجيج فقد كانت القافلة الواحدة تصل إلى 15 إلى 20 ألفا من الإبل، وكانت تصل قيمة راوية الماء في أوقات الجدب والفتن إلى دينار.

اللقى والمكتشفات الأثرية

تعددت المكتشفات واللقى الأثرية خلال أعمال التنقيبات الاثرية وأعمال المسوحات في المنطقة المحيطة بالربذة وتعد الكتابات والنقوش الصخرية على المرتفعات والنتوءات الصخرية من الدلائل الأثرية المهمة على الاستقرار السكاني بالربذة أو القادمين إليها فمنها ما عثر عليه في جبل سنام أحد المعالم الجغرافية المهمة شمال الربذة ومن أهم الأسماء التي نوهنا عنها في بداية هذه الورقة العالم الشهير يحيى بن زياد المعروف بالفراء الذي توفي بالربذة سنة 207هـ وهانك نقوش تم اكتشافها في جبل الربذة إلى الغرب من المدينة السكنية التي اشتملت على أدعية مأثورة بطلب المغفرة والرحمة للأشخاص الواردة أسماؤهم في تلك النقوش ومن أسماء الشخصيات: عبدالله بن خباب (حباب) وكريم بن حطاب، وعثر على واجهة صخرية في جبل الربذة الجنوبي نقوش عليها اسم شخص يدعى دريد بن عبد ربه، وعثر على كتابات منقورة على النتوءات الصخرية المتاخمة للمنطقة السكنية من الجهة الشمالية الغربية وتتضمن أسماء: سعد بن زيد، حباب بن زيد ومحمد بن نافع وغيرهم. ووجدت نصوص كتابية محفورة على الطبقة الجصية في بعض الجدران ولكنها غير مكتملة. وعثر في مقبرة المدينة على شواهد حجرية لمن توفي ودفن بالربذة من رجال ونساء ومنها شاهدان حجريان لشخصية نسائية ذكرت باسم (أم عاصم بنت عبدالله) ولعل عاصم هذا هو: عاصم بن عمر بن الخطاب (أبو عمرو المدني) الذي توفي بالربذة كما ذكرنا سابقا سنة 70هـ، وأمه جميلة بنت ثابت بن أبي الأفلج الأنصارية. وتم العثور على نصوص كتابية على ألواح العظام وهي عبارة عن إيصالات تجارية وعلى بعضها أسماء للمكاييل والموازين كالمد والكيلة والرطل والمكوك وتم العثور على كسر فخارية وخزفية عليها بقايا كتابات متطورة من الفترة العباسية ويبدو أن الجرار التي عليها نصوص كتابية كانت معدة من قبل الخلفاء وأمراء بني العباس لسقاية الحجاج والمسافرين طلبا لثواب الله.

أما المعثورات التي تم اكتشافها خلال أعمال التنقيب فهي كثيرة ومتنوعة، ونجملها حسب الآتي:

* المسكوكات.

* الأواني الفخارية والخزفية.

* الصناعات المعدنية.

* الأدوات الخشبية.

* الزجاج.

* الحلى وأدوات الزينة.

* الأدوات والأواني الحجرية.

ومن الدراسات المبدئية لهذه المعثورات تبين لنا أن الربذة كانت على درجة عالية من الحيوية من حيث تنوع الصناعات وبالأخص الأدوات الفخارية والخزفية والحجرية والزجاجية، فقد تم العثور على أوان كاملة من الجرار والأطباق والأكواب والقوارير، أما الكسر من مختلف الأواني فهي كثيرة ومتنوعة، وعليها عناصر زخرفية بديعة تدل على دقة الصناعات وخبرة الصناع ومقدرتهم وملكتهم في الحرف والصناعات، وقد أعطتنا هذه المكتشفات دلالة واضحة عن الفترة الزمنية التي شهدتها الربذة خلال ثلاثة قرون وأكثر من تاريخها، ومن هذه المعثورات ما هو مصنوع محليا في الربذة ذاتها، وتأتي القطع النقدية المكتشفة لتعطي دلالة واضحة على الثراء الاقتصادي للربذة فقد عثر على دنانير ذهبية ودراهم نحاسية وفلوس نحاسية عليها أسماء الخلفاء والوزراء، تحمل عددا من مدن الضرب الإسلامية مثل مكة والكوفة وبلخ وكرمان ومدينة السلام. وتتراوح السنوات التي تعود لها المسكوكات المكتشفة إلى عصر صدر الإسلام وإلى الفترة الأموية والخلافة العباسية في عصورها الزاهية، ومن الخلفاء الذين وردت أسماؤهم على النقود المكتشفة أو تتوافق تواريخ سك العملة مع فترات حكمهم الخلفاء: الوليد بن عبدالملك، وأبو جعفر المنصور، وهارون الرشيد، والمعتضد بالله وغيرهم.

الخلاصة

وفي ضوء هذا العرض الموجز عن مدينة الربذة وآثارها المعمارية ومكتشفاتها المتنوعة نستخلص أن هذه المدينة كانت من الحواضر الإسلامية الكبيرة في قلب جزيرة العرب، وشكلت مركزا اقتصاديا وثقافيا مهما ومحطة رئيسية على طريق الحج. ومما يجعل الموقع الأثري لهذه المدينة مهما ومميزا هو أن الربذة بعد خرابها في عام 319هـ (932م) ارتحل عنها سكانها ولم تعد منازلها وقصورها ومرافقها مستخدمة، فهذه الفترة التاريخية التي اتصفت بخلل الأمن وتعدد الفتن كانت بداية لمرحلة هجرات القبائل العربية إلى خارج الجزيرة العربية كما أن طرقا فرعية استخدمت ولم تعد الربذة من المحطات التي تقصدها قوافل الحجيج ولم يعد إليها الاستقرار وربما بقيت الآبار والبرك مستخدمة على مدى قرون من قبل أبناء البادية وعابري السبيل.

وإذا كانت الربذة قد انتهت كمدينة إسلامية، فإن آثارها المكتشفة أمدتنا بمعلومات وفيرة عن الحضارة الإسلامية المبكرة كما أن التراث المعماري للربذة يوضح لنا صورة جلية عن طبيعة الحضارة الإسلامية بمفهومها الشامل في العصر الإسلامي المبكر في الجزيرة العربية عامة والحجاز ووسط الجزيرة العربية على وجه الخصوص. ويستطيع طلاب العلم والمعرفة الاطلاع على آثار الربذة في المتحف الوطني أو في متحف الآثار بجامعة الملك سعود أما الموقع الأثري لهذه المدينة الإسلامية فنتطلع إلى جهود الهيئة العليا للسياحة والآثار لتأهيل الموقع للسياحة الثقافية ودعم نشر نتائج أعمال التنقيبات الأثرية بالموقع. والله الموفق

أبوحذيفة 37
15-04-09, 09:43 PM
http://www.thar.info/images/mape11.gif

أبوحذيفة 37
15-04-09, 09:45 PM
قصر الشيخ محمد بن عبدالوهاب
بمدينة حريملاء

يقع قصر الشيخ محمد بن عبدالوهاب يرحمه الله في وسط مدينة حريملاء بجوار السوق وتبلغ مساحة القصر الإجمالية حوالي 275م، وهو يطل من الناحية الشرقية على شارع رئيسي بعرض 12م، ومن الناحية الغربية على شارع بعرض 3.5م حيث المدخل القديم للقصر ، أما الناحية الجنوبية فتطل باستدارة على الشارعين المذكورين ، أما من الناحية الشمالية فمباني طينية قديمة متهدمة .
وربما يرجع تاريخ بناء القصر في العام الذي أنتقل فيه والد الشيخ من العيينة إلى حريملاء في سنة 1152هـ - 1738م أي منذ حوالي 278سنة . وتأتي أهمية هذا القصر خلال مدة الأربع سنوات التي قضاها الشيخ محمد بن عبدالوهاب بهذا المنزل وهذه الفترة تعتبر المرحلة التأسيسية الأولى من مراحل دعوته . حيث انطلقت بعدها وانتشرت في العيينة .

الوصف المعماري :
المنزل به بناء قديم وله مدخلان المدخل الرئيسي في من الجهة الغربية ، ومدخل فرعي في الجهة الشرقية ، وهو مكون من دورين .

الدور الأرضي :
مكون من مجلس وسقفها محمول على ثلاثة أعمدة مبنية بالحجر ، وهو مكون من جذوع أشجار الأثل بينها فروشات حجرية وهي الحجرة الوحيدة بالمنزل التي استعملت الفروشات الحجرية في تسقيفها وتجاورها حجرة أخرى سقفها محمول أيضا على عمود مبنى بالحجر كما توجد حجرة صغيرة مجاورة للباب القديم وقد استحدثت فيما بعد حيث أن العقد الحجري للباب الأصلي لازال موجود في الحائط الغربي منها ، ووسط المنزل هناك ثلاثة أعمدة مبنية بالحجر للمساعدة في حمل سقفه بالإضافة إلى الحوائط الحاملة، وجميع الأسقف من جذوع خشب الأثل وجعل فيما بينها أغصان شجرة الأثل وجريد النخل ، كما يوجد بوسط القصر سلم مكشوف يصعد به للدور الأول .

الدور الأول :
مكون من حجرة محمولة على ثلاثة أعمدة حجرية بنيت فوق أعمدة حجرة الطعام بالدور الأرضي وأمامها سقيفة محمولة على عمودين حجريين أيضا وحجرة صغيرة بالجهة الغربية وأمامها من قبلي حجرة بدون سقف تعلو حجرة المجلس بالدور الأرضي ولها منور صغير( باقدير ) له غطاء عبارة عن ضلفة خشبية تفتح وتغلق حسب الحاجة.

وقد أضيف في الجهة الشمالية غرفة في الجزء شمال الحائط ، لها مدخل بالواجهة الشرقية وهو من نوع المداخل المنحنية ( شابورة) يجاورها فناء مكشوف تطل عليه سقفية محمولة على ثلاثة أعمدة حجرية قصيرة توصل إلى دورة مياه وحجرتين صغيرتين متداخلتين ودهليز يوصل إلى فناء المنزل الأصلي ويعلو هذا بالدور الأول مقعد مكشوف أمام حجرة المجلس تعلو جداره عرائس ، ولحجرة المجلس الجديدة بابان وشباكان بالحائط الشمالي وبجوار المجلس من الناحية الغربية دهليز يوصل إلى الدور الأول بالمنزل القديم عبر درجتي سلم لتفادي فرق المناسيب بين البناء القديم والبناء المستحدث .
http://www.thar.info/images/File00kh03.jpg

أبوحذيفة 37
15-04-09, 09:53 PM
( مدينة عثر التاريخية )
للأستاذ/ ثامر عوض المالكي


الموقع والأهمية التاريخية والجغرافية:
تقع مدينة عَثّر أو عَثْر على ساحل البحر الأحمر في منطقة جازان على خط الطول 15 َ 42 ْ شرقاً ودائرة العرض 08 َ 17 ْ شمالاً ،و تبعد حوالي 40 http://www.thar.info/images/3tharj%20copy.jpgكيلاً إلى ا لشمال الغربي من مدينة جازان الحالية ، وتقع على ساحل البحر الأحمر بالقرب من قوز الجعافرة المعروف حاليا في تلك الجهة، ومدينة عثر تقع على لسان من اليابسة يمتد داخل مياة البحر الأحمر ويعرف باسم رأس الطرفة ، ويرجع تاريخه إلى العصر الإسلامي المبكر واستمر استيطانه حتى القرن السابع الهجري( الثالث عشر الميلادي ) والمعثورات التي وجدت في الموقع تدل على انه يرجح ألاستيطان فيه قبيل الفترة الإسلامية المبكرة
إن أخر ذكر للمدينة والمقاطعة يأتي في سنة 632 حينما استولى الأسود العنزي على مدينة عثر و على مواقع ساحلية إضافية مثل الشرجة ، والحرضة ، والفلفيقا والظاهر جنوبا حتى عدن . وتاريخ مدينة عثر يبدأ متزامناً مع أسرة الزيادي ، هذه الأسرة التهامية اليمنية كان لها ارتباط تاريخي مع الخلفاء العباسيين ، وللأهمية الرئيسية لنا هو نائب عثر هذا الرجل سليمان بن طرف نصب نفسه حاكما شبه مستقل على عثر سنة 350هـ/960 وحكم خلفاؤه عثر حتى 453هـ/1061، وكانت عثر ميناء غنيا بالتجارة منذ أن أنشئ فيها دار ملكية عباسية لضرب النقود وأصبح الدينار العثري معروفا جيدا في تهامة وكانت إيرادات طرف السنوية تزيد عن 500.000 دينار عثري . إضافة إلى وجود دار ضرب للعملة في مدينة عثر ، وفي بيش تسك عملة ( دينار ) يسمى ( العثرية / الدينار العثّري) ؛ وجميع الدنانير الذهبية العثرية التي كشف عنها والمتوفرة في وقتنا الراهن تعود للقرن الرابع الهجري ( العاشر الميلادي ) ، ومن أقدم هذه المجموعة دينار ذهبي من ضرب بيش يعود للسنة 302 للهجرة (914م ) بينما متأخرها من ضرب عثر في سنة 393 للهجرة (1002م ) ، (http://www.thar.info/3thar.html#_ftn2)وكان سليمان بن طرف ابرز من حكم في تلك المنطقة حتى انه لا زالت شبه الجزيرة تسمى باسمه .وأسباب رخاء عثر والموانئ الأخرى على ساحل البحر الأحمر خلال هذا الوقت لا شك أنها تعود لازدهار مصر كقوة أولا تحت الحكم الطولوني ثم الفاطمي
لا تتوفر معلومات تاريخية ، تنبئ عن اندثار مدينة عثر ،عدا ما يورده المؤرخ اليمني الجندي في معرض حديثه عن أهالي مدينة المهجم ، فقد أورد معلومة تاريخية غاية في أهميتها العلمية تتعلق بخراب مدينة عثر الساحلية واندثارها ، ونصها : " وقدم المهجم صالح بن علي بن أحمد العثري نسبة إلى جزيرة في البحر يقال لها عثر ، سميت بذلك لأنها يقابلها من البر قرية يقال لها عثر قد خربت منذ زمن طويل وهي بين حرض وحلي " . وفي حالة الأخذ بالحسبان تاريخ وفاة الجندي الذي كان في الثلث الأول من القرن الثامن الهجري ( الرابع عشر الميلادي ) ، ( توفي ما بين سنة 730و 732هـ/1329-1331م)، فخراب عثر الذي وصفة الجندي انه حدث منذ " زمن طويل " ربما انه حدث خلال النصف الأول أو الثاني من القرن السابع الهجري ( الثالث عشر الميلادي ) ، بالرغم من عدم توفر تأكيدات تاريخية من مؤرخين آخرين ، تسلط الضوء على هذا الحدث التاريخي ، بل ما يتوفر هو أن هذا التاريخ يتوافق مع انتقال عاصمة ا لمخلاف السليماني من مدينة عثر إلى مدينة جيزان العليا لأسباب تاريخية لم نزل نجهلها بعد . ولقي موقع عثر اهتماماً من قبل وكالة الأثار والمتاحف حيث تم مسحه عام 1400هـ / 1980م تحت اسم القوز (108-217) الموجودة في مضيق يسمى رأس طرفة ، وفي عام 1404هـ /1984م قامت وكالة الأثار والمتاحف بإجراء حفرية في الموقع ما لبثت نتائجها أن نشرت في حولية أطلال في عددها التاسع عام 1405هـ / 1985م ، وكشفت تلك الحفرية عن نتائج في غاية الأهمية ؛ تأتي في مقدمتها تلك المعلومات التي يتعلق بعضها بالمكان واتساعه وأهميته الأثرية ، واشتماله على وحدات معمارية تمثل أطلالاً بارزة ومهجورة .
وصف الموقع :
نجد انه ينقسم موقع عثر إلى 3 مواقع وهي عبارة عن تلال أثرية تمتد بالقرب من الساحل ، ويلاحظ وجود نقطة لسلاح الحدود بالقرب من الموقع كما مدينة عثر الأثرية تقع غرب محافظة صبيا حيث تبعد حوالي 16 كيلا باتجاه قوز الجعافرة .
1 ـ عثر أ / تقع بين خطي طول 42.25.253 وعرض 17.80.613
الموقع عبارة عن تلال اثرية تنتشر على سطحه الكسر الفخارية ذاتhttp://www.thar.info/images/3tharki%20copy.jpg العجينة الحمراء والغير ملونه وهي سميكة الحجم وخشنة كما وجد بعض الفخار مختلطا مع بعض الأصداف والقواقع البحرية ، كما ان طبيعة الأرض رملية .. وتبلغ أبعاد الموقع حوالي 100م ×100 م تقريبا وأكبر مكونات الموقع وأكثرها وضوحا هي الكسر الفخارية وانتشار الأطلال على الكثبان الكبيرة المواجهة للسبخة .
2ـ عثر ب / يقع بين خطي طول 42.25.717 وعرض 17.80.446
الموقع عبارة عن تلال أثرية تنتشر على سطحه الكسر ا لفخارية ذات العجينة الحمراء اللون وهي سميكة الحجم وخشنة ، إلى جانب وجود بقايا دعاماتhttp://www.thar.info/images/3thaty.jpg لمسجد بني من الأجر . وتبلغ أبعاد الموقع حوالي 30م ×30م تقريبا
إلى جانب مجموعة أخرى من التكوينات المعمارية المطمورة تحت تلال أطلال بارزة مهجورة في مناطق منفصلة على الكثبان الرئيسية وعلى عدد من هذه التلال الرملية البارزة لاحظنا مواد كثيرة من صنع الإنسان وبقايا آثار معمارية .
3ـ عثر ج / يقع بين خطي طول 42.25.765 وعرض 17.80.451
الموقع عبارة عن تلال أثرية تنتشر على سطحه الكسر الفخارية ذات العجينة الحمراء اللون وهي سميكة وخشنة كما تنتشر القواقع البحرية في الموقع وطبيعة التلال تلال رملية سبخية ،، أبعاد الموقع حوالي 30م ×30م تقريباhttp://www.thar.info/images/3thario.jpg
وتلاحظ السهول الساحلية المنبسطة " السبخة " حيث يوجد بها بقايا أثرية من الكثبان إلى ساحل البحر ا لأحمر وفي معظم أجزاء المنطقة توجد مناطق مرتفعة كثيرة ، ويلاحظ أن المد والجزر العالي الحالي يوضح الحدود الشمالية والجنوبية " للسبخة " ويجعلها على هيئة شبه جزيرة متصلة بساحل البحر ، وهناك مسافة 2 متر من اليابسة داخل خليج رأس الطرفة منعت المراكب العربية المسماة " بالدهو " من الاقتراب من ساحل عثر مباشرة .
سجل موقع عثر برقم ( 217-108) في عام (1400هـ -1980م ) خلال مسح المنطقة الجنوبية الغربية ، مسح جنوب تهامة ، وعرف باسم عثر وقيل عنه أن له مكونات من حضارة الجزيرة والأمويين والعباسيين ، وفي عام ( 1404هـ -1984م ) اختير هذا الموقع وأجريت به مجسات من أجل الحصول على قطاعات مفصلة ورسم خريطة للموقع الأثري وقد يرجع تأريخ أقدم استيطان به إلى حضارة جنوب الجزيرة العربية
أهم المعثورات والنتائج :
من أهم المعثورات التي كشفت عنها الحفريات وجود مجموعات متنوعة من الخزف الأزرق ذو الطلاء القلوي المعروف في العصر العباسي، وكذلك الخزف ذو البريق المعدني بلون واحد ، والخزف ذو الطلاء الأبيض القصديري المزخرف بزخارف محفورة ، بجانب العثور على كسر بعض الأواني الخزفية المبرقشة ، وكذا المزخرفة بزخارف قالبية بطبقة مذهبة ، وكذلك وجود نماذج لآنية فخارية وخزفية وحجرية مستوردة من الصين ؛ كل ذلك وجد جنباً إلى جنب مع كميات كبيرة من الفخار المحلي من مختلف الأنواع والأحجام ، إلى جانب تلك المعثورات تم الكشف عن كسر لنماذج متنوعة من الآنية المصنوعة من الزجاج ، ومن الحجر الصابوني ، وكذلك الأدوات المصنوعة من الحديد ، والبرونز ، والنحاس منها : المراود ، والسكاكين ، والخناجر ، ونحوها ، بالإضافة إلى العثور على نماذج متنوعة من المجامر ، وعلى كمية قليلة من العاج ، والخرز بأنواعه .
ومن الجدير بالذكر أن أهم ما ينسب إلى عثر من الآثار المنقولة تلك التي تتمثل في السكة المنسوبة إليها ، خاصة الدينار العثري الذي تبارى الجغرافيون والرجالة المسلمون في ذكره ، والإشادة به ، وبنقاء ذهبه ، واعتدال وزنة وقد عرف منه بصفة خاصة بضعة دنانير منسوبة إلى الخليفة العباسي المطيع لله ( ت 363هـ /974م ، وإلى

أبوحذيفة 37
15-04-09, 10:43 PM
Saudi Arabia: An Archaeologist's Dream
المملكة العربية السعودية : عالم آثار حلم


This page and the next contain photos from a weekend trip where we drove about 1000km north from Jeddah, all the way past Medina, Then to Khaybar Dam, Medain Saleh, Al Ula, and then Thayma.
وهذه الصفحة تحتوي على صور القادمة من رحلة عطلة نهاية الاسبوع حيث قاد 1000km نحو الشمال من جدة ، على طول الطريق الماضي المدينة المنورة ، ثم إلى سد خيبر ، Medain صالح شركة العلا ، ثم Thayma. On the way back, we went through some seriously steep mountain passes to Yambu, and then back home along the Red Sea coast.
وفي طريق العودة مررنا بجدية شديدة الانحدار بعض الممرات الجبلية لYambu ، ثم العودة على طول ساحل البحر الأحمر. There was much beautiful countryside, but what really surprised me was how many unexplored archaeological sites we saw.
هناك الكثير من المناطق الريفية الجميلة ، ولكن ما أدهشني حقا هو كيف لم تكتشف الكثير من المواقع الأثرية التي رأيناها.


Jeddah is surrounded by coral desert -- the countryside is flat and rocky and grayish-yellow.
جده وتحيط بها الشعاب الصحراوية -- الريف شقة والصخرية ورمادي اللون الأصفر. About 300km north from Jeddah, as one approaches Medina, the landscape becomes more hilly and interesting.
300km نحو الشمال من جدة والمدينة المنورة نهجا واحدا ، والمناظر الطبيعية الجبلية ويزداد اهتمام. The hills consist mostly of lava stones, so they are dark and add a nice contrast to the desert sand below them.
التلال وتتكون في معظمها من الحمم والحجارة ، لذلك فهي مظلمة ، ويضيف لطيف على عكس رمال الصحراء أدناه. We saw very few trees on the way, but this changes as one approaches Medina.
شاهدنا عددا قليلا جدا من الأشجار على الطريق ، ولكن هذه التغييرات بوصفها أحد نهج المدينة المنورة.

Medina is where Mohammed travelled to after he was exiled from Mecca.
المدينة المنورة هو محمد سافر الى الخارج بعد ان كان من مكة المكرمة. It is one of the two holy cities of Islam, and as such it can not be visited by non Muslims.
وهو واحد من اثنين من المدن المقدسة للإسلام ، وعلى هذا النحو لا يمكن أن يزوره من غير المسلمين. The night had already fallen as we came close to Medina, and I could see the many lights, and in the center of the light the eight minarets of the Prophets Mosque.
الليل كان قد انخفض بالفعل كما أننا اقتربنا من المدينة المنورة ، وكنت أرى الكثير من الأضواء ، في وسط ضوء الثمانية المآذن في مسجد الأنبياء. Medina al Munawarra means "The city of lights" in Arabic.
شركة المدينة المنورة Munawarra تعني "مدينة الأضواء" في العربية. I really wanted to see more, but could not.
أردت حقا أن أراه أكثر من ذلك ، لكنه لم يستطع.

As we came even closer city of lights, we came to a crossroad where one road led to Medina, around led around it.
كما جاء أقرب مدينة الاضواء ، وصلنا إلى مفترق الطرق حيث أدى ذلك إلى المدينة المنورة ، وأدى نحو حولها. We chose the latter one.
اخترنا الأخير. However, it was dark, and however we drove from here on, whichever way we took, we kept coming to roads that led to the city centre, not away from it.
ومع ذلك ، كان من الظلام ، ولكن نحن اخرج من هنا ، وكانت الطريقة التي اتخذناها ، ونحن المقبلة لإبقاء الطرق التي أدت إلى وسط المدينة ، وليس بعيدا عن ذلك. It seems that, in this part of the world, all roads do not lead to Rome, but to the City of Light.
ويبدو أنه ، في هذا الجزء من العالم ، كل الطرق لا تؤدي إلى روما ، ولكن لمدينة النور. And we were not allowed to it.
ونحن لم يسمح له. In the end somehow we got tangled out and managed to continue our drive northwards.
في النهاية ، على نحو ما وصلنا متشابكة وتمكن من مواصلة قيادة الشمال.

Our first major stop on our way north from Jeddah was Khaybar Dam.
أول محطة رئيسية على الطريق الى الشمال من جدة وكان سد خيبر. There are actually several of them, and this one is called Sadd Qasr al-Bint.
في الواقع هناك العديد منها ، وهذا واحد يسمى قصر السد - بنت. It is one of the largest ancient dams in the Kingdom.
انها واحدة من أكبر السدود القديمة في المملكة. Nobody really knows, but there are stories that it had been built by the Queen of Sheeba.
لا يعرف أحد ، ولكن هناك روايات أنها قد بنيت من قبل ملكة Sheeba. There is evidence about it being pre-Islamic.
هناك أدلة على أن يكون نحو ما قبل الإسلام.

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRdam4.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRdam5.jpg

It is a big stone construction on a dried out river bed. Although it had been breached for about one third of its length, it is nevertheless an impressive 20 metres high and about 135 metres long.
وهو حجر كبير بناء على قاع نهر جاف. ورغم أنه كان قد أخل نحو ثلث طوله ، إلا أنه مثير للإعجاب 20 مترا وارتفاع حوالي 135 متر.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRdam3.jpg

The upstream face is plastered with yellow mortar, the downstream face with bare stone.
التنقيب والانتاج وجهه بالملصقات مع الأصفر ومدافع الهاون والمصب وجه الحجر العارية. We camped at the base, among the quiet acacias and dhoum palms, where there wasn't much chance of being overlooked.
ويخيم علينا في القاعدة ، من بين acacias هادئة وdhoum النخيل ، حيث لم يكن هناك الكثير من فرصة للتجاهلها. It is a pity there was no water in the wadi.
ومن المؤسف عدم وجود المياه في الوادي.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRdam1.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRdam2.jpg

Khaybar village was a Jewish settlement in the time of the Prophet.
خيبر القرية مستوطنة يهودية في زمن النبي محمد. There was a political disagreement at some stage between the villagers and the Muslim majority around them, and the villagers got in trouble.
كان هناك خلاف سياسي في مرحلة ما بين القرويين والأغلبية المسلمة من حولهم ، وحصل على القرويين في مأزق. One can still see the old fort where they stuck out for eight months living on dates and milk.
يمكن للمرء أن يرى ما زالت القلعة القديمة التي تمسك بها لمدة ثمانية أشهر والتي تعيش على الحليب والتمور.

There are many mud houses and a date palm oasis and many charming narrow crooked streets, where we got completely stuck with our 4WD, and to this day I don't know how we got it out in reverse.
هناك العديد من المنازل الطينية واحة النخيل والعديد من ساحر الشوارع ضيقة ملتوية ، حيث حصلنا على تمسك تماما مع 4WD ، وحتى هذا اليوم لا أعرف كيف وصلنا بها في الاتجاه المعاكس. Of course, this place is a long way outside the reach of any mobile signal stations, so we could not call for help.
وبطبيعة الحال ، هذا المكان هو طريق طويل خارج نطاق أي إشارة المحطات المتنقلة ، وبالتالي لم نتمكن من دعوة للمساعدة.

Anyway: the place is now completely deserted, and to me it seemed like a perfect archaeologist's dream.
على أية حال : المكان مهجورا تماما ، وبدا لي وكأنه حلم الكمال عالم الآثار. There are many stories to feed the imagination, tales of plague, witches, and treasure at Khaybar, which is why all the roofs have been removed -- people believed that the villages hid their treasure under their roofs.
هناك العديد من القصص لتغذية الخيال ، حكايات والطاعون ، والسحرة ، وكنزا في خيبر ، وهذا هو السبب في جميع أسطح أزيلت -- الناس يعتقد أن القرى خبأ كنزا تحت سقف.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRkhaybar1.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRkhaybar2.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRkhaybar3.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRkhaybar4.jpg

This is the Tayma well, about 2500 years old, and mentioned in the Bible.
هذا هو تيماء جيدا ، على بعد حوالى 2500 سنة ، وذكر في الكتاب المقدس. The well is called the Bir Haddaj.
البئر يسمى بير Haddaj.

[Isa 21:14.7] The inhabitants of the land of Tema brought water to him that was thirsty, they prevented with their bread him that fled.
[عيسى 21:14.7] سكان أرض تيما جلب الماء كان له أن العطشى ، منعت مع الخبز له ان فر.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRtayma1.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRtayma2.jpg

I don't think anyone would want to quench thrist from the well as it stands today.
لا أعتقد أن أي شخص يريد إخماد thrist من جانب ما هي عليه اليوم.

The water was pulled up by camels, working in their designated tracks.
وكان سحب المياه من قبل والجمال ، والعمل في المسارات المحددة لها. Organisation!
منظمة!
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRtayma3.jpg

The famous Tayma stones, inscribed in the Aramaic of two millenia or longer ago, are now in the Louvre, but thousands of other inscriptions of pre-Islamic Thamudic script have been found in the area and are stored in the city museum.
تيماء الشهير الحجارة ، والمنصوص عليها في الآرامية من ألفي سنة أو أكثر منذ الآن في متحف اللوفر ، ولكن آلاف أخرى من كتابات ما قبل الإسلام من البرنامج النصي Thamudic تم العثور في المنطقة ، والمحفوظة في متحف المدينة. To which we were not granted entrance, because the guard would not let people in during weekends.
التي لم نكن منحت المدخل ، لأن الحرس لن يسمح للشخص في أثناء عطلة نهاية الأسبوع. Because the museum is closed all weekend, every weekend!
لأن المتحف مغلقة طيلة نهاية الأسبوع ، كل أسبوع!

There was the old Amir's fort.
هناك القديم الأمير الحصن. It is of less historical significance then the well and the things in the museum, but nevertheless a fascinating place to explore.
ومن ثم تقل اهمية تاريخية وخير الأمور في المتحف ، ولكن مع ذلك المكان الساحر لاستكشاف. It is abandoned, as most of old things in Tayma (except the things in the museum!), and it sports a warren of passages, small rooms, pillared halls, an inner courtyard and stairways leading to the roof.
فمن التخلي عنها ، لأن معظم الأشياء القديمة في تيماء (باستثناء الأشياء في المتحف!) ، والرياضة وارن وهو من الممرات ، وغرف صغيرة ، والركائز للقاعات ، والفناء الداخلي والسلالم المؤدية إلى السطح. It even has a bat room, and we woke them up when we should not have.
بل انه لديه غرفة الخفافيش ، ونحن منهم عندما استيقظ لا ينبغي أن يكون. Now I know how the bats attack.
الآن أعرف كيف الخفافيش الهجوم. It took me ten minutes to clean up.
استغرق مني عشر دقائق لتنظيف.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRtaymafort2.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRtaymafort3.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRtaymafort4.jpg

About 2 km north from the modern town of Al Ula, are the ruins of what used to be the ancient capital of the kingdom of Dedan, which flourished in the first millennium BC.
حوالي 2 كلم شمال مدينة حديثة من شركة العلا ، على أنقاض ما كان ليكون العاصمة القديمة لمملكة Dedan ، التي ازدهرت في الألف الأول قبل الميلاد. This place is the Biblical city of Dedan, of the Dedanites.
هذا المكان هو الانجيلي مدينة Dedan من Dedanites. Again, we found it empty, deserted and seemingly unexplored.
مرة أخرى ، وجدنا أنها فارغة ، والتي تبدو مهجورة وغير مستكشفة. At least the roofs were still on here.
على الأقل ما زالوا على أسطح هنا.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmoses1.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmoses2.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmoses3.jpg

The sandstone landscape around Al Ula is spectacular.
فإن الحجر الرملي حولها العلا المشهد رائعا.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRstones.jpg

In the ruins by Al Ula there are inscriptions that indicate the Dedanites were preceded by a Minean settlement.
في أنقاض شركة العلا هناك كتابات تشير إلى أنه تم Dedanites يسبقه Minean التسوية. The red sandstone cliffs close to the ruins are pitted with simple square Minean tombs, among them the famous lion tombs.
الحجر الرملي الأحمر المنحدرات بالقرب من انقاض هي بسيطة تدور مربع Minean المقابر ، منها مقبرة الأسد الشهير.

Most of these sites are fenced off and guarded, and one needs a permission to enter the fence.
معظم هذه المواقع الى تطويق وحراسة ، وتحتاج إلى إذن للدخول في الجدار. I have to admit that we have jumped one fence or two.
ولا بد لي من الاعتراف بأن لدينا السور وقفز احد أو اثنين. This story explains why we resorted to such extremes.
هذه القصة ما يفسر لنا لجأت الى مثل هذا التطرف. For this site, we had a written, and named, permission from some sort of ministry of archaeology to visit.
لهذا الموقع ، كانت لدينا مكتوب ، والكشف عن اسمه ، على تصريح من نوع ما من الوزارة لزيارة الآثار. However, the first time we came by, at 4PM, the guard was asleep, and his children were given strict instructions not to wake him up.
ومع ذلك ، المرة الأولى التي جئنا بها في 4PM ، والحارس كان نائما ، واولاده وأعطيت تعليمات مشددة بعدم ايقاظه. Next morning, we tried again, but this time he simply was not in the mood to let us in. He looked at the letter, and said that the month is wrong.
وفي صباح اليوم التالي ، وحاولنا مرة أخرى ، ولكن هذه المرة لم يكن في مزاج يدخلنا فيه نظر الرسالة ، وقال إن شهر خطأ. The date was written in the western calendar, and not in the Islamic one.
كتب التاريخ في التقويم الغربي ، وليس في التيار الإسلامي. We tried to explain this, but he would not hear any explanations.
حاولنا تفسير هذا ، لكنه لم يسمع أي تفسيرات. In the end, we left and decided that this fence was not worth the risk, since he had too much of a view of the whole area.
في النهاية ، وتركنا وقررت أن هذا الجدار لا يستحق المخاطرة ، حيث أن لديه الكثير من اجل المنطقة كلها. But we risked another later.
ولكننا لخطر آخر في وقت لاحق.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRalula.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRalula2.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRalula3.jpg

Finally, some images from the road, and off the road:
وأخيرا ، فإن بعض الصور من الطريق ، وخارج الطريق :
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRsign1.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRsign2.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRcamels.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRroad1.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRroad2.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRoffroad.jpg

Jebel Antar is the mountain from where Lawrence of Arabia did his bit of trainspotting before he blew up his share.
عنتر هو جبل من جبال لورانس العرب حيث قام بكل شيء من trainspotting قبل فجر نصيبه. Or a bit more.
أو أكثر قليلا.

أبوحذيفة 37
15-04-09, 10:50 PM
Saudi Arabia: More landscapes
المملكة العربية السعودية : مزيد من المناظر الطبيعية


The abandoned Hijaz railway and old Turkish forts:
خط سكة حديد الحجاز المهجورة والقلاع القديمة التركية :

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRrail1.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRrail2.jpg

I love the story of this railway.
أنا أحب هذه القصة للسكك الحديدية. In 1900 Sultan Abdul Hamid of Turkey, the last Caliph, worried about the rumblings of Arab discontent, initiated a plan to strengthen the Ottoman hold of the Arabia.
في عام 1900 السلطان عبد الحميد في تركيا ، والخليفة الماضي ، قلقة من دوي السخط العربي ، وبدأت خطة لتعزيز العثمانية العربية للعقد. With the declared aim of transporting pilgrims all the way from Damascus to the Holy Cities of Medina and Makkah, he started building a railway that was also supposed to provide means of moving Turkish troops easily into the heart of Arabia.
مع الهدف المعلن لنقل الحجاج على طول الطريق من دمشق إلى المدن المقدسة من مكة المكرمة والمدينة المنورة ، وبدأ في بناء خط للسكة الحديد التي كان من المفترض أن توفر وسائل الانتقال بسهولة من القوات التركية الى قلب العربية.

The Arab tribes did not like this idea.
القبائل العربية لا يحبذون هذه الفكرة. The railway was built under German supervision, so there were many Christian surveyors, engineers, foremen and labourers, and the Bedouins saw this as an infidel intrusion.
تم بناء خط السكة الحديد تحت إشراف الألمانية ، لذلك هناك العديد من المسيحيين المساحين ، والمهندسين ، والعمال والملاحظين ، والبدو ، فرأى ان هذا كافر الاقتحام. More importantly, they made a living from annual raids on pilgrim caravans, and the railway would make these raids much less practicable.
والأهم من ذلك أنها قدمت المعيشة السنوية من الغارات على قوافل الحجاج ، والسكك الحديدية من شأنه أن يجعل هذه الغارات أقل بكثير من الناحية العملية. So, the railway building was under constant attack from the armed Bedouins.
لذا ، وبناء السكك الحديدية وكانت تتعرض لهجوم مسلح من البدو.

As the first World War started, Turkey got on the opposite side of Britain and France, and when the Arab Revolt against the Turks broke, the British sent officers, such as TELawrence, to help the Arabs reclaim Arabia.
حيث بدأت الحرب العالمية الأولى ، وحصلت تركيا على الجانب الاخر من بريطانيا وفرنسا ، وفيه الثورة العربية ضد الأتراك كسر ، وأرسل ضباط بريطانيين ، مثل TELawrence ، للمساعدة على استعادة العرب العربية. One of the most effective ways of doing this was to blow up strategic points on the railway.
واحدة من أكثر الطرق فعالية للقيام بذلك ، كانت بنسف النقاط الاستراتيجية على خط السكة الحديد. The railway was not put out of action entirely, but enough to keep the maximum number of Turks relatively helpless and distracted.
السكك الحديدية لم تكن صالحة للعمل تماما ، ولكن بما فيه الكفاية للحفاظ على الحد الأقصى لعدد الأتراك نسبيا عاجزة ومشتتا. After the war it operated periodically, but the lack of repair and the damage from storms made it less and less attractive until it finally lost competition to road and air travel.
بعد الحرب تعمل بشكل دوري ، ولكن عدم وإصلاح الأضرار الناجمة عن العواصف وجعلها أقل جاذبية حتى النهاية خسر المنافسة على الطرق والنقل الجوي. This is all the is left of it.
هذا هو كل ما تبقى منها.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRfort1.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRfort2.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/MShouse.jpg

As I mentioned earlier, Medain Saleh is the Nabataean sister city of Petra.
وكما ذكرت سابقا ، هو صالح Medain النبطية شقيقة مدينة البتراء. It is located 800km North of Jeddah.
وهي تقع الى الشمال من 800km جده. The remains of Medain Saleh stand alone in an undulating sea of sand, with islands of weathered sandstone rocks, eroded and rippled into fantastic sculptural shapes.
بقايا Medain صالح بذاتها متموجة في بحر من الرمال ، وجزر تجوية صخور الحجر الرملي ، وتآكل متموج النحت في شكل رائع. It is in some of these that the Nabataeans carved their monumental tombs.
ومن بعض هذه أن الأنباط الضخمة المنحوتة على القبور. This was probably in the first century BC.
وربما كان هذا في القرن الأول قبل الميلاد.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmedain.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmedain13.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmedain14.jpg

The legend has it, sanctified in the Koran, that Saleh was a pre-Islamic prophet.
فإن هذه الكذبة تقول ان يكرس في القرآن الكريم ، ان صالح كان قبل الإسلام النبي. Medain Saleh means the "City of Saleh".
Medain صالح تعني "مدينة الصالح". The people in Medain Saleh refused to believe in God.
الناس في Medain صالح رفض آمنت بالله. The prophet Saleh tried to convince them otherwise, and even asked what they needed in order to believe.
النبي صالح وحاول اقناعهم بغير ذلك ، بل وطلب ما يلزم لنرى. They replied that wanted a miracle.
وأجابت أنها تريد أن معجزة. So in those hard times, he brought in a giant white camel, and if the people allowed the camel undisturbed access to their well every second day, the camel would give them enough milk forever.
حتى في هذه الأوقات الصعبة ، وانه جلب عملاقة بيضاء الجمال ، وإذا سمح للشعب الجمال فرص الوصول السلس إلى جانب كل يوم الثاني على التوالي ، والجمال سيتيح لهم ما يكفي من الحليب إلى الأبد. Not wanting to believe, some of the inhabitants killed the camel, with th result that they were destroyed by a bolt from heaven in retribution.
لا يريد ويعتقد بعض سكان قتل الجمل ، والرابعة ونتيجة لذلك فقد تم تدميرها من قبل الترباس من السماء في الانتقام.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmedain8.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmedain2.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmedain10.jpg

The inverted five-step pyramid design is a distinctive feature of the Nabataean tomb architecture.
فإن مقلوب خمس خطوات تصميم الهرم هي السمة المميزة للضريح العمارة النبطية. Nabataeans were traders between Jerusalem and the south side of the Arabic peninsula, and also other parts of the Ancient World, and their architecture shows influences of many of these cultures: North Africa, Persia, and even Romans.
الأنباط كانوا تجار القدس ، وبين الطرف الجنوبي من شبه الجزيرة العربية ، وأيضا في أجزاء أخرى من العالم القديم ، والهندسة المعمارية ويظهر تأثير العديد من هذه الثقافات : شمال أفريقيا ، بلاد فارس ، والرومان. There are capitals and pediments in the style of Greece and Rome, there are solar discs, snakes, griffins, masks, and eagles.
وهناك في العواصم وأقواس أسلوب اليونان وروما ، هناك قرص الشمس ، والثعابين ، griffins ، أقنعة ، والنسور. The rosette to represent a decorated dish used to pour some kind of liquid over the sacrificial body in religious occasions.
فإن ردة تمثل تستخدم لتزيين طبق من أجل نوع من السوائل خلال الذبيحة الهيئة في المناسبات الدينية.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmedain9.jpg

The first tomb is Qasr Al Farid, a single tomb carved from an isolated rock, left unfinished.
الأول هو ضريح قصر فريد ، وهو واحد من مقبرة منحوتة صخرية منعزلة ، تركناه.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmedain3.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmedain4.jpg

This chamber is the Diwan, thought to have been used for sacred banquets; it is pleasantly cool, facing north so that the sun never shines on it, with a continuous breeze.
هذه الغرفة هي ديوان ، ويعتقد انها كانت تستخدم للالموائد مقدسة ، بل بلطف بارد ، والتي تواجه الشمال حتى الشمس لم تسطع عليه ، مع استمرار نسيم.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmedain1.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmedain5.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmedain6.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmedain15.jpg

The decorative eagles above the entrances to the tombs were considered idolatry, and as such nearly all of them have had their heads defaced by pious Islamic reformers.
الزخرفية النسور فوق مداخل المقابر تعتبر الوثنية ، وعلى هذا النحو تقريبا كل منهم قد رؤوسهم ورعة الإسلامية للتدنيس من الاصلاحيين. On the second photo, an inside view of the narrow gorge leading to the sacred space in the enclosure where we stand.
عن الصورة الثانية ، ونظرا للداخل ممر ضيق يؤدي إلى تضييق المقدسة في الفضاء ضميمتها أين نقف.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmedain11.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmedain12.jpg

More photographs of my favourite part of the landscape: the Mammoth rock, and the surrounding landscape.
المزيد من الصور المفضلة جزءا من المشهد : الصخور الضخمة ، والمناظر الطبيعية المحيطة بها.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRmammoth.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRrocks.jpg

We drove around here for a while, on and off road.
سرنا هنا لبعض الوقت ، وعلى الطرق الوعرة. I enjoyed the desert drives.
لقد استمتعت يدفع الصحراء. On the road, we meet very few cars.
على الطريق ، ونحن نجتمع عدد قليل جدا من السيارات. In several of them we saw children driving.
في العديد منها شاهدنا أطفال القيادة. A boy of 11 years of age would be driving, and his mother would be sitting in the passenger seat.
صبي 11 عاما من العمر ستكون القيادة ، وسيكون من والدته التي تجلس في المقعد الامامي. Because women can't drive.
لأن المرأة لا يمكن أن تدفع.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRrocks4.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRrocks5.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRrocks3.jpg

On the mountain-pass from Medina to Yambu, where we almost lost our brakes.
على الجبال تمريرة من المدينة المنورة إلى Yambu ، حيث أننا تقريبا فقدنا الفرامل. Down from an altitude of 2000m to 900m in about seven minutes.
من علو 2000m ل900m في نحو سبع دقائق.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRyambu.jpg

The old part of Yambu:
الجزء القديم من Yambu :
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRyambu2.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/TRyambu3.jpg

The present inhabitants of the house where Lawrence of Arabia once lived.

أبوحذيفة 37
15-04-09, 10:56 PM
Saudi Arabia: South of Jeddah
المملكة العربية السعودية : جنوب جدة


The way from Jeddah to Abha in the south passes through a wonderful mountainous landscape.
في الطريق من جدة الى ابها في جنوب البلاد ويمر عبر منطقة جبلية رائعة المنظر الطبيعي. We were hoping to get all the way the Najran, further east from Abha, to get to the Ruba Al Khali, the "Empty Quarter", the big empty desert, but we never made it that far.
كنا نأمل في الحصول على كل طريقة نجران ، وكذلك من شرق أبها ، للوصول الى ربى Khali الجامعة العربية ، و "الربع الخالي" في الصحراء الكبرى فارغة ، ولكننا أبدا أن الآن. Probably just as well, because even the bedouins worry about passing through that area, and we were only travelling in one car.
كما من المحتمل أيضا ، لأنه حتى البدو تقلق يمر هذا المجال ، وإلا كنا مسافرين في سيارة واحدة.


The first half of the way was through a coral desert and low hills.
النصف الاول من هذا الطريق هو طريق الشعاب الصحراء وتلال منخفضة. Then we started entering wadis (valleys) such as this one, Wadi Ilyab.
ثم بدأنا الدخول في الأودية (وديان) من هذا القبيل ، وادي Ilyab. Compared to English green landscapes, these do not seem exceptionally lush; but after being in the desert of KSA for a while, this was a small "nature shock".
مقارنة الانجليزية الخضراء والمناظر الطبيعية ، وهذه لا تبدو استثنائية المورقة ولكن بعد في صحراء المملكة العربية السعودية لفترة من الوقت ، وهذا كان صغيرا "طبيعة الصدمة".
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/ABilyab1.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/ABilyab2.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/ABilyab3.jpg


Then the landscape turns steep.
ثم ينتقل المشهد الحاد. Here is a valley on the way to Al Baha, out first goal.
هنا واد على طريق الباحة ، كان الهدف الأول.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHsouth.jpg

On the way to Al Baha, another small town on top of a high mountain.
على الطريق إلى الباحة ، وآخر من بلدة صغيرة على قمة أحد الجبال العالية. We were spoiled for the views of of mountains and old forts.
كنا مدلل لآراء من الجبال والحصون القديمة.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHmount1.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHmount2.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHfort.jpg

Beautiful views and friendly people.
آراء جميلة وصديقة للشعب. The locals were most helpful in showing us the way to the more obscure sights.
السكان المحليين وكانت مفيدة للغاية في أن يبين لنا الطريق لمزيد من طمس المعالم. Sometimes they even decided to guide us there, driving for many miles out of their way.
في بعض الأحيان ، بل وقررت أن نسترشد هناك ، دافعة لكثير من ميل للخروج من الطريق. The kids were often laughing at me, if my face was not covered.
الاطفال غالبا ما يضحك في وجهي وجهي اذا لم يشمله. I suppose (that is, I hope) that it was because they do not often see a white woman around here.
أعتقد أن (هذا هو ، على ما آمل) أنه لأنها لا ترى في الغالب امرأة بيضاء بالقرب من هنا.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHtop.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHcar.jpg

Just before Al Baha, the road turns into a long series of steep pin-turns and at close to the top baboons reign.
قبل الباحة ، الطريق تتحول إلى سلسلة طويلة من الانحدار الدقة في وثيقة ويتحول إلى الأعلى الرباح عهد.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHbaboon4.jpg





The marble village, just below Al Baha.
الرخام القرية ، وأقل قليلا من الباحة. From the state of the furniture in the houses, it seems that it had been abandoned quite recently, in the last 20-30 years.
عن الدولة من الأثاث في المنازل ، ويبدو أنه قد تم التخلي عنها في الآونة الأخيرة ، في آخر 20-30 عاما. The houses are built from marble stone.
المنازل مبنية من الحجر والرخام.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHmarble1.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHmarble2.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHmarble3.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHmarble8.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHmarble4.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHmarble5.jpg

The remains of the gardens are still thriving.
ما تبقى من الحدائق ما زالت مزدهرة. The banana trees attract many baboons, and from the village we had a good top view of them playing and chasing each other the trees; it was like an image from The Jungle Book.
أشجار الموز في جذب العديد من الرباح من القرية ، وكان لدينا رأي جيد كبار منهم اللعب ويطارد بعضها بعضا الأشجار ، بل كان مثل صورة من كتاب الأدغال.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHmarble9.jpg

I almost wished I could take one of these beautifully carved windows or doors home with me.
أكاد أستطع عن رغبته في اتخاذ واحد من هذه الجميلة المنحوتة والنوافذ والأبواب ، أو المنزل معي.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHmarble6.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHmarble7.jpg

The traditional houses in Abha, and the famous Al Shada Palace:
البيوت التقليدية في أبها ، والقصر الشهير شذى :
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/ABhouses1.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/ABhouse2.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/ABshada.jpg

In Al Soodah, the highest point in the kingdom.
في مدينة Soodah ، وأعلى نقطة في المملكة. The 10 minute ride in the cable car down the wall of this mountain is thrilling.
في الدقيقة ال 10 في ركوب التلفريك أسفل حائط هذا الجبل هو مثير. The views are great, especially after the refreshing rain.
آراء كبيرة ، خصوصا بعد تجدد هطول الامطار.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/ABsoodah3.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/ABsoodah1.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/ABsoodah2.jpg

The closest neighbours are across the gorge.
أقرب الجيران عبر ممر ضيق.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/ABhouse.jpg

The skies after a short rain in Abha; sometimes it even snows.
السماء بعد المطر في قصر أبها ؛ أحيانا حتى الثلوج. I loved the architecture of this area.
كنت أحب بنية هذا المجال. Also the modern buildings follow the traditional stripy pattern.
كذلك المباني الحديثة يتبع النمط التقليدي مخطط.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/ABskies.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/ABtower.jpg

We passed by many of these "sesame oil machines".
مرت علينا الكثير من هذه "زيت السمسم الآلات". Forget about water mills or wind power.
نسيان أو المطاحن المائية وطاقة الرياح. The camels are the way to go.
الجمال هي وسيلة للذهاب. Well, in this part of the world, anyway.
وأيضا ، في هذا الجزء من العالم ، على أي حال.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHcamel.jpg

You can tell it's me by the henna painting.
يمكنك ان تقول لي بها الحناء. The ghatwa on my face made the travelling easier, and it did not really bother me -- it does not obstruct the view for the wearer, just the outsiders.
فإن على وجهي ghatwa جعل السفر أكثر سهولة ، وأنها لا يزعجني حقا -- لا عرقلة للرأي وحينها فقط من الخارج. The flora in this mountainous area is much more colourful than around Jeddah, due to the cooler air more rainfall.
النباتات في هذه المنطقة الجبلية هو أكثر بكثير مما ملونة حول جده ، ونظرا لبرودة الجو المزيد من الأمطار.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/KBflowers1.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/KBflowers2.jpg

The remains of a hanging village in Al Habala.
ما تبقى من القرية شنقا في مدينة Habala. It was abandoned about 20 years ago; before that, there were about 70 people living here, and the only way to the village was down the vertical mountain wall.
انها تخلت عن حوالي 20 سنة ، وقبل ذلك ، كان هناك نحو 70 في الناس الذين يعيشون هنا ، والطريقة الوحيدة لالقرية الجبلية رأسي إلى أسفل الحائط. Even cattle had to be carried down this way.
حتى المواشي قد يتم على هذا النحو. The rewards were a well protected home which is in the mountain shade most of the day, and a lush green surrounding in an otherwise quite barren area.
مكافآت هي حماية الوطن والتي هي في الجبل الظل معظم ساعات النهار ، والمورقة الخضراء المحيطة بها في منطقة قاحلة على خلاف ذلك تماما.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/KBhanging.jpg

The view from the top of the mountain, before we descend to the village in a cable car.
ويرى من قمة الجبل ، وقبل النزول الى القرية في التلفريك. The alternative is to clomb down, which sounded very tempting but we had neither the time nor the right clothing.
البديل هو clomb إلى أسفل ، والتي بدت مغرية جدا ولكن ليس لديها الوقت ولا الحق الملابس. Well, in my case, I am not sure I would be allowed to wear the right clothing anyway, and any adventurous sports in abaya gets quickly a bit too adventurous for my taste.
وأيضا ، في حالتي ، ولست متأكدا من أنني سوف يسمح لهم الحق في ارتداء الملابس على أي حال ، وعلى أي مغامرة الرياضية في عباءة يحصل بسرعة قليلا جدا لبلدي طعم المغامرة.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/KBvalley.jpg

Apparently, the local villagers refused to leave the place for a long time.
ويبدو أن القرويين المحليين رفضوا مغادرة المكان لفترة طويلة. They even insisted on burying their dead here, in the holes in the mountain wall.
بل أصرت على دفن موتاهم هنا ، في ثقوب في جدار الجبل.

The old man on the second photo is running a small coffee shop in one of the abandoned houses, with excellent Arabic coffee, dates, and spring water straight from the mountain.
الرجل المسن على الصورة الثانية يدير مقهى صغير في واحد من المنازل المهجورة ، والممتازة مع القهوة العربية ، والتواريخ ، ومباشرة من مياه الينابيع الجبلية.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/KBwall1.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/KBpoint.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/KBvalley2.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/KBcactus.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/KBgreen.jpg

On the way down:
على الطريق :
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/BHbye1.jpg

أبوحذيفة 37
15-04-09, 11:28 PM
Saudi Arabia: Countryside
المملكة العربية السعودية : الريف


Here is a selection of my favourite photos from the Saudi countryside.
هنا مجموعة مختارة من الصور المفضلة من السعودية الريف. There are more photos from the same places in some later web-pages.
هناك المزيد من الصور من نفس المكان في وقت لاحق في بعض صفحات الإنترنت. I was extremely fortunate to find a very good friend who was fond of the Saudi nature, and he did not mind driving.
وكنت محظوظة للغاية للعثور على صديق جيد جدا الذي كان مولعا السعودي الطبيعة ، وانه لا مانع لقيادة السيارات. He arranged two weekend trips, one that went about 1000km north of Jeddah, to the Biblical town of Tema, and another that went approximately as far south, to the town of Abha.
انه ترتيب رحلات في نهاية الأسبوع الثاني ، والتي ذهبت الى الشمال من 1000km عن جده ، والكتاب المقدس لمدينة تيما ، وآخر ذهب إلى أن ما يقرب من أقصى الجنوب إلى مدينة أبها. I saw much desert, as expected, but I also saw more archaeological wonders and mountains than I had expected.
رأيت الكثير من الصحراء ، كما كان متوقعا ، ولكن رأيت أيضا أكثر العجائب الأثرية والجبال مما كنت أتوقعه.


Of all the unforgettable places I have seen in KSA, Medain Saleh is the most beautiful.
لا تنسى لجميع الأماكن رأيت في المملكة العربية السعودية ، ومن المقرر Medain أجمل. Many people know of Petra in Jordan, the ancient capital of the Nabataean tribes, the "rose red city half as old as time".
كثير من الناس يعرفون البتراء في الأردن ، وهي العاصمة القديمة للقبائل النبطية ، "المدينة الحمراء ارتفعت خلال النصف قديمة قدم الزمن". But few outside Saudi Arabia know that Petra has a complex of sister cities, Medain Saleh, or by its Arabic name "Hijr".
ولكن قلة من خارج المملكة العربية السعودية ولقد نعلم أن بترا معقدة من المدن المتآخية ، Medain صالح ، أو العربية من قبل اسم "الحجر". You can see more about Hijr here (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://www.silvija.net/2002SaudiMay/trips2.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/negev.html%26hl%3Dar%26sa%3DX&usg=ALkJrhg0ARN7W5ZPA3WY9-ZJHra0vGgeSA) .
يمكنك معرفة المزيد عن الحجر هنا. (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://www.silvija.net/2002SaudiMay/trips2.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/negev.html%26hl%3Dar%26sa%3DX&usg=ALkJrhg0ARN7W5ZPA3WY9-ZJHra0vGgeSA)

The left photo below shows the entrance to the offering place and the other places where the Nabataeans worshipped their many gods.
يسار الصورة أدناه الدخول إلى مكان تقديم وغيرها من أماكن عبادة الأنباط العديد من الآلهة. The entrance is through a narrow gorge. The right picture shows a typical tomb-rock with a carved facade.
من خلال مدخل ضيق خانق. الحق يظهر صورة نمطية قبر والصخور المنحوتة ذات الواجهة. There are about 130 of these around Medain Saleh.
وهناك نحو 130 من هؤلاء حول Medain صالح.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/MSmedain02.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/MSmedain01.jpg

The desert around Medain Saleh is beautiful.
حول الصحراء Medain صالح جميل. It reminds me of Arizona, or perhaps the Monument Valley in the USA.
وهذا يذكرني أريزونا ، أو ربما نصب غور في الولايات المتحدة. The dominant colours are the red of the rocks and the blue of the sky, and the shapes are spectacular.
الألوان المسيطرة هي من صخور حمراء وزرقاء من السماء ، والأشكال هي مذهلة. Here is a bowling-pin shaped hole in the rocks.
هنا بولنغ دبوس على شكل فتحة في الصخور.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/MSdesert.jpg

There was something distinctly Dali-esque about the landscape here.
كان هناك شيء واضح دالي - esque عن المشهد هنا. I kept thinking about his desert drawings, with elephants and heads and the melting time.
ظللت أفكر في الصحراء عن الرسومات ، والفيلة ورؤساء وذوبان الوقت. Perhaps you can see why: here is the Mammoth Rock.
ربما تستطيع أن ترى لماذا : هنا هو الصخرة العملاقة. There were other similar rocks.
كانت هناك صخور أخرى مماثلة. Notice the size of people vs. the size of the rock):
إشعار الناس حجم مقابل حجم الصخرة) :
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/MSmamooth.jpg

We saw many abandoned villages on the way, and this is one of them.
شاهدنا العديد من القرى المهجورة على الطريق ، وهذا هو واحد منهم. They are built from mud, so the houses have the same beautiful red colouring as the surrounding desert, and the green date palms provide a pleasant contrast and shade.
إنها مبنية من الطين ، وبذلك يكون لها نفس البيوت الجميلة الملونة الحمراء كما الصحراوية المحيطة بها ، وأشجار النخيل الخضراء توفر طيفا وعلى النقيض من الظل. This place is called Khaybar Village.
ويسمى هذا المكان خيبر القرية. It used to be a Jewish settlement once upon a time, long long ago.
كان عليه الحال من مستوطنة يهودية ذات مرة ، ومنذ زمن طويل طويل.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/MSmoses.jpg

Far to the south of Jeddah we found another abandoned village in another stunning setting: it was at a foot of a mountain of marble, in a gorge, by a stream, wrapped in an oasis of palms and banana trees.
أبعد إلى الجنوب من جده وجدنا اخرى مهجورة في قرية أخرى الرائع : فقد كان على سفح جبل من الرخام ، في واد ، وتيار ، ملفوفة في واحة من النخيل وأشجار الموز. It was inhabited by baboons.
كان يسكنها الرباح. We called it the Marble Village:
دعونا عليه رخام القرية :
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/MSbaha.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/MSmarble01.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/MSstargate01.jpg

I loved the straight lines and the sharp angles of the houses.
كنت أحب الخطوط المستقيمة والزوايا الحادة للمنزل.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/MSmarble03.jpg

http://www.silvija.net/2002SaudiMay/MSstairs.jpghttp://www.silvija.net/2002SaudiMay/MStools.jpg

The abandoned Moses Village:
القرية المهجورة موسى :
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/MSmoses01.jpg

We saw much desert, many mountains, but also there was the amazing Red Sea.
شاهدنا الكثير من الصحراء ، والكثير من الجبال ، ولكن أيضا كان هناك المذهلة على البحر الاحمر. Here we stopped for a cup of tea at the beach at Rabigh, on the way home from one of the trips.
هنا توقفنا لتناول قدح من الشاي على الشاطئ في رابغ ، في طريق عودتهم من واحدة من الرحلات. Of course, swimming was not always an option for me: unless we were on a private beach, it would have been indecent.
وبطبيعة الحال ، والسباحة ليست دائما خيارا بالنسبة لي : الا اذا كنا على شاطئ خاص ، كان من اللياقة. On diving boats it was just as indecent, but nobody was there to arrest me.
على قوارب الغوص كما أنها لائقة ، ولكن لا أحد هناك لإلقاء القبض على لي.
http://www.silvija.net/2002SaudiMay/KMbeach.jpg

http://www.silvija.net/prev.gif (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://www.silvija.net/2002SaudiMay/kamal.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/negev.html%26hl%3Dar%26sa%3DX&usg=ALkJrhgG9v5lUQHAbgWPCrb1I2-CKSccBA) http://www.silvija.net/next.gif (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://www.silvija.net/2002SaudiMay/friends.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/negev.html%26hl%3Dar%26sa%3DX&usg=ALkJrhjgMF-4haI3suOmu9xUdnve2Df0Dw) http://www.silvija.net/space.gif http://www.silvija.net/info.gif (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://www.silvija.net/2002SaudiMay/index.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/negev.html%26hl%3Dar%26sa%3DX&usg=ALkJrhh6uY9MYtJYNuRD2DU7UEKYODD2aQ) http://www.silvija.net/home.gif (http://209.85.129.132/translate_c?hl=ar&sl=en&u=http://www.silvija.net/index.html&prev=/search%3Fq%3Dhttp://nabataea.net/negev.html%26hl%3Dar%26sa%3DX&usg=ALkJrhiRMllTjdWYQp6Z1KDDuRskPqZYLg)

أبوحذيفة 37
05-06-14, 10:27 AM
هل ترغبون اواصل

غريب الماضي
04-07-14, 01:14 AM
هل ترغبون اواصل


واصل .؛ واصل

وعد الشمري
03-11-14, 09:06 PM
يعطيك العافية