المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بريدة في الوثائق البريطانية نوفمبر 1917


أبوحذيفة 37
27-03-09, 05:42 PM
من السير برسي كوكس ـ بغداد


إلى حكومة الهند


(مكررة إلى وزارة الهند والمندوب السامي في القاهرة)

الرقم: 5064 التاريخ: 12 تشرين الثاني / نوفمبر 1917
برقيتي المؤرخة في 21 تشرين الأول / أكتوبر رقم 4488 ـ تسلمنا الرسالة التالية من الكرنل هاملتن عن طريق الكويت:
"وصلت إلى بريدة في 30 تشرين الأول / أكتوبر، واستقبلت بحفاوة عظيمة من قبل تركي ابن سعود والأمير وأهل المدينة. تركي أرسله الأمير إلى هنا لمراقبة ابن الرشيد ومقاومة دسائسه في القصيم، ومراقبة العشائر المسافرة، والحيلولة دون غزو العشائر التي ترسل إمدادات لمساعدة الشريف. وقد أوعز إليه أن يحاول بالطرق الدبلوماسية إغراء شمّر للانفصال عن ابن الرشيد. يقال إن ابن الرشيد موجود في المدينة مع فخري باشا، وإن ابن ليلى في دمشق مع جمال باشا، وكلاهما يحاولان استدرار المال والسلاح من الأتراك.
"تركي بن سعود يقول إنه ليس من الممكن الاستيلاء على حائل بهجوم مباغت، وإن كان ابن الرشيد ضعيفاً، وذلك لأن الأتراك حصنوا إحدى ضواحي حائل ووضعوا فيها حامية قوية، وأن التغلب عليها يستغرق وقتاً طويلاً، ويتطلب وسائل فرض الحصار. أما فيما يتعلق بتموين حائل والمدينة، فإن تركي يقول إن إجراءات صارمة تتخذ لمنع التسرب من القصيم، والآن يؤخذ معظم الأشياء مباشرة من العراق والكويت من قبل أسلم . . . (3 جمل تعذّر حلها) وهذّال. إنه يرغب في أن الرسالة التي أعطاها إلى شمر الذين نزلوا (جملة غير مفهومة) مع قافلة كبيرة في القسم الأخير من أيلول / سبتمبر كان رخصة مرور للمسابلة. وكان يقصد بها أن تكون وثيقة مرور بأمان لبضعة أشخاص من شمّر يمرون بين عشائره.
"أقترح أن يوضع في الكويت فوراً ضابط حصار خاص، مع مؤسسة صغيرة بموافقة رسمية، لغرض فحص جميع رخص المرور، والتأكيد من أن البضائع المارة لا تذهب إلى بلاد العدو.
"إنني مغادر إلى الرياض اليوم، وسأبرق عن طريق البحرين بعد مقابلة الأمير".

أبوحذيفة 37
27-03-09, 05:56 PM
الرساله السابقه منقوله من كتاب

الجزيرة العربية في الوثائق البريطانية 3
المجلد الثالث
الجزيرة العربية
في الوثائق البريطانية

(نجد والحجاز)

1917 ـ 1918
اختيار وترجمة وتحرير
نجدة فتحي صفوة
Materials selected from the Public Record Office Decuments,
Which are British Crown Copyright, are translated by
Permission of Her Majesty`s Stationary Office
ترجمت الوثائق المستخرجة من مركز حفظ الوثائق البريطانية ،
التي هي من حقوق التاج البريطاني،
بموافقة "مكتب جلالة ملكة بريطانية للقرطاسية"
(C) نجدة فتحي صفوة، 1998
جميع الحقوق محفوظة
الطبعة الأولى 1998
ISBN 1 85516 573 2
دار الساقي

أبوحذيفة 37
27-03-09, 06:01 PM
ووجدت النص التالي :


لقد زاد ابن سعود الاضطراب بسياسته العسكرية. استدعى محاربيه مرتين أو ثلاث مرات في السنة، مفرقاً بين بلد وآخر. فمن أحد البلدان يطلب تقديم رجال ومن آخر يطلب أداء نقود. وهذه أزعجت خصوصاً عنيزة وبريدة والرس، وهي بلدان غنية ومرتاحة تحب الحرير والدخان ولا تعنى كثيراً بالصلاة. وأصبح نفورها شديداً، ويرى الشريف ذلك ارتباكاً لأن مطامعه امتدت إلى حدود عتيبة والمطير فقط ولا رغبة له في التدخل في أي موضوع يتعلق بالسيادة على مدن القصيم. وفي الوقت الحاضر يوجد انقسام شديد بين العارض والقصيم، وكل تشجيع خارجي أو عمل داخلي غير حكيم قد يلهب القضية ويحدث انشقاقاً علنياً.

أبوحذيفة 37
27-03-09, 06:07 PM
حاول ابن سعود أن يلعب مع الملك حسين نفس اللعبة التي لعبها معنا. ففي السنة الماضية أشار علناً إلى ثورة الشريف في الجامع في بريدة مشيداً به كمنقذ العرب، وناصحاً الميع أن يلتحقوا بالقضية المقدسة (الجهاد) ضد الأتراك. لكنه حرض أئمته سراً أن تتضمن مواعظهم دعاية مضادة. وكانت رسائله إلى الملك دائماً ودية اللهجة جداً محسوبة جيداً لكي تؤثر في كل من لا يكون حذراً.

أبوحذيفة 37
27-03-09, 06:13 PM
فيما يتعلق بهجوم ابن سعود على حائل [1] (http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?p=4804327#_ftn1) ، ورد الخبر بأن قوة قوامها 7000 رجل راكبين مع مدافع قد وصلت إلى بريدة حتى 2 أيلول / سبتمبر. ولكن ظهر أن هذا الخبر مبالغ فيه لوصول ابن سعود نفسه إلى تلك البلدة. وفي 2 أيلول / سبتمبر أبرق نائب الملك (في الهند) بأن ابن سعود مرتاب في صدقنا ومتألم من قضية الخرمة ومنزعج لأن الألف بندقية "ونشستر" المرسلة إليه لحملته على حائل قد ظهر أنها غير صالحة للاستعمال

أبوحذيفة 37
28-03-09, 12:33 AM
من الملك حسين إلى عبد العزيز بن سعود


التاريخ: 7 أيار / مايو 1918


جواباً على كتابه المؤرخ في رجب 1336.
من الحسين بن علي إلى الشهم الهمام الزعيم الكريم الفذ الأمير عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
تسلَّمت رسالتك المؤرَّخة في (؟) رجب 1336 ولم أفهم السبب لغضبك علينا وغيظك منّا كما يبدو من رسالتك، عدا ما قلته لك في رسالتي السابقة التي أرسلت صورتها إلى العتيبة. هذا أمر لا تستطيع إنكاره، يا ابن عبد الرحمن.
لقد سلَّحتهم وتركتهم يذهبون عند عتيبة. وفي وسعي أن أقول لك بصراحة علناً إنك والشيوخ مسؤولون عن الدم الذي أُريق ويراق ولا نستطيع أن نجد لذلك عذراً. أنت وهم تعلمون جميعاً صحة كلامي هذا وأنها ستقع عليكم، إن شاء الله، لأنكم تعلمون أنكم ولا ريب فيكم سواء في داخل البلاد أو خارجها لتبرير منح السلاح على هذا الوجه. إن الحالة تدل على أمان بلادكم وسلامتها في كل هذه السنين من كل سوء. إن خير العرب ومصالح بلادهم تجبرني أن أضمن هذه السلامة.
أيها الأمير إذا تذكرت وفكَّرت في نزول عبد الله إلى الشعرا بعد هزيمة جراب، ومغادرتك نجداً إلى الأحساء ووضعك ابنك هنالك حتى يستطيع ابن الرشيد العودة إلى بلده، والاستيلاء على الأعلام مع كل أسلاب جراب، حين جلبتها شمر وعرضتها في أسواق المدينة ضد رغباتهم ورغبة الأتراك، فإننك سوف ترى صحة ما ذكرته.
إن نوايانا ورغباتنا بشأنك وشأن بلادك قد تظهر لك. أما بخصوص سؤالك بأننا، لا سمح الله تكلمنا ضد أهالي نجد من منابر مكة، فإن لطف الله يمنعنا ولا يسمح لنا بعمل ذلك أو أقل من ذلك ضد أي شخص أو فرقة من المسلمين، لأننا لسنا جاهلين بالنتيجة الدينية لهذه الأعمال. إن الصلاة التي تقال على منابر مكة معلومة لدى كل الناس في الشرق والغرب، وهي: "فليمحق الله الكافرين" (الذين لا يؤمنون بالله) و"الرافضة" و"المبتدعة" (الذين يبتدعون مذاهب جديدة) و"المشركين".
هذه صلاة منابرنا، ونحن في ذلك بفضل الله ورحمته، لا نشك، حاشا لله، في أية من الشرائع التي علينا أن نبحث فيها ونراجعها كما تشاء.
إن رسائل عتيبة إليك التي أرسلتها، ورسالتي التي أرسلت صورتها إليهم، وسائر الرسائل التي أشرت إليها، لا أعتقد بأنها تستحق المناقشة، عدا أن عتيبة وغيرهم هم في حماية الله وتحت رعايتي حيثما كانوا ومهما يكونوا ـ إخواناً أو رعايا. وهذا لن يتبدل على مدى الزمن ـ أياماً وسنين.
أنت، يا أبا تركي، لن تجد مثال ذرة ما قد حدث منّا ضدّ كرامتك وشرفك كل هذه السنين. كل رسائلك، يا ابن عبد الرحمن، من تاريخ رجوعك من الأحساء بعد حروبك مع العجمان حول طلباتك التي ساعدنا الله على إرسالها إليك، كلها موجودة لديّ. الحمد لله وله الشكر. يا عبد العزيز، إننا لسنا كالذين يعضون ظهروهم، لسنا نفهم سبباً لثورات أهل الفروث (؟) ضدنا وقتلهم العميدي، سوف تعلم أن قتال عنيزة وبريدة وسائر الحضر في جراب يعود إلى ابن الرشيد، وليس جديراً برجل مثلك ولا يحسن بك. لكن كل ما في ذهنك، أيها الأخ الأنور، لك أن تبديه ولن يمنعك أحد من أي سوء تريد عمله. قرر في ذهنك واعمل كما تشاء.
أنا أعلم كل شيء عن أمر خالد بن لؤي والآخرين. ليست الحيل جديرة بك. في وسعك أن تقرر وأن تعمل كل ما تراه صالحاً. هدانا الله إلى ضياء العقل.
26/7/1336 (7/5/1918)
صورة إلى : الكرنل سايمس

الكرنل ويلسن والدائرة السياسية، بغداد