المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اين دفن علي بن ابي طالب رضي الله عنه


الثائر
18-01-09, 04:29 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك الكثير من المسلمين يعرفون ان علي رضي الله عنه قد دفن في النجف والذي يزوره ملايين المسلمين واحببت ان يعرف الكثير اين دفن سيدنا علي رضي الله عنه




أين دفن الخليفة الرابع على بن أبي طالب كرم الله وجهه؟
جاء في البداية والنهاية ج7/ص330 و331
أن عليا رضي الله عنه لما مات صلى عليه ابنه الحسن فكبر عليه تسع تكبيرات ودفن بدار الإمارة بالكوفة خوفا عليه من الخوارج أن ينبشوا عن جثته هذا هو المشهور ومن قال إنه حمل على راحلته فذهبت به فلا يدري أين ذهب فقد أخطأ وتكلف ما لا علم له به ولا يسيغه عقل ولا شرع وما يعتقده كثير من جهلة الروافض من أن قبره بمشهد النجف فلا دليل على ذلك ولا أصل له ويقال إنما ذاك قبر المغيرة بن شعبة حكاه الخطيب البغدادي عن ابي نعيم الحافظ عن أبي بكر الطلحي عن محمد بن عبد الله الحضرمي الحافظ عن مطر أنه قال لو علمت الشيعة قبر هذا الذي يعظمونه بالنجف لرجموه بالحجارة هذا قبر المغيرة بن شعبة قال الواقدي حدثني ابو بكر ابن عبد الله بن أبي سبرة عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة قال سألت أبا جعفر محمد بن علي الباقر كم كان سن علي يوم قتل قال ثلاثا وستين سنة قلت أين دفن قال دفن بالكوفة ليلا وقد غبى عن دفنه وفي رواية عن جعفر الصادق أنه كان عمره ثمانية وخمسين سنة وقد قيل إن عليا دفن قبلي المسجد الجامع من الكوفة قاله الواقدي والمشهور بدار الإمارة وقد حكى الخطيب البغدادي عن أبي نعيم الفضل بن دكين أن الحسن والحسين حولاه فنقلاه إلى المدينة فدفناه بالبقيع عند قبر فاطمة وقيل إنهم لما حملوه على البعير ضل منهم فأخذته طىء يظنونه مالا فلما رأوا أن الذي في الصندوق ميت ولم يعرفوه دفنوا الصندوق بما فيه فلا يعلم أحد أين قبره حكاه الخطيب أيضا وروى الحافظ ابن عساكر عن الحسن قال دفنت عليا في حجرة من دور آل جعدة وعن عبد الملك بن عمير قال لما حفر خالد بن عبد الله اساس دار ابنه يزيد استخرجوا شيخا مدفونا أبيض الرأس واللحية كأنما دفن بالأمس فهم باحراقه ثم صرفه الله عن ذلك فاستدعى بقباطى فلفه فيها وطيبه وتركه مكانه قالوا وذلك المكان بحذاء باب الوراقين مما يلي قبلة المسجد في بيت اسكاف وما يكاد يقر في ذلك الموضع أحد إلا انتقل منه وعن جعفر بن محمد الصادق قال صلى على علي ليلا ودفن بالكوفة وعمي موضع قبره ولكنه عند قصر الإمارة وقال ابن الكلبي شهد دفنه في الليل الحسن والحسين وابن الحنفية وعبد الله بن جعفر وغيرهم من أهل بيتهم فدفنوه في ظاهر الكوفة وعموا قبره خيفة عليه من الخوارج وغيرهم وحاصل الأمر أن عليا قتل يوم الجمعة سحرا وذلك لسبع عشرة خلت من رمضان من سنة أربعين وقيل إنه قتل في ربيع الأول والأول هو الأصح الأشهر والله أعلم ودفن بالكوفة عن ثلاث وستين سنة وصححه الواقدي وابن جرير وغير واحد وقيل عن خمس وستين وقيل عن ثمان وستين سنة رضي الله عنه وكانت خلافته أربع سنين وتسعة أشهر فلما مات علي إني أعرض عليك خصلة قال وما رضي الله عنه استدعى الحسن بابن ملجم فقال له ابن ملجم هي قال إني كنت عاهدت الله عند الحطيم أن أقتل عليا ومعاوية أو أموت دونهما فأن خليتني ذهبت إلى معاوية على أني لم أقتله أو قتلته وبقيت فلله على أن أرجع إليك حتى أضع يدي في يدك فقال له الحسن كلا والله حتى تعاين النار ثم قدمه فقتله ثم أخذه الناس فأدرجوه في بوراي ثم أحرقوه بالنار وقد قيل إن عبد الله بن جعفر قطع يديه ورجليه وكحلت عيناه وهو مع ذلك يقرأ سورة أقرأ باسم ربك الذي خلق إلى آخرها ثم جاءوا ليقطعوا لسانه فجزع وقال إني أخشى أن تمر على ساعة لا أذكر الله فيها ثم قطعوا لسانه ثم قتلوه ثم حرقوه في قوصرة والله أعلم وروى ابن جرير قال حدثني الحارث ثنا ابن سعد عن محمد بن عمر قال ضرب علي يوم الجمعة فمكث يوم الجمعة وليلة السبت وتوفى ليلة الأحد لاحدى عشرة ليلة بقيت من رمضان سنة أربعين عن ثلاث وستين سنة قال الواقدي وهو المثبت عندنا والله أعلم بالصواب

وجاء في المنتظم ج5/ص178
وقال حكى لنا أبو نعيم الحافظ قال سمعت أبا بكر الطلحي يذكر أن مطينا كان ينكر أن يكون القبر المزور بظاهر الكوفة قبر علي بن أبي طالب رضي الله عنه وكان يقول لو علمت الرافضة قبر من هذا لرجمته بالحجارة هذا قبر المغيرة بن شعبة0

وجاء في تاريخ بغداد ج1/ص137
قال نبأنا الحسن بن محمد النخعي قال جاء رجل الى شريك فقال أين قبر علي بن أبي طالب فأعرض عنه حتى سأله ثلاث مرات فقال له في الرابعة نقله والله الحسن بن علي الى المدينة هذا لفظ حديث البغوي قال وقال عبد الملك وكنت عند أبي نعيم فمر قوم على حمير قلت أين يذهب هؤلاء قال يأتون الى قبر علي بن أبي طالب فالتفت الي أبو نعيم فقال كذبوا نقله الحسن ابنه الى المدينة0

وجاء في طبقات الحنابلة ج1/ص93
وقال ابراهيم الحربي قبر علي بن أبي طالب رضي الله عنه لا يدري أين هو
وجاء في تاريخ الطبري ج3/ص160 وص161
وحدثني الحارث قال حدثني ابن سعد عن محمد بن عمر قال قتل علي عليه السلام وهو ابن ثلاث وستين سنة صبيحة ليلة الجمعة لسبع عشرة ليلة خلت من شهر رمضان سنة أربعين ودفن عند مسجد الجماعة في قصر الإمارة
وجاء في تاريخ مدينة دمشق ج42/ص574
اختلف في قتل علي فقال بعضهم قتل وهو ابن ثلاث وستين وقال بعضهم ابن ثمان وخمسين ودفن بالكوفة وصلى عليه الحسن بن علي ودفن عند المسجد الجامع في قصر الإمارة وكانت ولايته خمس سنين إلا ثلاثة أشهر
وجاء في تاريخ الخلفاء ج1/ص176
وأخرج ابن عساكر عن سعيد بن عبد العزيز قال لما قتل علي ابن أبي طالب رضي الله عنه حملوه ليدفنوه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فبينما هم في مسيرهم ليلا إذند الجمل الذي هو عليه فلم يدر أين ذهب ولم يقدر عليه قال فلذلك يقول أهل العراق هو في السحاب وقال غيره إن البعير وقع في بلاد طيء فأخذوه فدفنوه
للمزيد
اتبع الرابط
http://www.gulfup.com/do.php?id=222106

الهلالي
18-01-09, 01:13 PM
بارك الله فيك اخوي عالتوضيح
لا هنت

اللبيب الألمعي
20-01-09, 04:03 AM
شكرا جزيلا . أتمنى لك التوفيق من الله عز وجل

اللهم انصر اخواننا في غزة

MARISOLE
22-01-09, 12:51 AM
بارك الله فيك

ابو عبد الجليل
22-01-09, 10:29 PM
بورك فيك اخي

ســـــووولآفـــــ
22-01-09, 10:43 PM
بارك الله فيك

كاميليا01
23-01-09, 01:37 AM
مشكور

عمـر المنسلح
23-01-09, 09:02 PM
جزاك الله خيرا

أسرني الأمل
23-01-09, 11:30 PM
الله يعطيك الف عافيه
وبارك الله فيك