المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النقود الحمدانيه


أسرني الأمل
15-12-08, 03:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
المقدمة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن والاه وبعد :
يرى الكثير من العلماء سواء كان من المؤرخين أو غيرهم ممن له اهتمام في هذا الجانب استحالة فهم تاريخ الأمة الإسلامية دون الخوض وفهم النواحي الاجتماعية والاقتصادية ، والتي تشكل جزءاً حيوياً من تجربتنا الإنسانية والتي تؤدي بنا في النهاية إلى فهم الجوانب الحياتية الأخرى .
إن دراسة التاريخ الاجتماعي والاقتصادي ، والذي خلَف لنا كماً هائلاً من الخبرة والتي وضحت كيفية وقدرة الأمة على أن تمثل نفسها في الزمن الماضي ، وهذا بالنتيجة إلى مرحلة جديدة يمكن الإضافة إليها والإبداع إلى جوانبها من أصل بناء كيان جديد يضاف إلى كيان الأمة العربية والإسلامية بجانبه الحضاري المتميز، وكما أشرت إنَّ دراسة هذه الجوانب والتي تقدم لنا صورة حقيقة عن سيرة الأمة العربية الإسلامية ، التي من خلاها يمكننا تجنب الوقوع في هاوية مظلمة ، والتي وقع فيها قسم كبير من أسلاف هذه الأمة .
وكان الهدف من دراستي لهذا البحث ، الإطلاع على بعض من جوانب تطور النقود الإسلامية بشكل عام والعراقية منها بشكل خاص . ونتيجة للظروف التي يعيشها عراقنا الحبيب من غزو للبلاد وتدمير للقيم الإنسانية والأخلاقية والتربوية والثقافية جاء هذا البحث مختصراً على حقبة بسيطة من الحقب التي مر بها هذا البلد الطيب .
اعتمدت في بحثي المتواضع هذا على عدد من المصادر التي تناولت هذا الموضوع وبشكل مختصر دون الخوض في التفصيل ، فكان عملاً متواضعاً لعله يكون عملاً نافعاً و يشكل زاوية صغيرة نضعها في المكتبة العراقية .
النقود عند العرب
لقد عرف العرب النقود منذ القدم بفعل تفاعلهم التجاري مع الأمم الأخرى،الواقع العلمي التاريخي يتضح عن ندرة المصادر التاريخية الأولية التي اختصت بالنقود ، بل اكتفت باللمحات العابرة أو المباحث الصغيرة،والرسائل المقتضبة في هذا المجال من المعرفة والنقود والتي هي أساس التعامل في الحياة اليومية ولا يمكن الاستغناء عنها في وقتنا الحاضر ، ولقد كان للعراقيين القدامى دوراً بارزاً في هذا المجال زيادة على ما قدموه في المعرفة والعلوم الأخرى فقد سجل لهم التاريخ دوراً رائداً في عملية ابتكار النقود ويعزى هذا للملك الآشوري سنحاريب وإن ابتكار النقود بكفياتها قد سهل العمليات التجارية عندهم وعن هؤلاء وصلت النقود إلى بقيت أرجاء المعمورة .
وقد اتخذت كل دولة أو مدينة كبيرة شعاراً معينا نقشته على نقودها واستمرت الحالة كذلك ، حتى عرف العرب قبل الإسلام الدينار والدرهم من خلال اتصالاتهم التجارية مع المجتمعات الأخرى وقد ورد هذا كثيراً في أشعارهم ثم جاء الإسلام وكان أمراً مألوفاً وتعامل به المسلمون ووردت النصوص الكثيرة من الكتاب والسنة بهذا وخاصة بما كان يتعلق بالصدقة والزكاة والجزية واستمر التعامل بهذه النقود حتى زمن الخليفة عبد الملك بن مروان حيث تم تعريب النقود ،(وقد اختلف الناس هل كان ذلك من وضع عبد الملك أو إجماع الناس بعد عليه ذكر ذلك الخطابي في كتاب معالم السنن والماوردي في الأحكام السلطانية وأنكره المحققون من المتأخرين لما يلزم عليه أن يكون الدينار والدرهم الشرعيان مجهولين في عهد الصحابة من بعدهم مع تعلق الحقوق الشرعية بهما في الزكاة والأنكحة والحدود وغيرها) ولعب العراق دوراً بارزاً في عملية سك النقود العربية في البصرة والكوفة والموصل وغيرها من المدن الرئيسة ، وفي العصر العباسي خاصة كانت مدينة السلام عاصمة الدولة الإسلامية حينذاك وكانت الدنانير الذهبية والدراهم الفضية وغيرها كانت تضرب فيها، وتصل إلى كافة المعمورة .فكانت للنقود أشكالاً تتغير مع تغير الوضع السياسي للبلاد الإسلامية والعربية وكان منها النقود الحمدانية التي كانت تشكل منعطفاً تاريخياً سجلت لنا تراثاً عريقاً اتصل مع تراث الأمة الإسلامية العريق .

النقود الحمدانية
توزعت النقود الحمدانية على عدة مدن منها:
1ـ مدينة السلام كان أول سك أجراه الحمدانيون للدنانير الذهبية في مدينة السلام سنة331 هـ وبالنصوص الآتية:
مركز الوجه:
لا اله إلا الله
وحده لاشريك له
أبو منصور بن
أمير المؤمنين
سيف الدولة
أبو الحسن

الطوق الأول : بسم الله ضرب هذا الدينار بمدينة السلام سنه إحدى وثلاثين وثلاثمائة .
الطوق الثاني: لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.
مركز الظهر :
لله
محمد رسول الله
صلى الله عليه
المتقي لله
ناصر الدولة
أبو محمد
إبريز
الطوق : محمد رسول الله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون .
2 ـ وفي الموصل سكت الدنانير الحمدانيه في السنه اللاحقة 332 هـ وبنصوص مغايرة لنصوص الدينار السابق :
مركز الوجه :
لا اله إلا الله
وحده لاشريك له
أبو منصور بن
أمير المؤمنين
سيف الدولة
إبريز
الطوق الأول : بسم الله ضرب هذا الدينار بمدينة الموصل سنه اثنتين وثلاثين وثلاثمائة
الطوق الثاني : لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله
مركز الظهر :
لله
محمد رسول الله
صلى الله عليه
المتقي لله
ناصر الدولة
الطوق : محمد رسول الله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون .
أما النصوص الدينار الحمدانية المضروب بالقلعة لسنة (332هـ) فهي مشابهة للنصوص دينار مدينة السلام لسنة (331هـ) .
3ـ دينار الموصل سنة( 359هـ) :
مركز الوجه:
لآله إلا الله
وحده لاشريك له
أبو البركات
لطف الله
الطوق الأول : بسم الله ضرب هذا الدينار بالموصل سنة تسع وخمسين وثلاثمائة .
الطوق الثاني : لله الأمر من ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله

مركز الظهر :
لله
محمد رسول الله
صلى الله عليه
المطيع لله
الغظنفر
إبريز
الطوق :محمد رسول الله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون .
4ـ دينار الموصل الحمداني سنة ( 360هـ) :
مركز الوجه :
لا اله إلا الله
وحده لا شريك له
أبو تغلب فضل الله
الغضنفر
الطوق الأول : بسم الله ضرب هذا الدينار بالموصل سنة ستين وثمانمائة.
الطوق الثاني : لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله
مركز الظهر :
لله
محمد رسول الله
صلى الله عليه
المطيع لله
إبريز
الطوق :محمد رسول الله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون .

أما الدراهم الفضية الحمدانية :فقد سكت في العديد من مدن العراق مدينة السلام منذ سنة (330هـ، 341هـ ـ343هـ) ثم (345هــ 346هـ) ومن (348هـ ـ 355هـ) ، ومن (360هـ ـ 362هـ ) وفي نصيبين من سنة (330هـ، 333هـ، 334هـ ، 336هـ ، 338هـ) ثم (340هـ، 344هـ، 347هـ ، 348هـ ـ 358هـ) ، ثم في مدينة واسط سنة (331هـ) ، وفي مدينة القلعة سنة (332هـ)، وفي مدينة الجزيرة من سنة(336هـ) .
ومن نصوص الدراهم الحمدانية بمدينة السلام سنة 330هـ) كما يأتي :
مركز الوجه :
لا اله إلا
الله وحده
لا شريك له
أبو منصور بن
أمير المؤمنين
سيف الدولة
أبو الحسن
الطوق الأول : بسم الله ضرب هذا الدرهم بمدينة السلام سنة ثلاثين وثلاثمائة.
الطوق الثاني : لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون بنصرالله .
مركز الظهر :
لله
محمد رسول الله
صلى الله عليه
المتقي لله
ناصر الدولة
أبو محمد
الطوق :محمد رسول الله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون .
هذا عرض سريع للنقود الحمدانية التي كانت في العراق ولمزيد من المعلومات فهناك دراسة موسعة تناولها كل من الدكتور ناهض عبد الرزاق القيسي النقود العراقية والأستاذة إيمان عدنان ا لعزواي، المسكوكات الحمدانية .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

المصــادر


1. العزواي،إيمان عدنان، المسكوكات الحمدانية ، رسالة ماجستير غير مطبوعة، ( جامعة بغداد، 1985)
2. القنوجي ؛ صديق بن حسن(ت 1307)، أبجد العلوم الوشي المرقوم في بيان أحوال العلوم ،تحقيق عبد الجبار زكار، (بيروت،دار الكتب العلمية، 1978).
3. القيسي، ناهض عبد الرزاق،النقود في العراق ، (بغداد ،دار الحكمة، 2002م) .
4. ابن منظور ،محمد بن مكرم الأفريقي المصري(ت711هـ) ، لسان العرب ، ط1، (بيروت، دار صادر ، د.ت) .

حسن خليل
15-12-08, 09:49 PM
كل الشكر والتقدير أختي فراولة على هذه المعلومات المفيدة حول النقود الحمدانية.

نوت
15-12-08, 10:01 PM
النقود اخذت من معالم قوتهم وايمانهم
ونرى ذلك بمسميات الكتابه
فراوله
لك منا جزيل الشكر والتقدير

كلي شموخ واعتزاز
15-12-08, 10:13 PM
مشكورة
علي
الطرح

أسرني الأمل
15-12-08, 10:33 PM
مشكورين على المرور الرائع

الهلالي
16-12-08, 01:02 AM
كعادتك فراوله حمراء
تثرين القسم بمواضيع مميزة وشيقه

دراسة مستفيضه هن النقود الحمدانيه طرحتِها في هذا الموضوع
جزيل الشكر لك ولقلمك

أسرني الأمل
16-12-08, 07:59 AM
مشكور اخوي الفارس على مرورك الرائع

ابي من يسليني
16-12-08, 03:03 PM
سَلمت يمينك,,,فراوله حمراء,,,

تقبلي مروري...

أسرني الأمل
16-12-08, 06:17 PM
مشكور اخوي سليني على المرور