المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التعايش السلمي


ابن الرمادي
10-12-08, 12:48 PM
التعايش السلمي



دكتور : عماد عطا البياتي


يعتبر مرض التهاب البنكرياس الحاد من الأمراض الخطيرة جدا والشائعة خاصة في الدول الغربية، ومسببها الرئيسي هو الكحول اللعين وحصى المرارة، إضافة إلى أسباب أخرى أقل أهمية وشيوعا.
يجدر بهذا المرض أن يعالج بكل جدية وانتباه واهتمام، ومن أساليب المعالجه الشائعة له، ولغيره من الالتهابات الخطيرة المهمة، هو إعطاء مضادات حيوية واسعة الطيف بجرعات عالية ومدد طويلة وعن طريق الزرق الوريدي، إضافة إلى أدوية واساليب علاجية أخرى.
والمشكلة الصحية التي من المتوقع أن تنتج عن هذا العلاج القوي الفعال باستخدام تلك المضادات الحيوية هو تسمم الدم الفطري (أي الناتج من الفطريات).
هذه الحقيقة الطبية البديهية تنبهنا إلى حقائق عظيمة ومهمة جدا تستحق التفكير والاهتمام العريض والعميق.
أول سؤال يخطر للأذهان هو: لماذا تنتشر الفطريات في الجسم والدم وتسبب تسمم الدم المهم والخطير أيضا بعد استعمال المضادات الحيوية آنف الذكر؟.
والجواب بسيط وظاهر لكل طبيب أو مختص في علم البيولوجيا، وهو أن المضاد الحيوي يعالج الأمراض الجرثومية ولكنه في نفس الوقت يقتل البكتريا النافعة الموجودة في الجسم والمتعايشة معه والتي تعتبر سبب حمايته من تكاثر وانتشار الجراثيم والفطريات الضارة في الجسم؛ فهي السند والعون المثالي لجهاز المناعة في الجسم، وقتلها يسبب المرض عن طريق تكاثر وانتشار الجراثيم الضارة.
وهكذا وصلنا إلى فحوى الخاطرة: جسمي السليم الطبيعي مليءٌ بالجراثيم والمخلوقات المجهرية التي تتعايش معي على أساس المنفعة المتبادلة، فهي تتغذى في جسمي وتعتمد عليّ في معيشتها مقابل أن تحميني من المخلوقات الضارة الفتاكة، ويجري ذلك بموازين دقيقة عادلة غاية في الإعجاز تنور لنا طريقا معبدا من خلال التفكر فيها، وفي أمثالها من الحقائق الخلقية المذهلة، لتعظيم الخالق القدير جل جلاله.

ثم تفرّع في ذهني من هذه الخاطرة العظيمة خاطرتان فرعيتان مهمتان:
الأولى:وهي تحت عنوان "التعايش السلمي"، وأوجه فيها القول إلى المواطنين العراقيين العاديين الأبرياء منالدم والحقد الدفين والطمع .
وأقول لهم، سبقتنا الكائنات المجهرية التي يصنفها بعض العلماء في أدنى سلم التطور حسب زعمهم ظلما وعدوانا على مقامها العالي وصنعتها المدهشة، فهي تتعايش مع جسم الإنسان بكل وئام وتفاهم على اختلاف الخلقتين والطبعين الكبير، بينما تعجزون أنتم عن فعل ذلك متأثرين بدسيسة وكيد المجرمين.

الثانية: وهي تحت عنوان "إلى العلمية والتثبت يا زملائي الأطباء"، فالعلاج العشوائي غير المدروس بالمضادات الحيوية المنتشر في بلدنا وللأسف فيه مفسدتين كبيرتين: فهو لا يعالج وإنما يزيد من المرض ومن المساهمة في ضعف مناعة المريض وانتشار البكتريا الممانعة للمضادات الخطيرة جدا، ويتسبب في نفس الوقت بقتل ملايين المخلوقات المجهرية البريئة المتعايشة معنا بكل ود وحب، وفي هذا وحشية وعدم مبالاة بباقي المخلوقات ونقض للعهود والمواثيق الخلقية االطبيعية معها.

غالي1234
10-12-08, 01:44 PM
مشكور ابن الرمادي حمانا الله واياكم من الامراض

ابن الرمادي
11-12-08, 12:35 PM
شكرا جزيلا على المرور
بارك الله فيكم
وجزاكم الله خير