المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بعد هلاك ( الحاج مدبولـي ) انظروا إلى خسة ودناءة القطبيون في التمجيد والثناء الباطل


جروان
09-12-08, 03:57 PM
بعد هلاك ( الحاج مدبولـي ) انظروا إلى خسة ودناءة القطبيون في التمجيد والثناء الباطل عليه ! ( جمال سلطان ، وموقع سلمان العودة ) مثــالاً .
( 1 )
قال جمال سلطان في مقالته المعنونة تحت اسم ( الحاج مدبولي ) والمنشورة بتاريخ 6 / 12 / 2008 م ، بصحيفة " المصريون " .
( توفي أول أمس الحاج محمد مدبولي ، صاحب أشهر مكتبة لبيع الكتب في مصر ، وأحد أذكى الناشرين العرب على الإطلاق ، رغم أنه غير مثقف وأمي تقريبا ) .
( ورغم طول رحلته مع الكتاب إلا أن السبعينات والثمانينات كانت الفترة الذهبية عند الحاج مدبولي ، فمكتبته في وسط البلد ، وتحديدا في ميدان طلعت حرب ، كانت مقصد الزائرين من مختلف البلدان العربية الذين يبحثون عن الكتب الممنوعة ، سياسية وأدبية ، أشعار وقصص وروايات ومسرحيات ، وحكايات الأميرة التي فعلت كذا وكذا ، وأسرار قصر الأمير فلان الفلاني ، ورحلة الملك العلاني ، وشتائم القوميين في اليساريين وشتائم اليساريين في الليبراليين وشتائم الكل في الكل ) .
( وكانت أمية الحاج مدبولي معينة له على الجرأة على النشر والبيع ، فباع كتبا لم يكن غيره يجرؤ على بيعها ، كما سببت له بعض هذه الكتب مشكلات أمنية أو قانونية ، أوشك أن يدخل السجن بسببها ، مثل كتاب " مسافة في عقل رجل " ، ولم يكن له انتماء سياسي واضح ، ولا يهتم بالسياسة أصلا ، وهذا ما جعله مقبولا من الجميع ، لأنه على الحياد الإيجابي ! ، ولكنه كان حريصا على أن يتعفف عن نشر الكتب ذات الطابع الإباحي ، وقد رفض نشر كتب لبعض الكتاب المعروفين احتجاجا منه على ما فيها من إباحية ) .
( وكان الحاج مدبولي قد بدت عليه في السنوات الأخيرة مسحة تدين فطرية ، وسكينة وما يشبه الزهد ) .
( كان الحاج مدبولي ـ ببساطة ـ رمز ومعلم من معالم القاهرة الثقافية ، وعندما سمعت بخبر موته أول أمس شعرت باكتئاب وحزن حقيقي ، يرحمه الله ) .
وعنون الإسلام اليوم / وكالات .. .. .. مقالته تحت اسم : ( وفاة الناشر المصري محمد مدبولي عن عمر يناهز 70 عاما ) .. .. الأحد 9 / 12 / 1429 هـ ـ 7 / 12 / 2008 م
( شيع المثقفون المصريون اليوم السبت ، الناشر المصري المعروف محمد مدبولي، الذي توفي الليلة الماضية عن 70 عامًا قضاها في بيع الكتب وطباعتها ونشرها.
وقد اكتسب مدبولي شهرة كبيرة ليس بين أوساط المثقفين المصريين فقط ، وإنما بين أوساط المثقفين العرب ، وكانت مكتبته الشهيرة الكائنة في ميدان طلعت حرب تُعَدّ من معالم القاهرة ويحرص السائحون والعرب منهم خاصة على زيارتها للتزود بالجديد في عالم الكتاب وخاصة أن كثيرًا من كتبه كانت تتحدى الرقابة وتخترق المحاذير السياسية والدينية والاجتماعية ، الأمر الذي سبب انتقادات شديدة وجهت للناشر مدبولي ) .
( وساهمت عصامية مدبولي في ذيوع شهرته ) .
( أخيرًا يشار إلى أن مؤسسة الإسلام اليوم قد أجرت حوارًا مطولاً مع مدبولي في شهر ذي الحجة 1427هــ الموافق يناير 2007م حكى فيه مدبولي قصة الدهاليز السرية في مكتبته وقصة دخوله السجن )
التعليـق :
عندما تسود ظاهرة الأقنعة المصطنعة في شخصيات تعاني حالات انفصام شخصية .
تفقد الحقائق أي دور إيجابي بالنسبة للذين بنيت مصالحهم على الزيف فيناصبون الحقائق العداء ويجهدون أنفسهم من أجل طمس الحقائق .
وهكذا تغيب القناعات ولا تجد مجالا للصدق والحقائق .......
فتســود الأقنعة ويقتصر العمل على التزييف .
أفيعقل هذا التمجيد وهذا الثناء على رجل كان تاريخه ضارب في أعماق الفساد والإجرام في حق الشرع والسلوك والقيم ؟! .. ..
فما الذي أصاب هؤلاء من هيستريا جعلتهم يتعلقون ويثنون بتاريخ هذا المفسد المظلم ؟! .
أليست هذه وضاعة معادنهم وهم يدّعون كذبا حمل لواء الإسلام ورفع رايته ، ويتسترون بالإسلام ويتسترون به .
إنهم من اتخذوا من " المكيافيلية " منهجاً لتحقيق طموحاتهم غير المشروعة في سبيل الكرسي والدينار والدرهم .
أضف إلى ذلك أنه ما زال الكثيرون لا يريدون تصديق حقيقة تبديل ( القطبيون ) لجلدهم وبسرعة البرق والتضحية بكل مبادئهم وشعاراتهم الزائفة .. .. ..
فمع وضوح هذه الحقائق إلا أن الأتباع ، وبصورة أسوأ يتشبثون بهؤلاء المتلونون المتناقضون .
وإليكم هذه الحقائق عن كينونة الخبث في حياة " الحاج متولي " .. .. ..
في ستينات القرن الماضي بدأ مدبولي خطواته الاولى مع نشر الشر ، مع نقل " كشكه " لبيع الصحف الى ميدان طلعت حرب ، وسط القاهرة ، ليكون قريبا من النخبة الخبيثة التي كانت رموزها يجتمعون في المقاهي القريبة ، وشكلوا النواة الاولى لجيل الستينيات الأدبي ، وهو الجيل الذي أظهر شغفا بكتب الماركسية والفلسفة الوجودية ومسرح العبث ، والتي كانت الاكثر مبيعا في تلك الفترة . ما دفع مدبولي الى تكليف احد زبائنه ، وهو الدكتور عبدالمنعم الحنفي ، لتأليف كتاب عن " مسرح العبث " ، هو أول كتاب في مسيرته كناشر .
كما كان مدبولي الناشر الاول لأعمال يوسف القعيد وجمال الغيطاني وصلاح عيسى ومحمد عفيفي مطر وغيرهم من رموز ذلك الجيل الظلامي .
وبدأ في توزيع الكتب الصادرة عن دار الآداب اللبنانية ، كما قام بتوزيع أعمال نزار قباني وغادة السمان ، وغيرهما من كتاب دار الآداب .
كان " مدبولي " ينشر أعمالا لأبرز شياطين الإنس ، إلى جانب الكتب ذات الطابع الشعبي .
واهتم في السنوات الأخيرة بنشر موسوعات في الفلسفة ، والتصوف .
وعرف عن الناشر " مدبولي " حرصه على توفير الكتب المحظور طبعاتها وتداولها في مصر والعالم الإسلامي ومنها :
رواية " أولاد حارتنا " لنجيب محفوظ ، حيث ظلت تطبع في بيروت منذ الستينيات لكنها كانت تتاح لمن يطلبها من مكتبة مدبولي.
ورواية عنوانها " مسافة في عقل رجل " المسيئة للذات الالهية ، للزنديق ( علاء حامد ) .
وفي عام 1991 صدر حكم قضائي بسجنه حيث وجهت للرواية المذكورة تهمة ازدراء الأديان ، وتضامن شياطين الإنس مع مدبولي ، وأوقف تنفيذ الحكم .
وكان موزعا لكتب العلمانيين خصوصا كتب الملحد ( نصر حامد أبو زيد ) ! .. .. ..
ومؤلفات الشيطانة ( نوال السعداوي ) وأخرها كتاب " الشــــيوخ المودرن وصناعة التطرف الديني " .
و الملحد ( عبد الله القصيمي ) ! .
وكان مدبولي يعتبر نفسه ناصريا بل جنديا من جنود عبد الناصر ! .

الحبق
09-12-08, 09:41 PM
الراجل مات

جروان
15-12-08, 10:03 AM
( 2 )
إنها سياسة التخدير الزمني الذي انتهجه " دعاة القطبية " المنهزمون عقائدياً .. ..
ملكوا القنوات الفضائية ، وعشرات المواقع الإلكترونية .. .. ومع ( غسيل الأدمغة ) .. .. ..
جعلوا من عقول أتباع الصحوة المزعومة أواني فارغة ومن ثم ملؤها بما يحلو لهم .
فوافق الأتباع " الحمقى والمغفلين " " القيادات القطبية " في متابعة أفكارهم وآرائهم الداعية صراحة نحو التعايش مع دعاة الثقافة الليبرالية ، ذلك الفكر الليبرالي الاستعبادي والظلامي ، والتي يدعونها زوراً وبهتاناً أؤلئك الكاذبون ( التفكير الحر والعقلاني )
كيف يسعى " دعاة القطبية " هذا السعي المريب !! ... ويتوافقون مع من ينشــر الأفكار الإلحادية !! ، والداعية " كذباً وزرواً " أنها : ( العدالة وحرية الرأي والتعبير والتسامح الديني والعرقي والثقافي في المجتمعين العربي والإسلامي )
كيف يعقل أن يأتي من يدعون أنهم يرفعون لواء الإسلام .. .. .. وأن ( الإسلام هو الحل )
ثم يأتون ويدافعون ويقبلون هذه الدعوات المسمومة الخارجة من أرحام وأحضان التغريب ، ويسكتون عن نشر الإلحاد ، والأفكار الهدامة في الأمة المحمدية !! .
وهنا إقرار من " مدبولي " في مقابلة له معه برنامج " لقاء خاص " يبين مدى كذب وزيف " جمال سلطان " في دفاعه وثنائه على الهالك " مدبولي " .
قناة الجزيرة .. .. .. برنامج ( زيارة خاصة )
محمد مدبولي .. قصة عشق للكتب والنشر
مقدم الحلقة : سامي كليب
ضيف الحلقة : محمد مدبولي / صاحب سلسلة مكتبات مدبولي المصرية
تاريخ الحلقة : 24 / 6 / 2006

( سامي كليب : رغم إنه البعض كان يتهمك إنك كنت شيوعي ؟ .
محمد مدبولي: يقولوا .
سامي كليب : بس ما كنت شيوعي ؟ .
محمد مدبولي: ولا شيوعي ولا أي مذهب ، أنا عندي مبدأ أقول المائدة لكل الناس كل الاتجاهات ليه ؟ إحنا ما لناش حجر على عقل ولا على فكر أنا بحب جمال عبد الناصر وفي نقد عن جمال عبد الناصر ضده أمال إيه .
سامي كليب: طيب شو كانت الكتب المنتشرة بأيامه كتب عن الاشتراكية ؟ .
محمد مدبولي : الاشتراكية .
سامي كليب: فيه كتب وفق ما فهمت أيضاً منعت وسببت لك مشاكل مثلاً كتب أحمد فؤاد نجم الشاعر الشعبي الشهير .
محمد مدبولي: ده أيام السادات.
سامي كليب: أيام السادات مش أيام عبد الناصر .
محمد مدبولي: لا .
سامي كليب: على أيام عبد الناصر كان فيه كان ممنوعة ؟ .
محمد مدبولي: أه في كتب أه ؟ .
سامي كليب: مثلاً ؟ .
محمد مدبولي: يعني هأقول لك حاجة أنا معي في الحكاية دية 24 قضايا أمن دولة في كتب كانت جادة قوي.
سامي كليب: 24 قضية أمن دولة بالستينات كانت ؟ .
محمد مدبولي: ديه وديه آخر قضية في العمر بتاع مبارك اللي هي كتاب أنا بأوزعه لمؤلف ديه كانت أخطر قضية بالنسبة لي أنا .
سامي كليب : شو هو الكتاب ؟ .
محمد مدبولي: كتاب " مسافة في عقل رجل " ، الكتاب ده أنا كنت بأساعد المؤلف فيه .
سامي كليب: من مؤلفه وعما يتحدث الكتاب للأسف يعني لم أقرأه بعد ؟ .
محمد مدبولي: هو علاء حامد ده رجل مأمور ضرائب وعامل الكتاب ده على حسابه وبعدين الكتاب ده كان بيتوزع له بقاله سنتين وبعدين الراجل يعني زي ما تقول هما ما ساعدوهش كويس فيه توزيعه فبيوزع بنفسه لعندي وعند غيري فراح مديني الكتاب ده قال لي أجيب لك شويه يا مدبولي تعرضهملي عندك تبيعهم ، بقالهم سنتين ما جوش جنب حد الأهرام ويجوا عند مدبولي يمسكوه وكمان إيه تدخل لوكيل النيابة يكلمك بطريقة تكلمه يعني الراجل المؤلف بيقول له أنا المؤلف وأنا الناشر وأنا المطبعة يعني الناس دول بره فيقول له يعني إحنا ما لناش دخل بقى في الحكاية ديه ، قال لا أنت تعلم .
سامي كليب: وطلعت براءة ولا جرمت ؟ .
محمد مدبولي: هما ما قدروش يحبسوني لأن اللي وقف جنبي أوروبا ألمانيا وأميركا وفرنسا والدنيا دية واقفة جانبي .
ــــــــــــــــــ
سامي كليب : غريب أنا شوفت إنه كتاب مذكرات بن بيلا منع رغم الصداقة الكبيرة التي ربطت جمال عبد الناصر بأحمد بن بيلا الرئيس الجزائري الأول بعد الاستقلال شو السبب كان ؟ .
محمد مدبولي: ما أعرفش كان فيها هدف يعني ما أعرفش ، فيه إنعام الجندي كان كتاب عامله كتاب اسمه زمن الرعب في الانفصال بين سوريا ومصر وكان يوم النكسة هوامش على دفتر النكسة بتاع نزار قباني .

سامي كليب: كتاب نزار قباني مُنِع ؟ .
محمد مدبولي : أيوه اللي هو هوامش على دفتر النكسة وجئت أنا بعت لنزار نهاريها وقلت له كانت القصيدة دية تصورت على الستينسيل شويه أنا كنت جايبهم على الستينسيل من إسكندرية لأسوان .
سامي كليب: كان عندك علاقة مباشرة مع نزار قباني ؟ .
محمد مدبولي: أه .
سامي كليب : كان يجيك لمصر ؟ .
محمد مدبولي: كثير أنا كنت الوكيل بتاعه ، أنا 17 كتاب عملتهم له أنا 17 ديوان شعر عملتهم له
سامي كليب: كنت تقرأ كتب نزار قباني ؟ .
محمد مدبولي: أه طبعاً .
سامي كليب: نصر حامد أبو زيد طبعا قامت القيامة ضده كمان وموجود عندك .

محمد مدبولي: أه وده .

ـــــــــــــــ
سامي كليب: فيه بعض الكتب التي تطبعها ولا تعرف عنها شيئاً ؟ .
محمد مدبولي: لا ما فيش حاجة .
سامي كليب : كلها بتعرف مضمونها ؟ .
محمد مدبولي: لازم أعرف أقرأ الكتاب مقدمته يا في فهرسه يعني ظهره لازم أعرف حاجة عن الكتاب إيه هو ومن بيعمله فيه كتاب يشدك كله .