المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إمرأه من عبق التأريخ الأسلامي


سدافكو
02-12-08, 07:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


إنها إمرأه سطرت أروع البطولات وأثبتت للتأريخ بأن الإسلام قد أعاد للمرأة كرامتها وإنسانيتها وأثبتت إنها في كنف الإسلام تحظى بالعزة والافتخار وإنها قبل ذالك لم تك شيئاً مذكورا.إنها البطلة المجاهدة:


(خوله بنت الزور)


نشأت في قبيلة عريقة من قبائل العرب في الجاهلية ( بني أسد ) ودخلت هي وأخيها الإسلام من ضمن القبائل العربية الذين دخلوا في الإسلام أفواجا.


فلبت النداء للجهاد في سبيل الله وكانت هي وأخيها في مقدمة المجاهدين الأوائل الذين نذروا على أنفسهم إعلاء كلمة الحق.


فقد كانت تجيد الكر والفر والضرب بالسيف والطعن بالرمح وقد كانت تشبه خالد بن الوليد في كره وفره على الأعداء.ولها في معركة أجناد حكاية وأي حكاية.


فقد قاتلت في تلك الموقعة قتال الأبطال وفعلت فعلا لم يفعله صناديد الرجال فقد كانت تصول وتجول وتجندل الرجال وتنغمس في صفوف الروم وهي تضرب بسيفها يمينا وشمالاً وهي ترتدي ثوباً أسوداً وملثمه لم يظهر منها سوى حدقتا العينين لدرجة أن المسلمين لم يعرفوا من هذا الفارس الذي أبهرهم بما راو منه من إقدام وشجاعة حتى إن البعض قال إن هذا خالد بن الوليد.فقد كانت هي السباقة في الهجوم على معسكر الروم .


فزعزعة كيانهم ودبت الرعب في قلوبهم فقد قتلت رجالا وجندلت أبطالا وكادت تعرض نفسها للهلاك وهي تخترق كراديس القوم خصوصا وإن أخيها أسيراً لدى الروم .فقال خالد بن الوليد أيها المسلمين أحملوا معي لنساعد هذا الفارس المغوار الذي يذب عن دين الله . فانطلقوا المسلمون والتصق بعضهم ببعض حتى وصلوا إلى خوله وقالوا أيها الفارس أمط اللثام وبين لنا من أنت فلم ترد عليهم بشي وذهبت إلى خالد بن الوليد وخاطبته من تحت اللثام وقالت: أيها القائد إنني لم أعرض عنك إلا حياءً منك وأنا من ذوات الخدور وبنات الستور, فقال لها:من أنتي إذا؟فقالت:أنا خوله بنت الأزور وإني كنت مع بنات العرب وقد أتاني خبر بأن أخي ضرار وقع أسيراً فركبت وفعلت مافعلت.فسر خالد بها وأثنى عليها.


هذا وقد انتهت تلك المعركة بأن نصرا لله المسلمين وأظهرهم على أعدائهم وقتلوا منهم إعدادا عظيمه .


ولكن خوله لم تستطع فك اسر أخيها .لذالك ذهبت إلى خالد وطلبت منه أن يمدها ببعض الرجال لتذهب بهم لإنقاذ أخيها من الأسر فوافق. وانطلقت بهم وهي تسأل الرعيان فقالوا لقد رأينا رجل عاري الصدر مقيد بصحبة عسكر الروم وأشاروا إلى الجهة التي يسلكونها فانطلقت هي ومن معها من الرجال وخلصت أخيها من الأسر وعادت به إلى معسكر المسلمين .


خلاصة القول: بأن قصة خوله بنت الأزورر أثبتت بأن لا مجال للشك بأن الإسلام أعطى للمرأة حقوقها وصان لها عرضها وحفظ لها كرامتها وأن لها ما للرجل من حقوق وواجبات في حدود ما تسمح به الشريعة الإسلامية السمحة.


كما إنها أثبتت بأنها نموذج رائع عن الفتاه العربيه ألمسلمه التي تغار على دينها وعروبتها.فلله درها فقد كانت كذالك فجزاها الله عنا وعن امة الإسلام خير الجزاء


وأسكنها فسيح جناته أنه ولي ذالك والقادر عليه.

نوت
03-12-08, 12:50 AM
صحيح والامثله كثيرة ان الاسلام اعطى المراة حقوقها وصانها
وادعياء تحرير المراة لاينساق لهم العقل ولاالمنطق
فالاسلام هو الذى حفظ للمراة حقوقها
شكرالك

الهلالي
05-12-08, 07:16 AM
هذا مثال للمرأة المسلمة العفيفة صاحبة الريادة

شكرا لك

ابو عبد الجليل
05-12-08, 05:16 PM
نعم اخي العزيز هناك امثلة كثيرة لنساء مسلمات عظيمات حتى في هذا العصر قدمن الصورة المشرقة والمشرّفة للمرأة المسلمة
ومن واجبنا ان لا ننس امينة وحميدة قطب .زينب الغزلي واحريات كثيرات

سمي الظبي
05-12-08, 07:18 PM
http://asas123.jeeran.com/شكرا-لك.gif