المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مسيرة حياة الملك فهد بن عيدالعزيز ال سعود "رحمة الله"


سمي الظبي
03-08-08, 05:04 PM
مسيرة حياة الملك فهد بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود "رحمة الله"
http://lovelylol.jeeran.com/5211448_fpray.jpg
مقدمة

شهدت المملكة العربية السعودية ولاتزال تشهد في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز مرحلة جديدة في مسيرة التنمية بأهدافها ومرتكزاتها ومنجزاتها الأساسية للتنمية التي شملت النمو الاقتصادي والاستقرار الاجتماعي وتنويع القاعدة الاقتصادية وتقليل الاعتماد على النفط الخام في تنمية الموارد البشرية ورفع مستوى المعيشة وتحسين نوعية الحياة وتعزيز فاعلية القطاع الخاص .
ويتمثل محور التنمية الأساس في عهد خادم الحرمين الشريفين في الاهتمام بالإنسان السعودي بعدما تحققت إنجازات البنية الأساسية والبناء الاقتصادي والاجتماعي لمؤسسات الدولة وذلك تحقيقاً لما تميزت به توجهات وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين منذ بداية توليه الحكم .
ويحفل سجل أعمال خادم الحرمين الشريفين بالعديد من المناقب والمنجزات الأخرى التي يأتي في مقدمتها صدور المراسيم الملكية الثلاثة التي تحمل الرقم (أ/90) بتاريخ 27/8/1412هـ الموافق 1/3/1992م التي يتعلق أولها بنظام الحكم في المملكة ، والثاني بنظام الشورى ، فيما يتعلق المرسوم الثالث بنظام المناطق .


***********************************************

أبرز الأحداث

21/04/1377 هـ
صدور الأمر الملكي بإنشاء جامعة الملك سعود. وتعيين الأمير فهد بن عبد العزيز وزير المعارف رئيسا أعلى للجامعة.

03/06/1382 هـ
صدور الأمر الملكي رقم ( 21 ) بتعيين الأمير فهد بن عبدالعزيز وزيراً للداخلية.

02/10/1384 هـ
قيام الملك فيصل بن عبدالعزيز بجولة تفقدية للمنطقة الشرقية يرافقه الأمير فهد بن عبدالعزيز وزير الداخلية والأمير عبدالله بن عبدالعزيز رئيس الحرس الوطني.

27/06/1387 هـ
صدور الأمر الملكي رقم (36/1) بتعيين الأمير فهد بن عبدالعزيز وزير الداخلية نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء .

17/03/1395 هـ
صدور الأمر الملكي رقم (أ/53) بتعيين الأمير فهد بن عبد العزيز وليًا للعهد ووزيرًا للداخلية ونائبًا أولاً لرئيس مجلس الوزراء.

25/08/1395 هـ
صدور المرسوم الملكي رقم (189/1) بتعيين الأمير فهد بن عبدالعزيز ولي العهد رئيسًا أعلى للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.

16/09/1395 هـ
تعيين الأمير فهد بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيساً أعلى للهيئة الملكية للجبيل وينبع.

21/08/1402 هـ
* مبايعة ولي العهد الأمير فهد بن عبدالعزيز ملكًا على البلاد .
* توجيه الملك فهد بن عبدالعزيز كلمة إلى المواطنين عبر الإذاعة والتلفزيون عبر فيها عن مواساته لأفراد الشعب السعودي في وفاة المغفور له بإذن الله الملك خالد بن عبدالعزيز.

03/10/1402 هـ
إلقاء الملك فهد بن عبدالعزيز خطابًا شرح فيه سياسة حكومته الداخلية والخارجية، ودعا فيه إلى التضامن العربي والإسلامي .

08/11/1402 هـ
إصدار الملك فهد بن عبدالعزيز امرًا ملكيُا يقضي بالتزام المملكة العربية السعودية بعلاج الجرحى من المقاتلين الفلسطينين نتيجة الاعتداء الإسرائلي عليهم سواء داخل مستشفيات المملكة او خارجها .

12/11/1402 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز وضيفه الملك حسين بن طلال ملك الأردن مستشفى القوات المسلحة الجديد بجدة.

20/11/1402 هـ
إقرار مؤتمر القمة العربية في فاس بالإجماع مشروع الملك فهد كأساس لسلام شامل في الشرق الأوسط، ويعرف المشروع باسم (بلاغ فاس) .

25/11/1402 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى الملك خالد ، والمدينة الطبية بالحرس الوطني بجدة.

16/01/1403 هـ
* افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مكتبة الملك عبدالعزيز بالمدينة المنورة.
* وضع الملك فهد حجر الأساس لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة.
* صدور قرار مجلس الوزراء بتشكيل هيئة ملكية برئاسة الملك فهد بن عبدالعزيز للإشراف عل تطوير المدينة المنورة.
* زيارة الملك فهد عبدالعزيز للجامعة الإسلامية بالمدنية المنورة ولقاؤه مع أعضاء هيئة التدريس والطلاب فيها.

27/01/1403 هـ
إعلان أمين مدينة الرياض عبدالله العلي النعيم أن أهالي مدينة الرياض قد قرروا إنشاء مكتبة عامة تسمى (مكتبة الملك فهد) في حديقة الملك فهد بالعليا تخليداً لذكرى عودة الملك فهد للرياض.

16/04/1403 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز خط أنابيب الزيت الخام ومصفاة بترومين ومعمل تخزين الغاز الطبيعي في ينبع، ويعتبر إنجاز خط الأنابيب الخاص بالغاز السائل إنجازًا رائعًا ويبلغ طوله (1200) كيلومتر. ومعمل تجزئة الغاز الطبيعي هو جزء من شبكة الغاز الرئيسة بالمملكة العربية السعودية وأمكن إضافة مايعادل (150) ألف برميل من الوقود، أما مصفاة بترومين فتبلغ طاقتها في مراحلها الأولى (170) ألف برميل يوميًا.

13/05/1403 هـ
إلقاء الملك فهد بن عبدالعزيز كلمة بمناسبة أسبوع العناية بالمساجد حيث أكد على دور المسجد في بناء المجتمع وحرص حكومة المملكة العربية السعودية على تعمير المساجد .

28/06/1403 هـ
صدور موافقة الملك فهد بن عبدالعزيز على إنشاء معهد للأئمة والخطباء في مدينة الرياض.

17/07/1403 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز منجم مهد الذهب الذي يقع على بُعد (400) كم شمال شرق مدينة جدة .

19/07/1403 هـ
إطلاع الملك فهد بن عبدالعزيز على رسومات ومخططات ومجسم توسعة الحرم النبوي الشريف في المدينة المنورة وقد تشرف بالعرض المهندس ‎بكر بن لادن الذي تلقى من الملك فهد توجيهات بإدخال بعض التعديلات التي تساعد المصلين على أداء فروضهم بكل يسر وسهولة .

04/08/1403 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى الولادة بالدمام.

12/08/1403 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز ميناء الملك فهد الصناعي التابع للمؤسسة العامة للموانئ بمدينة الجبيل الصناعية.

19/08/1403 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى الحرس الوطني بالرياض بطاقة (500) سرير.

26/08/1403 هـ
صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز إلى وزارة المالية والاقتصاد الوطني بتنفيذ مشروع تكييف المسعى بالحرم المكي الشريف خدمة للمعتمرين.

11/09/1403 هـ
موافقة الملك فهد بن عبدالعزيز على ترسية الجزء الأول من مشروع محطة تحلية الشعيبة لإمداد مدينتي مكه المكرمة والطائف بما مقدارة (40) مليون جالون من الماء في المرحلة الأولى .

22/11/1403 هـ
صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتشكيل لجنة لدراسة أوضاع التأمينات الاجتماعية .

25/12/1403 هـ
صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتجديد عمارة وتوسعة مسجد قباء بالمدينة المنورة .

04/01/1404 هـ
صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بصرف مبلغ (12) مليون دولار لتأمين الغذاء والكساء للمتضررين من الحرب في لبنان.

06/01/1404 هـ
تقديم الملك فهد بن عبدالعزيز للمجلس العالمي للمساجد في مكة المكرمة دعمًا ماليًا قدره(20) مليون ريال.

24/01/1404 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المؤتمر الطبي السعودي الثامن الذي ينظمه الحرس الوطني بدعوة من الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني.

26/01/1404 هـ
رعاية الملك فهد بن عبدالعزيز الحفل الأول لجائزة الدولة التقديرية في الأدب في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات. وتم تسليم الجائزة لثلاثة من أبرز الأدباء السعودين هم : حمد بن محمد الجاسر وأحمد بن محمد السباعي وعبدالله محمد بن خميس.

12/02/1404 هـ
* صدور نداء من الملك فهد بن عبدالعزيز إلى إخوانه على أرض لبنان بوقف الاقتتال والفرقة، ووضع حد للمأساة الأليمة التي حلت بأرض لبنان، ووجد نداءه الصريح والواضح صدًا عربيًا وإسلاميًا وعالميًا .
* افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مطار الملك خالد الدولي بالرياض، ويقع على بعد (35) كلم من الرياض بمساحة (225) كلم مربع ومدرجاته بطول (4.200) كلم وعرض (60) مترًا وأربعة مباني للركاب وصالة ملكية ومسجد وبرج مراقبة بطول (81) مترًا.

19/02/1404 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بالرياض وسعته (263) سريرًا ويجرى (97%) من عمليات العيون التي تجرى في العالم .

07/04/1404 هـ
صدور موافقة الملك فهد بن عبدالعزيز على منح كل مواطن يتبرع بدمه عشر مرات ميدالية الاستحقاق.

13/04/1404 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مؤتمر القمة الإسلامي الرابع بالدار البيضاء بالمغرب بوصفه رئيساً للقمة الإسلامية الثالثة التي عقدت في رحاب الحرم الشريف قبل ثلاث سنوات .

22/04/1404 هـ
صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بإقامة أول مشروع لتوزيع المياه على حجاج بيت الله الحرام خلال موسم الحج على نفقتة الخاصة .

24/05/1404 هـ
* استلام الملك فهد بن عبدالعزيز جائزة الملك فيصل لخدمة الإسلام في الحفل السادس لجائزة الملك فيصل العالمية بمدينة الرياض .
* افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المبنى الجديد لمؤسسة الملك فيصل الخيرية بالرياض .

05/06/1404 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المرحلة الثانية من مشروع تحلية مياه البحر في الخبر .

09/06/1404 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز عدة مشاريع صناعية بالجبيل هي :-
* مشروع تبريد المصانع.
* مصنع الحديد .
* الشركة السعودية للميثانول (الرازي ) .
* شركة الجبيل للأسمدة (سماد ) .
* معهد الهيئة الملكية لتنمية القوى البشرية .

11/06/1404 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المرحلة الرابعة لتوسعة ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام وحوض إصلاح السفن ، وكان في استقباله رئيس المؤسسة العامة للموانئ فائز بن إبراهيم بدر .

12/06/1404 هـ
رعاية الملك فهد بن عبدالعزيز حفل تخريج الدفعتين (38، 39) من طلبة معهد الدراسات الفنية بقاعدة الملك عبدالعزيز الجوية، وحضر الحفل الأمير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام .

23/06/1404 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز أكبر مصنع من نوعه لتعبئة التمور في الأحساء بطاقة إنتاجية (500) طن يوميًا .

01/08/1404 هـ
عقد الملك فهد بن عبدالعزيز لقاءً مع طلاب جامعة الملك سعود بالرياض.

14/08/1404 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المبنى الجديد لكلية الملك عبدالعزيز الحربية بالعيينة، وكان في استقباله الأمير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام .

01/09/1404 هـ
بدء مصنع المياه المثلجة بمكة المكرمة المهداة وحداته من الملك فهد بن عبدالعزيز في الإنتاج وتوزيع المياه على زوار بيت الله الحرام بمكة المكرمة.

03/09/1404 هـ
افتتاح جامع الملك فهد بمكة المكرمة والذي بني على نفقته.

12/09/1404 هـ
افتتاح الجامع الكبير بمدينة الطائف الذي شيد على نفقة الملك فهد.

22/09/1404 هـ
صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بإعداد دراسة لشق نفقين حول الحرم المكي لتسهيل حركة مرور السيارات.

23/09/1404 هـ
صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتوسعة جديدة للحرم المكي الشريف من الجهة الغربية،على أن يتم ضم مساحة السوق الصغير إلى الحرم، وتتكون من دورين وبتصميم التوسعة السابقة للحرم.

24/11/1404 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز قاعدة الملك فيصل البحرية بجدة.

07/01/1405 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مشروع مصفاة ينبع للتصدير التي بلغت تكاليفها مليوني دولار أمريكي، وتبلغ الطاقة الإنتاجية لها 250 ألف برميل يوميًا.

15/01/1405 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز طريق مكة المكرمة - المدينة المنورة السريع وسط احتفال كبير.

06/02/1405 هـ
افتتاح الملك فهد مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة وكان في استقباله وزير الحج والأوقاف عبدالوهاب بن أحمد عبدالواسع.

07/02/1405 هـ
صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتشكيل لجنة من وزير الشؤون البلدية إبراهيم عبدالله العنقري ووزير المواصلات حسين إبراهيم منصوري للإشراف على المنجزات التالية :
* العمل على تحسين وتجميل مداخل المدينة المنورة ودراسة ميادينها لتسهيل المرور.
* تحسين شارع المطار وعمل مسارات للخدمة على جانبي الطريق.
* دراسة إمكانية تنفيذ شوارع بالأماكن المزدحمة بالمدينة لإيجاد منافذ جديدة.

08/02/1405 هـ
تفضل الملك فهد بن عبدالعزيز بوضع حجر الأساس لمشروع توسعة مسجد قباء بالمدينة المنورة .

09/02/1405 هـ
تفضل الملك فهد بن عبدالعزيز بوضع حجر الأساس لمشروع توسعة المسجد النبوي الشريف، حيث تضيف التوسعة (82) ألف متر مربع.

03/03/1405 هـ
رعاية الملك فهد الحفل السنوي لوزارة الخارجية في مقرها الجديد بالرياض، وكان في استقباله وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل والتقى جلالته بالسفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي بالمملكة العربية السعودية.

13/03/1405 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المدينة الجامعية التابعة لجامعة الملك سعود بالرياض كأول مدينة جامعية.

19/03/1405 هـ
تسلم الملك فهد بن عبدالعزيز شهادة تقدير من منظمة الأغذية العالمية والزراعة التابعة للأمم المتحدة تقديراً لجهود المملكة العربية السعودية في التنمية الزراعية ووصولها للاكتفاء الذاتي في المواد الغذائية خاصة القمح ، وقام بتسليم الشهادة وزير الزراعة عبدالرحمن بن عبدالعزيز آل الشيخ .

10/04/1405 هـ
بدء العمل في توسعة حديقة الملك فهد بالطائف .

09/05/1405 هـ
صدور المرسوم الملكي رقم (م / 13) بالموافقة على انضمام المملكة العربية السعودية إلى منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، والموافقة على دستور المنظمة بصيغته المرفقة.

11/05/1405 هـ
صدور موافقة الملك فهد بن عبدالعزيز على انضمام المملكة العربية السعودية إلى الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية.

14/05/1405 هـ
صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتقديم مساعدة مالية لإكمال بناء مسجد تايبيه في الصين الوطنية تبلغ خمسمائة ألف ريال .

23/05/1405 هـ
إعراب الملك فهد بن عبدالعزيز عن ارتياحه لنجاح إطلاق القمر الصناعي ( عربسات ) الذي وصل الى مداره بنجاح تام .

02/07/1405 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المهرجان الأول للتراث والثقافة الذي يقام في الجنادرية.

05/07/1405 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مؤتمر رجال الأعمال السعوديين المنعقد بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات بالرياض ، وقد ألقى كلمة ضافية ركز فيها على القضايا التي تهم المواطن ورجال الأعمال ودعا المستثمرين السعوديين الذين يستثمرون في الخارج أن يستثمروا أموالهم بالداخل.

16/07/1405 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز القائد الأعلى للقوات المسلحة مدينة الملك خالد العسكرية بحفر الباطن.

17/07/1405 هـ
إفتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى حفر الباطن العام .

27/07/1405 هـ
مناشدة الملك فهد بن عبدالعزيز القيادات اللبنانية العمل على إيقاف الممارسات العدوانية في بيروت، جاء ذلك في بيان أصدره الديوان الملكي.

03/08/1405 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز توسعة مستشفى الملك فيصل التخصصي.

04/08/1405 هـ
رعاية الملك فهد بن عبدالعزيز حفل تخريج الدفعة الأولى من طلاب كلية الملك خالد العسكرية.

28/09/1405 هـ
توقيع وزير الشؤون البلدية والقرويةعقد تنفيذ مشروع بوابة مكة المكرمة هدية الملك فهد وتبلغ تكاليفها (46) مليون ريال .

05/10/1405 هـ
إجراء الملك فهد بن عبدالعزيز مكالمة هاتفية مع رائد الفضاء العربي الأمير سلطان بن سلمان على متن ديسكفري، وهنأه بنجاح الرحلة له ولزملائه .

18/10/1405 هـ
استقبال الملك فهد بمطار الحوية بالطائف رائد الفضاء العربي المسلم الأول الأمير سلطان بن سلمان والرائد عبدالمحسن البسام والفريق العلمي المرافق.

18/11/1405 هـ
صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بمنح كل حاج مصحفًا من طباعة مجمع الملك فهد.

26/11/1405 هـ
توجيه الملك فهد بن عبدالعزيز بتنفيذ مشروع المملكة العربية السعودية للاستفادة من لحوم الأضاحي.

1405هـ
تمكن المملكة العربية السعودية بفضل من الله ثم بفضل الاهتمام والمتابعة التي يوليها الملك فهد بن عبدالعزيز للقطاع الزراعي من الاكتفاء من عدة سلع مهمة واستراتيجية كالقمح والتمور والألبان ومشتقاتها.

08/01/1406 هـ
* افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز جسر شارع الأمير فهد بجدة، وأزاح الستار عن اللوحة التذكارية للجسر.
* وضع الملك فهد بن عبدالعزيز بمكة المكرمة حجرالأساس لمشروع المدينة الجامعية الجديد لجامعة أم القرى.

09/01/1406 هـ
صدور الأمر الملكي ببدء أعمال التوسعة للمسجد النبوي الشريف وذلك على مساحة (228.000) مترمربع وتكلفة قدرها ستة بلايين ريال.

09/02/1406 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى المدينة المنورة الوطني.

16/02/1406 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مسجد قباء بالمدينة المنورة حيث تكلف بناؤه (110) مليون ريال وبلغت مساحته بعد التوسعة والتجديد (4518) م2 إضافية للمساحة الخارجية التي بلغت (2474) م2 .

19/03/1406 هـ
رعاية الملك فهد بن عبد العزيز حفل افتتاح المؤتمر العالمي عن تاريخ الملك عبد العزيز الذي أقامته جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.

11/07/1406 هـ
رعاية الملك فهد بن عبدالعزيز أعمال المؤتمر الثامن لمنظمة المدن العربية في الرياض .

14/08/1406 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مشروع إسكان منسوبي الحرس الوطني الواقع بخشم العان شرقي الرياض

21/08/1406 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز طريق الرياض - سدير القصيم السريع والبالغ طوله ثلاثمائة وسبعة عشر كيلو متراً، وقد أزاح الستار عن اللوحة التذكارية للمشروع.

18/09/1406 هـ
افتتاح وزير الحج والأوقاف مسجد التنعيم بمكة المكرمة الذي أعيد بناؤه مع التوسعة على نفقة الملك فهد بن عبدالعزيز والتي بلغت (100) مليون ريال.

27/09/1406 هـ
صدور توجيهات الملك فهد بن عبدالعزيز باعتبار يوم (28) رمضان يومًا عالميًا للتضامن مع جنوب لبنان والمقاومة الوطنية وذلك بناءً على قرار من الحكومة اللبنانية وتأييد من الجامعة العربية.

06/12/1406 هـ
* وصول هدية الملك فهد بن عبدالعزيز إلى عمّان في طريقها للقدس وهي عبارة عن (8) آلاف متر مربع من السجاد الفاخر لفرش المسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة وجامعي عمر بن الخطاب والنساء والمتحف الإسلامي.
* صدور توجيهات الملك فهد بن عبدالعزيز بإجراء الدراسات اللازمة لإنشاء مجزرة نموذجية جديدة في منى وذلك في إطار مشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من لحوم الهدي والأضاحي إضافة إلى مجزرة المعيصم النموذجية.

18/01/1407 هـ
توجيه الملك فهد بن عبدالعزيز الأمراء والوزراء بتخصيص يوم معين يختاره كل منهم لاستقبال ذوي الحاجات.

13/02/1407 هـ
* افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المجمع الصناعي لشركة الكابلات السعودية بجدة، وقد بلغت تكلفة المشروع (800) مليون ريال، وتصل طاقته الإنتاجية حوالي (1100) مليون طن سنويًا .
* افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى الدكتور سليمان فقيه بجدة، الذي يتسع لـ (520) سريرًا، ويحتوي على العديد من المراكز المتخصصة.

15/02/1407 هـ
توسعة عمارة مسجد القبلتين بالمدينة المنورة على نفقة الملك فهد بن عبدالعزيز، ويقع على مساحة قدرها (1190) متر مربع ويتسع لـ (2000) مصلٍ .

24/02/1407 هـ
* استبدال لقب "صاحب الجلالة" بلقب "خادم الحرمين الشريفين" جاء ذلك خلال كلمة ألقاها الملك فهد بن عبدالعزيز في حفل افتتاح مركز تلفزيون المدينة المنورة جاء فيه: "عن رغبة ملحة تخامرني باستبدال مسمى (صاحب الجلالة) بلقب أحبه ويشرفني أن أحمله هو (خادم الحرمين الشريفين) وسوف يعتمد هذا رسمياً منذ الآن".
* افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مركز تلفزيون المدينة المنورة.
* إدانة مجلس الوزراء في جلسته برئاسة الملك فهد بن عبدالعزيز المنعقد في المدينة المنورة الإرهاب بكل صوره وأساليبه ورفض أن يرتبط مفهوم "الإرهاب" بالعرب.

26/02/1407 هـ
افتتاح الملك فهد مسجد قباء بالمدينة المنورة بعد توسعته.

24/03/1407 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز وأمير دولة البحرين الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة جسر السعودية - البحرين، وأطلق عليه أمير البحرين اسم (جسر الملك فهد).

22/04/1407 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبد العزيز مصفاة بترومين شل التابعة للمؤسسة العامة للبترول والمعادن بمدينة الجبيل التي تبلغ طاقتها حوالي (30) ألف برميل في اليوم.

23/04/1407 هـ
* افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المرحلة الأخيرة من المدينة الجامعية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران .
* صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز رقم (5780) بالموافقة على تعديل اسم جامعة البترول والمعادن بالظهران إلى جامعة الملك فهد للبترول والمعادن .

06/09/1407 هـ
ترؤس الملك فهد بن عبدالعزيز وفد المملكة العربية السعودية للقمة العربية الطارئة في الجزائر من أجل توحيد كلمة العرب، وإنقاذ لبنان والقضية الفلسطينية .

26/09/1407 هـ
* توجيه الملك فهد بن عبدالعزيز بمنح المنتجات الوطنية أولوية وتخفيضاً بنسبة30% من المستوى الحالي بالنسبة للإعلان التجارى بالتليفزيون وذلك اعتباراً من غرة شوال 1407هـ .

06/10/1407 هـ
إصدار الملك فهد بن عبدالعزيز أمره الكريم بإرسال مائة ألف طن من القمح السعودي هدية إلى الشعب السوري الشقيق.

15/10/1407 هـ
تقديم الملك فهد بن عبدالعزيز دعماً مالياً لرابطة الجمعيات النسائية الخيرية الإسلامية لإحياء بيروت.

25/12/1407 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مدينة الملك فهد للاتصالات الفضائية بأم السلم بجدة والتى تعتبر أكبر مجمع للاتصالات فى الشرق الأوسط.

27/12/1407 هـ
تبرع الملك فهد بن عبدالعزيز بقطعة أرض للمكتب الإقليمي للاتحاد العالمي للمكفوفين بالحي الدبلوماسي بالرياض كما تبرع بنصف تكاليف بناء المقر.

22/01/1408 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مشروع إسكان منسوبي الحرس الوطني بجدة، الذي يتكون من (1325) وحدة سكنية على مساحة (684) ألف متر مربع بتكلفة قدرها مليار وأربعمائة وثمانية وأربعين مليون ريال.

15/02/1408 هـ
إهداء الملك فهد بن عبدالعزيز الشعب المصري مركزاً طبياً متكاملاً لعلاج وجراحة أمراض الكلى بلغت تكلفته عشرة ملايين دولار من نفقته الخاصة.

18/02/1408 هـ
رعاية الملك فهد بن عبدالعزيز المؤتمر العالمي لرابطة العالم الإسلامي الذي يعقد في مكة المكرمة.

19/02/1408 هـ
تبرُّع الملك فهد بن عبدالعزيز بإنشاء وقف إسلامي يكون دخله لدعم العمل الإسلامي وجهود رابطة العالم الإسلامي في مجال الدعوة الإسلامية في أنحاء العالم.
************************************************** *

03/03/1408 هـ
تخصيص الملك فهد بن عبدالعزيز مبلغ (11) مليون ريال لمركز خدمة السُّنة بالمدينة المنورة.

22/03/1408 هـ
قيام الملك فهد بن عبدالعزيز بجولة تفقدية لعدد من المشروعات الزراعية الإنمائية الوطنية التي تنتشر على مساحات واسعة في المناطق المحيطة بمدينة تبوك.

30/03/1408 هـ
قيام الملك فهد بن عبدالعزيز بتفقد مسجد القبلتين في المدينة المنورة بعد استكمال بنائه وتوسعته بناءً على التوجيه الملكي .

08/05/1408 هـ
توجيه طائرة تابعة للقوات الجوية الملكية السعودية محملة بالمواد الغذائية إلى السودان لتوزيعها على المتضررين من الجفاف بالسودان، وذلك بناءً على توجيهات الملك فهد بن عبدالعزيز.

29/05/1408 هـ
صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بإعداد كميات كبيرة من القمح والحليب والمواد الغذائية والطبية لشحنها فوراً إلى وكالة غوث اللاجئين لتوزيعها على أبناء الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة.


04/06/1408 هـ
توجيه الملك فهد بن عبدالعزيز رسائل إلى الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، منبهاً إلى الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينين التي تعتبر منافية للقيم والأعراف الدولية، وضرورة أن تتحمل هذه الدول مسؤوليتها بالمساهمة في حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

12/06/1408 هـ
صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بالعفو عن نصف محكومية كل سجين يتمكن من حفظ القرآن الكريم أثناء فترة سجنه.

19/08/1408 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى الملك فهد التخصصي في القصيم .

25/08/1408 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مشروع كهرباء حائل المركزي والذي يخدم (294) مدينة وقرية وبلغت تكاليفه (2000) مليون ريال.

26/10/1408 هـ
حضور الملك فهد بن عبدالعزيز أول اجتماع للقمة المغاربية الذي عقد في الجزائر وشارك فيها العاهل المغربي ورؤساء كل من الجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا وكان دور الملك فهد فاعلاً في تحقيق المصالحات وتطبيع العلاقات بين المغرب والجزائر.

04/11/1408 هـ
تشريف الملك فهد بن عبدالعزيز حفل افتتاح محطة التحلية وتوليد الطاقة الكهربائية وخط أنابيب نقل المياه لمكة المكرمة والطائف.

05/12/1408 هـ
صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتوجيه الشركات الزراعية والمزارعين بالتوسع في إنتاج الشعير.

02/02/1409 هـ
وضع الملك فهد بن عبدالعزيز حجر الأساس لأكبر توسعة يشهدها المسجد الحرام بمكة المكرمة، ليتسع بعد تنفيذ المرحلة الرابعة لحوالى مليون مصلي .

09/03/1409 هـ
* زيارة الملك فهد بن عبدالعزيز لجامعة أم القرى لتفقد المدينة الجامعية الجديدة بحي العابدية بمكة المكرمة.
* تشريف الملك فهد بن عبدالعزيز بوضع حجر الأساس لمشروعات شركة مكة للإنشاء والتعمير.

24/03/1409 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مبنى مجمع المحاكم الشرعية بالمدينة المنورة.

26/04/1409 هـ
صدور قرار مجلس الوزراء وبمبادرة كريمة من الملك فهد بن عبدالعزيز، وحرصاً منه على تأمين السكن اللائق للمواطنين، بتمليك بيوت وشقق مشاريع الإسكان للمواطنين بقروض الصندوق العقاري.

23/05/1409 هـ
تبرّع الملك فهد بن عبدالعزيز ببناء السفارة الفلسطينية بالمملكة العربية السعودية بتكلفة قدرها عشرون مليون ريال.

08/06/1409 هـ
بدء التنفيذ بمشروع الملك فهد بن عبدالعزيز لتوسعة الحرم المكي الشريف، الذي يعد أكبر وأضخم توسعة يشهدها الحرم المكي الشريف.

23/06/1409 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مصنع الشركة الوطنية للأسمدة الكيماوية (ابن البيطار) في المدينة الصناعية بالجبيل، وقام بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية للمصنع.

08/07/1409 هـ
الاحتفال في مدينة أدليد بإستراليا بمناسبة الانتهاء من ترميم أقدم المساجد الموجودة في القارة الإسترالية على نفقة الملك فهد بن عبدالعزيز، وقد أشاد الحضور بدور الملك فهد في نشر الإسلام والعناية ببيوت الله.

23/08/1409 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز والرئيس محمد حسني مبارك مركز الملك فهد لعلاج القصور الكلوي وجراحته بمستشفى القصر العيني، والذي كان الملك فهد بن عبدالعزيز قد تبرع بإنشائه على نفقته الخاصة .

17/09/1409 هـ
تبرّع الملك فهد بن عبدالعزيز بمبلغ (1.8) مليون ريال لاستكمال مشروع المكتبه النسائية في تبوك.

22/10/1409 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز والملك الحسن الثاني ملك المغرب وبحضور الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، معرض الحرمين الشريفين المقام على أرض المعرض الدولي بالدار البيضاء.

19/11/1409 هـ
صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتخصيص (40) مليون عبوة من المياه المبردة هدية منه لحجاج بيت الله الحرام، و (400) برادة مياه توزع على ضيوف الرحمن في جميع أماكن تواجدهم.

03/02/1410 هـ
تبرع الملك فهد بن عبدالعزيز بتكملة مشروع قرية المفتاحة في أبها (الذي أصبح اسمه مركز الملك فهد الثقافي) ليكون مركزاً ثقافيًا في منطقة عسير.

01/03/1410 هـ
بدء اجتماعات مجلس النواب اللبناني بالطائف لحل الأزمة اللبنانية بمبادرة من الملك فهد بن عبد العزيز.

23/03/1410 هـ
إعلان وثيقة الطائف لحل المشكلة اللبنانية برعاية الملك فهد بن عبد العزيز.

17/05/1410 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز لمشروع توسعة وتجديد مسجد ذي الحليفة بعد الانتهاء من إعادة عمارته وتوسعته حيث بلغت 8800 م2 ويتسع لـ (5000) مصلٍ .

18/07/1410 هـ
تبرع الملك فهد بن عبدالعزيز بمبلغ عشرين مليون دولار مساهمة من المملكة العربية السعودية لمشروع إحياء مكتبة الإسكندرية.

09/10/1410 هـ
صدور تعليمات الملك فهد بن عبدالعزيز بأن تتكفل المملكة العربية السعودية بتكاليف إتمام مشروع المركز الإسلامي في روما والذى يعد أكبر مؤسسة إسلامية في أوربا.

05/05/1411 هـ
حصول الملك فهد بن عبدالعزيز على جائزة (جمعية معاً من أجل السلام) العالمية في روما تقديراً لجهوده في رعاية السلام ومساعدة الدول والشعوب النامية.

07/07/1411 هـ
افتتاح طريق الملك فهد بالرياض أمام الحركة المرورية بعد أن تم الانتهاء من إنشائه.

19/09/1411 هـ
صدور توجيهات الملك فهد بن عبدالعزيز بأن يقوم تلفزيون المملكة العربية السعودية بنقل مباشر للشعائر الدينية إلى العالم الإسلامي والعربي .

00/00/1411 هـ
* صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتبرع المملكة العربية السعودية بـ (10.000.000) دولار لمنظمة المؤتمر الإسلامي.
* صدور أمر الملك فهد بتبرع المملكة العربية السعودية بـ (7.000.000) دولار لترميم مسجد قبة الصخرة المشرفة بمدينة القدس.
* إسقاط القروض التي قدمتها المملكة العربية السعودية للدول الإسلامية الفقيرة وذلك بأمر الملك فهد بن عبدالعزيز .

27/08/1412هـ
صدور الأوامر الملكية بالنظام الأساسي للحكم ، ونظام مجلس الشورى ونظام المناطق وذلك في بادرة تاريخية من مبادرات خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز .

06/09/1412 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المرحلة الثانية من برنامج تطوير منطقة قصر الحكم بالرياض الذي تقوم بتنفيذه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

26/10/1412 هـ
صدور توجيهات الملك فهد عبدالعزيز إلى الجهات المختصة بسرعة إيفاد الخبراء والمختصين لمعاينة الوضع الراهن لقبة الصخرة وتقدير التكاليف المطلوبة لإصلاحها وترميمها بالتنسيق والتعاون مع لجنة (أرأبيا) وهي لجنة جديدة منبثقة عن منظمة اليونسكو، اختصاصها الحفاظ على التراث العربي والثقافة العربية وبالتالي وجه حفظه الله إلى أن تقوم حكومة المملكة العربية السعودية بصرف المبالغ المترتبة على ذلك وفق تقدير الخبراء بعد المعاينة والاطلاع.

18/09/1413 هـ
اجتماع القيادات الأفغانية في لقاء تاريخي بمكة المكرمة تحت رعاية الملك فهد بن عبدالعزيز، و توقيع اتفاق السلام والوفاق بين الإخوة الأفغان، بحضور محمد نواز شريف رئيس وزراء باكستان .

29/05/1414 هـ
احتفال جامعة هارفارد الأمريكية بتأسيس كرسي الملك فهد لدراسة الشريعة الإسلامية الذي تم تأسيسه بمنحة كريمة من الملك فهد بن عبدالعزيز.

16/07/1414 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مقر مجلس الشورى.

29/04/1415 هـ
صدور موافقة الملك فهد بن عبدالعزيز على إنشاء المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية برئاسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز.

15/08/1415 هـ
افتتاح الأمير عبدالله بن عبدالعزيز، والملك الحسن الثاني عاهل المغرب جامعة الأخوين في أفران بالمغرب التي أمر ببنائها الملك فهد بن عبدالعزيز .

11/04/1416 هـ
افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مشروع ربط المستشفيات السعودية بالمراكز الطبية في الولايات المتحدة الأمريكية عبر الأقمار الصناعية والذي بدأ بمستشفى الملك فيصل التخصصي .

27/10/1417 هـ
حصول الملك فهد بن عبدالعزيز على لقب أكثر زعماء المسلمين مساندة لمصر عام 1417هـ في استفتاء أجرته جامعة الأزهر. وقدمت الجامعة درع جامعة الأزهر وشهادة تقدير لجلالته.

11/02/1418 هـ
إعراب المملكة العربية السعودية عن معارضتها لقرار الكونجرس الأمريكي الذي اتخذه باعتبار مدينة القدس عاصمة موحدة لإسرائيل، وتخصيص مائة مليون دولار لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، جاء ذلك في جلسة مجلس الوزراء برئاسة الملك فهد بن عبدالعزيز المنعقدة في قصر السلام بجدة.

12/02/1418 هـ
تقليد الرئيس الفلسطينى ياسر عرفات الملك فهد بن عبدالعزيز أرفع وسام فلسطيني وهو نجمة فلسطين، وذلك تقديراً وعرفاناً للدور الذي يقوم به في خدمة القضية الفلسطينية.

17/02/1418 هـ
استقبال الملك فهد بن عبدالعزيز بالديوان الملكي بقصر السلام في جدة، مدير عام منظمة الزراعة والأغذية (الفاو) التابعة للأمم المتحدة جاك ديوف، الذي سلَّمه الميدالية الذهبية (أجريكولا) تقديراً لدور المملكة العربية السعودية في مجال التنمية الزراعية وتحقيق الأمن الغذائي .

05/04/1418 هـ
افتتاح الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض جامع الملك فهد بجبل طارق الذي أقيم على نفقة الملك فهد بن عبدالعزيز بتكلفة (ثلاثين) مليون ريال .

11/08/1419 هـ
تبرع الملك فهد بن عبدالعزيز بمبلغ (10) ملايين ريال لجميعة رعاية الأيتام والإسكان الخيري بالرياض.

05/10/1419 هـ
رعاية الملك فهد بن عبدالعزيز الحفل الرسمي بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية وتقليد أبناء وأحفاد الرجال الذين دخلوا الرياض مع الملك عبدالعزيز سنة 1319هـ. افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مركز الملك عبدالعزيز التاريخي في قصر الحكم بالرياض ضمن فعاليات الاحتفالات بمرور مائة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية.


14/12/1419 هـ
صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتجهيز طائرتي شحن محملتين بالمواد الغذائية والخيام والبطانيات وإرسالهما إلى ألبانيا مساهمة من المملكة العربية السعودية في رفع معاناة اللاجئين من كوسوفا.

7/1/1420هـ
مغادرة طائرة سعودية على متنها عشرة أطنان من المواد الإغاثية لمساعدة اللاجئين والمهجرين من الشعب الكوسوفي بتوجيه من الملك فهد بن عبدالعزيز .

9/1/1420هـ
توقيع ثلاثة عقود لإقامة محطة توليد مركز طبرجل ، وإقامة محطات التوليد لمشروع ربط حائل والقصيم ونظام الاتصالات والتحكم بكلفة تزيد عن 285 مليون ريال بتوجيه من الملك فهد بن عبدالعزيز .

17/1/1420هـ
أصدر الملك فهد بن عبدالعزيز أمره الكريم بإنشاء مركز لأمراض وجراحة القلب بجامعة الملك سعود ودفع تكاليف إنشائه على نفقته الخاصة .

24/1/1420هـ
عقد الملك فهد بن عبدالعزيز وإخوانه قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعهم التشاوري الأول في جـدة .

2/3/1420هـ
صدور أوامر ملكية بإعادة تشكيل مجلس الوزراء وإنشاء وزارة الخدمة المدنية .

17/5/1420هـ
صدور الأمر الملكي بتشكيل المجلس الاقتصادي الأعلى .

24/7/1420هـ
تبرع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بمبلغ مليونين وخمسمائة وتسعين ألف وثمانمائة ريال لتأمين احتياجات طبية بمستشفى الأنصار بالمدينة المنورة .

4/8/1420هـ
سلم سفير خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز لدى جمهورية الفلبين إلى عمدة سيمونول تبرعاً مالياً مقدماً من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده لإعادة إعمار مسجد الشيخ كريم المخدوم وهو أول مسجد بني في الفلبين .

19/8/1420هـ
افتتاح خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز اجتماعات الدورة العشرين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بقصر الدرعية بالرياض .

20/8/1420هـ
احتفلت الخطوط الجوية العربية السعودية ببدء تشغيل مطار الملك فهد الدولي بالمنطقة الشرقية .

16/9/1420هـ
تبرع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بمبلغ ثمانية عشر مليوناً وسبعمائة وخمسة وسبعين ألف ريال لصالح المسلمين في الشيشان .

20/9/1420هـ
بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز أنهت أمانة العاصمة المقدسة مشروع تطوير الساحة الشرقية للمسجد الحرام الواقعة بين منطقة المروة وأنفاق الغزة وتجهيزها للمصلين والمشاة .

27/9/1420هـ
صدور الأمر الملكي الكريم بتشكيل المجلس الأعلى لشئون البترول والمعادن .

25/10/1420هـ
تبرع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بمبلغ مليوني وتسعمائة ألف ريال لدعم أنشطة وأعمال جمعية الهلال الأحمر السعودي .

7/11/1420هـ
رأس خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز الاجتماع الأول للمجلس الأعلى لشئون البترول والمعادن في قصر اليمامة بالرياض .

5/1/1421هـ
صدور المرسوم الملكي بالموافقة على نظام الاستثمار الأجنبي .

12/1/1421هـ
موافقة مجلس الوزراء برئاسة الملك فهد بن عبدالعزيز على تنظيم الهيئة العليا للسياحة .

10/2/1421هـ
نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رعى صاحب السمو الملكي الأميرسلطان بن عبدالعزيز حفل افتتاح مشروع الفيصلية وتسليم جائزة اللك فيصل العالمية الثانية والعشرين

9/3/1421هـ
حصول المملكة العربية السعودية على جائزة الامم المتحدة لجهود وزارة الداخلية لمكافحة المخدرات .

17/3/1421هـ
إقرار معاهدة الحدود الدولية والنهائية والدائمة للحدود البرية والبحرية بين المملكة واليمن في جلسة مجلس الوزراء التي رأسها الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود .

سمي الظبي
03-08-08, 05:06 PM
24/3/1421هـ
صدور مرسوم ملكي بالموافقة على معاهدة الحدود الدولية البرية والبحرية مع اليمن .

30/3/1421هـ
توقيع اتفاقية المنطقة المغمورة المحاذية للمنطقة المقسومة بين المملكة والكويت .

8/4/1421هـ
إقرار مشروع نظام التملك لغير السعوديين للعقار واستثماره .

27/6/1421هـ
أفتتح صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز مركز خادم الحرمين الشريفين الثقافي الإسلامي في (بيونس أيرس) بالارجنتين بحضور الرئيس الارجنتيني .

10/7/1421هـ
قدم خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز تبرعاً بمبلغ عشرين مليون ريال اسهاماً منه في مشروع الأمير عبدالله بن عبدالعزيز وابنائه الطلبة للحاسب الآلي.

12/7/1421هـ
أصدر خادم الحرمين الشريفين أمره الكريم إلى أمراء المناطق بالمملكة بفتح باب التبرعات لصندوق القدس لأبطال الانتفاضة في فلسطين .

12/7/1421هـ
تبرع خادم الحرمين الشريفين بمبلغ ثلاثين مليون ريال لأبطال الانتفاضة في فلسطين . (انتفاضة القدس) .

20/7/1421هـ
صدور توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بتقديم منحة لوكالة بيت مال القدس بقيمة مليونا دولار أمريكي لدعم التعليم في مدينة القدس الشريف وتنفيذ مشاريع محددة .

24/7/1421هـ
اقتراح المملكة العربية السعودية خلال مؤتمر القمة العربية في القاهرة إنشاء صندوق يحمل اسم صندوق انتقاضة القدس برأس مال قدره مئتا مليون دولار يخصص للإنفاق على أسر الشهداء الفلسطينين الذين سقطوا في الانتفاضة وأعلن صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز رئيس وفد المملكة العربية السعودية إلى القمة العربية باسم خادم الحرمين الشريفين وباسم الشعب السعودي أن المملكة العربية السعودية ستسهم بربع المبلغ المخصص لهذين الصندوقين كما أعلن سموه أن شعب المملكة وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين سيتكفل بدعم ألف أسرة فلسطينية من أسر شهداء وجرحى انتفاضة الأقصى .

25/7/1421هـ
صدر توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بتخصيص مبلغ مليون وثلاثمائة ألف دولار لميزانية تشغيل المعهد الإسلامي في طوكيو التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية .

10/8/1421هـ
صدور توجيهات الملك فهد بن عبدالعزيز بالموافقة على اعتماد صرف 40 مليون ريال لتطوير الخدمات الصحية في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة استعداد لموسم حج هذا العام .

24/9/1421هـ
صدور أمر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بتشكيل هيئة عليا لتطوير مكة المكرمة برئاسة صاحب السمو الملكي أمير منطقة مكة المكرمة .

9/11/1421هـ
صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز على التراخيص بإنشاء ناديين للصم والبكم في كل من محافظة جدة ومدينة الدمام وتخصيص خمسمائة ألف ريال إعانة سنوية لكل نادي منهما .

26/11/1421هـ
صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله على وقف موقع القلعه الكبيرة بجبل (بلبل ) المشهورة بـ ( قلعة جياد بمكة المكرمة ) بكامل ما اشتملت عليه من منافع وعموم الأراضي التابعة لها على المسجد الحرام واستثمار ذلك بقيمة إجمالية قدرها ألفا مليون ريال وتبلغ مساحة موقع الوقف أكثر من ثلاثة وعشرين ألف متر مربع .

21/12/1421هـ
صدور أمر ملكي بالموافقة على انشاء مؤسسة خيرية تسمى ( مؤسسة الملك خالد الخيرية ) .

06/01/1422هـ
صدور توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بتوزيع (1.6) مليون نسخة من المصحف الشريف وترجمات معانيه على عدد من الهيئات والمؤسسات داخل المملكة العربية السعودية وخارجها.

01/03/1422هـ
صدور الأمر الملكي بتشكيل مجلس الشورى وزيادة عدد أعضائه إلى (120) عضواً.

08/03/1422هـ
منح خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز وسام الملك عبدالعزيز لفيصل الحسيني رحمه الله تقديراً لجهوده في خدمة القدس والقضية الفلسطينية.

25/04/1422هـ
صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز على إنشاء وزارة مستقلة للمياه.


************************************************

خدمة الحرمين الشريفين والمسلمين

إن المملكة العربية السعودية التي شرّفها الله بخدمة الوافدين لها والمقيمين بها، يسرها أن ترى حجاج بيت الله الحرام يؤدون الفريضة في سهولة ويسر. والمملكة العربية السعودية تهتم وتشعر بعظم هذه المسؤولية. وإننا نحمد الله الذي أكرمنا بخدمة الحرمين الشريفين وخدمة ضيوفه. ولقد حرصنا على ترجمة ذلك بمشروعات متعددة في الطرق والأنفاق والجسور، والخدمات الصحية، والموانىء، والاتصالات، ودعمت أجهزة الأمن بمختلف قطاعاته لتأمين السلام والأمان. وهذا نعده جزءًا من واجبنا تجاه إخواننا الحجاج. وسنعمل إن شاء الله على إنجاز المزيد من المشروعات، وتوفير إمكانيات وطاقات أكبر لهذا الغرض.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى 10/12/1402هـ ـ 27/9/1982م)

إن المملكة العربية السعودية وهي ترحب بكم اليوم وتجنّد كل إمكاناتها في سبيل راحتكم، وتيسير أداء فريضتكم، والسهر على العناية بكل حاج كريم منكم، يسرها أن تؤكد لكم ولجميع المسلمين ولأبناء الأمة العربية في شتى الأقطار والأمصار، بأنها قائمة على تحمل واجباتها ومسؤولياتها تجاه أبناء الأمة الإسلامية ماضية في سبيل إِنفاذ سياستها الخارجية حسبما رسمها المؤسس الباني الملك عبد العزيز - طيب الله ثراه - ومن أعقبه على حمل الأمانة من إخواننا رحمهم الله، حتى شرفنا الله بخدمة الحرمين الشريفين.


من تصريح أدلى به خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة انعقاد مؤتمر القمة الخامس
لدول مجلس التعاون الخليجي
( الكويت 5/3/1405هـ ـ 27/11/1984م )

إن مساعدتنا للمسلمين في كل مكان تنبع من إيماننا بأن رسالة الإسلام رسالة عالمية، وأن نشر الفضيلة مسؤولية خالدة، وأن العالم يحترم الإسلام ويقدر المسلمين، وأن عليهم أن يحافظوا على هذه المكانة في إطار عقيدتهم الخالدة.


من حديث أبوي شامل ألقاه خادم الحرمين الشريفين
على أبنائه المواطنين في أثناء لقائه بهم في قصر السلام
( جدة 21/10/1407هـ ـ 17/6/1987م )

إننا نحمداللَّه على ما أولانا من شرف كبير لخدمة الحرمين الشريفين ومقدساتنا الإسلامية، وبما مكننا بعونه وتوفيقه من بذل الجهود وحشد الطاقات وتجنيد الإمكانيات لخدمة ديننا الحنيف والعناية بالمساجد وإنشائها في كل منطقة من مناطق المملكة وفي كل قرية من قراها، نسأل الله - سبحانه وتعالى - أن يعيننا على خدمة بيوته، وأن يأخذ بأيدينا لنصرة دينه الحنيف.


من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة الأسبوع السنوي الثاني عشر للعناية بشئون المساجـد
( المدينة المنورة 2/4/1409هـ ـ 12/11/1988م )

إنّ الدولة لن تتخلى عن أي مشروع كبيرٍ يهدف إلى تطوير مكة المكرمة، والمدينة المنورة، ويتجاوب مع خطط وبرامج الدولة الرامية إلى توفير المساكن والمرافق والطرقات فضلاً عن الأعمال الإنشائية الأخرى التي توفر لضيوف الرحمَن المزيد من الراحة والطمأنينة. إِن المملكة لا تجد أرفع من خدمة ضيوف الله والعناية بالمقدسات، ولذلك فإنها لن تدّخر وسعًا في سبيل كافة الإمكانات لهذا الغرض.


من حديث أبوي كريم ألقاه خادم الحرمين الشريفين
على أبنائه المواطنين في قصر السلام
( جدة 21/9/1409هـ ـ 26/4/1989م )

وكان فضل الله علينا عظيمًا يوم أن هيأ لنا فرصة توسعة الحرمين الشريفين والساحات المحيطة بهما، أملاً في أن تستوعب الأعداد الوفيرة من الحجاج والزوار والعمار، التي أخذت تتدفق على مدار العام إثر سهولة المواصلات وتقربًا إلى الله بصالح الأعمال، فكان ذلك مدعاة لأن تتخذ المملكة العربية السعودية ما فرضه عليها رب العزة والجلال بحكم ولايتها الشرعية على الحرمين الشريفين المزيد من الإجراءات والتنظيمات التي تكفل لقاصدي بيت الله العتيق أداء حجهم وفق أرفع مقاييس الأداء أمنًا وخدمة وأمانًا وراحة وتيسيرًا وطمأنينة.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

إن المملكة العربية السعودية التي شرفها الله بخدمة الحرمين الشريفين وشعب المملكة الذي أكرمه الله بخدمة ضيوف الرحمَن يؤكدون لكم مجددًا أنهم سوف لن يدّخروا جهدًا للوفاء بهذه المسؤولية التاريخية والاستمرار في أداء الأمانة.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

من المعروف أن مكة والمدينة لهما مكانتهما في نفوس المسلمين عمومًا وفي نفوس سكان هذا البلد الآمن المستقر وفي نفسي أنا شخصيًا. أن أي عمل يمكننا رب العزة والجلال أن نؤديه في مكة أو في المدينة في بيت الله الحرام أو في مسجد نبيه ما هو إلا من الأعمال الواجبة على حكومة المملكة العربية السعودية، وعليّ أنا شخصيًا أن نؤديه على خير ما يطلب. وأيّ عمل نستطيع أن نقوم به في مكة وفي المدينة هو واجب إسلامي، ويسعدنا في الوقت نفسه حكومة وشعبًا أن تؤدي هذه البلاد جميع ما تستطيع من واجبات تجاه خدمة الإسلام والمسلمين. وأرجو من الله أن يمكّن جميع المسؤولين في هذه الدولة حكومة وشعبًا من القيام بالواجب المقدس في هذا البلد الأمين مهبط الوحي مكة المكرمة، ومنطلق الرسالة المدينة المنورة.

من كلمة خادم الحرمين الشريفين
ألقاها في اجتماع اللجنة الوزارية لتنمية المدينة المنورة وتطويرها
(4/6/1411هـ - 21/12/1991م)

ستظل هذه البلاد وأهلها بمشيئة الله في خدمة الإسلام والمسلمين دون أن نتبع هذا العمل أيّ منّة.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين
ألقاها في اجتماع اللجنة الوزارية لتنمية المدينة المنورة وتطويرها
( 4/6/1411هـ ـ 21/12/1991م )

إن هذه البلد شعبًا وحكومة أنعم الله عليها بأن جعلها في خدمة بيت الله الحرام، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، ومسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين
لدى استقباله العلماء والمشايخ والمواطنين الذين توافدوا لتهنئته بتحرير الكويت
( 19/8/1411هـ ـ 5/3/1991م )

إن المملكة العربية السعودية هي موئل مقدسات المسلمين ومكان حجهم وعمرتهم وزيارتهم، ولها مكانة خاصة في نفوس كل المسلمين وقد أكرمالله هذه الدولة بخدمة الحرمين الشريفين، وتيسير سبل الحج والعمرة وزيارة مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

لقد بذلنا كل ما نستطيع في سبيل توسعة الحرمين الشريفين وتطوير المشاعر المقدسة، وقدمت الدولة ما في وسعها من خدمات لقاصدي الأماكن المقدسة.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

المسجد الحرام شهد توسعة ضخمة، حيث بلغت مساحة المسجد 356 ألف متر مربع، بما في ذلك الساحات المحيطة به والمخصصة للصلاة وكذلك السطح، بعد أن كانت قبل ذلك 152 ألف متر مربع، ليتسع لـ770 ألف مصل، بعد أن كانت طاقته الاستيعابية قبل ذلك في حدود 340 ألف مصل. ويمكن للتوسعة الجديدة أن تستوعب أكثر من مليون مصل في وقت الذروة. وقد تكلفت هذه التوسعة 12 اثنى عشر مليار ريال بما في ذلك نزع الملكيات. أما بالنسبة لتوسعة المسجد النبوي الشريف فقد أصبحت مساحته الكلية الآن حوالي 400 ألف متر مربع، بعد أن كانت لا تتجاوز 16.500 مترًا مربعًا فقط. وأصبح بمقدور المساحة الجديدة أن تستوعب 730 ألف مصل، وقد يزيد العدد على أكثر من مليون مصل في أوقات الذروة بعد أن كانت مساحته لا تستوعب أكثر من 30 ألف مصل. وقد تكلف هذا المشروع الضخم 30 مليار ريال سعودي لتجسد بذلك التوسعتان لأعظم مشروعين اهتمام هذه الدولة بكل ما يتصل بشؤون الحج والحجاج. وتأمين راحة وسلامة مَنْ يفدون إلى هذه البلاد، ويتفيؤون ظلال الأمن والاستقرار في ربوعها. أما بالنسبة للمشاريع الأخرى المنفذة في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة فقد تجاوزت تكلفتها أربعة آلاف مليون ريال وشملت الطرق والجسور والأنفاق ونسف وتمهيد الجبال، والإنارة والتشجير، وشبكات الطرق ومجمعات المياه وغيرها.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1414هـ ـ 22/5/1994م )

رغم هذه التوسعة الضخمة وما سيتبعها من توسعات أخرى إلا أن المشاعر المقدسة تظل محدودة، وأن التوسع غير ممكن خارج نطاق المواقيت الشرعية، ولذلك فإن ما نقوم به ونؤديه هو استغلال كل شبر في هذه الأرض استغلالًا أمثل لزيادة الطاقة الاستيعابية للمساحة المتاحة للاستخدام. وتطوير وتحديث الوسائل والخدمات لتوفير جميع السبل والإمكانات لضيوف الرحمَن بحيث يؤدون الفريضة على أكمل وجه.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1414هـ ـ 22/5/1994م )

من نعم الله وفضله علينا أن شرفنا بإدارة شؤون هذه البلاد وخدمة المسلمين القادمين إليها والمقيمين فيها; إذ وفقنا لإنجاز مراحل كبيرة من مشاريع التوسعة للحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة، ومن تحقيق المزيد من الطرق والأنفاق والجسور، والإنجازات الحيوية المهمة في المشاعر المقدسة، كما رأيتم وشاهدتم بأعينكم هذا العام، حيث جنّدنا الكثير من الطاقات المالية والبشرية لتحسين طريق الجمرات ولتيسير أداء رمي الجمار في جميع مراحله بيسر وسهولة.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1415هـ ـ 11/5/1995م

إننا في المملكة العربية السعودية نحرص كل الحرص على أن نبتعد بالفريضة الإسلامية الخالدة عن كل ما يشوش عليها، أو يخرج بها عن أهدافها الإيمانية العظمى. وبالتالي فإننا نتطلع في كل عام إلى تعاون جميع الدول الإسلامية معنا في الالتزام بالتنظيمات المحكمة لتيسير أداء الفريضة على أكمل وجه وعدم توظيفها لأهداف ضارة لا علاقة لها بها.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1415هـ ـ 11/5/1995م )

مما يزيدنا شرفًا أن نكون دومًا في خدمة الحج والحجاج والمعتمرين والزائرين، ويأتي في مقدمة ذلك خدمة الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وتسخير الإمكانات والطاقات لتوسعتهما، والعمل على صيانتهما ليكونا على النحو والمظهر اللائق بهما. ونود أن نؤكد لجميع الإخوة حجاج بيت الله الحرام وللمسلمين كافة أن الحرمين الشريفين سيبقيان - إن شاء الله - محل حرصنا واهتمامنا لا يشغلنا عنهما شاغل، وأن الإنجازات ستتواصل بإذن الله على أرفع المستويات سواء داخل الحرمين الشريفين أو خارجهما أو الساحات المحيطة بهما والطرق المؤدية إليهما.

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 12/12/1418هـ ـ 9/4/1998م )

إن هذا الملتقى الإسلامي الكبير الذي يجتمع فيه الحجاج من مختلف أنحاء العالم لأداء فريضة الحج أحوج ما يكون للتعاون من جانب جميع القادمين، وذلك بمراعاة النظام والتنظيم الذي تسهر عليه حكومة المملكة العربية السعودية، بكل ثقة وحزم بهدف تحقيق أقصى درجات الأمن والسلامة، ليتمكن إخواننا الحجاج من تأدية مناسكهم، وقضاء شعائرهم بكل يسر وسهولة، وفي ظروف يسودها الإخاء والأمن والاستقرار، حتى يسعد الجميع بهذه الرحلة العظيمة: يقول رسولنا صلى الله عليه وسلم: «مَن حج ُ فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه». كما يقول - عليه أفضل الصلاة والسلام -: «العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة».

من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 12/12/1418هـ ـ 9/4/1998م )

لقد أدركت المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها أنها مهبط الوحي ومهوى أفئدة المسلمين في كل مكان وملتقاهم في بقاعها المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة. وأدركت أيضا الحقيقة التي يعرفها الجميع من أن الأراضي المقدسة والطرق إليها كانت مرتعًا لقطّاع الطرق والخارجين على أبسط القواعد والقيم. مما جعل الحج بكل ماله من قدسية تكتنفه الصعوبات والمشاق، ويتعرض فيه الحاج والمعتمر لكل أنواع الأخطار. فجعلت المملكة من أول مسؤولياتها تجاه كل مسلم تيسير سبل العبادة، وتأمين الأمن للحجاج والمعتمرين وتوفير.

من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية
قصر الحكم ـ الرياض
5 شوال 1419هـ ، الموافق 22 يناير 1999م

************************************************** ****

سمي الظبي
03-08-08, 05:07 PM
التضامن والوحدة الاسلامية

لا أعدّ نفسي ولا حكومتي ولا شعب المملكة العربية السعودية ولا هذا البلد إلا جزءًا منكم بصفتكم إخوانًا مسلمين متحدين متضامنين، والدليل على ذلك ما لمسناه في جميع المؤتمرات الإسلامية من التضامن الإسلامي. إنها بداية جيدة، ولكنها ليست نهاية المطاف. إن التجمع الإسلامي ما بين وقت وآخر في أي بلد إسلامي هو شيء مرغوب فيه، وهو الشيء الذي يمكن أن تبرز منه النتائج الكثيرة جدًا، وهذا ما نعول عليه.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة انعقاد مؤتمر القمة العربي الثاني عشر
( فاس 18/11/1402هـ ـ 6/9/1982م )

لقد شهدنا في العام الماضي زيادة في مواقع نفوذ الدول الكبرى شرقية وغربية في العالم الإسلامي بدلاً من أن نرى ابتعادًا وتخلصًا من هذه الظاهرة السلبية التي يجب أن نستبدلها بالاعتماد على الله ثم على بعضنا البعض، والثقة في قدراتنا، وإمكاناتنا، وإخائنا، وثقافتنا، وحضارتنا الخالدة. كما شهدنا تجدد الصراعات والخلافات الجانبية التي تعطل العمل الإسلامي البنّاء والمؤثر. وهذه المشكلة التي تتجدد منذ أجيال لا يمكن التغلب عليها إلا إذا عرفنا جميعًا قادة وشعوبًا النتائج والإنجازات العظيمة التي يمكن أن نحققها بعملنا المشترك إذا قام على أساس الثقة والإيثار والإخلاص لشعوبنا وأهدافنا العليا.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى 10/12/1402هـ ـ 27/9/1982م)

قبل أكثر من نصف قرن تمت الدعوة لعقد أول مؤتمر إسلامي لبحث أمور الأمة والتشاور فيما يحقق مصالحها، وذلك بعد توحيد هذه البلاد تحت راية التوحيد بقيادة الملك الراحل عبدالعزيز طيب الله ثراه. ثم تتابعت الجهود إلى أن تم إنشاء منظمة المؤتمر الإسلامي، وانطلقت في بلاد المسلمين صحوة إسلامية مباركة تستهدف الرجوع إلى الإسلام إلى تعاليم القرآن الكريم وهدي السنة الشريفة. لقد أعادت الصحوة إلى كل مسلم اعتزازه بدينه الحنيف، وانتماءه الحضاري المشرف، وماضيه المشرف المجيد.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين في افتتاح
الجلسة الأولى لمؤتمر الفقه الإسلامي
( مكة المكرمة 26/8/1403هـ ـ 7/6/83م )

أيها الإخوة، لقد كان لي شرف رئاسة الدورة الثالثة للقمة الإسلامية وتلك أمانة كبرى جاهدت معكم على تحمل مسؤولياتها، وسوف يعرض على أنظاركم ضمن وثائق وأعمال هذا المؤتمر تقرير شامل بما وفقنا الله لإنجازه خلال السنوات الثلاث الماضية. ويسعدني اليوم أن أقف معكم وقفة قصيرة نلم فيها بما هو مهم من الإنجازات التي تم تحقيقها. لقد جاء بلاغ مكة التاريخي متوجًا للأعمال، ومؤيدًا لأعمال مؤتمر القمة الإسلامي الثالث والذي لم يقتصر على توضيح المنهج الإسلامي فحسب، وإنما جاء مؤكدًا للحقيقة أن التجمع الإسلامي هو تجمع للخير ونصرة الحق والعدل. وانطلاقًا من بلاغ مكة وأهدافه السامية تم إنشاء المجمع العلمي للفقه الإسلامي، كما تم إعلان وثيقة حقوق الإنسان في الإسلام، ومشروع النظام الأساسي لمحكمة العدل الإسلامي، وهما معروضان لأنظاركم في هذا المؤتمر.


من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
مفتتحاً بها مؤتمر القمة الإسلامية الرابعة
( الدار البيضاء 11/4/1404هـ ـ 11/1/1984م )

لقد قطعنا منذ مؤتمر قمة مكة المكرمة شوطًا طيبًا بحمدالله وتوفيقه في مجال التعاون الاقتصادي فيما بيننا، فوضعنا الأهداف ورسمنا الأبعاد، بل وأنشأنا المؤسسات التي تضطلع بتنفيذ البرامج والمخططات. وعلينا الآن أن نتقدم ونواصل هذه المسيرة الخيّرة لتستمر فوائدها الخيرة وتستفيد الأمة الإسلامية منها.


من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
مفتتحاً بها مؤتمر القمة الإسلامية الرابعة
( الدار البيضاء 11/4/1404هـ ـ 11/1/1984م )

لقد علّمنا التاريخ أن أي أمة من الأمم لا تستطيع بناء قوتها الذاتية ونشر حضارتها، ما لم يسودها التآلف، ويظللها التعاطف، وتغمرها المحبة والتعاون.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى مؤتمر وحدة الأمة المنظم من قبل المجلس الإسلامي
في لندن ، والذي انعقد في إسلام أباد في باكستان
( 28/6/1408هـ ـ 16/2/88م )

المملكة العربية السعودية لن تألوا جهدًا في سبيل خير جميع شعوب الأرض وسعادتها، وفي مقدمة هذه الشعوب شعوب الأمة الإسلامية فهي القوة الثالثة في عالم تسوده القوة وتحكمه الهيمنة، وعلينا أن نشكل بتعاوننا ما يمكننا من تكريس مبادىء السلام والتعاون بين شعوب الأرض.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

إن من أهم مقومات نجاح العمل الإسلامي أن نعي جيدًا هذه المرحلة الزمنية التي نعيشها، وأن ندرك خصائصها; لنتمكن من رسم الخط الصحيح; لأننا في الوقت الحاضر في زمن تتسابق فيه قوى مختلفة، وأفكار متنوعة; لتحقيق وجودها، ولزيادة مصالحها في أنحاء العالم كافة.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
الملك فهد بن عبدالعزيز إلى مؤتمر الجمعية المحمدية
المنعقد في العاصمة الأندونيسية
( جاكرتا 30/5/1411هـ ـ 7/12/1990م )

إن الدور العظيم للجمعيات الإسلامية كلها إنما يكمن في عدم تركها المسلمين ضحايا للشائعات ونهبًا للأراجيف والأقوال المغرضة، والشبهات التي يلفقها بعض الناس; لتشتيت الرأي وتفريق الكلمة وحجب صفاء الفكر الإسلامي بسحب من الشبهات والأباطيل.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
الملك فهد بن عبدالعزيز إلى مؤتمر الجمعية المحمدية
المنعقد في العاصمة الأندونيسية
( جاكرتا 30/5/1411هـ ـ 7/12/1990م )

أود أن أذكِّر الجميع بأن حكومة المملكة العربية السعودية حريصة كل الحرص على ما فيه مصلحة المسلمين، ولم تأل جهدًا وتدّخر طاقة في تشجيع نشاط الجمعيات الإسلامية ودعمها وتأييدها، فإن الله تعالى قد قدّر لها أن تكون راعية للحرمين الشريفين، وأمينة عليهما.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
الملك فهد بن عبدالعزيز إلى مؤتمر الجمعية المحمدية
المنعقد في العاصمة الأندونيسية
( جاكرتا 30/5/1411هـ ـ 7/12/1990م )

إن المملكة العربية السعودية دولة عربية إسلامية يهمها ما يهم العرب والمسلمين، وتحرص على تضامنهم وجمع كلمتهم وتسهم بكل طاقاتها فيما يعود عليهم بالخير.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

إن علينا أن نكون يقظين لما يحاك ضد هذه الأمة، وما يراد إلصاقه بها من تهم، وغرسه في أذهان الأجيال من دعاوى باطلة لا أساس لها في عقيدتنا ولا في حضارتنا ولا في تكويننا النفسي أو الأخلاقي.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

إن المملكة العربية السعودية التي يشرفها أن تستقبل على أراضيها جموعكم الخيرة يسعدها أن تؤكد لهذا الجمع الخير من هنا من أرض منى، أن الأمة الإسلامية والعربية أمة سلام وأمة محبة، وأنها لا تضمر شرًا لأحد، بل إنها تسعى إلى التعايش والسلام مع كل دول العالم وشعوبه.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

نحن هنا في المملكة العربية السعودية نؤمن بأن لدى هذه الأمة من الإمكانات والطاقات ما يمكنها من أن تنشر العدل والمحبة والسلام في كل مكان من هذا العالم، وأن تقيم جسورًا من التعاون المخلص، والبناء مع كل الدول والشعوب.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

نحن هنا في المملكة العربية السعودية نشعر بأن تصحيح مسار هذه الأمة، وتغلبها على المصاعب والأزمات وقدرتها على الانتقال من حالة القلق والاضطراب إلى حالة الأمان والاستقرار الشاملين لا تتطلب أكثر من وقفة مخلصة وصادقة وأمينة مع الله أولاً ثم مع النفس، وإرادة صلبة; للحفاظ على مصائر دولنا وشعوبنا، والارتقاء بها إلى مستوى المسؤولية التاريخية التي وضعت في أعناقنا.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1415هـ ـ 11/5/1995م )

علينا أن ندرك بأن انكماش هذه الأمة وتراجعها وانحسار حضارتها لم يحدث إلا في القرون المتأخرة بعد أن بدأت أمتنا تتراجع بعض الشيء عن مفاهيمها الدينية وقيمها الاجتماعية، فضعفت قدرتها على الابتكار والعطاء والاجتهاد النافع لتجديد الفكر الإنساني السليم وتطوير أنماط الحياة في المجتمعات، واستنهاض الهمم في الاتجاه المتميّز بالإبداع والتطور.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1415هـ ـ 11/5/1995م )

إن المملكة العربية السعودية وهي تدرك مسؤوليتها بعمق، وتدرك مدى القلق السائد في المجتمعات الإسلامية لتتطلع إلى تكريس الفهم الصحيح لما يجب أن تكون عليه مجتمعاتنا في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ الإنسانية. كما تتطلع إلى دور موازٍ لكل الفعاليات الاقتصادية في المجتمعات الإسلامية; لكي تنهض بمسؤوليتها في بناء أوجه الحياة وتنميتها في أوطانهم، وتوسيع نطاق الاستثمار فيها، وصرف مدّخراتهم في قطاعات أوجه النشاط المختلفة بها، حتى تتحقق التنمية الشاملة في أرجائها، وتتوافر فرص العمل لأبنائها، بحيث يشتركون في الارتقاء بها، وتعزيز قدرتها على التطور والقضاء على كل صور التخلف والفاقة والعوز ليحل محلها أرفع معدلات التنمية، ويسود السلام الاجتماعي كل أرجائها، وفي الوقت نفسه فإننا نتطلع بأمل إلى دور العلماء والمفكرين في توجيه شباب هذه الأمة توجيهًا صادقًا وأمينًا إلى التركيز على العمل والتفرّغ لبناء القدرة الذاتية باستيعاب علوم العصر التي لا تختلف مع العقيدة الإسلامية ومعطيات الحضارة الإنسانية وتضييق الفجوة بين واقعنا الحالي داخل مجتمعاتنا الإسلامية وأكثر المجتمعات تقدمًا. وذلك بانصراف الإنسان إلى العمل من أجل المستقبل، وانشغاله بإعداد نفسه لملاحقة أسباب التطور ومجالاته، والبعد عن التأثيرات الضارة والسموم الخطرة التي تفسد عقل الإنسان وصحته، وتنتهي به إلى حالات من اليأس والقنوط، وتدفع به إلى متاهات الفوضى والقلق والاضطراب.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1415هـ ـ 11/5/1995م )

إن العناية بالجيل الجديد والتخطيط لمستقبله تأتي في مقدمة المسؤوليات التي يجب أن تضطلع بها الدول العربية والإسلامية; لكي تحافظ على الإنسان كأغلى استثمار، حتى لا يكون نهبًا للأفكار الهدّامة، والشعارات المستوردة، وعمليات الشحن الخارجية ضد حياته وعلى حساب مستقبله وأوطانه.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1415هـ ـ 11/5/1995م )

نحن هنا في المملكة العربية السعودية نشعر باستمرار بأن هذه الأمة بحاجة إلى الالتقاء حول كل ما يجمعها، ويوحّد أهدافها، ويبتعد بها عن الاختلاف والفرقة. وكل أملنا أن يتفهم الآخرون دوافع هذا الحرص على حقيقتها بدلاً من أن يطمعهم ذلك في محاولة الإساءة إلينا أو استفزاز بلادنا أو المساس بأمن وسلامة واستقرار الحجيج بأراضينا.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1415هـ ـ 11/5/1995م )

************************************************** ****

سمي الظبي
03-08-08, 05:08 PM
قضية فلسطين

إننا نؤكد مجددًا للمجتمع الدولي، بصفة عامة وخاصة الدول التي تساند إسرائيل وتدعمها، أنه إذا أريد أن يسود السلام بمنطقة الشرق الأوسط فلا بد من العمل على تنفيذ خطة السلام العربية، وضمان الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بما في ذلك حقه في إقامة دولته المستقلة على أراضيه بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد، وانسحاب إسرائيل من كافة الأراضي العربية المحتلة، وأن تتخذ من الإجراءات ما هو كفيل بردع الاعتداءات الصهيونية المتكررة.


من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
مفتتحاً بها مؤتمر القمة الإسلامية الرابعة
( الدار البيضاء 11/4/1404هـ ـ 11/1/1984م )

نولي قضايا الأمة الإسلامية والعربية كل اهتمامنا من خلال العمل المشترك، وفي طليعتها القضية الفلسطينية التي نخشى أن تكون اليوم في حالة حيرة على منعطفات الدروب.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( جـدة 5/12/1406هـ ـ 10/8/1986م )

قضيتنا الأولى - تحرير القدس - تنتظر منا الاعتصام بحبل الله جميعًا، كي يعود أبناء فلسطين إلى وطنهم مع حقهم في تقرير المصير.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى إخوانه المواطنين وأبناء الأمة الإسلامية
بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك
( مكة المكرمة 20/9/1407هـ ـ 27/5/1987م )

لقد آمنت المملكة العربية السعودية دائمًا بأنه لا يمكن أن يقوم سلام حقيقي في الشرق الأوسط ما لم يتم إيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية التي هي جوهر الصراع الدائر في المنطقة. إن الذين يتصورون أن مرور الزمن كفيل بأن يصبح الأمر الواقع أمرًا مقبولاً يتناسون أن حقوق الشعوب في أوطانها، لا تسقط بالتقادم ولا يطويها النسيان. إن الفلسطينيين بعد أن صبروا أربعين عامًا أو تزيد دون بارقة أمل في السلام العادل لم يجدوا إلا حجارة أرضهم يعبرون بها عن حقوقهم وعن رفضهم القهر الإسرائيلي.


من خطاب ألقاه خادم الحرمين الشريفين
في الأمم المتحدة
( نيويورك في 20/2/1409هـ ـ 1/10/1988م )

إن المملكة العربية السعودية سبق أن أعربت مراراً عن تأييدها التام ودعمها المتواصل لكل ما تراه منظمة التحرير الفلسطينية بوصفها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، سيحقق التوصل إلى استعادة حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة على أرضه وحقّ تقرير مصيره. وستواصل المملكة جهودها في هذا الاتجاه وفق ما تقرره منظمة التحرير الفلسطينية، وتجده محققاً لهذه الأهداف.


من خطاب ألقاه خادم الحرمين الشريفين
في الأمم المتحدة
( نيويورك في 20/2/1409هـ ـ 1/10/1988م )

وإذا كانت قضية فلسطين هي قضيتنا الأولى، فإن موضوع القدس الشريف يشكل في نظرنا قلب المشكلة الفلسطينية، وإن المملكة العربية السعودية تجدّد في هذا الصدد تأكيدها على ضرورة المحافظة على طابع القدس الإسلامي العربي، وعلى إعادة المدينة المقدسة إلى السيادة العربية، حتى تعود كما كانت دائماً ملتقى للمؤمنين من جميع الأديان السماوية، وموئلاً للتسامح والتعايش بين مختلف الأديان.


من خطاب ألقاه خادم الحرمين الشريفين
في الأمم المتحدة
( نيويورك في 20/2/1409هـ ـ 1/10/1988م )

هذه الانتفاضة التي استطاعت أن تفرض واقعاً جديداً يحتم الإسراع في عقد المؤتمر الدولي للسلام برعاية الأمم المتحدة وبمشاركة جميع الأطراف المعنية بما فيها منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وعلى قدم المساواة، وبحضور الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، باعتبار المؤتمر الوسيلة الوحيدة المناسبة لتسوية النزاع العربي الصهيوني تسوية سلمية عادلة وشاملة.


من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
في مؤتمر القمة العربي الطارىء
( الدار البيضاء 22/10/1409هـ ـ 27/5/1989م )

لقد شهدت القضية الفلسطينية أخيراً مولد الدولة الفلسطينية المستقلة واعتراف معظم دول العالم بها، فضلاً عن أن الانتفاضة الشعبية الفلسطينية ما زالت تثبت للرأي العام العالمي قدرتها على مقاومة تصرفات العدو الإسرائيلي غير الإنسانية، وممارساته الخطيرة بحقّ الشعب الفلسطيني.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

إن القضية الفلسطينية في حاجة إلى موقف عربي وإسلامي ودولي موحّد وملتزم مع أولئك المجاهدين الأبطال الذين كانت انتفاضتهم الشجاعة الباسلة ولا تزال جرس إنذار يتأكد للرأي العام العالمي معه عنف ممارسات الاحتلال الإسرائيلي من جهة، ورفض أبناء الشعب الفلسطيني لعمليات التجزئة وفصل الهوية وإذابة الشخصية الفلسطينية من جهة أخرى.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

لعل من حق الشعب الفلسطيني على المجتمع الدولي ألا يكتفي بمباركة جهاده فحسب، بل يهيىء جميع الإمكانات، ويبحث عن كل السبل الكفيلة بأن يعم السلام الشامل العادل أرض فلسطين، ويتمكن شعبها من إقامة دولته المستقلة وينال حقوقه الثابتة بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد له.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الحرام
( منى في 11/12/1409هـ ـ 14/7/1989م )

إن قدر هذه الأمة هو العمل المخلص والبناء لمواجهة البغي والعدوان بكل صوره وألوانه. وإن من أوجب الواجبات على أبناء هذه الأمة أن يتعاونوا، وأن يتضامنوا، وأن يتكاتفوا لمواجهة الأخطار المحدقة بهم من كل صوب، وهي أخطار تزيد احتمالات تدميرها لكيان هذه الأمة كلما اتسعت دائرة الفرقة والانقسام بيننا. وإلا فكيف يمكن لهذه الأمة أن تهنأ، ولضمائرها أن ترتاح والشعب الفلسطيني مشرّد، وما زال يعاني من ويلات الاحتلال، ومحاولات طمس الهوية الفلسطينية، حيث يتعرّض لأنواع وصنوف من العذاب والتنكيل والهوان؛ لأنه يبحث عن حقوقه المشروعة، عن أرضه التي اغتصبت ظلماً وبهتاناً وزوراً. ولا نرى مخرجاً لعودة الأمور إلى نصابها إلا من خلال تطبيق قرارات مجلس الأمن، وفي مقدمتها القراران 242 و338. والمملكة العربية السعودية - أيها الإخوة المسلمون - انطلاقاً من مسؤولياتها الإسلامية والتاريخية والإنسانية والأخلاقية لم تتردد لحظة واحدة في القيام بواجباتها تجاه الشعب الفلسطيني، وتجاه المساجد التاريخية في مدينة القدس.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

إننا نقف اليوم هنا لنشكر لكم جميعاً قيادات ودولاً وشعوباً ما عبرتم عنه بطرق مختلفة لتجاوبنا مع نداء القدس ولأداء الواجب تجاه المقدسات الإسلامية هناك، وسوف نستمر بمشيئة الله -في أداء هذا الواجب لا لهدف سياسي، ولا لمقصد دعائي، بل ابتغاء مرضاة الله، وخدمة بيوته.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

لمّا كانت حقوق الشعب الفلسطيني هي أساس النزاع العربي الإسرائيلي فإن المعنيين بالأمر قابلوا بعدم الارتياح تقهقر الانفراج على المسار الفلسطيني الإسرائيلي، ولقد شاهدنا جميعاً خلال الفترة الماضية ما بذله الشعب الفلسطيني من جهود جادة ومتواصلة في سبيل السلام الذي التزمت به الأطراف المعنية، وكان ذلك على أمل أن يقوم الطرف الآخر في النزاع بما يجب عليه، ولكن بالرغم من كل التعهدات والمواثيق التي أبرمت، فإن الشعب الفلسطيني ما زال يحرم من حقوقه، وفي مقدمة ذلك التعدي والتحدي على أرضه ببناء المستوطنات في المدن والأراضي الفلسطينية عامة، وفي القدس بصفة خاصة، الأمر الذي استنكره العالم ونستنكره جميعاً، ونأمل أن تستمر جهود الدول المحبة للسلام في التصدي لبناء المستوطنات وعدها تحدياً سافراً لكل المواثيق والقرارات الدولية.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى 11/12/1417هـ ـ 18/4/1997م )

إن بلادنا تتميز دائماً في علاقاتها الخارجية بالحفاظ على روابط الأخوة والمحبة بيننا وبين إخواننا، والعلاقة الطيبة مع أصدقائنا، فنحن دائماً نعمل على توحيد الكلمة ووحدة الصف والدفاع عن القضايا الإسلامية، وفي مقدمتها قضية الشعب الفلسطيني الشقيق وحقه في أرضه وممارسة حقوقه المشروعة، وأن من أهم القضايا التي نواجهها قضية مدينة القدس وحقّ أهلها الشرعيين فيها، وقد أكدنا دائماً الموقف الثابت لهذه البلاد تجاه هذه المدينة وتجاه المسجد الأقصى ثالث الحرمين الشريفين، وأكدنا دائمًا تأييدنا وحرصنا على عملية السلام وتعزيزها، وأن السلام الحقيقي في نظرنا لا يتأتى إلا بعودة الحقوق لأصحابها، وعودة مدينة القدس لأهلها الشرعيين.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاحه الدورة الثانية لمجلس الشورى
( جدة 10/3/1418هـ ـ 14/7/1997م )


************************************************** *******


العمل والمستقبل


الدولة تتكون من شعب وحكومة تمثله، وتعمل من أجله، وبمجهود الشعب ونضاله ترقى الأمة وتبلغ آمالها. وإن مسؤوليتكم أمام الله عظيمة، وفرصتكم للعمل كبيرة، فتقيدوا بتعاليم دينكم، وتمسكوا بقيمكم، واعملوا فإن الفرصة قد سنحت لإعادة بناء حضارتكم، وهي إن فاتت فلن تعود.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبــارك
3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م

على شبابنا خاصة مسؤولية ضخمة فهم سواعد البناء في يومنا، وعقولنا المدبرة في غدنا، وعليهم ألاّ يقلدوا شباب الغرب الضائع وينجرفوا نحو لذات المفاسد، فيسقطوا في هاوية الضياع، وعليهم البعد عن التنطّع والانقياد لتطرّف. فديننا سمح لا يقبل التطرف. وما شاد الدين أحد إلا شده.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبــارك
3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م

أليس جديرًا بنا أن ندّخر شبابنا، ونحتفظ بسلاحنا وقدراتنا وقواتنا، لمواجهة أعداء الأمة العربية والإسلامية في معركة المصير، بدلاً من أن يستدرجنا العدو، الجاثم على صدورنا، لاستنفاذ طاقاتنا البشرية والآلية، كي ينقضّ علينا بعد ذلك، حيث لا خَيْلَ عندنا ولا رَجُل.


نداء وجهه خادم الحرمين الشريفين
إلى الشعب اللبناني يناشدهم فيه وقف الاقتتال
( 12/2/1404هـ ـ 16/11/1983م )

إن الذي سرني أكثر في هذا المستشفى أو المنشآت التي أتيحت لي فرصة زيارتها أن أجد الطاقات التي تعمل بها هي طاقات وطنية سواء أكان ذلك في النواحي الطبية أم الهندسية أم العلمية أو الاجتماعية.


من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بعد افتتاحه مستشفى القطيف المركزي
( القطيف 16/4/1407هـ ـ 17/12/86م )

*********************************************
نظام الحكم ومبادئ الدولة


من منطلق الإسلام والدعوة إليه تتحدد سياستنا في الداخل في جميع المرافق والمجالات، وأهمها على الإطلاق أسلوب الحكم وطريقته، والحكم في الإسلام شورى يتلمس فيه الحاكم آراء أهل الحل والعقد، ويطلب مشورتهم، ويستعين بهم في إدارة دفّة الحكم، هذه سياستنا وعليها سار أسلافنا.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة عيد الفطر المبــارك
3/10/1402هـ ـ 23/7/1982م

لقد تأسست هذه المملكة - بعون اللَّه وتوفيقه، ونصب عينيها هدف سام هو العمل على إعلاء كلمة الله، والالتزام الكامل بشريعته ومنهاجه.


من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة بدء الأسبوع السنوي السادس
للعناية بالمساجد ( الرياض 13/5/1403هـ ـ 26/2/1983م)

إن طبيعة هذه البلاد وواجبات أهلها عليها تختلف عن أي بلد آخر. وعلى هذا الأساس لن نقتبس أي مبدأ كان من المبادئ التي يعدونها تنظيمية لحياتهم الاجتماعية إلا ما جدّ من الأمور المفيدة للإسلام والمسلمين بشرط ألا تختلف أو تخالف ما أوضحه رب العزة والجلال في كتابه العزيز، ورسوله النبي الكريم، وخلفاؤه الراشدون، وأئمة المسلمين.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين لدى استقباله
العلماء والمشايخ والمواطنين الذين
توافدوا لتهنئته بتحرير الكويت
( 19/8/1411هـ ـ 5/3/1991م )

وعلى هذا الأساس أريد أن أوضح بصفتي كلفت أو وجدت نفسي في هذا المركز الذي أنا فيه، فأقول: أعاهد الله - عزوجل - أن تكون العقيدة الإسلامية هي الأساس والقاعدة، والمنطلق وما خالفها لن نهتم به ولن نتبعه ولا يهمنا من أراد أن يقول أو يتكلم كبيرًا كان أو صغيرًا.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين لدى استقباله
العلماء والمشايخ والمواطنين الذين
توافدوا لتهنئته بتحرير الكويت

نحن لا يمكن - بحول الله - أن ننصاع لأي مبادئ كانت، ولن نقبل أي مبادئ تختلف مع العقيدة الإسلامية سواء أكانت تتعلق بالدولة، بدءًا من رئيس الدولة وانتهاء بأي مواطن كان في الأمور العامة، أم في الأمور الخاصة.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين لدى استقباله
العلماء والمشايخ والمواطنين الذين
توافدوا لتهنئته بتحرير الكويت
( 19/8/1411هـ ـ 5/3/1991م )

نحن نتقيّد في جميع أمورنا، أكررها مرة أخرى، بالنسبة للخاص وللعام والأمور الخاصة والعامة بالشريعة الإسلامية، ولا يمكن للدولة أن تتصرف لا في قليل ولا في كثير إلا بعد أن يعرض على المحاكم الشرعية، وينظر فيه من الناحية الشرعية. ولئن كانت العقيدة والشريعة هي الأصول الكلية التي نهضت عليها هذه الدولة، فإن تطبيق هذه الأصول يتمثل في التزام المنهج الإسلامي الصحيح في العقيدة والفقه والدعوة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وفي القضاء وفي العلاقة بين الحاكم والمحكوم.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

إن هذه الأنظمة الثلاثة إنما هي توثيق لشيء قائم، وصياغة لأمر واقع معمول به. وستكون هذ الأنظمة خاضعة للتقويم والتطوير حسب ما تقتضيه ظروف المملكة ومصالحها. والأنظمة الثلاثة صيغت على هدي من الشريعة الإسلامية، معبرة عن تقاليدنا الأصيلة وأعرافنا القويمة، وعاداتنا الحسنة.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

النظام الجديد لمجلس الشورى، إنما هو تحديث وتطوير لما هو قائم، عن طريق تعزيز أطر المجلس ووسائله وأساليبه بمزيد من الكفاية والتنظيم والحيوية، من أجل تحقيق الأهداف المرجوة منه. وإن الكفايات التي سيضمها هذا المجلس ستختار بعناية، بحيث تكون قادرة على الإسهام في تطور المملكة العربية السعودية ونهضتها، واضعة في اعتبارها المصلحة العامة للوطن والمواطنين.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

لقد شهدت البلاد في الحقبة الأخيرة تطورات هائلة في مختلف المجالات. وقد اقتضى هذا التطور تجديدًا في النظام الإداري العام للبلاد، وتلبية لهذه الحاجة والمصلحة، جاء نظام المناطق ليتيح مزيدًا من النشاط المنظم من خلال وثبة إدارية مناسبة. وليرفع مستوى الحكم الإداري في مناطق المملكة.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

لقد تم وضع هذه الأنظمة بعد دراسة دقيقة ومتأنية من قبل نخبة من أهل العلم والرأي والخبرة. وأخذ بعين الاعتبار وضع المملكة المتميز على الصعيد الإسلامي، وتقاليدها وعاداتها وظروفها الاجتماعية والثقافية والحضارية، ومن ثم فقد جاءت هذه الأنظمة نابعة من واقعنا، مراعية لتقاليدنا وعاداتنا، وملتزمة بديننا الحنيف.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

لقد التزمت المملكة العربية السعودية في مختلف مراحلها منهج الإسلام، حكمًا وقضاء ودعوة وتعليمًا، أمرًا بالمعروف ونهيًا عن المنكر، وأداء لشعائر الله.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

إن دستورنا في المملكة العربية السعودية هو كتاب الله الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى. ما اختلفنا فيه من شيء رددناه إليهما، وهما الحاكمان على كل ما تصدره الدولة من أنظمة.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

كان الحكام والعلماء في المملكة العربية السعودية ولا يزالون متآزرين، متعاونين، وكان الشعب - ولا يزال - ملتفًا حول قيادته، متعاونًا معها، مطيعًا لها بموجب البيعة الشرعية التي تتم بين الحاكم والمحكوم.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

إن المملكة في حاضرها - كما هي في ماضيها - ملتزمة بشرع الله، تطبقه بكل حرص وحزم في جميع شؤونها الداخلية والخارجية وسوف تظل - بحول الله وقوته - ملتزمة بذلك، حريصة عليه أشد الحرص.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

إننا ثابتون - بحول الله وقوته - على الإسلام، نتواصى بذلك جيلاً بعد جيل، وحاكمًا بعد حاكم، لا يضرنا من خالفنا، حتى يأتي وعدالله.


من كلمة خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
صدور النظام الأساس للحكم ونظام مجلس الشورى
( الرياض 27/8/1412هـ ـ 11/3/1992م )

إن هذه النظرة المتأنية والعميقة لبلادنا نحو دورها ومسؤوليتها العربية والإسلامية ما هي إلا تجسيد للمبادئ التي انتهجتها المملكة العربية السعودية منذ أن الله أسست على العقيدة السمحة والحق والإيمان والأخلاق. وسوف تستمر المملكة العربية السعودية - بمشيئة الله تعالى - على هذا المنهج، وتسعى بكل ما وسعها الجهد إلى تعميقه وترجمته إلى أعمال خلاقة وسياسات بناءه، تريد الخير كل الخير للجميع، وتتبناه وتسعى إليه، وتقدمه عبر كل مؤسساتها الوطنية.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1412هـ ـ 12/6/1993م )

نحن في المملكة العربية السعودية شعبًا وقيادة، نشعر بأننا جزء من هذه الأمة، وأن علينا مسؤولية كبيرة وتاريخية تجاه كل عربي وكل مسلم، كما نشعر أن تقدير الجميع لنا يحتم علينا أن نكون في موضع القدوة والمثل وقد أكرمنا الله سبحانه وتعالى بأن جعلنا خدّامًا لأقدس البقاع وأطهرها.
لقد خطت المملكة العربية السعودية في الآونة الأخيرة خطوات واسعة وجادة في مجالات التنظيم والإدارة فوفقنا الله لإصدار النظام الأساسي للحكم، ونظام مجلس الوزراء الجديد، ونظام مجلس الشورى وتأسيسه، ونظام المناطق واللوائح الملحقة بها، والإجراءات المكملة لها; لتفعيل هذه الأنظمة وتحقيق المزيد من الخير والتقدم لشعبنا ولأمتنا من بعد. وقد حرصنا في هذه المرحلة التنظيمية الجديدة أن تسهم هذه الأنظمة وتلك المجالس في تحقيق المزيد من الحقوق والرفاهية والطمأنينة لكل مواطن; كي يتضاعف عطاؤه، وترتفع معدلات إنتاجيته في ظل العدل والمساواة والوفرة والأمن والرعاية الفائقة من قِبَل الدولة.
إن المواطن السعودي الذي نعتز به كثيرًا قد بلغ من التفوق وتأكيد الذات مبلغًا رشحه للعمل بالهيئات والمؤسسات والمنظمات الدولية، وقيادتها على اختلاف أغراضها ومسؤولياتها ومهامها، العلمية، والسياسية، والأمنية، الاقتصادية، والطبية، والزراعية; وأصبحت بعض تلك الهيئات والمؤسسات تدار بكفاءات سعودية على درجة عالية من التأهيل والخبرة والأداء المميز وُ الحمد، لكننا رغم كل ما وصلنا إليه إلا أننا لا نزال نواصل جهودنا لإسعاد هذا المواطن ورفعة شأنه.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى في 11/12/1414هـ ـ 22/5/1994م )

صدر النظام الأساس للحكم، ونظام مجلس الوزراء، ونظام مجلس الشورى، ونظام المناطق، وهي في مجموعها توثيق لشيء قائم وصياغة لأمر واقع. وهي في مجموعها كذلك تهدف إلى تحقيق ما نتطلع إليه جميعًا من تعزيز مسيرة هذه البلاد واستمرار تنميتها الاقتصادية والاجتماعية بما يحقق - بإذن الله - المزيد من الرخاء والأمن والاستقرار لشعبها وأجيالها المتتابعة.
إن بلادنا - وُ الحمد - في أوج قوتها; فهي أولاً غنية بعقيدتها، وبما حباها الله به من النعم الكثيرة والثروات الطبيعية الوفيرة. وإن من هذه النعم التي وفقنا الله لها ما قمنا به من توسعة كبرى للحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة وتجهيزها بكل الوسائل والتسهيلات مما يسّر لإخواننا الحجاج والمعتمرين والزوّار الراحة الكاملة لأداء مناسكهم. ومع أننا نعد هذا واجبًا نلتزم به فإننا نذكره فقط لنحمد الله تعالى على ما يسّره لنا من أدائه.


من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة الجلسة السنوية لمجلس الشورى
( الرياض في 13/9/1417هـ ـ 22/1/1997م )

نحن هنا في المملكة العربية السعودية نؤمن بأن الخروج من الخلاف يكمن في تحكيم كتاب الله الكريم وسنة رسوله الأمين محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم - في جميع أمورنا وأحوالنا; لأن ذلك هو السياج القوي والسبيل الوحيد لحل أيّ مشكلة والتغلب على كلّ أزمة مهما كانت درجتها، ولن تتحقق لنا العزة والكرامة إلا إذا سلكنا الطريق الذي رسمه الله لنا في قوله تعالى: ( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليما ) [النساء،الآية:65].


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
إلى حجاج بيت الله الحرام
( منى 11/12/1417هـ ـ 18/4/1997م )

لقد جعل الملك عبدالعزيز مبدأ الشورى قاعدة في تدبير شؤون هذه البلاد، اتّباعًا لقول الله تعالى: ( وشاورهم في الأمر ) [آل عمران،الآية:159]. وقوله تعالى في وصف المؤمنين: ( والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ) [الشورى،الآية:38]. وقد استمر العمل بهذا النهج في هذه البلاد سواء من خلال مجلس الشورى الذي أنشىء منذ أن تأسست الدولة، أو من خلال الأبواب المفتوحة والعلاقة القائمة بين المواطنين وولاة أمرهم في إطار المحبة المتبادلة.
وبعد ذلك صدر النظام الأساس للحكم ثم نظام مجلس الشورى فنظام المناطق فنظام مجلس الوزراء، وكل هذه الأنظمة جاءت صياغة لأمر واقع، وتطويرًا متتابعًا لوضع قائم.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاحه الدورة الثانية لمجلس الشورى
( جدة 10/3/1418هـ ـ 14/7/1997م )

إن مجلس الشورى الذي نفتتح اليوم دورته الثانية أصبح تجربة ناجعة بكل المقاييس، فقد حقق في دورته الأولى الكثير من الإنجازات في مجال اختصاصاته، إضافة إلى ما قام به من الاتصالات وتبادل الزيارات مع عدد من المجالس التنظيمية في الدول الأخرى.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاحه الدورة الثانية لمجلس الشورى
( جدة 10/3/1418هـ ـ 14/7/1997م )

لقد كانت مسيرتنا ولا تزال والحمد للهُ موفقة، وما كان هذا ليتحقق لولا عون الله ثم تطبيق مبدأ الشورى وتنظيم العلاقة بين المواطنين وولاة أمرهم.


من كلمة وجهها خادم الحرمين الشريفين
بمناسبة افتتاحه الدورة الثانية لمجلس الشورى
( جدة 10/3/1418هـ ـ 14/7/1997م )

لقد سارت هذه الدولة منذ توحيدها على مبدأ الشورى واقعًا ملموسًا، وتطبيقًا عمليًا وتجسيدًا لهذا الأمر، فقد تضمنت المادة الثانية من نظام المجلس أن مجلس الشورى يقوم على الاعتصام بحبل الله والالتزام بمصادر التشريع الإسلامي، ويحرص أعضاء المجلس على خدمة الصالح العام، والحفاظ على وحدة الجماعة وكيان الدولة ومصالح الأمة.


من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
افتتاح أعمال السنة الثانية لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

مجلس الشورى في عهده الحالي، ما هو إلا امتداد لعملية الشورى التي لم تنقطع في هذه الدولة منذ قيامها وخلال مراحلها الثلاث، إذ إن الصلة التي تربط بيننا حكومة ومواطنين، كانت - وما تزال - تتصف بالمحبة والتقدير والوئام والتعاون.وكان مما عزز تلك الرابطة بين الحكومة والمواطنين هو سياسة الباب المفتوح، وتطبيق العدالة وإتاحة الفرصة للجميع، وهذا ما نصت عليه المادة الثانية من النظام الأساس للحكم على النحو الآتي: يقوم الحكم في المملكة العربية السعودية على أساس العدل والشورى والمساواة وفق الشريعة الإسلامية.


من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
افتتاح أعمال السنة الثانية لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

إن ما حققه المجلس من منجزات متتالية في دراسة الأنظمة واللوائح والاتفاقيات، وما أنجزه المجلس في مجال اختصاصاته، وما أبداه كذلك من رأي ومشورة قد هيأت بدون شك لاتخاذ قرارات أفادت الوطن والمواطنين، مؤكدًا هذا المجلس أن مبدأ الشورى من الأمور الأساسية في تاريخ هذه البلاد.


من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
افتتاح أعمال السنة الثانية لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )

على هذا النهج المبارك سارت قيادة هذا البلد، فصدر النظام الأساس للحكم، ونظام مجلس الوزراء، ونظام مجلس الشورى، ونظام المناطق في منظومة متكاملة متلاحمة، جاءت لتلبية احتياجات المواطنين، واستجابة لمواكبة مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بما يحقق بمشيئة الله مزيدًا من الرخاء والأمن والاستقرار لشعب هذه البلاد والأجيال القادمة.


من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
افتتاح أعمال السنة الثانية لمجلس الشورى في دورته الثانية
(جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )


إن مجالس المناطق قنوات إضافية للاتصال والمشاركة ونقل أفكار المواطنين وملاحظاتهم لما يحقق المصلحة العامة، ومن نافلة القول أن نؤكد ما سبق أكدناه على عزمنا بإذن الله على دعم مسيرة هذا المجلس وجميع منظومة مجالس المناطق لكي تؤدي وظائفها على الوجه المأمول الذي يحقق خدمة الوطن العزيز.


من كلمة ألقاها خادم الحرمين الشريفين بمناسبة
افتتاح أعمال السنة الثانية لمجلس الشورى في دورته الثانية
( جدة ، في 5 من شهر ربيع الأول 1419هـ ـ 29 يونيو 1998م )


*************************************

إنجازات منظورة في عهد الملك فهد


شخصيات الزعماء تختلف باختلاف أصولهم وعمق جذورهم ، كما يسري ذلك الاختلاف على منبتهم ونشأتهم ؛ فأصالة المنبت وأهمية المنشأ من العوامل المهمة في تكوين شخصية الانسان ، فكيف إذا كان هذا الانسان مهيّأً للزعامة بحسب مكانته الاجتماعية وتكوينه الذاتي ، وفي ظل هذه الحقيقة تتأكد الزعامة ، وتتعملق على جميع المستويات داخلياً وخارجياً ، كما أنها تتألّق كذلك على الصعيد العالمي ، فيصبح اسم الزعيم مشاعاً في أرجاء الدنيا ، وذلك وفق المعطيات التي يقدمها والجهود التي يبذلها والإصلاحات التي عمل على تحقيقها لبلاده ، والروح التي يتعامل من خلالها مع شعبه ، والسياسة التي ينتهجها مع أمته بصفة خاصة والعالم أجمع بصفة عامة .
وقد جمع الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود خادم الحرمين الشريفين تلك الصفات ، وكان بها وبمثلها مهيّأً لامتلاك مقومات الزعامة بمواصفاتها الحقيقية ومتطلباتها الذاتية ، على نهج والده الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - أسد الجزيرة وموحد شتاتها وصانع وحدتها ؛ المؤسس لهذه الدولة السعودية في مرحلتها الحالية على قواعد الشريعة ودستورية الإسلام وفقاً لما نهجته الدولة السعودية منذ بدء تأسيسها وتعاقب عهودها منذ أكثر من (250) عاماً حتى هذا العهد ، وكان من مآثر الملك عبدالعزيز العاهل الكبير - وهي كثيرة - أن عمل على توحيد أقاليم هذه البلاد ، وَجَمعَ مناطقها في إطار واحد وتحت اسم واحد ، وإذا كانت بلدان كثيرة قد خصصت يومها الوطني وَمْعَلمها القومي بحدث يرتبط بمناسبة عابرة أو يتنوّع بتعدد تاريخ تسلم الحاكم لمقاليد السلطة فإن الملك عبدالعزيز بعبقريته المتفردة وبنظرته البعيدة وتساميه فوق كل اعتبار شخصي جعل من تاريخ توحيد المملكة العربية السعودية ( اليوم الوطني ) الذي تحتفل بذكراه كل عام ، وعلى النهج نفسه كان تتابع كل عهود أبنائه الملوك من بعده بالاحتفاء بهذا التوحيد ، فكان يوماً مشهوداً من أيام بلادنا العزيزة التي تعتز بوحدتها في ظل قيادتها مشمولة بالأمن الشامل والعز الوارف والاتحاد التام الذي جسد الوحدة في أروع مظاهرها وبأعمق معانيها وأسمى أهدافها ، فجمعت البلدان المتباعدة والجماعات المتفرقة ، وصهرتها في شعب واحد ، كما وحدتها تحت راية واحدة تحمل الشعار العظيم : ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) وامتدت مسيرة هذه الدولة في نطاق مملكة واحدة مترامية الأبعاد واسعة الأرجاء متعددة المناخات والأجواء ، جمعتها كلمة واحدة ، وأظلتها راية واحدة ، وارتبطت بقيادة واحدة .
وقد تكرست هذه الوحدة الوطنية ، وبَدت أهميتها في جعلها مَعْلماً بارزاً من تاريخ المملكة المعاصرة ، وذلك بتحويل هذا الرمز الوحدوي المرموق إلى يوم وطني مشهود يتجدد الحديث عنه في كل حول ، ويعتز به كل مواطن ، وتتطلع إليه كل أمة ، والغاية من الاحتفاء الحولي بهذا اليوم التاريخي في حياة شعبنا العمل على تأكيد الحِس الوطني المتأصل في وجدان المواطن والمتنامي في جذوره ، إلى جانب استشعار نعمة الوحدة الجغرافية والسكانية التي نعيشها ، ونتفيأ ظلالها ، ونسعد بدوامها المستمر إن شاء الله تبارك وتعالى ، ومن خلال هذا الاستشعار الوطني ينغرس مفهوم اتحاد الكيان في حِس كل مواطن على الصورة الملموسة في واقعنا الحالي الذي نرجو امتداده آماد القرون وعلى مدى تطاول الأعوام ، وكل جيل من أجيالنا الواعدة سوف ينشأ عاشقاً للوحدة الوطنية مقدراً لها متفتّحاً عليها يرى فيها أحلامه الموعودة وآماله المرجوة ، فيحافظ عليها بما يحفظه لها من حب وما يحتفظ به لها من إخلاص ، والفضل لله تبارك وتعالى ثم للعاهل الكبير الملك عبدالعزيز الذي أقام أسوار الوحدة الوطنية وأعلى بناءها ، وصانها من بعده أبناؤه السائرون على دربه المحافظون على نهجه ، ولا شك أن هذا منهج وطني يسجل في مفاخر الملك عبدالعزيز ، فذلك منه - رحمه الله - ملمح رائع ووعي سابق لزمانه التفت إليه بشعوره الصادق وإحساسه المتفتح ، فكان هذا اليوم الوطني الذي تلتقي في مناسبته قلوب المواطنين كل عام وإن كانوا يمارسونه طيلة حياتهم .
وإذا كانت تلك الإشارة السابقة عن اهتمام الملك عبدالعزيز بوحدة الأمة وجَعْلِ يوم توحيدها رمزاً للاعتزاز الوطني فقد عمل على تعزيز هذا المفهوم أبناؤه الملوك من بعده ، وكل منهم يتصف بملمح من ملامح عبقريته ، وإذا كان المجال هنا مجال مناسبة للاحتفاء بمرور عشرين عاماً على حكم الملك فهد بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين فإن حكمه امتداد لحكم والده العظيم ولأسلافه من إخوانه الملوك ، فمن المعلوم أنه أول وزير للمعارف في هذه البلاد ؛ إذ تولّى قيادتها عام 1373هـ؛ أي قبل نصف قرن من ذلك التاريخ ، وكانت انطلاقته بالتعليم انطلاقة جادة متوثبة كان فيها يسابق الزمان ، ويطوّع الظروف ؛ لأنه كان يدرك أنّ التعليم هو الركيزة الأساسية لبناء كيان الأمة ورفع مستواها ، لذلك عمل على إشادة صرح العلم والمعرفة ، فوضع القواعد الأساسية لبناء النهضة التعليمية ، وعمل على توفير مقوماتها فيما نشهده من تطور ملموس في انتشار المدارس على نطاق واسع من المملكة على رحابة امتدادها واتساع رقعتها ، وتنوّع طبيعة أرضها ما بين سواحل منخفضة وجبال مرتفعة وصحاري واسعة ، فهي بلاد تشبه القارة ، ومع اختلاف عوامل الطبيعة الجغرافية وتناثر السكان بين الوهاد والمرتفعات والوديان والجبال فقد استطاع الملك فهد أن يجتاز كل تلك العقبات لإيصال العلم إلى جميع السكان في مختلف البلدان والقرى والهجر ، وكانت تلك نقلة كبيرة في مجال التعليم الذي امتد ليشمل الحاضرة والبادية ، فلا يشعر أي مواطن أنه لم تتحقق له الدراسة لأنه في قرية منزوية أو هجرة بعيدة أو في صحراء تكاد تكون مقطوعة الصلة بالمدن الآهلة بالسكان ، وبهذا الامتداد الكثيف بدأت مسيرة التعليم خطواتها الفسيحة رأسياً وأفقياً ، ولم تقف جهود الملك فهد عند حدّ ، سواء حينما كان وزيراً مسؤولاً عن التعليم أو بعد أن أصبح ملكاً يؤمن بأهمية الرسالة العلمية ، فقد عمل على توسيع النطاق التعليمي على مختلف مراحله وتنوع برامجه واتساع قاعدته ، وكما اهتم بالتعليم في بناء قاعدته الأساسية اهتم بالتعليم فيما فوق ذلك ، فقد وجَّه اهتمامه للتعليم العالي بعد أن أرسى دعائم المراحل الأولية ، فكانت الجامعات التي ضمَّت آلاف الطلاب ، وكَثرتْ التخصصات المطلوبة لمواكبة النهضة التي تشهدها البلاد في العديد من الميادين وعلى مستويات كثيرة تشمل جميع المناطق ، وتستجيب لمطالب المجتمع ، وتسد احتياجاته ، وفي إطار الاحتفاء بمرور عشرين عاماً على تولي الملك فهد مقاليد الحكم فقد كانت مناسبة سعيدة أن يصاحبه كذلك الاحتفاء بمرور خمسين عاماً على توليه وزارة المعارف .
ولا تقف منجزاته - حفظه الله - عند حقل التعليم واهتماماته المتوالية بنشره والارتقاء بمناهجه لمواجهة المستقبل الذي يتطلبه العصر ، ويتسلح به الشعب ، وإنما أضاف إلى ذلك منجزات إسلامية عالمية كانت إضافة رائعة وعملاً رائداً أكبرته الأمة الإسلامية ، واستحق به - إن شاء الله - الأجر الجزيل من الله تبارك وتعالى ، ثم الثناء الوافر لا من أبناء شعبه فحسب وإنما من أفراد المسلمين قاطبة ، وتتمثل تلك المنجزات الشامخة في تبني توسعة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة بصورة ليس لها مثيل فيما سبق ، تجلت في قيام المباني العملاقة في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة وما نالته هاتان المدينتان المقدستان من توسع عمراني وتطور مادي ومعنوي ، فقد أقيمت في المدينتين المقدستين شبكات للطرق المعبدة إلى جانب الجسور والأنفاق بحسب احتياج كل مدينة والتي جرت على أسس هندسية محكمة ، وكان الملك نفسه يشرف عليها ، ويتابع خطواتها حتى تم إنجازها في زمن قياسي ، وهذه مأثرة من مآثر طموحاته في ممارسة الإصلاح .
وكان هذا دأبه في جميع أنحاء المملكة ، فقد حرص على الإفادة من الثروة المادية في عهده الزاهر بتوظيفها في الإعمار والتطوير بمختلف الوسائل وعلى أفضل المستويات ، ولم تقف النهضة عند حدود معينة ، ولكنها امتدت ، واتسعت لتشمل جوانب عديدة : ثقافية واجتماعية واقتصادية وإعلامية . وبهذا الدعم المتواصل والإشراف المتصل تحققت في بلادنا العزيزة ما يشبه الطفرة في جميع المناحي وفي كل المسارات الحيوية والبنوية ، وأعطت صورة مُشرِقة ومشرّفة لبلادنا بين بلدان كثيرة سبقتنا في المدنية ، وتقدمتنا في الحضارة .
ومن المنجزات التي تُحسب للملك فهد ، وتحققت في عهده التفاتته الواعية إلى تحديث الأنظمة في المملكة ، ولا سيما المهم منها مما له أثر ملموس في واقع البلاد وطبيعة حياتها ومواكبة مسارها المعاصر ، ولقد كانت فكرة تحديث الأنظمة - بما يتماشى مع تطورات العصر ومواجهة أحداثه - هاجساً ملحاً على ذهنه ، ومن خلال هذا الإلحاح صارت أملاً يشغل باله ، وبهذا الشاغل الفكري تحولت إلى عملية واعية تعهدها بنفسه ؛ فقد ظل من قَبْل يردّد في بعض أحاديثه الخاصة وفي بعض المناسبات ما يشهده من أن العصر الذي نعيشه يتقدم ، وتستجد فيه أحداث وتطورات ، وأنّ من الأنظمة ما تجاوزه الزمن ، ولذا فقد آن الأوان لتحديثها وتجديد صياغتها بما يواكب المعطيات الحديثة والتطورات الجديدة التي يشهدها عالمنا المعاصر ، ولذا فإنها بحاجة إلى إعادة نظر جاد ودراسة واقعية في ظل المستجدات الحالية ، سواء على مستوى النطاق الداخلي أو المستوى الخارجي ؛ لكي تتفق مع رسالة العصر وتحولاته ، وتلتقي مع اهتمامات المواطن في تطلعاته ، وتلبي احتياجاته ، وتساير مقتضى حياته ، وفي ضوء هذا التصور كانت تدور خواطر الملك فهد ومن واقع رؤيته البعيدة تحدّد اتجاه البوصلة التي رصد من خلالها دراسة الأنظمة ، وفي طليعتها الأنظمة الأساسية المهمة في كيان الدولة والمتمثلة في الأنظمة الأربعة التالية : النظام الأساسي للحكم ، ونظام مجلس الوزراء ، ونظام مجلس الشورى ، ونظام المناطق .

وقد كان دستور الدولة السعودية وما يزال - منذ تكوينها في عهدها الأول - الكتاب المنزل والسنة المطهرة ، وعلى هذا الأساس الإسلامي قامت قواعد الحكم ، وترسخت قدسية الدين في النفوس يتوارث ذلك خلف عن سلف ، ولا أدل على الاهتمام بمنهجية الإسلام والالتزام بشريعته من أن ( النظام الأساسي للحكم ) الذي هو بمثابة دستور الدولة قد أبرز في مواده الاحتكام إلى الشريعة الإسلامية وتطبيقها في جميع الأحكام ، ومثالٌ على ذلك ما نصّت عليه المادة السابعة من هذا النظام ، وهو الآتي : ( يستمد الحكم في المملكة العربية السعودية سلطته من كتاب الله تعالى وسنة رسوله ، وهما الحاكمان على هذا النظام وجميع أنظمة الدولة ) ، وقد تأكدت هذه المادة بالمادة التالية لها ، وهي المادة الثامنة ، ونصها : ( يقوم الحكم في المملكة العربية السعودية على أساس العدل والشورى والمساواة وفق الشريعة الإسلامية ) ، وليس هناك ما هو أكثر وضوحاً من تمسك الدولة بالحكم الإسلامي شريعة ومنهجاً وتطبيقاً كما تضمنه هذا النظام .
وإذا كان نظام الحكم يقوم على أساس العدل والمساواة وفق الشريعة فقد جاء نظام مجلس الوزراء يحقق مفهوم العدالة والمساواة فيما تضمنته مواده التي من بينها المادة السادسة التي تنص على أنه : ( لا يجوز لعضو مجلس الوزراء أثناء تولّيه العضوية أن يشتري أو يستأجر مباشرة أو بالواسطة أو بالمزاد أيّاً كان من أملاك الدولة . كما لا يجوز له بيع إو إيجار أي شيء من أملاكه إلى الحكومة ، وليس له مزاولة أي عمل تجاري أو مالي أو قبول العضوية لمجلس إدارة أي شركة ) ، كما تضمن هذا النظام النص في مادته التاسعة على تحديد مدته بما لا تزيد عن أربع سنوات خلافاً لما كان عليه الوضع في السابق ، وقد شمل هذا التحديد في المدة كل من يشغل مرتبة وزير أو المرتبة الممتازة .
قد اهتم الملك عبدالعزيز - رحمه الله - منذ بدايات حكمه بالشورى سواءً فيما يتصل بمحيطه الخاص أو فيما لـه علاقة بشؤون الدولة عامة ، فقد أحاط نفسه بمستشارين من الشخصيات الكبيرة الذين لهم وعي بالسياسة وإدراك لمجريات الأمور، فكان لقاؤه الدائم بهم في اجتماعات خاصة لطرح ما يواجهه من مشكلات دولية أو ما يستجد من أحداث ، وانطلاقاً من توجيه الله تبارك وتعالى لرسوله الكريم: (وشاورهم في الأمر) وقولـه تعالى : وأمرهم شورى بينهم ، وتأسياً بالمصطفى صلى الله عليه وسلم في طلب المشورة من أصحابه الكرام ، رضوان الله عليهم ، فقد عمل الملك عبدالعزيز بقناعة ذاتية منه على تأسيس مجلس الشورى في مستهل عام 1346 للهجرة ؛ أي قبل إعلان توحيد البلاد عام 1351هـ مع أهمية هذا الحدث الكبير الذي سجله تاريخ المملكة في أنصع صفحاته على أنه حدث تاريخي يشكّل رمزها الوطني الذي تقرر الاحتفاء به حولياً ، ومع أهمية هذا الحدث فقد سبقه إلى ذهن الملك عبدالعزيز تكوين مجلس الشورى لما له من مكانة في حياة الشعوب .
وفي عهد الملك فهد اتسعت قاعدة هذا المجلس ، وتطور نظامه حتى شمل في دورته الحالية (120) عضواً ، وكما كان عدد الأعضاء يزداد في كل دورة من دوراته فقد جرى تحديد مدته بأربع سنوات كما انسحب هذا التحديد على مجلس الوزراء .
وجاء نظام المناطق ليواكب مستوى العمل الإداري المتطور في بلادنا ويتناسب مع اتساع مساحة الأعمال ومواجهة المستجدات : ( وكفالة حقوق المواطنين وحرياتهم في إطار الشريعة الإسلامية ) ، كما هو نص المادة الأولى من نظام المناطق الذي راعى تحقيق المصلحة العامة بتلبية احتياجات المواطنين حيث يقيمون ، وذلك بمراعاة استيعاب التوسع السكاني الذي أصبحت عليه المملكة في عهدها الحالي ، وبموجب هذا النظام تحددت المناطق الرئيسية في إطارها العام وفق التقسيمات الإدارية التي تضمنتها المادة الثالثة على النسق الآتي : ( تتكوّن كل منطقة إدارياً من عدد من المحافظات فئة ( أ ) والمحافظات فئة ( ب ) ، والمراكز فئة ( أ ) والمراكز فئة ( ب ) ، ويراعى في ذلك الاعتبارات السكانية والجغرافية والأمنية وظروف البيئة وطرق المواصلات ) .
وإذا كان من الاهتمامات التي أولاها الملك فهد - حفظه الله - جُلّ عنايته : اهتمامه بالنهضة التعليمية بكل أبعادها على اعتبار أنها مفتاح التطور الحضاري بكل معطياته الإيجابية والمنطلق التقدمي في جميع المجالات فإن هذا الاهتمام قد امتد ليشمل مناحي كثيرة ومتنوعة في نواحي الحياة : العلمية والثقافية والاقتصادية والصحية والعمرانية والصناعية والزراعية ، إضافة إلى جوانب أخرى لها أهمية في تطور المجتمع وتقدم الوطن .
ومن واقع هذه التطورات التي خطتها هذه البلا د في مضمار التقدم إلى جانب الدور الذي تؤدّيه على الساحة الخارجية عربياً وإسلامية ودولياً استطاعت أن تبني لنفسها مكانة متميزة في عالمنا المعاصر على مستوى يليق بها أصالة وتاريخاً بصفتها قبلة المسلمين ومهد العروبة وحاضنة المدينتين العزيزتين على جميع المسلمين مكة المكرمة والمدينة المنورة اللتين تضّمان أقدس بقاع الأرض ، وفيهما الحرمان الشريفان ومهوى أفئدة المسلمين ، ولعل مما يتوّج مبادرات الملك فهد أن أضفى على نفسه لقب خادم الحرمين الشريفين ، وكان حقاً مؤهلاً لهذا اللقب بما قدمه من خدمات منظورة للحرمين الشريفين بصفة خاصة وللبلاد بصورة عامة .

سمي الظبي
03-08-08, 05:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

(يأيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضيه فأدخلي في عبادي وادخلي جنتي)

صدق الله العظيم

رحمه الله

اللهم اني أسألك أن تسكنه الفردوس الأعلى ....
وجميع امواتنا واموات المسلمين
اللهم امين

نوت
03-08-08, 05:38 PM
صدور الأمر الملكي بإنشاء جامعة الملك سعود. وتعيين الأمير فهد بن عبد العزيز وزير المعارف رئيسا أعلى للجامعة
واعتقد انه كان اول وزيرللمعارف وحدثت نقله تطويريه فى مرحله
التعليم فى عهدة
رحمه الله برحمته واسكنه جناته

سمي الظبي
02-11-08, 06:51 PM
شكرا نوت ع التواجد

الهلالي
02-11-08, 07:56 PM
الملك عبدالعزيز رحمه الله مؤسس الدوله السعوديه
والملك فهد رحمه باني امجادها

رحم الله الملك فهد واسكنه فسيح جناته وجزاه خيرا على كل ما قدم لخدمة الاسلام والمسلمين

الف شكر سمي الظبي

مـآليـے مثـيل ✿‏~
02-11-08, 10:04 PM
الله يرحم الملك فهد
مشكوره يالغلا

سمي الظبي
03-11-08, 03:45 PM
الفارس ..
شيخة..
الشكر لكم ع التواجد

صمتي يخنق عبرتي
05-11-08, 09:43 PM
رحم الله الملك فهد ووالدي واسكنهما فسيح جناته ويكفي أن أكبر توسعة للحرمين الشريفين كانت في عهده وكذلك طباعة المصحف الشريف

سمي الظبي
05-11-08, 10:44 PM
الله يرحمهم ويرحم امواتنا واموات المسلمين اجمعين .. شكرا لك اختي

أسرني الأمل
05-11-08, 11:50 PM
رحمه الله تعالى واسكنه فسيح جناته وفعلا الملك فهد رحمه الله ماقصر مع الشعب السعودي

سمي الظبي
07-11-08, 12:28 AM
شكرا لك فراولة وجزاك الله خير